منتديات قناديل الفكر والأدب

منتديات قناديل الفكر والأدب (http://kanadeelfkr.com/vb/index.php)
-   دواوين شعراء العمودي والتفعيلي (http://kanadeelfkr.com/vb/forumdisplay.php?f=54)
-   -   ديوان الشّاعِرة إباء اسماعيل (http://kanadeelfkr.com/vb/showthread.php?t=634)

إباء اسماعيل 01-12-2021 05:07 PM

ديوان الشّاعِرة إباء اسماعيل
 
أسئلةُ الغُربة



مُغْتربهْ‏
أمْ مُغْتربونْ؟!...‏
مَنْ يفْتحُ هذا الجرحَ العربيَّ‏
السائدْ؟!..‏
مَنْ يكْسرُ قيدَ العربيِّ الصامدْ؟!...‏
الغربةُ... جوعُ الأرضِ‏
وتوقٌ للحرّيّهْ...‏
الغربةُ قهْرٌ واحدْ‏
ودَمٌ يمْشي فوقَ العشْبِ،‏
دَمٌ يهْطلُ،‏
منْ جرحِ الأقْصى‏
ويعانقُ أطْفالَ الضوءْ،‏
أطفالَ الحجرِ المنسيّينَ‏
على جرفِ النّارْ!...‏
كمْ آنَ لهذا الحجرِ الباهي‏
أنْ يسْطعَ‏
مثل نهارْ!...‏
آنَ تصيرُ الأحجارُ،‏
قصائدَ عشْقٍ‏
وغريداً للحرّيّهْ...‏
آنَ لهذا القمرِ القدسيِّ،‏
الطالعِ‏
أنْ يرسمَ أحلامَ الطفْلِ‏
العائدْ!!...‏
***
مُغْتربهْ‏
مُغْتربونْ!!...‏
والغُربةُ في زمنِ السيفِ‏
المتردّي‏
تقْتلُ في الروحِ‏
زهوراً وسَماءْ!...‏
كمْ آنَ لغربتنا،‏
أنْ تنْسجَ أعوامَ الورْدِ‏
وتغْمرَ ساحاتِ طفولتها‏
أوطاناً‏
منْ نخْلٍ‏
ونقاءْ؟!...‏
كمْ آنَ لغربتنا،‏
أنْ تُبدِعَ فجراً فينيقيَّاً‏
آخرَ‏

منْ شمْسِ الشّهداءْ؟!!...‏


______________________________________




من ديوان ( أُغنيات الرّوح)

إباء اسماعيل 01-22-2021 07:16 PM

عصفور الحب
________________________



كلّ صباحٍ يأتينا
ويغرّدُ بين أيادينا
ويرفرفُ فوق الورد الغافي
ينقرُ أزهارَ الأغصانْ
يحملُ فوقَ جناحيهِ
رسائلَ شوقٍ للإنسانْ
حلّقْ أعلى
ياعصفورْ
سافرْ في كلّ الأوطانْ
وانشدْ دوماً للحرّيّهْ
وانشرْ نوركَ في البلدانْ
في عشِّ الحبِّ ترفرفُ
في وطنِ الحبِّ تطيرْ
ريشُكَ وردٌ حلوٌ
وجناحُكَ نهرُ عبيرْ ....
___________________




من ديوان ( ضَوءُ بِلادي) للأطفال


:20_217:

إباء اسماعيل 02-04-2021 09:10 PM

شَراراتٌ ورديّة
____________________________



للبحر نافذةٌ ،
تطلُّ عليَّ من صخبٍ
وتحملني إلى شجنِ الرّحيلْ...
ولِنبض روحِكَ موجة ٌ
أمضي إليها ،
كلَّما اتَّسعتْ جروحي
أو هوى قلبي ،
إلى ليلي الطويلْ ...
لكأنَّ نبضكَ في دمي
روحانِ يفتتحانِ دربَ المستحيلْ ...

* * *

أتأمّلُ الصبحَ النّديَّ
يلفُّ روحي ،
حينَ تتبعني خطاكْ ...
وألمُّ ماءَ الحلمِ
كي أسقي رؤاكْ ...
والسرُّ في عينيَّ
أنتَ ضياؤُهُ ،
وفضاؤُهُ
والصّبحُ من وهج المحبّةِ
جاء يشدو في رُبَاكْ ...
هيَّا صغيري
ابقَ طفلاً شاعِراً
كالموج في صوتي
وأجِّجْ ماءَ روحي في ذراكْ ...

وامْلأ عيوني بالحنينِ
لكي أضيئكَ دائماً
وأظلَّ أومضُ
في هواكْ ...

* * *

أملٌ يُطيّرُ في فضاء الحبِّ
أجنحتي
ويحملني البريق إلى مدى بريّةٍ
في مهجتينْ
و أناملُ الورد التي حطّت سناها
في سماءِ السنبلهْ
تستصرخُ الأزهارَ في فينوسَ
أن تأتي ،
وترسمَ قبلتينْ ...



وأنا وأنتَ ،
حمامتانِ
تُحَمْحمانِ الضّوءَ
واللغة َ الغريدة َ
في مدائنِ غربتينْ ...
ألأننا طيران في أفق الصدى ؟
نطوي جناحينا ربيعاً كالسَّناءْ ...
أم أننا ثمرٌ،
تفتّح في أنين الأرضِ
يلتمس البقاءْ ؟
أمْ أننا نحن الطبيعة ُ؟
نحْنُ أولادُ الخصوبةِ
نحْنُ أزهارُ النقاءْ ...
من نبضنا ،
من صوتنا الآتي
سنصعدُ في الضِّياءْ !...
____________________________



مِن ديوان (صَحوةُ النّار والياسمين)



:9-118::9-110:

إباء اسماعيل 03-06-2021 07:09 PM

لأنَّكَ قمَري
__________________

أخافُ علينا
كأنَّ طفولتَنا قدْ رستْ
فوق موجِ الدَّمارْ ...
كأنَّ خُطانا هوَتْ،
في ثنايا البِحارْ...
سأدفنُ وجهي ووجهَكَ
في شُعْلةٍ من حريقِ الرِّمالْ ...
وأجرحُ أسئلتي
في بقايا المُحالْ ...
وألوانُ حزني
سأسقي نداها
سَوادَ الأرقْ ...
ضبابٌ كثيفٌ
يلفُّ ستائرَ روحي
أصيرُ خيوطَ غيومٍ
كفرشاةِ طفلٍ،
تُغازِلُ حبرَ الورقْ ...
وآلامُ نزْفي،
سأرمي بها من شقوقِ جدارٍ
يضيءُ بَهاءَ شهيدٍ
تَعمَّدَ من دمعِ قلبي
ومن وجهِ جُرحي الغريبِ
توضّأَ يومي...
تُرى وطَني قدْ هَرِمْ
أمْ أنا مَنْ هَرِمتُ
فهلْ منْ تُرابٍ
يُقبِّلُ جسمي وجسمَهْ ؟...
أيصْبحُ نهراً يضيءُ الخَرابَ
وينفحُ روحي بماءِ الحياةِ
ويحيا الوطنْ ؟!!!
أخافُ عليكَ
أيا قمَراً من حنينِ الغيابِ
تعلَّقَ شوقاً
بأهدابِ شمسٍ
ليقطفَ بعضَ الضياءِ
ويغدو مع الفجْرِ
نوراً
يُمزّقُ عتْمَ الزَّمَنْ !!...
______________________________


مِن ديوان (فَراشَةٌ في مَدارِ الضّوءْ)


:20_218:


الساعة الآن 07:44 PM

تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 

vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010