آخر 10 مشاركات
وداعا أبا بكر/رثاء لابن أخي رحمه الله (الكاتـب : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 133 - الوقت: 12:30 AM - التاريخ: 06-18-2019)           »          أطل هلالك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 133 - الوقت: 05:40 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          مقطعان من قصيدة/ م ع الرباوي (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 111 - الوقت: 05:24 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          قالتْ ... وقُلْتُ (الكاتـب : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 13 - الوقت: 04:23 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          تعلمت حبك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 526 - الوقت: 03:22 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          تعلمت (الكاتـب : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 958 - الوقت: 03:07 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          البر حسن الخلق (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 672 - الوقت: 02:44 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          عازف منفرد على وتر مقطوع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 119 - الوقت: 02:02 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          (عجبي) (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 01:58 PM - التاريخ: 06-17-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 583 - المشاهدات : 34889 - الوقت: 01:57 PM - التاريخ: 06-17-2019)




حَبَنْظَل بَظاظا 2

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 01-02-2018, 06:26 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي حَبَنْظَل بَظاظا 2

حَبَنْظَل بَظاظاْ الفصلُ الثاني

حتى تتصوروا أيها السادة مُجْريات الحِكاية.
لابُدَّ من وصفِ المكان الذي شهدَ أحداثَ الرواية.
القاعَةُ الكبرى في قصرِ السلطانِ المعَظَّم، الذي هو أنا.
خنزيرٌ بدينٌ جَلَسَ على كرسي العرشْ، والخنزيرُ وليسَ الكرسي، هو أنا.
يقفُ على رأسِ الخنزير بَبَّغاء، وترقدُ بين قدَمَيهِ حِرباء.
واللتانِ هما أنا.
بالقربِ منهم يقفُ السَيَّافُ حاملاً سيفهُ.
وتصوروا...السَيَّافُ أيضاً هو أنا.
الخنزير:
حينَ وَلَدَتني أُمي ورأتني أَخرُجُ من بينِ فَخذيها.
دَفَنت عينيها تحتَ الوسادة، وكانت آخِرُ مرةً تَلمسني فيها.
لم يُصدِّق أحد بأنَّ كُلَّ الحُسْنَ والجمالَ اللَّذانِ كانا لأُمي.
يمكنُ أن يُنتِجا مخلوقاً بَشعاً مشوهاً مثْلي.
رفضت أُمي رفضاً قاطِعاً أن تُقرِّبَني إلى ثَديَيِها.
وكانت كُلَّما سمِعَت بُكائي وصُراخي، تصُمُّ أذنيها.
أَوكَلَت أمرَ رِضاعتي لجارِيةٍ أرمَلَةٍ عظيمَةُ الثديَين.
التي كانت تستلقي على ظهرِها، وتضعُني فوقَ بطنها.
وتتْرُكُني طوالَ النَهار أمتصُّ نبعَينِ نَضِحَين.
ومع هذا كنتُ لا أشبع، أمُصُّ وأبلعُ كعلقةٍ وأمُصُّ وأبلعُ ولا أشبع.
جَفَّفتُ ثديَيِها وشَقَقْتُ حُلْمَتيها، ولم أشبع.
الببَّغاء:
حينَ كَبِرْتُ أيها السادة.
