آخر 10 مشاركات
الرصافة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4 - الوقت: 11:24 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 706 - المشاهدات : 50030 - الوقت: 10:43 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12832 - المشاهدات : 249470 - الوقت: 08:58 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          قنبابل الثقوب السوداء _ مقطع باسم ...حضارة الطين تطرق حضارة النار.. (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 08:08 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          رواية قنابل الثقوب السوداء - أبواق إسرافيل (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 53 - الوقت: 07:57 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          وحوش المدينة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 1604 - الوقت: 06:47 AM - التاريخ: 11-20-2019)           »          رشفات صمت /شيرين كامل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 44 - الوقت: 04:13 AM - التاريخ: 11-20-2019)           »          يا غزّة .............!! (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 05:34 PM - التاريخ: 11-19-2019)           »          ماسِحُ الأحْذِيَه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 25 - المشاهدات : 867 - الوقت: 12:16 PM - التاريخ: 11-19-2019)           »          مصر .. قصيدة في دمي / شعر د. جمال مرسي / يوتيوب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 530 - الوقت: 11:07 PM - التاريخ: 11-18-2019)




ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

دواوين شعراء العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 03-19-2016, 10:06 AM رقم المشاركة : 81
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

في أرجاء عزلتها

أحمد حسين أحمد

وترصُ بي عشقاً تغلغل في الخلايا
بين حافظة النعاسِ
وناصعة الجبين
أو ليس سحركَ ذاك شذّبني
وأسّسَ بيتهُ بين الحشايا والفؤاد؟
فوهبت شِعرك للرحيلِ
وهل يؤسّسُ للبناءِ مؤممٌ للعيسِ
يطردهُ العراءُ
فيستجيرُ برمضةٍ سمراء عاكسها الهبوب؟
هذا إذن درب الأناس المتعبين
تقهقروا عند المدائن والقرى زمن الغروب
البعضُ فرَّ إلى الكؤوس العامرة
وبقيتَ يصلبكَ الأسى في بئر قريتنا القديم
لا لن تغازلكَ العيون الغارفات
الماءُ بكرٌ لم يلامسهُ الهواءُ
ولم يسامرهُ النديم
فعلام تسّـتلُ السيوف الباترات؟
وعلام تسترخي وأنت ترومها؟
قاتل على كلّ الجهات
البعضُ فرّ وأنت باقٍ في الصميم
كالحبِّ كـالإعياءِ كالخللِ الذي فينا
كباعثةِ النسيم
قاتـل أو ارحل كالـسحابِ إلى الجبال العاليات
يستنفرُ المطرُ الغزيرُ ضياءَ سرب البارقات
وهناك تصطبحُ الفراتَ
ترى عيون النابعات
هذا زمان الغزو
لا إحدى حرائرنا اصطفتكَ
ولا اعتلى ظهر الكحيلة فارسٌ
شهرَ الحسام
هذا إذن زمن الخطيئة والجذام
وستضل تسمع رنّة الأحزان في أرجاء عزلتها
تدندنُ للظلام
مأسورةً بالوجدِ
ضاق على دوائرها الحزام
زمنٌ يمرُّ وعامها الدامي يمرُّ أسىً
فترتعشُ الجميلةُ ما لها مأوى
وبردُ الليل ملتهبٌ صفيق
بردٌ ولكنَّ الجوانح تستضيفُ جوى الحريق
وهناك نافذةٌ تضئ شموخها
ما هابت الحشد المدجّج بالسلاحِ
يلـمّها جمعُ الرجال الصابرون
قطعوا رؤوس المجرمين كما
قَطعتْ مسالكها الطريق
وتضلُّ أمتنا تفزُّ من المنام إلى المنامِ
بجرفِ منحدرٍ سحيق

ألمانيا 12/4/2004







التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 03-19-2016, 10:07 AM رقم المشاركة : 82
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

بقايا سرابيّة

أحمد حسين أحمد



عشقتُ السنينَ الخوالي ،

الحنينُ الذي تندّى على الوجنتين

سكبـتُ الحلاواتِ حلماً خفيّاً على المقلتين

تلاقـيتُ يوماً مع الوهمِ ساعة

إذا جئـتِ هلْ تسكبينَ عليَّ الأسى؟

كما كنتِ حيناً ،

تخـالـينَ السرابَ حكاياتُ حبٍّ صغيرة !

