آخر 10 مشاركات
قصيدة مرمر (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 20 - الوقت: 11:43 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          انطباعات (الكاتـب : - مشاركات : 114 - المشاهدات : 4740 - الوقت: 11:11 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          كلما يأتي المساء (الكاتـب : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 285 - الوقت: 09:57 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          الشاعر القاص جمال عمران أهلا بك (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 08:56 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          للحج :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 15 - الوقت: 07:48 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 426 - المشاهدات : 19883 - الوقت: 04:50 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          يا قدس ..!!! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 88 - المشاهدات : 7305 - الوقت: 02:58 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          مـوت عصــافير ألنخيـــل (الكاتـب : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 1076 - الوقت: 01:44 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          عقوق :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 134 - الوقت: 12:32 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          الأردن :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 14 - المشاهدات : 250 - الوقت: 12:30 PM - التاريخ: 08-18-2018)




مفاجأة

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 07-29-2018, 03:48 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو نشيط
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي مفاجأة



يراودك كل مساء نفس الإحساس المفعم بالدفء و الطمأنينة، تترنح على خيوط صدر حنون كينبوع ماء يتدفق كل يوم بغزارة، بطرق مختلفة لدرجة ما عدت تفرق بين الأشياء...
سمفونية غريبة تعزف في بيتك الصغير كربيع رغم شراسة فصل الخريف إلا أنه يزداد جمالا، رقة و نضارة..
رغم ذلك، تشعر أن هناك وريقات خريف تتساقط خفية الواحدة تلوى الأخرى أو أنك تتوهم أنها تتساقط...
ذات عطلة نهاية الأسبوع، نزعت بدلتك الجميلة فجأة، و بدأت تغير ديكور الجدران و زوجتك تراقبك في اندهاش تام، فهي تعلم أنك عندما تقرر شيئا تطبقه فورا دون سابق إنذار، لذلك اكتفت بالابتسامة العريضة رغم أنها تشعر بانقباض في صدرها و هي تتخيل أمواجا عنيفة آتية من بعيد ..
الجميل فيك أنك تحب العمل اليدوي، تتفنن فيه كما تتفنن في مغازلة زوجتك التي لا تستطيع أن ترفض لك أمرا مهما كان، بين يديك تشعر أنها دمية محاصرة بين ذراعين آسرين قويين مختلفين ..
تطلي الجدران بسائل لزج لاصق، ثم تثبت ورق الديكور بدقة متناهية، بخفة سريعة و هذه ميزة أخرى فيك اكتسبتها منذ صغرك، تحسن التموضع، تتقن فن طي الورق بأناملك و كأنك تعزف على نبضات قلب زوجتك فيصير كنورس يعشق البحر رغم أمواجه العاتية.
بعدما انتهيت من الجدران، ثبتت ديكورات فنية جديدة. زوجتك التي ما تزال تبتسم بصعوبة تنتظر منك أن تعيد صورة زفافكما إلى مكانها، فهي تظن أنك ستعيدها بعد أن تنتهي من عملك و لكنك لم تفعل..!!
بقيت هي تلك الليلة تتسارع مع نفسها و شياطينها تصب الزيت في أذنيها، بينما كنت بالقرب منها تغط في نوم عميق بعد مجهود جبار.... البحر من تحتك يتحرك ..
خرجت في الصباح الباكر إلى عملك الذي لا تنساه مهما كانت الظروف، وتركت مكان الصورة فارغا تعبث فيه الشياطين .
وهي ممدة على السرير، كانت تنظر إلى الساعة ألف مرة؛ شكوكها بدأت تحرك مراكبها نحو أعماق البحار أو نحو وجهة مجهولة.
فجأة، قامت تبحث عن شيء بلهفة بين الأغراض و نبضات قلبها تتسارع، إنها صورة الزفاف الثمينة التي تؤرخ للحظة حب حبلى بكل شيء جميل ..
بعد أن يئست من البحث، استرخت على الأرض كقطعة من الجبن أمام فوهة بركان، تردد بصوت يمزج بين الخوف و الجرح "أبعد كل هذا الحب يرحل الربيع..!!".
سمعت أحدا يفتح الباب، استجمعت قوتها، مسحت دموعها ... دخلت و أنت تغني على غير عادتك، فتولدت زوبعة عنيفة في شرايينها بعثرت تفكيرها، عاتبتك بقسوة على تأخيرك، لأنها لا تعلم أنك كنت تنتظر صاحب محل الديكورات إثر وعكة حلت به، لدرجة قالت أشياء كثيرة لأول مرة ...
أحكمت السيطرة على نفسك بعد أن توقفت لبرهة، ثم خطوت نحو مكان الصورة التي بين يديك، ثبتها في مكانها المعتاد ثم خرجت دون أن تتكلم...!!
هرعت نحوها بلهفة، مزقت غطاء الإطار فإذا بصورة الزفاف تكتسي حلة جديدة..!!!








رد مع اقتباس
قديم 08-01-2018, 10:39 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: مفاجأة

جميل جدا
اللغة طيعة أنيقة
الأسلوب مخاطبة البطل من قبل الحاكي (الراوي)
فهذا خلق شخصيتين في النص كنت أتوقع أن يكون للراوي دور غير سرد أفعاله عليه
وربما تكون مقطعا من رواية!
كانت النهاية متوقعة صراحة منذ ذكر عدم إعادتها
فهي نهاية رومانسية حالمة

الثيمة التي نركز عليها هنا أن المفاجآت الجيدة جميلة، لكن من الأفضل التحدث مع الطرف الآخر كي لا تخترقه الظنون

ما لم أفهمه كيف خرجت اللوحة من البيت دون أن تراها الزوجة رغم أنها كانت تتابعه بدقة!

دمت مبدعا

تقديري







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-09-2018, 01:41 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: مفاجأة

ســلام مـن الله و ود ،
بطل القص الحقيقي :
دقة وجمال الوصف لا ريب ...
غير أن النص يحتاج إلى اشتغال أكثر على مفاصل الحكي وتقنياته ،
و لا أظن إلا أنكم قادرون على هذا...
يبقى تسجيل الموقف الرومانسي ملحا على الذهن ...ربما...ّّ
وقرأتها تسجيل موقف طيب لعلمي بقدراتكم في أشياء الحكي والسرد...
شكرا للامتاع...
أنـعـم بـكـم وأكـرم...!!
مـودتي و مـحبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010