تزوجتُ من تلك الجارِية، لِأرُدَّ لها حليبها.
لا تستغرِبوا، فهيَ لم تكن يوماً أُمي، ولم أكن أنا رضيعُها.
فحدُّ الإحرام هو خمسُ رَضعاتٍ مُشبِعات.
وأنا لم أشبع منها، حتى صُرتُ حليلُها.
الخنزير:
حارت أُمي كيف تُشبعُني، في حِرصِها على وحيدِها أن يعيش.
أَرضَعَتني حليبَ الكِلابِ والخنازيرِ والحمير، والذئاب والرجال والخفافيش.
وفعلا عِشتُ وكَبِرْتُ بعدَ ما أضنيتُ الجميع.
فالسماءُ أرادت ليَ الحياة، لتجعلَني راعيَ القطيع.
الحِرباء:
كنتُ أتسَلَّلُ إلى غرفةِ نومِ أُمي، وأنتظرُ قابعاً تحتَ السرير.
هذا الذي كانت تُعقدُ فوقَهُ المؤتمرات، وتُمررُ المؤامرات.
وتُخْلَعُ سراويلَ الحرير.
وكم كنت أتلَذَّذُ بسمَاعِ معزوفَةَ الآهات، خاصَّةً مقْطعَها الأخير.
وبعدَ أَن يسودَ َالصمت، أعلَمُ أنَّ أُمي قد عَزَلَت قائداً أو خَلَعَت أمير.
الخنزير:
حينَ أصبحْتُ شابّاً، أرادت أُمي أن أكونَ فارسَ الفُرسان.
فأجبرتني وأبي على ركوبِهِ، لِنلعبَ معاً لُعبةَ الفارسِ والحِصان.
وما أن أتقنْتُ طريقةَ ركوبَ أبي، حتى خَلَعَت عليَّ لَقَبَ الفارسَ الذهبي.
وطلبت مِنَ السلطان المعَظَّم أن يُعَيِّنُني في سِلاحِ الفُرسان.
الذي سُرعان ما أصدَر أمرَهُ وهو يغتسلُ في الحمَّام.
وملأْتُ فَمَ الحاقدِين والمتربصين والمتفيهقين والمتحذلِقين.
بحِفنَةٍ من طين.
صحيحٌ أنّي لم أقدر على رُكوبِ الحِصان بالقفزِ فوقَهُ كما يفعلُ الفُرسان.
بل كنتُ أتعلقُ بِذَيلهِ وأتسَلَّقُ ظَهرَهُ، ثُمَّ أربُطُ خَصرِي بالعنان.
وصحيحٌ أني لم أستطع حمْلَ السيفَ الذي يحمِلهُ الرجال.
بَل عَلَّقْتُ سكيناً صغيراً تدَلَّت من رقبَتْي كالسِلسال.
لكن، كُلَّ هذا لاَ يَهُم، المهمُ هو أنّي أصبحْتُ سيَّدَ القوم.
الببَّغاء:
لقد كانت أُمي تفتحُ أمامي كُلَّ الأبوابَ المُؤصدة.
وتمهدُ ليَ الطريقَ نحوَ الأمجادَ المُرصدة.
صحيحٌ أنها حَرمتني حليبها ووهبتْهُ للسلطان.
وكرهتني وكرِهَت أبي، وأحبَّت المالَ والجَّاهَ والسلطان.
إلا أنها لو ما فعلت ما فعلت، ما كنتُ الآنَ في هذا المكان.
ولولا أنْ ضَحَّت، ما أَمسَيْتُ سَيَّدَ هذا الزمان.
ألا تَرَون معي أنَّهُ مِنَ الواجبِ مكافأةَ أمّي على ما فَعلَتْهُ من أجلِ وحيدها.
أليس عيباً أن أكون عاقّاً بالعجوزِ التي ما حَرمتني شيئاً إلا حليبَها.
يجبُ أن أُضَحي كما ضَحَت، وأبذلُ كما بذَلَت كي تفخرُ أخيراً بعِظَمِ صنيعها.
الحِرباء:
أليس من البديهي، بَل مِنَ ألازمِ أن تكونَ التضحيةُ على مستوى القضية.
عليَّ أن أتألَّمَ وأُقاسي، أضعافَ ما عانَتهُ هذه العجوزُ الغيرية.
وأيُّ ألمٍ وأيُّ مرارٍ آلَمُ وأمَرُّ من فُقدانِ الأُم.
إنهُ أبشَعُ من اجتثاثِ الأطراف، بَل حتى من تَجرُّعِ السُم.
إنَّ الفداءَ أيها السادة، لا بدَّ أن يكونَ على مُستوى الفادي.
وحَبَنْظَل بَظاظاْ رجلٌ ليسَ كَباقيَ الرجال، إنهُ رجلٌ غيرُ عادي.
يا سَيَّاف، اقطَع رأسَ أُمّي، لكن ترَفَّق، فالدَمُ الذي سيسيلُ هو دَمي.
البَّبغاء:
أرأيتم...أرأيتم أيها السادةُ عَظَمَةَ ما صنعت.
وأيُّ قُربان قَدَّمْت.
وأتحداكم...أتحداكُم أن يستطيعَ أيَّ واحدٌ منكم أن يفعلَ مثلَ ما فعلْت.
ويُضحِّي بنصفِ ما ضحَّيْت.
طبعاً هذا بديهي، أنا لستُ كأيَّ واحدٍ منكم.
أنا حَبَنْظَل بَظاظاْ.

