آخر 10 مشاركات
خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 391 - المشاهدات : 18382 - الوقت: 09:20 PM - التاريخ: 07-17-2018)           »          المتشائل!! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 15 - الوقت: 08:00 PM - التاريخ: 07-17-2018)           »          انطباعات (الكاتـب : - مشاركات : 93 - المشاهدات : 4048 - الوقت: 06:15 PM - التاريخ: 07-17-2018)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - مشاركات : 3624 - المشاهدات : 167608 - الوقت: 03:19 PM - التاريخ: 07-17-2018)           »          مواســــم ... (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 190 - المشاهدات : 10858 - الوقت: 03:18 PM - التاريخ: 07-17-2018)           »          تفكيك تماسك المقدمات السردية بغياب الضمير والروابط (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 02:33 PM - التاريخ: 07-17-2018)           »          عقوق :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 73 - الوقت: 01:11 PM - التاريخ: 07-17-2018)           »          سأنتظر البحر إذن (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 244 - المشاهدات : 9104 - الوقت: 09:47 PM - التاريخ: 07-16-2018)           »          كلما يأتي المساء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 152 - الوقت: 08:19 PM - التاريخ: 07-16-2018)           »          الرباعيات 8 (الكاتـب : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 178 - الوقت: 08:10 PM - التاريخ: 07-16-2018)




مجاهــدة

قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج


إضافة رد
قديم 06-27-2017, 07:33 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






الفرحان بوعزة is on a distinguished road

الفرحان بوعزة متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي مجاهــدة

....أحسست بخطوات ورائي ، التفت...وجدت امرأة في ريعان شبابها. خفت أن أرمي قلبي بين خطواتي،
بسرعة أسقطت عيني إلى الأرض. أحسست بالانتصار، لكني لم أستطع ردع رائحة العطر الهارب.






رد مع اقتباس
قديم 07-04-2017, 05:07 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

كتب محمد مزكتلي:
قصيصة اللحظة من أمتع ألوان القصة القصيرة جداً
خاصة إذا كانت مفعمة بالمشاعر والأحاسيس وردات الأفعال
كما فعل الكاتب هنا
بكل موهبة قصصية وسردية فنية جيدة
لكنه نسي أن يدير رأس البطل نحو الأمام من جديد
واكتفى بإسقاط نظره على الأرض
ولا أدري كيف استطاع البطل متابعة المشي
من الواضح أن الكاتب تخيل هذا الموقف ولم يراه
ثم أن الجملة الأخيرة فيها تعارض واضح بين الردع والهروب
والكاتب هو الأجدر على فك هذا التعارض
مجاهدة,,قصيصة تجاهد عبثاً في رفع أثرها في نفسك
الشكر كل الشكر للأخ فرحان على هذه الهدية الجميلة وله كل المحبة والتقدير







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
قديم 07-25-2017, 07:22 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






الفرحان بوعزة is on a distinguished road

الفرحان بوعزة متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد مزكتلي [ مشاهدة المشاركة ]
كتب محمد مزكتلي:
قصيصة اللحظة من أمتع ألوان القصة القصيرة جداً
خاصة إذا كانت مفعمة بالمشاعر والأحاسيس وردات الأفعال
كما فعل الكاتب هنا
بكل موهبة قصصية وسردية فنية جيدة
لكنه نسي أن يدير رأس البطل نحو الأمام من جديد
واكتفى بإسقاط نظره على الأرض
ولا أدري كيف استطاع البطل متابعة المشي
من الواضح أن الكاتب تخيل هذا الموقف ولم يراه
ثم أن الجملة الأخيرة فيها تعارض واضح بين الردع والهروب
والكاتب هو الأجدر على فك هذا التعارض
مجاهدة,,قصيصة تجاهد عبثاً في رفع أثرها في نفسك
الشكر كل الشكر للأخ فرحان على هذه الهدية الجميلة وله كل المحبة والتقدير

شكرا لك أخي المبدع المتألق محمد مزكتلي على قراءتك الهادفة والمركزة لهذا النص المتواضع ،
شكرا على تشجيعك وتحفيزك نحو الأفضل .. شكرا على اهتمامك النبيل ،اهتمام أعتز به ..
محبتي وتقديري






رد مع اقتباس
قديم 07-25-2017, 08:05 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شجرة الدر ( المدير العام )

الصورة الرمزية أحلام المصري
إحصائية العضو







أحلام المصري is on a distinguished road

أحلام المصري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة [ مشاهدة المشاركة ]
....أحسست بخطوات ورائي ، التفت...وجدت امرأة في ريعان شبابها. خفت أن أرمي قلبي بين خطواتي،
بسرعة أسقطت عيني إلى الأرض. أحسست بالانتصار، لكني لم أستطع ردع رائحة العطر الهارب.

