::منتديات قناديل الفكر والادب ::

::منتديات قناديل الفكر والادب :: (http://www.kanadeelfkr.com/vb/index.php)
-   دواوين شعراء النثر (http://www.kanadeelfkr.com/vb/forumdisplay.php?f=119)
-   -   ديوان الشاعرة حرية عبد السلام (http://www.kanadeelfkr.com/vb/showthread.php?t=25086)

د. جمال مرسي 11-24-2011 11:03 AM

ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 
مدينة الريح



http://nvnoon.jeeran.com/die.jpg
هنا في مدينة الريح
لاح من افق الضباب
عواء قلب جريح
وبين أزقة الاتير
هب ريح زعزع
امتزج بغبار الروح
وكسر سنابل حلم سقيم
بين سواقيها المملحة
انفجر دمع سائح
وبين فيافي صرخات الوجع
تسمرت الآه واحترقت مصابيح التيه
انتحرت قروح الأحلام
وتاهت في مهب الحزن الموءود
وعند مدخل القرماص
لم يسمع الا الخواء
آه يا ليل كم أنت ظالم ؟
عند ضفاف العمر أصابك الإعياء
ومع تصانيف القدر
لبست كفن الشواء
فعاد بك النهار إلى القبر الجريح

د. جمال مرسي 11-24-2011 11:08 AM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 
أنثى الكهف


جاءتني انثى الكهف تستجوبني عن بقايا عظام الزمن
تسألني عن ذاك الحوض النهدان في خياشيم الجبال وتلك الحقاف التي تتخلج يمينا وشمالا
تذكرني بفتات الحلم وهو ينتشي حلاوة النجوى فوق ستائر الغمام
وتلك الوجوه الذابلة التي دست بأقدام الصبر اشواك الغربة
طرزت اثواب الهموم من طحالب الدهشة واجهضت حواضن الهلع من سديم الارض
آه يا انثى الكهف المتجدرة بأشواك الخوف !!!!!
كم يحزنني هذا السؤال المتمحمح العظام فقد نكأ فؤادي
وامتص ظلمة مارد الليل في عروق نعشي
وعاقر صهيل الفجر في موسيىقى صباحي
امهليني بعض الوقت فقد سئمت من حياكة اردان الفضاءات
ورسم خداع الفرح العقيم الذي بات يعلق في ذاكرتي دهشة الجرح وفي اعماقي حيرة النزف
احبري عبير الغروب
واجلدي غطاء الهروب
وانثري ضياء كلماتك في كهوف النازفات
فقد احسست بملوحة السكر وحلاوة الإمدان

حرية عبد السلام 12-07-2011 12:20 AM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 

في مثل هذا اليوم
فتَح ذِراعيْه ليلتقي بحيَاته الثانية
تصافحا ...أغمض عينَيه.. وانْصَرفا
دون سابقِ إنذارٍ رحلَ
تركَ ورَاءه الذِّكريات....ترك وراءَه الآهات

في مِثل هذا اليَوم
وضَعتْني الحَياةُ بعد أيامِ حملِها
أرْضعْتني حَليب ثِقل أوْجاعِها...
مشَّطت عيني بنَزف صُخورِهَا ...
أوقَفَتْني بيْن سُفوح أطْيافِها
ومَسحَت نهْد ليلي بِلهِيب جَمرها

في مثل هذا اليوم .
تَسبَّجت أظْلعي بألغَام لَيلِِ باكي
اسْتحْجر البَرد فِي أجْداثِ وقتي
تبزَّل جسدي وذابتْ شَمعة قلبِي
وتلكأ عَظم رأسي عَن الحِراك فتغَمَّمت شَرايني

في مثل هذا اليوم
إنقَلبت مَوازِين عَزائي ..هَتن الدَّمع سُيولا في قلبي...
نُسجت الأكفَان في عُقر حُلمي
.فأصْبحْتُ عَاريَة إلا من الرَّزيئَة التي ألبَستْني

