آخر 10 مشاركات
نسور مصر :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 03:37 PM - التاريخ: 10-15-2019)           »          أنا شامة جبين الحزن للشاعر ايمن عمر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 10:42 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          هل ..؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 10:27 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          حذار ! الطاهرة حجازي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 42 - الوقت: 05:14 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          الدار الصغيرة صفية أكطاي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 31 - الوقت: 05:04 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          لحظة أمل ....محمد محضار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 20 - الوقت: 04:53 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          أرى القلب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 63 - الوقت: 04:46 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 675 - المشاهدات : 45163 - الوقت: 08:37 PM - التاريخ: 10-14-2019)           »          كُـــنْ بليــــــــــــــغًا وتعلم !! (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 113 - الوقت: 02:29 PM - التاريخ: 10-14-2019)           »          تعلمت (الكاتـب : - مشاركات : 20 - المشاهدات : 1179 - الوقت: 02:09 PM - التاريخ: 10-14-2019)




الأنطولوجيا 2018 - شيندال

دواوين شعراء العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 12-09-2017, 08:49 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

قُدْسِيْ..!


شعر صبري الصَّبري


قُدْسِيْ..! وَإِن ْنَقَلُوا السَّفارَةَ فِيْها
...................................أَللهُ رَبِّيْ خَالِقِيْ حَامِيْها

وَ يَصُوْنُها مِنْ كُلِّ لِصٍّ مُجْرِمٍ
..............................وَ مِنَ الأعادِيْ دَنَّسَتْ وَادِيْها

كَذَبُوا وَ قَالُوا قُدْسُهُمْ بِبَجاحَة ٍ
.................................وَ وَقاحَةٍ وَتَصَدَّرُوا نَادِيْهَا

وَ المسْجِدُ الأقْصَى الشَّرِيْفُ لأمَّةٍ
...................................خَيْرِيَّةٍ يَشْدُوْ بِهِ شَادِيْها

حَتَّى وَ إنْ عَجِزَتْ بِظَرْفٍ طارِئٍ
..............................سَيَظلُّ دَوْماً بالذُّرى عاليها

حَتَّى وَ إِنْ لاقَتْ بِمَرْعاها الضَّنا
...............................وَ الذِّئْبُ جَهْراً عُنْوَةً رَاعِيْها

هِيَ أَمْسُ مَجْدِيْ مِنْ قَدِيْمِ حَضارَتِي
............................وَ العِزُّ فِي سُوْحِ العُلا بانِيْها

هِيَ نَبْضُ قَلْبِ المسْلِمِيْن على المدى َ
................................مَا كانَ فِكْرٌ فِيْهُمُو ناسِيْها

لَكِنَّ عَجْزاً قَدْ ألَمَّ بأُمَّتِي
.................................عُطْلٌ أَصَابَ مُؤَقَّتاً رامِيْها

وَ أصابَ ذاكِرَةً لِقَوْمِي فانْبَرَوْا
........................فِي الملْهِيَاتِ وَ صَاحَبوُا ناشِيْها

وَ أصَابَ لُبَّاً غَيَّبُوْهُ بِخَمْرَةٍ
............................فَبَدا يُصَادِقُ بالدُّجَى سَاقِيْها

وَ نَسُوا كَثيرا مِنْ شَريْعَتِنا تُرَى
..........................هَل ْغَابَ فِي كَهْفِ العَنَا قارِيْها

وَ غَفاَ بِغَفْوَتِهِ المدِيْدَةِ بالهَوَى
.................................وَ الموْبِقاتِ بِسَكْرَةٍ داعِيْها

ضَاعَتْ فِلِسْطِيْن ُ الحبِيبةُ كُلُّها
...............................وَ بَدا جَلِيّاً بالأسى داجِيْها

وَ القُدْسُ تَأمَلُ أَنْ تُلاقِي بالصَّفا
................................نَصْراً يُنِيْر ُلأمَّتِيْ صَاريْها

وَ لِذا نَقُوْلُ لمن تَجَبَّرَ واعْتَدَى
...................................للقُدْسِ رَبٌّ قادرٌ يَحْمِيْها

وَ أقُوْلُ بالصَّبْرِ الجَمِيلِ بِزَفْرَتِي
........................قُدْسِيْ وَ إِنْ نَقَلُوا السَّفارَةَ فِيْها







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 12:31 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