دوما ألتفت للعنوان كي أتحسس مدخلا إلى النص
و لا أنكر أنني استغربت العنوان
و لكن بعد القراءة للسرد وجدت الاتساق الكبير بين النص و العنوان
و هذا بعضهن يخترن الطريق
و بعضهم كذلك
...
شكرا لك القدير بو عزة






التوقيع


هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو

رد مع اقتباس
قديم 08-24-2017, 09:22 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة [ مشاهدة المشاركة ]
....أحسست بخطوات ورائي ، التفت...وجدت امرأة في ريعان شبابها. خفت أن أرمي قلبي بين خطواتي،
بسرعة أسقطت عيني إلى الأرض. أحسست بالانتصار، لكني لم أستطع ردع رائحة العطر الهارب.

مجاهدة...
ومضة عميقة جداً ..من عنوانها كان ممر العبور لكنوزها وأخراج دررها وكشف حقيقة ما تحمله بين ضلوعها من معاني وقيم وحكم وعبر وموعظة حسنة لجيل هذا اليوم الذي يضرب بالأخلاق عرض الحائط..
ومضة هادفة يفيض منها العبر والمواعظ..وتحمل في طياتها رسالة
أخلاقية ونفسية ودينية وإجتماعية..
ومضة حيكت بذكاء وفطنة ودراسة..لأنها شاملة ويقبع تحت حرفها الكثير من الدروس القيمة..لأنها باختصار رسالة توجيهية لجيل هذا العصر ..لضبط النفس ومجاهدتها من الوقوع في الشهوات والملذات والمعاصي..وبفضل المجاهدة الذاتية التي تأخذ من النفس جهداً في كبت جموح النفس وعدم خروجها عن الآداب الإسلامية والأخلاقية والنفسية..
إن الكاتب المبدع البارع هو الذي يبني ومضته بإحكام وإتقان بحيث يكون عنوانها الخيط الرفيع الذي يفتح للمتلقي ربطه بجسد النص ويبدأ بالتنقيب والكشف عن أعضاء هذا الجسد الملائم لما تحت الكلمات من غموض..
وبما أن الكاتب أعلن عن عنوان ومضته بالمجاهدة..هذا العنوان يأخذنا لتجاويف الذات وعلاقة الذات بالتحرك الحسي والجهد في بذل القوة في كبحها وردعها عن غيّها واعوجاجها...
فالمجاهدة من..
"جاهد الشَّخص / جاهدَه الشَّخص : سعى وحاول بجِدّ ..بذل وسعه
مجاهدةُ النفس : جهاد روحيّ للنفس بفطامِها عن الشهوات والرِّضا بمشيئة الله"...
وهنا المجاهدة في حق سمات الشخصية المؤمنة التي تريد غض البصر وكسر الشهوات بالإنتصار على نزوات الذات ومجاهدتها بعكس ما تريده النفس الأمارة بالسوء...
ويأتي دور المجاهدة..من جهاد النفس والذي هو من أنواع الجهاد في رضى الله ..
كما في الحديث: "المجاهد من جاهد نفسه في الله". رواه الترمذي وصححه الألباني"..
فالمؤمن القوي هو الذي يتلاعب في هوى ذاته ويسيطر على نزواتها وأهوائها..ولا يدعها تأكله أو تقوى عليه..لأن مجاهدة النفس وصرفها لطاعة الله ورضاه تكون نقطة تحوّل في الشخصية ومسك زمامها من الإنحراف والوقوع في شراك المعاصي والفساد..وبمجاهدة النفس لتقويمها.. سبيلٌ للوصول للجهاد الأكبر في سبيل الله والذي هو أقوى أنواع الجهاد إذ يبذل روحه وماله وأهله في سبيل رضى الله ..
لذلك فكلمة المجاهدة لها تأثير كبير في صقل الذات من الغي والإنحراف..وجلدها من المعاصي والذنوب..والمؤمن القوي هو الذي يملك بوصلة توجيه النفس لنور الله لا العكس..
يبدأ الكاتب قوله :

