آخر 10 مشاركات
،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12868 - المشاهدات : 275354 - الوقت: 12:55 AM - التاريخ: 04-01-2020)           »          كل المرافىء تنتظر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 11:12 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          همسات ،،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7106 - المشاهدات : 170031 - الوقت: 10:14 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          ندى زيدان (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 08:30 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          بريء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 337 - الوقت: 08:29 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          دعوتك ربي / شعر د. جمال مرسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 114 - الوقت: 08:22 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          ماجد وشاحي في ذمة الله (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 46 - المشاهدات : 5204 - الوقت: 08:14 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          ولمَّا نسيت (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 94 - الوقت: 08:09 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          مائدة الحروف (الكاتـب : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 200 - الوقت: 08:05 PM - التاريخ: 03-31-2020)           »          رحيلك المجنون (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 149 - الوقت: 08:03 PM - التاريخ: 03-31-2020)




جماجم في أُنوفٍ طائشةٍ

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 03-09-2020, 06:37 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ابراهيم امين مؤمن مصطفى is on a distinguished road

ابراهيم امين مؤمن مصطفى متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي جماجم في أُنوفٍ طائشةٍ

جماجم في أُنوفٍ طائشةٍ
"القصة من خيالى ولا علاقة لها بالواقع"........

قام دانتي الإيطالي الكائن بجزيرة صقلية وصاحب أكبر مافيا مخدرات في العالم آنذاك بقتل عائلة جاك الأمريكي في أمريكا نفسها ، هذا القتل الممنهج والمخطط له والمعفىّ عنه سرّاً مِن قِبلِ السي أي إيه .
لقد كثرتْ هذه العمليات الممنهجة ضد الأُسر الأمريكية في ولايات كنتاكي وألاباما وسوث كارولينا ولويزانا والمسيسبي ، وأغلبية الولايات صاحبة البشرة السوداء وخصوصاً لو كانتْ ولايات فقيرة.
هجم دانتي وبعض من رجاله على المنزل القائم بولاية المسيسبي وقتل أُمّه وأُختيْه، وحاول قتل جاك غير أنه استطاع الفكاك والهرب من قبضته .
ولم ينسْ جاك الصبي ملامح دانتي ، فقد ارتكزتْ في دماء قلبه الفائرة قبل أنْ ترتكز في نسيج خياله.

