آخر 10 مشاركات
أيقدُّ الحلمَ صدى صوتي ؟؟!! (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 381 - الوقت: 09:25 PM - التاريخ: 11-22-2019)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12833 - المشاهدات : 249720 - الوقت: 08:52 PM - التاريخ: 11-22-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 707 - المشاهدات : 50595 - الوقت: 04:18 PM - التاريخ: 11-22-2019)           »          عفّْوا سيدي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 43 - الوقت: 10:44 PM - التاريخ: 11-21-2019)           »          هوى هواء (الكاتـب : - مشاركات : 44 - المشاهدات : 1822 - الوقت: 07:14 PM - التاريخ: 11-21-2019)           »          الرصافة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 - الوقت: 11:24 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          قنبابل الثقوب السوداء _ مقطع باسم ...حضارة الطين تطرق حضارة النار.. (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 22 - الوقت: 08:08 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          رواية قنابل الثقوب السوداء - أبواق إسرافيل (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 66 - الوقت: 07:57 PM - التاريخ: 11-20-2019)           »          وحوش المدينة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 1815 - الوقت: 06:47 AM - التاريخ: 11-20-2019)           »          رشفات صمت /شيرين كامل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 62 - الوقت: 04:13 AM - التاريخ: 11-20-2019)




ديوان الشاعر د.جمال مرسي

دواوين شعراء العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 07-05-2010, 07:38 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

النيل

شعر : د. جمال مرسي

" إلى جمال مرسي الساكن فيّ منذ أكثر من خمسين شعراً "



وَاصِلْ مَسِيرَكْ .
مَا كَانَ لِلرِّيحِ العَتِيَّةِ أَن تُضِيرَكْ .
يَا أَيُّها النِّيلُ الأَبِيُّ : أَرَاكَ تَزدَادُ اْئتِلاقاً ،
كُلَّما ألقَوْا بِمَجرَاكَ النَّقِيِّ جَنَادِلَ الحِقدِ القَدِيمِ
سَقَيْتَهُم مَاءً طَهُوراً
فِي كُؤُوسٍ مِن لُجَينِكَ
و اقتَسَمتَ رَغِيفَ خُبزِكَ
.. رَاضِياً ..
و نَثَرتَ فِي آَفَاقِ مَارِقِهِم عَبِيرَكْ .
يا كم فَرَشتَ بِسَاطَ مَوجِكَ
كي يَمُرُّوا .
و عَلَى الضِفَافِ زَرَعتَ نَعنَاعَ المُنَى
كي يَستَقِرُّوا .
و مَنَحتَهُم فِي ظُلمَةِ اللَّيلِ الطَّوِيلِ
.. و لَم تَنَم عَينَاكَ يَا عَيْنِي ..
سَرِيرَكْ .
يَا كَم مَدَدْتَ يَمِينَكَ البَيضَاءَ فِي شَمَمٍ
تُصَافِحُ مَن تَجَنَّى ،
أو تَمَنَّى ..
أَن يَزُولَ خُلودُكَ الأَبَدِيُّ ،
أو يَطغَى عَلَيكَ المِلحُ فِي البَحرِ الخِضَمِّ ،
تَظَلَّ وَحدَكَ فِي عُبَابِ المَوجِ
كَي تَلقَى مَصِيرَكْ .
نَخْلاتُكَ المُتَمِرِّداتُ عَلَى الفَنَاءِ ،
اللاَّمِسَاتُ يَدَ السَّمَاءِ ،
الضَّارِبَاتُ عَرَاقَةً فِي المَاءِ ،
و التَّارِيخِ ( مِن عَهدِ الأُلَى )
يَرفُضنَ
.. يا نِيلَ الوَضَاءَةِ ..
أَن تُعَكِّرَ رِيحُ مَارِقِهِم نَمِيرَكْ .
جُمَّيزُكَ الأَزَلِيُّ يَأبَى
غَيرَ أَن يَبقَى .. و إِن عَصَفَت بِكَ الأَنوَاءُ ..
حَتَّى المُنتَهَى
و بقاءِ نبعِكَ في جِنانِ الخُلدِ مَزهُوّاً ،
سَمِيرَكْ .
يا أَيُّهَا القِندِيلُ :
لَن تَقوَى خَفَافِيشُ الظَّلامِ و إِن تَمَادَت
فِي تَنَاسُلِهَا البَغِيضِ
و رَقصَةِ النَّارِ المَقِيتَةِ فَوقَ صَفحَتِكَ الوَضِيئَةِ
أَن تَذُرَّ رَمَادَها بِعُيونِكَ الكَحلَى
لِتَحجُبَ عن عُيُونِ النَّاسِ نُورَكْ .
وَاصِلْ مَسِيرَكْ .
و ابعَثْ رَسُولَ النُّورِ فِي كُلِّ الجِهَاتِ
مُحَمَّلاً بِالعِطرِ
و ازرَع فِي فَيَافِيهَا زُهُورَكْ .
ما زَالَ دَربُكَ لِلخُلُود تَحُفُّهُ الأَشوَاكُ ،
و النُّسَّاكُ قد خَلَعُوا جِبابَ الزُّهدِ
و امتَشَقُوا خَنَاجِرََهُم لِتَفنَى .
هَل سَتَفنَى ؟
أَم سَتُعلِنُ يا قَدِيمَ المَوجِ
و النَّخْلاتِ ، و الجُمَّيزِ ، و الشَّهدِ المُصَفَّى ،
ثَورَةَ البُركانِ ،
تُسمِعُهُم هَدِيرَكْ ؟
يا أيُّهَا النِّيلُ المُخَلَّدُ فِي ضَمِيرِي
يا ضَمِيرِي
مُذ رَضَعتُ حَلِيبَ مَوجَتِكَ الشَّهِيَّ
غَدَوتُ مِنكَ و أَنتَ مِنِّي
صِرتُ مِثلَكَ
بَيدَ أَنَّكَ لم تَشِبْ




الثلاثاء 8 / 12 / 2009 م




للاستماع للقصيدة






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:39 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

