آخر 10 مشاركات
هذا أنا (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:08 AM - التاريخ: 10-20-2019)           »          هل ..؟ (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 77 - الوقت: 11:05 AM - التاريخ: 10-20-2019)           »          لحظة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:04 AM - التاريخ: 10-20-2019)           »          رثء الشهيد العميد إبراهيم الرفاعي :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 16 - الوقت: 08:45 AM - التاريخ: 10-20-2019)           »          هوى هواء (الكاتـب : - مشاركات : 33 - المشاهدات : 1057 - الوقت: 10:16 PM - التاريخ: 10-19-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 678 - المشاهدات : 45673 - الوقت: 10:15 PM - التاريخ: 10-19-2019)           »          ماسِحُ الأحْذِيَه (الكاتـب : - مشاركات : 21 - المشاهدات : 486 - الوقت: 07:16 PM - التاريخ: 10-19-2019)           »          رسائل مني إلى زهراء (الكاتـب : - مشاركات : 13 - المشاهدات : 87 - الوقت: 05:58 PM - التاريخ: 10-19-2019)           »          انتقام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 97 - الوقت: 04:21 PM - التاريخ: 10-19-2019)           »          بوح ... لا ينتهي ... (الكاتـب : - مشاركات : 529 - المشاهدات : 26612 - الوقت: 10:37 AM - التاريخ: 10-19-2019)




مقدمات الكتب .. عرض الكتب بأقلام مؤلفيها

مكتبة القناديل اللغوية


إضافة رد
قديم 08-01-2010, 12:11 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رئيس قناديل علوم اللغة العربية وآدابها

الصورة الرمزية فريد البيدق
إحصائية العضو






فريد البيدق is on a distinguished road

فريد البيدق غير متواجد حالياً

 


المنتدى : مكتبة القناديل اللغوية
افتراضي مقدمات الكتب .. عرض الكتب بأقلام مؤلفيها

