آخر 10 مشاركات
ثرثره (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 203 - الوقت: 12:15 PM - التاريخ: 07-22-2019)           »          فاسـتَبْصِروا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 246 - الوقت: 10:55 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - مشاركات : 3794 - المشاهدات : 185046 - الوقت: 10:16 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          دونـــــــــــــــك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 177 - المشاهدات : 6662 - الوقت: 10:12 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          بوح ... لا ينتهي ... (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 518 - المشاهدات : 24954 - الوقت: 10:09 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          مواســــم ... (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 281 - المشاهدات : 21287 - الوقت: 10:07 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          وجهك قبلة أخرى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 64 - الوقت: 10:02 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          على متن الهزيع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 32 - الوقت: 09:57 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          اختطاف حلم من المنام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 156 - الوقت: 09:54 AM - التاريخ: 07-22-2019)           »          دبابيس ... (الكاتـب : - مشاركات : 38 - المشاهدات : 4013 - الوقت: 07:12 PM - التاريخ: 07-21-2019)




شذرات من جمان الروح / أحمد حميدة

قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول


إضافة رد
قديم 12-23-2015, 03:50 PM رقم المشاركة : 261
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عايده بدر المنتدى : قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول
افتراضي رد: شذرات من جمان الروح / أحمد حميدة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمان سالم [ مشاهدة المشاركة ]
هل تعرف كيف تحادث الأرض، يا أخي الأبيض؟
هل تصغي الى ما تخبرك إياه؟
هل يمكنك الاحتفاظ بأسرارها لنفسك؟
أتقوم ببيع الأرض، يا أخي؟
قد تبيع ايضاً
الشمس، القمر، النجوم
[ النجم، الأرض،
الشمس والقمر
.
.
.
نقول اننا لا نفهم
الأزمنة التي نعيش فيها
نقول لك أن هذا الزمان يكون مثل غيره
إذا كانت قدما المرء على الارض
وفؤاده في المكان الصحيح
.
.
.

ما أجملها من كلمات و ما أعمق معانيها ...
يطيب المكوث هنا لثراء هذه النافذة الرائعة ,
ثراء وجدانيّ جليّ يختزل مختلف الأجناس و الأعراق لتتّحد في عبارة جامعة شاملة
" الإنسان " بكل ما يمثله من قيمة ثابتة في كل زمان و مكان عندما يتناغم مع الطبيعة
و يستشعرها في كلّ حالاته ...
تجارب إنسانيّة حرّكت فيّ الكثير و رسّخت عندي مفهوم الإنفتاح المدعوّون إليه
في أبهى معانيه ...

شكرا جزيلا أديبتنا العزيزة عـــــايدة بدر على هذه المختارات
الرائعة ...

محبتي ... إيمان




هكذا الحضور الوارف في عمق
القارىء الذي يبهج الروح في عبوره
يترك من ملامح حضوره كل هذه النجوم
أسعدني و الحضور روحك الغالية إيمان العزيزة
تسعد بك المختارات على الدوام
و لنبض روحك باقات نور و محبة من القلب
عايده








التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 12-23-2015, 04:13 PM رقم المشاركة : 262
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عايده بدر المنتدى : قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول
افتراضي رد: شذرات من جمان الروح / أحمد حميدة

جيرار دي نرفال ..
مابين شطآن الجنون و المياه السّاكنة للعقل
تييرّي كابو
__________________________



" " أوريليا " ، " رحلة إلى الشّرق " ، بنات النّار " ، تلك أعمال باذخة و بالغة الّرّشاقة ، إنغمر فيها دي نرفال بأجمعه . و قد تمّ التّنويه بنثره الشّفيف ، المشرق ، العذب السّيولة ، و الذي أضحى نموذجا لغويّا يستمدّ منه القارئ سعادة لا حدّ لها .

في " أوهام " يتذكّر نرفال بأنّه شاعر ، و أيّ شاعر كان ! فبعد قصائده الغنائيّة القصيرة ، و مقاطع مختارة خطّها بريشته الفاتنة ، انتقل فجأة إلى عالم جديد ، تتداخل فيه الرّؤى ، و الإحساس بالكآبة ؛ و في عمق ضباب اللاّوعي ، سيزداد شعره كثافة و عمقا ؛ هناك ، من كآبة ذاكرته الحادّة ، ستطفو في الحلم ذكريات الماضي؛ فكتب حينها سونِيتاته ( السّونيت ، قصيد من أربعة عشر بيت ) الملغّزة ، التي كان يعشقها بروست ، سونيتات ثقيلة بثقل الغموض الذي كانت تنطوي عليه ، متوهّجة في صمت ، و كأنّها منغلقة على ذاتها ، زاخرة بالرّموز و الأسـرار ، و مصوغة بأسلوب ممغنط ، تبدو فيه الصّور الحالمة ، الملقــاة على بياض الصّفحة ، و كأنّ لها قوّة إتّحاد ذريّ .