مرت عشرون عاماً...
بينما جاك يزور عائلته في مقابر المسيسبي ليلاً إذ سمع وقع أقدام قادمة على بعد عدة أمتار فتوارى خلف جدار ليتقيهم وليتبين سبيلهم.
وقفوا وسط المقابر وقال أحدهم ويبدوا أنه كبيرهم ..تبيّنوا مواعيد الوفيات جيداً وانبشوا قبور أموات عشرين عاماً مضتْ ، واحضروا لي جماجمهم .. هيا أسرعوا.
ثُم ولّى وجهه ناظراً في أرجاء المقابر فرأى وجهه، إنه دانتي.
تضخمتْ عضلات قلب جاك وجسده على الفور، وارتسمَ على وجهه ملامح التوحّش والافتراس.
انقضّ جاك على دانتي ، ولم يسعفه الوقتُ لخروج المسدس من مغمده ، خطفه جاك من يده وقتل به كل رجاله .
جثا دانتي على ركبتيه طالباً العفو والمغفرة لتيقّنه أنه مقتولٌ لا محالة ، ولقد دار بخلده أن هذا الشاب من مناصري الشيوعية المتعصبين جداً ، كما أنّ دانتي لم يستبعد أن يكون هذا الشاب أحد أقارب ضحاياه الذين قتلهم أو الذين أخذ جماجمهم.
التفت إليه جاك وعلامات الغضب والتوجع تعبر عن غريزة انتقام شيطاني فتّاك.
-هل تذكر جريمتك التي اقترفتها من عشرين عام مضت ، و ...قص له جاك الواقعة كلها ، ثم سأله..ألم تذكرْ الصبي الذي هرب ؟ قال به جاك.
-لم يتذكر دانتي لكثرة جرائمه بالطريقة التي حكاها جاك ولذلك قال ..لا.
-حُقّ لك أنْ تنسى ، فجرائمك فاقتْ كل تصور.
-حاول دانتي جاهداً أنْ يتذكر عملية قتل فيها أسرة نجا منها صبي ، وأخيرًا تذكر الصبي الذي هرب فعلم انه هو الذي أمامه ، بعدها قال ..جاك لن يفيدك الانتقام ، سأمنحك مالاً يجعلك أغنى أغنياء العالم.
-لم يعبأ جاك بعرضه لإن الانتقام هو غايته ، لكنه أيضًا يريد أن يعرف لماذا قتلوا أهله وماذا يفعلون بالجماجم ، ولذلك سأل
لماذا قتلتم أهلي؟ ولِمَ تريدون جماجم الموتى؟
-ما الثمن لو أخبرتك بالحقيقة ؟ عِدني بألا تقتلني مقابل أن أعدك بقول الحقيقة.
-موافق
-أنا إيطالي الجنسية ، تعاونتْ مع إدارتكم السي أي إيه من أجل التخلص من الفكر الشيوعي في جزيرة صقلية إبان الحرب الباردة بينكم وبين السوفييت .
كذلك من مهمتنا هو السيطرة على مقاليد الحكم في جزيرتي وإثارة الشعب ضد الحكام الذين كانوا يوالون الشيوعيين ويتصبّغون بصبغتهم.
ومن أعمالنا أيضاً القيام على شيطنة الشيوعية ، وتجميل الدور الأمريكي الرأسمالي وتجسيده في دور البطل والمُخلِص من براثن الشيوعية.
-ولِمَ ؟
-لاستعمار بلادنا .
-والمقابل؟
-قال متلعثمًا..غضُّ طرف إدارتكم عن دخول مخدراتنا الأصلية والمغشوشة في بلادكم و....لجلج ثانية.
-وماذا؟
-قتْل بعض فقرائكم السود بالولايات الفقيرة ، وبالأخص التي يعمها الجهل و...لجلج ثالثة.
-لكمه لكمة أدمتْ وجهه ثم قال له..وماذا؟
-سرقة جماجم الموتى وطحنها مع بعض الهيروين وتخدير الشعب الأمريكي بها .
-ولذلك قتلتم عائلتي ، واليوم بعد أن أينعت جماجمهم لصناعة الهيروين أتيتم لأخذها وطحنها وتركها تتطاير في أُنوف طائشة.
-لم ينبس دانتي بكلمة وحطّ وجهه إلى الأرض مكْراً ورياءً.

-قال جاك الان أُوفّيك عهدي.
وسأله.. هل تعرف عائلتك لِمَ أنتَ هنا في أمريكا ؟
-فأومأ برأسه ايجابًا .. بمعنى نعم .
-آه يا أنذال يا أولاد الكلب.

وخطف جاك هاتفه الجوال بحنقٍ وأرسل رساله إلى أهله نصها "زوجتي وأولادي .. أنا الآن في أمريكا حيث تعلمون ما أفعل وسوف أُرسل لكم طرْداً وهو مفاجأة كبرى سوف تسعدكم أيّما سعادة ، فانتظروه في القصر حتى يأتيكم.
-ثم نظر إليه جاك قائلاً ..أتريد الوفاء الآن؟
-نظر إليه دانتي بوجل ورجاء.
-الآن الآن أوفيك ، أنت الطرد سأرسلك إليهم.
-نظر اليه دانتي بتعجب ممزوج برائحة الحسرة والخوف ، وعلى الفور أرسله جاك حتى يشحنه طردًا.

وصل الطرد لعائلة دانتي في قصرهم الكائن بإحدى جزر صقلية ، ذاك الطرد الذي أبلغهم إيًاه برسالة من جواله منذ يومين.
أسرعوا نحو الطرد لينظروا ماذا أعد لهم أبيهم من مفاجأة قال لهم عنها في رسالته أنها ستكون أكبر مفاجآت حياتهم.
قتحوا الطرد فوجدوا دانتي أبيهم ملجم بلاصق راتنجي على فمه ومقطوع الأُذنيْن والأنف والذراعين والقدميْن ومفقوء العينيْن.
سقطوا جميعاً مغشياً عليهم .
جرى أحد الجيران من القصر المجاور على صوت صراخاتهم ، فنظر إليهم وبجانبهم صندوق به دانتي فأزال الشريط اللاصق من على فمه فوجد لسانه مقطوع ينزف دماً ويحاول الكلام فما يستطيع.