د روبٌ هـي السائراتُ بدون توقّف

أجئُ بدون امتطاء الخيولِ إليكِ ،

فـهلْ ترضخين؟

دروبٌ هي السائراتُ ،

ولكـن إلامَ المسيرُ يؤدّي إلى الهاوية؟

من الأفقِ دانتْ سهوب الرجاء

أنا كنتُ وحدي على قارعاتِ الطريقِ ،

يدور التلكؤ في خافقي

خيالاتُ يومٍ مريض المسيرِ،

إذا قاربَ الإنتهاء

على همـسةٍ في الأذن يغفو القمر

سنـينٌ خوالي ،

ولكــنّها رسومُ الـصغارِ على واجهات الدفاتر

كما إنّها وميضُ لبرقٍ يشدُّ البصر ..

أنا العاشقُ الدائميُ إليها ،

ولكنّـني سئمتُ التراجع

فلا غـير نفسي تطيقُ الضجر ..

على صفـحةِ الــماءِ راقتْ خيوطُ الضياءِ

أذوبُ إذا ما لمسـتُ شذا عطرها المرتقب

يـدورُ الـضياءُ عـلى صفحةِ الماءِ حتّى المساء

أحوّلُ نحـوكِ كلَّ ارتباكات يوم الصبا ..

تخالينَ إنّي كذوبُ المعاني ،

ولكنْ بدونكِ لن تستطيب

الجراح فكـالصقرِ ينوي انقضاضاً أصيرُ ،

فهـلْ ترضخين؟

بـدوني تكونينَ ظلاًّ كئيباً

بدوني ستبكينَ حتّى النواح

بدوني أنا لا من حبيب

بدوني تــــظلّينَ خلفَ الستار

جداراً تصيرينَ خلفَ الجِدار

تكـوّنتِ عندي وعندَ الذهاب ،

بقايا سـرابيةٌ تصبحين

أحـبّكِ دوماً ـ أنا من يشاءُ ، وهل ترفـضين !!؟؟



أربيل 1/6/1977







التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 03-19-2016, 10:09 AM رقم المشاركة : 83
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

أنت والوجه القديم

أحمد حسيـن أحمد

تتمزق
خلفَ جنح الليل تقتات أقاويل الهزيمة
أنتَ والدربُ بلا هاجسةٍ
تهبُ الأذن طَروب الأغنيات
وهتافاتُ العزيمة
وشعاراتُ أحاجينا القديمة
تنتهي مثل رواية
دوّنتها كتب التاريخ في مرّ الزمان
أنـتَ صدّقتَ الرواية
قبل أن تعرف ما تخفي النهاية
ليس ذنبي
كنتَ في جوف المتاريس تُقاتل
وعلى أبواب حفّار القبور
جئت تلهو
تطلب التابوت من دون غطاء
ليس ذنبي
كانت الأشياء تمضي
وأنـا والحبِّ بابانِ إذا سدّا
فلن يدخل فينا غير حفّار القبور
كنت تدري
وجهكَ المخفيُّ فيهِ الحزن
أعلامُ سبايا للحسين
يتمزق
وحدهُ في الدرب من دون وشاح
فإذا الدرب انتهى
عدّتَ تخفـي الوجهَ بيـن الراحتيـن
يا بقايا مقلتيـن
ذابـتا
والدربُ وضّــاحٌ به الشمسُ تصلّي
و هو ذا الليلُ يخيّم
كيف تشعر ؟
هـل تـرى في الأفقِ شيئاً؟
هل تريد الانتحار؟
وجهـها لن يأتِ في الليل
فأصحاب القرار
سكنوا هذي الديار
قبل أن يُذبح أطفال العراق
وتغيب الشمس في وضح النهار
ثم أنت
هائماً حول مغارات العراة
باحثاً عـن نفحةٍ تتركَ فيكَ الأمس
كي تحيى على مـرّ الزمان
إيه يا هذا الزمان
صوتها .. . هـل بعدهُ صوتٌ يجئ؟
لائحاً في الأفقِ
يا أفق المسرّات العديدة
وجهـها الشرقي والحبّ العتيق
يتمزّق
وجميع الاحتمالات الجديدة
عندما لن تستبيـن
سوف تبقى هذه الرؤيا العتيقة
في مغارات العراة
و سـتبقى تتمزّق
أوَ تذكر ؟
لملمَ الصبحُ خيوط النور من كبد النهار
عندما كنتَ تغنّي
وإذا بـالدربِ يغزوهُ الملل
إيه يا دربَ المتاهات العديدة

