آخر 10 مشاركات
رحيل طفلة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 01:30 AM - التاريخ: 09-21-2018)           »          وَجْــــــــــــــــد (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 22 - الوقت: 01:06 AM - التاريخ: 09-21-2018)           »          إبداعات أدبية أعجبتني !!! (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 13 - الوقت: 12:10 AM - التاريخ: 09-21-2018)           »          عصف الماء / متجدد (الكاتـب : - مشاركات : 27 - المشاهدات : 398 - الوقت: 11:44 PM - التاريخ: 09-20-2018)           »          ما ببن قوسين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 140 - المشاهدات : 6199 - الوقت: 11:30 PM - التاريخ: 09-20-2018)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3672 - المشاهدات : 169877 - الوقت: 11:10 PM - التاريخ: 09-20-2018)           »          قصاصات \ م الصالح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 380 - المشاهدات : 7995 - الوقت: 11:04 PM - التاريخ: 09-20-2018)           »          على رصيف الانتظار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 31 - المشاهدات : 1446 - الوقت: 10:56 PM - التاريخ: 09-20-2018)           »          مواســــم ... (الكاتـب : - مشاركات : 211 - المشاهدات : 12316 - الوقت: 10:51 PM - التاريخ: 09-20-2018)           »          زهرة قناديلية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 423 - المشاهدات : 18953 - الوقت: 10:44 PM - التاريخ: 09-20-2018)




كُـنــْهُ الخلائِـق

قناديل الشعر العمودي و التفعيلي


إضافة رد
قديم 07-06-2018, 01:59 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية فواز غالب عابدون
إحصائية العضو







فواز غالب عابدون is on a distinguished road

فواز غالب عابدون غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي كُـنــْهُ الخلائِـق

