آخر 10 مشاركات
خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 636 - المشاهدات : 38873 - الوقت: 04:40 PM - التاريخ: 08-23-2019)           »          إلى رجل أخر ... (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4406 - المشاهدات : 147157 - الوقت: 09:39 AM - التاريخ: 08-23-2019)           »          انطباعات (الكاتـب : - مشاركات : 148 - المشاهدات : 8525 - الوقت: 09:12 AM - التاريخ: 08-23-2019)           »          عناااق / عايده بدر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 17 - المشاهدات : 975 - الوقت: 10:31 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          الحُرّيّة (الكاتـب : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 99 - الوقت: 09:39 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          متى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 366 - الوقت: 09:25 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          من يدحرج عن قلبى الضجر..قصيدة نثرية (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 39 - الوقت: 03:32 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          من خواطر معلم لغة عربية (10) (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 206 - الوقت: 01:26 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          من خواطر معلم لغة عربية 11 (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 117 - الوقت: 01:25 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          من خواطر معلم لغة عربية 12 (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 176 - الوقت: 01:24 PM - التاريخ: 08-22-2019)




مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع

المساجلات و المعارضات الشعرية


إضافة رد
قديم 12-18-2011, 12:32 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


المنتدى : المساجلات و المعارضات الشعرية
افتراضي مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع

استخرجت هذه المساجلة من سجلات القناديل لثقرأها من لم يتابعها أيام نشرها في العصر الذهبي للقناديل و لأوفي بعض الدين للصديق الغالي على قلوبنا جميعا و لن ننساه ما حيينا و ندعو له بالسلامة و طول العنمر الحبيب :
د. عمر هزاع
ـــــــــ

أستسمحك أخي الحبيب د. عمر في وضع خلاصة لهذا اللقاء الشعري الممتع و الذي وصل عدد أبياته ما بين أسئلة و أجوبة ال ما يقارب أربعمائة بيتاً
تعددت فيها البحور و القوافي و لكنها حملت نكهة خاصة لا سيما أنها التجربة الأولى لموضوع شيق لم يحدث من قبل على الشبكة :
و في الخلاصة لم أكتب أسماء الشعراء المشاركين بل وضعت أشعارهم مباشرة و حاولت قدر الإمكان ترتيب الأسئلة و أجوبتها و أعرف أن هناك بعض أبيات فيها هنات عروضية و لغوية لم أعد إليها لأن هذا يستدعي موافقة أصحابها كما أنوه إلى أنه في أحد الردود التفعيلية وكان للشاعر هشام مصطفى حاولت إدراجها أيضا بالنسق العمودي مع ترك فراغات للحفاظ على شكل التنسيق .
و إليكم هذه المنظومة التي أتمنى أن تنال إعجاب الجميع مع حبي و تقديري
:
:


دبَّستُ خِلِّيَ يا أصحابُ فاقتربوا=هُو الحبيبُ القريبُ الصادقُ العَذِبُ
فلتنهلوا من معاني شعره فلقد=نهلتُ منه جمالًا فيه ينتسبُ
قولوا له : سوفَ نشوي لحمَ صاحِبِنا=على قناديلنا الغراء , و احتطبوا
و قدموا الشعر نارًا كي يلذَّ بها=فيلُ ابنُ مُرسيّ , ويكم أيها النُّجُبُ
**=**
سلام ربي عليكم سادتي النُّجبُ=خير افتتاحٍ لهذا الحفل أنتخبُ
طوقتموني بمعروف اختياركمُ=فكيف لي منكمُ يا سادتي هربُ
هزاعُ يرفض إلا أن " يدبسَني "=رغم انشغاليَ ، لكن أنتمُ السببُ
فحبكم في صميم القلبِ موطنهُ= و ليس يحجبه بُعدٌ و لا سُحُبُ
**=**
حاولتُ جهداً أن أباعد َ ثورتي=عن لب ِّحرفي حتى مسألتي
فوجدتني أنوي الوصول بسرعةٍ=كي تفتح الشباك قافيتي
فانظر بعين الود معترضا=واصبر لمن نور ُ النوايا فتي
**=**
أهلاً بأم فراسٍ ، زِدتنا ألقا=و لم يزدنا سؤالٌ صُغتِهِ رهقا
موضوعنا ها هنا في الشعر نفتحُهُ=لكل من أتقن الأشعار و استبقا
فلتسألي يا غزال الشعر ، ليس لنا=إلا الإجابة عما جاء مندفقا
عيوب قافيةٍ هنا نعالجها=إن خُبِّئَ العيب في الأبياتِ أو نُطِقا
**=**
سألتكَ الشعرَ كبف الشعرُ يقتربُ = إذا التفتَّ .. وكيفَ الماءُ واللهبُ ؟
وكيف ضمَّ عليك القول أردية = من النظيم .. فمالَ القولُ ينطربُ ؟
كيفَ الجمالُ جمالٌ عند قافية = مُرسيُّها بالقوافي همَّ ينسكبُ ؟
ما حكمة الفيل والهزاعُ خاطبُها = ولستُ أعرفُ إلا حكمةً تثبُ ؟
كأنما الفيلُ وثابٌ بخطوته = إيقاعَ حدس .. كأني لفَّني العجبُ
فاعجبْ إذا ما جمالُ الشعر مغتربٌ = عند الأقاصي فإنَّ الشعرَ يغتربُ
**=**
أستاذنا الحِبُّ إن الشعر ينقلبُ=فوق ابن مرسيّ لا عرض و لا طلب
هاتوا قصائدكم كي نستنير بها=و نحرق الفيل , في طياتها اللهبُ
لا ترحموه و زيدوا من تساؤلكم=و حرِّقوه كما قد حُرِّقَ الحطبُ
و عذبوه فإني أرتجي بكمو=ثأرًا لقافية بالباء تنتحبُ
هذا ابنُ مرسيّ نعم الفارس الـ : نهضت=جنود شعره لما صحبه اقتربوا
فقال : إنيَّ كبشٌ للفداءِ , و هل=لكم غير شيِّ اللحم يا عربُ ؟؟
**=**
إن أقبل الشعر لا تسأل عن السببِ=و ابسط جناحَكَ للآتي من السُّحُبِ
هو الكريمُ ، خريفُ الأرضِ يرقُبهُ=ليكسوَ الروضَ من أثوابِهِ القُشُبِ
إن زار صبحاً ، فيا أهلاً بزورتِهِ=أو زار ليلاً فتحت الباب في أدبِ
أنبيه أنَّ لهُ في القلبِ منزلةً=فاقت مكانتَه الغرّاءَ في الكتبِ
أما عن الفيل ، إمَّا شئتَ ، سلْ عُمَراً=فعنده الخبر الموثوقُ ، وا عجبي
**=**
سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ عَلَى الأَوْفِيَاءِ=أَنَا جِئْتُ وَلْهَى بُعَيْدَ التَّنَائِي
أُصَفِّقُ لِلشِّعْرِ وَالشُّعَرَاءِ=وَأَرْفَعُ قُبَّعَتِي بِانْحِنَائِي
أُحَيِّي بِذَا الصَّرْحِ فِكْراً نَشِيِطاً=يَطُلُّ رَفِيِفاً مِنَ الأَذْكِيَاءِ
لِيَبْقَى التّوَاصِلُ شَدْواً نَقِيّاً=بِصَوْتِ الْبَلاَبِلِ حِيِنَ اللِّقَاءِ
فَهَيَّا لِنُذْهِلَ كُلَّ الْمَعَانِي=بِشِعْرٍ يُحَلِّقُ صَوْبَ السَّمَاءِ
عَشِيَّةَ نَمْلأُ لَيْلَ السَّهَارَى=نُجُوماً تُشَعُّ بِصَدْرِ الْفَضَاءِ
وَنَدْهَقُ كُلَّ الْكُؤُوسِ خُمُوراً=وَنَكْرَعُ مِنْهَا لَذِيِذَ الرِّوَاءِ
لَعَلَّ الصَّبَاحُ يُنَدِّي السُّكَارَى=فَيَسْتَيْقِظُ الوَرْدُ فَوْقَ الْمُلاءِ
**=**
دعْنِي أُرَحِّبُ أوَّلاً بِالْوَرْدِ لَكَ=وَأَمُدُّ كَفِّي بِالسَّلامِ لأَسْأَلَكْ
هَل تَقْطُرُ الأَزْهَارُ فِي قَلْبِ الرِّضَا ؟=أَمْ تَشْرَبُ الأَزْهَارُ مِمَّا سَلْسَلَكْ ؟
هَلْ تُذْهِلُ الْوَرْدَاتِ فِي نَبْعِ الصَّفَا ؟= أَمْ أَسْأَلُ الْوَرْدَاتِ عَمَّا يُذْهِلَكَ ؟
فَأَنَا عَرِفْتُكَ شَاعِراً مُتَرَقْرِقاً=إِنْ كَانَ حَرْفُكَ سَاحِراً قُلْ يَا مَلَكْ
**=**
نضبت بحور الشعر يا غيداءُ=حتى اشتكاكِ الشعرُ و الشعراءُ
قالوا بأنك قد صنعتِ بمائها=أحلى القصائد ، ثم غيض الماءُ
لو نصَّبوا حواءَ عرشَ إمارةٍ=للشعر ، كانت فوقَه الغيداءُ
فلقد أعادت للقريض بهاءَه=من بعد أن أزرى بِهِ الإعياءُ
و لقد تحركت المشاعر عندما=ضمت بهيَّ حروفها الأجواءُ
فَلَكِ الشموس المشرقاتُ مطارفٌ=و لك البدور النيراتُ رداءُ
