::منتديات قناديل الفكر والادب ::

::منتديات قناديل الفكر والادب :: (http://www.kanadeelfkr.com/vb/index.php)
-   المساجلات و المعارضات الشعرية (http://www.kanadeelfkr.com/vb/forumdisplay.php?f=190)
-   -   ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في نفث زعاف الشعر هههه (http://www.kanadeelfkr.com/vb/showthread.php?t=26098)

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:38 AM

ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في نفث زعاف الشعر هههه
 
عمَّا تحدَّثُ يا حــزينُ وتفـزَعُ ؟
والرَّوضُ حولكَ والربيعُ المُمِْرعُ (*)

إن شَقَّ قلبَكَ زفـرَةٌ في مـرَّةٍ
ساءُ الختامُ بهِ وساءَ المطلعُ

ولو اكتسى بالحزن وجهُ حُرُوفكُمْ
لشكت كما تشكو لوخزٍ أضـلُعُ

إن قُلتَ : (أمَّتنا) فما ترضى به
منكَ الثَّباتُ وليس تُجدي أدمُعُ

يا أيها ( العجمىُّ ) فيكَ نواتهـا
كن كالنَّخـيل بمـجدهِا يترَفَّعُ

ودَعِ البُكاءَ فَـرُبَّ زفـرةِ مُوجَـعٍ
أودت بهِ ( من حـيثُ لا يتوقَّـعُ )
(*) لعله الربيع العربي

................

ما أذنَبَتْ مـنا حروفٌ فـلتُجـز
بالشِّعر يا (عَجْمِيُّ)ما قلناهُ واشرََحْ

من ذا تسامح يا فتى ؟ إلا الّذي
بالسوء بادركم وبالفعل المقبَّحْ

إنـا لنلفتكــم إلى أمَــلٍ بـهِ
تحيا النفوس ويجتلى فكرٌ مجنَّحْ

ولقد قبلت ترفعـــاً منكـم بدا
لا الحقدُ أوَّلَهُ ولا بالكبر صرَّحْ (1)

ماالشعر يعــرف بالظنون وإنمـا
بالفن والإبداع والقول المملَّــحْ (2)

إن كنت تعفــو قد قبلــت وإنما
( الله ) يرحمني ويرحمكم ويصفـحْ

ـــــــــــــــــــــــ
(1) أوله : من التأويل الشرح والتفسير
والمعنى لا دلَّ عليه حقد ولا اشتمل على كبر .
(2) المملح : ليست من المِلح ( ملح الطعام )
بل من الملاحة والحسن .


......................


يتبعـــــــــــــ

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:39 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 

ناديت يقظــان الفـؤاد عيانا
لا خائفـاً يوماً ولستُ جـبانا

عندي الجمال وكل ما يهوى الذي
يرجو على مايشتهيه نَدَانا

إني لأخــتار الرجـال وأنتقي
بطلاً كمثلي ما لقيتُ هوانا

ويضم شعري ضمَّةَ الأمِّ التي
ليست تريد بعطفهــا أثمـانا

إن كنت ترجو الله بالشعر الذي
أتظنني أرجو به الشيطانا ؟ !

إني أزيدك أكمل الست التي
في كل أحرفها تفيض حنانا
.................
ضوأت بي في مجالي الشعر شمس
دونهـا بدر على الأكـوان أوْمَضْ

ضـع من الشـعر الذي أرفوه بيتاً
فوق ساق في صريع العزم تنْهَضْ

والذي يجفوه شـعري في طـريق
أنكـرته الأرض حـيرانا ويَمْرَضْ

كم شـجيٍّ أرَّقـت عينيه شـكوى
كلـما عالـجته بالشـعر أغـْمَضْ

واحتواه الحلـم حتى ليس يشـكو
وانبرى في بهجـة الأطفال يَرْكُضْ

لو غـدا لي في ولاة الأمـر أمرٌ
قلت : علم الشعر كالتجنيدِ يُفرَضْ
ــــــــــــــــــ
حُدائي أبْهرت فيه المُسُـوحُ
وينطـقُ بالذي قالَ المَسِـيحُ

ومـالىَ أسـتكينُ ولستُ أدري
إذا مـا الـبئرُ أظمـاهُ النزوحُ

أألقى في سُـعار القيظ بُقيا ؟
وبطنُ الأرض أجدى أم سُفوحُ ؟

إذا مـا غالــني بالهـمِّ أمـرٌ
وأشـقاني غبوقـِىَ والصـبَّوحُ

فلا السَّـفاحُ يهـديني طريقـاً
ولا الأحـزان تجـدي أو جـنوحُ

لئن كان الذي تخشــاهُ حقـاً
فـإني للـذي تخشـى جَمُــوحُ
ـــــــــ


ويتبعـــــــــــــــــ

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:40 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 
. هـون عليك عندنا إناؤه
وسلقه وعندنا شُـواؤه