لوعة الغرباء


شعر : د. جمال مرسي


في ليلةٍ مـن باهـرِ الأضـواءِ =فاحتْ بعطرِ الروضـةِ الغنَّـاءِ
و ترنَّمَتْ فيها عصافيرُ الهـوى =تشدو بلحـنٍ رائـعِ الأصـداءِ
خَفَقَتْ لهُ كلُّ القلوبِ ، تمايَلَـتْ =من سكرةِ الألحانِ و الصهبـاءِ
لكنَّ قلبي لم يـزل فـي ذِكـرةٍ =أقصَتْهُ عن نورٍ و عن ضوضاءِ
مُتنحياً في ركنِـهِ عـن عالـمٍ =مُتغيِّـرِ الألـوانِ كالحـربـاءِ
في عزلةٍ أصبو لها كالعاشقيـنَ.. =و زُمـرةِ الزُهّـادِ و الشعـراءِ
قد كنتُ فيها شارداً ، و كأننـي =عادتْ بيَ السنواتُ ألـفَ وراءِ
يومَ التقينا ها هنـا ، فتسللـتْ =كفّي لتقطِـفَ نجمـةَ الإمسـاءِ
و تداعب البدرَ المنيرَ فتصطلي =بالنـارِ مثـل فراشـةٍ حمقـاءِ
أو تمسح الدمعَ الذي أَهْرَقْتِـهِ =فوقَ الخدودِ يتيهُ فـي خُيـلاءِ
في عزلتي إني هنـا محبوبتـي =لا زلتُ أشكو لوعـةَ الغُرَبـاءِ
و مخاطباً نفسي ، و ما بي جِنَّةٌ =حتّامَ تبقى حَيْرتـي و شقائـي
فتجيبني : يا صاحبي عِشْ واقعاً =لا تلتحِفْ في الليـلِ بالظلمـاءِ
اُخرجْ ، فإنَّ حياتنـا كخميلـةٍ =مرويَّـةٍ بالـمـاءِ لا بـدمـاءِ
فيهـا أزاهيـرٌ تبايـن لونُهـا =و تنوَّعَت في الحُسنِ و الأسماءِ
فيها من الأطيارِ أسرابٌ ، فمـا =نعبُ الغـرابِ كرقـةِ الورقـاءِ
يا صاحبي ، إن الحياةَ كمسرحٍ =و الـكـلُّ أدى دورَهُ بسـخـاءِ
هذا غنيٌّ ، هكـذا يبـدو بهـا =ليس الغِنى بجواهـرٍ و كساءِ
إنَّ الغِنى أن تطمئنَّ ، و ترتدي =ثوبَ العفـافِ مُرَصَّعـاً بإبـاءِ
يا صاحِ دع عنكَ الهمومَ ، فإنها =تسري كَسُـمِّ الحيّـةِ الرقطـاءِ
نحِّ التشـاؤمَ جانبـاً ، فكأنَّـهُ =في سطـوِهِ كغمامـةٍ سـوداءِ
تمضي السنونُ بحُلوِها و بمُرِّها =و بما حَوَتْ من راحةٍ و عنـاءِ
و يظـلُّ أمـرُ اللهِ فينـا نافـذاً =بالحقِّ ، لا بشريعـةِ الغوغـاءِ
فاقنع بحكـم اللهِ فـي عليائِـهِ =لا يملـكُ الإنسـانُ ردَّ قضـاءِ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:39 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

