آخر 10 مشاركات
خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 680 - المشاهدات : 46016 - الوقت: 06:06 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          المـــاء الشـــارد (الكاتـب : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 1042 - الوقت: 04:44 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          أسْتَبيحُ لِلوَردِ أنْفاسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 138 - الوقت: 04:38 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          حذار ! الطاهرة حجازي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 77 - الوقت: 04:32 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          البطل محمد فوزي البرقوقي:: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 04:16 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          هو فرحي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 93 - الوقت: 01:02 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          من نزيف الفرات ..الطاهرة حجازي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 12:56 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          لحظة أمل ....محمد محضار (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 70 - الوقت: 12:54 PM - التاريخ: 10-22-2019)           »          نسور مصر :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 46 - الوقت: 10:21 AM - التاريخ: 10-22-2019)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12804 - المشاهدات : 245676 - الوقت: 10:09 PM - التاريخ: 10-21-2019)




** من الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم**

قناديل المقالة و الأخبار


إضافة رد
قديم 09-17-2019, 02:14 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب و ناقد
إحصائية العضو







د. طارق أبو حطب is on a distinguished road

د. طارق أبو حطب غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل المقالة و الأخبار
Post ** من الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم**

**من الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم**د/طارق عتريس أبو حطب
--------------------------
بقلم دكتور/طارق عتريس أبو حطب
الفرق بين الوالد و الأب
_________________
حينما تطالع آيات القرآن الكريم يمكنك باليسير من الإمعان و إعمال النظر الوقوف على الإعجاز اللغوي الدقيق في صياغة مفرداته الشريفة و من ذلك الفرق بين كلمة " الوالد " و كلمة " الأب " فمن الوهلة الأولى قد يتبادر إلى الذهن و يساير الظن لنهما مترادفتان في حين أن الكلمتين تختلفان تماما من جهة المعنى وهاكم البيان والتفصيل :-
1-كلمة "أب "ّ : -
ترد هذه اللفظة في القرآن العظيم بمعنى دقيق يؤدي المطلوب في الآيات القرانيةحيث تدل ّالكلمةّ على "الأبوة "بحكم تربية الأب لأولاده والأبوّة هي:- باعتبار قدرة الإنسان على تربية أولاده ومسؤوليته عنهم ورعايته لهم وكذلك الأم تُسمّى أماً باعتبار رعايتها لأولادها وتربيتها لهم وقيامها بواجباتها نحوهم ولذا جاء في الحديث (الجنّة تحت أقدام الأمهات) ولم يقل الوالدات. والأبوّة فيها اختلاف ولا يتساوى اثنين في أبوّتهم لأبنائهم فهناك الأب الحنون والأب الظالم والأب المتسامح والأب المفرّط والأب الفوضوي وغيرهم إذن فالأبوة غير منضبطة وهي أمر خاص بكل إنسان. ويسمى كل من كان سبباً في إيجاد شيء أو صلاحه أو ظهوره أباً ولذلك سمّي النبي صلى الله عليه وآله وسلم أبا المؤمنين ولهذا قال تعالى: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم) ويُقال أبو الأضياف لتفقده لحالهم. ويُسمى العم مع الأب أبوين (أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت فقال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله أبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحق إلهاً واحداً) سورة البقرة آية 133 وإسماعيل لم يكن من آبائهم وإنما كان عمّهم، وكذلك الأم مع