كُـنـْـهُ الخـَـلائـقِ

كُنْهُ الخلائقِ مُعْجِزٌ في ذاتِهِ
ولأنْتَ بالإيمانِ أقوى المُعجِزاتْ

يا أيُّها الإنسانُ حَسْبُكَ رِفْعَةً
أنْتَ المُكرَّمُ فوقَ كُلِّ الكائِناتْ

رأتِ الملائِكَةُ الجبــالَ فهالَهـــا
خَلْقُ الجبالِ الشامِخاتِ العالياتْ

فتساءَلَتْ... ربَّاهُ مَنْ يقوى على
هذي الرِعانِ السامقاتِ الشاهقاتْ ؟

أخَلَقْتَ أقوى أو أشَـدَّ خليقـــةً
من ذي الجبالِ الثابتاتِ الراسياتْ ؟

فأتـــى الجـــوابُ مِنَ الإلـهِ بأنَّــهُ
خلقَ الحديدَ يُحيلُ صَخرَتَها حَصاةْ

وتتابَعَ التسآلُ مَنْ أقوى ومَنْ ؟
وتتابَعَتْ مِنْ ذي الجَلالِ البيِّناتْ

النارُ أنشأها ... فكانَتْ قُدْرَةً
صَهَرَتْ حديداً قاسياً صَلْبَ النُواةْ

وعلا على النارِ التي قدْ سُعِّرَتْ
الماءُ يُطفِئُها فتُدْرِكُهـا الوَفـــاةْ

فالماءُ أقوى ... إنَّما خَلقَ الذي
يقوى على الماءِ ...الغيومَ الماطِراتْ

الماءُ يَحْمِلُهُ السَّحابُ فإنْ جَرى
كانَ السَّحابُ غيومَ غيثٍ سابِحاتْ

وأقلَّتِ الريحُ السَّحابَ فإذْ بِها
كانَتْ أشدَّ مِنَ الغيومِ الهاطِلاتْ

لكنَّهُ الإنســــانُ أعظَــمُ خِلْقَـــةً
فتبارَكَ اللهُ وجَلَّ عَنِ الصِّفاتْ

ولذاكَ كُنْتَ خليفَةً فوقَ الثرى
ولذا اصطَفاكَ على جميعِ السابقاتْ

ولقَـدْ حَبــاكَ اللهُ مِنْ نَعمائِـــهِ
تقوى على هَذي الرياحِ العاتياتْ

فإذا عَتَتْ ... تلقى لنفسِكَ مَلجأً
وإذا أتَتْ كُنْتَ القوِيَّ على الثَّباتْ

ولذاكَ كُنْـتَ خليفــةً ومُكلَّفـــاً
بعَمارَةِ الأرضِ وإغناءِ الحَياةْ

هذا ابنُ آدَمَ ... قُــوةٌ جبَّـــارَةٌ
ما عادَ تربِطُهُ بأهليهِ الصِلاتْ

كالحوتِ يأكُلُ في البِحارِ صَغيرَها
ويَلَذُّ إنْ ألقى على الشَّطِ الرُفاةْ

أفْسَدْتَ وَجْهَ الأرضِ حتَّى أنَّهُ
صارَ المُدَمَّى مِنْ جِراحاتِ الطُغاةْ

وبكـاءُ طِفْـــلٍ يتَّمَتْـهُ جريمَـــةٌ
صارَ الحُداءَ على مساراتِ السُّراةْ

ومَدامِــعُ الأمِّ التــي قَدْ ثُكِّلَــتْ
سالَتْ بِحُرقَتِها على خَدِّ البَناتْ

وبغى البُغاةُ فكُلُ أرضٍ تشتكي
مِنْ وَطئِهِنَّ ...وفي مغانينا النُعاةْ

هَجَرَ الأُناسُ بيوتَهُــمْ وبلادَهُــمْ
هَرَباً مِنَ المَوتِ الزُؤامِ إلى الفَلاةْ

صوتُ القذائِـفِ صارَ أكثرُ أُلفَةً
مِنْ صوتِ شادي الغُصْنِ يشدو بالغَداةْ

يكفيكَ ما تلقى ... فكُلُّ جَريرَةٍ
تأتي عليكَ بما حَمَلْتَ مِنَ القَذاةْ

أينَ الأُسـاةُ يُطبِِّبــونَ جراحَنــــا ؟
عَبَثاً أُناديهِمْ ... وما نَفْعُ الأُساةْ !

إنْ كانَ في الآفاقِ ذِئْبٌ صائِلٌ
يقتاتُ مِنْ لحْمِ النِعاجِ الشارِداتْ

لهفي عليْكِ ... أكُلَّما أرْضَعْتِهِ
مِنْ ثدْيِكِ الدَّفاقِ بـالَغَ في الأذاةْ

الشَّامُ تشكو مِنْ جراحاتٍ بها
لكنَّها تأبى على الدَّهْرِ المَماتْ

وأرى العراقَ ينُزُّ كُلَّ صبيحَةٍ
بالرافدينِ يئِنُّ دِجلَةُ والفُراتْ

المَسْــجِـدُ الأقصـى حزيـنٌ مِثْلَنـا
يشكو مِنَ البلْوى ... وما نَفْعُ الشكاةْ ؟

يارَبُّ إنّي قد دَعَوْتُكَ فاستَجِبْ
أنْ تكشفَ البلوى ... فبلوانا الهَناةْ

في أُمَّـةٍ هانَتْ عليهــا ذاتُهــا
مِنْ بَعْدِ ما عزَّتْ وكانتْ خيرَ ذاتْ

يومَ اشرَأبَّتْ للجِهادِ نفوسُها
ما رَدَّها غزوٌ ولا لانَتْ قناةْ

لا تَحْسَبَنَّ اللهَ يَغفَــلُ عَنْهُــمُ
إنْ كانَ نازَعَهُ على المُلْكِ الطُغاةْ