إطلالة على العام الجديد


شعر : د. جمال مرسي





العيشُ في تِلـكَ الحيـاةِ مُحَيِّـرُ = و هُمُومُها في كُـلِّ يـومٍ تَكْبُـرُ
تَربُو اْلهُمُومُ تصيـرُ بُنْيانـاً علـى = صَدْرِي ، و ناراً في الفُؤادِ تَسَعَّـرُ
مَا إِنْ يفيقَ اْلعَقْلُ مِـنْ أَحْدَاثِهَـا = حَتَّى يَرَىَ أُخْرَىَ تَهِـلُّ و تَظْهَـرُ
عَـامٌ يَـرُوحُ و تَنْقَضِـي أَيّامُـهُ = و يَجِيءُ آَخَـرُ بِاْلخَفَايَـا يَزْخَـرُ
عامٌ مَضَى و اْلقَتْلُ تَرْعَـى خَيْلُـهُ = فِينَا ، و أَشَْبـاحُ المَنَايـا تَسْكَـرُ
و نَظَلُّ نَرنُـو لِلْجَدِيـدِ ، لَعلَّـهُ = يَمْحُو خَطَايَـا سَابِقِيـهِ و يَغْفِـرُ
فيخيبُ ظنُّ مُؤَمِّـلٍ ، و يَخُونُـهُ = سَعيٌ ، و كَمْ ضَلَّ الطريقَ مُفَكِّـرُ
**=**
عامٌ مَضَى ، و جَحَافِلُ اْلتَّخْرِيبِ في= أَرْضِ اْلعِرَاقِ ، و لَيْسَ فِيِنَا مُنْكِـرُ
جَاءَتْ كَأَسْرَابِ الجَرَادِ ، سِلاحُهَا = جُـوعٌ يُمَزِّقُهَـا و حِقـدٌ أغْبَـرُ
ضَجَّتْ بِهَا اْلبَيْدَاءُ و البحرُ اْشتَكَى = و اْلتَاعَتْ اْلدُّنْيَـا و أنَّ اْلأَخْضَـرُ
حَربٌ على اْلإِرْهَابِ ، ذَاكَ شِعَارُهَا = و المُسْلِمُونَ لَهَـا وَقُـودٌ أحمَرُ
بالأمسِ " جَيْحُونَ " اْستُبيحَ وَقَارُهُ = و اليومَ دَنَّسَ دِجلَـةَ اْلمُسْتَعْمِـرُ
و غَداً إِلَى اْلنِّيلِ اْلعظيـمِ مَسِيـرُهُ = بالحقدِ يغتالُ النَّخِيلَ و يَغدِرُ
حتَّى إذا الأنهـارُ غربـاً حُوِّلَـتْ = أو غِيِضَ مَنْهَلُنَا و جَـفَّ اْلمَصْـدَرُ
قِيِلَ اْخسَئوا يا حَالِمِيـنَ بِشَرْبـةٍ = فَاْلمَـاءُ مِـنْ فَضَلاتِنَـا يَتَقَـطَّـرُ
**=**
أواهُ يا قدسَ اْلعُرُوبَـةِ كَـمْ بِنَـا = مِنْ حَسْرَةٍ بَيْـنَ اْلحنايـا تَنْحَـرُ
صهيونُ دَنَّسَ حُرْمَةَ اْلأقْصَى ، و لَمْ = يَأْلُ اْلجُهُودَ و رَاحَ مِنَّـا يَسْخَـرُ
فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْكَ يَا عَامَ اْلأسَـى = يُخْتَارُ مِنْ بَيْـنِ اْلدِّمَـاءِ الأطهَرُ
عَيْنُ 'الأبتْشـي' تَنْتَقِـي بِبَرَاعَـةٍ = أَهْدَافَهَا و مِـنَ الفَضَـاءِ تُفَجِّـرُ
القـردُ يَفْعَلُهَـا و يَدْعَـمُ فِعْلَـهُ = فِي بيتِـهِ المُسْـوَدِّ ذِئْـبٌ أَزْعَـرُ
و نُسَاقُ خَلْفَهُمَا لِسِلْـمٍ زَائِـفٍ = و نَقُولُ بِالسِّلْمِ ( اْلسَّلِيِبُ ) يُحَـرَّرُ
أوَ ما دَروْا أن الحُقُوقَ تَضِيـعُ إن = أَصْحَابهَا عَنْهَا غَفَـوْا أَوْ أَدْبَـرُوا
و بِغَيْرِ حَدِّ اْلسَّيْفِ لَيْسَ يُعِيدُهَـا = قَلْـمٌ يُوَقِّـعُ خَانِعـاً أَوْ دَفْـتَـرُ
**=**
يا أَيُّهَـا اْلعَـامُ الجديـدُ تَرَفُّقـاً = بِقُلُوبِنَـا ، إنَّ اْلقُلُـوبَ تَفَـطَّـرُ
ماذا تُخَبِئُ تَحْتَ طِمْـرَيْ قَـاِدمٍ = غَيْرَ اْلأَسَى و نُيوبِ لَيْـثٍ يَـزأَرُ
خَمْسُونَ أَعْلَنَتِ اْلمَجِيءَ فَأَرْسَلَـتْ = جُنْـداً تُسَابِقُهَـا إِلـيَّ و تُنـذِرُ
و النَّفْسُ فِي غَيٍّ تَتُـوُقُ لِصَبْـوَةٍ = و لَقَدْ تُسافِرُ في الضَّلالِ و تُبحِـرُ
لَوْلا هِدَاَيَةُ خَالِـقِ الدُّنْيـا لَمَـا = كَفَّتْ ، فَفَاضَتْ بِاْلغِوَايـةِ أَنْهُـرُ
خَمْسُونَ تَرْسُمُ للضياعِ خريطـةً = فوق الوجوهِ و بالدِّمَـاءِ تُسَطِّـرُ
مَرَّتْ أَمَامَ اْلعَيْـنِ مـرَّ غَمَامَـةٍ = حَدَّقْتُ فيهـا شَاخِصـاً أَتَذَكَّـرُ
فَرَأَيْتُ ما يُدمِي اْلعُيوُنَ مِنَ اْلبُكـا = و يُذِيِبُ قَلْـبَ جلامِـدٍ فَتَفَجَّـرُ
كمَْ فِي بِـلادِ المُسْلِمِيـنَ مُشَـرَّدٍ = كَمْ دَمْعَةٍ فَـوْقَ اْلخُـدودِ تحـدَّرُ
كَمْ مِنْ أَسِيرٍ خَلْفَ جُدْرَانِ اْلأَسَى = سَجَّانُـهُ المُتَجَـبِّـرُ اْلمُسْتَكْـبِـرُ
ما ذَنْبُ طِفْلٍ فِي حَدِيقَـةِ بَيْتِـهِ = يَأْتِيِـهِ مَـوْتٌ غَـادِرٌ و مُدَبَّـرُ
ما ذَنْبُ سَيِّـدَةٍ تُهَدْهِـدُ طِفْلَهَـا = تَدْمَى لَهَا عَيْنٌ و سَـاقٌ تُكسـرُ
ماذا عليكَ و أَنْتَ تُوِقـدُ شَمْعَـةً = يا عَامُ بِاْلفَـرَجِ القَرِيِـبِ تُبَشِّـرُ
قَدْ زَادَ شَوْقِي لِلسَّـلامِ و لَهْفَتِـي = لِلْخَيْرِ فِي اْلدُّنْيـا أَعَـمُّ و أَكْبَـرُ
**=**
رباه : قلبي مُذْ عَرَفْتُ إلى الهُـدَى = دَربِي ، بِذِكرِكَ يـا إلهـي مُقْمِـرُ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:40 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

آخر ما حدَّث به المغنِّي

شعر : د. جمال مرسي




لحظة

هِيَ لَحظَةٌ
قَد كان يعلمُ أَنَّها مَوتُ بَطِيءْ .
و لَطَالَمَا
خَافَ المُغَنَّى أَن يُدَندِنَ لَحنَهَا
أو أَنْ تَجِيءْ .
لَكِنَّهَا جَاءَت ، و أَتْبَعَهَا سُؤَالٌ
يا تُرى :
مَن كانَ .. يَا صَوتَ الرَّبَابةِ ..
مُذنِباً و مَنِ البَرِيءْ ؟

عصفورة

وَقَفَت عَلَى الأَغصَانِ تَعزِفُ لَحنَهَا العَذْبَ الطَّرُوبْ .
فَتَحَ النَّوَافِذَ كُلَّهَا
قَالَ : ادخُلِي
دَخَلَت ، فَهَيَّأ قَلبَهُ أُرجُوحَةً ،
مَكَثَت قَلِيلاً
ثُمَّ قَالَت :
آنَ لِلقَلبِ المُعَذَّبِ أَن يَغِيبْ .
أَتُرَاهُ يَسطِيعُ الحياةَ
و مُهرَةُ الأحلامِ ضَلَّت دَربَهَا
فِي مَهمَهِ العُمرِ الجَدِيبْ ؟

وصية

" و لَكِ اعتِذَارُ بَنَفسَجَاتٍ ذَابِلاتْ "
فَلتَقرَئِي :
ـ هَذِي وَصِيَّةُ مَن تَهَيَّأَ لِلرَّحِيلِ ـ
قَصَائدَ الحُزنِ النَّبِيلِ عليهِ
إِن حَانَ المَمَاتْ .

ارتطام

فِي هَدأَةِ اللَّيلِ الطَّوِيلِ
تَجَاذَبا .. بِالهَمسِ .. أَطرَافَ الحَدِيثْ .
رَقَصَت أَغَانِيهُ الشَّقِيَّةُ فَوقَ وَردَةِ ثَغرِهَا
نَامَت كَمَا طِفلٍ بَرِيءٍ
فِي حَدِيقَةِ صَدرِهَا
مَكَثَت طَوِيلاً ،
لَم تُفِقْ ،
إلا عَلَى صَوتِ اْرتِطَامِ الحُلمِ
فِي صَخرِ القَرَارِ
و لا مُغِيثْ .