جذورُ هذا الفن في بستاننا
وجذعــه وعندنا لحــاؤهُ

إني الذي أطلـعت فيه ليلهُ
و الصبح حتى يُجتلى مساؤهُ

إما أردت الفجر عندي خيطه
والنجـمُ عندي إن أشـأ لألاؤهُ

الشعر حلو عندنا سلسالهُ
في كل حال والمنى أصداؤهُ

إنا تلاقينا على ما نشتهي
إلا على ما يشتهي أعداؤهُ

ــــــــــــــــــــــــ

قد عدوتَ الشرطَ خرقا
لا أردُّ الشـعر حُمقـا

إنمـا ( داريُّ ) لمـا
سقـتَ أبياتكَ سـوقا

كنَّ عشـراً كنَّ نبعـاً
فالـتزم بالشـرط أبقى

هـات ستاً لا تزدهـا
لا تعـقَّ الشرطَ عقَّـا

والتي كرَّمـتَ ( أختٌ )
زدتُها في ( الله ) شوقا

بَيْدَ أن الشـعرَ شــعرٌ
لا وروداً قلـنَ صـدقـاً

ـــــــــــــــــــــــــــ

رأيتَ الَّذي كُنتُ أخفَيْتُ عنكُمْ
وما لا يُرَى منْ خفايايَ أكثرْ

فإنِّي حليمٌ وصوتي جميلٌ
ولِي في مجالي مُحَيَّايَ منْظَرْ

وعِنْدِي بيانٌ حُـرُوفٌ حسانٌ
إذا قلـت شـعراً لِىَ اللهُ أسحَرْ

وإمَّـا نثرتُ فـلا نثرَ بَعـدي
على النَّاسِ أنثُـرُ دُرّاً وَجَوهَــرْ

وما لستَ تَعرِفُهُ من خصالي
يُنَبِِّيكَ عنها مِنَ الشِّعرِ مَخْبَرْ

عَلَى كُلِّ حالٍ شَكَرْناكَ (عَجْمِي)
وَقَدْ أثبَتَ الـرَّدُّ فَضْـلِي وحَـرَّرْ

....................

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:41 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 
رعاكَ الذي قلتُ: اللهُ أكبر
وصلَّيْتُ فيهِ وزلزلتُ منبرْ

جميلٌ بأنك طاولتَ قدري
وخطَّأتَ ما ليسَ بالشيء يُذكَرْ

فأما وقوفي على الهاءِ وقتاً
فمنْهُ الضَّرُوراتُ في الشِّعرِ فانظرْ

وأما مجالي فلا بأسَ فاعلمْ
من الرأس ما قد تجلى : موقر (*)

وإنِّي أواجهُ في كلِّ وقتٍ
وغيرىَ إذا ردِّ يحتاجُ أشهُرْ

وإمَّا تتبَّعتَ منِّي سُقوطاً
فَشلتُم : ولكن إذا الله قدَّرْ

.......

دَقِّقْ بما قُلتَ يا مَنْ طابَ مَحْتِدُهُ
واطلب سوانا الَّذي يُرجى تُهَدِّدُهُ

ما تهمة العُجبِ هذي في حقيقتنا ؟
قدْ قُلتُ ما قُلتُ من يقوى يُفَنِّدُهُ ؟

إن شئت دحضاً فهات الآن حجَّتكم
ونادِ مَنْ شئت والأشعارُ تسنِدُهُ

أُعْطِيتُ ما مثلُكُم يشقى ليكسبهُ
دَهراً ... ويصْدُقُ موعُودِي وموعِدُهُ

يَطوفُ بي كلما يمَّمْتُ ساحَتَهُ
بيض الجواري التي راقت وأعبُدُهُ

مابين رنَّاتِ عودٍ لسْتُ أُنْكِرها
والمُتَّكا والشَّرابُ الحُلوُ أبْرَدُهُ

.......

داري فماً أم عمرو مِنكِ وابتسمي
فلا يبيننَّ هذا الثغرُ أدردُهُ (1)

الشاعرُ الفذُّ لا يدري وقد ذُكِرَتْ
بيضُ الجواري فَجَمْعُ العَبْدِ أعبُدُهُ (2)

عليكما من شديد الشعر أثقلُهُ
ومن خطايا لسان الردِّ أنكدُهُ

لا تطلباني على تقوى ومحمدةٍ
منى تعلم آلاف ... وأحمدُهُ

أأعبدُ الشعرَ يا مسكين ؟ بؤتَ بها
إن لم تقل : إنني بالزور أحسُدُهُ

وهبتك الشيب فافعل ما بدا لكما
ديني ومصر المنى لحني أردِدُهُ

................

