آخر 10 مشاركات
صلاة عليه وسلام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 109 - المشاهدات : 4490 - الوقت: 04:09 AM - التاريخ: 06-18-2018)           »          الرباعيات 8 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 16 - الوقت: 03:49 AM - التاريخ: 06-18-2018)           »          قصيدتي / يا رائع النفحات عُد متفضلا بصوت أختنا الفاضلة أماني شبكة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 13 - المشاهدات : 157 - الوقت: 12:14 AM - التاريخ: 06-18-2018)           »          ديوان الشاعرة فوزية شاهين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 171 - المشاهدات : 17890 - الوقت: 09:39 PM - التاريخ: 06-17-2018)           »          العيد/م ع الرباوي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 08:45 PM - التاريخ: 06-17-2018)           »          تهنئة بالعيد السعيد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 109 - الوقت: 06:04 PM - التاريخ: 06-17-2018)           »          " استيقاظ الضمير " (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 04:52 PM - التاريخ: 06-17-2018)           »          هو لوحده في رمضان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 43 - المشاهدات : 612 - الوقت: 04:39 PM - التاريخ: 06-17-2018)           »          الدعاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 208 - المشاهدات : 10161 - الوقت: 04:26 PM - التاريخ: 06-17-2018)           »          شيندال في حضرة العمدة (2) (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 18 - الوقت: 02:03 PM - التاريخ: 06-17-2018)




ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

دواوين شعراء النثر


إضافة رد
قديم 04-17-2013, 05:14 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية مهتدي مصطفى غالب
إحصائية العضو







مهتدي مصطفى غالب is on a distinguished road

مهتدي مصطفى غالب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : دواوين شعراء النثر
افتراضي رد: ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرشدة جاويش [ مشاهدة المشاركة ]
الاستاذ مهتدي المحترم

نثريات رائعة بحسها الذي يرتل لغة ر شيقة و فنية عالية

ديوان اخذنا نحو عالم من المتناقضات في لجة وخضم الحياة

بتصويرية مور قة و انبعاث لغو ي عالي وحراك في الرؤية

ممزوج بحكمتك و معرفتك الحياتية و الفلسفية

وبتفاصيل باذخة في نبوتها وتمتلك كهنوتها

لقد استمتعت جدا

لك تحاياي

شكراً لكلماتك الراقية ..
أيتها الأديبة النبيلة
لك مودتي و دمت بخير






رد مع اقتباس
قديم 04-18-2013, 06:12 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية مهتدي مصطفى غالب
إحصائية العضو







مهتدي مصطفى غالب is on a distinguished road

مهتدي مصطفى غالب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : دواوين شعراء النثر
افتراضي رد: ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

شجرة الجحيم (فايز خضور)

للشاعر : مهتدي مصطفى غالب

أيها الشاعر الرجيم
يا راكب موج الرفض و الخمرة
و الكلمة الراقصة متباهية
عشقاً بالوطن
خفف وطء دمي ..
ففي كل خلية
خمرة من مجامر شتائك
و نذير ارجوانك
و قداس هلاكك
تحوم في أجنحة ملائكتي
كظلّ حارس المقبرة
حين يبدأ طقس المقابر
و نحن ننتظر غبار الشتاء
و صهيل خيولنا الخرساء
يبكي
كي لا تتألم الطفولة ..
أو تتجمد حبة قمح
قبيل إنباتها
أيها الشاعر الرجيم ...
خفف رجم صورك
خفف سجيلك
و طيور أبابيل باخوس
هي الحياة لحظة يأس
تكسرها الرؤيا
ففي كل خطرة
أحسُّ دبيب حروفك
في أوردتي و شراييني
أيها الشاعر الممطر حداداً
و غيمك صورة
من سوط أو فراشة
أدمعت سروري
بأشجار من غابات الإيقاع
و اللغة النزقة الشرسة
أيها الشاعر الطريد
من جنة الرب النفطي
خفف لعناتك
فكل الآذان صماء
و كل اللغات ..أجنحة متكسرة
و على جلدي مرسوم رصاصك
الذي لا يحب المبيت باكراً
زهرةً
من ذاكرة الوطن
الذي يخلع أكفانه
و يخرج للضياء ..
خفف ... غيمك الساحر ...
لعل سماءنا
تمطر شتاءً غير أسود ...
كي لا تنكسر المرايا
و يبدأ العد التنازلي للفناء ...
لك الضياء ...
لك الضياء ...
لك الضياء ...
أيها الشيطان الجميل ..
و الملاك الرجيم
... و لنا من خمرة باخوسك
السكر النبيل ..
و الشعر المجنون بالغد المترنح
على مذبح أحلامنا الشرسة
و أغاني الطفل الماشي
وحيداً بين الغار و الذل
و غابات الدمار ... و أنهار البكاء
أيها الشيطان الملائكي ..
خفف عويل رحيلك ..
كي لا تبكي خيمة الشعر وحيدة
في عكاظ الرفض
حنيناً لقيثارة الصورة الحجرية
و الإيقاع الصامت بين أسنان الذئاب
و الثعالب التي قلعت فروها
كي لا ترتدي النساء
إلا دماء الطفولة و الموت الغبي
***