و ليَ ( العطورُ الزاكياتُ ) ، فهاتِها=أم خاب في عطر ( الفرنجِ ) رجاءُ ؟؟
**=**
سلام عليكم جمالُ سلاما =فأنت المصون المفدى جمالا
وهذا حبيب لعمري يصون ال=حمى حين للضاد يثري نزالا
**=**
عليك السلام أيا ابن الأصول=و قبلة شوقٍ تُروِّي الغليلْ
لك القلب روضة حبٍّ فغرد=كما شئتَ صبحاً و عند الأصيلْ
عرفتك كالبحرِ ، نبع العطاءِ=و في قولة الحق شهماً تصولْ
و تعرف للجارِ حق الجوارِ=و للخل تعرف حق الخليلْ
فهاتِ سؤالك بالشعر هيّا=يُجبْكَ لساني بكل دليلْ
**=**
أرى الأصحاب من حولي نياما= وأسهر بالصّبابة مستهاما
ونفسي لا تعي أسرار نفسي= أهذا ما يسمون الغراما ؟
وقلبي فاض كالينبوع شوقا = يذيب اللحم منّي والعظاما
وروحي من سعادتها تعالت = بعيدا فوق ما شغل الأناما
**=**
ألا شكراً هيام الشعر ، شكرا=أتيتِ ففاض حرف الشعر طهرا
هو الهزاع ضحّى بي لأني=منعت زواجَهُ من ( زيشَ ) قسرا
و قلت له تزوج من سعادٍ=تعش في الحب بعد العمر عمرا
هي العربية ال فاحت عطوراً= و ليست من بنات العم كسرى
أتيتِ أيا هيام و ما أتاني=سؤالكِ كي أجيبَ عليه شعرا
أخاف عليّ إن طال انتظاري=أضق ذرعاً إذا ما ضِقتُ صبرا
**=**
أخاف عليّ من نزعات نفسي=ومن شوقي اليك ومن ولوعي..
وأخشى لو سدلت ستار رمشي=على حبّي ستفضحه دموعي . .
ولو كتمت شفاهي بوح قلبي=سيهدر عاصفا بين الضلوع ..
فرحت أباعد الأميال بيني=وبينك ، كي أصان من الوقوع
فمالي عندما أخلو بنفسي=وأفترش الوسائد للهجوع
أراك بخلوتي ، وأحسّ نفسي=تلاشت في هواك بلا رجوع !!
سلاماً يا رفيقة كل حرفٍ=يشع النور من تحت الضلوعِ
**=**
كأن ذُكاء تشرق في الحنايا=و يأبى نورها غير السطوعِ
هي الأشعار تأخذنا بعيداً=نحلّق فوق هاتيك الربوعِ
فنبصر نيلنا يختال سحراً=إذا واتته سيدة البديعِ
فألقت فيه منديلاً لذكرى=و خطَّت فوقه هل من رجوعِ
فبوحي سوف يفشي النيل سراً=تخبَّأ خلف حبَّات الدموعِ
شبعت اليوم من شعرٍ جميلٍ=فلا بصدىً أحس و لا بجوعِ
و لكني أفتش عن سؤالٍ=فعودي كالندى عطراً و ضوعي
**=**
حنيني إليك ، لظى في العروق=وجمر، يؤجّجه الانتظار
نواح،يذيب صداه الليالي=ودمع، يصب ، كشلال نار.....
حنيني إليك ،حنين السواقي=بفصل الجفاف لوصل البحار
حنين الغيوث لرمل الصحاري،=حنين السقيم لضوء النهار...
حنيني إليك ، حنين العطاشى،=لجرعة ماء بأوج السعار ...
حنيني عذاب ، سهاد ثقيل ،=وموت بطيء... وطول اصطبار
سرابية الوصل ! أهفو إليك ...=وأعلم أنّ حنيني ..انتحار
**=**
إليك أيا نجمة في المدار=تحن القوافي و تصفو البحار
و تبحر في مقلتيك قلوعي=لأن عيونك مرسى و دار
فكيف أداري عن العين شوقاً=ودقات قلبي تميط الستار
و يفضح نيل الهوى في ضلوعي=لهيب اشتياقٍ و نار انتظار
هو الحب يجمع بين القلوبِ=فترقص في نشوةٍ و انبهار
تُحَلِّقُّ سامقةً في الفضاءِ=فلا سور يمنعها أو جدار
**=**
مِنْ أَرضِ مِصرَ ؛ وَ مِنْ زَغرودَةِ النِّيلِ=وَ مِنْ قَصيدٍ عَلَى ضَوءِ القناديلِ
يُطِلُّ كالمارِدِ الجبَّارِ صاحبُنا=جَمالُ مُرسِيُّ يَمطُو صهوَةَ الفِيلِ
لَعمرُ شِعري ؛ ما أَلفيتُ أحرفَهُ=إِلَّا وَ هاجَ بِثغري شَوقُ تَقبيلِ
أَميرُ شِعرٍ لَهُ تنقادُ لاهِثةً=كُلُّ القوافِي بِتقدِيرٍ وَ تَبجيلِ
لَهُ البَنفسجُ ؛ وَ النَّوارُ يَردفُهُ=بِطَاقَةٍ مِنْ زُهورٍ كالأكاليلِ
وَ بُحَّةٌ مِنْ حنانِ الصَّوتِ يُطلِقُها=يَغارُ مِنْ رَجعِها صَوتُ المواويلِ
هَاكُم فَراشَةَ ثَلجٍ مِنْ قَصائِدِهِ=تَرفُّ حُبًّا , وَ مِنْ جِيلٍ إِلى جِيلِ
وَ تَنثُرُ الألقَ المَخزونَ فِي عُمُرٍ=ثِنتَينِ مِنْ ذَهَبٍ مِنْ عُمْرِ يُوبِيلِ
دَعوا لِيَ الحَبيبَ أَبا الأمراسِ ؛ أَسأَلُهُ :=هَلْ قِصَّةُ الفِيلِ مِنْ تَخرِيفَةِ الفُولِ
**=**
الفيل يا صاحبي من نسج ( توفيقِ )=الغائبِ الحاضر العالي بتحليقِ
( أنهار لا تعرف ال ... ) أجَّت حفيظتهُ=يقول: ( تفعيلةٌ ) ما بللت ريقي
فالقبَّراتُ و إسفلتٌ و طائرةٌ=في ذي ( الحداثةِ ) ليست غير تلفيقِ
و الشعر ما لم يكن وزناً و قافيةً=لا لن يلاقي سوى هجرٍ و تمزيقِ
كذا يقولُ ، فدع فيلاً و قبَّرةً=و ارجع لعنترةٍ ، أعشى ، أبي زريقِ
و لو درى أنما الأشعار نكتبها=من فيض إحساسنا من غير تضييقِ
