آخر 10 مشاركات
درة العصور (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 688 - الوقت: 10:09 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          لُزُومِيَّـةٌ ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 1219 - الوقت: 07:53 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          الحقد لا .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 14 - الوقت: 07:48 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          قصيدة مرمر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 8 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          مُصْطَفَايَ . . مُصْطَفِيهَا ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 1554 - الوقت: 07:41 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          مواكب الإيمان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 59 - الوقت: 07:32 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          هَلْ أَنْتُمْ تَارِكُـو لِي جَنَّتِي ؟! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 27 - المشاهدات : 2724 - الوقت: 07:28 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          جدارٌ منهك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 16 - المشاهدات : 229 - الوقت: 07:19 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          ما للقَنادِيْلِ شَحَّ الكازُ في دَمِها.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 312 - الوقت: 06:18 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          المسافاتُ .. والأحجياتُ الحُمر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:51 PM - التاريخ: 08-16-2018)




لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

قناديل بوح الخاطرة


إضافة رد
قديم 08-17-2014, 04:31 PM رقم المشاركة : 111
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية المصطفى العمري
إحصائية العضو







المصطفى العمري is on a distinguished road

المصطفى العمري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

الأستاذ الجليل رجب قرنفل سؤالك مشروع ومنطقي / لماذا نكتب؟ أو ما الكتابة؟
كنت كتبت منذ سنوات جوابا لنفس السؤال طرحه علي أحد الصدقاء ما معنى الكتابة فكان جوابي له كما يلي:
معنى الكتابة
الكتابة أن تحزن لا كما يحزن الآخرون ، أن تبكي لا كما يبكي الآخرون أن ترى لا بعين الآخرين. أن تعبر عما يخالج صدرك ووجدانك أن تقول ما يقوله الآخرون لا كما يقولونه.
الكتابة أن تختار الكلمة وتصنع المعنى بإيحاءاتك الخاصة أن تداعب الكلمة كما تداعب شعر امرأة تعشقها، أن تغوص على المعاني ولو كانت في المزابل
الكتابة مقبرة تدفن فيها آلامك وأحزانك وحالاتك النفسية جمعاء لتتخلص من بعضها إلى حين.الكتابة حاجة حيوية ضرورية للإستمرار. الكتابة نجاة من الإحتراق.
شكرا لك أستاذ رجب على موضوعك الشيق أتمنى لك مزيدا من العطاء. نلتقديراتي التي لن يمسها البوار. دام ليراعك الإبداع / شكرا







التوقيع

ارحل بنفسك من أرض تضام بها :::: ولاتكن من فراق الأهل في حرق
مــــــن ذل بـــين أهاليـه ببلدتــــه :::: فالإغتراب له من أحسن الخلق.


الإمام الشافعي رحمه الله تعالى.

رد مع اقتباس
قديم 08-17-2014, 06:01 PM رقم المشاركة : 112
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الخاطرة

الصورة الرمزية رجب قرنفل
إحصائية العضو







رجب قرنفل is on a distinguished road

رجب قرنفل غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العمري المصطفى [ مشاهدة المشاركة ]
الأستاذ الجليل رجب قرنفل سؤالك مشروع ومنطقي / لماذا نكتب؟ أو ما الكتابة؟
كنت كتبت منذ سنوات جوابا لنفس السؤال طرحه علي أحد الصدقاء ما معنى الكتابة فكان جوابي له كما يلي:
معنى الكتابة
الكتابة أن تحزن لا كما يحزن الآخرون ، أن تبكي لا كما يبكي الآخرون أن ترى لا بعين الآخرين. أن تعبر عما يخالج صدرك ووجدانك أن تقول ما يقوله الآخرون لا كما يقولونه.
الكتابة أن تختار الكلمة وتصنع المعنى بإيحاءاتك الخاصة أن تداعب الكلمة كما تداعب شعر امرأة تعشقها، أن تغوص على المعاني ولو كانت في المزابل
الكتابة مقبرة تدفن فيها آلامك وأحزانك وحالاتك النفسية جمعاء لتتخلص من بعضها إلى حين.الكتابة حاجة حيوية ضرورية للإستمرار. الكتابة نجاة من الإحتراق.
شكرا لك أستاذ رجب على موضوعك الشيق أتمنى لك مزيدا من العطاء. نلتقديراتي التي لن يمسها البوار. دام ليراعك الإبداع / شكرا

الكتابة أن تحزن لا كما يحزن الآخرون ..
أن تبكي لا كما يبكي الآخرون ..
أن ترى لا بعين الآخرين ..
أن تعبر عما يخالج صدرك ووجدانك ..
أن تقول ما يقوله الآخرون لا كما يقولونه ..
الكتابة أن تختار الكلمة وتصنع المعنى بإيحاءاتك الخاصة ..
أن تداعب الكلمة كما تداعب شعر امرأة تعشقها ..
أن تغوص على المعاني ولو كانت في المزابل ..
الكتابة مقبرة تدفن فيها آلامك و أحزانك ..
و حالاتك النفسية جمعاء لتتخلص من بعضها إلى حين ..
الكتابة حاجة حيوية ضرورية للإستمرار ..
الكتابة نجاة من الإحتراق ..
:
:
:
يا سلام .. يا سلام
[ إنَّ مِنَ البَيانِ لَسِحْراً ]
و هذا هو سحر الكلام بعينـه
الذي إن وضعته على الجرح .. يبرأ

الأستاذ
العمري المصطفي

لقد أجبت فأجدتَ .. و كتبت فصدقتَ .. و هذا هو الإبداع
الرائع في الكتابة .. وإلا ما هو الفارق بين الكاتب الأديب
، و الكاتب الصحفي مثلاً ..! أو بـين الكلمة الأدبية التي
تُرصَّع بحروف من أبجدية النور .. وبين الكلمة الصحفية
التي تُكتب على صفحات الجرائد ..! ذلك هو السؤال ...!