وللحديثِ تَتمَّة







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
قديم 01-02-2018, 03:14 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

فيها أنفاس من رواية العطر لصاحبها باتريك سوسكند.. في بداياتها..
هل كان محمد مزكتلي حكيما هنا؟
سيقول لك أدعياء العفة أو التعفف لا و قد يصمّون آذانهم عن سماع حديثك الموغل في الواقعية..
هم لا يتصورون كيف يصل أولياء الشيطان العابثين إلى ما هم فيه..
زدهم كيلا أرجوك..

بالمناسبة أمنح علامة فارقة لعنوانك المميز الخلاق و إن كان قد يسوء البعض .. أيها السيدات و السادة هو لا يقصد رشدي أباظة رحمه الله..
و في رأيي المتواضع فإن كانت لديك مرجعية تاريخية لما تورده فيجدر إبرازها أم أنه فقط محض خيال؟ خصوصا فيما يتعلق بسفاح القربى في البلاطات و السلالات الأريستوقراطية...

شكرًا لهذا الجهد الأولي الخام

تحياتي







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-02-2018, 08:04 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

مجهود جميل وقص لطيف
أراك تتجه إلى حكاية أو رواية
فمثل هذه الأحداث لا تنتهي بسهولة
لكن رغم ذلك يلزمك عناية أكثر باللغة
وعدم وضع حركات الأحرف مهما كانت
لأن معظم ما وضع كان خطأ

خيال خصب يستحق التقدير
ورمزية وإشارات واضحة لكل لبيب

دمت والإبداع

كل التقدير







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 07:34 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

الأخ شاكر دمّاج المحترم:

قرأت للمؤلف لكن ليس العطر، سأبحث عنها.

حبنظل بظاظا قصة خيالية من بنات أفكاري.
وهي من تسعة فصول أدرجتها هنا لأن كل فصل
يعتبر وحدة قصصية بحد ذاتها.
وستلاحظ أنها ستأخذ منحنى آخر اعتباراً من الفصل الرابع.
وستتجسد في النهاية شخصية بظاظا بكل وضوح.
ليس عندي أي فكرة حول رشدي أباظة
أرجو منك أن تشرح لي أكثر ولك الشكر .

أتمنى لك قراءة مسلية، وأرجو أن لا أخيب ظنك حتى النهاية.

صباح الخير على الأحباب.







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 07:37 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

الأخ مصطفى الصالح المحترم:

أنا لا أكتب نصوصي بنفسي لأني رجل كفيف
وهذا ما يعرفه الكثير من الزملاء هنا.
وقد كنت أحسبك كذلك.