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:43 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 

دبدابُ شعرك في المقدور أثقبهُ
الليِّنُ الجلدِ والقاسِي مُقَدَّدُهُ

كم جامع من ذليلِ الوهم يحشُدُهُ
واجهته بعزيز الفكر أحشُدُهُ

تقابلا فاعتلى فِكري توَهُّمَهُ
وقادهُ وارتضى ذُلاً مُقلدُهُ (1)

ما ردَّني عن غمار الحرب من فزعٍ
ونافرُ الخيل في كفي أوابدُهُ (2)

لا أقبلُ النون في شطرٍ تكَسرهُ
يا قائلاً :إنكم في الشعر عجرَدُهُ (3)

رجوتك الله لا تبكي إذا عصفت
بهيبة منك من شعري مكائدُهُ

..............

لم أعترض يا خفيف الظل عن غَهَبٍ
..............لكنّ في اللفظ معنى لستَ تقصدُهُ

........


دُلُّوا فتى يارجال الشعر مبتئساً
لا يستبين ولا يخفى ترَدَّدُهُ

إن كان في اللفظ معنى لست أقصده
فكيف فتواك بين الناس تسرِدُهُ ؟

لاتحسبنِّي إذا ما سدتُ أظلمكُمْ
فَظالم النَّاسِ لا يخفى تبلُّدُهُ

قد أتعبتكم مجاراتي فإن نضبت
منك المواعين طبْ ما عدت أفردُهُ

أقولُ إنك من في الشعر عالمنا
وسابق الفقه مفتينا وسَيِّدُهُ (*)

فاشرب على رائق الأشعار قهوتها
ونَفِّسِ الكربَ في الحاسوب تجلدُهُ

......

تدلل كما شئت قد أُهزلتْ
وخلَّى بعيري يدي وانفلتْ

وإني بهذي الفيافي الفتَى
عليمٌ بما خبأتْ أو جَلَتْْ

فألهو بها والضواري ولا
أخافُ الذي دونها أجفَلَتْ

أراني وهذي الفيافي مدى
تعجلَ بالوقت ما أعجلت

وقد شاء إذنٌ فنادمتها
فلله ريح الصَّبا أوصلتْ

فخل الذي قد مضى من أسى
هو الآن دُهنٌ وعجنٌ ولَّتْ

...............

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:43 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 


هب القولَ في السُّوق بَعْضَ الحَصَى
فمـاذا تبقـى لسُّـــوَّامِهـا ؟

ومَنْ ذَا يُسِّوي حَصَى القَولِ مَنْ
بِدُرِّ المعــانِي وأيْتامِهــا ؟

تعالوا إلى السُّوق يا أهْلَها
أَرِيحُ الكَنِيفِ وَحَمَّامِهــا

كَعِطْرٍ مِنَ الرَّوضِ غَطَّى عَلَى
رَبِيعِ القَصِيدِ وأنسامِهــا ؟

إذا الغرُّ ساقَتْهُ شُؤمُ الخُطى
فحَتْمــاً يَبُوءُ بآثامِهــا

لىَ اللهُ كَمْ ذا صَبَرنا على
دَعِيِّ القَصِيدِ وشَتَّامِها !

........

رُدَّت إلى ساحة الفرسان أفراسي
وألف ألف فتاة قبلت راسي

وقال كل نديمٍ : مرحبا بأبي
معلم الشعر في رنام أعراسِ

طلق المحيا إذا ماهوجة عرضت
حمال ألوية في كفِّ عبَّاس

في ظلمة الليل والأفكار نائمة
لدى غريرٍ وخبٍّ خلف متراسِ

يدبِّجُ الشعر لا يحفل بغانية
ولا سريرٍ ولا خمرٍ ولا كاسِ

يا سعد من قاربوا ظلاً له ورفاً
وبؤس من غاظهم سعدي وإيناسي
ــــــــــرَدٌّ له في حقولِ العشقِ تسيارُ
وحـرُّ شوقٍ تُرَى مِن دُونه النَّارُ