المنصف لابن جني شرح كتاب التصريف لأبي عثمان المازني
المقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلواته على نبيه محمد وآله أجمعين، الطيبين الطاهرين.
قال أبو الفتح عثمان بن جني رحمه الله:
هذا كتاب أشرح فيه كتاب أبي عثمان بكر بن محمد بن بقية المازني -رحمه الله- في التصريف، بتمكين أصوله، وتهذيب فصوله، ولا أدع فيه بحول الله وقوته غامضًا إلا شرحته، ولا مشكلًا إلا أوضحته, ولا كثيرًا من الأشباه والنظائر إلا أوردته؛ ليكون هذا الكتاب قائمًا بنفسه، ومتقدمًا في جنسه، فإذا أتيت على آخره، أفردت فيه بابًا لتفسير ما فيه من اللغة الغريبة, فإذا فرغت من ذلك الباب أوردت فصلًا من المسائل المشكلة العويصة التي تشحذ الأفكار، وتروض الخواطر.
وليس ينبغي أن يتخطى إلى النظر في هذه المسائل من لم يُحكِم الأصول قبلها، فإنه إن هجم عليها غير ناظر فيما قبلها من أصول التصريف الموطئة للفروع لم يحظ منها بكبير طائل، وصعبت عليه أيما صعوبة، وكان حكمه في ذلك حكم من أراد الصعود إلى قُلة جبل سامق في غير ما سبيل, أو كجازع مفازة لا يهتدي لها بلا دليل.
علم التصريف والحاجة إليه:
وهذا القبيل من العلم -أعني التصريف- يحتاج إليه جميع أهل العربية أتم حاجة، وبهم إليه أشد فاقة؛ لأنه ميزان العربية، وبه تعرف أصول كلام العرب من الزوائد الداخلة عليها، ولا يوصل إلى معرفة الاشتقاق إلا به, وقد يؤخذ جزء من اللغة كبير بالقياس، ولا يوصل إلى ذلك إلا من طريق التصريف؛ وذلك نحو قولهم: إن المضارع من فَعُل لا يجيء إلا على يَفْعُل بضم العين.
ألا ترى أنك لو سمعت إنسانا يقول: كرُم يكرَم بفتح الراء من المضارع، لقضيت بأنه تارك لكلام العرب, سمعتهم يقولون: يكرم أو لم تسمعهم؛ لأنك إذا صح عندك أن العين مضمومة من الماضي قضيت بأنها مضمومة في المضارع أيضا قياسا على ما جاء. ولم تحتج إلى السماع في هذا ونحوه, وإن كان السماع أيضا مما يشهد بصحة قياسك.
ومن ذلك أيضا قولهم: إن المصدر من الماضي إذا كان على مثال أَفْعَلَ يكون مفعلا -بضم الميم وفتح العين- نحو: أدخلته مُدْخَلا، وأخرجته مُخْرَجا، ألا ترى أنك لو أردت المصدر من أكرمته على هذا الحد لقلت: مُكْرَما قياسا، ولم تحتج فيه إلى السماع.
وكذلك قولهم: كل اسم كانت في أوله ميم زائدة مما يُنقَل ويُعمَل به فهو مكسور الأول، نحو مِطْرَقة ومِرْوَحة، إلا ما استُثني من ذلك. فهذا لا يعرفه إلا من يعلم أن الميم زائدة، ولا يعلم ذلك إلا من طريق التصريف. فهذا ونحوه مما يستدرك من اللغة بالقياس. ما لا يُؤخذ من اللغة إلا بالسماع:
ومنها ما لا يُؤخذ إلا بالسماع، ولا يُلتفت فيه إلى القياس، وهو الباب الأكثر نحو قولهم: رجل وحجر، فهذا مما لا يقدم عليه بقياس، بل يرجع فيه إلى السماع. فلهذه المعاني ونحوها ما كانت الحاجة بأهل علم العربية إلى التصريف ماسّة، وقليلا ما يعرفه أكثر أهل اللغة؛ لاشتغالهم بالسماع عن القياس.
تخليط أهل اللغة فيما سبيله القياس:
ولهذا ما لا تكاد تجد لكثير من مصنفي اللغة كتابا إلا وفيه سهو وخلل في التصريف، وترى كتابه أسد شيء فيما يحكيه، فإذا رجع إلى القياس وأخذ يصرف ويشتق اضطرب كلامه وخلّط. وإذا تأملت ذلك في كتبهم لم يكد يخلو منه كتاب إلى الفرد، ويتكرر هذا التخليط على حسب طول الكتاب وقصره.
وليس هذا غضا من أسلافنا، ولا توهينا لعلمائنا، كيف وبعلومهم نقتدي، وعلى أمثلتهم نحتذي، وإنما أردت بذلك التنبيه على فضل هذا القبيل من علم العربية، وأنه من أشرفه وأنفسه، حتى إن أهله المُشْبِلين عليه والمنصرفين إليه، كثيرا ما يخطئون فيه ويخلطون، فكيف بمن هو عنه بمعزل، وبعلم سواه متشاغل.