أخي العمري العزيز :

تقول في مداخلتك الرائعة : ( الكتابة نجاة من الإحتراق )
و هنا .. اسمح لي أن أضيف إلى ما ذكرت أعلاه عنصراً
آخر : ( الكتابة فن الاحتراق ) في هموم الآخرين و بذلك
تكتمل ـ في تصوري ـ رسالة الأديب في الحياة .. كرائد
أمة ... يحمل مشاعل النور .. و يشعل شموع الهدى في
ظلام الديجور

في الختام .. تقبل مني فائق الشكر و الاحترام على هذه
الإضاءة القيِّمة على الموضوع .. و كل الشكر و التقدير
على جمال الحضور ، وعمق التفاعل .. وحسن التواصل

محبتي / رجب






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-17-2014, 10:44 PM رقم المشاركة : 113
معلومات العضو
شاعر
إحصائية العضو







طارق المأمون محمد is on a distinguished road

طارق المأمون محمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

كانت ابنة خالتي الصغيرة لم تتتعد حينها السنتين من عمرها (هي الآن طبيبة) لها جملة أصبحت مثلا في عائلتنا نقولها بطريقتها اللطيفة كلما سألناها لماذا فلعت هذا الشيء أو لماذا حدث تقول بطريقة حلوة مكسرة : عشان كدة.
كأنه التحدي للسائل أو الهروب إلى الأمام كما يقول أهل الإعلام ولو علموا حال الهارب ساعتها لا يميز أماما من خلف أو يمينا عن شمال.
و انا أكتب : عشان كدة.
أكتب لأن القلم يتسلل الى يدي خلسة و دون إرادة مني فأكتب ,
في الحقيقة كنت أكتب لأن الكتابة تغشاني و لا أغشاها كنت اظن النشر رياء وفضيحة فإذا بحت بحبي فلست أنا اهل لهذا الحب إن لوعة الحب أوقد لها الخفاء -وما احب جوى الحب للمحب - من العلن و إذا أعلنت عن فرح أو ألم فإن الشكوى لغير الله مذلة و الفرح فرحي و الشعور شعوري كل هذا بعد تجربة شعورية أتاني أنه لا يفرح بقدر فرحي إلا أثنان أمك و أبوك والثالث هو أنت .... لذلك لم تر كتاباتي النور حينها .
حينها كانت الكلمة سراج روحي أنا ولا علاقة لها بلآخرين وكان التعبير متنفس نفسي ولا نظر له في أعين القارئين. كانت الكتابة تنفيسا عن شعور أو إتيان لأمنية بين أقبية الصدور و لأنها كانت كذلك فإنها كانت من أصدق ما كتبت و إن لم تكن من أعمق ما كتبت أو من اوعاها و أكثرها منطقية. و لكني الآن اكتب ليقرأ الآخرون ... هل قل مستوى الصدق ؟... أجل قل و لا ريب تجد قلته في مرعاتك لذائقة أو قاعدة أو شعور عام.
تجدني حتى إن كتبت ما يمس الآخرين فإنني أترفق بهم ساعة لم أكن أترفق بنفسي حينما كنت أكتب لأقرأ أنا ما كتبت.
وجدت أمي مرة قصيدة كتبتها تعجبت و قالت لي أأنت كتبت هذا قلت لها نعم فهزت رأسها و انصرفت فتذكرت سيدنا إبراهيم وهو بين القوم يسألونه : أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم قال:بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون).
اليوم يهمني رأي النقاد والقراء اليوم حين أكتب أمتحن معرفتي ومقدرتي على الإقناع بالرأي والأسلوب والحجة... اليوم حين أكتب تتقاذفني رهبة المسؤولية وخشية الزيغ و خوف النقد.
صرت أقول بعد إذ لم أكن أقول ذلك القصيدة الواحدة مشروع ثقافي متكامل يجب أن يحتوي على ما يؤهله لهذه المرتبة فيجب فيها المتعة و المعلومة و الإبهام و الموسيقى و الجمال و الزخرفة والرسم والتصوير.
يقول بروفسر عبد الله الطيب رحمه الله أن الأوربيين نحو منحى الرسم و التصوير بالريشة تكسبا وسعيا للشهرة وجني المال من المشاهير والأمراء في زمانهم وسعى العرب الى التصوير ولكن ليس بالفرشاة وعلبة الألوان لكن بالكلمة والقصيدة يتكسبون بها لقمة العيش ويدافعون بها عن حب أو قبيلة أو فضيلة. فخلد من أولئك ليوناردو دنفشي ومايكل انجلو وغيرهم وخلد منا امرؤ القيس والمتنبي وشوقي وغيرهم كلهم رسموا وتكسبوا بشعرهم و ها نحن نتزلف للقراء لننال إعجابهم فيقبلوا على بضاعتنا و أفكارنا.
أخي رجب نحن نكتب عشان كدة ولا شي غير هذه الإجابة.
دعني اهديك هذه القصيدة بعنوان يراعي والتي كتبت قبل أعوام و أجابت بلا قصد على بعض سؤالك وستنشر إن أذن الله بذلك قيبا في القناديل
.


