::منتديات قناديل الفكر والادب ::

::منتديات قناديل الفكر والادب :: (http://www.kanadeelfkr.com/vb/index.php)
-   قناديل بوح الخاطرة (http://www.kanadeelfkr.com/vb/forumdisplay.php?f=12)
-   -   ما قلّ ودلّ (http://www.kanadeelfkr.com/vb/showthread.php?t=47577)

عمار عموري 06-10-2019 07:39 PM

ما قلّ ودلّ
 
ما قلّ ودلّ
---------

1- ضرس العقل وناب الجنون.

على عكس الضرس الزاهد في مؤخر الفم، يأتي الناب المتهتك في المقدم، ليعض ما غض، وينهش ما هش! ويقرع ما لذ من الكؤوس، على صحة الضرس البائس المسكين.

لذلك، ترى الضرس القانت في زاوية أخيرة مظلمة، القانع بمضغ فتات تلك المتع، إذا نخرته سوسة الغيظ، زعزع الفكين عن آخرهما، وزلزل الأسنان بأسرها، في ليلة لا نعاس فيها للناب، ولا صبح عليه يطلع!

واسأل - إن شئت - عن ضرس العقل مجربا، ولا تسأل طبيبا!

عوض بديوي 06-13-2019 10:07 PM

رد: ما قلّ ودلّ
 
ســلام من الله و ود ،
الله الله الله
سرني أنني كنت مع هذا الجمال ...
تخطير كوميديا سوداء ندر من يتقنه ...!!
أسجل إعجابي
مرور أولي وجوب الاحتفاء بكم و منجزكم...
أنعم بكم و أكرم ...!!
محبتي

عمار عموري 06-14-2019 09:58 AM

رد: ما قلّ ودلّ
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي (المشاركة 703115)
ســلام من الله و ود ،
الله الله الله
سرني أنني كنت مع هذا الجمال ...
تخطير كوميديا سوداء ندر من يتقنه ...!!
أسجل إعجابي
مرور أولي وجوب الاحتفاء بكم و منجزكم...
أنعم بكم و أكرم ...!!
محبتي

يوما مباركا
وسنين سعيدة للحبيب الغالي
الأستاذ عوض بديوي
أبهجت نفسي بمرورك وعطورك.

شكرا جزيلا، ومحبة من أعماق القلب.

عمار عموري 06-16-2019 09:43 PM

رد: ما قلّ ودلّ
 
ما قلّ ودلّ
---------

2 - حين ينقلب السحر على الساحر

على مرأى ومسمع مني، راحت تحتضنه بذراعيها، تتحسسه بيديها، تشعره بكل ما تملك من حنان ورقة، فيهتز كيانه، وينبض صدره، مطلقا حينا أنات خافتة، وحينا شهقات عالية. كانت متعتة متبادلة بينهما، لا تضاهيها متعة.

فعلتها سهرة طويلة. كان ذنبها. سكت، ونمت نوم الزوج الغافل، لكنها كررتها ثانية وثالثة. الآن أصبح الذنب ذنبي، وعلي أن أعيد النظام إلى البيت الزوجي.
- هذا الـ...
- كيف! هل نسيت أنك أنت أغريتني به في الخارج قبل الخطوبة، وأنك بنفسك أحضرته لي إلى البيت بعد الزواج...

تجرعت الغصة، وفي نفسي أن أقطع ذات ليلة أوصال هذا الأرسطقراطي القادم من القرون الوسطى، الذي سحر لب زوجتي عني بأناقة شكله، ولباقة صوته، غير المعهودين في البشر.

وإن في آلة الكمان لسحرا!

عمار عموري 06-21-2019 10:13 PM

رد: ما قلّ ودلّ
 
ما قلّ ودلّ
---------

3. - قصيدة الصيف

مع دخول الصيف...
يترك المرء الفضول والرغبة، ويقبل على الخمول.

حتى المشاهد الساخنة، التي تدور أمامه مباشرة على الشاطئ وبصورة واضحة تماما، لا تستهويه، مع أنها بالمجان!

مستلقيا على الرمل أو ملقيا بنفسه في الموج، يكون هم المرء الوحيد، هو التفرد والتبرد...
حتى خروج الصيف!

عمار عموري 06-28-2019 12:23 PM

رد: ما قلّ ودلّ
 
ما قلّ ودلّ
---------

4. - صور استحضرها الخيال، في هذه الأيام القائظة.

I.
بين جيئة وذهاب، على أحر من الجمر، طال انتظارهم له.
II.
في الأثناء، كان هو يختفي في الغار محزونا على وداع قريته، يتخفى في الوديان والشعاب هروبا إلى مدينته، مستريحا للحظات في ظل مقبوض إلى حافة صخرة متوقدة تحت شمس مستعرة.
III.
لم يكن ذلك سرابا مترجرجا في الصحراء، عندما نودي في وضح النهار : أن طلع البدر علينا!
IV.
حقا! كان بدرا في عز النهار.
V.
عظيما على ظهر ناقة، دخل المدينة : فوقف السادة بين يديه، وجلس العبيد عند قدميه...نبيا في غير قومه، تنفتح البيوت المختلفة له، وتسعى الهدايا المتنوعة إليه...