رد مع اقتباس
قديم 04-18-2013, 06:16 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية مهتدي مصطفى غالب
إحصائية العضو







مهتدي مصطفى غالب is on a distinguished road

مهتدي مصطفى غالب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : دواوين شعراء النثر
افتراضي رد: ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

نهاية ...؟!

كلمات الشاعر : مهتدي مصطفى غالب

ولدت من هذه الهضبة المسماة
أمي
أو وطني
حين تخمر جسم أبي ..
على أعشابها كالندى
وساح دمه على زهورها..
كأغنية المساء
ولدت أنا .......
ابناً لهذا العصر المخيف
يلفني الرعب ببرديته ..
و يمضي بي صوب الاستهلاك
أنا ابن لهذا العصر الحرام ..
أعمِّد كل فجر بماء القهر
ليمضي دمي
على درجات نازلة
وأمشي طالعاً نازلاً..
إنما أخاف
هذا هو العصر الذي يخيفني ..
ينهي بين فكيه عنق الإنسان
عصرٌ قاتلٌ...
و جبانٌ ...
عصرٌ منافقٌ....
و خائنْ
تصطف أجسامنا...
كحبات الغبار..
بين أصابع الريح ..
ليأخذها صوب التراكم...
في مقبرة بلا قبور
لن تتسع أبداً
لكل هؤلاء القتلة..
ولهذا الكون الرهيب..
فاخبري الأشجار..
إنها النهاية المحتومة...
لهذه المجرة


1986/6/24
م







رد مع اقتباس
قديم 04-18-2013, 06:26 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية مهتدي مصطفى غالب
إحصائية العضو







مهتدي مصطفى غالب is on a distinguished road

مهتدي مصطفى غالب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : دواوين شعراء النثر
افتراضي رد: ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

من دموعي

نصوص الشاعر : مهتدي مصطفى غالب

(1)
هل هذه الأرض
تفاحة
أم بيضة فاسدة ؟..
(2)
طفل ..
ودع أهله شراعاً في بحر ألعابه
راح يدور الكون
رأى كجلجامش كل شيء
عاد ليخبرهم ..
أخبرته الرصاصة بموعده مع الموت
(3)
احتفظ بخرجيته
و راح ليضع عمره
في مطمورة الشهادة وديعة
(4)
هذا الكلب الوفي
لا ينام ..
و لا يتركنا ننام
لا نحن و لا اللصوص
(5)
الصباح متوعك
لأن الشمس
لم تشرق بعد
(6)
وحده الموت
يعرف :
أين هي أحلام الحياة
(7)
خرج من بيته
بعد أن عطر جسده بالفرح
و لون ثيابه بالأمل
كي يلاقي ربه أشلاء ... أشلاء
(8)
كانت تحمل رضيعها :
هذا صباح خير
و راحت معه إلى الأبدية
(9)
الليل غارق في وحشته
لأن المجزرة
اصطادت كل عصافير الضوء
(10)
هذا الوطن
الذي سقطنا إليه ... نيازك
لن نرحل عنه إلا جثث
(11)
التاريخ
حروفه مقاصل
أوراقه دماء
(12)
( حين تتهادى الأجساد
في جنازتها
تتفتح كل قبرات الغناء)
(13)
كلما قُتلَ البشر ..
انتصرت الفكر
(14)
رضيع .. ركع
كي يرضع ..
من ثدي القنبلة
(15)
( وضعت مكياجها
زينت شفتيها
كي تقبله
هرولت إليه
لتجده منتشراً كالغبار على الأرصفة )
(16)
( أتحداكم ...
أيها السياسيون الفطاحل ..
أن تعرفوا أين هي أشلائي)
(17)
(كانت تضع رأسها على مخدتها :
هذا اليوم ...
سآخذ إجازة من الشارع ... من العمل ..
سأقضيها ... في عرس المجزرة )
(18)
( طفل
خرج من مدرسته
ليأخذ الحصة الأولى ...
في الموت)
(19)
أيتها الكلمة المطمئنة
عودي ... عودي .. إلى قصيدتي
راضية مرضية