لأن هذي ( حُسَينيٌّ ) بدايتكُم
أوليكَ من خَيرِ ما تعطيهِ أشعارُ

فإن تقادمَ عهدُ الشعر وانطلقَتْ
مني العـباراتُ فالأسوارُ تنهارُ

مدافعي لست أستبقي بها أحداً
إن هاجني الشعرُ يزكي قصفها الثارُ

فخذ تُقاةً ولا تحــزن إذا قَطعَتْ
ما بيننا يا صفىَّ النفسِ أشرارُ

واذكر لنا من رغيد العيش ما سلفت
يدا مُحـبِّ فإن االشــعرَ غــدارُ
………

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:44 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 
رأيتُ ما قلتهُ باقاتِ أزهار
تضوعُ منها على ما تشتهي داري

يا سيدي كلُّ ما قلناه تشرحهُ
مقدماتٌ بها معسولُ أعذار

أحبُّ ما تشتهي نفسي وأكرمها
وليس فيما ارى والله من عار

لنا لسان تعالى الله يحفظه
لو شئت أعطى على جودٍ وإيثار

ولست أخشى بهِ والناسُ تعرفني
إن شئتُ جليتُهُ سكين جزارِ

يا طائر الفجر مني ألف أمنية
لكم بغيث نقىِّ القطرِ مدرارِ

................


رَهِيفُ حسِّكَ يا فنانُ أخطارُ
قد يزعج الأسدَ ما يستهونُ الفارُ

بيتي زجاج ؟ فلا والله ما صدقوا
من لبسوا الأمر ـ فالأخبارُ أخبارُ

فإن بيتي بعالي النجم أسقفهُ
وتحته من فرات الماء أنهارُ

ما لي أرى حظىَ المنكودَ بينكُمُ
ما جاءكُمْ أننا يا صحْبُ أخيارُ ؟!

ما جاءكم في أخير الرد سيق لكم :
يا طائر الفجر هذا القطرُ مدرارُ ؟!

من ذا يُهَـدِّدُ يا أستاذ ُمعذرة ؟
قلهـا لغيري فإنَّ القـولَ دَوَّارُ

.........


رعاك ربي وقد أثبتَّ لي شرفاً
من دونه ترخَصُ الدَّنيا وأعمـارُ

لا يَحْفظُ القَدْرَ للأبطالِ ذو فزعٍ
ولا يُجَلِّي لهُمْ بالحقِّ مِهْزارُ

وحافظُ القَدْرِ للأخيار يَسْبِقُهُم
وأسودُ الصَّدْرِ في الأخرى لهُ النَّارُ

يا نسبةَ البيتِ في أركانه انْبَعَثَتْ (1)
للناس بُشْرَى وَجَدُّ الجَدِّ مُخْتَارُ

لي في شَرِيفٍ مِنَ الأنساب مُقْتَبَسٌ
زُوِّجْتُُ من بنتِهِ فازدانَتِ الدَّارُ (2)

ونِلْتُ مِنْ دَوْحَةِ المُخْتَار فِي نَسَبٍ
ما مِثْلُهُ ! والعطا نَفْحٌ وأسرارُ (3)

ــــــــــــــــــــ
(1) الخطاب للشاعر عبد القادر الحسيني : يامن تنتسب للحسين ( اسماً أو نسباً ).
(2) الشاعر أيضاً له نسب بالبيت ( الحسيني) النبوي حيث الحسين جدُّ زوجتهِ .
(3) ما مثلُهُ : هنا بمعني لا شبيه ولا مثيل لهُ . والعطا : أي العطايا والمنح .

.................

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:45 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 
رُوَيْدَكَ الشعرُ لا يُحييهِ مُعْتَنَقٌ
فمن رأي ذاتَ يومٍ قُبْلَةَ النارِ ؟

الشعرُ تبعَثُهُ أنَّات مُصْطَلِمٍ
في عابثٍ من بناتِ الفكرِ موَّارِ

إن كان ما تبتغي فابعث لذي مقةٍ
أو عاشقٍ فيهِ آياتٌ لمهزارِ

إلا أبيّاً يرى ما ليس يدركهُ
حُلمُ الثكالى وأشواقٌ لأبكارِِ

أمْضي مع الشعر للأبواب أفتحها
دعني أنلْ بُغيتي في قصفِ أشعاري

وَعِظ سوانا فإنا رهن أمنية
أموتُ لا تُجْتَلَى في ساحةِ العارِ

...............

ردد كما شئت لا يغنيك تكرارُ
بيني وبينك يا أستاذ أسوار

أنا على الشعر معقود بناصيةٍ
كغرة الخيل والهالاتُ إبهارُ

وكي تراني إذاً لا بد من ثقةٍ
تدثر الشمس قد تهديكَ أنوارُ

إن تسأل الشرق لا يخفيك معرفتي
والغربَ قالوا الفتى لو شاء ضرَّارُ

له مفاتيح حب الناس يحملها
كأنهُ خازن فيها وسردارُ

يقول للشعر : يا .. من قبل يكملها
يقول لبيك والمشروب أشعارُ

...................