أتيت الى مكتبي في اشتياق = لأكتب بعض رؤى الأمنيات
أحدث نفسي بأني سأغـني = غـريرا ينقب في المكتبات
تخيلته كيف عـانى ليلقـى = تجارب أنـداده في الصفات
يسائل عن حادثـات الزمان = صحـائف تحـفظ للحادثات
ينقب عن كل معـنى طريف = ويسـبر أسراره الطارفات
لـعـل لـه من لدني حياة = تـرد إلـي إذا قيـل مات
أحـدث نـفسي بأني سأبني = صـروحا من الكلم النيرات
تـضيء إذا مـا ادلهم ظلام = يـشـير إليـها هداة ثقات
تـلملـم جـرح فؤاد شتيت = وتـرأبـه من حياة الشتات
تبث من الفكر عالي الـمقام = كما بثت الريح سحبا علات
هرعت إلى قلمي في انشراح = أجـمـع أفـكاره الشاردات
شـرعت حـديثي باسم الإله = أحـرك أمـواجـه الراكدات
تداعـت إلي بـنـات لفكري = تحـلقن حولي كطبع البنات
تزيَّـنّ مـن كل حـسن بزي = يـثير المشاعر كالعارضات
وطبع بنات النهى قول هاك = وطبع بنات الهوى قول هات
ومـن لم يـشبًع بنـات نهاه = على صغرهن يجع كاعبات
فـلـما عـجمت كنـانة فكري = تطـاير سرب من الذكريات
كأنـي بـه قـد تـأبط شـرا = وشـر شـرورك ما قيل آت
تـعـوذت مـنـه بتعويذتين = ولات مـعـاذ ولات ولات
سمعت بكاء من الأمس يشجي = وقـلبا يتمتم في حشرجات
وخفقا يحاكي طبول الحماس = على صفحتيها حروب تقات
وداع الى الثـأر صـاح هلم = وفـي راحـتيه بقايا رفات
وداع إلى الصفح جاء بغصن = يـقول اسقه حلمنا كالنبات
فأطرقت حينا اعـاتـب قلبي = أيـا قلب حسبك ما كان فات
فما أنـت بـدع من العاشقين = وأهل الهوى في البكاء لدات
ألم تـر أنـي زجـرتك حينا = وحـينـا تبعتك دون التفات
عـصيـت لأجل هواك هداي= فـقـدت خطاي إلى التهلكات
نـظـرت إلـيه فقام يداري = دمـوعا هوت رغمه ساقطات
تركت فؤادي يحث دموعـي = وما كان دمعي عصي الهبات
أشاح يراعي وكـان رفيـقا = و كـان حيـيا وما كان عات
فصرت أقلب بين ضـلوعي = لعلي أرى من دموعي مـتات
إلى أن رنت شهد في ضحكات = مـع أخـتـها عذبة كالفرات
وشـهـد حبيبة قلب أبيـها = وشهد هي الروح دون افتئات
وشهد على وجـنتيها بريق = يـدين له الحسن تام السمات
وشهد عزيزة بيـت هواهـا = يموت عواشقها بالـمـئـات
أرى لصباها نضار الربـيـع = وأرقـب أيـامـها المقـبلات
طـفـقت أعـد ليـوم أراها = تـعيش به في ( نبات وتبات)
تحـير من حـالتَيّ يراعـي = حبـور وحزن بلا تقـدمـات
فلولا مـلكت عليه السبـيل = لـخـط: إلهي علـيك الثبات
هززت يراعي وذلك دأبــي = اذا ما خـشيت عليه انفلات
أقول فيكتب ما قلت طـوعا = ويـعصى عـلي لزوم السكات
وأعلم كم ساق قـبلي يراع = رؤوس عـظام إلى الشانـقات
تبسم مما ذكـرت يـراعي = وكم غاظني منه ما قـد أبات
أيسخـر منـي ومني رؤاه = وأقـواله الـسـود والنـيرات
فلما تملك غيـظي فـؤادي = قذفت يراعي في الـمهـمـلات






رد مع اقتباس
قديم 08-18-2014, 04:55 PM رقم المشاركة : 114
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الخاطرة