يا قدس منك العفو



شعر صبحي ياسين




يا قدسُ منكِ العفوُ بعد المعذرهْ
فالخيلُ صَرعى والسيوفُ مُكسَّرهْ
*
فرسانُنا مضغ الزمانُ قلوبَهم
فالرأيُ هُزْءٌ والمواقفُ مَسْخرهْ
*
وشبابُنا شربَ الرصيفُ شبابَهم
ونساؤنا فوق الفراشِ مُعَطّرهْ
*
يا قدسُ أنتِ يتيمةٌ في أمّةٍ
باتت رجولتُها تعاني الغرغرهْ
*
لا تفتحوا بابَ العتابِ لأمّةٍ
سَكنتْ كرامتُها ظلامَ المقبرهْ
*
كم من أميرٍ في عباءةِ زاهدٍ
لكنه في فعله ما أقذرَهْ
*
كم من مليكٍ بال في سرواله
وتقولُ عنه كلابُه :ما أطهرَهْ
*
كم من دَعِيٍّ قام يخطبُ ثائراً
وتقولُ عنه حروفُه :ما أحقرهْ
*
يا قدسُ غضي الطّرْفَ عنا إننا
جيلٌ كرامته جهاراً مُهْدَرَهْ
*
لولا شبابٌ تحت قُبَّةِ صخرةٍ
زرعوا السنابلَ في الصدور المُقفرهْ







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-14-2017, 05:14 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

كُلُّ الخُيُوْلِ لِوادي الصَّمْتِ قَدْ هَرَبَتْ




شعر جهاد بدران





يا قُدْسُ أيْنَ دُرُوْبٌ ظِلُّها المطَرُ
.....................بِالأرْضِ نارٌ وَ وَجْهُ الضَّوْءِ يَنْتَظِرُ

يا قُدْسُ أَيْنَ عُيُوْنُ العَابِدِيْنَ على
........................أَرْضِ الكِرامِ وَ فَجْرُ النّوْرِ يَسْتَعِرُ

دَمْعِيْ على زَمَنٍ ناحَتْ مَواجِعُهُ
...........................يَنْعِيْ غُرُوْبَ رَبِيْعٍ نَبْضُهُ عَطِرُ

أَتَيْتُ عَرْشَكِ أَرْجُوْ نُوْرَهُ أَمَلاً
.............................وَ نَجْمَةُ البَدْرِ تَبْدُوْ ثُمَّ تَعْتَذِرُ

هَذِيْ الدِّيَارُ التِيْ ضَمَّتْ لنَا وَطَناً
.........................سَالَتْ مَدَامِعَها وَ القَلْبُ مُنْكَسِرُ

حُزْنِيْ عَلَى عَرَبٍ شُلَّتْ ضَمَائِرُهُمْ
...................قَدْ يَمَّمُوْا الغَرْبَ رُغْمَ الذُّلِّ وَ اسْتَتَرُوا

فِيْ لَيْلِ غَزَّةَ جُرْحٌ هَزَّهُ وَجَعٌ
........................وَ الأُفْقُ مُلْتَهِبٌ تَسْعَى لَهُ البَشَرُ

تَلْهُوْ بِهَا دُوَلٌ بالظُّلْمِ مِنْ بَطَرٍ
.......................وَ الصَّمْتُ كَفَّنَهَا وَ الحَقُّ مُنْتَصِرُ

يَا لَيْلُ مَا لَكَ قَدْ فَاضَتْ مَواجِعَنا
..............................فَالرُّوْحُ رَاجِفَةً بالقَهْرِ تَنْدَثِرُ

كَيْفَ السَّبِيْلُ الى مِحْرابِ مَقدِسِنا
...........................مِفْتاحُهُ مِنْ خُشُوْعٍ، نُوْرُهُ عِبَرُ

بيْن الضُّلُوْعِ دَمِيْ يا قُدْسُ مُنْتَظِرٌ
...................وَ الشَّمْسُ وَ النّجْمُ يَبْكِيْ لَيْلَهُمْ قَمَرُ

مَا غَابَ نُوْرَكِ مِنْ قِنْدِيْلِ مُغْتَرِبٍ
.........................مِنْكِ الضِّياءُ وَ فِيْكِ البَدْرُ مُنْبَهِرُ

يا قُدْسُ أَنْتِ رِباطٌ سَوْفَ يَجْمَعُنا
.......................والأرضُْ تَشْهَدُ والسّكِينُ والحَجَرُ