آخر تعديل مهتدي مصطفى غالب يوم 04-18-2013 في 06:45 PM.
رد مع اقتباس
قديم 12-23-2014, 08:09 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية مهتدي مصطفى غالب
إحصائية العضو







مهتدي مصطفى غالب is on a distinguished road

مهتدي مصطفى غالب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : دواوين شعراء النثر
افتراضي رد: ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

غاليتي ...
لولا القصيدة ..و لولاك ...
ما كانت هذه الحياة تطاق







رد مع اقتباس
قديم 12-23-2014, 08:24 AM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية مهتدي مصطفى غالب
إحصائية العضو







مهتدي مصطفى غالب is on a distinguished road

مهتدي مصطفى غالب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : دواوين شعراء النثر
افتراضي رد: ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

من أوراقي الصفراء
كلمات الشاعر : مهتدي مصطفى غالب
طفلتك
لا تجرحيها
قبليها
كي تأخذ نسغ المرأة
من شفتيك
***
أنتظرك ...
و حين تنامين ..
أسرق أحلامك قصيدة
***
طعم الموت ..
يبقى أجمل من طعم الحياة
***
الرجل ...
طفل ...
دائما يكسر أحلامه كألعابه
***
كل نبيذ الكون
لا يعادل ابتسامة
امرأة تحبني بصدق و عمق
***
المرأة ..
جلاد ...
لا يستطيع قتل .. نملة
***
المرأة ...
طفلة ...
لا تعرف كيف تحلم
***
الصباح ..
قبلة ...
فرّت من عاشقين
***
هل ممن يبيعني ...
ابتسامة ؟!
***
لماذا لا ينام
هذا الحلم ..
إلا على بساط من دماء ؟!
***
لملمتك ..
قبلةً ... عن رصيف
***
صوت رنين أقدامك ...
على الأرض ...
كجرس
معلق في جيد خروف الطبيعة
***
لن أقاتلهم ..
إلا بالورد و الكلمات
***
شعرك ...
لا تصبغيه ..
إلا بحناء كلماتي
***
النهاية ...
كاف .... البداية
***
النوم ... سيف
يقطع أحلامنا
منذ الولادة إلى الموت ..
و يقدمها على مائدة اليقظة
***
الحب
جسور من الأعصاب
و أودية من الحرائق
و أجنحة من الصبر
و قلوب شاسعة
***
أمّة ..
كلّ صباح
تقتل نساءها لأجل القرف .. قصدي الشرف
و تشرب قهوتها الصباحية من دمائهن
بكل فخر و اعتزاز
تنكسر أبداً أمام الغزاة
لأنها تخبئ أسلحتها في صدور النساء
***
أنا شيء ما ...
لا ينتمي للأشياء
***
أشرب كأسي وحيداً
و أنت ..
تحت تراب قداستك ... تتوجعين
***
تعالي
نتعانق ككلمات
في جملة مفيدة
***
أفكُّ تحالفي مع القلق
حين أراك
***
سأعقد اتفاقية معك :
حين أموت ... اضحكي ... اضحكي
كي تزهر كلُّ النباتات فوق قبري
***
صباحاً
تمرق تنهيدتك
بركاناً من إثارة
***
كسرت كل مصابيح الحارة
كي لا تراني .... أقبلك
***
لم أرَ اليوم ... أحداً أحبه
يا رباه ..
هل مات كلُّ الأحبة ؟؟!!
***
هناك من كتب على السماء
هناك من كتب على الأرض
هناك من كتب على الغيم
هناك من كتب على الهواء
هناك من كتب على الشجر
هناك من كتب على النار
وحدي أنا ..
كتبت على راحتيك
كي تقرأ البشرية تاريخها الأبدي
****** ****** *****







رد مع اقتباس
قديم 12-23-2014, 08:27 AM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية مهتدي مصطفى غالب
إحصائية العضو







مهتدي مصطفى غالب is on a distinguished road

مهتدي مصطفى غالب غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. جمال مرسي المنتدى : دواوين شعراء النثر
افتراضي رد: ديوان الشاعر مهتدي مصطفى غالب

