آخر 10 مشاركات
القتيل الجاني / شعر د. جمال مرسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 34 - الوقت: 08:11 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          قصائد/ محمد علي الرباوي (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 517 - الوقت: 08:07 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 657 - المشاهدات : 42135 - الوقت: 06:41 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          البرنس (ق ق) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 170 - الوقت: 04:53 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          من يدحرج عن قلبى الضجر..قصيدة نثرية (الكاتـب : - مشاركات : 13 - المشاهدات : 333 - الوقت: 04:34 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          طريد الّليلِ "البحر البسيط",, (الكاتـب : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 189 - الوقت: 04:11 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          قهوة بالنعناع / شعر د. جمال مرسي (الكاتـب : - مشاركات : 27 - المشاهدات : 671 - الوقت: 02:49 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          سأنتظر البحر إذن (الكاتـب : - مشاركات : 327 - المشاهدات : 17871 - الوقت: 02:29 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          قصاصات \ م الصالح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 396 - المشاهدات : 13484 - الوقت: 01:36 PM - التاريخ: 09-19-2019)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3817 - المشاهدات : 188240 - الوقت: 01:05 PM - التاريخ: 09-19-2019)




أرفض أن أشتعل

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 06-09-2010, 07:59 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية نبيه أبوغانم
إحصائية العضو






نبيه أبوغانم is on a distinguished road

نبيه أبوغانم غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي أرفض أن أشتعل

أرفض أن أشتعل

- هيا بسرعة افتح الباب.
- انتظري يا حبيبتي فكثرة المفاتيح تربكني.
- هيا بسرعة قبل أن يرانا أحد ندخل الشقة.
- حسناً هو ذا, ويفتح الباب.
ويدخلان الشقة بعُجالةٍ.. وما أن أغلقَ الباب حتى التفتَ إلى فتاته وأخذها بقبلةٍ لفت فيهما الأرض من تحتهما وأحس بفورة الدم تصعد إلى رأسهِ وقلبه يخرج من صدره.
- مهلاً.. مهلاً، لا أريد أن نستعجل الأمور، فأنا أحب أن نجعل ليلتنا رومانسية شاعرية لتتذكرها ما حييت.
- كما تريدين يا حبيتي، سأُحَضّر الطاولة بينما تبدلين ملابسك.
وبينما الفتاة تبدل ملابسها، أخذ الشاب يرتب الأشياء التي أحضراها معهما فوق طاولةٍ مزخرفةٍ برسوم ذهبية، فوضع الفاكهة والمقبلات والمكسرات بشكل متناسق، وهرول إلى المطبخ ليحضر كأسين لزجاجة الخمر التي اشتراها خصيصاً للمناسبة، ثم جلس على كرسي بانتظار فتاته التي أطلت بثوب أبيض شفاف، تتمايل وتتراقص بقدها المكشوف كأفعى تتحين اللحظة التي تلتف فيها على جرذ مسلوب الإرادة، تجول بناظريها أرجاء الغرفة والطاولة وما عليها وتقول لفتاها:
- أما نسيت شيئأً يا حبيبي ؟!..
يهز برأسه وهو يقلب شفته السفلى:
- لا أظنني نسيت شيئاً.
لقد نسيت أهم شيء لا تحلو الجلسة بدونه، فذهبت وأحضرت شمعة حمراءَ طويلةً وثبتتها وسط الطاولة وجلست على الكرسي المقابل وقالت لفتاها:
- هيا أشعلها وقبل ذلك أطفئ النور.
فقام الشاب وأطفأ النور وعاد وبيده عود ثقاب، أشعله واقترب به من الشمعة، وقبل أن يلامس اللهب الخيط تسمّر في مكانه وعلت وجهه نظرة خوفٍ شديدة، فلم يرَ أمامه سوى وميض شديد جعله لا يبصر إلا بياضاً، وسمع صوتاً حزيناً باكياً يناجيه..
أما نهى الله عن ارتكاب المعاصي؟!. وأوصى – من واسع رحمته - بضعيفي النفوس أن يستتِروا..
أما كنت أنير دروب الأولياء الصالحين وهم في طريقهم لنشر الفضيلة بين البشر؟!..
أما كنت أنير ظـُلمة ليالي طلبة العلم, فأصبحوا علماء وعباقرة وأدباء وأطباء تداوي أمراض البشر؟!.. ولكن شر نفسيكما من يداويه؟!..
أما كانت الأم المشتاقة تنادي ولدها الغائب: عندما تعود يا ولدي سأضيء لك شمعة..
أما تغنى بي الأدباء والشعراء وأنا التي ضحيت بحياتي لأنير بها حياة الآخرين..
ألست أنا من ضربت بها الأمثال رمزاً للتضحية؟!..
أما ذكرتك حرارة شعلتي بنار الجحيم يوم الحساب..
لا تحاول.. فأنا أرفض أن أشتعل، ففجوركما الرهيب يذوّبُني، ولن أشهد على الخطيئة .. فمن اختار دربكما فقد ضلّ الضلال الكبير.
وتخيّـلها تذوب وتبكي قطرات دمٍ وهي تنوح كالأم الثكلى.
فما استفاق من سهوته إلا بعد أن شعر بحرارة عود الثقاب تكوي أصابعه، فأسقطه من يدهِ لتعمَ الغرفة ظلمةٌ موحشة مخيفةً.
اتجه وأشعل النور وهو صامت وتوجه إلى باب الشقة ليفتحه، فأوقفه صوت فتاته تسأله:
- إلى أين؟!..
- إلى الخارج لأستنشق الهواء النظيف, اجمعي أغراضك وارحلي, فأنا.. لن أعود.
وقبل أن يغلق الباب نظر إلى الشمعة.. لم تكن مشتعلة, لكنها واقفة بشموخ وعفاف.
------------------------
تمت







رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 08:50 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية ميمونة اليونس
إحصائية العضو







ميمونة اليونس is on a distinguished road

ميمونة اليونس غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

قصة تتضمن عبرة أيها الأديب
عندما نراجع أنفسنا في اللحظة الأخيرة
نتجنب ارتكاب المعاصي
ونعود أنقياء
تقبل تحيتي واحترامي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 02:40 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل


أستاذنا الراقي
نبيه أبو غانم
أهلا بك و نصك " أرفض أن أشتعل "
بداية من العنوان فهو جذاب فعلا و يفتح أبوابا للتأويل
ربما تبعد كثيرا عن أحداث القصة
فمن الممكن أن يكون هذا الرافض للإشتعال إنسان أو جماد ..
أحداث القصة واقعية و ربما تحدث كثيرا و تفاصيل الموقف و أنت أجدت تصويره فعلا
و لكن الخطاب المباشر للشمعة و التوجيه المباشر للحكمة فرضا على القصة نمط المباشرة
البداية كانت جيدة جدا في السرد و التصوير إلى أن توقف الأمر مع الخطاب المباشر للشمعة
جعلتنا أمام اختيارين لا ثالث لهما :
إما التمادي فيما قررا فعله
و إما الرجوع لصوت العقل و اتخاذ القرار الذي ظهر في هذه النهاية
القصة رائعة و لها هدف واضح .. السرد فيها جاء مباشرا و ربما هذا أضعفها قليلا
لكنه لم ينقص من جماليتها شيء

أستاذي الراقي
نبيه أبو غانم
تقبل تقديري لهذا الحرف المميز
عايده






التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 07:48 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية نبيه أبوغانم
إحصائية العضو






نبيه أبوغانم is on a distinguished road

نبيه أبوغانم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

الأخت الكريمة ميمونة اليونس:
شاكراً لك التواصل الدائم فأنت صاحبة الفضل
دائماً وشكراً على تعقيبك اللطيف على القصة
أرجو لك الصحة والعافية دائماً
دمت بخير وتقبلي تحيتي







رد مع اقتباس
قديم 06-09-2010, 07:56 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية نبيه أبوغانم
إحصائية العضو






نبيه أبوغانم is on a distinguished road

نبيه أبوغانم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

الأستاذة الكريمة عايدة بدر:
أسعد الله أوقاتك بالخير دائماً
ملاحظة في محلها تماماً وربما طبيعة الموضوع
فرض علي المباشرة في طريقة الكتابة
ولم يكن أمامي مجال لتغليف القصة بغموض أو
حبكة خفية فهي بالنهاية عبرة وأردت إيصالها
بأقصر الطرق
شكراً لك على مرورك الكريم
دمت بخير ولك مني التحية
ملاحظة: كنت قد وجهت استفسار للإدارة الكريمة
في النص السابق "أيهما اسمي" بخصوص الصندوق
الماسي وللآن لم أتلق إجابة أرجو منك الإفادة عنه







رد مع اقتباس
قديم 06-10-2010, 11:42 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية د ثروت عكاشة السنوسي
إحصائية العضو