كُلُّ الخُيُوْلِ لوَادي الصَّمْتِ قَدْ هَرَبَتْ
.......................وَ الّليْلُ يَشْهَدُ والأمْواتُ وَالصُّوَرُ

مَهْمَا يَطُلْ لَيْلُنا المَحْزُوْنُ يا وَطَنِيْ
......................سَتُشْرِقُ الشَّمْسُ والأمْطارُ تَنْهَمِرُ







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-14-2017, 05:37 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

طالَ الغِيابُ


شعر العربي حاج صحراوي





طَالَ الْغِيَابُ ، فَأَيْنَ البَرْقُ وَ الْمَـــــطَرُ
......................... وَظَامِئُ النَّبْتِ يَبْكِــي مَا لَهُ وَتَرُ
وهلْ مُنى بَزَغَتْ فِي غِيْرِ مَـوعِدنا
........................وَحَلَّقَتْ حَيْثُ طَابَ الْمَكْثُ وَالسَّفَرٌ
وَحَيْثُ أَنْظُرُ لاَ زَهْرٌ وَلاَ عِنَبٌ
.........................وَلاَ لِمَنْ أشْتَــــــــــهِي نُورٌ وَلاَ أَثَرُ
وَلاَ مَجِيءُ نَهَارٍ كِيْ يُبَشِّرَنِي
................. بِمَا أُرِيدُ ، وَ لاَ عَنْهَا أَتَى خَبَـــــــــــــرُ
وهَا أَنَا قَلِقٌ مِنْ ذَاكَ ، مُنْزَعِجٌ
..................وَلَيْسَ لِلشَّوْقِ شُطْـــــــــــــآنٌ وَلاَ جُزُرُ
وكَيْفَ لاَ وَهْيَ رُوحٌ قَدْ سَقَتْ فَرَحًا
......................وَهْيَ الْبَقَاءُ إِذَا لَمْ يُورِقِ الشَّجَـــرُ
وهَلْ كَثَغْرِ مُنَى في الكَوْن مُبْتسِم
.......................وَ هَلْ كَمِثْلِ مُنَى فِي روْضِنَابَـشَرُ؟
وَكُلُّ أيَّامِهَا فِي مَا مَضَى عَسَلٌ
.................. وَكُلُّ أَجْوَائِهَا مِنْ حُبِّهَا مَطَـــــــــــــــرُ
وَكَانَ يَوْمًا رَبِيعٌ زَانَ حُلَّتَنَا
.......................... وَ رَادَ مَوْعِـــــــــدَنَا كَمْ مَرَّةٍ قَمَرُ
وَجَاءَ يَوْمٌ بَكَتْ فِيهِ مَوَاسِمُنَا
.................. وَ لاَسِوَاهُ لِأَهْلِ الْعِــــشْقِ مَا ذَكَرُوا
بَلْ ذَاكَ مَا نَقَشُوا مِمَّا غَدَا طَلَلاً
...................وَرَاحَ يُبْديهِ حَرْفُ الْجُرْحِ وَالْحـــجَرُ
فَهَلْ بِنَا بَعْدَ شَوْقٍ أَهْلُنا رَأَفُوا؟
.................... أَمْ أَنَّهُمْ وَسْط أَشْــــــــوَاكٍ بِنَا غَدَرُوا
طَالَ الْغِيَابُ ، وَضَاعَ الضَّوْءُ لَيْلَ دُجًى
........................وَأَيْنَ بَدْرُ مُنى وَالسِّــــحْرُوَ الدُّرَرُ
وَأَيْنَ تِلْكَ الْبَسَاتِينُ الَّتِي نَضَجَتْ
..................... وَشَدَّ مَن جَاءَ ذَاكَ الْفَيْءُ وَ الثَّمَـــرُ
هَلْ لِلْهَوَى عَوْدَةٌ تَغْتَالُ خَاتِمَةً
................ وَلَيْسَ مِنْ كِبَرٍ، بَلْ يُزْهِرُ الصِّغَـــــــــــرُ
وَأَلْفُ أُغْنِيَةٍ تَخْتَالُ فِي طَرَبٍ
..................... وَنَحْنُ نَـــمْضِي فَلاَ حُـزْنٌ وَ لاَ كَدَرُ
لَكِنَّهَا اللَّذَّةُ الْكُبْرَى وَلاَ أَلَمٌ
......................... وَقَدْ تَبَسَّمَ ذَاكَ الْــــحُبُّ وَ الْقَدَرُ