( أحسست بخطوات ورائي،)

من خلال الفعل الماضي ( أحسست).. نفهم منه أن هناك تشغيل لكل الحواس وليس لحاسة واحدة..كما لو قال..سمعت خطوات ورائي..فالفعل ( أحسست) جاءت معبرة أكثر وشاملة لكل الحواس..وإلا ما الذي يجعل الشاعر يحس بخطوات وراءه..إلا إذا كان السمع والقلب والذهن والمشاعر قاست حجم هذه الخطوات...عدا عن أن عملية الإحساس بوقع أقدام من الخلف تدل على أن هناك خطوات رقيقة تمشي خلفه مما جعلته يشغّل الحواس كلها ليبني عليها توقعاته والتي جعلته من حب الإستطلاع ومن جمّ حواسه أن يلتفت للوراء ليقدر صدق مشاعره وإحساسه النابض...
لذا فعل ( أحسست) كان في قمة الإتقان وبراعة التوظيف لإعطاء صورة صحيحة عن خلفية الشخصية التي تتبعه وتلاحقه...حيث فيها معاني الرقة والخفة والجمال في المعاني والوصف..

وأما في قوله: ( بخطوات ورائي)

هنا لم يقل الكاتب : بوقع خطوات ورائي...
لاحظنا أن فعل ..أحسست ورقة هذا الفعل كان يحتاج لكلمات بعده تفسر هذه الرقة ..لذلك التحق اللفظ بعدها ( بخطوات ورائي) حتى لا تنزع الحس من تلك الخطوات الرقيقة التي تلاحق الكاتب..بدل من كلمة ( وقع خطوات ورائي) لأن الوقع يظهر الغلظة وعمق الخطوة كخطوة الرجل مثلاً...والتي تدل على رجولته وقوته...
لذلك عملية اختيار الكلمات هنا كانت في قمة الإتقان والبراعة في التوظيف ويحمل من الفطنة والذكاء ما يدل عليه...
بعدها يقول الكاتب:

( التفت)..

في هذا الفعل كان رداً سريعاً على ما استحوذت عليه الحواس من الخطوات التي جاءت تتحدث عن نفسها من ورائه..
وطبعاً هذه ردة فعل طبيعية لتحسس الخبر الذي نتج من تلك الخطوات.. والذي يدل على التعرف عن مصدر ذلك الصوت بتشغيل باقي الحواس ليدرك الخدث بأكمله...وكان هذا الرد بمعنى اكتمال الصورة من براعة نسج الكاتب لنبقى معه في صورة الحدث بشغف المتابعة ..والذي يعطينا قوته في رسم حدود حرفه وحرفيته في بناء ألفاظه والتي تستوفي كل جنال البناء والتوظيف في حدود الومضة البارعة المذهلة..
يكمل الكاتب قوله:

(وجدت امرأة في ريعان شبابها)

في عملية الإلتفات كان له حظ كبير في التعرف على شخصية الملاحق له ..ولولا عملية الإلتفات لبقي الهاجس والتحزر وفرض الفرضيات والتخمين قائمة في رسم الصورة الحقيقية لتلك الملاحقة..
لذلك كان صورة الشخصية عملية تأكيد متقن لرقة هذه الشخصية والتي نستدل بذلك من خلال وصفه بأنها ..امرأة في ريعان شبابها..بمعنى جمالها الآسر ورقتها التي تفوح عذوبة وشفافية..
وعملية وصفه لها بأنها في ريعان شبابها..يعني أن جمالها المبهر كان عنوان خطفها له في خلال التفاتة واحدة..وشدة جمالها جعله يخاف من عملية الإفتتان والوقوع بين حبائل الشيطان..لأن النظرة سهم من سهام إبليس وممر للعبور للقلب..
لذا نطق الكاتب ما يجول بنفسه وما يفرض عليه خوفه ..حيث قال الكاتب:

( خفت أن أرمي قلبي بين خطواتي، )

عملية رمي القلب بين الخطوات..وليس الدوس عليه.. رميه بين الخطوات لأن تراه وتتعلق به لأنه مستديراً ظهره لها..ورميه بين الخطوات كي تراه وتحس به ..لذلك خاف أن يجعل قلبه محطة عبور لها ..ليكون الخوف رادعاً له من الوقوع في شباك لا يعرف عاقبته..
وكان الله الدافع لذلك الخوف ويبعثه بالمجاهدة مع النفس والصراع القوي لشهوات الذات والإنتصار على نزواته التي لاينتهي بالفرد أبداً..وهنا وبالمجاهدة يكمن سرّ القوة عند المرء..تلك القوة والدرة المضيئة التي يسكت المرء شهوات ذاته ويصبر عليها ويقوّمها ما استطاع بغية إرضاء الله وطاعته..وهذه من أقوى عمليات المجاهدة للنفس..لأن مجاهدة النفس إنما هي محرك أساسي للإنطلاق نحو النور بكل شيء ونحو الطمأنينة والراحة والتي لا يحس بها إلا من تذوق حلاوتها وحلاوة الحياء الذي يصحبها والذي هو قمة الإيمان للمرء المؤمن..

(بسرعة أسقطت عيني إلى الأرض)

من ذكاء الكاتب توظيفه لكلمة ( بسرعة)
لأنها كلمة انعكاسية لمعنى الحياء..وانعكاس للإيمان وعدم استفراد الشيطان ومداخله اللعينة للنفس..لأن مداخله كثيرة وطرقه لعينة لمن لا يملك لنفسه الحياء والإيمان والمجاهدة...
لتأتي عملية الحياء والخجل واللذان هما ضياء نور الوجه عند كل إنسان مؤمن يخاف الله وتنتظر منه الأجر والثواب...
ومن خلال عملية غض البصر هذه وحلاوة وقعها في النفس ..فإن الله يبدله مكانها نوراً وحلاوة عظيمة لا يعرف نشوتها ولا طعمها إلا من تذوقها وعمل بفعلها...
ومن خلال هذه الخصال يوجّه الكاتب دروساً وعبراً وموعظة وحكماً لجيل هذا العصر الذي يفاخر بمعاصيه ويجهر بشهواته ويعلن للملأ بفساده..وقد غابت خصلة الحياء من الكثيرين اليوم بجهر معاصيهم وفواحشهم...
يكمل الكاتب وينهي ومضته البارعة بقوله:

(أحسست بالانتصار، لكني لم أستطع ردع رائحة العطر الهارب)

طبعاً هذا شعور وإحساس أكيد بالشعور بالإنتصار للنفس الأمارة بالسوء..حين كبح جماحها وانتصر على شهواتها..حيث يبدله الله شعوراً عظيماً سحرياً يسري بالجسد مع كل خلايا الدم ويتدفق إيماناً وراحة لا يتذوقها إلا من عرف...
ولكن الكاتب بحنكته وذكائه وقوة بصيرته في ربط حروفه ببناء متقن ونسيج متين..جعل من رائحة العطر الهارب..مكان المجاهدة عن بعد ومحل صراع مع النفس للخلاص من ألاعيب المعاصي ومداخل الشيطان لنفسه...يعني تركنا الكاتب نقاوم أو نعود للمعاصي من خلال شدة الرائحة العطرية التي تنبعث من المرأة..والتي تشير لحبائل المعاصي..ومن هنا قد حرّم الإسلام خروج المرأة برائحة عطرية تفوح على الملأ..لشدة إغوائها في نفس الرجل ووقوعه في المعصية..لأن العطر له رائحة يفتتن بها الرجل ويتلاعب به الشيطان لإيقاعه بخيوط المعاصي...
......
الكاتب الكبير الأديب المبدع الفذ
أ.الفرحان بوعزة
رسمت لنا لوحة بارعة النسج بأسلوب فريد وحروف منتقاة لها وقعها في الذات وتأثيرها في النفس من خلال ما احتوت عليه من دروس وعبر وحكم وتوجيهات لجيل هذا العصر وجيل المستقبل ليعود لمحراب ربه ويبتعد عن طرق الغواية والحرام ويبقى بين أحضان نور الله تعالى
بوركتم وفكركم الواعي وقلمكم الرشيق البارع
وما حملتم من رسالة سامية استخرجنا دررها من أعماق هذا النص الباذخ بكل أنواع العبر وممزوجاً بصور الجمال السحرية ..
شكراً لكم وما منحت الخيال والفكر أن ينسج أبعاداً وتأويلات لهذه الومضة وما حملت بعد في طياتها الكثير من تأويلات ودلالات مختلفة..
وفقكم الله ورعاكم وحفظكم لما يحبه ويرضاه