يا وَيحَهُمْ لو ما جَتِ الأرْضُ بِهِمْ
وتزَلْزَلَـتْ فيهِـمْ بأيَّـــةِ زلازلاتْ

فاحْذَرْ إذا انتَقَـمَ الإلـهُ لخَلْقِـهِ
إنَّ الإلهَ لذو انتقامٍ ... ذو أناةْ

ما هذِهِ الدُنيا تدومُ ... وإنَّما
جارَ ابنُ آدَمَ فاستَحَقَّ الماحِقاتْ

يا أيهـا الإنســانُ هـذي عِبْــرَةٌ
فلْتَتَّعِظْ ... إنْ كُنتَ تُدْرِكِ ذِي العِظاتْ






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-06-2018, 11:36 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس الشعر العمودي و التفعيلي

الصورة الرمزية ماجد وشاحي
إحصائية العضو






ماجد وشاحي is on a distinguished road

ماجد وشاحي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

أحييك أخي فواز على هذه البهية الثرية بالحكم والحجج الدامعة ...قصيدة من عيون الشعر واضحة البيان عالية البنيان ...تميزت بصدق العاطفة الايمانية الوطنية...


يا وَيحَهُمْ لو ماجَتِ الأرْضُ بِهِمْ
.......................................وتزَلْزَلَـ تْ فيهِـمْ بأيَّـــةِ زلازلاتْ

أظنها زلزلات...خطأ طباعة...

تحياتي وأطيب الأمنيات أخي الحبيب وأرفع القصيدة للمكان الذي يليق بها بكل جدارة.......







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-08-2018, 12:38 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية رائد حسين عيد
إحصائية العضو







رائد حسين عيد is on a distinguished road

رائد حسين عيد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فواز غالب عابدون [ مشاهدة المشاركة ]
كُـنـْـهُ الخـَـلائـقِ