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-16-2017, 07:59 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

أَرانِيْ كَباكٍ يَحْتَسِيْ دَمْعَهُ الصَّمْتُ

شعر حيدرة الحاج




أرانِيْ كَباكٍ يَحْتَسِيْ دَمْعَهُ الصَّمْتُ
.................لِسَطْوَةِ حُزْنِيْ اليَوْمَ مُسْتَوْطَنًا صِرْتُ
فَضَائِيْ أنين ٌ لا سَبِيْلَ لِكَتْمِهِ
...................... وَ جُرْحِيْ دَفِيْن ٌمِنْ لَواعِجِه ِبـُحْتُ
وعيْني على ليلٍ أكابِدُ طُوْلَهُ
.............................أُسَامِرُ أحْزانًا يُعانِقُها الكَبْتُ
أُضَمِّدُ مِنْ ذِيْ العُمْرِ مَا اجْتَرَحَ الهَوَى
..................... لِنَهْجِ التُّقَى دَوْماً يُعاِتبُنِيْ الفَوْتُ
وَ أَحْلُمُ مِنْ ثَغْرِ الزّمان بِبَسْمَةٍ
....................... فَكَمْ دَمْعَةً أَذْرَفْتُ شَوْقًا وَ كَفْكَفْتُ
تَأَجَّجَ هَمِّيْ مِنْ لَوَافِحِ غُرْبَةٍ
................... عَلَى حَرِّهَا عُمْراً طَرَحْتُ وَ ما زِلْتُ
وَ مَالِيْ سِوَىْ فِكْرٍ أُناَفِحُ دُوْنَـُهُ
.......................هُمُوْمًا عَلَى أشْكالِهَا حَيْثُمَا كُنْتُ
طَلِيْقٌ أَنَا، فِيْ قَبْضَةِ الذَّنْبِ مَخْدَعِيْ
.................... فَمَا أُغْمِضَتْ لِيْ قَطُّ عَيْن ٌوَ لا طِبْتُ
وَ هَلْ فِيْ مَوَاجِيْعِ الزَّمانِ مَآمِنٌ
.....................لَهَا الرُّوْحُ تَرْجُوْ كُلَّما خَانَها سَمْتُ
أَلا حَبَّذاَ حَتْفٌ يـُسَابِقُنا الخُطَى
..................... فَيـَبْكِي عَلى أَطْلالِنا نَخْوَةً صَمْتُ
وَإِنَّ نُفُوْساً تَعْتَرِيْها نَوَائِبٌ
........................... يـُعَدُّ لِزَامًا مِنْ مَفاخِرِها المَوْتُ
وَ إِنَّ الذِيْ هَابَ المنَايا لراحِلٌ
....................وَ لَوْ سِيْقَ إذْعانـًا بِسَاحَتِه ِالبـَخْتُ
عَلَى مَا يُثِيْرُ القَلْبُ سُخْطاً وَ حَسْرَةً
.................وَ قَدْ صَحِبَتْ عُمْرِيْ سِنُوْنٌ بِها هِمْتُ
وَ مَنْ ذا الذي فِي العَيْشِ ليْسَ بسالمٍٍ
.......................تُراقِصُهُ الدُّنْيا وَ يَلْهُوْ بِهِ الوَقْتُ
فَيَا عثْرةً يُدْمِيْ المُرُوؤَةَ وَقْعـُها
........... وَ يَمْضِيْ بِها التَّسْوِيْفُ , ذَرْعاً لَقَدْ ضِقْتُ
وَ يا مَوْكِبَ العُبـَّادِ فِيْ طَلَبِ الهُدَى
..........................أَجِيْرُوا غَرِيْقـًا قَدَّ بَهْجَتَهُ المَوْتُ


طويل







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-17-2017, 04:17 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

أنثى تتجدد لذتها (قصيدة تكتبها انت)

