عرض مشاركة واحدة
قديم 07-29-2015, 12:42 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية يحيى الراضي
إحصائية العضو






يحيى الراضي is on a distinguished road

يحيى الراضي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : يحيى الراضي المنتدى : قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول
افتراضي رد: قطاف بستان الشعر الحديث

{ صلاح عبد الصبور }

محمد صلاح الدين عبد الصبور يوسف الحواتكى ولد يوم 3 مايو عام 1931م في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، تخرج من قسم اللغة العربية بكلية الآداب في جامعة القاهرة عام 1951م، ثم عُين عقب تخرجه كمدرس في المعاهد الثانوية.
تتلمذ “عبد الصبور” في كلية الآداب علي يد الشيخ “أمين الخولي” الذي ضمه إلى جماعة الأمناء ثم الجمعية الأدبية التي ورثت مهام الجماعة الأولى، وكان للجماعتين تأثير كبير على حركة الإبداع الأدبي والنقدي في مصر.
تميز الشاعر المبُدع “صلاح عبد الصبور” بموهبة شعرية فريدة لما يتمتع به من ثقافات مختلفة وإطلاع على العديد من الألوان الشعرية المختلفة، من شعر الصعاليك إلى شعر الحكمة العربي, مروراً بأفكار بعض أعلام الصوفيين العرب.
كما استفاد من منجزات الشعر الرمزي الفرنسي والألماني، والشعر الفلسفي الإنكليزي، ولم يُضِع أيضاً عبد الصبور فرصة إقامته بالهند مستشارا ثقافياً لسفارة بلاده واستفاد من ثقافات الهند المتعددة.
كان ديوان “الناس في بلادي” عام 1957م هو أول مجموعات عبد الصبور الشعرية, والذي يُعد أول ديوان للشعر الحديث يهزّ الحياة الأدبية المصرية في ذلك الوقت، مما لفت إليه أنظار القراء والنقاد حيث اكتمل نضجه وتصوره للبناء الشعري.
في 13 أغسطس عام 1981م رحل الشاعر “صلاح عبد الصبور” إثر تعرضه إلى نوبة قلبية حادة أودت بحياته، تاركاً رصيد فني هائل من الدواوين الشعرية من أبرزها “أقول لكم” و”أحلام الفارس القديم” و”تأملات في زمن جريح” و”شجر الليل” و”الإبحار في الذاكرة”.
كما كتب عدداً من المسرحيات الشعرية منها “ليلى والمجنون” و”مأساة الحلاج” و”مسافر ليل” و”الأميرة تنتظر” و”بعد أن يموت الملك”، بالإضافة إلى عدد من الكتابات النثرية من بينها “حياتي في الشعر” و”أصوات العصر” و”رحلة الضمير المصري” و”على مشارف الخمسين”.
عن وفاته قيل أنها : إثر تعرضه إلى نوبة قلبية حادة أودت بحياته، اثر مشاجرة كلامية ساخنة مع الفنان الراحل بهجت عثمان، في منزل صديقه الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي، وكان عبد الصبور يزور حجازي في منزله بمناسبة عودة الأخير من باريس ليستقر في القاهرة. تقول أرملة صلاح عبد الصبور السيدة سميحة غالب: سبب وفاة زوجي أنه تعرض إلى نقد واتهامات من قبل أحمد عبد المعطي حجازي، وبعض المتواجدين في السهرة
الظل والصليب
هذا زمان السأم
نفخ الأراجيل سأم
دبيب فخذ امرأة ما بين أليتيّ رجل .. سأم