د ثروت عكاشة السنوسي is on a distinguished road

د ثروت عكاشة السنوسي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

أخي الفاضل المبدع الراقي/ نبيه أبو غانم
بدأت سيدي قصتك قصة.. ثم راح يناجيك الجانب الميثولوجي فوقعت في طور الدين والنصيحة بعيدا عن القص..
مما جاء ببهوت للعمل ولم تقدم ما تريد لمتعة القارئ بل كنصيحة دينية لا تتناسب وفن القص ،
كان يمكنك تناول القصة وتقديم ما تريد من نصائح وعبر عن طريق سرد القصة ،
ومواقف قصصية تدلل وترمز إلى ما تريد..
أخي الحبيب..
الإرشاد الديني يملأ كافة القنوات المتخصصة في هذا المجال ،
لكن المبدع يقدم ما يريد من خلال السرد القصصي والحكي الممنطق والهادفية الترميزية للقصته.. ليقدم موضوعا ينطوي على كذا ...وكذا. يستمتع بالكتابة ويمتع القارئ بقراءتها..
سيدي الجميل..
عذرا.. فالقصة السابقة أفضل كثيرا جدا.. ويمكنط صياغة هذه القصة في إطار الحكي والسرد الصحيح..
مودتي وتقديري
د/ ثروت عكاشة السنوسي







التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2010, 05:04 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك
إحصائية العضو







محمد النعمة بيروك is on a distinguished road

محمد النعمة بيروك غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

قصّة مدهشة أخي الحبيب نبيه أبو غانم..
تعابيرجميلة، وأسلوب سلس:
"وقبل أن يلامس اللهب الخيط تسمّر في مكانه وعلت وجهه نظرة خوفٍ شديدة، فلم يرَ أمامه سوى وميض شديد جعله لا يبصر إلا بياضاً، وسمع صوتاً حزيناً باكياً يناجيه"
هذا الكلام لا يصدر إلا عن كاتب كبير.

ونهاية معبرة للغاية:
"وقبل أن يغلق الباب نظر إلى الشمعة.. لم تكن مشتعلة, لكنها واقفة بشموخ وعفاف"
ما أعذب هذه الخاتمة، إنها تنمّ عن كاتب متميّز.

هذا الجانب المنير في النص وهو الأكبر و الاكثر، ودعنا الآن ننظر إلى الهنّات التي قد لا يخلو منها أي نص:

_أنت يا أخي تجعل الحوار والسرد العادي للقصة في سطر واحد، وهذا خطأ تنظيمي أرجو أن تتفاداه في القادم من الأعمال، مثلا:
"حسناً هو ذا, ويفتح الباب"

_في مكان آخر تسير الاحداث في المضارع وتنقلب فجأة إلى الماضي، مثلا:
"ويدخلان الشقة بعُجالةٍ.. وما أن أغلقَ الباب حتى التفتَ"

_بعض الغموض التعبيري، مثلا:
و"أخذها بقبلةٍ لفت فيهما الأرض من تحتهما" : هل تقصد: لفت بها الارض... أم تقصد "فلفت فيهما...

_الانتباه من الأخطاء المطبعية:
- كما تريدين يا حبيتي

_في القص القصير نكتفي بالاشارة إلى أمر معين، مرّة واحدة، ونترك القارئ يستنتج البقية من السياق، مثلا:
-"كما تريدين يا حبيتي، سأُحَضّر الطاولة بينما تبدلين ملابسك.
لقد نسيت أهم شيء لا تحلو الجلسة بدونه، فذهبت وأحضرت شمعة حمراءَ طويلةً وثبتتها وسط الطاولة
وبينما الفتاة تبدل ملابسها، أخذ الشاب يرتب ..."

_الانتباه من الأخطاء الصرفيّة، مثلا:
وأطباء تداوي أمراض البشر؟ تقصد يداوون...

هذا رأيي الذي أعلم أنّك ستقبله..
وهذه الهنّات لا تنقص العمل لأنهاقصة جميلة تستحق الشكر.






رد مع اقتباس
قديم 06-11-2010, 01:20 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية نبيه أبوغانم
إحصائية العضو






نبيه أبوغانم is on a distinguished road

نبيه أبوغانم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د ثروت عكاشة السنوسي [ مشاهدة المشاركة ]
أخي الفاضل المبدع الراقي/ نبيه أبو غانم
بدأت سيدي قصتك قصة.. ثم راح يناجيك الجانب الميثولوجي فوقعت في طور الدين والنصيحة بعيدا عن القص..
مما جاء ببهوت للعمل ولم تقدم ما تريد لمتعة القارئ بل كنصيحة دينية لا تتناسب وفن القص ،
كان يمكنك تناول القصة وتقديم ما تريد من نصائح وعبر عن طريق سرد القصة ،
ومواقف قصصية تدلل وترمز إلى ما تريد..
أخي الحبيب..
الإرشاد الديني يملأ كافة القنوات المتخصصة في هذا المجال ،
لكن المبدع يقدم ما يريد من خلال السرد القصصي والحكي الممنطق والهادفية الترميزية للقصته.. ليقدم موضوعا ينطوي على كذا ...وكذا. يستمتع بالكتابة ويمتع القارئ بقراءتها..
سيدي الجميل..
عذرا.. فالقصة السابقة أفضل كثيرا جدا.. ويمكنط صياغة هذه القصة في إطار الحكي والسرد الصحيح..
مودتي وتقديري
د/ ثروت عكاشة السنوسي