تَشغَفُني طِفلةُ قلبٍ
أنثى تتجدّدُ لذتُها
بَسمتُها تمحو الآلامْ
لا يُنهكُها وجعُ العمرِ وإحباطُ الأحلامْ
يُسعدُها من عشقي مَسُّ أناملِها
يُضحكُها قولٌ عاديٌّ جدًّا
لا تَعبأُ بالأشياءِ وبالأرقامْ
تتحمّسُ أن نركضَ كالطفلينِ على الطرقاتْ
نرسمُ بأصابعِنا قلبا فيه اسْمانا
فوقَ زجاجِ السياراتْ
نصمتُ حين يُناجي
- عندَ غروبِ الشمسِ -
نسيمُ النيلِ هوانا في دفءِ النظراتْ
أنثى يَعزفُها شِعري بالخفقاتْ
تبتكرُ اللهفةَ
تُلبِسُ كلَّ قديمٍ ثوبَ جديدٍ، وتُطرّزُه بالبهجاتْ
تَسكبُ بعضَ الدهشةِ في أكوابِ العمرِ،
وترتشفُ العشقَ بقلبٍ يحتضنُ اللحظاتْ
أنثى يتجدّدُ معها رَونقُ نفسِ اللحظةِ آلافَ المراتْ!
حينَ تحدّقُ مشدوهًا في عينيها مثلَ سماءْ
فيها تَسبحُ للأبديةِ بجناحيكَ وتعلو.. تسمو كالأضواءْ
تسمو عشقًا حتى تتناغمَ في عينِكَ كلُّ الأشياءْ
وتكونُ سعيدًا
حينَ تطيرُ بعيدًا
تمرحُ في الأجواءْ
وتعودُ إليها ملهوفا
فيَشدُّكَ نفسُ جلالِ العطرِ ونفسُ نقاءِ الماءْ
ويشدُّكَ إجهادُ ملامحِها من أعمالِ البيتِ ليبقى واحتَكَ الغنّاءْ
ويشدُّكَ همسٌ في سجدتِها،
يَخشعُ قلبُكَ حينَ تَخصُّكَ فيه بخيرِ دعاءْ
لم يَخرجْ من جنّتِه آدمُ يوما.. جنّتُه حواءْ
وتشدُّكَ حكمتُها
حينَ تراها جالسةً قربَ النافذةِ تقلّبُ في صفحاتِ كتابْ
وتشدُّكَ حينَ تُداعبُ زهراتٍ يُهديها للدنيا حبُّكما بجمالٍ خلاّبْ
ويشدُّكَ طعمُ حنانِكَ في إغفاءتِها
كالقطّةِ فوقَ أريكتِها
كانت تنظرُ - شوقَ رجوعِكَ ليلا - صوبَ البابْ
حينَ تَراخَى
- فوقَ ضِيا عينيها سهوًا عنها -
هذا الكحلُ الذائبُ في الأهدابْ
وتشدُّكَ طُرَّتُها، بَسمتُها، وتَقَوُّسُ حاجبِها باستغرابْ
وتشدُّكَ تَقطيبتُها، دمعتُها، وتكوُّمُها بينَ يديكَ بكلِّ عتابْ
ويشدُّكُ كيفَ تعيدُ
- بنظرةِ صفوٍ دامعةٍ في عينيها -
بقواميسِكَ تعريفَ خصامِ الأحبابْ!
وتشدُّكَ حينَ تراها تتخيّرُ بعضَ الأثوابْ
لا يَعنيها إلا أن تَلمحَ في عينِكَ مشتاقا نظرةَ إعجابْ
وتشدُّكَ من كفّيكَ إلى جنّتِها وتُذيقُكَ أشهَى الأعنابْ
وتراها ذاتَ صباحْ
تَعبَقُ كالزهرِ الفوّاحْ
وَهْيَ تقلّبُ كوبَ الشايِ وتحكي شيئًا
شيئا ما
تشردُ مبتسما
تتداخلُ كلُّ الأنغامْ
تكبرُ تلكَ الطفلةُ عاما، عامينِ، ثلاثةَ أعوامْ
ما أسرعَ ما تعدو الأيامْ
والوقتُ الحُلوُ يمرُّ سريعًا في رشفاتِ الشايْ
في همساتِ النايْ
في لحظاتٍ تَمزجُ طعمَ الحلمِ بطعمِ الذِّكرَى في ثَغرٍ بسّامْ
يتغيرُ موضعُ شمسِ العمرِ رُوَيدًا
تتغيرُ أرقامُ الأعوامْ
لكنْ لا يكبرُ قلبُ الطفلةِ يومًا
لا يَنضُبُ نبعُ الإلهامْ
محمد حمدي غانم
8/12/2017







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-24-2017, 11:09 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