في مثل هذا اليوم
بَطَّ جُرحُ الفرَاق فِي حَقِيبة فِكري
ثأْثَأْتُ نارالفرح داخِل صَمتِي
فشمَمْت رائِحَة التُّراب تَسْري فَي شَرايينِي
تحَفَّيْت عن مَوْطن دَفْني بَعْدمَا قَرأت تَاريخَ مَوْتي
أمْسَكت بِفتِيل الصَّبَاح بَيْن أصَابِعي وأعْلَنْت إحتضاري

حرية عبد السلام


حرية عبد السلام 12-07-2011 12:22 AM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 

اريج العطر
وليكن عطْرك نسيما كونه الاريجُ في رحيقي
فالروائح انساما يا ربيع القلب
تبعثرني تدُج في اوصالي هيجان الالوان
تغازلني على روفة الدبران
تراقص مقلتي
تُعمج اجفاني
والجواهر تُزين معصمي
فيا سمر عمري
الطبيعة تختال وتفتر عن ثغرها
تزدهي رباها وسهولها
وشقائق النعمان لمع لونها القرمزي
احملني على هودج الاحلام
لاقطف من جميلها الزهري
ويتلألأ نور الدبران في قلبي
اوصلني حيث الشواجن اتفيأ بين خواصرها
واستقي من ينابيعها وابرد بها غلة روعي

تحيتي

حرية عبد السلام


حرية عبد السلام 12-07-2011 11:02 PM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 
عودة الأمل

في أمرك إحترت أيها القادم من بعيد
أاستقبلك أم أبني سورًا من حديد؟؟
إقترابك فيه حنين وبعدك كله شريد
أانتظرك أم أعود لماضي العنيد؟؟
سئمت النحيب فما بال المريد
يسطو على الفكر فيصبح كله شريد؟؟
أستحلفك بالعالي أن تنظر إلى العميد
أيمكن تغييره أم هو لغز تمريد؟؟
حنين التصالح مع النفس أصبح مديد
أيمكن توقعه أم خيال وراء الكديد؟؟
أتوق للرؤية الواضحة دون تعقيد
أأساير العزم أم أرجع من جديد؟؟
إشتكيتك حالي فأقسمت أن تكون العهيد
فما بال الأيام تطوي معها كل قصيد؟؟
إشتقت إليك أيها الهاجس الوحيد
أأسعى لاحتضانك أم أمحو كل تمهيد؟؟
وعدتك بالصدق فلن أخون الو كيد
فهو المبدأ والقسم وكلاهما شهيد
وعودتك أيها الأمل هو الود يد
والسعي وراءك يبقى دائما هو الأكيد

حرية 30/12/2004

تحياتي

حرية عبد السلام

حرية عبد السلام 12-10-2011 06:34 PM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 
سَال الإخْتناق

سَال الإخْتناق على أطْرافِ الأرصفة..وبَات المَخَّاض يُدوِّي في بَطون المَواقِد..القُبَّة الخضراء تُطل بجبروتِ فِكر تُلوِّح بمنديل القمْع لتَحجز لها مقاعد الحِمم...تُعيد سبورة قوامس التشرد الى قلب الحدث
بَات الشَّارع بمشْروع القُبعات الصَّفراء والحجارة المميتة تهدد الجسد العاري
وسط الرمَاد جَلس الفِكر يَحْصي بقايا حَصَى اللسان ورمْل النطق وهي تُمجد حلمًا طالما مكث في قعر الدِّماغ يَمْدغ جُوع الهذفِ وعَطش الأمل. يتضرع الى شَمل مَا تبقى مِن فُتات الجسد المتشرد في شوارع مدينة الاحزان
هذا الجسد الذي تَحول مِن قبضة حديد الى قبضَات من ورق ...وهذا الصَّمَم الذي تَحَجَّّّّر داخل قَفصه يشُم رائحة الشِّياط وهي تَزْحف مِن خلفِ القضبان
أيُّها العاري من رائحة الوجد أُنظُرمن خلف ثُقوب النوافذ الى حالة التأهب القُصْوى التي تَستعد للطيران عَالياً!!!!
ويا سماء الدَّم حرِّري ما تبقى من قيود الشَّجن ...وقبِّلي قُبلة العاشق عَلى جَبِين القَمر المُشتاق ...ولا تَدع غَمم البرق يموت في المَرَّة ألفاً ...فقد اصبح الحُلم شِبه قارورة نَشف عِطرها مع مُرُورِ الزَّمن

