آخر 10 مشاركات
جمعة حفظ مباركة من الجمعة للجمعة (الكاتـب : - مشاركات : 82 - المشاهدات : 3857 - الوقت: 12:56 AM - التاريخ: 07-19-2019)           »          مواســــم ... (الكاتـب : - مشاركات : 277 - المشاهدات : 21102 - الوقت: 12:32 AM - التاريخ: 07-19-2019)           »          بعض الَّذى بَرَقَ (الكاتـب : - مشاركات : 24 - المشاهدات : 644 - الوقت: 11:51 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          سجل حكمتك لهذا اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4956 - المشاهدات : 119408 - الوقت: 09:08 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          الرباعيات 17 (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 117 - الوقت: 05:37 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 601 - المشاهدات : 36622 - الوقت: 05:32 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          نماذج : القصة القصيرة جدا (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 31 - الوقت: 05:03 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          فساد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 371 - الوقت: 05:00 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          ق . الحياة . ق . ج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 1080 - الوقت: 03:42 PM - التاريخ: 07-18-2019)           »          ناطِحَةُ سَحاب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 123 - الوقت: 03:37 PM - التاريخ: 07-18-2019)




ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

دواوين شعراء العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 01-08-2013, 09:14 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_


خيال الرؤيا

أحمد حسين أحمد



عميقٌ في الحشا
دُقَّتْ مساميرُ الهوى الخمري
وكان السطحُ منزلقاً
إلى ميقاتيَ الشعري
فألهبتُ القصيم الوجد
علَّ الشوقُ يجبرهُ
وينسى بعده القسري
عميقٌ في الحشا
أحسستُ تأثيرهْ
وكالمخمور كان دوار إكسيرهْ
إذا ما انفضتّ الشكوى
وكان الجمعُ من حسناتِ تدبيرهْ
هنا في مخبأ الذكّرى
أشدّ سواعد الذكّرى
أطوف بحار أسفاري
بعمق المبّسم الملسوع بالنار
بجوع الصائم الخاوي ،
أحنّ إليك يا داري
هنا والليل مشلول الخطى صنمٌ
ذكرّتك في حفيف أشعاري
ذكرّتك والنوى آه توسّد فوق أمتعتي
تمرغّ في غبار الصحو من أجواء أنفاسي
ترامى في قرارة مسّجد الأحلام ،
في أفيون إحساسي
فمن عمري
قطفّت زنابق الأحلام،
ما استوقفت أفراسي
ذكرّتك ِ،
أنتِ كنتِ دمي
وحبّك كان قدّاسي
ذكرّتك ،لا…
ما أردت الخوض في الذكرى
ولكن لوّعة الذكّرى،
خريفُ العمر للناسِ
*
وفي المنّفى
ألفّ تبوغَ عمري في يدي لفّا
وأحرقهُا حنيناً رائقاً صرفا
فهلْ زارتكِ محرقتي؟
وهلْ مرسالها كفّى ؟
أنا أسرفتُ في رحلي
وقرب الروحِ ما وفّى
أريدُ عصيرَ ما تحوين من قلقٍ
أريدُ مزاجهُ حرّا
أريد صبابةَ الأشواقِ من أعنابها خمرا
أريد .......،
أريد جرّك في دمي جرّا
أريدك أنت لا الذكّرى..


سواقي الأمس أشواكٌ
تجوسُ نبالها كبدي
وتدمي سائر الجسدِ
تراودني وترسمُ ليلةً حمرا
وتدمي أذرعٌ كنّا شبكناها ،
سويعةَ ضمّنا ركبٌ وما أسرى
فأذّكر لفح أنفاسٍ زفرناها
تلحّن قصتي شعرا
فأسّكبُ دمّعةً حرّا
سواقي الأمس ، أواهٌ ،
إلامَ البعدُ لا يأتي بأيامي
إلام ربيع ُذكّرانا
يرصُّ صقيعَ أيامي
إلام أضلُّ والذّكرى
*
ينامُ الخلقُ في رغدٍ
وجسمي في الحصى يركع
متى يا زورقي السكران قد نرجع ؟
متى ؟
ويلفّني التيّار أنساكِ
متى…


يا عمر فأذّرع شارع الأشواك وانسيها
متى..


