عرض مشاركة واحدة
قديم 07-12-2018, 06:26 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : يحيى موطوال المنتدى : قناديل قصيدة النثر
افتراضي رد: نكهة القلق / يحيى موطوال

الله الله الله
على جمال هذه اللغة الفاتنة الراقية وما تحمل بين طياتنا من خيال مخضب بحناء الأدب الراقي ..
لغة ممتعة مذهلة بارعة النسج والتراكيب الشاسعة المدى في العمق والإحساس..متينة البناء في بلاغتها وفصاحتها..تفسح المجال للخيال أن يسبح في فكر متقد مستنير يلوذ لأبعاد هذه اللغة المحكمة السبك والترتيب من حيث ارتباطها بأدب الخيال بتجسيد الواقع في مستوى الرمز الذي يشير لدلالات زمانية ومكانية من التاريخ وارتباطها بالواقع ( طروادة).. لتحريك جُلّ الواقع وفق مكنونات الماضي بفلسفة الروح وتجذيرها عبر سلاسل الكلمات الإبداعية الثرية..والتي تُمكّن الذهن من
التفاعل في خيال تأملي بشرايين الواقع وبين جذور اللغة العذبة..
لغة الشاعر هنا في فضاء الخيال فيها من التشويق والإثارة ما يدعم الروح في التحليق نحو لغة إبداعية تحاكي المشاعر للسمو بالإنسانية..تحت قوى ملهمة تجمع ما بين القوى الواعية والقوى الروحية التي يلبسها فيها الشاعر إحساسه المستقل لكشف مكنونه الخيالي الفذ وفق تصويراته الفكرية وخواطره النفسية..
حيث يتقن استحضار الصور الفنية البارعة في ثوب جمالي مبهر تتحقق معها ألفاظ بارعة الفكر تدفع المتلقي للوقوف بين أوراقها تأملاً وتدبراً..
الأديب الراقي البارع المبدع
أ.يحيى مطوال
من نكهة القلق واللغة العذبة تنقلنا لنكهة القراءة والذائقة الفريدة المتفردة..
نص يستحق الوقوف بين أروقته واحتساء جماليته الأدبية من أثر الاتقان المتكامل في التفاعل بين الألفاظ والإحساس الداخلي والذي يدعمها ذلك الخيال الواسع الأفق الذي يمنح اللغة أبعاداً تحرك منابت البوح وتجسد الفكرة التي تلبي رؤية فكرية لواقع مؤلم وفق مساحة لغتكم الإبداعية المتينة من خلال تلك الصور الذهنية البارعة التي تحملونها بنصوصكم الراقية...
وفقكم الله لنوره ورضاه
وزادكم بسطة من العلم والخير الكثير
.
.
جهاد بدران







التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس