آخر 10 مشاركات
جمعة حفظ مباركة من الجمعة للجمعة (الكاتـب : - مشاركات : 82 - المشاهدات : 3857 - الوقت: 12:56 AM - التاريخ: 07-19-2019)           »          مواســــم ... (الكاتـب : - مشاركات : 277 - المشاهدات : 21102 - الوقت: 12:32 AM - التاريخ: 07-19-2019)           »          بعض الَّذى بَرَقَ (الكاتـب : - مشاركات : 24 - المشاهدات : 648 - الوقت: 11:51 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          سجل حكمتك لهذا اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4956 - المشاهدات : 119411 - الوقت: 09:08 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          الرباعيات 17 (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 118 - الوقت: 05:37 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 601 - المشاهدات : 36623 - الوقت: 05:32 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          نماذج : القصة القصيرة جدا (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 33 - الوقت: 05:03 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          فساد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 372 - الوقت: 05:00 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          ق . الحياة . ق . ج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 1080 - الوقت: 03:42 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          ناطِحَةُ سَحاب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 123 - الوقت: 03:37 PM - التاريخ: 07-18-2019)




ديوان الشاعر: نبيه سعدي

دواوين شعراء العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 09-27-2010, 10:28 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي أخي

أخي
قبل سنوات سافر أخي الصغير إلى فنزويلا مهاجرا وملتحقا بأخيه هناك.. وكان أخي الثالث يعمل في نفس الوقت في ليبيا.. فأثر هذا التبعثر في نفسي.. فنظمت هذه القصيدة:

أَلِفٌ تنـوح بقفــرها الأصــداءُ=
والخـاء غـابت في سـماها الياءُ=
وكتمتُ في صدري "أخي" مخـنوقةًً=
مـا ظـل فيها للمـجيب دعــاء=
*****=
لله يا طـيرا يحـلّق.. لـو تـرى=
أنَّ الصـلابة في الجـناح إخــاء=
فارقـتُ أجنحـتي بفـرقة إخـوتي=
فأبى على النسـر الكسـير عـلاء=
*****=
قـد بعثـرتنا في البـلاد مطـالبٌ=
ونأتْ بـنا في عيشـنا الأنــواء=
كلٌّ يلاحـق رزقـه في بقعـــةٍ=
ما جمَّـعتْ تلك البـقاع ســماء=
وتقطَّـعتْ أوصـال جسـم واحـدٍ=
فكأنـنا فـوق الثــرى أشــلاء=
أصـبحتُ في وطني أنادم غـربتي=
والدمـع في كأس الغـريب عزاء=
*****=
يا لوعـة الأفراح.. حين تشـوبها=
في العـين دوما.. دمعة خرسـاء!=
ما أبلـغ الأحـزان.. جفَّف دمعها=
في عـين مضنى.. رفعـة وحياء!=
*****=
لله يا أمّـاً.. تصــير ضحـــيَّة ً=
يعـدو عليها من بنـيها الــداء!=
ربَّيت عشـراً.. كي يُظِلـُّكِ ظلُّـهم=
فظللتِ.. مؤنســك الوحـيد بكاء=
*****=
يا والـداً.. عجـم الزمان مراسـه=
فقســا.. وليَّن صـعبَهُ الأبــناء=
قد كنتَ في الخمسين طـوداً شامخاً=
تلـوي الزمـان.. وكلك اسـتعلاء=
واليوم في السّبعين.. طبعـكَ ليّـنٌ=
سـهل القياد.. كما نشـاء تشـاء=
تبـدو سـعيدا.. لا تبـالي مازحـاً=
وضـلوع صـدرك للشجون غطاء=
وإذا بكـيتَ.. فـإن ليـلكَ ملــجأ=
وحِشَـا الوسـادة للدمـوع وعاء=
ما هان دمعك في الليالي.. لو جرى=
فأجـلُّ ثوبٍ للبـكاء خــــفاء=
*****=
أرنـو إلى نفسي.. وأجمع صورتي=
مع والدِي.. فالصورتان ســواء=
يا والـدي.. ما أنت وحدك تنحني=
في نـار صـبركَ.. كلـُّـنا آبـاء=
***** =
*** =
*=






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:30 AM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي قصة وطن

قصة وطن

مهما سـترتَ قـيودا تحتَ خَلْخَـالِ = لا.. لن تواريَ عــنِّا واقـعَ الحـالِ
ما أنتَ غـــيرَ وليٍّ.. باع سـلطتَهُ = لمَّا عـبدتَ إلـهَ الجنس والمـــال
رفعتَ جاهــك معـبودا تسـبِّحُهُ = تأوي لقدسِــهِ في حَـلٍّ وتَرحـال
إذا وقفـتَ على مجــدٍ.. تهـدْهِدُهُ = تَعْسـاً لوقفـةِ ميؤوسٍ بأطـــلال
لا دَرَّ دَرُّكَ! فالأمجــــادُ نائــيةٌ = عن حــاكمٍ بطـبول الغـير طبَّال
***** = *****
إعلـمْ بأنَّ بني صـهيونَ ما تركـوا = لك الخِـيارَ.. ولا المسـتعمِرُ الحـالي
ما أنتَ غـير وكيلٍ تحـت أُمـرتِهمْ = ولسـتَ أكــثرَ من مُسْـتوزرٍ والي
***** = *****
لو أنَّ من زحـفوا في ركب سـيِّدهم = مثلَ العبـيدِ مشَـوْا في ركْبِ مُختال
لو أنَّهم نفحـوا من فيـضِ مُتعَـتِهِم = جُـهْدَ التسـلُّحِ يومـا فَضْلةَ المـال
لصـار موقفـنا بالعِـزِّ مكتحــلا = وبُدِّلَ الحـالُ من حـالٍ إلى حــال
فالكحل يشفي الورى من يدّ صـانعه = وقـد يجُـرُّ العمى من غــير كحَّال
يا ويـحَ مجتــمعٍ.. مـمَّـا يخلّـفُهُ = حُكْـمُ الضِّباع..ِ إذا حـالتْ بأشبال
***** = *****
كلُّ الشعوبِ لتحريرِ العراقِ سـعتْ = واسْتمهلَ العُـرْبُ.. غوثاً بعدَ إمهال
فكلُّ أحـرارِنَا بالسِّـجْن..ِ أوْ نفقوا = والشَّـعْبُ يهتفُ لِلجـاني بإجـلال
سِـجْنٌ ومعـتقَلٌ.. أو رفـعُ مِشنقةٍ = إرثُ الطّـغاةِ لأحــفادٍ وأنجــال
*****= *****
كيف السبيلُ إلى الإصْلاحِ في وطـنٍ = أقلُّ ما يشـتهيهِ راحــةُ الــبال!
الناس في وطـني.. والخـوف دجَّنهم = كلٌ لحــذْرٍ بـهِ يبـدو كتمـثال
والحكمُ حكمانِ؛ حكمٌ من حكومتِهم = وآخـرٌ.. صـادرٌ عن بابـها العالي!
همُّ الرغـيفِ وكـوبِ الماءِ يشغَلُهم = مـاذا وإلاّ.. أُذِلُّــــوا أيَّ إذلال
ويرسُـفُون لنَيلِ الرزق في حــذَرٍ = حرصاً على حَاكـمٍ من صوتِ أغلال
فتلك قصَّـــةُ أجــيالٍ محطَّـمةٍ = تبني إلى العـزُّ.. مرقىً فوق أوحـال
للهِ يا أمَّـةً قـدْ أدْمنتْ زمــــنا = شـعبانُ فيهِ يوافي بـعدَ شـــوَّال
***** = *****
يا غربُ عُدتَ إلى صَلبِ الهلالِ.. وما = عِـرتَ انتـباها إلى تاريخِـكَ الخـالي
مازال فينا صـلاح الدين مخـــتزنا = وابنُ الولـيد حـديثَ العهدِ في البال
هـذي ذرائعُـكمْ في سـلبِ ثروتِنا = أوهى من الصـدقِ في أَيْـمانِ دجَّال
قلتمْ.. بأنَّ ظـلاماً سـادَ مشــرقنا = يكفي شـعوبَهُ كم مـرَّت بأهـوال
وصـاح صائحُكم ينخـو جـماعته: = هـيَّا نخلصُـهُم من طَـغْيِ جُـهَّال!
نبنـيهِ شـرقا مَـوَاتاً.. لا حـياةَ به = مثلَ العرائسِ قـد شُـدَّتْ بأحـبال
***** = *****
بنوا على زائفِ الإرهــابِ حجَّتَهُمْ = وقارفـوا في خِـباهُ شـرَّ أفــعال
وصـنَّفوا الناسَ زورا حسبَ نظرتِهمْ = وفرَّقـوا بين محمــودٍ.. وبطَّــال
دسُّـوا دسـائسَـهُمْ في كلِّ ناحـيةٍ = وأقحـموا الناسَ في قـيلٍ.. وفي قالِ
سـياسـةُ القـهرِ والتفتيتِ غايتُهُمْ = كي يُقسَمَ الشـرقُ بين العـمِّ والخال
وتصـبحُ الدولةَ الكـبرى ربيبـتُهُمْ = تَنـهي وتـأمرُ.. علـجٌ بين أطـفال
يا منْ حملـتمْ إليـنا منْ عــدالتِكُمْ = ما لا نَطــيقُهُ منْ ذُلٍّ وأثـــقال
فِضـتمْ علـينا كنـهرٍ دافـقٍ عرِمٍ = بالدمـعِ والدمِّ والأهـوالِ ســيَّال
ألم تروا أنكم في فــرضِ منطـقكم = كناقلِ المـــاءِ للعطشى بغِـربال!
***** = *****
إشـاعةُ الحـقدِ والفوضى سياستُكمْ = كي تدفـنُوا الأمنَ في أحـلامِ أجيال
وقـد أثـرتمْ من النعــراتِ قاتلَها = والمذهـبيةُ منها شـــرُّ قـتَّال
شَـببتمُ الـنَّارَ في "دارْفـورَ" لاهِبةً = فحـوَّلتْ إخــوةً فيها لِعُــذَّال
نكأتم الحـقد في الجــارين مندملا = حتَّى غـزا حبشـيُّ أرض صومـالي
دسـستمُ الفـرقة الحـمراء في يمنٍ = ومن وعى الدسَّ مثل الشانئ القالي؟!
لم ينجُ مِنْ شـرِّكُمْ شـعبٌ ولا بلدٌ = فكلَّـما واحــدٌ أقعى.. أتى التالي
***** = *****
هذا العــراقُ مـثالٌ مـاثلٌ أبـدا = في ذهـنِ متَّعـظٍ يُعْنَى بأمـــثال
وذاك لبـــنانُ مُحْــتارٌ بفتنـتِهِ = والحـلُّ مُسـتوردٌ من صُـنعِ محتال
أبعـدتمُ الحـلَّ عمْـدا عن مشاكلهِ = كي تُدخٍلوا الناسُ في فوضى وإشكال
طاشـتْ سـهامُكمُ.. إذْ أنَّها انطلقتْ = من حـاقدٍ مسـتهينٍ غــيرِ نـبَّال
فلا العــراقُ تردَّى في حــبائلِكُمْ = مقطَّـعا.. بين أشـلاءٍ وأوصــال
وليس لبـنان مطـواعا لخطَّــتِكُمْ = مازال فتـنُهُ قـولاً دون أفـــعال
***** = *****
يا أمَّـة المـجد! أنتِ اليومَ صـامدة ٌ = مهما أصـابكِ من عـزلٍ وإغـفال
إن أغفلـوكِ.. فإنَّ الحَـلَّ يُغفـلهم = كيف الحُـلُول توافي غــيرَ حلاَّل!
***** = *****
يا من يسـير بنا للنصـر.. نلحـظه = وجها لوجــه.. نحيّي ذلك الغـالي!
فبعد أن خيَّمَ الإحـباطُ.. وانتشـرت = حُمَّى الهــزائم.. بتـنا دون آمـال
تقنا إلى النصـر.. وهو اليـوم منتظرٌ = فربَّ مُنتظَــرٍ.. يأتي كـزِلـزال
وربَّ منتظــرٍ.. يأتي كـزلـزال = *** **






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:33 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي القُبلة المغصوبة

القبلة المغصوبة

ويـومَ ارتقينا روابي الغـزلْ=نلاحـق فيها رفيف القـُبَلْ
ونفترش الحبَّ.. حيث نشـاءُ=بأيْـكِ المنى.. وظلال الأمل
وأشـواقنا كطيـور السنونو=تطـير بأجنحــة من عجل
وشـعرك يرقص كالأمنـيات=على كتفـيك.. شقيَّ الخُصَل
ألا بارك الله فـيه الجــنونَ=وقـدَّس جيدك.. حيث اغتسل
***=
فقلتُ: دعيني أداعب مـوجه-=أغـرقُ فـيه.. وأنسى الأجل
فشعرك شعلة شوقٍ.. وثغري=فراشـة صمتٍ تحـبُّ الشُّعَل
وشعرك صفحة حبٍّ.. دعيني=أخـط ُّعليها صنوفَ الغـزل
وشعرك.. ملحــمةٌ للغـرام=فلا تزهقي روح تلك الجُمَل
***=
أيا قبلة الحبِّ! إني اغتصبتكِ-=حين احتميتِ بثوب الوجـل
تعالي!.. فأنتِ يتيمـة ثغـرٍ=يخاف الوشـاة.. إذا مـا فعل
ألا تذكـرين بأني ســألتكِ-=-أن تستجيبي.. ولا من سأل؟!
فقمتُ أزيـح عن الشـَّـفتين=جمودَ الهوى.. ولثامَ الخـجل
أليس صحيحا.. بأنـَّكِ بكـرٌ=ونهـرُ نبيذ.. ونهـرُ عسل؟!
قطـفتك.. والنهدُ يلهثُ خوفا=وشوقُ المحـبَّة فـيه اندمل
قطفتك.. والشَّـعرُ ينفحُ طيبا=ويكبُتُ حرفَ الهوى لو أطل
***=
أيا جامحَ الثغرِ.. أنتَ شحيحٌ=بخيلٌ.. بخيلٌ بمنـح القـبل
فلم تستجبْ لعـناقِ حبـيبٍ=صباحَ أتاك.. ويومَ ارتحل!
***** =
*** =
*=






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:35 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد المواطن على رسالة ولي الأمر

رد المواطن على رسالة ولي الأمر


يا صاحب السلطانِ!
إني قد تجرّعتُ المذلّة والهوانْ
وفزعتُ.. أطلب في عدالتكَ الأمانْ
وطريق قصركَ.. سيدي..
حممٌ تسيلُ.. ونار صبرٍ حاميهْ
وأملتُ أنّ الظلم يأتي من فساد الحاشيهْ
وبأنّها من غير علمكَ باغيهْ
***** ْ
قد كنتُ أحسب.. سيدي..
أنّ الأمور عليكَ كانتْ خافيهْ
وبأنهم حجبوكَ عن مجرى الزمانْ!
راهنتُ أنك لم تقارف مرّةً ظلم الورى
بل لستَ تعلم ما جرى
أمّا وقد وصلتْ إليّ من المحكَّم حاشيهْ
وخسرتُ للأسف الرهانْ
أيقنتُ أنكَ.. يا وليّ الأمر أكبر طاغيهْ!
*****
فأنا المهانْ
أنا لست أملك صولة أو صولجانْ
بل أستمدّ من الشعوب صلابتي..
من كل كفّ أو لسانْ
لجمته أصفاد الظلام العاتيهْ
أرجوك لا تنظر إليّ كأنني
فردٌ ضعيف.. قد تمسّك بالحياة الفانيهْ
يسعى إلى بر الأمانْ
ويخاف.. يفزع من قيام الغاشيهْ
*****
سهل عليكَ.. فإن أردتَ قتلتني
ورميتَ جسمي للوحوش الضاريهْ
ولربما أقضي.. ولا ألقى المخلص والخلاصْ
من ذا تجاوز مفردا أسوار قصر عاليهْ؟!
لكنني يا سيدي..
أبقى بذاكرة الجماعة ماثلا
بتراكمات جمّة متتاليهْ
حتى يحين لثورة الشعب الأوانْ
لا شكّ تعرف عندها..
ثارات نفسي ما هيهْ!
*****
أملي بفهمكَ سيدي.. أن تتعظْ
وترى الأمور بعين ذي لبٍّ تَبصّرُ واعيهْ
"نيرون" مات.. وتلك "روما" لم تزلْ
وشعوبها بعد المجازر باقيهْ
*****
***
*







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:36 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رسالة من مواطن عربي..

رسالة من مواطن عربي..

كان ياما كان، في قريب الزمان.. رجل معدم نخر الفقر منه العظام، ورغم أنه كان بحاجة إلى القليل من الطعام، لكن حنينا تملكه إلى حرية الكلام.
وعلى أمل ألا تصله.. قصد ديوان السلطان، وترك له هذه الرسالة:

يا سيّدي!
شكوايَ.. أرفعها بإجلالٍ إليكْ
من قلب ملتاعٍ.. ونفسٍ ضارعهْ
لا.. لستُ أنوي أن أثيركَ
يشهدُ اللهُ.. وربِّ القارعهْ!
فلقد كتبتُ إليك أنتَ رسالتي..
وقصدتُ عرشكمُ القريبَ
مناصراً في محنتي
حين استحال عليّ عرش الله
في أعلى السماء السابعهْ
*****
من أين أبدؤك الكلامْ؟!
من طفرة المازوت والبنزينِ..
من فوق الغمام!؟
من موج "سونامي" الغلاءْ؟!
من كهرباءٍ دونها يحلو الظلامْ؟!
أم من قضاءْ؟!
من بين آهات الرعيّةِ..
تحت أكداس الضرائب راكعهْ!؟
قلْ لي بربّكَ سيّدي!
من أين أستجلي حدود الفاجعهْ؟!
*****
يا أيّها الراعي المطاعْ!
قد جئتُ بالشكوى إليكْ
برجاء أن تبقى على طول المدى
حكرا عليكْ
لا تطلعِ الحوذيّ والسجّانَ..
والحجّابَ والحرّاس.. عن بَوْحي إليكْ!
فجميعهم يا سيّدي..
سلطات أمنٍ قامعهْ
حتى ينالوا قصدهم في كلّ حالْ..
ونصيبهم من كلّ مالْ
ما همّهم وطنٌ وشعبٌ..
ليس تجمعهم بهمْ في الحقّ أيّةُ جامعهْ
*****
يا سيّدي!
مع كلّ حبّي والولاءْ..
أثقلتََ في عيشي المقنّع كاهلي
بضرائبٍ دقّّتْ عظام مفاصلي..
ظفرتْ بها دوماً..
حكوماتُ اغتصابٍ جائعهْ
أفرادها متزلّفونْ..
بلحوم شعبكَ ينهشونْ..
ودِمَ الخزينة يشربونْ..
خبراتهم في كلّ ذلك بارعهْ
*****
ماذا أفيدكَ.. سيّدي؟!
فإذا الإدارة بالفساد تلوّثتْ
أضحتْ به كلّ الحكومة ضالعهْ
قبَسُ الفساد إذا استقرّ بموضعٍٍ
تسعى به كلُّ المواضع والعهْ
ويظلّ صمّامُ الأمان هو القضاءْ
فبه الخلاصُ.. ومنه ينبعث الرجاءْ
لكنهُ.. يا سيّدي..
قد صار أنقاضاً.. سقوفه خاشعهْ
وفمُ العدالة لم يظنَّ ببصقةٍ
في وجه أصحاب الحقوق الضائعهْ
وفنون سمسرة المحامي..
تستهين بحقِّ مظلومٍ.. وتقفل بالغنائم راجعهْ
*****
لا تنتقدْني.. سيّدي؟!
أني تمنّيتُ التقرُّبَ من جهنّم.. في الشتاءْ
ورمقتُ مَن فيها بنظرات الحسودْ
أمضيتُ فصل البرد تحت إقامةٍ جبريةٍ..
مستدفئاً تحت الغطاءْ
لمّا نبا عن طاقتي ثمن الوقودْ
أكبرتُ دفء الله بالمجّانِ.. مشتاقا إليهْ:
يا ليت شمسي في الليالي والنهارِ..
تظلّ دوما طالعهْ!
*****
لا.. لا تلمني سيّدي!
أنا لستُ في صمتي ملامْ
قد علّموني: أنَّ صمتي ألفُ أفضل من كلامْ..
فاسكتْ!! ودعْ عنكَ التشكِّي والملامْ
كيلا ترى دنيا جهنّم واقعهْ!
وصمتُّ.. حتى أُفلتتْ أسبابُ صمتي من يدي
لكنه .. يا سيّدي!
قد زاد من إمعانهمْ بالظلمِ.. حتّى أنّهمْ..
لم يلحظوا شعباً يجفّف بالهوان مدامعهْ
*****
يا سيّدي!
جئتم بأحكام الطوارئِ.. أو قوانين الأمان القاصعهْ
لمّا هوتْ عن ردع من قصدوا الإساءة رادعهْ
فبذلتُ في حفظ النظام وصونه حرّيتي
سلّمتُكم حقي بتعبيرٍ.. بفعلٍ أو كلامْ..
حقي بعدل.. أو بأمنٍ داخليٍّ مستدامْ
وأجبتُ مختارا.. بنفسٍ طائعهْ
*****
أحسستُ أني.. سيّدي!
سلمتُ أمري من يسوس مصالحي
ويذبُّ عني أيّ سوءٍ..
قبل أن يأتي وقوع الواقعهْ
من يهتدي لمواجعي قبلي..
كأمٍّ لم تزلْ.. تستشعر الألم الدفينَ
بعمق أعماق البنينِِ
بدقةٍ.. وصرامةٍ.. ومتابعهْ
*****
لو أنني.. يا سيّدي!
لا قدّر الله.. استربتُ بطالبٍ أو مطلبِ
لو خالجتني ريبةٌ..
أني أمام حكومة نصّابة ومخادعهْ
شطبتْ حقوق المخلصينْ..
نهشتْ قلوب بناتنا.. ثمّ البنينْ
وبدتْ بظاهر أمرها متواضعهْ
ما كنت.. لا واللهِ..
أقبل أن أفرّط في الحقوقْ..
ولكنتُ أعلنتُ التمرّد والعقوقْ
وجمعتُ لجّة ثورتي..
من كلّ عينٍ دامعهْ
*****
لكنني يا سيّدي!
آمنتُ بالفوز القريب لأمّتي..
وبأنّ ظلماءَ الدُّجى متراجعهْ
أدركتُ أنَّ العصمة الغرّاء ليستْ للبشرْ..
جلّ الذي أبداً تنزّه عن زللْ..
والناس أمثال الدولْ
والخير فيمن لا ينام على دَغَلْ
بل يستردّ إلى صراط مستقيمٍ
حكمَهُ.. وشرائعهْ
*****
***
*







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:41 AM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي لا تردّي

لا تردِّي

لا تردِّي عنْ سُـؤَالاتِي.. وعنْ ثَورةِ وجدِي=
عـندما أهـفو إليكِ.. عـندما أجلس وحدِي=
عـندما أبحثُ في عَينَـيكِ.. عن آفاق بعدِي=
عـندما يلمعُ برْقِي.. عـندما يهـدرُ رعدِي=
في اجتماعٍ.. أو تصـدِّي=لا تــردِّي.. لا تـردِّي
***=
لا تردِّي عن سـؤالٍ.. يدملُ الشَّوقَ.. ويبدِي=
مُستجيباً.. أو مُثاراً بانفـعالٍ.. ليس يجـدِي=
حينَ لا يشـفعُ فيهِ عُـرْيُ سـاقٍ أو تحـدِّي=
عـندما يعبثُ ثرثاراً.. على شــاطئِ نهـد=
فاتركينِي فوقَ سُهدِي=أتلاشـَـى دونَ ردِّ
***=
أنا لا أطلبُ في الحُبِّ التـَّمَادِي.. والتَّـعَدِّي=
إنَّما أسمى مرادي في الهوى.. بل جلُّ قصدي=
نظرة ٌ تغفو على الوجناتِ.. تلهُو فوقَ خـدِّ=
تمضغُ الشَّـوقَ رَحِيقاً.. مِنْ أزَاهِـيرٍ ووردِ=
ثمَّ تطـلي شـفتيكِ=برحـيقٍ فوقَ شُهْدِ
***=
عـندما ألقاكِ بينَ النَّاسِ.. لو أكظـمُ وَجْدِي=
أتَلقَّـاكِ بأجـفانِ عـيونِي.. دون زنــدي=
أَتَمَـلاَّكِ بقـلبِي.. خـوفَ أنْ تُؤذِيكِ يـدِّي=
وإذا حـوَّلتُ طـرفي عنكِ.. أو أبديتُ صدِّي=

ذاكَ إشـفاقاً عليكِ=مِنْ إشـاعاتٍ ونقدِ
***=
أنا إنْ ألقـاكِ وحْدِي.. صُدفَة ً مِنْ غيرِ وعدِ=
يُثقـِلُ الشَّوقُ لِسَانِي.. ويفتُّ الصَّيرُ عضدِي=
وأنا الشَّـاعِرَ أشْـكو مِنْ سـكوتٍ مُسـتبدِّ=
أتمـنَّى مِنْ لِسـانِ القولِ..إسـعافِي ورفدِي=
فأرانِي نلتُ ما أبغِي=بلا قولٍ.. وسـردِ
*****=
*** =
*=






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:44 AM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي همسة مع قلبي

همسة مع قلبي

عندما يصبح القلب قاصرا عن مجاراة الجسم في الحياة.. لا بد أن يهمس صاحبه في إذنه قائلا:

يا قلبُ! ســرّ الله في الأكـــوانِ=
أنْ كلَّ شـيءٍ خصّـــــهُ بأوان=
فالعشـق ما بعـد المشـيب نقيصةٌ=
والعجــز عـنهُ في الشباب توان=
فترتْ على شـفتيكَ أنغــامُ الهوَى=
وذوتْ بنبضـكَ همَّــة الفتــيانِ=
وهجـعتَ في صـدري كئيباً خاملاً=
متحـجِّرَ الحــركاتِ.. كالأوثـان=
*****=
ما عدتُ أسـمع.. كلَّما ناجى الهوى=
خـفقَ الفـؤاد.. كسـالف الأزمان=
ما عدتُ أحـفلُ بالغـرامِ.. وأمـرهِ=
فكأنـَّني شــيخٌ عجــوزٌ.. فانِ=
أسفي على نفسي.. فليس أََمَـرُّ مِنْ=
عجـز القلوب بأضـلع الشـُّـبَّان!=
والعجزُ في القلبِ الفتيِّ.. أشـدُّ مِنْ=
فتـْكِ المشـيب بصـحَّةِ الأبـدان=
*****=
يا قلب.. ما ابيضَّتْ برأسِي شـعرة=
أو فاتني في العمــرِ غـير ثوان=
ربِّتْ على كتف الزمـان.. وقمْ بنا=
نفدِي الشَّــبابَ بهمَّـةٍ.. وتفانِ=
فالعمـرُ أقصـرُ من خمولٍ يعتريـ=
ـكَ.. وما لنا.. يا قلبُ عمـرٌ ثان=
فلسوف نهجعُ.. عندما يأتي المشيبُ=
وليس في صُــبحٍ مِنَ الأزمــان=
قمْ.. لاتنمْ! فلسوف تصحُو في الدُّجَى=
وتعيقـني عن كلّ نـــَومٍ هـانِ=
من عاش في زمن المشـيبِ شـبابهُ=
غضـبتْ عليهِ شـرائعُ الإنســان=
وتمايل الجسـمُ الضَّـعيفُ بحمــلهِ=
مُـترنـِّـحاً.. بتبــاعـدٍ.. وتدانِ=
***** =
قمْ.. لا تنمْ! واسكبْ مرامكَ في دمِي=
فالجســمُ مقـتدرٌ على المــيدان=
يبغِي الهـوَى بنعـيمه.. وجحـيمه=
ويجـيدُ مطــلبهُ بكلِّ لســـان=
وارفقْ بهِ.. رحـماكَ.. لو يوما كبا=
فالخـيلُ سـرُّ مـهارةِ الفرسـان!=
*****=
***=
*=






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:48 AM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي يا فارس الشعر!

يا فارس الشعر!
بداية.. كل عام وجميع قناديل الفكر والأدب بخير وسلام.
مناسبة القصيدة:
زارني الشاعر المهجري الكبير المرحوم "أبو عمر زكي قنصل"، في مدينة السويداء، في شهر آذار عام 1987، فأقيمت احتفالا بقدومه ندوات عديدة. كيف لا، وهو عميد شعراء المهجر، الذي تُدرَّس قصائده في منهاج الشهادة الثانوية السورية، وقد غالى في مديحه معظم الأدباء، حتى خرجوا كعادتهم عن المألوف. والمعروف عن أكثر الشعراء عدم التصاقهم بالواقع، فإنْ تذلَّلوا وصلوا إلى الحضيض، وإذا افتخروا ارتفعوا بفخرهم فوق عنان السماء. وقد امتلأت هذه الندوات بالكثير من الشعراء المتسلقين، الذين أساؤوا للشعر والشعراء.
فنشرت قصيدتي هذه ترحيبا بالزائر الكريم، في مجلة الثقافة (العدد 10- 14 بنفس التاريخ.

يا فارس الشـعر.. خـوِّضْ في قوافيهِ=
ودعْ جـوادكَ يعــدو.. في روابـيهِ=
فلا جـباله تســمو عن مواطــئنا=
ولا بـواديـه تثنــينا.. وواديــهِ=
من يجهل العـوم تفزعْه البحار.. ومنْ=
يتقـنْهُ.. يُبحــرْ بعـيداً في أعـاليه=
*****=
يا شاعر المهجـر النائي! رجعـتََ لنا=
لا كالمهاجــر.. جمـع المال غـاويه=
يظــلُّ فـوق دروب المـال مرتحلا=
كم أزهـق المـال حـبّاً روح جانيه!=
بل جـئتَ تحـملُ أوراقـاً مبلـّلة ً=
بالجـهد.. يبـدو عليها.. لو تـواريه=
في كلِّ بيتٍ.. تجـلَّى فـوق صفحتها=
حسٌّ يفــورُ.. وألفــاظ تجـاريهِ=
سـكبتَ شـوقكَ للأوطـان منهمرا=
فسـال مــاءً نمـيراً في سـواقـيه=
لمـّا بكى الشـعر مفجـوعاً بأسْـرته=
وقفـتَ في المنتآى خِــلاً تواسـيه=
إذا خـلا الشـعر من حسٍّ يمازجـهُ=
تسـطَّح القـولُ.. وانهـارتْ مبانيهِ=
عُمْـرُ الأديبِ رهـينٌ عنـد موقـفه=
فإنْ تهـاوى.. تــلاه في تهــاويهِ=
*****=
حمّلـتَ شـعركَ صـبرا في تغـرّبه=
فكنتَ أصـبر من موسى على تِـيه=
حفظـتَ للّـغة الفصحَى مكانتـها=
منعتََ هجـــر بنيها من تمــاديه=
***** =
قد جاء يومٌ.. وصار الشعرُ مقتصـرا=
على المـديح.. رخيصـا في مـعانيهِ=
يا مركب الشعر! في أعلى البحار طفا=
وقـد تكسّـر بعـد العصف صاريه=
أرى الشـويعرَ في علــياء منـبره=
ديكاً يصعّـر كــبرا في تعــاليه=
يحـاول الرقص والتلـويح منفـعلاً=
كي يُلهبَ الناسَ إحساساً.. وما فـيهِ=
لم يلتصـقْ حسّـه يومــا بواقـعه=
يعلـو ويهـبط.. لكنْ في تداعــيهِ=
لهـم بكلِّ احتــفالٍ.. أو مناسـبةٍٍ=
نظـمٌ مسيءٌ لبــانيه.. وراويــهِ=
شـعرُ المـوالد يستشري.. أبا عُمـرٍ=
ومـا تجـاوز عمـقا حلـق راويـه=
طـرْقُ الحديد.. وقد شاعت قصائده=
قـد أبعـد الشعر عن أمجـاد ماضيهِ=
إذا خلا الشعر من غيث الشعور.. فما=
حـروفه غـير رمـلٍ في بــواديه=
*****=
قد زرتَ أهـلا.. رنيم الشعر يطربهم=
فيهطلـون دمــوعا من مآقـــيه=
فالشعر كالخـمر.. مسموعا ومرتشفا=
كأنما الحـرف قطــرٌ من دوالــيه=
جئتَ "السويداء"َ عذراءَ الجنوب.. وقد=
رقّتْ لشـعرٍ.. قلـيلٌ من يضــاهيه=
قلبُ الأديبِ.. وإنْ بانتْ منـــازله=
لكعـبة اللّغـة الفصحى ينـــاديهِ=
قامـتْ يلفّعـها تحـنان والـــدةٍ=
وقبَّلتْ رأس محــبوبٍ تلاقـــيهِ=
وحـين ينبعـث التقبيل من شــفةٍ=
عـذريّة القصـد.. لا شـيئاً يوازيه=
***** =
*** =
*=






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:50 AM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي العيد في خير أمة

العيد.. في "خير أمة"!
كل عام وأنتم بخير..
على هدي حلم الدكتور جمال مرسي: بيضة السندباد.. وعلى تفسير الأخ الحبيب عبد الرسول معله، أقول:
متمنيا لأمتنا أن تعي حاضرها، كي تتخلص من ضعفها وتشرذمها..

بادرته بالتـهاني "خـير أمّــهْ"! =
أطـرق العيد.. ولم ينبسْ بكـلمهْ=
واختفت من وجهه كـلّ المـعاني =
وغـدا النـور على خـدّيه ظلمه=
حسبتْه.. في اكتـئابٍ.. أو أصـمّاً =
أوشـكتْ تسـأله.. عمّـا أصـمّه=
وإذا العـيد على النـاس مطــلّ =
مفصح القول.. وفوق الثغر بسمه =
فاستشاطتْ.. كيف أزراها جِـهارا! =
كيف لم يحفظ لأمّ المجـد حُـرمه؟!=
إنها شمس تعـالتْ في سـماهـا =
ودلـيل في ظـلام اللـيل نجـمه =
لن ترى للعـيد تقديسـا وحِـرْما =
لو تولاهــا بنقــدٍ.. أو مذمّـه=
**** =
عتبتْ.. والعتب قـد يبـدو مصيبا =
لو تجلّى من ذوي عـلم وحكـمه=
إنما العتبى على العـيد.. لشـعب =
يحصد الأمجـاد في صبر وهـمَّه=
=
لا لشعب فقـد الإحسـاس.. حتى =
قطّعوا -من غير أن يشعر- جسمه=
بُعـثرت أشـلاؤه في كل صـوب =
هاهنا عضوٌ.. وهذي منه عظـمه=
**** =
أمتي.. لم تعـترف يومـا بعـيب =
عيبها في الغير مقـذوفٌ.. وتهمه=
أمـتي ناءت بضـعف.. فاستراحتْ =
في زوايا مدفـن التـاريخ رِمَّـه =
لم ينلها من قصور المجـد مـأوى =
فاستعارتْ من خـيام الأمس خيمه=
أكلـتْ من لحمها؛ لحـم الضحايا =
وارتوتْ من دمـها في كل أزمـه =
قد يُميتُ الجـوع أفـرادا.. ولكـنْ =
لم يُصادفْ جـائعٌ يأكـل لحـمه=
من طوىً.. قـد يأكل القـطّ بنـيهِ =
وهي تفريهم على شِـبْعٍ وتخـمه=
**** =
أمتي في الجهل غاصتْ.. بعد علم =
أبعدتْها عن لغـات العصر عُجـمه=
فاستعاضتْ عن مخـازيها بوهـمٍ =
أنها لمّـا تزل في المجــد قـمّه =
كغفولٍ صــوّر الخسرانَ نصرا =
وسـقيم ساق في الواقـعِ وهْـمه=
أدمـنتْ عيـناك يا أمُّ.. ظـلاما =
وقـرونٌ عشـرة تكـفي المهـمّه=
حرمـوكِ نعـمة النور.. إلى أن =
أصبح النـور على عينيكِ نقـمه=
**** =
يحمل العـيد ارتياحـا وابتهاجـا =
وعطــاياه من الأفـراح جـمّه =
أطـرق العـيد من اللّهف علـيكِ =
رأفة بالعــاثر المضنى.. ورحمه =
من حنان عنك أغضى.. فتحاشى =
أن يراكِ بدمــاكِ مســتحمّه=
أن يوافــيكِ بأفـراح.. وأنتِِ =
بقـيود الـذلّ في قهــر وغـمّه=
حزن العـيد عليكِ.. إذ رأى من =
لامبالاتك في جنــبيك وذمــه=
من سعى للفرح في الآلام عمدا =
قد تناسـى.. أن للآلام عُصْـمه=
=
والتناسي ليس من طبع (النشامى) =
بل بمعيار العـلا عيبٌ ووَصْمه=
**** =
لا تنيطي كلّ خــذلان بدهـر=
إن للفعل يـدا في كلّ قِســمه=
فاتح العـالم لا يلــويه عـلج=
من تحـدّى الريح ما هزّته نسمه=
**** =
فانظري حالك! ما سـرَّ صديقا =
غير أنت.. قـد رأيت الذلّ نعمه=
واهجري العيد! فما للفرح شـبر =
بحـماك.. لو أتى يكـتب إسـمه=
***** =
*** =
*=