" أنا المتجهّم ، أنا الأرمل الذي لا يعزّى "
و ترنّ بعد ذلك أجراس هذه الأبيات ذات الجماليّة السّاحرة :



الدسديشادو - El Desdichado

أنا المتجهّم ، الأرمل الذي لا شيء يعـزّيه ،
أمير أكيتان المتهاوية أبراجه :
لقد مــاتت نجمتي الوحيدة ، و عوديَ الموشّى بالنّجوم
غـدا يحمل الشّمس السّوداء للكآبة .
فيك أنت وجدت السّكينة و السّلوى
في وهـدة القبر و ليله المعتّم ؛
أعيدي إليّ ساحل بوسيليب و البحر الإيطاليّ ،
الزّهـرة الأثيرة لقلبي الكئيب
و الكرمة النّشوى التي تعانق أغصانها الورود .
أوأكون الحبّ أم فوبوس ؟ أو أكون لوسينيان أم تراني بيرون ؟
لا يزال جبيني مخضّبا بحمرة شفـاه الملكة التي قبّلتني ؛
لقد حلمت في الكهف حيث تسبح الحوريّات ،
و عبرت مرّتين نهر أكيرون منتصرا :
معدِّلا على قيثارة أورفيوس
تارة تنهّدات العذراء .. و أخرى صراخ الجنّيات

آل دسديشادو " .. يفتتح الحفل على شكل سيرة ذاتيّة حالمة و شاعريّة ، و نرفال ، بطبعه النّاعم و الرّقيق ، يحملنا هنا إلى آفاق ساحرة ، حيث يغدو كلّ شيء ممكنا ، شريطة أن نؤمن به ؛ أمّا الإشارات الأسطوريّة العديدة التي توشّي أبياته ، فإنّها تنصهر بذكاء في بوتقة الفنّ ، و تشرّع أمامنا أبواب اللاّوعي ، ذلك المكان الذي في رحمه يتشكّل عالم المثل ؛ و إنّه لمن الصّعب تصوّر كتابة بمثل تلك القوّة و الكثافة . أمّا الإضطرابات النّفسيّة التي كانت تنتهبه ، فإنّها لم تقلّل البتّة من ألق و سطوة تلك الكتابة ، بقدر ما ساهمت في مزيد توهّجها ، لتحتفظ " الأوهام " عبر السّنين بكثافة أسرارها و عمقها الذي لا يضاهى .

ما بين شطآن الجنون و المياه السّاكنة للعقل ، لا يتوقّف سريان السّحر ، و كأنّ الشّاعر وهو يتأرجح في كلّ الإتّجاهات ، قد أدرك بطريقة لا شعوريّة ، مكمن نقطة التّوازن الكفيلة بتحقيق التّناغم بينهما ، و توحيدهما بالتّالي في نشيد واحد يتجاوزهما . لا شكّ أنّ نرفال قد حمل بداخله منذ أمد بعيد الأبجديّة الغامضة لمثل تلك الأحلام ، قبل أن تهديه علامة قويّة إلى تثبيتها و ترسيخها إلى الأبد ، على مثل ذلك النّحو الرّائع و المبهر .
ثمّ كانت تلك النّهاية المفجعة ؛ لقد عثر عليه متدلّيا في بوّابة حديديّة ، في ليلة شتاء مثلجة ، ثمّ تناساه الجميع .
__________________
ترجمة أحمد حميدة







التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 12-23-2015, 04:13 PM رقم المشاركة : 263
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عايده بدر المنتدى : قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول
افتراضي رد: شذرات من جمان الروح / أحمد حميدة

خوسيه أنخيل فالنتي يرثي إبنه
الذي غيّبه الموت وهو لا يزال صبيّا
________________________________

صورتك الحزينة
المتشبّثة بالزّجاج
و التي يمحوها المطر
صورة طفل
دائم الإنحناء بداخله
يبحث على غير هدى
عن الصّورة المتشظّية
لما كان يريد أن يكون