حرية عبد السلام


حرية عبد السلام 12-12-2011 06:29 PM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 

سيدة الحزن في جلبابها الصوفي
تسألني عن شمسها التي غابت
هل ستعود أم ستغادر المكان؟
آه من ذاك السؤال المحير فقد أهداني حزمة التفتيش
بين سراديب الأشعة وسحابة الغروب
حيث أرى فيهما حكاياتي
وبين جسديهما انغرست رايتي
تاهت أحزمتي بين النور والظلام فلم يبقى للمغيب سوى مسافات
ولم يتبقى من السحب إلا رواياتي
أحببت أن اخفي سري في ذاك العرين
وتلك السحب من قاموس مفرداتي
بحثت في دفاتري
بين أوراقي وخواطري
بين لوحاتي وملفاتي
بين أسراري وخلجات سويعات وحدتي
جاءتني في صفة شبيهة منجل يعصر أفكاري
يهمس في أفقي عن حلم حياتي
استنجدت بقاموس اللغات عن تفسير لحالاتي
سألتني ثانية هل الشمس ستعود من جديد
أم هي رحلة لعذاباتي؟
أجبتها والبسمة في تغري تراقص الحان شتاء كلماتي
وموسيقى دقات كريات ثلجية ناصعة البياض على
جدران نافذتي
أيا سيدة الحزن أما آن الأوان أن تدفني عشقك للحزن
وتبللين ثوبك بالحناء وإلى ذاك العريس
الملفوف بالخمار الشفاف تُزفين ؟؟؟
ألا تستعدين للخروج من ثقبك الضيق إلى ذاك البهو
المرصوص بأوراق الزيتون وأعواد الرياحين؟
ماذا تنتظرين يا فاتنة الإنس والجن وقاتلة زهور الياسمين؟
ما خطبك تعانقين أقزام الورود وتنحرين أعشاب البساتين؟
هلا فكرت في تكحيلي برفق وريقاتي؟
تمطرهما حتى الثمالة لتسكر على يديك صفحاتي
تكتبين بعينيك ميلادي وتزينين بهما مأساتي؟
سأنتظر طلوع شمسك لأرتوي بظلها عطش جسمي
ورعشة دم وريدي واحتفظ بباقة سنابل خفقاتي
سأرافق الشفق وأناجي الفجر عن ظلاله
وأحطم كبرياء حزني بزفة فوق جياد البسمة
وداخل هودج أمنياتي


حرية عبد السلام في 30/05/2009


حرية عبد السلام 12-14-2011 10:28 PM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 

هذا السّفرُ ما عاد يلبسُنِي
ومَا عَادَ مِعطفه ينسيني
مزَّقته بِخنجري
أحرقته بحرارة دمعي
فبكيْتُه بحصى شرايني
ما عاد الحرير يسرق لون عيني
ولا عادت السماء تُمطر ياقوتَ سَمَري
قتلت عقربَ وقتي
أمسكْتُ أزْرَارَ حاضِري
حملتُ اجناس ليلي وهو يتَصبَّبُ عرقاً بين أنفاس عمري
فقلت يا شمْسي لِما تَمشقين خيوطَ قلبي وتحملينها إلى حتفي؟
أجيبيني فما عاد للوقت جنسٌ ولا لونٌ
وما عاد نبيذُ حُلمي يُسكِّرُني
ولا عُدت أشرب نَخْب سويعات مطري
فالحلم تأتأ المشي في أدراج فجري
والملل أدجن في قطر سمائي وأعلن الإختفاء
بعد أن إسمدَّ الحزن خارج قواريري