لا تفزعي سأضلّ أهواكِ
عميق في الحشا جرحي
عميق عمق عينيكِ
عميق ما استطعتُ الغورَ في ديجورهِ النائي
حنيني كنت قد جمّعته دهراً
هدية عرسَ لقيانا
هدية …؟
ما ستهديني أنا الآخر؟
ستهديني حنينا برعماً أخضر
كبيراً كبر قلبينٍ
بديعاً،
أوه لا تصغي
كثيراً أبصرُ المنور
*
سراويل الحنين طويلة الأشواق،
يا زرزور أعوامي
كأقمار الربيعِ كثيرةُ الإشراقِ في أجواء رسّام
حنيني ما أقول لكِ
حنيني جدّولٌ يسري
حنيني موّقدٌ أخّاذ بالجمّرِ
أخاف عليك إنْ أفرغتهُ برداً،
يكوّي ورّدَ خدّيك
سأجّمعهُ،
ألمّلمهُ،
أكّدسهُ
كزادٍ آخر العمرِ
حبيبة آخر العمرِ
تفتّتَ في الصدى حسّي
تلوّث في غبارِ الصحو،
في أنبوبة الرمسِ
فبعدكِ أفزع الأشباحِ ،
يأتيني ويفزعني
فأهربُ من رؤى نحسي
بلا لقيا،
بلا عرس






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-08-2013, 09:17 AM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_


أيّها الشعر

أحمد حسين أحمد



1



أيها الشعر تشدّد
من جديد
إنَّ في أعماقنا مدٌّ تسامى
حانَ أن يطلق من أحزاننا
الحلم الوليد




أيها الشعر تمدّد


كثلوج الحسرات الهامدة


ونداءات السبايا تحت أقدامِ


الحشود الحاقدة



أيها الشعر تنهّد


كالمياه الراكدة


والمقاهي والملاهي


وبراكين العيون الخامدة


نحنُ شعب الكلمات الشاردة


وعبيدٌ للرموزِ


الفاسدة



أيها الشعر تشدّد


إننا ندخلُ حربا
باردة




2



أيها الشعر تجلد


واجمع النص الشريد


حان أن يصرخ فينا


ما تخمّر من صديد


هدّنا بطشُ أهالينا النشامى


فتناثرنا كما هشمُ ثريد



أيها الشعرُ تـبدّد

كالغيوم الصاعدة


كالبلايا والنوايا


ورسالات الجدود الخالدة


والسبايا والعرايا
وملايينِ الجياعِ الساجدة



تحتَ أقدامِ الولاةْ

وهراوات الغزاة
بـين أحـضانِ حقولِ النفطِ
في أرضِ الـدموع الجامدة
٣
أيها الشعر تشرّد
ببرود
في قرانا وثرانا
وسحاباتِ بلانا
قـدْ تخطيتَ الحدود
واستبحتَ العرشَ والكرسيَّ
والمولى الحقود
نحنُ شعبُ الخارقات الصامدة
ونعاجٌ سلختها القاعدة
عندما حطّتْ على تلكَ السدود
أيـها الشعرُ تردّد
قدْ صنعنا المجدَ رعباً
ثمَّ عدنا من جديد
نشتري الأمجادَ غزواً
مـن بقايـا
لشظايا
تتمطّى في سراويلِ الجنود








٤


أيها الشعرُ توسّد

نبضَ قلبي والسرايا الواعدة
عند بيـتٍ ضمَّ مسرانا
وأسرانا
وأشلاء البراقْ
عندَ فتقٍ
عند شدقٍ







في قرى بيسان والأقصى المعاق


عند غرسٍ
وقت عرسٍ

يتلوى في بساتين العراق
يعزف اللحن سعيدا
يتفشّى
يتمشى


كوباءٍ في قرانا


وثرانا
والزقاق


نحنُ شعب النظرات الحاسدة


ومرايا للحروف الناقدة


عندما نعشق يكوينا الفراق




5


أيها الشعر تنازل


وترجَّ الأعتدة


هي بوحٌ


هي نوحٌ


هي خسفٌ للجيوش الفاسدة






ألمانيا






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-08-2013, 09:21 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