الصورة الرمزية رجب قرنفل
إحصائية العضو







رجب قرنفل is on a distinguished road

رجب قرنفل غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد [ مشاهدة المشاركة ]
كانت ابنة خالتي الصغيرة لم تتتعد حينها السنتين من عمرها (هي الآن طبيبة) لها جملة أصبحت مثلا في عائلتنا نقولها بطريقتها اللطيفة كلما سألناها لماذا فلعت هذا الشيء أو لماذا حدث تقول بطريقة حلوة مكسرة : عشان كدة.
كأنه التحدي للسائل أو الهروب إلى الأمام كما يقول أهل الإعلام ولو علموا حال الهارب ساعتها لا يميز أماما من خلف أو يمينا عن شمال.
و انا أكتب : عشان كدة.
أكتب لأن القلم يتسلل الى يدي خلسة و دون إرادة مني فأكتب ,
في الحقيقة كنت أكتب لأن الكتابة تغشاني و لا أغشاها كنت اظن النشر رياء وفضيحة فإذا بحت بحبي فلست أنا اهل لهذا الحب إن لوعة الحب أوقد لها الخفاء -وما احب جوى الحب للمحب - من العلن و إذا أعلنت عن فرح أو ألم فإن الشكوى لغير الله مذلة و الفرح فرحي و الشعور شعوري كل هذا بعد تجربة شعورية أتاني أنه لا يفرح بقدر فرحي إلا أثنان أمك و أبوك والثالث هو أنت .... لذلك لم تر كتاباتي النور حينها .
حينها كانت الكلمة سراج روحي أنا ولا علاقة لها بلآخرين وكان التعبير متنفس نفسي ولا نظر له في أعين القارئين. كانت الكتابة تنفيسا عن شعور أو إتيان لأمنية بين أقبية الصدور و لأنها كانت كذلك فإنها كانت من أصدق ما كتبت و إن لم تكن من أعمق ما كتبت أو من اوعاها و أكثرها منطقية. و لكني الآن اكتب ليقرأ الآخرون ... هل قل مستوى الصدق ؟... أجل قل و لا ريب تجد قلته في مرعاتك لذائقة أو قاعدة أو شعور عام.
تجدني حتى إن كتبت ما يمس الآخرين فإنني أترفق بهم ساعة لم أكن أترفق بنفسي حينما كنت أكتب لأقرأ أنا ما كتبت.
وجدت أمي مرة قصيدة كتبتها تعجبت و قالت لي أأنت كتبت هذا قلت لها نعم فهزت رأسها و انصرفت فتذكرت سيدنا إبراهيم وهو بين القوم يسألونه : أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم قال:بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون).
اليوم يهمني رأي النقاد والقراء اليوم حين أكتب أمتحن معرفتي ومقدرتي على الإقناع بالرأي والأسلوب والحجة... اليوم حين أكتب تتقاذفني رهبة المسؤولية وخشية الزيغ و خوف النقد.
صرت أقول بعد إذ لم أكن أقول ذلك القصيدة الواحدة مشروع ثقافي متكامل يجب أن يحتوي على ما يؤهله لهذه المرتبة فيجب فيها المتعة و المعلومة و الإبهام و الموسيقى و الجمال و الزخرفة والرسم والتصوير.
يقول بروفسر عبد الله الطيب رحمه الله أن الأوربيين نحو منحى الرسم و التصوير بالريشة تكسبا وسعيا للشهرة وجني المال من المشاهير والأمراء في زمانهم وسعى العرب الى التصوير ولكن ليس بالفرشاة وعلبة الألوان لكن بالكلمة والقصيدة يتكسبون بها لقمة العيش ويدافعون بها عن حب أو قبيلة أو فضيلة. فخلد من أولئك ليوناردو دنفشي ومايكل انجلو وغيرهم وخلد منا امرؤ القيس والمتنبي وشوقي وغيرهم كلهم رسموا وتكسبوا بشعرهم و ها نحن نتزلف للقراء لننال إعجابهم فيقبلوا على بضاعتنا و أفكارنا.
أخي رجب نحن نكتب عشان كدة ولا شي غير هذه الإجابة.
دعني اهديك هذه القصيدة بعنوان يراعي والتي كتبت قبل أعوام و أجابت بلا قصد على بعض سؤالك وستنشر إن أذن الله بذلك قيبا في القناديل
.