حرية عبد السلام / 12/2/2008


حرية عبد السلام 12-14-2011 11:05 PM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 
موجز قصتي
في سكون دامس وقعت عيناي على سقف غرفتي
أمعنت النظر في كل ثقب وكل نقش بكل دقتي
بقيت على حالي لوقت طويل دون معاناتي
حفرت تلك النقوش عمقا في مخيلتي
أغمضت عيني لأتذكر
أحرفها
كلماتها
تعابيرها
مشاهدها
فكانت قصتي
خلف النافذة وقفت طفولتي
بسذاجة وبراءة
وجرأتي
تمر الأيام تعقبها السنين والعمر يغطي تفاهتي
الفكر خال والجسم نحيف
تحوطه حداثتي
اطل شبابي بمرحي وابتسامتي
مع خوف وسكون
وجمالية صورتي
مع مزيج من الإتلاف
والاختلاف والعواطف
والعواصف استمرت سعادتي
في غفلة مني دق ناقوس الفراق
ومعه جديد بدايتي
في ومضة برق شقت أطباق قزحية سكون ساحتي
أقواس هوت
والأرض مادت من تحتي
طال انتظاري حتى أصبحت الثواني تشكو صمتي
بت أحادث الطير
وأسامر الليل في وحدثي
في عتمة التناهيد ترنوا حيرتي
نار في قلبي توقد
وجسدي ينزوي في قبري
وفي خانات سكون أمنية جريحة
همست للأشجار الخريفية بصوت باهت
وكأنه في جملته الأخيرة
فتحولت الأقدار وسبحان من له الدوام
إلى سقم بعد عافية
إلى وحشة اغتراب
والبسمة التي رسمتها على شفتي قد انتحرت
وغرست خنجرا داخلي
بت أعاتب الليل في حلكة سواده
وأهاجم الفجر في ضحكاته
لامحو من قاموس الذكرى حاجتي
استأنس بالقلم الذي اخط به كلماتي
أحاور الدفتر الذي اصب عليه مرارتي
لكن ماذا عساني اكتب وأنا أسيرة مودتي
فبعضي ليس مع كلي
ولا أستطيع جمع تشتتي
أعلنت الاستسلام للزمان
يلملم جراحاتي

حرية عبد السلام


حرية عبد السلام 12-26-2011 12:59 AM

رد: ديوان الشاعرة حرية عبد السلام
 

عُدت إليك

لَنْ أمَلَّ مِنَ العَودة حتَّى لو رفَضَتِ الصَّفحاتُ رَمَادَ قَلَمي المُتأجِّج..
.ولن أشْبَع من أمْطارِك حتَّى لو ملّت الأوْراقُ من نَبض قلبِي الذي
تتَّسع فوْهَاته مع حِمَم عُروش جَبلك
عُدْت اليك لأسْتأنس بصخورك الصَّلدة حتى ولَوْ عانت التَّقْشير
من مَخالب الأيام ...فكلما هَاجت البَراكينُ عليك كلما نهضْتِ رابية
تُخمدينها بشمُوخك وتَنْزعين مِنها طَباشير الرماد وغُبار الفحم
لأجدك تتألقين بكل جبروت تَحْملِين في أيَاديك الصُّخور مُسننةً
تُدافعين بها عن وجُود رُوحِِ أرْهقها التَّعب وأوَّن عظْمها الوجَعُ
وظَل الأنِينُ يجْترُّها في ذاكِرتِه
عُدْتُ إليك لأحْمل من الكَدِيدِ الذي وطأتْه أقدام الأشْبال حَفْنةً أنْثرها
عَلى قُبُورالأرْواحِ..وأُوجِّه ذُبَاب السَّيْف نحْو قُصُورالأشْباحِ التي دكَّها
الزمنُ الفَاضِح في سَاحَة العِتْقِ مِن المِلْواح


حرية عبد السلام



الساعة الآن 05:11 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO

vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010