ما كان ضيَّق أفْق الشعرِ صاحبنا=أو حدَّه في ( عمودٍ ) دونَ توثيقِ
فالشعر عنديَ إحساسٌ و تجربةٌ=بأي شكلٍ أتى : حبي و تصفيقي
**=**
راح التوفيقُ و توفيقُ=يا صاحِ حبيبٌ و صديقُ
و الفيل إذن من نسج خيا=لٍ يلعبُ فيه البطريقُ
سأفتشُ عنه بأوردتي=و ليبدأ هذا التحقيقُ
و لنبعث مندوبًا عنَّا=فتحييهِ مُوزمبيقُ
فهناك أخونا ضيعَهُ=دربٌ في الأدغال ؛ سحيقُ
**=**
باهرُ الحرفِ ، ذكيٌّ يا عمر=أين لي منكَ .. أيا صاحِ .. مَفَر ؟
طالما راوغتُ في أجوبتي=و هربتُ الأمسَ من ( فولٍ ) و ( بُر )
فأتيتَ اليوم كي تسألَني=عنه ، لا تلوي على مَغْصٍ أضر
أبدلِ الياءَ إذن في ( الفيل) وا=وً .. تجدْ ( فولاً )على مرمى البَصرْ
هل كفى ما قلتُ عن فولِ الشقا=أم أعود اليوم لو أنتَ مُصِر
**=**
باهِرُ الشِّعرِ ؛ صادِقُ الإحساسِ=صاحِبي فِي الهَوَى أَبُو الأمراسِ
أينَ مِنِّي قَصائِدُ الحُبِّ تُزجِي=لِمعانِيهِ ما حَوَى كُرَّاسِي
شَذَراتٍ ؛ قَلائِدًا مِنْ جُمانٍ=وَ عُقُودًا وَ طاقَةً مِنْ ياسِ
يا صَديقِي , وَ يا نَصِيفَ فُؤادي=كَيفَ تُخفِي هَواكَ بَينَ النَّاسِ ؟
كيفَ يا صَاحِ ! قَدْ كَتَمتَ غَرامًا=عَنْ عُيونٍ سَهِيرَةٍ عُسَّاسِ ؟
أَإِذا ما - أَنَا - فَضَحتُكَ عَمدًا=ثُمَّ زَوَّدتُ أُمَّ رامِي بِفاسِ ؟
أَفَتَنجُو بِما فَعَلتَ ! وَ تَرجُو=طَيَّ أَمسٍ قَضَيتَهُ بِالتِباسِ ؟
وَيكَأَنِّي أَراكَ بَينَ يَدَيها=أَصفَرَ الوَجهِ واجِمًا ؛ كَالنُّحاسِ
وَ بِساطُورِها تَصِيرُ قَدِيدًا=مَاكِثًا فِي قَرارَةِ الأكياسِ
فَأَجِبنِي : هَلْ تَستَطِيعُ لِمَكرِي=زِنَةً فَوقَ كَفَّتَي مِقياسِ ؟
**=**
ليس عندي لدرء مكرك عنّي=غير تعويذةٍ بربِّ الناسِ
لي حجابٌ علقتهُ فوق صدري=كفَّ عني مكائدَ الوسواسِ
( يا صديقي و يا نصيف فؤادي ) =إن شعري مترجمٌ إحساسي
لا أبالي إن قلتُهُ في ربابٍ = أو سعادٍ أو هندَ أو إيناسِ
فعروس القصيد تسكن شعري=كيف أخفي مباهجَ الأعراسِ
تَوَّجَتْها العيونُ إكليلَ فُلٍّ=حين زينتها بطيب غراسي
أم رامي تدري بعمق شعوري=قبل شعرٍ أخطُّ في كرّاسي
فاسترح ، لا ساطور يعرفُ بيتي=فلماذا أخاف من أكياسِ
**=**
وَ لِأمِّ رامي فُلَّتان وَ زنبقةْ=من روح شعرِك , و اللحونُ وَ مَوسَقةْ
أدري بأنَّكَ كالجميعِ تخافُ مِن=حبلِ الزواجِ كما تخافُ المشنقةْ
فلئنْ حظيتُ بمَنْ يُبلغُها فقدْ=أشكو لها المرسيَّ في عَينِ الثقةْ
فاحذرْ فإني قد أرى في كفِّها=معْ ما عهدتَ مِنَ الخناجرِ مِطرقةْ
**=**
و لذا رشوت حبيبتي بقصيدةٍ=سميتُها عمداً ( لقاء العاشرة )
ذكرتها بالحب لمَّا لفَّنا =ليلٌ جميلٌ من ليالي القاهرة
و النيل يسمع همسنا في نشوةٍ= و الطير تشدو و النجوم الساهرة
فلتسترح و اسكب وقود وشايةٍ=في البحر ، أمواج المحبة هادرة
**=**
على وَجَلٍ أتيْتُ إليكَ ( يامرسي )=أسوقُ الحرفَ تلوَ الحرفِ في عُرْسِ
فياليتَ الحروفُ تفي =بما في القلبِ من حسِّ
لتنظمَ مِنْ عُرى الأشواقِ=ما يعلو على الجرسِ
فأنتَ كما الورودِ تشي=بسرِّ جمالها عطرا وبالهمسِ
.............................=فكن للشعر وهاجا كما الشمسِ
أما يكفيك (هزاع ) الحروف أتى=لينظم من هوى الأحباب عقد سنا
.................................=إذا أضحى فما يمسي
**=**
وأيم الله قد أججت في نفسي=حروف الشعر بين السيف و الترس
فسيف جمال مثلوم و لا عجب=بصدٍّ يا حبيب أخيك من ترسي
فهيا يا صديقي حان موعدنا=نفرُّ قبيل أن يأتي لنا المرسي
**=**
كريمٌ أنت لم تبخلْ=بكل ذخائر النفس
و جئت تشارك الأحبابَ..= كل مباهج العرسِ
فكل الشكر يا خِلّي=........
و فوق عيون نعسانٍ =أرشرش من شذى عطري
و أرنو أن تعود لنا بأسئلةٍ=تُصاغ بقالبٍ شِعري
**=**
ألا بالله أفتوني بأمـر ٍ :=بقيد الشعر ، هل يُبنى سؤالُ .. !؟
أنا أنـّى أحاول فيه صوغـا =سوى (من أنتَ ؟) ، لم يُـنجَـز مَقـالُ !
**=**
نعم أختاه إن الوزنَ قيدٌ= و لكن ليس بالأمرِ المحالِ
فمن رام الجمالَ سعى إليهِ=و لو يرقى إلى قمم الجبالِ
سعدتُ بمقدم النبلاء شعراً=و سوف أجيب عن بعض السؤالِ
أنا أختاه أشقتني القوافي=لسعيي دائماً نحو الكمالِ
و ما في هذه الدنيا كمالٌ=سوى للهِ ربي ذي الجلالِ