كُنْهُ الخلائقِ مُعْجِزٌ في ذاتِهِ
ولأنْتَ بالإيمانِ أقوى المُعجِزاتْ

يا أيُّها الإنسانُ حَسْبُكَ رِفْعَةً
أنْتَ المُكرَّمُ فوقَ كُلِّ الكائِناتْ

رأتِ الملائِكَةُ الجبــالَ فهالَهـــا
خَلْقُ الجبالِ الشامِخاتِ العالياتْ

فتساءَلَتْ... ربَّاهُ مَنْ يقوى على
هذي الرِعانِ السامقاتِ الشاهقاتْ ؟

أخَلَقْتَ أقوى أو أشَـدَّ خليقـــةً
من ذي الجبالِ الثابتاتِ الراسياتْ ؟

فأتـــى الجـــوابُ مِنَ الإلـهِ بأنَّــهُ
خلقَ الحديدَ يُحيلُ صَخرَتَها حَصاةْ

وتتابَعَ التسآلُ مَنْ أقوى ومَنْ ؟
وتتابَعَتْ مِنْ ذي الجَلالِ البيِّناتْ

النارُ أنشأها ... فكانَتْ قُدْرَةً
صَهَرَتْ حديداً قاسياً صَلْبَ النُواةْ

وعلا على النارِ التي قدْ سُعِّرَتْ
الماءُ يُطفِئُها فتُدْرِكُهـا الوَفـــاةْ

فالماءُ أقوى ... إنَّما خَلقَ الذي
يقوى على الماءِ ...الغيومَ الماطِراتْ

الماءُ يَحْمِلُهُ السَّحابُ فإنْ جَرى
كانَ السَّحابُ غيومَ غيثٍ سابِحاتْ

وأقلَّتِ الريحُ السَّحابَ فإذْ بِها
كانَتْ أشدَّ مِنَ الغيومِ الهاطِلاتْ

لكنَّهُ الإنســــانُ أعظَــمُ خِلْقَـــةً
فتبارَكَ اللهُ وجَلَّ عَنِ الصِّفاتْ

ولذاكَ كُنْتَ خليفَةً فوقَ الثرى
ولذا اصطَفاكَ على جميعِ السابقاتْ

ولقَـدْ حَبــاكَ اللهُ مِنْ نَعمائِـــهِ
تقوى على هَذي الرياحِ العاتياتْ

فإذا عَتَتْ ... تلقى لنفسِكَ مَلجأً
وإذا أتَتْ كُنْتَ القوِيَّ على الثَّباتْ

ولذاكَ كُنْـتَ خليفــةً ومُكلَّفـــاً
بعَمارَةِ الأرضِ وإغناءِ الحَياةْ

هذا ابنُ آدَمَ ... قُــوةٌ جبَّـــارَةٌ
ما عادَ تربِطُهُ بأهليهِ الصِلاتْ

كالحوتِ يأكُلُ في البِحارِ صَغيرَها
ويَلَذُّ إنْ ألقى على الشَّطِ الرُفاةْ

أفْسَدْتَ وَجْهَ الأرضِ حتَّى أنَّهُ
صارَ المُدَمَّى مِنْ جِراحاتِ الطُغاةْ

وبكـاءُ طِفْـــلٍ يتَّمَتْـهُ جريمَـــةٌ
صارَ الحُداءَ على مساراتِ السُّراةْ

ومَدامِــعُ الأمِّ التــي قَدْ ثُكِّلَــتْ
سالَتْ بِحُرقَتِها على خَدِّ البَناتْ

وبغى البُغاةُ فكُلُ أرضٍ تشتكي
مِنْ وَطئِهِنَّ ...وفي مغانينا النُعاةْ

هَجَرَ الأُناسُ بيوتَهُــمْ وبلادَهُــمْ
هَرَباً مِنَ المَوتِ الزُؤامِ إلى الفَلاةْ

صوتُ القذائِـفِ صارَ أكثرُ أُلفَةً
مِنْ صوتِ شادي الغُصْنِ يشدو بالغَداةْ

يكفيكَ ما تلقى ... فكُلُّ جَريرَةٍ
تأتي عليكَ بما حَمَلْتَ مِنَ القَذاةْ

أينَ الأُسـاةُ يُطبِِّبــونَ جراحَنــــا ؟
عَبَثاً أُناديهِمْ ... وما نَفْعُ الأُساةْ !

إنْ كانَ في الآفاقِ ذِئْبٌ صائِلٌ
يقتاتُ مِنْ لحْمِ النِعاجِ الشارِداتْ

لهفي عليْكِ ... أكُلَّما أرْضَعْتِهِ
مِنْ ثدْيِكِ الدَّفاقِ بـالَغَ في الأذاةْ

الشَّامُ تشكو مِنْ جراحاتٍ بها
لكنَّها تأبى على الدَّهْرِ المَماتْ

وأرى العراقَ ينُزُّ كُلَّ صبيحَةٍ
بالرافدينِ يئِنُّ دِجلَةُ والفُراتْ

المَسْــجِـدُ الأقصـى حزيـنٌ مِثْلَنـا
يشكو مِنَ البلْوى ... وما نَفْعُ الشكاةْ ؟

يارَبُّ إنّي قد دَعَوْتُكَ فاستَجِبْ
أنْ تكشفَ البلوى ... فبلوانا الهَناةْ

في أُمَّـةٍ هانَتْ عليهــا ذاتُهــا
مِنْ بَعْدِ ما عزَّتْ وكانتْ خيرَ ذاتْ

يومَ اشرَأبَّتْ للجِهادِ نفوسُها
ما رَدَّها غزوٌ ولا لانَتْ قناةْ

لا تَحْسَبَنَّ اللهَ يَغفَــلُ عَنْهُــمُ
إنْ كانَ نازَعَهُ على المُلْكِ الطُغاةْ

يا وَيحَهُمْ لو ما جَتِ الأرْضُ بِهِمْ
وتزَلْزَلَـتْ فيهِـمْ بأيَّـــةِ زلازلاتْ

فاحْذَرْ إذا انتَقَـمَ الإلـهُ لخَلْقِـهِ
إنَّ الإلهَ لذو انتقامٍ ... ذو أناةْ

ما هذِهِ الدُنيا تدومُ ... وإنَّما
جارَ ابنُ آدَمَ فاستَحَقَّ الماحِقاتْ

يا أيهـا الإنســانُ هـذي عِبْــرَةٌ
فلْتَتَّعِظْ ... إنْ كُنتَ تُدْرِكِ ذِي العِظاتْ



قرأتها مرارا أخي فواز وكان الحزن والغضب سيد الموقف ..
قصيدة باسقة بها من الحكمة والموعضة بقدر كل هذا الشلال الهادر من الدماء التي تمبأ الأرجاء !.