وصلى الله عليك يا علم الهدى.

عمار عموري 06-30-2019 06:08 PM

رد: ما قلّ ودلّ
 
ما قلّ ودلّ
---------

5. تمثال عين الفوارة والنحات الدجال

- أول ما رأيته، حسبته نحاتا!
وحدها، عن سابق تجربة، من فهمت قصده. ومع ذلك لم تصرخ ولم تهرب؛ ظلت في مكانها جامدة باردة.

مستسلمة له من دون أدنى مقاومة، اعتلاها. وضع سن الإزميل على صدرها، ورفع المطرقه بعيدا ثم أهوى بها. كانت الطعنة من القوة بحيث انتفضت على وقعها أغصان الأشجار المحيطة بمكان الحادث، وتطايرت عصافيرها مذعورة. وا وجعاه! لقد شظ ثديها الناهد، وما حركت ساكنا ولا نبست بكلمة.

وبعد : حورية العين هذه...بجمالها المجرد الذي يثير وساوس المجانين، وفتاوي المتشددين، يليق أن ترجع أدراجها من حيث جاءت قبل مائة وعشرين سنة، ما لم يتداركها نحاتو سطيف بابتكار فني، قد يكون بوضع ورق من التوت* منحوت من المرمر، لتغطية مواضع العري المستفزة لمشاعر...المتحجرين.

*(أقول التوت لما لورقه من رمزية ثقافية، ولحضور شجره في المنظر، بعين المكان)

مع حبي لسطيف العالي، وأشواقي لأبناء وبنات عامر الأحرار.

عمار عموري 07-10-2019 04:38 PM

رد: ما قلّ ودلّ
 
6. مغامرة فاشلة مع صديقة زوجتي.


هذا الصباح، بعد أن أنهت جلستها مع صديقتها الحميمة، غادرت زوجتي الغرفة وتركتنا وحدنا وجها لوجه. كان علي أن أنتهز الفرصة لأعرض عليها نفسي وأنا في كامل هندامي، لكنها سرعان ما أوقفتني عند حدي.
- احترم شيبك يا هذا!
شيب؟ كلمة مستفزة جعلتني أقرب إليها رأسي أكثر، متحديا.
- انظري! ...
- انظر أنت بعينك!
على صدغي، كانت تطلع شعرة بيضاء مفزعة. أطرقت واجما تحت وقع الحقيقة الصادمة، وانسحبت إلى الباب من حيث ألقيت، قبل الخروج، بنظرة مكسوفة على صديقة زوجتي الحميمة : مرآة منضدة الزينة!

عمار عموري 07-15-2019 12:04 AM

رد: ما قلّ ودلّ
 
7. في قبضة شرطية لها رموش ساحرة.

حدث لي هذا في أيام الطيش، حين كنت أعاكسها ولا أدري أنها شرطية، إلى أن فاجأتني في يوم حاسم، بارتداء بزتها!

وسبابتها موجهة - بدلا من المسدس - إلى صدري، صاحت : ولا حركة! ثم راحت بقوة الجنس اللطيف، تشبك بذراعها ذراعي، وتكبش بيدها يدي، وتكمم بنفسها نفسي! حتى لم يعد بوسعي النطق بكلمة.

مضبوط في حالة تلبس بجرم التحرش مع سبق الإصرار والترصد، محكوم بحكم لا يقبل التأجيل، كانت تجرني وهي بذروة النشوة، في طريق لا رجعة منه، إلى داخل سجن مظلم، قضبانه : رموش عينيها!

عمار عموري 07-17-2019 07:14 PM

رد: ما قلّ ودلّ
 
8. الشفاء من رهاب البحر.

أيتها الراهبة المعتزلة في ديرك بأعلى الجبل! ها أنا جئت للتبرك بك، بمناسبة رجوعي إلى هذا الشاطئ الذي لم أصطف به منذ سنوات بعيدة جدا.

اسمحي لي بأن أذكرك : أنا ذلك الطفل الذي كنتِ أنقذتِه بإحسانك من شدق هذا الوحش الغاضب من الجوع دوما للحم البشري الشهي. لقد استغل طراوة عمري، ليخطفني ويجذبني إلى جوفه، ثم يخنقني حتى تغرغر آخر الرمق في حلقي، وترقرق آخر الدمع في عيني، ولولا كرامة منك، لكنت في عداد الغرقى الذين تراءت لي خيالاتهم وأنا أغص بالماء.

ها أنا عدت اليوم - كبيرا - لأكسر حاجز الخوف من البحر الذي لازمني طوال هذه المدة : سأقف في وجهه، وسأرمقه بالطول والعرض وهو ينتفخ أمامي ويزمجر، وسأخوض ضده، عاري الصدر أعزل اليدين، معركة ضارية، متحديا إياه أن يغلبني هذه المرة!

فباركيني أيتها الراهبة ذات العين الساهرة أبدا : يا منارة رأس الحمراء، بمدينة عنابة!

مع حبي وأشواقي لأبناء وبنات بونة، السمر الطيبين.


الساعة الآن 04:39 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO

vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010