سؤال

هَل ظَلَّ فِي أَزهَارِ رَوضَتِهِ أَرِيجْ ؟
أَو جَاءَ يَومٌ
ـ فِي أَجِندَتِهِ ـ
بَهِيجْ ؟
مُذ غَابَ صوتُ النَّايِ عَنهُ
و كُلُّ أُغنِيَةٍ يُرَدِّدُهَا نَشِيجْ .

صبح

مَا لَونُ وَجهِكَ يا صَبَاحْ ؟
إِنِّي أَرَاكَ اليَومَ فِي لَونِ الجِراحْ .

صراخ

صَوتُ المُغَنِّى ـ قَالَهَا الجُمهُورُ ـ شَاخْ .
و عَلَى المَقَاعِدِ كَانَ يَجلِسُ سَاخِطاً
يَتَبَادَلُ النَّظَراتِ
و الصَّيحَاتِ
و اللَّعنَاتِ
لا يَدرِي بِأَنَّ يَمَامَةً كَانَت بِحَنجَرَةِ المُغَنِّي
حِينَ طَارَت
خَلَّفَت هذا الصُّراخْ .

عطر

ذَهَبَت إِلى " البُوتِيكِ "
كي ما تَشتَري لِحَبِيبِهَا العِطرَ الفَرِيدْ .
دَخَلَت عَلَيهِ ، و بَسمَةٌ تَعلُو الشِّفاهَ
و قَلبُهَا رَاضٍ سَعِيدْ .
وَجَدَتْهُ ذِكرَى عُلِّقَت فِي صَدرِ بَيتِ الشِّعرِ
مِن حَبلِ الوَرِيدْ .

شواء

مَاذَا أَعَدَّ لَكِ المُغَنِّي اليَومَ
مِن أَكلٍ لَذِيذْ ؟
جَاءَ المُغَنِّي بِالقَصِيدَةِ ،
فَوقَهَا قَلبٌ حَنِيذْ .


جدار

نَهرَانِ مِن مَاءٍ و نَارْ .
سَارا تَضُمُّهُمَا الضِّفَافُ
و تَحتَفِي بِهِمَا القِفَارْ .
اليَومَ ...
بَينَهُمَا جِدارْ .


نشاز

عَبَرَت إِلَى أَيقُونَةِ النِّسيَانِ نَشوَى بِامتِيَازْ .
تَرَكَتهُ فِي رَوضِ التَّذَكُّرِ وَحدَهُ
لا شَيءَ يُؤنِسُهُ سِوَى ذِكرَى
و قَلبٍ نَازِفٍ
و رَبَابَةٍ
تَستَحضِرُ اللَّحنَ النَّشَازْ .

ترنيم

ـ تَرنِيمُ : هَيَّا أَغلِقِي البّابَ الكَبِيرَ
فلا أُرِيدُ سماعَ حِسّْ .
ـ اهمِسْ حَبِيبِي ،
مَا أُحَيلَى أَن تبوحَ بما تُحِسّْ .
ـ ( سَأَظَلُّ أَذكُرُ أَنَّ حُبَّكِ قَاتِلِي ) :
" هَذا الذي قَالَ المُغَنِّى .. قَبلَ أَن تغتالَهُ ليلاهُ .. أَمسْ . "


قميص

هَذا القَمِيصْ
سَيَظَلُّ يَذكُرُ أَنَّ عِطرَكِ فِيهِ حِينَ لَبِسْتِهِ يَوماً
فَكَيفَ يَبِيعُهُ بِكُنُوزِ قَارُونٍ
بِرَغمِ شِرَائِهِ مِن قَبلِ مارِقَتَينِ
بِالسِّعرِ الرَّخِيصْ .

لارا

خَرَجَت إِلى الغَابَاتِ تَلهُو و الفَرَاشَ ،
جَناحُهَا وَاهٍ مَهِيضْ .
خَرَجَ المُغَنِّي بَاحِثأ فِي الغَابَةِ السَّودَاءِ عَن " لارا "
و نَادَى
ثُمَّ نَادَى
ثُمَّ نَادَى
لَم يَكُن إلا عواءَ الذِّئبِ
و الأَنوَاءَ
و الأَصدَاءَ
لِلصَّوتِ العَرِيضْ .

صاحبة البلاط

صَدَحَ المُغَنِّي لَيلَةً
فِي قَصرِ صَاحِبَةِ البَلاطْ .
كَانَت عَلَى كُرسِيِّهَا
كالشَّمسِ يَسعَى حَولَهَا الرَّهطُ الغَفِيرُ مِن الجَوَارِي ،
و البِطَانَةِ ،
و الحَوَارِيِينَ ،
تُعطِي النُّورَ ، تُعطِي الدِّفءَ ، تُرسِي العَدلَ
فِي كُلِّ الجِهَاتِ
من الخليجِ إلى الرِّباطْ .
سأل المُعَنَّى :
كَيفَ جَارَت بَعدَ عدلٍ ،
أَلهَبَت قَلبَ المُغَنِّى بِالسِّياطْ ؟

حظ

لا تَنصَحِيهِ
فَلَم يَعُدْ يُجدِيهِ .. بعدَ اليومِ .. وَعظْ .
فِي بَحرِ عَيْنَيكِ اترُكِيهِ و عُودَهُ
و لتمنحيهِ
ـ لِكي يُواصِلَ رِحلَةَ الغَرَقِ الجَمِيلةَ ـ بعضَ حَظّْ .

شموع

مَاذَا وَرَاءَكِ يَا شُمُوعْ ؟
هَل كَانَ لَيلُكِ حَالِكاً
فَجَرَت عَلَى خَدَّيكِ هَاتِيكَ الدُّمُوعْ ؟

آهة أخرى

عَزَفَ المُغَنِّى آَهَةً أُخرَى
و أَسكَنَهَا الفَرَاغْ .
فَاعجَبْ لِحُزنٍ مِنهُ أَلحَانٌ تُصَاغْ .

مخيف

يا قِصَّةَ الظِّلِّ الوَرِيفْ .
يا مُنتَهَى اللَّحنِ الشَّفِيفْ .
الكَونُ إلَّم تَمنَحِيهِ النُّورَ مِن عَينَيكِ
ـ يا لَيلَى ـ
مُخِيفْ .

شاي بالنعناع

نَظَرَت إِليهِ و دَمعُهُ يَجرِي عَلَى صَدرِ الوَرَقْ .
صَبَّت لَهُ الشَّايَ المًنَعنَعَ
ناولته شَرِيطَ أَقرَاصِ " المُنَوِّمِ "
ثُمَّ قَامَت لِلسَّرِيرِ ،
و لم يزل
يَتلُو على سَمْعِ الفجيعةِ
مَا تَيَسَّرَ مِن حكاياتِ الأَرَقْ .