أصلح الحال أخي وجعل لهذه الأمة سبيلا يليق بماضيها المجيد ..

تحيتي ومحبتي.






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2018, 10:45 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مستشار أدبي و رئيس لجنة الشعر

الصورة الرمزية صبحي ياسين
إحصائية العضو







صبحي ياسين is on a distinguished road

صبحي ياسين متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

أي فلسفة تلك التي سبت العقول وأسرت القلوب
لا يقوى على هذه المعاني سوى قلم مثقف مبحر في سماء الخلق والإبداع
صوفية ملائكية إنسية يطرب لها الجان قبل الإنسان-فبأي آلاء الروائع تكذبان
أحييك شاعرا قادما من وراء سديم مجرة موغلة في فضاء الله
دمت لنا نبع عطاء لا ينضب أيها الفذ الرائع فكره وشعره







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-12-2018, 10:40 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية فواز غالب عابدون
إحصائية العضو







فواز غالب عابدون is on a distinguished road

فواز غالب عابدون غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

أخي ماجد
يسعدني غاية السعادة أن تحظى قصيدتي بمرورك أولاً وتقديراً وثناءً وتعلية ً
رفع الله مقامك وأثابك وزادك مما آتاك
إنني شاكرٌ ومقدِّرٌ وممتنٌ لجميل حضوركَ وغنى ردِّك وكبير تقديركَ وثنائك
وفوق هذا وذاك لذوقك الشعري النديِّ الثريِّ الذي يثري القصيد حيثما مرَّ وحلَّ .
تقبل تحيتي أيها الأخ الأعز الأكرم ماجد
شكراً لك






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-13-2018, 11:26 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أستاذ جامعي / أديب و شاعر

الصورة الرمزية د. عبد الله كراز
إحصائية العضو






د. عبد الله كراز is on a distinguished road

د. عبد الله كراز غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

نص شاعري يحمل كنوز الفن و الجمال اللغوي و مداد الفكرة
اللغة، الموسيقى، العناصر الشاعرية و تقنياتها مجتمعة و تداعى الافكار تجعل من النص لوحة تكتمل أركانها و تروق لذائقة القراء و النقاد
نص في ريعان شباب شاعريته/مرور على عجالة
دمت بخير







رد مع اقتباس
قديم 07-13-2018, 01:16 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

الله الله الله
عملاقة هذه القصيدة بمحتواها ومبناها وبلاغتها وموسيقاها..
وأهمها ذلك التناص من الحديث النبوي الشريف الذي يقول فيه
النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي أخرجه الترمذي:

(( لما خلق الله الأرض جعلت تميد وتتكفأ.. فأرساها بالجبال، فاستقرت، فعجب الملائكة من شدة الجبال فقالت:

ربنا هل خلقت خلقاً أشد من الجبال؟ قال: نعم، الحديد، قالوا: فهل خلقت خلقاً اشد من الحديد؟ قال: نعم، النار، قالوا:

فهل خلقت خلقاً أشد من النار؟ قال: نعم، الماء، قالوا: فهل خلقت خلقاً أشد من الماء؟ قال: نعم، الريح، قالوا:

فهل خلقت خلقاً أشد من الريح؟ قال: نعم، ابن آدم، إذا تصدق صدقة بيمينه فأخفاها عن شماله ))

(الترمذي، والإمام أحمد في مسنده).