أتيت الى مكتبي في اشتياق = لأكتب بعض رؤى الأمنيات
أحدث نفسي بأني سأغـني = غـريرا ينقب في المكتبات
تخيلته كيف عـانى ليلقـى = تجارب أنـداده في الصفات
يسائل عن حادثـات الزمان = صحـائف تحـفظ للحادثات
ينقب عن كل معـنى طريف = ويسـبر أسراره الطارفات
لـعـل لـه من لدني حياة = تـرد إلـي إذا قيـل مات
أحـدث نـفسي بأني سأبني = صـروحا من الكلم النيرات
تـضيء إذا مـا ادلهم ظلام = يـشـير إليـها هداة ثقات
تـلملـم جـرح فؤاد شتيت = وتـرأبـه من حياة الشتات
تبث من الفكر عالي الـمقام = كما بثت الريح سحبا علات
هرعت إلى قلمي في انشراح = أجـمـع أفـكاره الشاردات
شـرعت حـديثي باسم الإله = أحـرك أمـواجـه الراكدات
تداعـت إلي بـنـات لفكري = تحـلقن حولي كطبع البنات
تزيَّـنّ مـن كل حـسن بزي = يـثير المشاعر كالعارضات
وطبع بنات النهى قول هاك = وطبع بنات الهوى قول هات
ومـن لم يـشبًع بنـات نهاه = على صغرهن يجع كاعبات
فـلـما عـجمت كنـانة فكري = تطـاير سرب من الذكريات
كأنـي بـه قـد تـأبط شـرا = وشـر شـرورك ما قيل آت
تـعـوذت مـنـه بتعويذتين = ولات مـعـاذ ولات ولات
سمعت بكاء من الأمس يشجي = وقـلبا يتمتم في حشرجات
وخفقا يحاكي طبول الحماس = على صفحتيها حروب تقات
وداع الى الثـأر صـاح هلم = وفـي راحـتيه بقايا رفات
وداع إلى الصفح جاء بغصن = يـقول اسقه حلمنا كالنبات
فأطرقت حينا اعـاتـب قلبي = أيـا قلب حسبك ما كان فات
فما أنـت بـدع من العاشقين = وأهل الهوى في البكاء لدات
ألم تـر أنـي زجـرتك حينا = وحـينـا تبعتك دون التفات
عـصيـت لأجل هواك هداي= فـقـدت خطاي إلى التهلكات
نـظـرت إلـيه فقام يداري = دمـوعا هوت رغمه ساقطات
تركت فؤادي يحث دموعـي = وما كان دمعي عصي الهبات
أشاح يراعي وكـان رفيـقا = و كـان حيـيا وما كان عات
فصرت أقلب بين ضـلوعي = لعلي أرى من دموعي مـتات
إلى أن رنت شهد في ضحكات = مـع أخـتـها عذبة كالفرات
وشـهـد حبيبة قلب أبيـها = وشهد هي الروح دون افتئات
وشهد على وجـنتيها بريق = يـدين له الحسن تام السمات
وشهد عزيزة بيـت هواهـا = يموت عواشقها بالـمـئـات
أرى لصباها نضار الربـيـع = وأرقـب أيـامـها المقـبلات
طـفـقت أعـد ليـوم أراها = تـعيش به في ( نبات وتبات)
تحـير من حـالتَيّ يراعـي = حبـور وحزن بلا تقـدمـات
فلولا مـلكت عليه السبـيل = لـخـط: إلهي علـيك الثبات
هززت يراعي وذلك دأبــي = اذا ما خـشيت عليه انفلات
أقول فيكتب ما قلت طـوعا = ويـعصى عـلي لزوم السكات
وأعلم كم ساق قـبلي يراع = رؤوس عـظام إلى الشانـقات
تبسم مما ذكـرت يـراعي = وكم غاظني منه ما قـد أبات
أيسخـر منـي ومني رؤاه = وأقـواله الـسـود والنـيرات
فلما تملك غيـظي فـؤادي = قذفت يراعي في الـمهـمـلات

شاعرنا المحترم الأستاذ
طارق المأمون محمد

***
بداية
=========================================
يسعدني جداً أن أرحب بك أجمل ترحيب .. في أول لقاء أخوي يجمعني
بك في القناديل ..... على صعيد الكلمة الأدبية الراقية ..... أخاً كريماً
و صديقاً حميماً إن شاء الله