مزاد

مَن يَشتَرِي عُودَ المُغَنِّي
و الرَّبَابَةَ ،
و البِيَانُو ،
و البُزُكْ .
هَلَكَ المُغَنِّي فَافتَحُوا بَابَ المَزَادِ
فَلا وَرِيثَ لِمَن هَلَكْ .

وصية أخرى

قَالَ اقرَئِي إِنْ تَذكُرِيهِ عَلَيهِ فَاتِحَةَ الكَلامْ .
و ضَعِي عَلَى قَبرِ المُغَنِّي يَاسَمِينَكِ
و السَّلامْ .

سيزيف

سِيزِيفُ يَرفُضُ أَن يُحَمَّلَ صَخرَتَينْ ؟
جُلمُودَ " زَايوسَ " ،
ثُمَّ صَخرَتَها التِّي كَتَبَت عَلَيهَا بِالعَرِيضِ:
" الآنَ بَيْنْ "

احتمال

لَيلٌ يُقَتِّلُ كُلَّ شَيءٍ فِي فَضَاءِ الحُلْمِِ
فِي كُلِّ اتِّجاهْ .
هُوَ وَحدَهُ نَاجٍ
فَقَد مَنَحَتهُ فِي الحُلمِِ الحَيَاهْ .

نوم

فِي مَرفَأِ الأَحزَانِ مَركَبُهُ سَتَرسُو .
سَيُمَدِّدُ الجَسَدَ الهَزِيلَ
و فَوقَ صَدرِ المَوجِ يَغفُو .
لا تُزعِجُوهُ
فَإِنَّهُ مِن بَعدِ رِحلَتِهِ الطويلةِ
فِي صِرَاعِ المَوتِ
يَسلُو .

آخر ما حدث به المغني

شَهَقَ المُغَنِّي شَهقَةً :
" لُعِنَ الهَوَى "
ثُمَّ ارتَمَى
فَوقَ الأَرِيكَةِ و استَوَى






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:43 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

حكايتها

شعر : د. جمال مرسي


أَومَأَت ذَاتُ العيونِ السَّاحِرَهْ= بِشِفاهٍ و لِحاظٍ فَاتِرَهْ
و تَثَنَّت مثلما الغُصنِ على =وَقعِ دقَّاتِ الفُؤادِ الثَّائِرَهْ
صَوَّبِت للقلبِ سهماً نافذاً =يا لَقَلبي مِن سِهامِ المَاكِرَهْ
و مَضَتْ كالحُلمِِ ، ما حقَّقَهُ =حَالِمٌ فِي النَّاسِ ، أو كالخاطِرَهْ
أَغرِقَتْنِي فِي بُحَيراتِ المُنى= و اعتَلَت بالمَكرِ عَرشَ الذَّاكِرَهْ
لم تَدَع لِي مِن بَقَايَا مُهجَتِي =غَيرَ أنفَاسٍ و عَينٍ سَاهِرَهْ
وخُيولٍ طالما أَرسَلْتُها= خَلفَهَا عَدْواً فَعَادت خَاسِرَهْ
قُلتُ : يا أنتِ فَهَل مِن لَحظةٍ =حُلوةٍ ، أروي غَلِيلَ الهَاجِرَهْ
عَلَّنِي يا بِنتَ أنفاسِ الرُّبى= أجتَنِي مِنكِ الثِّمارَ النَّاضِرَهْ
و أَطُوفُ الرَّوضَةَ الغَنَّاءَ ، لا =أنتأي عنها ونفسي حَائِرَهْ
فَلَقَد أَوْقَعتِنِي فِي العِشقِ يا =زَهرةً في الحُسنِ كانت نَادِرَهْ
نَظَرَت نَحوِي بِطَرْفٍ فَاتِرٍ =و مَضَت دُونَ اكتِرَاثٍ سَائِرَهْ
قُلتُ مَن هَذِي ، أَجِبْ يا عالِماً =بالأَزَاهِيرِ الحِسانِ الزَّاهِرَهْ
قالَ و الحُزنُ عَلَى سَحنَتِهِ =هَذِهِ دُنيا غُرورٍ غَادِرَهْ
خَدَعَتكُم يا بَنِي جِنسِي بِمَا= لَبسَتْهُ من ثِيابٍ فاخِرَهْ
قُلتُ : ما أَبصَرتُ حُسناً مِثلَها =قَالَ فَاعمَلْ جَاهِداً للآخِرَهْ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:44 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

بيني و بينِكِ في الهوى ميثاقُ

شعر : د. جمال مرسي

" كنت قد أهديتها لها قبل عامين في عيد زواجنا و كانت بعيدة ، اليوم أهديها لها من جديد و هي معي "

تهفو لكِ النبضاتُ و الخَفَّاقُ = وتطيرُ من شوقٍ لكِ الأشواقُ
يا من مَلَكتِ القلبَ منذ أسرتِهِ = واستَسلَمَت لبهائِكِ الأحداقُ
اليومَ حينَ ذَكَرتُ عيدَكِ ، عادني = عيدٌ، وعاد لغربتي الإشراقُ
رَقَصَت شموعُكِ في الحنايا و انتشى = قَلَمُ الفؤادِ و غَنَّتِ الأوراقُ
و ترنَّمَت كُلُّ الحروفِ ، كأنها = قُبَلٌ بحضرةِ فرحتي و عناقُ
كلٌ ينافسُ للخلودِ قرينَهُ = كلٌ إلى نَيلِ الرضا سبَّاقُ
يا ياسمينَ العمرِ يا كُلَّ المُنى = يا " أم رامي " خافقي مشتاقُ
هل تعلمينَ و أنت نورٌ في دمي = أن الحياةَ بدونِكِ الإخفاقُ ؟
ليلُ اغترابي دونَ حِضنِكِ مُوحشٌ = نارٌ يُؤَجِّجُ نارَهَا الإحراقُ
و البيتُ مُذ عَبَثَ الغيابُ بساحِهِ = أضحى كمثلِ السجنِ ليس يُطاقُ
تشكو ليَ الغُرَفُ الكئيبةُ حالَها = و يكادُ يبكي الذكرياتِ رواقُ
و بَنَفسَجي ال يا طالما رفضَ الذبو = لَ أماتَهُ يوم الرحيلِ فراقُ
قد كنتِ نِيلاً أرتوي بمذاقِهِ = واليومَ صابُ الإنتظارِ مذاقُ
عودي إليَّ فأنتِ بلسمُ حاضري = و رضابُ ثغرِكِ في اللقا ترياقُ
اليومَ أُوقِدُ في غِيابِكِ شمعةً = ترنو إليَّ و ضوءُها الإشفاقُ
قد كنتُ أطفئها و أنت بجانبي = فيشعُّ نورُ جمالِكِ الرقراقُ
يلقي على عينيَّ بُردَةَ يوسفٍ = فتضيءُ من لألائهِ الآماق
و يضوعُ عطرُ الياسمينِ إذا ابتسمـ = تِ فتمَّحي الآلامُ و الإرهاقُ
و اليومَ أطفئها و أنتِ بعيدةٌ =عن ناظريَّ و بيننا آفاقُ
عامٌ مضى و الحبُّ يجمعُ بيننا = و يجيءُ عامٌ و الهوى دفَّاقُ
و أظلُّ أكتبُ في الدفاترِ جملةً = " بيني و بينكِ في الهوى ميثاقُ "