جهاد بدران
فلسطينية






التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
قديم 09-26-2017, 06:27 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






الفرحان بوعزة is on a distinguished road

الفرحان بوعزة متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري [ مشاهدة المشاركة ]
دوما ألتفت للعنوان كي أتحسس مدخلا إلى النص
و لا أنكر أنني استغربت العنوان
و لكن بعد القراءة للسرد وجدت الاتساق الكبير بين النص و العنوان
و هذا بعضهن يخترن الطريق
و بعضهم كذلك
...
شكرا لك القدير بو عزة

شكرا لك أختي المبدعة المتألقة أحلام على قراءتك القيمة لهذا النص المتواضع ،
شكرا على تشجيعك الدائم، اهتمام أعتز به ..
مودتي وتقديري






رد مع اقتباس
قديم 09-26-2017, 06:55 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






الفرحان بوعزة is on a distinguished road

الفرحان بوعزة متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

الأديبة المتألقة والشاعرة المتميزة جهاد ،تحية طيبة ..
سررت كثيرا بهذه القراءة الجامعة والمنيعة لهذا النص المتواضع ، أعجبت بطريقة التحليل العميق الذي بني على التشريح والتجزيء والتعليق ،مع ربط دلالات النص الظاهرة مع الدلالات الخفية وراء اللغة ،
إنها قراءة تجمع بين النقد والإبداع ،إبداع على إبداع ،وجاء إبداعك منيرا لفجوات النص المتعددة المختفية بين جغرافية النص المحدودة ،إبداع وسع المجال فانفتح على عدة علوم ترتبط بالإنسان والنفس والسلوك مع تعزيز القراءة بعلوم إنسانية واجتماعية ودينية .. تحليل أعتز به . فلا غرابة في ذلك فالأديبة جهاد بدران تتعامل مع كل النصوص بجدية وفاعلية المبنية على ثقافة واسعة وتجربة كبيرة في كيفية اختراق النصوص وحرثها وفق رؤى متعددة ..
شكرا على اهتمامك النبيل ،تشجيع أعتز به وسوف أعتمد هذا التحليل في مجموعتي القصصية القادمة إن شاء الله ..
دمت بخير،مودتي وتقديري ..







رد مع اقتباس
قديم 10-06-2017, 11:43 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة [ مشاهدة المشاركة ]
....أحسست بخطوات ورائي ، التفت...وجدت امرأة في ريعان شبابها. خفت أن أرمي قلبي بين خطواتي،
بسرعة أسقطت عيني إلى الأرض. أحسست بالانتصار، لكني لم أستطع ردع رائحة العطر الهارب.

ولن يستطيع أحد ردع رائحة عطر هارب ولا صوت خلخال ماجن
فعليه أن يحافظ على نفسه قد المستطاع
ولهذا تعتبر المتعطرة زانية كونها تحرك المشاعر، حتى لو كانت غير قاصدة
بعضهن يقصدن العبث ورؤية تأثيرهن على الرجال...

أبدعت بكل حرف كعادتك

محبتي والتقدير






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 11-25-2017, 03:54 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

نموذج متميز للقصة القصيرة جدا

يثبت

مع أطيب التحايا







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 11-25-2017, 06:42 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية ناظم العربي
إحصائية العضو







ناظم العربي will become famous soon enough

ناظم العربي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الفرحان بوعزة المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: مجاهــدة

ماتعة رقيقة
تترك انطباعا حلوا في النفس
كأنها جملة شعرية حكت لنا مشهدا رائع الجمال







التوقيع

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
http://www.toq8.net/astghfar/

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 8
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010