طافح مقتا أجوب الأرض


شعر نزار عوني اللبدي



طافحٌ مقتاً، أجوب الأرضَ؛ بركانٌ برأسي يتّـقدْ
حاملاً تابوتَ مجدي، في صحارى العصرِ، تاهت بي خُطى ذُلـّـي،
لعلي: بعضَ قبرٍ لتواريخي أجدْ،
سادتي، في كل قصرٍ، قدموني - في طقوس الليل - قرباناً
وكلٌّ فوق أشلائي قعدْ
ثم قالوا لبقايا الروح في الأشلاءِ: كوني أمّـةً، تقتحم الريحَ،
وتبني مجدَ من باع ثراها، وأجال السيف فيها واستبـدّْ
فأناخت (أمّـةُ الأمجاد) رأساً صاغراً، مُسـتَنْوِقـاً،
للطاعة العمياء أخنى واستعدّْ
وتنادى ناعقوها (لجهادٍ) لم يرَ التاريخ من قبلُ مثيلَـهْ
حشدوا للحرب أعتى مفرداتٍ عبأوها بالشعارات الهزيلةْ
واستباحوا حرمة العقل، فما خلّوا لتخريب خلاياه وسيلةْ
وأباحوا نحرنا، دون حياءٍ، أضحياتٍ، للمشاريع الذليلةْ
ثم قالوا لبقايا من بقايا الروح في الأشلاءِ:
إنـّـا أمّـة ٌ في عالم (السِّـلْمِ) أصيلةْ!!!
أيُّ (سِـلْـمٍ) يا شياطين العبارات الدخيلة ْ؟؟!
أيُّ سلمٍ وثرانا مستباحٌ، ودماء الناس، والأعراضُ،
والدِّيـنُ وماظـلَّ من الأحرار فينا، عندكم أبخس من نعل ٍ قديمةْ!!؟؟
أيُّ سلمٍ يا أساطين اجتماعاتٍ، بلا معنى ً وقيمةْ؟؟!
أيُّ سلمٍ؟؟/

طافحٌ مقتاً، سئمتُ الصمتَ، لكنْ،
مفرداتُ الكون، في وصف براكيني، عقيمةْ!!
لم أزل منذ(انتصرنا!!) في حزيرانَ أداري حسرتي،
أرجو امتدادي لزمان الحقِّ،
والطعْنات ُ تترى، والجراحات مقيمةْ
غير أني،
طافح ٌ مقتاً،
أَرُبُّ النفسَ، ما زلتُ، لأيامٍ عظيمةْ
عن قريبٍ سوف تأتي،
أشرِعوا أرواحكم يا زبدة الأمة ِ
إنّـا، من غثاء السيل، لا نرجو الغنيمةْ .







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-28-2017, 01:59 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

البَحْرُ لِي و النَّهرُ لي و الطَّيْرُ لي


شعر أحمد المعطي



نحْوَ انفِلاق البَحر نوغلُ في المَدى
...............ما للعَصا في الفلْقِ دَوْرٌ أو صَدى
لَلدَّرْبُِ بينَ الفلْقتيَن رَصيفُ(م)
...........صبرٍ والضِّفافُ اساس أسْوارُ الهُدى
يَمتدُّ نحوَ القدْسِ - بينَ خطيئتينِ-
.......................وليتَ درْبُ المُبْتلينَ مُمَهَّداً
ما زالَ جَذرُكِ يستزيدُ قداسةً
.............وَيَغوصُ في الأعْماقِ يسعى سرْمدا
أوَ كلَّما شدَّ الرِّحالَ مُيَمِّما
..................صوْبَ اللقاء مَعَ الرَّبيعِ تَهدّدا؟
الله ربّي والكرامةُ مذهبي
.................. قلبي على جمر القطيعةِ أُوقِدا
لا غربة الأيّامِ تهدمُ قلعتي
....................أو قلعة الإقـدامِ تفتَحُ مؤصَدا
أنا صورَةُ الجبَلِ الذي لا ينحَني
................أأنا الفلسطينيُّ يُغرقُني السُّدى؟!
أنا لي غدٌ وَغدي يُعانقُ رايةً
...........في القدس عاصمتي ترفرفُ سُؤدََدا
البحْرُ لي والنهرُ لي والطيرُ لي
............وَسنابلي في المَرْج تعكسُ عَسْجَدا
الشمسُ لي والوَعدُ يومضُ مُقبلاً
................فادْعُ البَصيرةَ كي تراهُ مُجسَّدا