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 10:52 AM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
شاعر و أديب
إحصائية العضو






د/ عدي شتات is on a distinguished road

د/ عدي شتات غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د/ عدي شتات المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي وجه وحيد

وجه وجيد

لألـذُّ من "غَزْلِ البـنات".. وأنعمُ=
تلك الخـدود الحمرُ.. ذاك المبسمُ=
=
وأشـدُّ من وهج الحنين.. حرارة ً=
فيها توارت في الجـنان.. جهنَّم=
والحـسنُ توَّج بالبـهاءِ جـبينها=
نـورٌ.. يمازجـه بحـمرته الدم=
*****=
ومُـدوَّرٍ.. حـلوِ البريقِ.. كخاتمٍ=
لولا احْـمِرَارُهُ.. لا يُقال لـه فم=
ما ذاق طعمه غير أنسامٍ.. هفتْ=
وترنَّحتْ سـكرى.. تحنُّ.. وتحلم=
ريَّان.. مكـتنزِ اللَّمى.. مُتـأنِّقٍ=
مُتَوَضِّـح القسـمات.. لكنْ مُبهم=
فإذا تفتـَّرَ.. واسـتطال.. تلألأتْ=
بجفـون ورده ناصـعات أنجـم=
وإذا تحدَّث.. أوجـزتْ ألفاظـهُ=
معنىً يلـيقُ.. وحُـجَّة ً لا تُفحم=
=
لكـلامهِ لحـنٌ رقـيقٌ.. نافـذٌ=
فبكلِّ مسـتمعٍ فـــؤادٌ مُكـلم=
وتحـسُّ أنكَ لو سـمعتَ حديثهُ=
جذبتكَ منه سـلاسل لا تُفصـم=
*****=
وعيونـُها لـيلٌ طويلٌ.. حـالمٌ=
كم تـاهَ فيه مُـعذَّبٌ.. ومُتَـيَّم!=
للعـينِ إشـعاعٌ.. ونظرةُ ساحرٍ=
جذَّابة.. تغزو القلـوبَ.. وتحكم=
برَقَ الذَّكـاءُ بليلها.. فتـناثرتْ=
منه شــظايا.. قد تنـير وتُظلِم=
وترفُّ في غنجٍ.. فتحسب ما بها=
من فعل أطياف النعاس.. وما هم=
=
ورموشها امتدَّتْ هوىً.. وتقوَّستْ=
خوف الإصابةِ باللـحاظِ.. فتُقصَم=
حـوراءُ فيها ســرُّ كلِّ خـبيئةٍ=
يخفيه عن عين الوشـاة المُغْرَم=
والحـاجب الفحميُّ خـط ٌّ ينحني=
ألـماً.. وأحْـلى الحسن فيه تألُّم=
*****=
والأنفُ يعـلو الوجنتين ترفـّعا=
فكأنَّه في كبـــريائه ملهــِم=
عجبتْ.. وحارتْ من شذا أنفاسه=
أنسـامُ وردٍ.. فانبرتْ تسـتفهم=
كيف الورود تتابعتْ بمواســمٍ=
ولها به في كلِّ يــوم موسـم!=
*****=
صقلَ الجمالُ سطوحَ جسمٍ أهيفٍ=
فـبدتْ كمرآةٍ.. لنضـرتها فـم=
فإذا تمعَّـن ناظـرٌ في جـيدها=
لرأى عليه نفسَ رسـمهِ يُرسَم=
=
والعنـقُ عاجيُّ البياضِ.. مُوَرَّدٌ=
هل ذاكَ شكلُ الطينِ؟! ربُّكَ أعلم!=
ديترويت-الولايات المتحدة
1996






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 9
, , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحجية شعرية من عمر هزاع إلى نبيه سعدي د. جمال مرسي قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 8 05-02-2010 11:44 AM
رسالة من السلطان... إلى المواطن الشاعر نبيه سعدي عبد الرسول معله قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 22 10-21-2009 02:12 AM
الشاعر صفحات العمر(محمد سعيد) ماهر دياب النقد و الدراسات النقدية 2 10-06-2009 11:38 PM
ديوان الدكتور مانع سعيد العتيبة عماد تريسي قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول 35 09-25-2009 10:42 PM
أعمال الشاعر العراقى سعدى يوسف فى المانيا ابراهيم خليل ابراهيم الضوء و شرفة شاعر و عرفنا بنفسك 0 04-26-2009 04:58 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010