عشقت الشعرَ في مهدي و كهلاً=و كم أبحرت في بحر الخيالِ
أفتش فيه درٍّ نفيسٍ=تراءى للورى صعب المنالِ
و ما زالت سفيني في صراعٍ=مع الأمواج ، لكن لا أبالي
**=**
خـلـيـلٌ انـت للشـعــر ِ=عمودي كان او نثري
قـديـرٌ فــي قــوافـيـه ِ=ووزن الدرب والبحر ِ
فنبـع الكـلـْــم يـرويـنـا=ويحـمينـا مـن القـفـْـر ِ
جمالٌ في تـواريـــه =وفي الأعـْجاز والصدْر ِ
و مرسى في مـوانـيـه ِ=عن الاحــقـاد والغـدر ِ
فـــهـزاعٌ يـُــــنـاديـكَ=فنحِ جانــبَ العـــذر ِ
وحدثـْـنــا علي مُكـْــث =بحـرفــ ٍنابضٍ يسري
**=**
هو الشعر الذي يجري=بشرياني مدى الدهرِ
أنام على محبتِهِ=و تصحو لهفتي بدري
عشقت جماله شاباً=و منذ نعومة الظفرِ
فضاعت في نفائسه=عيوني و انقضى عمري
إذا ما زارني صبحاً=نثرتُ عليه من عطري
و إمّا زارني ليلاً=أضم الضيفَ للفجر
يراودني ، أراوده=و يطرق بابَهُ فكري
فيأذن لي بفاتنةٍ=أهدهدها على صدري
أزينها ، أتوجها =بإكليلٍ من الزهرِ
و أسكنها كراريسي=بكل الزهو و الفخرِ
و لست بجاحدٍ أبداً=لأحجبَها عن النشرِ
فتلقاها عيون النقدِ..=بين الصدِّ و البِشرِ
هيَ ابنةُ خافقي ، أزهو=بها سِرّاً و في جهرِ
**=**
أتـينـا الى بـهو ِ قـصر ٍمـشيــد ٍ =من الشعـر ِ, والألـْقُ يزْهى كنجم ِ
عرفـْنـا بَهَـاء ًا يَــمَـيْـزُ جَمَالا ً=وضـوء ًا تَربى بحـرْف ٍ ونـظـم ِ
نـُنـَادي , لِـتـُُمْلي عـَليـْنــَا قـَصيـد ًا=فنرنـو بلحـن ٍ بهيج ٍ وعَزْم ِ
ونـَرْمـي صفـوفَ الهمـوم ِ خلافـا ً=ويمضي نسـيـم ُ الهـوي دونَ اثـم ِ
صباح ٌ يواري جراحا ً ويضفي=امــالا ً , فيـُـبْـلي بنـَـا كـُل نقـْـم
**=**
صديقـيَ : جئـت بباهـر نظـم=و أشرقتَ كالشمسِ من جوف عتْمِ
و شق ضيـاؤك ستـر الليالـي=فأسكن دفءَ الوصـالِ بعظمـي
هو الشعر خمر الشذى في دمانـا=سننهـل مـن فيضـهِ دون إثـمِ
هو السُّحْبُ تجري بأفق السمـاءِ=و فوق عطاشِ الأزاهيـر يهمـي
**=**
جَمَالُ في جمَالٍ في جَمَالِ = حمَاكَ اللهُ يَا خيرَ الرِجَالِ
أتاني صوتُكَ الحاني صبَاحَاً = بهِ صوتُ المحَبَّةِ في دلاَلِ
بهِ ريحُ الصَبا حمَلتْ نسيماً = إلىروحي وماءً مِن زُلالِ
قناديلٌ مِنَّ الفِكْرِ المُغَنَّى = أُدنْدِنُ منهُ ألحانَ الجَمالِ
فمَا يُرضيكَ يُرضي نبضَ قلبي = ويُرجِعُني لأيامٍ خَوَالي
يُعيدُ الشِّعرُ أمجاداً لحرفي = ويَجعَلُني أُحَلِّقُ في الخَيالِ
سألتُ الله توفيقاً وفضلاً = وإن الله أوْلَى بالسُؤَالِ
بأن يَحميكَ مِن شَرٍ وكَرٍ = وأن يُعطيكَ مِن سِحرِ المَقَالِ
ويا هزَّاع لو شاهدتَ عني = جمَالاً مثلَ بدرٍ في الأعَالي
سَمِعْتَ العُمرَ عُصفوراً يُغني : = جمالاً قَد تتَوَّجَ بالجلالِ
**=**
يا ثروت الخير ، إن الشوقَ يغمرني=إلى عناقٍ أخٍ في الله أحببنا
ما كان يحجبني عن ضمِّ خافِقِه=سوى بلادٍ لها قسراً تغرَّبنا
حُييت من فارسٍ في الشعر قد نطقت=حروفهُ الغُرُ أنَّا بعد ما شِبنا
و أننا نسكب الأشواقَ قافيةً=في سحر خمرتها يا صاحبي ذُبنا
نريق أدمعَنا شعراً لَهُ طَرِبَت=كل القلوبِ ، و من جرّاه عُذِّبنا
**=**
زفّت رسالتكم=بشرى اللقاء لنا
نحظى بصحبتكم=ونفيد بعض جنى
أنعِم بفكرتكم=ولقائكم معنا
والمنتدى بكمُ=أنعِم به وطنا
فلتبحروا قُدُماً=والشعر مقصدنا
ولتأمنوا زللاً=ولتعتلوا السفنا
إذ قائدٌ بطلٌ=هذا الجمال هنا
**=**
أهلا بما نَثَرَت=آمال فيض سنا
فكان كالزهر في=روض المُنى سكنا
يسبي القلوبَ إذا=ما القلب منه دنا
لولا زيادة وا=وٍ في ( نفيد جنى )
و في ( لقائكمُ )=يا صحبتي معنا
**=**
لا تبتئس يا قلب ِ و كــُن مُطيعا ًً = ووافق على ما تأمر القيادة
لي في حبكم باعا طويلا ً =. وسأقبل منكم الإطراء والإشادة
غاية الشاعر في قافية شعر = أن تموت المآسي في مهد الولادة
وأن يولد شعرا طيبا عذبا = يشهد به الشُعار في قناديل الرياده
فيا مرسي الشعـر لك محبة= في فؤاد الدُنيا كل يوم فـــي زيادة
**=**
وجئت أنظر للعطار يقتربُ=و ينظم الشعر , و الأوزان تضطرب
فقلت : لا قوةًّ إلا بمن وهبت=لنا الهبات أياديه التي تهبُ
عودي لنثرك يا دنيا فقد هربت=منك البحور و إني هدني التعبُ
لا يسلم العمر الهزاع من طلقا=تٍ في مسدسها , في جدها لعبُ