من هنا كان كنه الخلائق والمعجزة التي تكون نوراً في مدى إيمان المرء وما يفعله الإيمان من تغيير الذات والواقع..ذلك الإيمان الذي يتذبذب بين النقصان والمزيد..من الإيمان العميق بالله والعمل به تُخلق المعجزات..وتُخلق استراتيجيات جديدة تغير وجه الأرض نحو الإستقامة والصلاح ويعمّ الأمن والأمان..
الشاعر هنا ابتدأ إصلاح الأرض من الإنسان نفسه لينطلق لإصلاح المكان وتغيير الواقع المؤلم..من عقيدة الإنسان ينطلق التغيير والسمو والرفعة ..
ثم يتحدث عن واقع اليوم والعبر والمواعظ التي يجب أن يتعلم منها الإنسان ليغير غبار الأرض ويستقيم به الحال..
توجيهات عدة وسلوكيات ومنهاج حياة يعرضها الشاعر في قصيدة بارعة مذهلة لا يمكن ان نستخلص مكنونها من قراءة واحدة...
كما ويشير لنا الشاعر عمليات الهدم التي يقدما الإنسان الذي يتجرد من الإيمان من خلال عرض الشاعر للبلاد التي تعرضت للموت البطيء وما سببته الحروب من خلال هذا الإنسان الجاف..
أستاذنا الكبير المبدع العملاق
أ.فواز غالب عابدون
كل التقدير والاحترام لهذا الجمال الشامل الذي سكبته على لوحة مضيئة نادرة..
قراءة أولى ولي عودة لمكنونات القصيدة وما فيها من أسرار
وفقكم الله ورعاكم وحفظكم

جهاد بدران







التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
قديم 07-14-2018, 11:35 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
( أميرة الإحساس) نائب المدير العام

الصورة الرمزية عبير محمد أحمد
إحصائية العضو






عبير محمد أحمد is on a distinguished road

عبير محمد أحمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

قصيد منسوج بكلمات تقطر حكمة
تدعونا للتأمل
اثرت بجمالها الروح والذائقة
بورك النبض والمداد شاعرنا القدير
وكل الود والورد







التوقيع



"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."
رد مع اقتباس
قديم 07-14-2018, 08:34 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية فواز غالب عابدون
إحصائية العضو







فواز غالب عابدون is on a distinguished road

فواز غالب عابدون غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد حسين عيد [ مشاهدة المشاركة ]
قرأتها مرارا أخي فواز وكان الحزن والغضب سيد الموقف ..
قصيدة باسقة بها من الحكمة والموعضة بقدر كل هذا الشلال الهادر من الدماء التي تمبأ الأرجاء !.

أصلح الحال أخي وجعل لهذه الأمة سبيلا يليق بماضيها المجيد ..

تحيتي ومحبتي.

الأخ الشاعر
رائد حسين عيد

سعدت بمرورك وردِّكَ وما ضمَّنتهُ من إحساسٍ وعاطفة وتدقيق وغوص بمكنون قصيدتي ( كنه الخلائق )
شكري وتقديري لك
تقبل تحيتي أيها الأخ العزيز






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-18-2018, 06:12 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية ناظم الصرخي
إحصائية العضو







ناظم الصرخي is on a distinguished road

ناظم الصرخي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : فواز غالب عابدون المنتدى : قناديل الشعر العمودي و التفعيلي
افتراضي رد: كُـنــْهُ الخلائِـق

أبيات متوهجة كالقناديل المشعة في دروب معتمة
نسيج شعري محكم الحبك بحروف زبرجدية الخيوط
قصيدة رفعت رايات البهاء والتحفت حلل النقاء
إنها صرخة الإنسان والقضية لا ريب ،تجسدت ببهاء حرف وأسلوب أخاذ في خميلة وارفة الظلال والمشاعر
سلم البنان والبيان أخي الكريم أ.فواز غالب عابدون وأعاد الله البسمة لهذه الأوطان
أعطر التحايا







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 14
, , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010