مرّةً كنتُ تمزّقتُ على تلّ السبات1
وتفتّـتُ شظايا
مرّةً لو يرجع الــوجهَ عليهِ النورُ أحلام صبايا

إيه يا ( سيزيف )2
لـو تحـيى على التلّ لمرّة
مـرّةً أخرى وينهارُ الجدار
وأنا أُرجعُ للقلبِ النظارة
هو والوجهُ القديم
وحـدهُ والحبُّ راحل
وحـدهُ كان أمامي
ما رآني كنتُ راحل
وحدهُ كان إلى جنبي أسيراً
مـا رآني كنـتُ راحل
كنتُ في درب محطات السفر
قاصــداً درباً جديداً
حاملا سود الصور






1_ تل السبات : أحد التلال المطلّة على ناحية حمام العليل جنوب الموصل في العراق ويسمى تل السبت تدعو عنده الفتيات كي يتزوجن ، وكنا كثيرا ما نتنزه هناك أنا وصاحبي قبل اكثر من ربع قرن.
2_ سيزيف : أحد الفلاسفة الذي قام بنقل حجر إلى قمة جبل وفي كل مرة يتدحرج الحجر للوادي قبل بلوغها والحكاية تعبير عن قوة الإرادة الإنسانية.







التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 03-19-2016, 10:10 AM رقم المشاركة : 84
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

أنت والوجه القديم

أحمد حسيـن أحمد

تتمزق
خلفَ جنح الليل تقتات أقاويل الهزيمة
أنتَ والدربُ بلا هاجسةٍ
تهبُ الأذن طَروب الأغنيات
وهتافاتُ العزيمة
وشعاراتُ أحاجينا القديمة
تنتهي مثل رواية
دوّنتها كتب التاريخ في مرّ الزمان
أنـتَ صدّقتَ الرواية
قبل أن تعرف ما تخفي النهاية
ليس ذنبي
كنتَ في جوف المتاريس تُقاتل
وعلى أبواب حفّار القبور
جئت تلهو
تطلب التابوت من دون غطاء
ليس ذنبي
كانت الأشياء تمضي
وأنـا والحبِّ بابانِ إذا سدّا
فلن يدخل فينا غير حفّار القبور
كنت تدري
وجهكَ المخفيُّ فيهِ الحزن
أعلامُ سبايا للحسين
يتمزق
وحدهُ في الدرب من دون وشاح
فإذا الدرب انتهى
عدّتَ تخفـي الوجهَ بيـن الراحتيـن
يا بقايا مقلتيـن
ذابـتا
والدربُ وضّــاحٌ به الشمسُ تصلّي
و هو ذا الليلُ يخيّم
كيف تشعر ؟
هـل تـرى في الأفقِ شيئاً؟
هل تريد الانتحار؟
وجهـها لن يأتِ في الليل
فأصحاب القرار
سكنوا هذي الديار
قبل أن يُذبح أطفال العراق
وتغيب الشمس في وضح النهار
ثم أنت
هائماً حول مغارات العراة
باحثاً عـن نفحةٍ تتركَ فيكَ الأمس
كي تحيى على مـرّ الزمان
إيه يا هذا الزمان
صوتها .. . هـل بعدهُ صوتٌ يجئ؟
لائحاً في الأفقِ
يا أفق المسرّات العديدة
وجهـها الشرقي والحبّ العتيق
يتمزّق
وجميع الاحتمالات الجديدة
عندما لن تستبيـن
سوف تبقى هذه الرؤيا العتيقة
في مغارات العراة
و سـتبقى تتمزّق
أوَ تذكر ؟
لملمَ الصبحُ خيوط النور من كبد النهار
عندما كنتَ تغنّي
وإذا بـالدربِ يغزوهُ الملل
إيه يا دربَ المتاهات العديدة

مرّةً كنتُ تمزّقتُ على تلّ السبات1
وتفتّـتُ شظايا
مرّةً لو يرجع الــوجهَ عليهِ النورُ أحلام صبايا

إيه يا ( سيزيف )2
لـو تحـيى على التلّ لمرّة
مـرّةً أخرى وينهارُ الجدار
وأنا أُرجعُ للقلبِ النظارة
هو والوجهُ القديم
وحـدهُ والحبُّ راحل
وحـدهُ كان أمامي
ما رآني كنتُ راحل
وحدهُ كان إلى جنبي أسيراً
مـا رآني كنـتُ راحل
كنتُ في درب محطات السفر
قاصــداً درباً جديداً
حاملا سود الصور






1_ تل السبات : أحد التلال المطلّة على ناحية حمام العليل جنوب الموصل في العراق ويسمى تل السبت تدعو عنده الفتيات كي يتزوجن ، وكنا كثيرا ما نتنزه هناك أنا وصاحبي قبل اكثر من ربع قرن.
2_ سيزيف : أحد الفلاسفة الذي قام بنقل حجر إلى قمة جبل وفي كل مرة يتدحرج الحجر للوادي قبل بلوغها والحكاية تعبير عن قوة الإرادة الإنسانية.







التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 03-19-2016, 10:11 AM رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

بعض اللحظات المجنونة

أحمد حسين أحمد



أنفاسُ الضجرُ الليلي تمارسُ مهزلة الإيحاءِ فتلهثني الكلمات

أكتبُ للمنفيِّ الأبديِّ المهجورِ على قارعةِ الطرقات

أشياءً عن حادثة الطوفان

لكـنَّ اللوعةَ تنهشني

تغرسُ في وجهي أشواك اللحظات المجنونة

تنصبني تـمثالاً حجـري الوجه

يتفرّسُ عــن كثبٍ بالظلمات

لا يوجد أي خيارٍ غير النوم الأبدي

على أرصفةِ الحسرات

مـن يغفو لابدَّ ويصحو

إلاّ هذا الوطن الثلج المتراكم

أتزحلق يومياً حتى صرت جليداً



لكنّي أكتبُ للمنفي الأبدي المهجور المتجلدِ مثلي

أفكاراً عن وعي الغربة

في وقتٍ أحلاهُ عسير

تترادف كل الأشياء لأن المعنى مفقودٌ

والقلب ضرير

وبليدٌ فنّ التفكير

الراحلُ لا يعني غير الذكرى والحزن الشفافي الهيئة

في البعدِ يراودني شوقٌ محمومٌ للشفق الكابي

رغم شــحوبي تلتمعُ العين

وتعيد اللون إلى وجهي المخطوف

لكنَّ تشابك أفكاري ونتوءات القهر المحفور بحافظة النفس

تغرقني في بحر النسيان

أحلمُ لو تستلّ الزاوية الظلماء من الرأس

وتنار حدود الأبدان

أحلـمُ تلقــائياً حدَّ اليأس

أكتبُ ها أنّــي أكتبُ دون توقف

قد ألصق نفسي خارج مظروف البرق

أصل الأفق مع الإعصار المقبل

المنـفيُ الأبدي المحرومُ من الأوطان

مستاءٌ

فالحب ترانيمٌ لا تأتي زمن البرد

وأنـا والبردُ رفيقا دربٍ أبديان

ما معنى أن أصبح (عصري ) الكلمات

أرغبُ أن أكتب باللغة المسمارية

أشياءً لا يفهمها غير الإنسان المبتزة أشياءه

أبدأها بالعصر الحجري

من يقرأ لي أتعسُ منّي

فالشعراءُ خلاصة هذا العصر المهزوم

ألم الأحزان المحمومة والطرقُ على الرأس

أكتبُ للمحمومِ الراحل حزن ربيع

يتـفتّقُ عن أزهارٍ برّية

في صحراء العرب الكبرى

الحزنُ مراسيمٌ شائكة التعبير

يلهثني وسط بنود أحاسيسي آنفة الذكر

أبحث عـن وجهٍ غير الشعر يعبّرني

أبحثُ دون توقف

رغم بقائي أنتظرُ الحب

يعود شاردةٌ كل السبلِ

الأفكارُ عناء

والحب قليل

الحب قليل







التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 16
, , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نص ديوان «حدائق الصوت» للشاعر حسين علي محمد د. حسين علي محمد قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 46 09-15-2010 05:03 AM
ديوان الشاعر د. حسين علي محمد د. جمال مرسي دواوين شعراء العمودي و التفعيلي 35 08-20-2010 01:18 PM
ديوان إلكتروني(5) محمد محمد الشهاوي راضيةالعرفاوي مهرجان القناديل 10 07-09-2010 09:11 PM
ترحيب بالشاعر العربي الكبير أحمد حسين أحمد د. جمال مرسي الترحيب و المناسبات و العلاقات العامة و الإهداءات 16 11-10-2008 04:40 PM
مهرجان ابن أحمد يزين مدينة ابن أحمد المغربية ابراهيم خليل ابراهيم الضوء و شرفة شاعر و عرفنا بنفسك 2 05-30-2008 02:25 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010