إلى فاتن دراوشة

أحمد حسين أحمد




وفاتنٌ منّا ومنها يُعرفُ الوطنُ



مقرونة الأعياد لا همٌّ ولا شجنُ





لها الأفراحُ معروفٌ مسالكها



ومسلك الباغون قبرٌ دونما كفنُ





ألَقَتْ بها فلسطين إّذْ عجزتْ



عن سبيها الرومُ والأنجاسُ والمحنُ





تبقى مجنّدةً للحبِ شامخةً



منها الفداءُ ومنّا الروحُ والبدنُ





اليوم تأتي وما بالروحٍ يلقفها



وتحتويها بلاد الشام واليمنُ





هي الوفاءُ ونحنُ الودُّ نعرفها



ربابة العشقِ فيها العشقُ يُمتحنُ





سلافية الألفاظ وصفٌ لهُ لغةٌ



لها الأوصافُ والباقي لهُ الأذنُ





أو فاتك السمعُ فالأبصارُ حاضرةٌ



وقتَ اللزومِ فلا يأسٌ ولا حُزنُ





ما بين أنصافِ المعاني جلّ أحرفها



هدى ً للنورِ لا حقدٌ ولا ضغنُ





كم بتُّ أِشقى بأهلِ الغربِ واعتللتْ



سطوري فما من منصفٍ يدرى ولا فطنوا





إني أصاحبُ أقلاماً لها وسنٌ



يُغفي الشغافَ وما في القلبِ يستكنُ


ألمانيا 18/10/2011






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-08-2013, 09:23 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_


مطالب منتدبة

أحمد حسين أحمد



أسائلُ عنكِ النجمَ عندَ الكواكبِ
وأخطبُ ودَّ الشمسِ بعدَ المغاربِ
وأحسبُ أني قدْ حظيتُ ودادكم
ولمْ أدرِ أن الودَّ رجعٌ لذاهبِ
فيا ليتَ ما بيني وبينكِ واحدٌ
وبينَ البيانينِ أنفاسُ راغبِ
عرفتكِ قبلي وقدْ سَدَّ مهجتي
وقوعُ التنائي في أصولِ المآرب
ولكنَّ مُهري جدّدَ السيرُ لاهثاً
فما هوَ إلاّ واصلٌ للمطالبِ
وما طلبي لمنْ قدْ قُدَّ رَسمهُ
بظلّي، ألا فلتستعدُ رَكائبي
لخوضِ غِمارَ القُربِ والقربُ ينتهي
بنأيِ قريبٍ والبعيدُ بجانبي
فإنْ تسألينَ: لِمَ القربُ هدّني؟
أقولُ : بأنّي سليلٌ، ربّما، للعقاربِ
قضيتُ حياتي مثلما قدْ قضيتها
فما كنتُ مرموقاً ولستُ بسالبِ
وكان رحيلي من بلادي جريمةٌ
وأكثرُ أن ترقى ظهورَ العواقبِ
فمن قارّةٍ أُلقى لنحو بديلها
يطولُ اغترابي ويبّيضُّ شاربي
أقارعُ حرَّ البيدِ والرملُ دوننا
في (كفرة) السودانِ شوقاً لقاربِ
تهادى بليلٍ فوقَ (دجلةَ) مثقلاً
بخيراتِ أرضنا وعذبِ المشاربِ
ومن (ريجل) الألمان أشدو قصيدتي
وأُكثرُ من ذكرِ الحبيب المعاتبِ
ينامُ كما مثلي بدون جفونهِ
ويربطُ هدباً إلى طرفِ حاجبِ
يذكّرني كيفَ استقرَّ مقامنا
على كوّةٍ سوداء بينَ النوادبِ
كذا كنتُ أحيا والصحابُ تضمني
كما ضمَّ ليلٌ نجمهُ في الغياهبِ
فلألأ جوف الكونِ بالحسنِ مثلما
تلألأ في بحرٍ عيونُ الشوائبِ
وحقَّ لنا أن تستقيمَ أمورنا
ويدركُ منْ يدري أمورَ المقالبِ
أن الحياةَ كما الخيال قصيرةٌ
وأكثرُ ما يجنيهِ بعضَ الرغائبِ
كذا سارتْ الأحداث وازداد نأينا
واستنفد الإبحار سعياً لصاحبِ
بأيِّ بلادٍ لنا ولو في سقيفةٍ
تجلّلها الأمطارُ من كلِّ جانبِ
يُسيّرُ منها الحبُّ حتّى لتحتوي
بقايا دموعٍ من عيونِ المصائبِ