لعلّك ، في النّهار الظّمإ ، الغامض و السّريع
قد تحوّلت إلى شيء ما .. آخر
ملاصق لك
و لكنّه ليس أنت
فأنت لا تبين و لا تتجلّى
متى عدتّ على غير هدى
إلى الجسد الذي كان جسدك
في المكان الذي إحترق
حدّ بياض الحلم .
ضع وجهك
الذي لم تعد لتتعرّف عليه .
دع كلماتك ترْشح
حرّرها من ذاتك
غير المبصرة .. التي غدت بلا ذاكرة
تحت القوس المذهّب
الذي يقيمه هناك الخريف الثرّ
كتكريم للظّلال بعد الممات
______________________
ترجمة أحمد حميدة







التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 12-23-2015, 04:15 PM رقم المشاركة : 264
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عايده بدر المنتدى : قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول
افتراضي رد: شذرات من جمان الروح / أحمد حميدة

حبّ يهزّ العوالم الهازجة
كارولين أورتولي
__________________________

في فجر يوم مشرق وضّاء
و تحت القبّة المتلألئة الزّرقاء
مباركة بقبلة القمر النّحاسيّة
وامضة كأيقونة مشعشعة ، قدسيّة
كانت في فستانها الثّلجيّ ،
الفاغم بعطر البرتقال

تغنّي ...

من محيّاها تنبعث أنوار فجر فتيق
و من شفتيها المزهرتين
ترتفع حارقة ، تراتيل النّشيد العميق
تراتيل راجفة بنبض الأندلس ، تولد
لتتوارى و تضمحلّ في ثنايا الزّمن العتيق

من قلبها العنبريّ ينبعث غامضا ، النّغم المكبوت
فيضا من الصّراخ الأجشّ و الألم المميت
و يتصاعد النّفس مريرا و متوتّرا من الأحشاء
نابضا بأناشيد قدسيّة ، و ألحانا فائحة ، شجيّة
كقدّاس حزين ينشد فسحة في غيهب السّماء

ترتجف الأجساد ، تندفع
فتوقّع الأيدي و الأرجل ، أهازيج الوجع و الحبور
محتفية بدوار الحياة و الموت
بزفاف الظلّ و النّور

نداء القيثارة يتشوّف إلى المحبّة الأبديّة
يحمل غِشية المطلق
و تباريح الشّوق إلى الآفاق القصيّة
حيث يطيب للرّوح تنفّس براءة العالم المنسيّة

لقد أزف وقت النّجوم
خليّة من الصّمت ،
و تشرد الرّوح في تيهها الأبديّ...

في الواحة الفائحة لأرض الأندلس
و في طراوة اللّيل الأنثويّة
ترتفع صرخة الشّمس الوحشيّة
مفرجة عن نسمات الصّباح النديّة
فتنصهر الدّماء و الجذور و أناشيد العزلة
صادحة بزفرات النّّفس المعذّبة
في مخيّمات النّفي الأبديّة

في فجر يوم مشرق وضّاء
وامضة كأيقونة مشعشعة ، قدسيّة
كانت في فستانها الثلجيّ
الفاغم بعطر البرتقال

تغنّي ..
________________________
ترجمة أحمد حميدة







التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 11-10-2017, 01:42 AM رقم المشاركة : 265
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عايده بدر المنتدى : قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول
افتراضي رد: شذرات من جمان الروح / أحمد حميدة

بول فاليري
مختارات شعريّة
ثمَّة وردة لكل هذا الخراب

(1)...

... لآلاف المرات تذكرت أني شعرت بالوحدة وتمنيت بغضب نهاية الأزمان السيئة أو نهاية الفكر.

ربما لن يترك وراءه سوى ركام ناقص من المقاطع المختصرة، من الآلام المحطمة فوق هذا العالم، من السنوات المعيوشة في دقيقة، من الأبنية غير المكتملة والمجمدة، من العناء الكبير المأسور في نظرة، من الأموات.

لكن ثمة وردة لكل هذا الخراب.

(1894)

(2)

كان ينام نومة مليئة بمزيج فاتر

بمزاج متقلب، منساب

بألوان رخوة

مستمعا كما في باطن الأرض

إلى الصوت المبتعد، مخطط

الدماء المستمر المنسابة

مستمعا مثل جدار.

(1898)

(3)

البحر، بالنسبة إليّ، إحساس خياشيم ورئات، فضاء، انتصاب أمواج، شراب هوائي، عظمة، رائحة كبيرة وشائكة، شجرة معطرة وكبيرة، مشبعة بالهواء.

إنه هواء شائك.