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:44 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

فراشة الثلج

شعر : د. جمال مرسي

مَوجٌ على صَخرَةِ التَّودِيعِ يَنكَسِرُ=و أَدمُعٌ مِن عُيونِ المَوجِ تَنهَمِرُ
و قَارَبٌ شقَّهُ التيَّارُ في سِنَةٍ=فَأَنكَرَتْهُ رِمالُ الشطِّ و الجُزُرُ
ما للنُّجُومِ تَوَارَت خَلفَ غَيمَتِهَا=و آَثَرَ الصَّمتَ..في عَليَائِهِ..القَمَرُ ؟
و أَحرَقَ الرَّملُ فِي " كَانُونَ " بُسرَتَهُ=لمَّا تَنَامَى إلى أَسمَاعِهِ : " هَجَرُوا "
كَأنَّما الأَرضُ يا " لَيلايَ " قَد سُلِبَت=مِنها الحَياةُ ، فلا نَبتٌ و لا بَشَرُ
كأنَّ خَارِطَةَ الأَوطَانِ قَد شُطِبَت=مِنهَا البِلادُ ، فلا بِيدٌ و لا حَضَرُ
ما كَانَ غيرَ جبالِ الثلجِ شامخةٌ=ليست تذوبُّها رِيحٌ و لا سَقَرُ
فَرَاشَةُ الثَّلجِ قَد آَبَت لِمَوطِنِها=و خَلَّفَت بَعدَها الآَهَاتِ تَنفَجِرُ
يا لَيتَها تَرَكَت يا " قَيسُ " أُغنِيَةً=" يَوماً أَعُودُ و إِن أَغرَانِيَ السَّفَرُ "
يا ليتَها رَحَلَت سِرّاً ، فما نَقَشَت =قَبلَ الرَّحِيلِ على المِندِيلِ " أَعتَذِرُ "
أَيقُونَةُ الضَّوءِ في الجَوزَاءِ مَسكَنُهَا=و القَلبُ في وَحشَةِ الدَّيجُوُرِ يُحتَضَرُ
ما بَينَ صُورَةِ أَمسٍ لا مَواتَ لَهُ=و بَينَ صُورَةِ يَومٍ فِيهِ يَستَعِرُ
شتَّانَ بَينَ طَلِيقٍ رَاقَهُ سَفَرٌ=إِلَى ذُكَاءَ ، و مَأسُوُرٍ بِهِ خَوَرُ
و نَسمَةٍ بِأَرِيجِ اليَاسَمِينِ سَرَت=و رِيحِ "كَانُونَ "، لا تُبقِي و لا تَذَرُ
أَمُرٌّ بالطَّللِ المَنقُوُشِ في خَلَدِي=أَستَرجِعُ الصُّورَةَ البَيضاءَ ، أَدَّكِرُ
في فُندِقِ الغَابةِ الفَيحَاءِ حَيثُ لَنَا=فِي رُكنِهِ مِقعَدٌ ، يَرنُو و يَنتَظِرُ
ما كانَ يُطفِئُ مِن نِيرَانِ لَهفَتِهِ=في الثَّلجِ ، غَيرُ لِقاءٍ سَاقَه القَدَرُ
و هَمسُ عُصفُورَةٍ لِلغُصنِ لو هَجَعَت= إِليهِ ، يَنبُتُ في أَكمَامِهِ الثَّمَرُ
( ماذا أَقُولُ لَهُ إن جاءَ يسأَلُنِي )=عن نَجمَةٍ ، زَيَّنَت خُصْلاتِها الدُّرَرُ
جَبِينُهَا زُهُرٌ ، أَنفَاسُهَا زَهَرٌ=في قَلبِها قَمَرٌ ، في وَجهِهَا خَفَرُ
في خَدِّهَا ألَقٌ ، في ثَغرِهَا شَفَقٌ=في جِيدِها حَبَقٌ ، في عَينِهَا حَوَرُ
يا طِيبَ مَنطِقِهَا ، يا حُسنَ مَشرِقِها=مِن فَيضِ خافِقِها يَدَّفقُ المَطَرُ
أَمِيرَةُ الفَجرِ ، كَان النُّورُ مَنبَعَها=كَأنَّها من جُذُورِ الشَّمسِ تَنحَدِرُ
كل النساءِ ( و لم يشبهنها خُلُقاً ) =في حسنهنَّ .. إذا ما أشرَقَت .. نَظَرُ
ماذا أَقُولُ لَهُ إن جِئتُ مُنفَرِداً=و اللَّيلُ خَاصَمَهُ التَّغرِيدُ و السَّمَرُ
و الشِّعرُ بَعدَ عَرُوسِ الشِّعرِ ليسَ لَهُ=طَعمٌ ، و مَا ليَ في دِيوانِهِ وَطَرُ
إن رَاوَدَت قَلَمِي أَبيَاتُهُ عَرَضاً=وَجَدتُهَا في ثَنَايَا الحَرفِ تَستَتِرُ
يَسَّاقَطُ الدَّمعُ مِن شَوقٍ عَلى وَرَقِي= فَيَهرُبُ المُبتَدَا في السَّطرِ و الخَبَرُ
و المِقعَدُ الفَردُ إلا مِن لَظَى حُرَقِي=يَكَادُ يَصرخُ في آَذَانِ مَن عَبَرُوا
فَرَاشةُ الثَّلجِ مُذ غَابَت فَلا سَهَرٌ=يَحلُو و لا نَغَمٌ يَصفُو و لا وَتَرُ
هل صُنتَهَا : قال و الأَحزانُ تَعصِرُهُ=و النَّارُ تَأكُلُ مِن أَحشَاهُ و الكَدَرُ
أَلُوذُ بالصَّمتِ لا أَلوِي على أَحَدٍ=و فِي يَمينيَ كَادَت تَنطِقُ الصُّوَرُ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:48 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