الموت في القارة الرمادية
كلمات الشاعر : مهتدي مصطفى غالب


(إلى الصديقين :
الشاعر:نزيه صقر
و الروائي: عطية الحسين
من شاركاني فرح قارتي و رعبها ..)
الغرفة قارتي الرمادية
جدرانها ....
رماد الزنوج ...
بقايا الهنود الحمر
و كل المقهورين العرب
و أنا ....فوق شرفاتها
جسدي يلتحف البرد ... القلق ... الضياع
ممداً ما بين الليل و النوم
***
أحمل مفتاح الأجداث الليلكية
أنزل المسافة الفاصلة بين القمة و السفح
في اللحظة الحاسمة
أعرف أنه مفتاح قلبي
***
في قارتي ...
كل النساء عاريات
إلا من الشهوة
كل الأشعار المتاحة و غير المتاحة
كل الكتب المسموحة و غير المسموحة
كل أغاني العشق ، القهر ، ..
في قارتي هنا ....
معرض تشكيلي للجنون ..
يمتد من رغباتي إلى الخوف من الموت فجأة
***
هذا السرير
الممتدّ من البحر إلى البحر
يحضنني كامرأة شهية ...
أتزوجها بطقوس التجلي
أمارس عليها حبي
أخاصمها ...
أعود لأقبلها بسرور
ثم أنام بهدوء بين زنديها كالرضيع
***
في قارتي ...
أشجار من الرغبة
نوافذ من الرعب ..
و مكان بارز لصورتي
***
أن تحمل سيفاً في يديك ..
بطولة !
أن تحمل وردة بين يديك ..
براءة !
أن تحمل امرأة في حلمك ...
شذوذ !؟
أن تحمل قلبك على راحتيك ..
خيانة !؟
أما أن تحمل وطنا في عينيك ...
موت أبدي ...؟!
***
يا قارتي الواسعة كالضيق
أخافك ...
أقلع ثيابي
أنام في هواجسي
و في الصباح
أكون قد متّ في الليل ملايين المرات
أحمل ودعي
لأبدأ موتاً أخر
أموت حين أنام
أموت حين أستيقظ
أموت حين أحيا .... و أحيا حين أموت
***
يفاجئني دوي مزعج في موتي
أبدأ عدي التنازلي
أجتاز موتي الليلي
أنهمر في الشوارع
بينما قارتي تقفل الأبواب خلفي
يشردني الطريق
أفقد القدرة على حمل ساقي
أرميها ...
أفقد القدرة على حمل يدي ...
أرميها ...
أفقد القدرة على جمل جسدي ..
أرميه ..
أفقد القدرة على حمل قلبي .... يرميني
***
آه ...
( لو أن العبودية ... رجلاً ...
لقتلته و استرحت ) ...
يتنصل قلبي من كل التهم
يعود لقارته الرمادية بلا جسد
و في المكان البارز يرسم عظمين متصالبين
يحاول رسم الجمجمة ...
النوم يأتي
الفم ....
النوم يأتي
الأسنان ...
النوم يأتي .... يأتي ...
يقفز إلى امرأتي
مرة ... مرة ...
و في الصباح أرى قلبي
معلقاً تحت أشعة الشمس
ليجف من الدم ....

غرفتي في مدينة حلب - سوريا
13/3/ 1980م







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 15
, , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(المصيدة) مسرحية الشاعر: مهتدي مصطفى غالب مهتدي مصطفى غالب قناديل القصة و الرواية و المسرحية 10 03-30-2012 08:03 AM
(إشارات إلى القصيدة و الشاعر : سمير سنكري) بقلم الشاعر : مهتدي مصطفى غالب مهتدي مصطفى غالب النقد و الدراسات النقدية 0 01-21-2011 04:00 PM
(( جسد الرماد) قصيدة الشاعر ك مهتدي مصطفى غالب مهتدي مصطفى غالب قناديل قصيدة النثر 12 04-23-2010 07:51 AM
الشاعر الانسان مهتدى مصطفى غالب نهاد ابراهيم التصاميم و الفوتوشوب 9 04-19-2010 10:17 PM
(سيرة قمر فريتان الشاعر حسين هاشم) اعداد الشاعر: مهتدي مصطفى غالب مهتدي مصطفى غالب شخصيات أدبية عربية و عالمية 3 01-07-2010 01:11 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010