الأستاذ الكريم د. ثروت عكاشة السنوسي:
طيب الله أيامك بالهناء
اشكر لك وجودك ورأيك في هذا الموضوع وقد أسعدني
ردك جداً فقد كان هدفي هو المضمون الذي يحتويه
الموضوع ولم أكترث كثيراً تحت أي باب سيفند النص
دمت بخير ولك مني التحية






رد مع اقتباس
قديم 06-11-2010, 01:30 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية نبيه أبوغانم
إحصائية العضو






نبيه أبوغانم is on a distinguished road

نبيه أبوغانم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيروك محمد نعمة [ مشاهدة المشاركة ]
قصّة مدهشة أخي الحبيب نبيه أبو غانم..
تعابيرجميلة، وأسلوب سلس:
"وقبل أن يلامس اللهب الخيط تسمّر في مكانه وعلت وجهه نظرة خوفٍ شديدة، فلم يرَ أمامه سوى وميض شديد جعله لا يبصر إلا بياضاً، وسمع صوتاً حزيناً باكياً يناجيه"
هذا الكلام لا يصدر إلا عن كاتب كبير.

ونهاية معبرة للغاية:
"وقبل أن يغلق الباب نظر إلى الشمعة.. لم تكن مشتعلة, لكنها واقفة بشموخ وعفاف"
ما أعذب هذه الخاتمة، إنها تنمّ عن كاتب متميّز.

هذا الجانب المنير في النص وهو الأكبر و الاكثر، ودعنا الآن ننظر إلى الهنّات التي قد لا يخلو منها أي نص:

_أنت يا أخي تجعل الحوار والسرد العادي للقصة في سطر واحد، وهذا خطأ تنظيمي أرجو أن تتفاداه في القادم من الأعمال، مثلا:
"حسناً هو ذا, ويفتح الباب"

_في مكان آخر تسير الاحداث في المضارع وتنقلب فجأة إلى الماضي، مثلا:
"ويدخلان الشقة بعُجالةٍ.. وما أن أغلقَ الباب حتى التفتَ"

_بعض الغموض التعبيري، مثلا:
و"أخذها بقبلةٍ لفت فيهما الأرض من تحتهما" : هل تقصد: لفت بها الارض... أم تقصد "فلفت فيهما...

_الانتباه من الأخطاء المطبعية:
- كما تريدين يا حبيتي

_في القص القصير نكتفي بالاشارة إلى أمر معين، مرّة واحدة، ونترك القارئ يستنتج البقية من السياق، مثلا:
-"كما تريدين يا حبيتي، سأُحَضّر الطاولة بينما تبدلين ملابسك.
لقد نسيت أهم شيء لا تحلو الجلسة بدونه، فذهبت وأحضرت شمعة حمراءَ طويلةً وثبتتها وسط الطاولة
وبينما الفتاة تبدل ملابسها، أخذ الشاب يرتب ..."

_الانتباه من الأخطاء الصرفيّة، مثلا:
وأطباء تداوي أمراض البشر؟ تقصد يداوون...

هذا رأيي الذي أعلم أنّك ستقبله..
وهذه الهنّات لا تنقص العمل لأنهاقصة جميلة تستحق الشكر.

الأستاذ الكبير بيروك محمد نعمة:
إطراء منك أعتز به كثيراً وقد سعدت جداً بوجودك
ورأيك الذي آخذ كل ملاحظة فيه على محمل الجد
كل الملاحظات التي أبديتها في محلها تماماً ولو
أن التعديل فعالاً لدي لقمت به مباشرةً ولا أعرف
ما قصة التعديل والصندوق الماسي الذي لا يعمل عندي
وجملة "لفت بها الأرض" أجدها الأنسب
شكراً لك أستاذي الكريم على جهودك ووقتك
دمت بخير ولك مني التحية






رد مع اقتباس
قديم 06-11-2010, 07:27 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية محمود عاصى
إحصائية العضو






محمود عاصى is on a distinguished road

محمود عاصى غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نبيه أبوغانم المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: أرفض أن أشتعل

مررت من هنا و أسجل إعجابى






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 7
, , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أرفض فلسفة الهزيمة والشعور بالدونيّة! د. محمود أبو فنه رأيك بصراحة 10 12-06-2018 02:38 PM
أرفض أن أخون كلماتي , وهذا المطر لي ( تجليات الثورة ) مهند حليمة مدرسة الشعر و الحياة الجديدة و قسم القلم الواعد 6 01-27-2014 08:57 PM
نقاش هادئ في جدل مشتعل - قراءة نقدية في جريدة الجريدة الكويتية دكتور مصطفى عطية جمعة النقد و الدراسات النقدية 3 02-21-2010 10:03 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010