======

أتيت الى مكتبي في اشتياق ـــــ لأكتب بعض رؤى الأمنيات
أحدث نفسي بأني سأغـني ـــــ غـريرا ينقب في المكتبات
تخيلته كيف عـانى ليلقـى ـــــ تجارب أنـداده في الصفات
يسائل عن حادثـات الزمان ـــــ صحـائف تحـفظ للحادثات
ينقب عن كل معـنى طريف ـــــ ويسـبر أسراره الطارفات
لـعـل لـه ُ من لدني حياة ـــــ تـرد إلـي إذا قيـل مات
أحـدث نـفسي بأني سأبني ـــــ صـروحا من الكلم النيرات
تـضيء إذا مـا ادلهم ظلام ـــــ يـشـير إليـها هداة ثقات
تـلملـم جـرح فؤاد شتيت ـــــ وتـرأبـه من حياة الشتات
تبث من الفكر عالي الـمقام ـــــ كما بثت الريح سحبا علات
هرعت إلى قلمي في انشراح ـــــ أجـمـع أفـكاره الشاردات
شـرعت حـديثي باسم الإله ـــــ أحـرك أمـواجـه الراكدات
تداعـت إلي بـنـات لفكري ـــــ تحـلقن حولي كطبع البنات
تزيَّـنّ مـن كل حـسن بزي ـــــ يـثير المشاعر كالعارضات
و طبع بنات النهى قول هـاك ـــــ وطبع بنات الهوى قول هات
ومـن لم يـشبًع بنـات نهاه ـــــ على صغرهن يجع كاعبات
فلـما عـجمت كنـانة فكري ـــــ تطـاير سرب من الذكريات
كأنـي بـه قـد تـأبط شـرا ـــــ وشـر شـرورك ما قيل آت
تـعـوذت ُ مـنـه بتعويذتين ـــــ ولات مـعـاذ ولات ولات
سمعت بكاء من الأمس يشجي ـــــ وقـلبا يتمتم في حشرجات
وخفقا يحاكي طبول الحمـاس ـــــ على صفحتيها حروب تقات
وداع الى الثـأر صـاح َ هلم ـــــ وفـي راحـتيه بقايا رفات
وداع إلى الصفح جاء بغصن ـــــ يـقول اسقه حلمنا كالنبات
فأطرقت حينا اعـاتـب قلبي ـــــ أيـا قلب حسبك ما كان فات
فما أنـت بـدع من العاشقين ـــــ وأهل الهوى في البكاء لدات
ألم تـر أنـي زجـرتك حينا ـــــ وحـينـا تبعتك دون التفات
عصيـت لأجل هواك َ هداي ـــــ فـقـدت خطاي إلى التهلكات
نـظـرت إلـيه فقام َ يداري ـــــ دمـوعا هوت رغمه ساقطات
تركت فؤادي يحث دموعـي ـــــ وما كان دمعي عصي الهبات
أشاح يراعي وكـان رفيـقا ـــــ و كـان حيـيا وما كان عات
فصرت أقلب بين ضـلوعي ـــــ لعلي أرى من دموعي مـتات
إلى أن رنت شهد في ضحكات ـــــ مـع أختـها عذبة كالفرات
وشـهـد حبيبة قلب أبيـها ـــــ وشهد هي الروح دون افتئات
وشهد على وجـنتيها بريق ـــــ يـدين له الحسن تام السمات
وشهد عزيزة بيـت هواهـا ـــــ يموت عواشقها بالـمـئـات
أرى لصباها نضار الربـيـع ـــــ وأرقـب أيامـها المقـبلات
طـفـقت أعـد ليـوم أراها ـــــ تـعيش به في ( نبات وتبات)
تحـير من حـالتَيّ يراعـي ـــــ حبـور وحزن بلا تقـدمـات
فلولا مـلكت عليه السبـيل ـــــ لـخـط: إلهي علـيك الثبات
هززت يراعي وذلك دأبــي ـــــ اذا ما خـشيت عليه انفلات
أقول فيكتب ما قلت طـوعا ـــــ ويـعصى عـلي لزوم السكات
وأعلم كم ساق قـبلي يراع ـــــ رؤوس عـظام إلى الشانـقات
تبسم مما ذكـرت يـراعي ـــــ وكم غاظني منه ما قـد أبات
أيسخـر منـي ومني رؤاه ـــــ وأقـواله الـسـود والنـيرات
فلما تملك غيـظي فـؤادي ـــــ قذفت يراعي في المهـمـلات

======

و أنا بكل الفخر و الاعتزاز .... يسعدني أن أتقدم إليك بخالص الشكر
و التقدير .... على هديتك الجميلة .... المتمثلة بهذه اللوحة الشعرية
الرائعة ... و إنه ليشرفتي أن أحتفظ بها ذكرى غالية ... في أرشيف
الروح .. خصوصاً و أنها لم تشرق في سماء القناديل ... إلا من هذا
المكان .. و هذا شرف كبير .. أيها الشاعر القدير

أخي العزيز .. الأستاذ طارق

لو عدنا إلى صميم الموضوع ..... و دخلنا إلى رحاب مداخلتك القيِّمة
لوجدنا أنك لا تنعم بالراحة إلا عندما تكتب لنفسك ...... و ما عدا ذلك
فإنك تشعر برهبة المسؤولية ..... و خشية الزيغ ...... و خوف النقد
وهذا شعور صحي طبيعي ينتاب كل حملة الأقلام من أصحاب الرسالات
الحضارية في الحياة .... عندما يجلسون إلى [ ماكينة ] الفكر و الأدب
... و هذا يدل بوضوح على حجم الرابطة بين الكاتب و القلم ... عمقاً
وتفاعلاً مع المحيط الخارجي .. و هذه خصلة حميدة من خصال الكاتب

لذلك كله .. أقول لك :

الكاتب حين يكتب .. لا يشهر سيف الإقناع على أحد .. و لا يملك قوة
الإلزام لأحد ، إلا ما تملكه شجرة الياسمين في مواسم االعطاء ، تطرح
زهرها الأبيض على أغصان الحقيقة بطهر و جلاء .. ثم لا يعنيها بعد
ذلك إن كان سيُصاغ من زهرها عقد على صدور العاشقين ، أو يُطرح
أرضاًَ تذروه الرياح في دروب الآخرين

أشكر لك هذه الإضاءة الجميلة على الموضوع .... و كل التقدير لجمال
الحضور ، وعمق التفاعل .. متمنياً لك مسيرة ذهبية في سوح القناديل

محبتي / رجب






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-24-2014, 09:05 AM رقم المشاركة : 115
معلومات العضو
زهراء القمر

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي
إحصائية العضو







فاطمة الزهراء العلوي is on a distinguished road

فاطمة الزهراء العلوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

نكتب لتنكبت فينا الاشياء وننصهر في عمقها ونقولها بصدق
بعض الصور تجتاحنا واقعا - كيفما كان هذا الواقع - والكاتب ساردا / شاعرا /ناقدا ... هو العين الثالثة التي تصلها الاشعاعات الخفية التي لا تراها العين المجردة
الكتابة انفلات من الواقع لاجل واقع بديل
الكتابة انفراج للذات من لواعجها
الكتابة فرح ، حين تبرمها ريشة صدق
الكتابة وجع مخاضه عسير ت يتقصى الاشياء في عمقها بالجملة وبالتفصيل الصغير
وأختمها بتحية كبيرة لاستاذنا رجب







