عرض مشاركة واحدة
قديم 10-09-2011, 01:35 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أديب و شاعر

الصورة الرمزية علي جاسم
إحصائية العضو






علي جاسم is on a distinguished road

علي جاسم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : علي جاسم المنتدى : قناديل المقالة و الأخبار
افتراضي رد: الإعلام العربي بين المصداقية والتبعية

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطن النمراوي [ مشاهدة المشاركة ]
مرور أول لتحيتك أخي و أستاذي الفاضل علي
و لأحييك على طرح هذا الموضوع و إن باختصار لكنك قلت المفيد
لي عودة و أستأذنك لو كان الموضوع سيطول هنا
فإنني طمعت بعدما قرأت موضوعك أن ننطلق من هنا :
-من القناديل
-من قسم المقال
-من موضوعك هذا لنؤسس لنواة صدق في إعلامنا
فلا ننس أن كل فرد منا يعتبر منظومة إعلامية منها قد نستقي الخبر و لطالما نشاهد هذه الفترة اعتماد أكبر القنوات الإعلامية و أكثرها انتشارا في وطننا العربي تستقي أخبارها من "شاهد عيان" و "ناشط" و "معارض" بينما غيبت أصوات ملايين على الطرف الآخر فكانت النتيجة :
- احتلال ليبيا
-و اليوم تسلط كل أضوائها على سوريا لغاية في نفس الصهاينة و الشيخ حمد آل موزة !
-بينما لم نسمع منها أخبار من يُقتلون في العراق كل يوم و لم يتحدثوا عن ثورة العراق
- نسمع عن قتلى منذ شهور في سوريا على أيدي الشبيحة كما يسمونهم و لم نتعرف على عدد أفراد الجيش الذين قتلوا على أيدي العصابات !
-نسمع عن انتصارات ثوار ليبيا و لا نسمع عن عدد الشهداء الذين يقتلون منذ شهور على أيدي أصدقاء ثوار الناتو !!
-و لا عن تنازل ثوار الناتو في ليبيا عن 35 % من نفطهم لفرنسا مقابل دعمهم
- و لا عن الأعمال الإجرامية التي يقوم بها الثوار بحق أخوتهم الليبيين
إعلام يدعو للقتل و التفرقة و الطائفية و المناطقية و القطرية باسم الحرية و الديموقراطية
-فأين حرية ثوار البحرين إذن إن كانوا صادقين و أنهم يريدونه ربيعا لكل الأمة العربية ؟
- و ماذا عن الثورات في قطر و السعودية ؟ لم نسمع عنها شيئا... صح ؟
- جيش ليبيا صار اسمه في إعلامنا "فلول القذافي" أو "مرتزقته" مثلما سبقه أبطال الجيش العراقي سابقا فغيروا اسمه إعلاميا إلى "أزلام صدام" أو "فلول البعث"
لي عودة فقلبي "مبطوط" من الإعلام المزيف أولا ثم ممن لو تحدثت إليهم عن هذا الزيف قالوا عنك أنك بوق الحاكم أو أضعف الإيمان يقولون لك : هذا شأننا و دعك بشأنك و شان بلدك. في لغة قطرية ضيقة مقيتة و ينسون أن علينا مهمة البحث عن الحقيقة بعيدا عن إعلام عربي مسيس و مفروض علينا من الغرب !
و أن علينا أن نصدق عندما نقول نحن وطن عربي واحد فرقنا القادة فلتجمعنا الكلمة الحرة الصادقة في المنابر الثقافية و الأدبية
تحياتي أستاذي و أنتظر لو أذنت لي بإيراد العديد من الشواهد وثائق و مقالات و إحصائيات و أفلام فيديو و ليس كلام إنشاء فقط و التي ستؤيد و تؤكد كل ما جاء في مقالك إن شاء الله عسى و لعل تتضح الصورة أكثر.


السلام عليكم


القديرة وطن

تحية لكِ ولحسك القومي أختي الغالية

إضافة مفيدة ومثمرة منك في هذا الموضوع .

فعلاً أستاذة ما يحز في النفس أن نشاهد الدماء العربية وهي تنزف ولكن السلاح الغربي الأمريكي

الصهيوني لا يحمله هؤلاء بل يحمله العرب فأصبح الاقتتال عربي عربي أي الاقتتال قطري بحت ما

بين الجندي والمواطن والعكس .

فأي مهزلة أكبر من التي نشاهدها في ليبيا وأي نهب للثروات أكبر مما يحصل في ليبيا.

ناهيك عما يحدث في اليمن أو سوريا.

فالإعلام هو المحرك الأول والأخير لما يحصل في خريف ثوراتنا العربية، نعم هو خريف حيث لم

نشاهد أي بناء بل نجد التساقط على عدة أشكال فما بين التساقط الاقتصادي إلى تساقط الدماء ..

إلخ .

والمؤسف في الأمر أن الكثير من الشعوب العربية تصدق ما يبثه الإعلام وتبني مواقفها تبعاً لما تبثه

تلك القنوات، وهو يعلم يقيناً بأن هذه القنوات تخدم أجندة معينة بدليل أنها لم تذكر لنا أي لقطة

لمظاهرات حدثت في السعودية مثلاً، أو تنقل لنا حقائق معكوسة ومغلوطة عما يحصل في

البحرين ، ومع هذا نصدق ما تبثه تلك القنوات ، فعلى سبيل المثال هل بثت قناة العربية أو الجزيرة

أي لقطة أو إشارة لمظاهرات حدثت قبل ثلاثة أيام في السعودية ؟ .

بالتالي هل الإعلام العربية محايد في تناوله للأحداث العربية وهل يمثل الشارع العربي ؟






التوقيع

رد مع اقتباس