ألمانيا في 26/10/2011






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 03:11 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

العرّافة


أحمد حسين أحمد




قالت لي العرّافة ُالعجوز:
ستبتدئ مشواركَ الطويل باحثاً
عن عطرِ (عشتروت)
تلكَ التي أحبها ( تموز) قبل أنْ يغادر المكان،
أو يموت
وقبلَ أن يدثّرَ المتاعَ في رحلتهِ تابوت
ستعبرَ المحيطَ راكباً سفينةَ الشمسِ،
التي ودّعها الغروب
سَقْطاً إلى منبعها الجديد،
حيثُ سرّجَ النهارُ في مخدعها،
ناصيةَ القلوب
هناك تستريح برهةً،
وفي جليدِ نارها تذوب
ربَّ ستنسى لاحقاً،
مدينةَ الفجرِ التي يعبدها العُشاق
تلك التي تُباعُ يومياً على قارعةِ الأسواق
وربَّ تمْتدُّ يديكَ تحتَ طينها القديم
تخرجهُ من قاعها،
أو باطن الجحيم
تبني بهِ مسلّةً أخرى لقرصِ الشمس
وتستجير بالردى من حدِّ أيِّ بلطةٍ تمسّهُا،
أو فأس ..
منتظراً ولادةَ النجوم
تلكَ التي لامَسها الضبابُ أو جاورها السديم
من ألفِ قرنٍ مظلمٍ،
تأتي لها بسنّبلٍ ٍ وغرس







قالت ليّ العرافةُ العجوز:
يا فتى،
ستعبر البحور
وترتقي ركبانها،
رجعاً إلى مدائنٍ تُغتالُ في (آشور)
وتحمل (الفراتَ) في يديكَ،
نبتةً يابسةً تُذَرُّ كالنشور
ينفخُها القُضاةُ في مجالسِ الخليفة
لعلّها ترّتدُ كالقذيفة
فتصعقُ الواقفَ فوق الأرضِ،
والمقبور
والملكُ المسحور،
بالعرشِ والحاشيةِ الأجلافِ والقشور
من حولها،
كالثورِ في ساقيةٍ يدور
قالت لي العجوز:
يجوزُ لي وربَّ لا يجوز
أن أركبَ الحيتانَ والطوفان،
والنسور
ظفراً بأرض النور
في هذه الليلة أو بعدَ ليالٍ عشر
وربما عند اكتمال البدر
قالت، وثم أمسكتْ هنيهةٍ عن الكلام
كأنّما في لحظها يمرُّ ألفَ عام
تملّملتْ،
تنحنحتْ،
وعجَّ من دخانها ظلام
قالت، ولمْ يأخذ مني هاجسٌ،
ولمْ أزل بقربها مستيقظاً أنام:
تفترشَ العيونَ والجفونَ يا فتى،
وترتقي الأحداق
حيناً إذا حملتَ في جعبتكَ الأشواق
وبعضَ ما أنفقهُ من ألمٍ،
أكابرُ العراق
ووردةً يغارُ من عبيرها مَعاشرُ العُشّاق
تنثرُ ما بدا لها من نافذِ العطور
كأنّها راقصةٌ بعطرها تدور
ففاحَ في المكان،
جميعَ ما ادخرّتهُ في أصصِ ( التوليب) والنرجسِ،
أو شقائق النعمان
ستحمل النهرين والروافد المغلقة الحزينة
جرّاً إلى المصّبِ والمنافذ المتينة
لأنّكَ الأخير من سلالةِ الطوفان،
والأحزان
بلْ آخر الباقين دونَ ملجأٍ،
ودونما مدينة




ألمانيا


18/11/11





على هامش القصيد:

رد للشاعر : حسن يحيى العذاري _ العراق


اتزهر الاشجار في العراق
هواءه يحمل في كفيه من سنين
ماء عبيطا من دم الجنين
ومن بقايا جثة لامرأة عذراء
ضاجعها في كهفه كلب من الكلاب
أواه يا مدينة العذاب
الى متى تحترق الفراشة الحالمة الالوان
فوق جبين وردة
يُبعث من خدودها البركان
عند صباح دامس نداه من دخان
يكاد ان يثور
أواه يا عراق
سماء كل موطن
تزخر بالنجوم
وانت يا عراق
ارضك ضاق صدرها
فاحتضنت سماؤك القبور


تقديري واحترامي ايها الغالي الحبيب



رد الشاعر أحمد حسين عليه:

دوّنتُ عشقي فوق سنديانةٍ عتيقةٍ كانت بلا أوصال


في الغابةِ السـوداءِ بعد الغزوِ،
أنقشُ المحال
مستذكراً (آشور بانيبال)
وجحفل الجنود بين( نينوى) والسور
يسابقُ الريح إلى بوابة العصور
من أولِ المدائنِ المُحكمةِ الأقفال


حتى بوادي الشمس بعد آخر الأطلال
رأيتُ قاع النهر ينزع العبيدَ والجواري الحسان
سمعتهم في صوتها المخنوق بالجوّال
يبكون بالمجّان
يرتّلون حزن عاشقٍ راودهُ الغندور
ترنيمةَ الـنسّاكِ في( آشور)
فأرعدت في جسدي الجذور
وسَرَّ في أذن الندى مصراعها الرنّان
أنّ الهوى مستترٌ في ميسمٍ يخضور


حسن العذاري
كنت رائعا وصفت فأبدعت وأحزنت


محبتي






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 03:21 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

عشّاق



عرفتُ الحبَّ يأتينا ارتفاقا
ويدري القلبُ أيَّ دمٍ أراقا


إذا طلع الصباحُ بفجرِ عشقٍ
تلاقى في الظهيرةِ من تلاقى




من العشّاقِ فاجتمعوا بنجدٍ
خلي الناس لا رغبوا فراقا



وأسّسَ نابضٌ لهمُ الخلايا
مناصفةً فزادوهُ ائتِلاقا



كذا يتربّصُ المكنونُ فينا
كصيّادٍ إذا شددَ الوثاقا



فضمَّ فريسةً للركبِ قسراً
فلا فلتتْ وطابَ لها التصاقا



أخبّرُ مَنْ وددتُ بأنَّ شوقي
عظيمُ العمقِ يزدادُ اشتياقا



فمنذُ تركتُ أهلي في عراقٍ
أسّيرُ في شراييني عراقا


ولو عرفَ العراق مدى حنيني
لتربتهِ لطوقني نطاقا


وسارَ معي إلى ما لا حدودٍ
ومدَّ حدودَهُ قدماً وساقا


إلى حيث الحبيبةُ في مكانٍ
تّدارُ بهِ المُدام فما أفاقا


وصارَ بضمّنا يزدادُ سكرا
ونحنُ بضمّهِ ازددنا عناقا


أما وجميعُ من حولي نيامٌ



فما عرفوا وما منهم أفاقا


بأنّي أستعدُّ لبذلِ نفسي
إلى نارٍ ولا أخشى احتراقا



فنيرانُ الهوى بعضُ افتراضٍ
سأشربها وأنفثها انتشاقا


هنالكَ عندَ برِّ الغاب أدنو
ونخلُ الشطِّ يعلونا فَواقا


وخوصُ شريعةٍ للنهرِ يُضفي
على شجرٍ يظلّلُ لي رواقا


أقيّلُ عندهُ ظهراً لعصرٍ
ويؤذنُ لي المؤّذنُ ما تباقى


من الفرضِ العسيرِ إذا تراخى
ويقبلُ سنتي فرضاً طِباقا


ألمانيا 28/10/11






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 03:27 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_