التوقيع

زهرة الاطلس العلوية الفيلالية
رد مع اقتباس
قديم 09-24-2014, 11:07 PM رقم المشاركة : 116
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الخاطرة

الصورة الرمزية رجب قرنفل
إحصائية العضو







رجب قرنفل is on a distinguished road

رجب قرنفل غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي [ مشاهدة المشاركة ]
نكتب لتنكبت فينا الاشياء وننصهر في عمقها ونقولها بصدق
بعض الصور تجتاحنا واقعا - كيفما كان هذا الواقع - والكاتب ساردا / شاعرا /ناقدا ... هو العين الثالثة التي تصلها الاشعاعات الخفية التي لا تراها العين المجردة
الكتابة انفلات من الواقع لاجل واقع بديل
الكتابة انفراج للذات من لواعجها
الكتابة فرح ، حين تبرمها ريشة صدق
الكتابة وجع مخاضه عسير ت يتقصى الاشياء في عمقها بالجملة وبالتفصيل الصغير
وأختمها بتحية كبيرة لاستاذنا رجب

أديبتنا البارعة .. أستاذتنا اللامعة
فاطمة الزهراء العلوي

***
أهلاً و مرحباً بك إلى هذه الندوة المفتوحة
ريشة أدبية ذهبية ... و فكراً سامقاً خلاقاً

يسعدني جداً أن أراك نجمة متألقة .. تتلألأ في سماء متصفحي
تساهمين في إثراء الموضوع في العمق ... تقولين و يا لجمال
ما خطَّت يداك :

=======================================
الكتابة انفلات من الواقع لاجل واقع بديل
الكتابة انفراج للذات من لواعجها
الكتابة فرح ، حين تبرمها ريشة صدق
الكتابة وجع مخاضه عسير يتقصى الاشياء في عمقها بالجملة
وبالتفصيل الصغير
=======================================

نعم .. يا زهراء الأدب

الكتابة .. عملية تحرر و انتقال من حاضر رمادي موبوء .. إلى
مستقبل مشرق يشع علينا يالخير و النور

الكتابة ..... عملية تحرير للذات الإنسانية التي تسكننا ..... من
مغاليق النفس البشرية ..... و السير بها في دروب العطاء

الكتابة .. هي النافذة الوحيدة التي يمكننا أن نشرِّعها على عوالم
السحر والجمال .. و نحلِّق من خلالها على يساط البهجة والفرح

الكتابة .... إحساس بوجع الآخرين .... و تحسُّس لهموم الناس
في الحياة .... و هدهدة جراحهم النازفة

أشكر لك جمال الحضور .. و طيب التواصل ... و عمق التفاعل

لك المودة
=============
رجب






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-28-2014, 01:30 AM رقم المشاركة : 117
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية عايده بدر
إحصائية العضو







عايده بدر will become famous soon enough

عايده بدر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

أستاذنا القدير الكبير
رجب قرنفل
دائما تمنحنا مساحات من الربيع حين يشتد القظ
و مساحات السؤال هنا التي طرحتها منذ وقت بعيد لا تزال تثمر
حقا أستاذي و سؤالك الرائع ( لماذاا نكتب ؟ )
أتذكر أني أول من أجبت على هذا السؤال القيم
و الآن و بعد سنوات أراني لا أزل في شوق دائم للكتابة
حقا هو الحرف حين نغرسه تغرس كثيرا من روحنا فيه
تلك الكتابة هي مداد الروح التي بها تحيا و عليها تعيش
شكرا لك أستاذنا القدير و شكرا لحرفك الدائم النور
مودتي و فيض تقدير
عايده







التوقيع

"روح تسكن عرش موتي تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب "


صـــ ،،،،، ــــمـــ ،،،،، ــــت

،،، فرااااااغ ،،،
http://aydy000badr.blogspot.com/
رد مع اقتباس
قديم 09-29-2014, 01:36 PM رقم المشاركة : 118
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الخاطرة

الصورة الرمزية رجب قرنفل
إحصائية العضو







رجب قرنفل is on a distinguished road

رجب قرنفل غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايده بدر [ مشاهدة المشاركة ]
أستاذنا القدير الكبير
رجب قرنفل
دائما تمنحنا مساحات من الربيع حين يشتد القظ
و مساحات السؤال هنا التي طرحتها منذ وقت بعيد لا تزال تثمر
حقا أستاذي و سؤالك الرائع ( لماذاا نكتب ؟ )
أتذكر أني أول من أجبت على هذا السؤال القيم
و الآن و بعد سنوات أراني لا أزل في شوق دائم للكتابة
حقا هو الحرف حين نغرسه تغرس كثيرا من روحنا فيه
تلك الكتابة هي مداد الروح التي بها تحيا و عليها تعيش
شكرا لك أستاذنا القدير و شكرا لحرفك الدائم النور
مودتي و فيض تقدير
عايده