ما بين التصريف والاشتقاق والنحو واللغة:
وينبغي أن يعلم أن بين التصريف والاشتقاق نسبا قريبا، واتصالا شديدا؛ لأن التصريف إنما هو أن تجيء إلى الكلمة الواحدة فتصرفها على وجوه شتى. مثال ذلك أن تأتي إلى "ضَرَبَ" فتبني منه مثل "جَعْفَر" فتقول: "ضَرْبَب", ومثل "قِمَطْر": "ضِرَبّ", ومثل "دِرْهَم": "ضِرْبَب"، ومثل "عَلِم": "ضَرِب"، ومثل "ظَرُف": "ضرُب"، أفلا ترى إلى تصريفك الكلمة على وجوه كثيرة.
وكذلك الاشتقاق أيضا، ألا ترى أنك تجيء إلى الضرب الذي هو المصدر فتشتق منه الماضي فتقول: "ضَرَبَ"، ثم تشتق منه المضارع فتقول: "يضرب"، ثم تقول في اسم الفاعل: "ضارب"، وعلى هذا ما أشبه هذه الكلمة. أولا ترى إلى قول رؤبة في وصفه امرأة بكثرة الصخب والخصومة:
تشتق في الباطل منها المُمْتَذَق
وهذا كقولك: تتصرف في الباطل، أي: تأخذ في ضروبه وأفانينه. فمن ها هنا تقاربا واشتبكا, إلا أن التصريف وسيطة بين النحو واللغة يتجاذبانه، والاشتقاق أقعد في اللغة من التصريف. كما أن التصريف أقرب إلى النحو من الاشتقاق، يدلك على ذلك أنك لا تكاد تجد كتابا في النحو إلا والتصريف في آخره, والاشتقاق إنما يمر بك في كتب النحو, منه ألفاظ مشردة لا يكاد يعقد لها باب.
فالتصريف إنما هو لمعرفة أنفس الكلم الثابتة، والنحو إنما هو لمعرفة أحواله المتنقلة، ألا ترى أنك إذا قلت: "قام بكر، ورأيت بكرا، ومررت ببكر" فإنك إنما خالفت بين حركات حروف الإعراب لاختلاف العامل، ولم تعرض لباقي الكلمة, وإذا كان ذلك كذلك فقد كان من الواجب على من أراد معرفة النحو أن يبدأ بمعرفة التصريف؛ لأن معرفة ذات الشيء الثابتة ينبغي أن يكون أصلا لمعرفة حاله المتنقلة، إلا أن هذا الضرب من العلم لما كان عويصا صعبا بُدِئ قبله بمعرفة النحو، ثم جيء به بعد؛ ليكون الارتياض في النحو موطئا للدخول فيه، ومعينا على معرفة أغراضه ومعانيه, وعلى تصرف الحال.
فمن أمدّه الله بصفاء القريحة، وأيده بمضاء الخاطر والروية، وواصل الدرس، وأجشم النفس، وهجر في العلم لَذَّاته، ووهب له أيام حياته؛ امتاز من الجمهور الأعظم، ولحق بالصدر المقدم، ولحظته العيون بالنفاسة، وأشارت إليه الأصابع بالرياسة، وكان موفقا لما يرفعه ويُعْليه، مسددا فيما يقصد له وينتحيه.
قيمة كتاب التصريف للمازني:
ولما كان هذا الكتاب الذي قد شرعت في تفسيره وبسطه من أنفَس كتب التصريف وأسدها وأرصنها، عريقا في الإيجاز والاختصار، عاريا من الحشو والإكثار، متخلصا من كَزَازة ألفاظ المتقدمين, مرتفعا عن تخليط كثير من المتأخرين، قليل الألفاظ، كثير المعاني، عُنيت بتفسير مشكله، وكشف غامضه، والزيادة في شرحه، محتسبا ذلك في جنب ثواب الله، ومزكيا به ما وهبه لي من العلم.
ما يجب على من يطلع على كتاب ذي قيمة:
وحقيق على من نظر في كتاب قد عُني به واضعه, وانصرف إلى الاهتمام به مصنفه، فحظي منه بأقصى ما طلب، ووصل إلى غايته من كَثَب، أن يحمد الله على ما وهبه له من فهمه، وأن يسلم لصاحبه ما وفره الله عليه من حفظه، وأن يعتزي فيما يحكيه عنه إليه، فإن فعل ذلك فعلى محجّة أهل العلم والأدب وقف، وإن أبى إلا كفران النعمة فعن المروءة والإنسانية صَدَف.
وأنا أسوق هذا الكتاب شيئا فشيئا، وأتبع كل فصل مما رويته ورأيته ما يكون مقنعا في معناه، ومغنيا عما سواه، فما كان فيما أُورده من سداد وصواب فبتوفيق الله وإرشاده، وإن وقع سهو أو تقصير فما لا يعرى منه الحذاق المتقدمون, ولا يستنكفه العلماء المبرّزون.
والله أستهدي، وإياه أسترشد, وعليه أتوكل، وهو حسبي وكفى.







رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 06:28 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية ميمونة اليونس
إحصائية العضو







ميمونة اليونس is on a distinguished road

ميمونة اليونس غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فريد البيدق المنتدى : مكتبة القناديل اللغوية
افتراضي رد: مقدمات الكتب .. عرض الكتب بأقلام مؤلفيها

أستاذ فريد
دائما ما لديك المفيد
احييك مع الاحترام







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-02-2010, 12:02 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
رئيس قناديل علوم اللغة العربية وآدابها

الصورة الرمزية فريد البيدق
إحصائية العضو






فريد البيدق is on a distinguished road

فريد البيدق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فريد البيدق المنتدى : مكتبة القناديل اللغوية
افتراضي رد: مقدمات الكتب .. عرض الكتب بأقلام مؤلفيها

بوركت جليلتنا المباركة الأستاذة ميمونة!







رد مع اقتباس
قديم 08-03-2010, 11:47 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
رئيس قناديل علوم اللغة العربية وآدابها

الصورة الرمزية فريد البيدق
إحصائية العضو






فريد البيدق is on a distinguished road

فريد البيدق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فريد البيدق المنتدى : مكتبة القناديل اللغوية
افتراضي رد: مقدمات الكتب .. عرض الكتب بأقلام مؤلفيها

مقدمة "عقود الزبرجد على مسند الإمام أحمد" للسيوطي
بسم الله الرحمن الرحيم
[ مقدمة الكتاب]
ربّ يسر وأتمم بخير فأنت كريم.
الحمد لله الذي خصّ هذه الأمة بالإسناد والإعراب، وصلى الله على سيدنا محمد والآل والأصحاب.
وبعد فقد أكثر العلماء قديمًا وحديثًا من التصنيف في إعراب القرآن، ولم يتعرضوا للتصنيف في إعراب الحديث سوى إمامين: أحدهما الإمام أبو البقاء العكبري، فإنه لما ألّف إعراب القرآن المشهور أردفه بتأليف لطيف في إعراب الحديث، أورد فيه أحاديث كثيرة من مسند أحمد وأعربها، إلاّ أنه لاختصاره، ونزرة ما أورده فيه من النزر القليل، لا يروي الغليل، ولا يشفي العليل. والثاني الإمام جمال الدين بن مالك، فإنه ألّف في ذلك تأليفًا خاصا بصحيح البخاري، يسمى "التوضيح لمشكلات الجامع الصحيح".
وقد استخرت الله تعالى في تأليف كتاب في إعراب الحديث، مستوعب جامع، وغيث على رياض كتب المسانيد والجوامع هامع، شامل للفوائد البدائع شافٍ، كافلٍ بالنقول والنصوص كاف، أنظم فيه كُلّ فريدة، وأسفر فيه النقاب عن وجه كل خريدة.
وأجعله على مسند أحمد مع ما أضمّه إليه من الأحاديث المزيدة، وأرتّبه على حروف المعجم في مسانيد الصحابة، وأنشئ له من بحار كتب العربية كلَّ سحابة.
واعلم أن لي على كلّ كتاب من الكتب المشهورة في الحديث تعليقة وهي الموطأ ومسند الشافعي ومسند أبي حنيفة والكتب الستة، ولم يبق إلا مسند أحمد. ولم يمنعني من الكتابة عليه إلاّ كبر حجمه جدا، وعدم تداوله بين الطلبة كتداول الكتب المذكورة، وقدّرت التعليقة عليه تجيء في عدة مجلدّات، والتعاليق التي كتبتها لا تزيد التعليقة منها على مجلد.
فلما شرح الله صدري لتصنيف هذا الكتاب عرّفته بمسند أحمد عوضًا مما كنت أرومه عليه من التعليقة، ولكونه جامعًا لغالب الحديث المتكلّم على إعرابه. فإن شئت فسّمه "عقود الزبرجد على مسند أحمد" وإن شئت فقل "عقود الزبرجد في إعراب الحديث" ولا تتقيد.
والله أسأل أن يجعله خالصًا لوجهه الكريم، موجبًا للفوز بجنات النعيم، إنه البرّ الرحيم.







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 9
, , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أسباب تآليف الكتب اللغوية فريد البيدق منتدى اللغة العربية العام 1 11-18-2017 04:07 PM
قائمة من أفضل الكتب يحيى الراضي صالون القناديل الأدبي و المكتبة 6 02-29-2016 07:57 PM
تصميم الكتب مع انتصار صبري انتصار صبري التصاميم و الفوتوشوب 2 01-10-2014 01:49 AM
خطأ وجود الواو في (وكتب أو وكتبه) في مقدمات الكتب فريد البيدق منتدى النقد اللغوي 3 01-06-2011 10:22 PM
أسباب تآليف الكتب فريد البيدق مكتبة القناديل اللغوية 1 08-01-2010 12:08 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010