أنظرْ إليهِ أتاكَ يهتِفُ باسِماً
....................النورُ في يَدهِ يَؤمُّ المسجدا
مِشكاتُهُ زيتونَةٌ وَسِراجُهُ
..................مِنْ زيْتِها للوَهمِ يهدمُ طاردا
فيها انفِلاق الفَجْرِ منْ غسَق الدُّجى
.................من قمقم الأقدارِ يحضرُ ماردا
هذا خَميسُ الله تحتَ لوائه
...............كلُّ البَيارقِ تمتطي مُهْرَ الرَّدى
في القدْسِ أبْوابُ السَّماءِ تَفتَّحَتْ
.............ها قد أتاكَ صهيلُهُ .. يا للصَّدى!
أضغاثُ حلْمٍ؟ لا وَرَبِّكَ، رُؤيَةٌ
..............منْ سورَةِ الإسْراءِ تأبى ما عَدا
وَترى مِنَ الأنفالِ وَجْهَ كتيبَةٍ
...............خضراءَ توشِكُ أنْ تُعيدَ المُبتدا
هيَ ههُنا.. في القلْبِِ مَرْبطُ خَيْلِِِها
......................بيَقينِهِ يَجْتَثُّ ظِلّاً أسْوَدا







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 12-29-2017, 10:02 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ



شعر خالد صبر سالم


سيوفـُنا أرْقـصَها (تـْرَمْبُ) وأرْقـصَتـْهُ
كانَ خـَفيفَ الرقـْصِ رَغـْمَ أنـَّهُ قدْ اُثـْقِلـَتْ جيوبُهُ ممّا يَدُرُّ النفطُ
في بَدْرٍ وفي حُنـيْنْ
طبولـُنا راقصةٌ قدْ هَتـَفـَتْ:
طَلـَعَ (تـْرَمْبُ) علينا مِنْ ثـَنايا الحَرَمَيْنْ
وَجَبَ التصفـيقُ منـّا بارْتجافِ القـَدَمَيْنْ
قدْ أرْقـَصَ السيفَ بكـَفٍّ واحدهْ
لكنـَّهُ قدْ حَمَلَ (الأقـْصى) بكلتا الكـَفـَّيْنْ
مُغازلاً (قـُرَيْظةً) بدونِما التـَحرّشِ الجنـْسيِّ
بلْ بيْنـَهما انـْسجامُ عاشقـَيْنْ
***
سبْحانَ مَنْ أسْرى بهِ في ليلةٍ مِنْ مَكـّةٍ
لحائطِ المَبْكى الذي هامَسَهُ (تـْرَمْبُ) بكلِّ الشوْقِ والهيامْ
والسَيّدُ (تـْرَمْبُ) لقدْ طارَ على بُراقهِ الهُمامْ
يَحْمِلُ بالدولارْ
نِصْفاً مِنَ الملـْيارِ بالكمالِ والتمامْ
هديّةً بسيطةً مِنْ حاتمِ الطائيِّ جَدِّ العَرَبِ الكرامْ
حمامةً بيضاءَ كانَ (تـْرَمْبْ) يَجْمَعُ عندَ رقصةٍ واحدةٍ
بيْنَ قريشٍ وبَني قـريظةٍ فينـْشُرُ الوئامَ والسَلامْ
وبعدَ ذاكَ كلـّهِ (فيْروزُ) لا زالتْ تـُغنـّي بينـَنا:
(يا قـدْسُ يا مدينةَ الصَلاهْ)
تـَعبْتِ يا فيروزُ يا صوْتاًٰ يَجيءُ مِنْ إلـٰهْ
تـَعبْتِ يا فيروزُ فاسْتريحي
مُؤْتمراتُ القمَمِ الكسيحهْ
ما أدَّتِ الصَلاةَ في القدْسِ وقدْ ظـَلـَّتْ بعَجْزٍ بائسٍ كسيحِ
ما أطـْلـَقـَتْ رَصاصةً على جدارِ خـَيْبرٍ
بلْ إنـّنا نـُطـْلقُ في أعْراسِنا الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ لعرْسِنا قدْ صَدَّرَ الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ في القدْسِ قدْ صادرَ مِنْ أطفالِنا الحياةَ بالرصاصْ
***