**=**
أيا دنيا المحبة و السعادة=لكِ الإطراء مني و الإشادة
عرفتك مهرةً للريح ترنو=إلى قمم التألق و السيادة
فصبراً في بلوغ الأوج صبراً=ينال المرءُ من صبرٍ مراده
و جهداً تبذلين جناه فوزٌ=و تحقيق الأماني أو زيادة
**=**
يـا روعـة الشعـرا إذ ما همُ نطقـوا =حُبـاً و كم مهجاً من ذاتهم حرقـوا
حـب الغوانـي منهـم مـلء أفئـدةِ = كم من قلوبٍ يا رباهُ قد سرقـوا ؟
هذا ابن هزاعٍ كـم تـاه مركبهُ = في بحر " ريما "_ وبحر الحـب يختـرقُ
بالأمس جاء ابن مرسي صار ينصحـه = كـن للسعـاد حبيبـاً ، حبهـا ألِـقُ
فإن يئست ابن مرسي فـي مناصحـةٍ = فاذكـر " جمـالاً " محبـاً هـدّهُ الأرق
أنـا سألقـي شباكـي فـي مناهلكـم = حباً بأفكار " دَيـريِّ " الهـوى سَمِـقُ
رفقـاً بحالـي فإنـي يـا بني عربـي = مِ الصخر أنحت كيما الحرفُ يأتَنِقُ
سَتغفِرا ذنباً ما كنت أرغبُه = شيطان شعري بحبٍ كاد يختنقُ
و للحكيم سؤالٌ بات يقلقني = فيمَ التغرب و الأيام مفترقُ ؟
بين الأحبة في الدارين يحرمنا = همُّ البقاءِ و قلبٌ كاد يحترقُ
**=**
أهلا بعيسى ، أتى بالحب يستبِقُ= فأقبل الصدقُ يكسو الحرفَ و الألقُ
و لولا بعض كسورٍ ليس ينكرها=أهل العروض لفاح العطر و العبَقُ
فارجع إليها و رمّم قبل صاحبنا=فقد يجيء و سيف النقد يمتشقُ
**=**
أما التغرب يا عيسى فأنت بهِ=أدرى ، و من نارِهِ يا صاح تحترقُ
بعدٌ عن الوطن المنثال في دمنا=هو الفجيعة و التنهيد و القَلَق
إن جاء ليل غريبٍ قُضَّ مضجعه=و هدَّه الدمعُ و التسهيدُ و الأرقُ
لكنه السعي للأرزاق يأخذنا=منّا ، فيهرب من أعمارنا النزقُ
نعود بالمال؟ ما جدواه لو كَفَنٌ=ضمَّ الرفات و ضاع العمر و الألق
أحلام مغتربٍ حبرٌ على ورقٍ=إن يُسكبِ الحبرُ ، ماذا ينفع الورق
**=**
ماذاك يا عُمَر الحبيب .. مجامري=في زخم حرفك تستحيل رمادا
ألقيتَ في حرم البيان قلوبَنا=رهناً تدور : مراكباً وجيادا
فمن البديع قطفتَ زهرَ ربيعه=ومن الشمائل قد رفعتَ عمادا
ماكان أجملها : جراحاً (بعدما=ثملتْ مقاصدُنا بها) وضمادا
إن كنتُ لا أحني لحرفك هامتي=فالعجز أثقل هامتي ، وتمادى
والعظمُ أوهنَه المبيت على الطوى=في كنفِ حرفِك واستطابَ رقادا
**=**
والله قد أثقلت حمل مشاعري=بحروف شعرك إذ ينز ودادا
قل لي بربك كيف لي أن أبتدي=و أراك قد صلَّبتني الأوتادا
أنعم بمن لو مر فوق حشاشتي=هتكت محبة أخمصيه فؤادا
و تناثرت أحشائي الولهى له=حبًّا بخلٍّ في الكبود تمادى
**=**
ايها الساقي هات ما انت ساقي=جمرة الشوق في فؤاد عراقي
حمل الحب للحبيب وثـاقا=ومشى فوق قلبه باشتياق
يتبع العطر والنسيم هواه=والندى في العيون خوف الفراق
هائم يرتجي اللقاء بروح=نسجت ثوبها كفوف العناق
فبدت لوحة الوفاء عليها=بسمة في شروقها اخلاقي
اخذتني بموكب للثريا=حيث ألقى هناك اغلى رفاقي
كلهم نوَّر الزمان بنور=اسمه فيه كالكواكب باقي
انهم واحد بجمع تسامى=في قناديل القلب والاحداق
***
لكَ حبي و لهفتي و اشتياقي= من ثرى مصرَ للجميل العراقي
لا تلُمني ،إن خاصمتني القوافي=أرهقَ السيرُ للحبيبِ نياقي
صُنتهُ في الفؤاد عمراً طويلاً=و حفظتُ الوداد في أعماقي
فجفاني ، و صدَّ عني ، و ألقى=بي حطاماً ، و مضغةً للفراقِ
تعب الشوق في الجوانح حتى=ضقت ذرعاً بالدمع في أحداقي
يا ابنَهُ ، إنَّ للعراقِ مكاناً=فوق عشقي و لوعة العشاقِ
فكأني أرى الفرات زلالاً=مثلما النيل صبَّ في أعراقي
لا تَلُمني ، فنصف قلبي بمصرٍ=يا صديقي ، و نصفُهُ في العراقِ
**=**
و هزَّاع ُ نادى جمال َ الحروف ِ =وأثنى عليه ِ بشتَّى الظروف ِ
وقفت ُ أقول ُ بصمتي كلاما ً=لقيت ُ زحاما ً مكان َ الوقوف ِ
**=**
قدومك يا أيمن الخير أضفى=على صفحة الحب خيراً كثيرا
فأقبل صديقي و لا تخشَ شيئاً=فحرك ركوداً ، و فتِّق شعورا
**=**
تمّت صفاتُكَ يا جمالُ = أأخيَّ للهِ الكمالُ
أهديكَ صفوَ محبَّتي = ما لي بروعتكم سؤالُ
إلاَّ الجمالُ و ما جناهُ = فكيفَ عذَّبكَ الجمالُ ؟
**=**
أهلا زياد أسرتني=ببديع حرفٍ كالزلالْ
تدري بأنيَ شاعرٌ=يسبيه ما يضفي الجمال
وإذا أتني فيضُهُ=يحلو بحضرتِه المقال
فأخطه في دفتري=أرويه من سحرٍ حلال
حتى إذا ما راق لي=قرت به عينا " جمال "
**=**
سلوه , فإن الجمال أخوه=سلوه كثيرًا و لا ترحموه
سلوه فإن غاب عنا لبعض =شؤون الحياة , انطحوه
و إن شاء أكل فطيرة شهد=بعيدًا عن الجمع , فلتفضحوه
و خلوه يحكي لنا عن صعيد=بمغص البطون , ولا تتركوه
**=**
كفانيَ ذبحٌ و سلخٌ و شيّْ=فقد قلتُ يا صاحبي كلَّ شيْ
و لولا انشغالي ببعض الأمورِ=مكتث طويلاً بأجملِ فَيْ
ففك إساري ، و أطفئْ أواري=و ليتك تطوي الصحيفةَ طيّْ
فإني أرى فارساً يتهيا=ليُشوى بماذا ، و كيفَ و كيْ
**=**
دعني أسلْ يا أبا الأمراس عن أدب=جديدِ شكلٍ يُسَمَّى الآن ( بالنثرِ )
قصيدةٍ مالها وزنٌ وَ قافيةٌ=و ليس تقربُ للأشعار في أمرِ
جميلةٍ , ما أنا أنكرتُ فِتنتَها=لكنها يا أخي تنحى عنِ الشِّعرِ
تظلُّ رغمَ بهاءٍ في بلاغتها=نثرًا , و لا يرتقيها الشعرُ بالقدرِ
لكنما كلُّ فنٍّ فيه ميزتُهُ=فليتركوا الشعرَ ؛ وَ ليمضوا بلا عُذرِ
**=**
قصيدة النثر فنٌّ شبَّ في تَرفٍ=كبرعمٍ يافعٍ في روضة الزهرِ
هي انقلابٌ على أوزان صاحبنا=فلتعطها فرصةً من أول السطرِ