الأب (وورثه أبواه) سورة النساء آية 11 والمقصود الأب والأم، وكذلك الجدّ مع الأب (واتبعت ملة آبائي إبراهيم واسحق ويعقوب ما كان لنا أن نشرك بالله من شيء ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون) سورة يوسف آية 38. وكذلك تطلق كلمة أبّ على معلّم الإنسان كما في قوله تعالى (وجدنا آباءنا على أمة) بمعنى علماؤنا الذين ربّونا بالعلم (ربنا إنا أطعنا ساداتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا) سورة آية. وفي قوله تعالى (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم) إنما هو نفي الولادة وتنبيه أن التبني لا يجري مجرى البنوة الحقيقية.
ويقال في اللغة أبوت القوم إذا كنت لهم أبا.
وكما يقال للأب يقال للأم ولهذا قيل لحواء أمنا وإن كان بيننا وبينها أزمان وأجيال عديدة. واستعملت كلمة الأم في القرآن لللوح المحفوظ (وإنه في أم الكتاب) ولمكة المكرمة (ولتنذر أم القرى ومن حولها) وتُسمّى الفاتحة أم الكتاب. ومن لفظ الأم جاءت الأميّ أي كما ولدته أمه لا يقرأ ولا يكتب.
2 - الوالد :-
تعني هذه الكلمة في القرآن الكريم :- "كل من هو قادر على الإنجاب"......
.وهي إذن باعتبار قدرة الله تعالى في الإنسان بأنه سبحانه خلق في الإنسان القدرة على الإنجاب ولا يفعل ذلك إلا ربّ. وأي رضل قادر على الإنجاب يُسمّى والداً وأي امرأة قادرة على الإنجاب تُسمّى والدة. إذن الوالدية منضبطة وفيها يتساوى كل القادرين على الإنجاب والكل ينجب بنفس الطريقة والكل متساوون من حيث كونهم والدين. وليس كل والد أبّ وليس كل والدة أم. ومن هذا المعنى لكلمة الأب والأم والوالد والوالدة نفهم الآن الحكم الشرعي في قوله تعالى (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغنّ عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما* واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً) سورة الإسراء آية 23 و 24، لأن البِّر يجب أن يكون للوالدين الذين أنجبا مهما حسنت تربيتهما لأولادهما أو ساءت ولو قال تعالى بالأبوين إحسانا لما استحق كل الآباء والأمهات البِّر إذن الحكم الشرعي هو البر بالوالدين حتى لو لم يُحسنوا تربية الأولاد وحتى لو جاهدا أولادهم على الشرك والمعصية. وفي قوله تعالى (ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إليّ المصير) سورة لقمان آية 14 أنه عنى سبحانه الوالد الذي ولده وفي القرآن آيات كثيرة وردت فيها كلمة والد وجاء الحثّ على رعاية الوالدين بعد الإيمان بالله والتوحيد لأنهما كانا سبباً في إيجاد الأولاد ولهم عليهم حق الطاعة وإن كانوا كافرين أو جاهدوا على الكفر بالله. وفي قصة مريم علها السلام وعيسى عليه السلام قال تعالى في سورة مريم على لسان عيسى (وبرّاً بوالدتي) وجاء في آية أخرى (وأمّه صدّيقة) في وصف مريم عليها السلام لأنها أحسنت تربية عيسى عليه السلام وكانت رائعة ومتفانية في تربيته فجاء بكلمة (أم) للدلالة على ذلك. وفي قوله تعالى في سورة البلد (ووالد وما ولد) أقسم سبحانه بمطلق قدرته على جعل هذا المخلوق والداً يلد الأولاد وهذا يشمل كل من هو قادر على الإنجاب وهو لفظ أعمّ من الأبوة.
والوالدية مُطلقة وعليه فيجب البر بالوالدين ولو كانوا مشركين أما الأبوة فهي خاصة وكل أب وأم تختلف تربيتهما لأولادهما عن غيرهم.
-----------------------------







رد مع اقتباس
قديم 09-17-2019, 05:00 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية كمال أبوسلمى
إحصائية العضو







كمال أبوسلمى is on a distinguished road

كمال أبوسلمى غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. طارق أبو حطب المنتدى : قناديل المقالة و الأخبار
افتراضي رد: ** من الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم**

بوركتم دكتور وهذا الكم الهائل من المعلومات التي تدخل في باب الإعجازاللغوي القرأني ,,
كل التقدير والإحترام وجزيتم كل خير..







التوقيع



إذا ما خلوتَ الدهر يومًا فلا تقل** خلوتُ ، ولكن قل عليّ رقيبٌ
و لا تحسبنَّ اللهَ يغفلُ ســــاعًة **و لا أنَّ ما تُخفي عليه يغيبُ

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010