لا عمق للألم لأنه كالزيت فوق صفحة السأم
لا طعم للندم لأنه لا يحملون الوزر إلا لحظة ..
… ويهبط السأم يغسلهم من رأسهم إلى القدم
طهارة بيضاء تنبت القبور في مغاور الندم
نفن فيها جثث الأفكار و الأحزان ، من ترابها ..
يقوم هيكل الإنسان إنسان هذا العصر و الأوان
(أنا رجعت من بحار الفكر دون فكر
قابلني الفكر ، ولكني رجعت دون فكر
أنا رجعت من بحار الموت دون موت
حين أتاني الموت، لم يجد لديّ ما يميته،
وعدت دون موت أنا الذي أحيا بلا أبعاد
أنا الذي أحيا بلا آماد
أنا الذي أحيا بلا ظل .. ولا صليب
الظل لص يسرق السعادة
ومن يعش بظله يمشي إلى الصليب، في نهاية الطريق
يصلبه حزنه، تسمل عيناه بلا بريق
يا شجر الصفصاف : إن ألف غصن من غصونك الكثيفه
تنبت في الصحراء لو سكبت دمعتين
تصلبني يا شجر الصفصاف لو فكرت
تصلبني يا شجر الصفصاف لو ذكرت
تصلبني يا شجر الصفصاف لو حملت ظلي فوق كتفي، وانطلقت
و انكسرت أو انتصرت
إنسان هذا العصر سيد الحياه
لأنه يعيشها سأم يزني بها سأم
يموتها سأم
2
قلتم لي : لا تدسس أنفك فيما يعني جارك
لكني أسألكم أن تعطوني أنفي
وجهي في مرآتي مجدوع الأنف
3
ملاحنا ينتف شعر الذقن في جنون
يدعو اله النقمة المجنون أن يلين قلبه، ولا يلين
(ينشده أبناءه و أهله الأدنين، و الوسادة التي لوى عليها فخذ زوجه، أولدها محمداً وأحمداً وسيدا
وخضرة البكر التي لم يفترع حجابها انس ولا شيطان)
(يدعو اله النعمة الأمين أن يرعاه حتى يقضي الصلاة،
حتى يؤتى الزكاة، حتى ينحر القربان، حتى يبتني بحر ماله كنيسة ومسجداً وخان)
للفقراء التاعسين من صعاليك الزمان
ملاحنا يلوي أصابعاً خطاطيف على المجداف و السكان
ملاحنا هوى إلى قاع السفين ، واستكان
وجاش بالبكا بلا دمع .. بلا لسان
ملاحنا مات قبيل الموت، حين ودع الأصحاب
.. والأحباب و الزمان و المكان
عادت إلى قمقمها حياته، وانكمشت أعضاؤه، ومال
ومد جسمه على خط الزوال
يا شيخنا الملاح ..
.. قلبك الجريء كان ثابتاً فما له استطير
أشار بالأصابع الملوية الأعناق نحو المشرق البعيد
ثم قال : - هذي جبال الملح و القصدير
فكل مركب تجيئها تدور تحطمها الصخور
وانكبتا .. ندنو من المحظور، لن يفلتنا المحظور
- هذي إذن جبال الملح و القصدير
وافرحا .. نعيش في مشارف المحظور
نموت بعد أن نذوق لحظة الرعب المرير و التوقع المرير
وبعد آلاف الليالي من زماننا الضرير
مضت ثقيلات الخطى على عصا التدبر البصير
ملاحنا أسلم سؤر الروح قبل أن نلامس الجبل
وطار قلبه من الوجل
كان سليم الجسم دون جرح، دون خدش، دون دم
حين هوت جبالنا بجسمه الضئيل نحو القاع
ولم يعش لينتصر ولم يعش لينهزم
ملاح هذا العصر سيد البحار
لأنه يعيش دون أن يريق نقطة من دم
لأنه يموت قبل أن يصارع التيار
4
هذا زمن الحق الضائع
لا يعرف فيه مقتول من قاتله ومتى قتله
ورؤوس الناس على جثث الحيوانات
ورؤوس الحيوانات على جثث الناس
فتحسس رأسك فتحسس رأسك!







التوقيع

{{{ إنسان }}}

رد مع اقتباس