و انظر بعين الرضا تلقَ الجمال بها=معنىً و أخيلةً في حُلّةِ الفِكرِ
لو كان كلُّ شعورٍ قُدَّ من ألمٍ=أولى بنكرٍ هجرنا كامل الشعرِ
إرث الجدودِ نعم إرثٌ نهيم بهِ=لكنه ليس آياتٍ من الذكرِ
**=**
قرأت حروف عطرك يا جميلة=قبيل الحذف كانت كالخميلة
و كانت نبضة الإحساس فيها=تشي بمقام سيدة نبيلة
حروفٌ من بهاءٍ سرمديٍّ=منمنمةٌ ، منضَّدةٌ ، أصيلة
فكيف حذفتِها يا أخت حرفي=و لم أعهدْكِ يوماً بالبخيلة
**=**
أطـريـتُ شعرَكَ مدحـا كـان أو غزلا =لـما تجاوَزَ في عليائه ِ زحلا
أطريتُ شعرَكَ لـما رحـتُ أقـرأ ُهُ =فـلم أجد ْ حـرجا ً فيهِ ولا خـجـلا
حـمَّلتَهُ من بليغ ِ الـقـول ِأجـزلَـهُ =فراحَ يرْقُصُ نشوانا ً بمـا حملا
أطلَعـتــَه ُ صُورا ً أغـنَيتــَهُ درراً= أسكرتَهُ نـغـمـاً،ألبستـَهُ حُللا
مـا شعر ُ شوقي إلى شعر الجمالِ رقى =ولا خيال نزار ٍحدّه وصلا
**=**
شهادةٌ منكِ يا " ريم الفلا " لمست=شغاف شعري ففاض النورُ و اكتملا
هي الوسام على صدري أتيه بِهِ=و كنت أحسب نجم الشعر قد أفلا
لكنني شاعرٌ ما زال مقتفياً=خطى العظامِ و لكن بعدُ ما وصلا
ما زلت قطرة ماءٍ في بحورهمُ=أبغي الوصولَ و لمَّا أفقد الأملا
**=**
أقول له : هرمتَ فلا يردُّ=فكيف يردُّ و الخمسونُ تعدو ؟
و فوق عقودِها ثِنتَين زادتْ=و مالي عن أريجِ الوردِ بدُّ ؟
فيا مرسيُّ خَبِّرنا فإنا=نتوقُ لِأحرفٍ كالنورِ تبدو
إذا ما عُدتَ في العشرين خَلفاً=تُراكَ لِأُمِّ رامي قَدْ تُردُّ
أم اَنَّكَ وقتها ترنو بعين=لأخرى ؟ أم ترى يا صاح , تشدو
**=**
( إذا ما عدت في العشرين خلفاً )=سأختار أم رامي ، لا أصدُّ
فلي عقلٌ سيهديني إليها=و قلبٌ في هواها مستبدُّ
لقد حملت معي تبعات شيبي=و ليس لحبها و الله نِدُّ
فقل بالله إمّا عدتُ شاباً=أنكرانٌ لخافقِها و جحدُ
**=**
باااااااركَ الرحمنُ فيكم يا عُمَرْ=و حباكَ الخيرَ يا صنوَ القمرْ
يا أميرَ الشعرِ هل تغفرُ لي=زلةَ " الكيبورد " و اشطب ما بَدَرْ
زلةٌ عن غيرِ قصدٍ حَوَّلت=" باركَ " الرحمنُ يا خِلِّي ... " بَتَرْ "
لا تَلُمنِي ، و اشجبنْ نظارتي= و زجاجاً فوق عينيَّ انكسرْ
فأنا من غيرها " شيشٌ و بيـ ..= ـشٌ "، حروفي من صخورٍ و حجرْ
لا تَلُم من شابَ في ريعانِهِ = و اشجبِ الشيبَ الذي أعيا النظرْ
فوقَ خمسينَ ربيعاً عشتها=قَرَعَت أخرى نواقيسَ الخَطَرْ
يُظهرُ الواقعُ ما لا ينجلي=في ابتساماتٍ تبدَّت في الصُّوَرْ
و مع الشيبِ ارتعاشاتُ يدٍ =و سعالٌ و هزالٌ و خَوَرْ
أخذ الشعرُ حياتي كلها=بين نحوٍ و عروضٍ و سَفَرْ
كنتُ في ريعانِ عمري مبتدا = و مع الأشعارِ أمسيتُ الخَبَرْ
رَفَعَتني " ضَمَّةٌ " فوق الذرا=و هَوَت بي " كسرةٌ " صوبَ الحُفَرْ
و إذا أبصرتَ يُمنايَ وَجَدْ=تَ بها " الفتحةَ " جُرحاً معتَبَرْ
تنزف الأشعار من كفي دماً=فوق أوراقي كما يهمي المطرْ
إنما الإملاء لي مشكلةٌ=نالني منها كثيرٌ من ضررْ
أَلِفٌ أقلبها تاءً ، و عيـ ..=..ـنٌ بجهلي أصبحت "غينَ " الغَجَرْ
هلاّ سامحتَ صديقاً ، حُبهُ=لك في الله كما الضوء انتشرْ
فإذا أدبرتَ عني معرضاً=و ركبتَ الرأس و العند استقرْ
حينها لُمْ "عُمَراً " لو جاءهُ=خبرٌ أنَّ " ابنَ مرسيّ " انتحرْ
**=**
أَبا الشِّعرِ ؛ طِبْ فِي القَلبِ ذِكراكَ دَائِما=بِمَا زِدتَ مِن فَضلٍ فَنِلتَ مَكَارِما
فَضِيلٌ - وَ رَبِّي - أَنتَ , لِلكُلِّ صَاحِبٌ=كَدَوحَةِ أَزهارٍ تَضُمُّ بَرَاعِما
أَبِيٌ , جَسُورٌ - يَا أخي- بلْ و ثَابِتٌ=وَ لَا تَخشَ فِي - حَقٍّ - عَذُولًا وَ لَائِما
وَ أَنتَ هِزَبرُ الفِكرِ يَخشاكَ مُقذِعٌ=فَكُلُّ ذِئَابِ المَكرِ تَخَشَى الضَّرَاغِما
يَفِرُّ أُولُو بَأسٍِ وَ مَازِلتَ صَامِدًا=بِوَجهِ هُبُوبِ الشَّرِّ - بُورِكتَ - جَاثِما
فَأَنتَ إِذَا مَا القَومُ بِالصَّمتِ أُلجِمُوا=صَدَحتَ بِصَوتِ الحَقِّ , لَا زِلتَ قَائِما
وَ كَفُّكَ كَمْ يَقسُو عَلَى الغَدرِ - ضَربَةً -=وَ يَحتَضِنُ الأَحبابَ بِالودِّ نَاعِما
تَهُبُّ إِلَى العَلياءِ لَا تَرتَضِي الخنَا=وَ تَهدرُ بِالأَعدَاءِ رَعدًا زَمَازِما
تُقَدِّمُ فِي الأَمثَالِ لِلنَّاسِ قُدوَةً=تَعفُّ فَلَا تَرجُو بِنَصرٍ مَغَانِما
أَدِيبٌ , كَريمُ الحَرفِ , عَالٍ كَنَخلَةٍ=لِكُلِّ جِياعِ الشِّعرِ , مَازِلتَ طَاعِما
فَطِبْ يَا طَبيبَ القَلبِ لِلقَلبِ آسِيًا=وَ دُمْ يَا نَقِيَّ الحَرفِ بِالحَرفِ عَالِما
وَ عِشْ - يَا شَقَيقَ الرُّوحِ - بِالعَيشِ هَانِئًا=وَ كُلُّ سِنِينِ العُمرِ , أَرجُوكَ سَالِما
**=**
سلمتَ .. أبا حفصٍ .. و نِلتَ المغانما=و حقَّقتَ ما تصبو من المجد سالما
لعمريَ أنت النور في ليل وحشتي=و بدرٌ بذا الديجورِ يطلعُ باسما
عرفتُكَ في الإخلاص لا تشبه امرئً=و في الحق مثل السيف .. يا صاحِ .. صارما
إذا اشتدت الهيجاءُ خُضتَ أوارها=بقلبٍ شجاعٍ لا يهابُ المراجما
و إن يهدأِ النَّقعُ المُثارُ ترنَّمت=عصافير قلبٍ فاض بالعشقِ حالما
يُصوَّرُ بالشعر الجميلِ عرائساً=أزاهيرَ حسنٍ كُنَّ قبلُ براعما
فما بين إيناسٍ و زيشانَ أمطرت =قوافيه شعراً مثلما القَزِّ ناعما
أهزَّاعُ قل بالله من أي منبعٍ=نهلتَ ، لأسعى نحو نبعِك هائما
فشيطانة الأشعار تأتي بيقظةٍ=و أنتَ ، إذا استيقظتَ أو كنتَ نائما