اتجه جاك إلى مطار إيطاليا قاصداً الإياب إلى أمريكا بعد أن أنهى مهمته، وهو راضٍ تماماً عن فعله ، حيث أنه فعل بدانتي ما هو أشرُّ من القتل ، وعذب عائلته به التي كانتْ تعيش على أجساد الأموات من المقتولين وأصحاب الجماجم من بني وطنه.
عائلته التي كانت تتنسم الحرية وتستنشق الطيب على رماد جماجم بني وطنه الغلابة السود.
عاد قاصداً القبور، وفي غفوة غفاها رأى جماجمَ تغرق في لُجج بحر خضم ، وانبثق من كل جمجمة منها يدان .
هاتان اليدان تندفعان نحوه من وسط البحر تريد النجاة والخلاص.
آفاق من غفوته ثم انتفضّ من مكانه وقرّر الثورة وفضْح الإدارة الأمريكية وإثارة الناس عليهم .
ثم صرخ صرخة ملأتْ الآفاق قائلاً .. الثورة .. الثورة .. الثورة .

ذهب جاك إلى الصحافة لكي يؤلّبهم على السي أي إيه فقابلوه وطلبوا منه دليلاً ، وهذا ليس عجيباً منهم وإنما العجيب أنهم لم يتفاجأوا مما سمعوه منه لأنهم كانوا على دراية بما تفعله الإدارة الأمريكية من أجل ايقاف المد الشيوعي ليس في صقلية فحسب ، بل في أوروبا وأفريقيا وأسيا على السواء.
ولم يكن معه دليل ، ولكن العزيمة بداخله أقوى من أي دليل ، تلك العزيمة المتأججه من بوتقة منصهرة انصهرتْ وما زالتْ تنصهر بسبب قتل
الغلابة من بني وطنه وبالأخص السود.
ولم يجد جاك بُدّاً من رسم خطة محكمة للخلاص من هذا المخطط الآثم بين السي أي إيه والمافيا الإيطالية.
وتلك خطته ...
نادي في بعض الولايات الفقيرة والتي كان أكثرهم من السود ، ناداهم لاصطحابهم إلى زيارة أهليهم في القبور ، وقدِ ادعى أنه مرسلٌ من عند المسيح.
ذهبوا خلفه كالنمل حتى أذا أتوْا المقابر قال .. أيها الناس من بني وطني ، قد جئتُ بكم اليوم لتروا بأنفسكم ما لن تصدقوه بالسمع دون البصر.
ثم نادى فيهم ..من مات له أحد منذ عشرين عاماً فأكثر فليأتيني..
فآتاه الكثير ، فقال لهم انبشوا قبور أهليكم .
فتعجبوا واغتاظوا وولوْا عنه .
ناداهم .. يا قوم..لن تجدوهم فرؤسائكم قد أباحوا دماءكم وجمامكم وجماجم أهليكم..
يا قوم ..السي أي إيه على اتفاق مع مافيا المخدرات في صقلية لاستباحة دمائكم وموتاكم للمافيا مقابل أنْ يعاونوهم على إيقاف المد الشيوعي فيها ، تلك الحرب الباردة لم تكن باردة عليكم بل إبادة أحيائكم وموتاكم.
بدا للقوم يرون فى كلامه منطقًا ، فنادى أحدهم ..لن نخسر شيئاً لو فتحنا قبرين أو ثلاثة .
فتحوا القبور فوجدوا معظمها فارغة من الجماجم ..
قام بالتصوير ومعاينة الموقع وملابساته كل وكالات الأخبار وخاصة "نيويورك تايمز"،"واشنطن بوست"-لوس انجلوس تايمز"
وفي صباح اليوم التالي صدرتْ الصحف تصبُّ جامّ غضبها على النظام الفيدرالي كله ، وقد تصدّرتْ الصحف الأمريكية عناوين وصورٌ حول الحدث برمته من البداية إلى لحظة كشف الحقيقة جلية ، وكانت معظمها عناوين وصوراً ساخرة.
عناوين : المؤامرة السوداء - وحش التفرقة العنصرية يلتهم السود-جماجم الآباء في خياشيم أُنوف الأبناء - الشعب الأمريكي يأكل نفسه-رقصات الأبناء على ملهى آبائهم -أرواح الأموات تستعمر أُنوف الأحياء-الأموات تحيا لتتحد مع الأنوف- الهيروين والجماجم -لابد من محاكمة كل من ضلع في تلك المؤامرة الخسيسة.
عنوان هام : لابد من الثورة وقلب النظام بأكمله
ومن الصور: صورة لرجل أسود يشم جمجمة والده ويلتذ -الولايات المذكورة في صورة تعلوها علامات المقابر ومدون بها هيا تعالوا إلى الكيف -جماجم يطأها دانتي وفي أحد يديه دولارات والأُخرى حفنة هيروين... إلخ.

