آخر 10 مشاركات
نبض القرب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 47 - المشاهدات : 1909 - الوقت: 08:14 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          بــــــــــــــدونك (الكاتـب : - مشاركات : 13 - المشاهدات : 54 - الوقت: 08:06 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12197 - المشاهدات : 191908 - الوقت: 08:01 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          ،، صباح الخير // مساء الخير ،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 571 - المشاهدات : 20801 - الوقت: 07:57 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          أسبوع (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 03:04 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          ذات ريح (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 01:00 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          " الظلم والتاريخ " (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 5 - الوقت: 12:25 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          نبض القناديل (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 22 - الوقت: 12:19 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          ليسَ أنّي،،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 67 - الوقت: 12:16 AM - التاريخ: 11-21-2017)           »          الديوان الشرقى للشاعر الغربى ..يوهان فولفانج جوته (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4 - الوقت: 12:09 AM - التاريخ: 11-21-2017)




أم يعقوب وأم عرقوب...

قناديل الأدب الساخر و المقامات الأدبية


إضافة رد
قديم 11-13-2017, 03:21 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية فؤاد البابلي
إحصائية العضو







فؤاد البابلي is on a distinguished road

فؤاد البابلي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل الأدب الساخر و المقامات الأدبية
افتراضي أم يعقوب وأم عرقوب...

حضرنا مجلس ممدوحنا ينظر حالنا ويريح بالنا فهو لسان حالنا، جلس ينظرنا ويتفحص خطوط وجوهنا، عقد ربقته على ياقة قميصه وابتسم، واعتدل في جِلسته وارتسم، يتأملنا ويتذكر وفكر وتشمر، وبادرنا بسؤال: أيكم أعرف بسلعته؟ ثم تجشم...
وبدأنا حديث سمر فجاء دور صاحبي فقال:
تزوج رجل ذو شأن ومكانة بامرأتين الأولى عرفها الناس بأم عرقوب والثانية بأم يعقوب، أم عرقوب: دنية شقية، موضع ريبة، بوتر غليظ يخرج عرقوبها عن قدم في صكك، وينزوي فوق عقبيها. سفيقة الوجه، نمش في يديها، وقشب في كعبيها، وسمط في شاربيها، في حاجبيها أثيث، موشومة الكفوف، موسومة العطوف، أربد وجهها متقطب، متهدل نهدها متكسر، يتذمر لحظها ويتسمر... ضحكاتها ولوولة، وفي بطنها قرقرة، قضيم أكلها، نقيق شربها، ترثارة نذارة، ينبعث من فيهها تُرهات، تستدعي في غيبة رفيقاتها، شكاكة بكاءة دون عذر لا يرضيها مانح ولا نائح، وريح تئز وتئن من ضغينتها، سقيم منطقها، إن أشارت أطالت دون حجة شافية، بادية الظنون ناعية الشئون، وقيل اسمها والهة.
أما أم يعقوب فهي ندية ذكية، بوجنتيها در وملاحة، ظبية في خطوها، فراشة في لحظها، لها ضفائر مرصّعة محشوّة بالمسك، تسمع لذوائبها حفيف، منسدلة من وسط رأسها إلى ظهرها، ظليل شعرها، رهيف قدها، بعيد مهبط قرطها، ناهدة الصدر، ضامرة الخصر، هضيم كشحها، رياح تهفو نحوها، هيفاء في إقبالها، عجزاء في إدبارها، بثغر كمثل الأقحوان منورّ، نقي الثنايا أشنب غير أثعل، يتبسم رضابها، بـيــضاء باكرها النعيم فصاغـهــا بـلـبــاقـــة فــأدقـــهـــا وأجـــلـــهـــا، تمشي الهوينا، وهنانة رقيقة، أورقت اخضرارًا يانعًا، وأشفقت انتشالًا شافيًا، امرأةٌ ذات عقل راجح، وحكمةٍ بالغة، تتبصر الأُمور وتدفع الأجور. دمعها يسيل على خد أسيل، امرأة ذات خلق باهج وألق واهج، في صوتها وقار، وفي أنسها جوار، تلملم شعث الحائرين، وتروي ظمأ اليائسين من سراب ماكر، راعية رابية، رتيبة رفيقة واسمها رفقة...
الرجل وإن كان من علية القوم فهو متواضع جليل ومع الضعفاء ذليل، ذو هيبة وسكينة، مهذب وقور، ولله حامد شكور، أشد حياء من العذراء في خدرها، ومن الورقاء في عشها، منَّ الله عليه بخير عميم، حديد السمع دقيق اللسان، عظيم الجنان، أولع الرجل برفقة وصار كله بها مشغول، وفي عشقها مسجول، فخطبها لنفسه وتزوجها... وكان له منها ولد كثير وخير وفير، فهي ودود ولود ورثت مالًا كثيرًا وظلًا ظليلًا وماء وفيرًا، حاز منها ما يشتهيه فكانت راضية هنية... لكنها زلات الزمان ووعثاء السفر وسلع بالية وتجارة شاكية، وعراقيب الأمور وشراهة الأجور؛ ولأن النفوس لا تستطيع ملازمة الأعمال، بل ترتاح إلى تنقل الأحوال.
شاهد الرجل والهة أم عرقوب في بوادي الغجر ونوادي السهر وهو مرتحل في تجارة، فتغنجت وتدللت، واستولى عليه وهمُ الجمال وذلُ الرجال، فأوقعت به في شركها حين كان بعيدًا عن أم يعقوب، فكره تزويج نفسه منها مخافة أن يكون له منها ولد فيأكل وتأكل حسناته، لكنه يخشى الله ولا يرضى إلا حلالًا فتزوجها كارهًا وحملها معه بضاعة كاسدة لا مال ولا جاه ولا جمال...
علم القوم شأنها بأنها امرأة بور تلف وتدور وتتنقل بين الدور بالنميمة والغيبة وتجور! شدد عليه قومه وعنفوه، وعظموا الأمر ولاموه، فهو أنيسهم ورئيسهم ونسيبهم، يشاورهم ويشاوروه، يعينه أصحاب البصيرة بحسن عشرتهم وظل رفقتهم فلا يتركوه ولا يتحاسدوه، ولا يشمتوا بما أصابه من طيش الهوى ووسوة الشيطان وما غوى، فأسروا له بنجواهم وما احتواهم وأشاروا عليه...
صار الرجل يتجنب منها مما يتجنبه أهل الحياء في أن يناكدها أو يكابدها فتفضحه بين الخلائق، فلا يسري الناس أوقاتهم ومجالسهم في أحاديث تسوؤه وتستثيره، فهجر فراشها، لكنه يزورها ويؤمن لها الديرة ويجلب لها الميرة، وستر حالها بما طاق وما أفاق، ولما أحست بضيق صدره من مكوثه عندها باتت تكيد لأم يعقوب وأبنائها، وتسلطت على أحلامهم تشعل فيما بينهم نار البغضاء، وتؤجج حولهم مكائد العجراء، فلم يصبر على سوء عشرتها وقلة مؤونتها فطلقها فإذا انقضت مدّتها، وانقرضت عدّتها وشعرت باغتراب وارتقاب ولم يساندها معاند ولا مكابد، عادتها لديرتها...
الدكتور/ فؤاد البابلي








آخر تعديل فؤاد البابلي يوم 11-13-2017 في 08:01 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 3
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010