إلى الشاعر حسن العذاري


أتاكَ الشعرُ يا حسن العذاري
كما طيرٍ يحطُّ بلا مطارِ




توسّدَ في المحبة كفَّ غصنٍ
نديّ العرق ينبئكَ احتضاري




فلو تدري همومَ الغربِ تدنو
إلى قلمي وقدْ طال انتظاري


لشعرٍ تغزلوهُ فتطربونا
وتطربُ من تمايلنا البراري



كأنَّ سطورهِ للقلبِ ماءٌ
وماءُ الشعرِ يطفئ كلَّ نارِ



فأنشدُ مثلهُ أبيات شوقٍ
يصيرُ بحكمها ليلي نهاري


وتصطبرُ القلوبُ لمستجيرٍ
لهُ في الملتقى أثرٌ حضاري


أنا ومعي الجميع وما لصحبي
سوى أن ينسخوا منه ادّخاري


وما ادّخرتْ شعابُ الشرقِ شيئاً
ولكنْ كانتْ الرؤيا مناري


جنودٌ تستبيحُ دجى الليالي
لها الطرقاتُ بحرٌ من دمارِ


ونحنُ وقودها والأرضُ جمرٌ
إذا هتفتْ لها مدنُ العمارِ


فما بردتْ ولا هزًّ انتفاضٌ
بباردةٍ سوى رجعُ الشرارِ




ألمانيا 22/10/2011






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 03:33 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

إلى فاتن دراوشه ترحيبا بمقدمها"







هذا لحد اللحظة



قال محمود أمين على الفيس بوووك



· سوف يأتي المساء
وعينا" سعاد " تطل
كنافذة من نجوم
فيهرب كل المحبين
إلى حيث أحبابهم
· في هزيع الليالي
· ووحدي على حجرٍ
· من عزاءٍ
· أقيم
...9/102011





قال أحمد
سوف تأتي النجوم
وعين الرقاد
تطلُّ على غافيات الرموش
إذا ما اشرأّب البريقُ بعيني سعاد
فتشرقُ شمسٌ
بليلٍ كتوم
تغازلُ من قد تدثّر بحر الغيوم
وربَّ تضمُّ الذي قرب جرف الحجر
وحيداً يقيم
لأملاكها في العماد
هي الفاتنُ المنتهى
وهي شعرٌ وناد
وهي باقي الأمل
من سراجٍ أفل
ستأتي ربيعاً لشعر الغزل
وتحيى الجواشنُ يومَ التضاد
ويومٌ يطولُ ويومٌ ينل
ما نفخنا في سموم المداد




ألمانيا 17/10/2011

قال محمود على الفيس بووك


قال محمود أمين



ويأتي مساء قديم
بعيد الذي ضيعته الليالي
ويمسح عنا غبار السفر
فنعرف أن الأحبة حين يجيئون أو يرحلون

تكون البلاد
رماد رماد
ووجه الأحبة محض
صور




قال أحمد




كأنَّ الثريا تقبّلُ ثغر القمر
وتبسطُ ضوءاً خفيا على يانعات الشجر
تلألأ حيناً بجوف الفؤاد
فأطلقَ سهماً لجوف الليالي الثقال
فبدّد جلَّ السواد
واستباح النظر
لعيني سعاد
إذا ما أطلت لوادٍ وواد
هنالك حيث استبدّ الأسى واستراح الكساد
ولم تتراءى الأماني ولم يستعدّ االزناد
لقدحٍ له في الذهنِ وقعَ القدر
كذلك نسّابقُ الناطحات
فإمّا التردي وإمّا الظفر



ألمانيا 17/10/2011




قالت فاتن:


ويحملني كوكبي للبعيدْ

فألمسكم داخلي

كجذعٍ عتيقٍ نما في الوريدْ

يبعثرُني تارةً

يلملمُني تارةً

وحين تموتُ الفصولُ بصدري

يصرّ على بعثها من جديدْ

فيغري الزنابق بالابتهال

ونشر الشذى فوق حرفي الوحيدْ

وتأتي نوافذكم بالمزيد

من الأمنياتْ

لتمنحني وطنا دافئا

في ليالي الشتاتْ

وتأتي سُعادْ

لتنسُجَ من قلبها خيمةً

وتجمعنا فوقَ سطرٍ معًا

في ثنايا النّشيدْ



قال أحمد:


هطولاً على باسماتِ الأماني


تجدّدَ لحنُ الأغاني


ودندنَ عودٌ فريد


ألا يا صحابَ زماني


ويا خالبينَ جَناني


تعالوا لنصنعَ مجداً جديد


لهُ في الجواشنِ كلَّ المكانِ


وللسابقاتِ الحسانِ


أهازيجها والمعاني


تحرّكُ صخراً جمود






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 03:37 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_


بصمات

أحمد حسين أحمد




قد تكون البصمات أقل أو أكثر من عشر


1


بصمة متوحشة






منها أخذتُ بضاعتي ودواتي



وتركت فيها ناعمُ الهمساتِ



جيشٌ من الرغباتِ يزحفُ في دمي



ما أسوأ المجبول بالرغباتِ



تلك التي عصفت بشعري



وامتطت كلماتي



لا أرض، لا تأريخ لي،



لا بصمة تركت يداي،



على ضريح رفاتي



عنوانيَ المرسوم



دفترُ شاعرٍ



ركب الهوى



فاختطَّ بالمأساةِ






2


بصمة عطشى






هذى هي الأعباءُ تعصفُ في دمي



حبلى بفقد الأهل والملكاتِ



وحدي أدوّن مهربي،



فوق السحاب وعابر الزخّاتِ



والأرض عطشى لا تجودُ بنابتٍ



كان الجوادُ هزيمتي في ذاتي



لا غيث في رؤياي



لا خابورة تهب المياه



وجنّتي آهاتي






3


بصمة غريبة






ناءٍ هو الشريانُ عن قلبي



وصدري موسمٌ للداء



أقسمُ أنني أتنفسُ الأشجار،



وهي مريضةٌ في أبعد الواحاتِ



تلك الربوع شممتها،



مذْ كنتُ طفلاً شدَّ باللفّاتِ



وأتى الفراقُ مصيبتي



فالتفّت الحسراتُ بالحسراتِ



ولعلّها يوماً تجودُ بمقتلٍ،



يغري عصير الروح باللقيا،



فتلقي جثّتي فوق التراب الحرّ،



من بعد المتاهاتِ






4


بصمة حواس






شوقي لأرضي بصمةٌ نطقت بها



كلّ الخطوط الحمر بالبصماتِ



فالشوق يلهثُ لهفتي متوغلاً



حتى النخاع وبؤبؤ الحدقاتِ



لو ألمس النور الذي نزع الحشا



ترتدُ روحي من قرى مأساتي



أو أسمع الأشجار تلمس بعضها



تهتزُّ إذْ هدأت لها أبياتي



من عابرات الريح أشهقُ عطرها



تأتي فألعقُ ناضح النسماتِ






5


بصمة بخورها






تأتي مجامرُ غربتي ببخورها



فتذيبني شوقاً إلى الجمراتِ



كالطفلِ يلهو بالثقابِ أحبها



ما أجمل الملسوع بالنبضاتِ



أطلقتُ من رئتيَّ منقوع الهوى



لم يبقَ في الرئتين غير فتاتي



وبقيةٍ من بعض بعضي حرةً



تتلو غرام الطير للغاباتِ






6


بصمة حب






كان الذي أطلقتهُ يجتثّني


من بئر حزني نازعاً عبراتي



ما أتعس الطير الودود إذا غدا



من بعد عصفٍ أبرص الريشاتِ



لكنّهُ زحفاً سيحضرُ عندما



تأتين بالبشرى أيا مولاتي


حيناً إذا رحل الغزاة وصدّحت ،



أرض العراق الحرّ بالناياتِ



لو تدركين الأمر كنت حملتني،



بين الجفون وباعث الخفقاتِ



يوماَ سيكتب حبّنا وشماً على،



سعف النخيلُ وباسمُ الشجراتِ






7


بصمة عاصفة






آتٍ هو الإعصار يهدرُ في دمي



وزوارقي أنّاتي



والريحُ تعصفُ في قرى منفاي،



تعلنُ مصرعي ومماتي



العائدون إلى الجحيم توسّدوا



كفني وقبح سماتي



والنازحون الطيبون تناثروا،



في أبعد القارّاتِ



ومصائبي أدمنتها في غربتي



حتى كرهتُ صفاتي






8


بصمة مزلزلة






ذاك الذي ضرب العراق زلازلٌ،



محشورةٌ بالحقدِ والثاراتِ



يأتي بها عربُ اللسّانِ يجرّها،



راعي حقوق الناس بالسرفاتِ



ضاع الذي أحببتهُ ومرارتي



أفرغتها في علقم الكاساتِ






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013, 03:40 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
شاعرة