تعاطف البيض لأول مرة مع السود واعتصموا ، واصطفَّ الشعب الأمريكي كله منادياً بشعارات ثورية تتطالب بقلب نظام الحكم كله ومحاكمة المسؤولين عن هذه المهزلة .
قامتْ الشرطة بالقبض على مثيري الشغب وإيداعهم في السجن كي يرتدع باقي الثوار .
كما تم إلقاء القبض على جاك وإيداعه في مستشفى الأمراض العقلية.. قالتْ السي أي إيه أن جاك يعاني من اضطرابات نفسية حادة من صغره ، ولقد وافدتنا أخبارمن الأطباء النفسيين كلهم بذلك .
بعد إيداعه بيومين وُجِد َمشنوقاً في حجرته ، وتصدرتْ الصحف خبر انتحاره ، وتلقاه الناس للأسف ما بين مصدق ومرتاب.
قُتل جاك في محبسه النفسي شنقاً واُدُعِىَ عليه بالجنون لدرأ الشبهة عنهم وتلميع صورة السي أي إيه.

**
بقلمي ..إبراهيم امين مؤمن







رد مع اقتباس
قديم 03-23-2020, 07:54 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابراهيم امين مؤمن مصطفى المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: جماجم في أُنوفٍ طائشةٍ

أهلا وسهلا بك أخي الأديب الفاضل إبراهيم
دعني أفكر بصوت عال مقتبسا من نصكم حرفيا:
بقتل عائلة جاك الأمريكي في أمريكا نفسها
بينما جاك يزور عائلته في مقابر المسيسبي ليلاً
هل تعرف عائلتك لِمَ أنتَ هنا في أمريكا ؟
"زوجتي وأولادي .. أنا الآن في أمريكا حيث تعلمون ما أفعل وسوف أُرسل لكم طرْداً وهو مفاجأة كبرى سوف تسعدكم أيّما سعادة ، فانتظروه في القصر
وعلى الفور أرسله جاك حتى يشحنه طردًا.
اتجه جاك إلى مطار إيطاليا قاصداً الإياب إلى أمريكا>>> السقطة السردية هنا أنك أضعت خيط السرد فنسيت أين جاك في الأساس وظننته في إيطاليا بينما الحكاية السابقة دارت على أرض أمريكية، فلماذا يتوجه إلى المطار في إيطاليا قاصدا العودة إلى أمريكا؟؟ إلا إن كانت الطائرة تأخذ الطريق الدائري!!
عاد قاصداً القبور... أية قبور، التي كان فيها قبل قليل أم غيرها؟
لن أغشك إن قلت لك أني شاهدت عشرات الأفلام الأمريكية بنفس الفكرة مع اختلاف بسيط في التفاصيل
حسنا لنأت إلى القصة، أظنها خرجت عن القصة وصارت مقالا سرديا، فالشرح فيها أكثر من المفتوح، والمباشرة أكثر من التصوير، وتدخل الكاتب (الراوي) بالشرح والتأثير على القاريء كثير، كل هذا يخرجها عن مسار القصة
عدا عن السقطات السردية التي ذكرت أحدها أعلاه