ونحْنُ في خنادقٍ قدْ حارَبَتْ خنادقاً
وكلـُّها قدْ وُشِّحَتْ بالدِينِ والإيمانِ والفضيلهْ
خنادقٌ لمّا تـَزَلْ مِنْ زمَنِ (السقيفهْ)
تـُتـَنـْبـِلُ الجدالَ في مواقفٍ سخيفهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالَ في أحْرُفهِ الكسولهْ:
مَنْ يا تـُرى يَخـْلـُفُ في جَدارة رسولـَهْ؟!
أحْزمةٌ ناسفةٌ!! ... مَدافعٌ عاهرةٌ!! تـُصادِرُ الحياةَ في جدالِها
تـَقـْتـُلُ كلَّ فرْصةٍ آمنةٍ جميلهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالْ:
هلْ نـَمْسَحُ الأقدامَ في الوضوءِ أمْ نـَغـْسِلـُها؟!
هلْ نـَعْقـِدُ الأكُفَّ في الصَلاةِ أمْ نـُطـْلِقـُها؟!
كمْ خـَرْطة نـَخـْرطُ بَعْدَ البَوْلْ؟!
هلْ يُخـْرَقُ الدينُ وتـُسْتـَثارُ شَهْوةُ النساءْ؟!
حينَ يَرَيْنَ المَوزَ والخِيارْ!!
***
يا سادَتي:
القدْسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
ووجهُها يَسْبَحُ في الدماءْ
و(تـْرَمْبُ) يَسْتَحِثُّ في (قـُرَيْظةٍ) عزيمةً أنْ تـُحْكِمَ الحِصارْ
القدسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
هاتفةً:
لا تـَرْجُموا في مَكـّةَ الشيطانَ بالأحْجارْ
لأنـّهُ يعيشُ في نفوسِكمْ
فـَلـْترْجُموا أنـْفسَكمْ أوْ تـَمْنحوا الأحْجارَ في القدْسِ
وفي غزّةَ للصِغارْ







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-01-2018, 10:15 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : شاكر دمّاج المنتدى : دواوين شعراء العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: الأنطولوجيا 2018 - شيندال

أَخْشَى عَلَيْكِ من النَّوى




شعر فاتن الدّراوِشة










أَخشى عَلَيْكِ مِنَ النَّوى
وأريدُ أنْ
أهَبَ السَّفينَةَ بَحْرَها
أنْ أزرَعَ التّرحالَ
عودًا أخضرًا
في خصرِ مولاتي الرّقيقِ
لِكَيْ يُبَرْعِمَ شَوْقُها
لِفَنارِ أحلامي القَديمِ
وَلِلنّسائِمِ إذ تُداعِبُ نَحْرَها

نَسري بليلٍ صامِتٍ
أجفانُهُ
يَكسو ملامِحَها النّخيلُ وَتَمْرُهُ
هَمَساتُ طَيْرٍ شارِدٍ
زَبَدٌ عَلى مَدٍّ يَميلُ
وَيَنْحَني
لِلجَزرِ في رِئَتَيْكِ يا
قَمَرَ الجَوى

يا لَيْلُ دَعني أسْتَقي
بعضَ الدُّجى مِنْ راحَتَيْكَ
أُقَلِّبُ النَّجَماتِ
أملأُ كأسَها
خَمْرَ المَحَبَّةِ
مِنْ عُروقٍ عَتَّقَتْ
في قَبْوِ لَهْفَتِها دَمي

إنّي غَزَلتُ منَ اليَمامِ غَمامَةً
وَغَرَسْتُ مُزْنَ الرّوحِ فَوْقَ
بَياضِها
فَتَطايَرَتْ
تُهدي البِقاعَ حَنينَها


هيّا لِنرسُمَ وَجْهَ ساكِنَةِ الفُؤادِ
عَلى الثَّرى
هيّا لننقُشَ وَجْنَتَيْها في الدُّنى
فالكَوْنُ يَهْمِسُ من صدى خُطُواتِها
موّالَ عِشْقٍ للنّسيمِ وللنَّدى
والطّيرُ يَنْقُرُ من سَنابِلِ قَلْبِها
قَمْحًا يُهَدْهِدُ جوعَهُ


أَحَبيبَتي
يا مَنْ تَراقصَتِ الأيائِلُ
فَوْقَ كَفِّكِ والشِّفاهْ


إنّي أسيرُ شَقائِقِ النُّعمانِ في
خَدٍّ رَواهْ

إنّي قتيلُ النّظرةِ النّجلاءِ
في طَرْفٍ سَباهْ

وَلِأَجْلِ نورِكِ يا شُموسَ مَجَرَّتي
سَأُقَلِّمُ الظُّلُماتِ مِنْ شَجَرِ الحَياةْ


متفاعلن وجوازاتها







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 12
, , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010