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:46 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 

ردائىَ الحَقُّ والأخلاقُ أطمارُ
وعندنا من بناتِ الفِكْرِ أبْكَارُ

أَلْمَحْتَ للفحش علَّ الله يَرْحَمَكُمْ
هذا سلاحُ الذي تُعْوِزهُ أفكارُ

إن كان ثَمَّةَ ما تَحْتَاجُ من فِكَرٍ
أسْلَفْتُكَ اليومَ عندي منهُ قنطارُ

أعطيك لا أطلبُ الدنيا ولو رَغِمَتْ
وأطلُبُ اللهَ .. إن الله غفارُ

ها قد أثَرْتُكَ يا ذا الحِلْمِ فانكَشَفَتْ
لنا لديكمْ وإن أخفيتَ أغوارُ

فَرُحْتَ تَقْلِبُ لي وَجْهاً وَمَا عَبَسَتْ
من قبل فيكم تسابيحٌ وأسمارُ
ـــــــــــــــــــــــــ


رعاية الله دون الشَّرِّ تحفظُنا
كم أرخيتْ بيننا والسوء أستارُ

وتحملُ الأمُّ أمشاجاً فترضِعُها
في بعضِ أشهر والأفهامُ تحتارُ

فيستوي في دروب الأرض يزرعُها
ويحفرُ القبرَ من كفَّيهِ حفَّارُ

لو كان يعلم أنْ هذي نهايتهُ
ومثلُه كم مضى ناسٌ وكم ساروا

لاستعمل العقل لا تغويه أمنيةٌ
يناطح الصخر يعمي عينه القارُ


ماذا يضيرك عبد القادر اتضحتْ
أمام عينيك ـ دهَّاسٌ ومغوارُ ـ ؟

..................


رُؤاك ياصاحبي غمَّازُ صنِّارِ (*)
تقول ما تشتكي حيرى لمحتارِ

بينا أنا فوق أكتافي ألاعبها
مفتحات تبين الصدر أزراري

وفوق كفِّي بدت يا حسن معدنها
سيما جواد أصيلٍ غير قتارِ

إن لُذتَ بالبيت أو بالآل محتمياً
فإن في البيت والأطهار أصهاري

لولا نكأتُمْ جراح العشق أكتُمُها
لما أبحنا لكم من جُبِّ أسراري

لا تنفع النسبةُ العصماءُ من ضَعُفُوا
أو كان في كيسهم مخذولُ أشعارِ
ــــــــــــــــــــــ
(*) الصنار : أو الصنارة وتنطق بالسين بدل الصاد أداة
لصيد السمك معروفة ، والغمَّاز فلينة توضع في الطرف
العلوي للخيط باهتزازها يُعرفُ تعلقها بصيد .

..............


رددت باللام يا مسكين أعجزكُم (1)
إن شئتُ أكتُبُ عنكم ردَّ أشعاري

من ذا استهان بأهل البيت سادتنا
ولي رباط بهم يُقصي عن النار

ذي حيلة من ضعيف الرَّأي وا أسفا
أراك تسبح ظلماً ضدَّ تيار

ياربُّ من كان منا دون صاحبه
فدُلَّهُ لاعترافٍ دون إنكارِ

من منكمُ يا رجال الشعرِ يُنبؤهُ
أنّشي المُعَلَّى وأنِّي البائعُ الشَّاري

وحكِّموا بيننا ( مُرْسىَّ ) يعرفني
وعندهُ علم أفكاري وأبكاري (2)
ـــــــــــــــــــــــ
(1)تجازت عن الرد بدون آخر أحرفي مرات ، والآن ألفتكم
إلى هذه المخالفة ، أما التزامي بالرد بقافيتك وأنهي
بقافيتك فبراعة مني لا تلزم غيري ، ولكن الإلزام في
حرف البداية .
(2) مرسي : الدكتور / جمال مرسي

....................

سعدية بلكارح 01-20-2012 12:53 AM

رد: ملحمة الشاعرالقدير مالك صابرين..في المعارضة
 
في انتظار الجديد..من سيول قلم آخر من أقلام شعرائنا..
أتمنى لكم مقاما طيبا بين هذه اللاذعات..ههههه


وتحية لكل شعراء المعارضات الطيبين..الذين أثروا القسم بإبداعاتهم..


وأتمنى أن لا تأخذ منحىً آخر غير الإمتاع..


مودتي وتقديري..


الساعة الآن 11:48 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO

vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010