أخي الأديب الفاضل
لديك نفس سردي طيب، لكنك تفتقر إلى التقنيات والأساليب السردية، وإلى تحليق اللغة بالبديع من ترميز وتشفير وتصوير، أعود فأقول لديك نقص في قراءة النصوص السردية، وما يدعم كلامي هذا قلة أو ندرة مشاركاتك في قسم السرد!! لا أعلم السبب!!

دمت مبدعا
تقديري







التوقيع


الحياة وهم عظيم
يتبعثر مع دقات الساعة

رد مع اقتباس
قديم 03-23-2020, 01:07 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ابراهيم امين مؤمن مصطفى is on a distinguished road

ابراهيم امين مؤمن مصطفى متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ابراهيم امين مؤمن مصطفى المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: جماجم في أُنوفٍ طائشةٍ

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح [ مشاهدة المشاركة ]
أهلا وسهلا بك أخي الأديب الفاضل إبراهيم
دعني أفكر بصوت عال مقتبسا من نصكم حرفيا:
بقتل عائلة جاك الأمريكي في أمريكا نفسها
بينما جاك يزور عائلته في مقابر المسيسبي ليلاً
هل تعرف عائلتك لِمَ أنتَ هنا في أمريكا ؟
"زوجتي وأولادي .. أنا الآن في أمريكا حيث تعلمون ما أفعل وسوف أُرسل لكم طرْداً وهو مفاجأة كبرى سوف تسعدكم أيّما سعادة ، فانتظروه في القصر
وعلى الفور أرسله جاك حتى يشحنه طردًا.
اتجه جاك إلى مطار إيطاليا قاصداً الإياب إلى أمريكا>>> السقطة السردية هنا أنك أضعت خيط السرد فنسيت أين جاك في الأساس وظننته في إيطاليا بينما الحكاية السابقة دارت على أرض أمريكية، فلماذا يتوجه إلى المطار في إيطاليا قاصدا العودة إلى أمريكا؟؟ إلا إن كانت الطائرة تأخذ الطريق الدائري!!
عاد قاصداً القبور... أية قبور، التي كان فيها قبل قليل أم غيرها؟
لن أغشك إن قلت لك أني شاهدت عشرات الأفلام الأمريكية بنفس الفكرة مع اختلاف بسيط في التفاصيل
حسنا لنأت إلى القصة، أظنها خرجت عن القصة وصارت مقالا سرديا، فالشرح فيها أكثر من المفتوح، والمباشرة أكثر من التصوير، وتدخل الكاتب (الراوي) بالشرح والتأثير على القاريء كثير، كل هذا يخرجها عن مسار القصة
عدا عن السقطات السردية التي ذكرت أحدها أعلاه

أخي الأديب الفاضل
لديك نفس سردي طيب، لكنك تفتقر إلى التقنيات والأساليب السردية، وإلى تحليق اللغة بالبديع من ترميز وتشفير وتصوير، أعود فأقول لديك نقص في قراءة النصوص السردية، وما يدعم كلامي هذا قلة أو ندرة مشاركاتك في قسم السرد!! لا أعلم السبب!!