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-18-2011, 12:34 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : المساجلات و المعارضات الشعرية
افتراضي رد: مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع

يمكنكم متابعة الموضوع كاملا على هذا الرابط :


http://www.kanadeelfkr.com/vb/showthread.php?t=6656







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-18-2011, 01:12 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية كمال أبوسلمى
إحصائية العضو







كمال أبوسلمى is on a distinguished road

كمال أبوسلمى غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : المساجلات و المعارضات الشعرية
افتراضي رد: مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع

مايعرف الفضل إلا أهله ,تحية شوق وانتظار للأمير الشاعر الغالي على قلوبنا ,الغائب على قناديلنا ,والحاضر دوما في مخيلاتنا الرائع الشهم /

الدكتور عمر الهزاع

كم تشتاقك الأماكن ياسيدها ,أسأل الله أن ينعم عليكم بالصحة الوافرة ,والسعادة الجليلة ,وأن تعود إلينا سالما غانما معافى ,وقد لبس الشام جلباب الفرح ,,

الشكر الكبير لكم أخي الدكتور جمال ,وقد أخرجت هذه الدرر من سابق مكانها ,,
مودتي واعتزازي ,,







التوقيع



إذا ما خلوتَ الدهر يومًا فلا تقل** خلوتُ ، ولكن قل عليّ رقيبٌ
و لا تحسبنَّ اللهَ يغفلُ ســــاعًة **و لا أنَّ ما تُخفي عليه يغيبُ

رد مع اقتباس
قديم 12-18-2011, 03:22 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديبة

الصورة الرمزية سعدية بلكارح
إحصائية العضو







سعدية بلكارح is on a distinguished road

سعدية بلكارح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : المساجلات و المعارضات الشعرية
افتراضي رد: مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع

كدأبك دائما د/جمال

تنثر روائع القناديل الأبية وبهاءها للناظرين..

شكرا لهذا الوفاء ..

وتحية للدكتور هزاع ولكل المشاركين الأبرار أينما وُجِدوا..

ودعوة إلى مثل هذه المأدبات الأدبية الثرية

مع المودة الخالصة
وعطر زهر الليمون

سعدية







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-19-2011, 02:55 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كبار الشخصيات
إحصائية العضو







عبد القادر الحسيني is on a distinguished road

عبد القادر الحسيني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : المساجلات و المعارضات الشعرية
افتراضي رد: مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع

بسم الله الرحمن الرحيم
عميدنا القدير جمال مرسي
كم أسعدتنى
بهذه المساجلة الجميلة
خفيفة الظل
وليتنى كنت معكم
لأنعم بالشواء اللذيذ على
أضواء القناديل
وجميع أيام القناديل
زاهية بشعرائها المبدعين
وليست رهنا على أحد بعينه
فالقناديل دائما مثمرة لاتنطفئ أنوارها
ولو كره المبطلون
وأجمل أيامها لم يأت بعد
تقبل تحياتى
طائر الفجر







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-18-2015, 02:55 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : المساجلات و المعارضات الشعرية
افتراضي رد: مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع

آآآآه كم اشتقنا لك يا د. عمر
أنت شاعر لا يشق له غبار
أتمناك بألف خير أينما كنت و أن يكون كل ابنائك و أقاربك
محبتي لك و لأهل شامنا الحبيب







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع د. جمال مرسي قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 8 05-21-2015 01:46 AM
مساجلة شاعر و قافية في أسبوع / فكرة شاعرنا الكبير طيب الذكر د. عمر هزاع د. جمال مرسي المساجلات و المعارضات الشعرية 5 05-18-2015 02:55 AM
شاعر و قافية في أسبوع : د. جمال مرسي د. عمر هزاع قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 108 12-18-2011 12:26 PM
شاعر و قافية في أسبوع : عيسى عماد الدين .. د. عمر هزاع قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 80 03-08-2009 12:48 AM
شاعر و قافية .. د. عمر هزاع قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 34 02-10-2009 02:23 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010