الصورة الرمزية فاتن دراوشة
إحصائية العضو







فاتن دراوشة is on a distinguished road

فاتن دراوشة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فاتن دراوشة المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: ديوان القنديل الرّاحل: أحمد حسين أحمد_رحمه الله_

أنا والحب

أحمد حسيـن أحمد



قالت: هلْ عرفت الحبَّ فعلاً، أم هذا مجرد كلام؟



عرفتُ الحب شحْاذاً بساحةْ
وكان مضرجاً ينعى جراحةْ



فقلتُ : تعالَ معتكفاَ لحضني

وحضني للفتى المهزوم واحة



فقال : سئمتُ كلَّ الناس جمعاً

تعاشرني وتعتنقُ المناحةْ



فإنْ عشقوا توجّعَت الخوافي

وإن هجروا فما في الهجر ِراحةْ



فقلتُ : عليكَ أن تخشى الليالي

فمُقمرها ينازعكَ الـمَلاحةْ



جميلُ شعاعها وجعٌ خفيفٌ

وحالكها جديرٌ بالسباحةْ



فقال : أراكَ مختار الليالي

تفلسفها كما تجب الصراحةْ



عليكَ بها لقد شرختْ وجيعي

أنا منهاهربتُ وبي قباحةْ



فإن لازمتها بعدَ انتصافٍ

تجمّل بالنجومِ وبالفصاحةْ



مساءُ الصبِّ محكومٌ بنجمٍ

إذا ما شعَّ فارتقب افتضاحه



فقلت : غلبتني سأشوفُ نجمي

عسى و يدلّني سبلاً مُتاحة



لها في الوجدِ معرفةٌ وعلمٌ

إذا سلكتْ فمسلكها السماحة



أنا وتر الغرام ولي غنائي

نقرتُ دفوفه وبلا استراحة



فهبّني من وجيع الحبِّ زهراً

أطبّبهُ، أنا أهوى الجراحةْ



وينمو في حقولي جلّنارٌ

وأرضي صالحٌ فيها الفلاحة



فقالَ إليكَ قدّحي و أقصِ عنّي
لأنتَ الحبُّ ، ممتطياَ رياحه






التوقيع

غبنا ولم يغبْ الغناء
يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء
أنتِ المغنيةُ الوحيدةُ في مدى أفقي الظليل
اليومُ ألزمني الحنينُ إلى بقاء
جنباً إلى جنبٍ معَ القمر النحيل
جذلانُ تصحبني الأغاني،
والأماكنُ والنقاء
تنحازُ للوجه الجميل
يا ليتها احتطبتْ خرائب عزلتي،
لتعود بي بعد الفناء
حزناً سماوياً يخضبّهُ الأصيل

الراحل الحيّ في قلبي : أحمد حسين أحمد_العراق

زهرة التّوليب _ عضو رابطة الجواشن
رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 16
, , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نص ديوان «حدائق الصوت» للشاعر حسين علي محمد د. حسين علي محمد قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 46 09-15-2010 05:03 AM
ديوان الشاعر د. حسين علي محمد د. جمال مرسي دواوين شعراء العمودي و التفعيلي 35 08-20-2010 01:18 PM
ديوان إلكتروني(5) محمد محمد الشهاوي راضيةالعرفاوي مهرجان القناديل 10 07-09-2010 09:11 PM
ترحيب بالشاعر العربي الكبير أحمد حسين أحمد د. جمال مرسي الترحيب و المناسبات و العلاقات العامة و الإهداءات 16 11-10-2008 04:40 PM
مهرجان ابن أحمد يزين مدينة ابن أحمد المغربية ابراهيم خليل ابراهيم الضوء و شرفة شاعر و عرفنا بنفسك 2 05-30-2008 02:25 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010