دمت مبدعا
تقديري

=================
استحلفك بالله لا تنقطع عنا بنقدك اولا .. وعدني على ذلك .
اولا .. هذا ردي على قولك ...
أخي الأديب الفاضل..
لديك نفس سردي طيب، لكنك تفتقر إلى التقنيات والأساليب السردية، وإلى تحليق اللغة بالبديع من ترميز وتشفير وتصوير، أعود فأقول لديك نقص في قراءة النصوص السردية، وما يدعم كلامي هذا قلة أو ندرة مشاركاتك في قسم السرد!! لا أعلم السبب!!
1- هل تعرف الناقد والكاتب المخضرم مهند النابلسي ؟
انظر ماذ قال على هذا الرابط ..
http://assanabel.net/archives/4110
2- هل تعرف الناقد والشاعر لخضر خلفاوي ..انظر في موقع الفيصل ماذا قال ..
"إبليس في محراب العبودية" للمبدع " إبراهيم أمين مؤمن" | مصر
قال عنه الشاعر لخضر خلفاوي ( هذا الكاتب ، متميز جدا في كتاباته، غريب جدا في أفكاره، و مفاجئ في بعض الأحيان .. اكتشفته الفيصل أو هو الذي اهتدى إلى الفيصل، و شجعناه في النشر و صار ينشر الآن في عشرات المواقع. 
‎
"إبليس في محراب العبودية" للمبدع " إبراهيم أمين مؤمن" |مصر
الرابط من الموقع http://www.elfaycal.com/ar/%D9%86%D8...%B5%D8%B1.html

3- هل تعلم انه صدر لي كتابا من 600 ورقة وهو رواية قنابل الثقوب السوداء
رقم الايداع الدولي .. 2 - 49- 6767 -977 /978
رقم الايداع المحلي .. 25255 - 2019
تاريخ اصدار الطبعة الأولى ... 2019 - 12 - 2

اما الكتاب الثاني فاسال الله ان يصدر قريبا وفي الغالب في شهر اغسطس او اكتوبر ، وقد أوؤجل نشره لغرض يتعلق بالمسابقات الدولية.

اما بالنسبة لندرة مشاركاتي في قسم السرد لاني غير متفرغ تماما لقراءة نصوص احد ، فانا اتنقل بين عشرات المقالات العلمية في الفيزياء والبيولوجيا و.. الخ .
وذاك من اجل استخراج كتابي الجديد لعلّي التحق بالمشاركة في المسابقة العربية ، فادعُ لي بالتوفيق ولا تبخل علىّ بالدعاء.
ومع ذلك فقد علقت لبعض الكتّاب وسيادتكم واحد منهم.
وانا لا ادعي اني معلم معاذ الله ولكني في كل الاحوال لم اكن تلميذا في الفنون الروائية على كل الاحوال كما اشرتم في تعليقكم بالمعنى وليس اللفظ الصريح.
==========
ثانيا .. الرد على تعليقكم الخاص بالنص ...
1- النص تم تدويره عبر الصحف والمواقع العربية بل نُشر فى بعض المواقع الاجنبية ، لكن هذا ليس ردي لانه من فنون الرد ان ارد على التعليق وليس باسمي او بنقل التزكية من النقاد .
وان شئتم فاكتب اسم القصة واعمل تضمين للبحث سيظهر لك اكثر من 120 موقع وانا على استعداد ان افرغ وقتى واسوق لكَ روابطهم جميعا.
قلتم ...
حسنا لنأت إلى القصة، أظنها خرجت عن القصة وصارت مقالا سرديا، فالشرح فيها أكثر من المفتوح، والمباشرة أكثر من التصوير، وتدخل الكاتب (الراوي) بالشرح والتأثير على القاريء كثير، كل هذا يخرجها عن مسار القصة
عدا عن السقطات السردية التي ذكرت أحدها أعلاه
كلامكم صحيح ... وردي ..انها شرح لعناصر رواية وهي بالفعل اشبه بذلك ، فانا ابغض القصة القصيرة لانها محدودة الفكر والادراك والمستوى.
قلتم على لساني..بينما جاك يزور عائلته في مقابر المسيسبي ليلاً
هل تعرف عائلتك لِمَ أنتَ هنا في أمريكا ؟
وهل ذكرت في اي موضع انه لم يسافر مع الطرد ؟
انا لم اذكر انه سافر ولم اذكر انه لم يسافر ، ففُهم من كلامي انه سافر على اثر قولي ..
(اتجه جاك إلى مطار إيطاليا قاصداً الإياب إلى أمريكا )
=========
اسأل لكم العودة دائما والنقد دائما ومباشرة نصوصي دائما وخاصة الرواية المشاركة في المسابقة الدولية والمدرجة في قسمكم اثابكم الله وجعل نقدكم في صحيفة حسناتكم






رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 4
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010