أعياد


شعر : د. جمال مرسي


صَبَاحُكِ عيدُ .
و كُلُّ صَبَاحٍ رأيتُكِ فيهِ
و شَقشَقَ عُصفُورُ ثَغرِكِ فوقَ نَوَافِذِ قَلبِي
ليمحُوَ حُزنَ اْغتِرَابِي ،
و يُوقدَ شَمعةَ ليليَ ،
عِيدُ .
و كُلُّ ابتسامةِ شَوقٍ زَرَعتِ بِصَحرَاءِ عُمرِي
و رَوَّيتِها مِن يَنَابِيعِ قَلبِكِ ،
عِيدُ .
و حُبُّكِ عِيدُ .
و قَلبُكِ عِيدُ .
و طِفلُكِ هذا المُدَلَّلُ حينَ ارتدى في صَباحِكِ
ثَوباً جديداً ،
تَوَضَّأ من نُورِ وجهِكِ ،
صلَّى بمحرابِ عَينِكِ ،
مَدَّ ـ إلى كفِّكِ اليَاسَمِينِ ـ شِفاهَ صَدَاهُ
أتاهُ هِلالُكِ
بشَّرَهُ أَنَّ عِيدَكِ عيدُ .
و أَنَّكِ سوفَ تَجُودينَ في العِيدِ أكثرْ .
ستُعطينَهُ مِن رُضَابِكِ سُكَّرْ.
و مِن رَوضةِ الخَدِّ .. يا عُمرَهُ.. اليَاسَمِينَ المُعَطَّرْ .
و بَشَّرَهُ ..
أَنَّهُ سَوفَ يَغفُو بِدَوحَةِ صَدرِكِ
تَرعاهُ تِلكَ الحَمَائِمُ
تَسقِيهِ مِن كَوْثَرٍ في الضُّلُوعِ تَفَجَّرْ .
و تَصنَعُ مِن سُنبلاتِ جَنانِكِ خُبزاً
لِكُلِّ فَقِيرِ
و من خيطِ وَصلِكِ ثَوباً
لكلِّ أسِيرِ
فيأتيهِ مِن بَعدِ أَسرَيْنِ عِيدُ .
و فَرحتُهُ حينَ أَبصَرَ في مُقلَتَيكِ البِلادَ الحَزِينَةَ
تَخلعُ ثَوبَ الحِدادِ
ـ و في الحُلمِ ـ
تَنزِعُ ذُلَّ القِيادِ
و تَبعَثُ مَجدَ الأَوَائلِ ،
عِيدُ .
و حينَ رأى النِّيلَ يَختالُ في كِبرياءٍ
بِكُلِّ الشَّوَارعْ .
و صَوتَ المُؤَذِّنِ في القُدسِ يَعلُو
على صَوتِ كُلِّ ذَلِيلٍ
و خَانِعْ .
و دِجلةَ يَمسحُ دَمعةَ حُزنٍ جَرَت فَوقَ خَدِّكِ ،
عِيدُ .
و شَدوُكِ عِيدُ .
و صَوتُكِ حِينَ يَقولُ " أحبُّكَ " ،
عِيدُ .
و لَمسةُ كَفَّيْكِ
حينَ امتدادِ الفَرَاشَاتِ فَوقَ سَرِيرِ ضِيَائِكِ ،
عِيدُ
و حينَ أَصَاخَ الوُجودُ لِصَوتِ الوَلِيدِ
و زَفَّت عَصافِيرُهُ الخُضرُ
بُشرى اْنبعاثِ الوَضَاءةِ
مِن رَحِمِ النُّورِ ،
عيدُ .
فَيَا رَبَّةَ العِيدِ ،
يا بَهجَةَ العِيدِ :
هَل أَنصَفَتْكِِ القَوَافِي ؟
و ما كانَ شِعرُ المُعَنَّى سِوَى نَبضةٍ في الفؤادِ الذي
ـ حِينَ حَطَّت طُيُورُكِ فَوقَ أَفَانِينِهِ اليَابِسَاتِ ـ
اْمتَطَى صَهوَةَ الحُلمِ
حَيَّاهُ عيدُ ،
و أحياهُ عيدُ .




19/11/2009 م






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 07:49 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