أديبتنا الكبيرة .. أستاذتنا الأميرة
عايده بدر

ما أشبه اليوم بالبارحة
بكل المودة و الترحاب .. أهلاً بك من الباب إلى المحراب
إلى هذه الندوة مرة ثانية من جديد
نعم
ما نسيت و كيف أنسى
تلك الأديبة / النجمة ...... تلك الأديبة / البدر
التي تشرفت بحضورها مرتين ...... الأولى : يوم أشرقت كما الشمس
في سماء الموضوع .... و كانت أول من وضع بصمته الذهبية تواصلاً
و تفاعلاً .... وإجابة على االسؤال قبل سنوات .... و بالتحديد بتاريخ :
( 29 / 9 / 2009 ) و جاءت الإجابة على الشكل االتالي ( أقتبس ) :

=====
أما عن سؤالك لماذا نكتب ؟
فانا شخصيا أكتب لتظل الروح قيد الحياة
كما أن الهواء و الماء شريطة لوجود الحياة كي نسميها المعمورة
فإن الكتابة و الحروف شريطه لوجود تلك الروح التي تسكنني
فتصنع من خرائبها جنة حين أغرس فيها حروفي
=====

و المرة الثانية :: عندما أضاءت المكان بحضورها المفاجئ قبل يومين :
27 / 9 / 2014 لتتصدى للسؤال من جديد .... فجاءت االإجابة واحدة
( أقتبس ) :

=====
أتذكر أني أول من أجبت على هذا السؤال القيم
و الآن و بعد سنوات أراني لا أزل في شوق دائم للكتابة
حقا هو الحرف حين نغرسه تغرس كثيرا من روحنا فيه
تلك الكتابة هي مداد الروح التي بها تحيا و عليها تعيش
=====

أجل .. أستاذة عايده
لقد كانت الإجابة واحدة .. رغم الفاصل الزمني الطويل .. خمس سنوات
مضت من عمر الزمن بـين الإجابتين ... و هذا يدل دلالة واضحة على
ثوابت الرسالة التي تحملينها .... و علوِّ منزلة الكتابة في جغرافية هذه
الرسالة .. حرفاً .. ونزفاً .. وطهراً في اغتراف المداد من عمق الروح

لك مني خالص الشكر و التقدير على جمال الحضور
و حسن التواصل .. و عمق التفاعل

مودتي / رجب






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-15-2018, 04:28 PM رقم المشاركة : 119
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو







ايمان سالم is on a distinguished road

ايمان سالم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

السلام عليكم أستاذي الفاضل و مبدعنا العزيز رجب قرنفل

هل تعلم أستاذي سؤالك هذا لطالما كان حاضرا في ذهني
للوهلة الأولى أحسست أن الإجابة عليه بسيطة بديهية
و لكن عندما فكرت في الردّ تفطنت لعمق و أهمية طرحكم المميّز

من فترة لأخرى و على امتداد كل هذه السنوات كنت أعيد السؤال
و أكرره على نفسي , كانت هناك إجابات جاهزة عادية لم تستطع خنق
الحاجة الملحة داخلي و التي ولّدها طرحكم المعمّق لمعرفة
مدى أهمية الكتابة بالنسبة لي ,
و قد تبين لي أنه و ببساطة أشعر بالسعادة عندما أكتب , أحب أن أكتب
بغض النظر عن القيمة الأدبية لنصوصي المتواضعة ,الأمر هنا يتعدى التقييم
الفني الأدبي على أهميته و أتحدث عن التأثير النفسي الإيجابي للكتابة
و التي لا تبلغ أوجها بالطبع دون القراءة و الحرص على الاطلاع و إثراء
الزاد المعرفي قدر الإمكان ...

جميلة هي كتاباتك و مؤثرة مبدعنا , تحفزنا على البحث و التحليل
لذلك يشرفني أن أساهم و لو بمداخلتي البسيطة لإعادة هذه الصفحة الرائعة
للواجهة ,
تحياتي مبدعنا الفاضل , شكرا على بديع نثركم و رقيه
نلقاك قريبا إن شاء الله بخير و عافية

محبتي و تقديري
دمتم في أمان الله ...







التوقيع

قيل المرء من حيث يثبت لا من حيث ينبت
و من حيث يوجد لا من حيث يولد


رد مع اقتباس
قديم 07-18-2018, 11:20 AM رقم المشاركة : 120
معلومات العضو
زهراء القمر

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي
إحصائية العضو







فاطمة الزهراء العلوي is on a distinguished road

فاطمة الزهراء العلوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : رجب قرنفل المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: لمــاذا نحـن نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل

أكتب لـ أراني....







التوقيع

زهرة الاطلس العلوية الفيلالية
رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 79
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( كيـف نكتـب الخـاطرة ) رجب قرنفل قناديل بوح الخاطرة 30 05-27-2013 09:27 AM
رجـب قرنفـل .. من قلـب الحـدث ) يونس محمود يوسف قناديل القصة و الرواية و المسرحية 53 04-25-2013 12:45 PM
لمــاذا نكتـب ؟ بقـلم : رجـب قرنفـل رجب قرنفل قناديل المقالة و الأخبار 104 06-29-2011 12:14 AM
هِـرَّة الحاج رَمَضَان .......... بقلم : رجـب قرنفـل رجب قرنفل قناديل القصة و الرواية و المسرحية 28 09-15-2010 08:26 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010