(1898 1899)

(4)

ومن ثم... تجيء لحظة، تتأرجح فيها، ما كان أكثر يقينا حتى أسس الكائن نفسها تختلج مثل

مثل زينة لوحات سترتفع

مثل شراع يتنشق الهواء ويتحرك حول مرساته

ومن ثم المعرفة التي أصبحت مترنحة وبخور الخيلاء.

لتحللوا ذلك.

(1898 1899)

(5)

الزمن بأسره ليس سوى خطأ في الكتلة الأبدية، كما أن الكون ليس سوى فقاعة في طهارة الفضاء الشامل.

ليس الكون سوى عصفور في هذا الامتداد.

(1902)

(6)

الكون ليس سوى حركة مطوقة وداخل هذه الحركة النجوم كلها.

(19031902)

(7)

لتنظر إلى ظل البحر / إلى الماء/ التي يعذبها البحر

والذي يسحب الجبال فوق شكله النائم

تسيل الجبال دائما

داخل ظلها.

(19051904)

(8)

في الصباح، أقدم التضحيات الساذجة. للشمس، أقدم أحلام الليل. على حجر الواقع أبددها. وضوح الأجساد، قسوة ظلالها، اكتمال النظرة.

أحرق أعدائي وسأمي. أبجل الأفكار الجميلة؛ أسلخ /أغسل/ روحي من الهفوات؛ أحاكم نهار البارحة، أطالب بالقوة لأقوم بأشياء مفيدة.

(1910)

(9)

يختبئ في نوره، أنغلق في كرة من الاشراقات.

لا أعرف شيئا بعيدا عن كل ما هو واضح. تحددني هذه الشفافية وكل نظرة تصبح حجابا.

كل ما يرى حتى الخط المتوازي اللانهائي.

(1912)

(10)

سماء

أنا المكان الهندسي، النقطة

المجهولة بالطبع من كل هذه الكواكب

الجاهلة بالتأكيد. أنا وهي.

دهشة كبيرة من النجوم المتفرقة!

انفجار ثابت، وقد يتطلب التأمل ألف مليار من العصور، انفجار حقيقي، ونتائج.

كل هذا ينظر إليّ، ولا يعنيني، ينظر إليّ ولا يراني.

(1916)

(11)

الموسيقى التي في داخلي.

الموسيقى التي في الصمت، القوية،

لتأتي وتدهشني.

(1916)

(12)

كانت "إيسمين" تبدو وكأنها تعيش بمذاقها الخاص وعبر ما كان يحلو لها. وجهها وجسدها يتراءان كأنهما من خيارها ويبدو أنها اختارتهما وشكلتهما وفق قانونها الخاص، صنعتهما وأبدعتهما بنفسها.

أولتهما هذه الأهمية المعتدلة التي نوليها للأشياء الغالية الثمن، لكن التي لا تشكل مصدرنا الوحيد، والتي نستطيع أن نبادلها بشيء آخر.

(1918)

(13)

مضطجع، محطم من التعب، باحثا عن النعاس الذي كان يبحث عني أيضا. لكننا لم نجد بعضنا البعض. بيننا، بروق تتوه وتمنع الظلمات من أن تلتقي لنكون ليلا واحدا.

(1921)

(14)

لكل إنسان، غيمة تبدأ ببخار شفاف، تتكثف بسرعة أمام مرأى مستقبله.

هذه الغيمة مشتركة بين الجميع. إنها مثل كل الغيمات التي لها لون الساعة نفسها.

(1922)

(15)

روحي كنصل عار في الظلمات.

يطعن الصديق والعدو.

يقتلني كما الآخرين. ما كنته وما أستطيع أن أكونه، ضحية حد المعرفة التي من غير اعتبار.

لا تعرف حقيقتي أحدا. لا شيء مرئي. يثب السيف ويكلأ. أعمى هو البرق. لن توقف هذا..

(1923)
ترجمة:اسكندر حبش







التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 17
, , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دموعك حبات جمان ......محمد محضار محمد محضار قناديل قصيدة النثر 5 03-17-2017 12:51 AM
دموعك حبات جمان محمد محضار محمد محضار قناديل قصيدة النثر 3 11-18-2015 02:49 PM
خليدة مسعودي :: شعر :: صبري الصبري صبري الصبري قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 17 04-28-2013 12:07 AM
المرأة في زقاق المدق حميدة نموذجا سمير الشريف النقد و الدراسات النقدية 3 01-02-2012 12:40 PM
شذرات من كنز الروح / بقلم د. جمال مرسي د. جمال مرسي قناديل بوح الخاطرة 25 06-13-2011 04:08 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010