فقدت بصري منذ عشر سنوات
لم استمع لنصائح الأطباء وواصلت القراءة
حتى آخر ومضة نور في عيني
وألجأ عند التصفح إلى السكرتيرة تارة
والمحاسب تارة، ومرة مع الأصدقاء
وفي بعض الأحيان إلى السائق أو البواب
وحين لا أجد أحد أستعين بقارئ الشاشة.
وللأسف قناديل لا يدعم قارئات الشاشة أسوة بغيره من المتصفحات.
ولهذا أجد صعوبة كبيرة في تصفحه بنفسي.

وفي الفترة الأخيرة قمت بتعيين موظف خصوصي ليقرأ ويكتب لي.
أدَّعَى أنه ضليع في اللغة العربية
ويبدو أنه غالى في ادعائه هذا

أشكرك على اهتمامك

هذا النص كتبته بنفسي...ما رأيك؟.


صباح الخير على الأحباب.







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 09:03 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد مزكتلي [ مشاهدة المشاركة ]
الأخ شاكر دمّاج المحترم:

قرأت للمؤلف لكن ليس العطر، سأبحث عنها.

حبنظل بظاظا قصة خيالية من بنات أفكاري.
وهي من تسعة فصول أدرجتها هنا لأن كل فصل
يعتبر وحدة قصصية بحد ذاتها.
وستلاحظ أنها ستأخذ منحنى آخر اعتباراً من الفصل الرابع.
وستتجسد في النهاية شخصية بظاظا بكل وضوح.
ليس عندي أي فكرة حول رشدي أباظة
أرجو منك أن تشرح لي أكثر ولك الشكر .

أتمنى لك قراءة مسلية، وأرجو أن لا أخيب ظنك حتى النهاية.

صباح الخير على الأحباب.


لا أشك في أن رواية العطر ستعجبك كثيرا و أنك قد تقرؤها قرابة 9 مرات..
أعتقد أنها مترجمة إلى جميع لغات العالم الحية..

Patrick Süskind
The Perfume

و له رواية أخرى بعنوان الحمامة أيضاً شيقة

The Pigeon

أمّا رشدي أباظة؟!
أنت الآن تغضب الأمة المصرية جمعاء أستاذ مزكتلي بإنكارك لهذا الرجل..
يمكنك أن تقول أنه في مجال الفن و التمثيل خصوصا يكاد يعادل الزعيم الراحل الخالد جمال عبد الناصر في مجال السياسة و التمثيل عموما..
هذه أول خطوة لك خارج خط النجاح فأنت أين تتوقع أن تنشر رواياتك في المستقبل؟
في تركيا ربما؟
و قد ذكرت عملاق الفن السابع العربي و لربما هو من ذكرني لكون أباظا و بظاظا فيهما تناغم لفظي و بمقتضى سياق ما..
فقط لا غير..
أعجبني أنك أفردتها في 9 فصول في عام 2018 لأن 18/2 يساوي 9 رقم تام!
و لكن أرجو أن لا تتقنها كثيراً فلربما تحدث ثورة في الفن الروائي في العالم العربي و تحرك ما هو راكد..
كما أرجو أن لا تتعرض للسلطان عبد الحميد و لا لغيره فتغضب أردو غان و الأمة التركية كما أغضبت غيرها..


على فكرة..
كنت أظنك أعمى في الليل فقط.. أما زلت أعمى؟
أرجو أن يقرأ لك السائق كلماتي بدقت..

شكرًا للإمتاع و أسعد الله صباحك بوجه صبوح و بكل خير


نتابع..






التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 10:33 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

الأخ شاكر دمّاج المحترم:

من منا لا يعرف رشدي أباظة!؟.
أنا شخصياً شاهدت كل أفلامه، وما زلت أسمعها حتى اليوم.
أيام الزمن الجميل والفن الجميل.

راجعت مداخلتي السابقة وعرفت بأني أخطأت التعبير.
ولم يخطر ببالي أن تعتقد بأن هناك أحد لا يعرف رشدي أباظة.

لم يكن هذا سؤالي، ولكن عن العلاقة بينه وبين النص
وقد فهمت الآن.