مدينةُ السَّرابِ

شعر : د. جمال مرسي

فَرقٌ كَبِيرٌ
أَنْ تَكُونَ يَمِينُكَ البَيضَاءُ فِي نَارٍ
و يُسراكَ الشَّقِيَّةُ فِي الجَلِيدْ .
فَرقٌ كَبِيرٌ أَن تَهَاوَى فَوقَ رَأسِكَ صَخرَةٌ
أَو أَن تَحُطَّ عَلى يَدَيكَ حَمَامَةٌ
أَو زَهرَةٌ
فَرقٌ كَبِيرٌ بَينَ شَهدِكَ و الصَّدِيدْ .
يا أَيُّهَا المَسكُونُ بالحُزنِ العَتِيقِ
هُنَاكَ بَونٌ شَاسِعٌ
بَينَ القَتَامِ اْندَاحَ فِي أُفْقٍ ،
يُسَاقِطُ جَمرَهُ فَوقَ الغُصُونِ و بَينَ ضَوئِكَ
يَبعَثُ الآَمَالَ فِي القَلبِ العَمِيدْ .
مَا زِلتَ تَبحَثُ فِي مَنَامِكَ عَن رُؤىً
غَيرِ التِي زَارَتكَ عُمراً
لَم تَحَقِّقْهَا
و لَنْ ...
فَانفُض يَدَيكَ مِن القَتَامِ ، مِن الأَنَامِ
مِن الرُّؤى
و اْرحَل إِلَى النَّجمِ البَعِيدْ .
خَمسُونَ لَم تَمنَحْكَ غَيرَ كَثِيبِ رَملٍ
فِي فَلاَةِ التِّيِهِ
مَا إِن كُدِّسَت ذَرَّاتُهُ نَثَرَتهُ رِيحٌ عَاصِفٌ ،
و مَدِينَةُ الأَحلامِ وَهمٌ كَاذِبٌ
هِيَ كَالسَّرَابِ
و أَنتَ يَقتُلُكَ الصَّدى
فَاصرِف عُيُونَكَ عَن حَدَائِقِهَا ،
و عَن يَنبُوعِهَا العَسَلِيِّ ،
عَن قَصرٍ مَشِيدْ .
ما زِلتَ تَزرَعُ يَاسَمِينَكَ فِي القُلُوبِ ،
و أَنتَ فَلاَّحٌ أَصِيلٌ
كَيفَ خَانَتكَ البَصِيرَةُ
أَنَّ زَرعَكَ قَد يَجِفُّ إذا تَقَلَّبَتِ الفُصُولُ
و أنَّ مَاءَكَ قَد يَغُورُ
و أنَّ جَهدَكَ قَد يَبِيدْ ؟
يا أَيُّهَا البَحَّارُ قَد رَجَمُوكَ بالمَوجِ العَتِيِّ
فَأَحدَثُوا خَرقاً كَبِيراً فِي شِراعِكَ
هل سَتغَرَقُ يَا أَمِيرَ البَحرِ
أم تُعطِي القَرَاصِنَةَ السِّلاحَ
لِيَذبَحُوكَ مِن الوَرِيدِ
إِلَى الوَرِيدْ ؟
يَا أَيُّها المَسكُوُنُ بالنِّيِلِ / الفُرَاتِ
القُدسِ/ أَطفَالِ النَّضَارِةِ
مَا لَهُم قَد جَهَّزوا نَعشاً بِحَجمِ الكَونِ
سَارُوا فِي جِنَازَتِكَ الكَبِيِرَةِ يَضحَكُونَ ،
يُقَهقِهُونَ ،
و يَحتَسُونَ نَبِيذَ أَدمُعِهِم عَلَيكَ
و أَنتَ حَيٌّ فِي عُرُوقِ النَّرجِسِ الجَبَلِيِّ
تَبسِمُ مِثلَمَا الفَجرِ الوَلِيدْ .
لا لَن تُشكِّلَ عالماً أنَّى تشاءُ
فَوَجهُ أَرضِكَ غَابَةٌ
فِيهَا ذِئَابٌ تَستَبِيحُ بَرَاءَةِ التُّولِيِبِ
فِي زَمَنِ التَّرَدِّي و اْندِيَاحِ سَحَائِبِ الفُسفُورِ
و البَارُودِ
و اْستِنسَاخِ مَوتٍ تِلوَ مَوتٍ
مِن دِمَاءِ حَمَامَةٍ و عُرُوقِ زَيتُونٍ وَئِيدْ .
لا لَن تُشَكِّلَ عَالَماً
و الحُلمُ أَبعَدُ مِن حَرِيرِ يَدَيْنِ
كُبِّلَتا بِأَصفَادِ الحَدِيدْ
فَاهرُب بِحُلمِكِ عَن عُيُونِ الحَاقِدِينَ
هُنَاكَ تَلقَاهَا تُلَوِّحُ فِي انتِظَارِكَ
بِالأَمَانِي ، و الوُرُودْ .
و اشكُر لِمَن أَهدَتكَ أَجنِحَةَ التَّوَهُّجِ
كَي تُحَلِّقَ فِي فَضَاءٍ لَيسَ فِيهِ سِوَاكُمَا
و عَلَى حَرِيرِ الصَّدرِ نَمْ
و احلُم هُنالِكَ مِن جَدِيدْ .











التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 08:29 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية راضيةالعرفاوي
إحصائية العضو







راضيةالعرفاوي is on a distinguished road

راضيةالعرفاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : راضيةالعرفاوي المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان الشاعر د.جمال مرسي

جموع الحجيج

شعر : د. جمال مرسي




جُموعُ الحجيـجِ أَتَـتْ ساعيـهْ=تُلبِّي النِّـدا .. رَبَّنـا .. باكيَـهْ
تُريقُ الدموعَ على الخدِّ تجـري=كنهـرٍ مـن الفِضـةِ الجاريـهْ
أتتْ يـا إلهـي لبيتـكَ ترجـو=رِضـاكَ و تسألُـكَ العافـيـهْ
تَشُقُّ عُبابَ المُحيـطِ الجسـورِ=و تَركـبُ أمواجَـهُ العاتـيـهْ
و تَقطعُ بالضَّامـراتِ السهـولَ=و تطوي الحواضـرَ و الباديـهْ
لتنعـمَ فـي واحتـيِّ الأمــانِ=و تهنـأَ بالعيشـةِ الراضـيـهْ
و تسكنَ جَنَّتَها في رِحـاب ال..=عتيقِ و فـي "طيْبَـةِ " الغاليـهْ
**=**
جموعٌ مـن الفُـلِّ فـاحَ شـذاهُ=تطـوفُ و أثوابُـهـا زاهـيـهْ
و من ثَمَّ تسعى لنيـلِ رضـاكَ=فتدعوكَ في الجهـرِ و الخافيـهْ
و حيثُ يكون الوقوفُ العظيـمُ=و إبليـس أَسْكَنْتَـهُ الهـاويـهْ
أرى يا إلهي جمـوعَ الحجيـجِ=كـنـورٍ يُـضَـوِّءُ أيـامـيـهْ
فيُبْهِـرُ عَيْنَـيَّ هـذا الضيـاءُ=و ترنو إلـى البيـتِ أشواقيـهْ
**=**
إلهي : ذنوبي جِسامٌ ، و مالـي=سِــواكَ يُحـقِّـقُ أحلامـيـهْ
و سَلْوايَ أنِّـي عبدتُـكَ صِدقـاً=و ما أشركَ القلـبُ لـو ثانيـهْ
فكُنْ ليْ نصيراً ، و كُنْ لي مُعيناً=لأقـهـرَ إمــرةَ شيطانـيَـهْ
و سَلِّطْ على غاصبِ القدسِ جُنداً=و خَلِّـدْهُ فـي نـارِكَ الحاميـهْ
دعوتُكَ مثـلَ جمـوعِ الحجيـجِ=و أنـتَ العليمُ بأحوالـيـهْ






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 49
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديوان الشاعر د.جمال مرسي راضيةالعرفاوي دواوين شعراء العامية 28 01-11-2015 05:56 PM
جمال الوفاء ( مهداة لأستاذي الشاعر الكبير الدكتور جمال مرسي ) محمد سمير السحار قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 8 10-14-2014 12:00 AM
ثمة قناديل../ نبضي..إلى الشاعر كمال أبو سلمى و الشاعر د جمال مرسي/ حصريا هنا.. سعاد ميلي قناديل قصيدة النثر 22 08-05-2011 07:56 PM
ديوان الشاعر د.جمال مرسي راضيةالعرفاوي دواوين شعراء النثر 8 06-25-2011 07:34 AM
ثمة قناديل../ نبضي..إلى الشاعر كمال أبو سلمى و الشاعر د جمال مرسي/ حصريا هنا.. سعاد ميلي مهرجان القناديل 16 08-11-2009 02:34 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010