صدقني أخي شاكر لم أفهم ما المقصود من بقية المداخلة.
حول تاريخ السنة والأمة التركية والاستطراد في آخرها.


أظنك غاضب، أرجو التوضيح.


صباح الخير.







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 10:58 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
كاتبة

الصورة الرمزية وفاء حمزة
إحصائية العضو






وفاء حمزة is on a distinguished road

وفاء حمزة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

بسم الله


كلمات موجعه جداً والأهم مؤثره

لكن لماذا قلت : ( حينَ وَلَدَتني أُمي ورأتني )
ولم تقل: ( قيل لي حينَ وَلَدَتني أُمي ورأتني !؟ )

وعنوانك لافت ولا يشير لا من قريب ( لممثل) ولا من بعيد.

تحية وتقدير







رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 01:36 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد مزكتلي [ مشاهدة المشاركة ]
الأخ شاكر دمّاج المحترم:

من منا لا يعرف رشدي أباظة!؟.
أنا شخصياً شاهدت كل أفلامه، وما زلت أسمعها حتى اليوم.
أيام الزمن الجميل والفن الجميل.

راجعت مداخلتي السابقة وعرفت بأني أخطأت التعبير.
ولم يخطر ببالي أن تعتقد بأن هناك أحد لا يعرف رشدي أباظة.

لم يكن هذا سؤالي، ولكن عن العلاقة بينه وبين النص
وقد فهمت الآن.


صدقني أخي شاكر لم أفهم ما المقصود من بقية المداخلة.
حول تاريخ السنة والأمة التركية والاستطراد في آخرها.


أظنك غاضب، أرجو التوضيح.


صباح الخير.




غاضب؟
طبعا غاضب أخي محمد..
و درجة الغَضَبِ في تصاعد مستمر..
تصور عندما نصل إلى درجة الغَضَبِ 9 على مقياس مزكتلي..
و نحن نرى هذا السلطان المسخ يتشكل أمام أعيننا..
على فكرة أنت لم تتطرق لوصف عينيه؟
و على كل حال لست غاضبا منك أو عليك..
أنا لم أتطرق لأمر السنة و الشيعة.. لماذا؟ أنت لا تعتبر الشيعة من الأمة؟
أردت فقط أن أشير إلى أن أي تشابه مع الواقع هو محض صدفة و أن شخوص الرواية كلها خيالية من بنات الأفكار..
أسعدني أخيرا أنك تعرف رشدي أباظة و الأمة راضية عنك ..
أتوقع لك مستقبلا واعدا و إن شاء الله زاهرا ..
أنا أستطرد أحيانا لمجرد التحريك الأدبي و غيره فلا تقلق ..
و أخيرا أحمد الله أنك ارتددت بَصِيْرا



نتابع

فإلى درجة الغَضَبِ 3






التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 01-04-2018, 06:32 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظا 2

الأخت وفاء عرب الفاضلة:

أشكرك أختي وفاء على متابعتك واهتمامك.

إنه يروي لنا الحكاية، وليس من الضروري أن يخبرنا عن مصدر أخباره
عبارة قيل لي صحيحة ولازمة لواقعية الحكاية.
لكنها لن تقدم شيئاً للقارئ الذي يسعى للخبر وليس لمصدره.

وأنا هنا في القصة القصيرة وعلي الالتزام بقواعدها.
وأحدها هو الاقتصاد في الكلمات قدر الإمكان.

ملاحظة تدل على قارئة واعية وذكية
تقرأ جيداً ويحسب لها ألف حساب.

بالنسبة للعنوان، كان هذا رأي الأخ شاكر دماج.
وأنا أحترم كل رأي مهما كان وحتى إن خالف رأيي.

أتمنى لك متابعة مسلية ومفيدة.
وأرجو أن لا أخيب ظن أحد حتى النهاية.

صباح الخير.







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 7
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010