آخر 10 مشاركات
خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 582 - المشاهدات : 34834 - الوقت: 10:14 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          ما قلّ ودلّ (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 82 - الوقت: 09:43 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          هدنة خارجي (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 55 - الوقت: 08:45 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          عازف منفرد على وتر مقطوع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 107 - الوقت: 06:02 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          هوى هواء (الكاتـب : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 353 - الوقت: 11:22 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          لحظات من الوداع (الكاتـب : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 133 - الوقت: 10:27 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          قصيدة * أوهام شاعر * شعر د/طارق عتريس أبو حطب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 106 - الوقت: 10:25 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          وداعا أبا بكر/رثاء لابن أخي رحمه الله (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 129 - الوقت: 10:13 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          كنْ كليثٍ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 226 - الوقت: 09:56 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          أطل هلالك (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 126 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 06-15-2019)




قراءة في قصيدة الشاعر وليد حرفوش

النقد و الدراسات النقدية


إضافة رد
قديم 03-30-2016, 07:27 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي قراءة في قصيدة الشاعر وليد حرفوش

فلسطينُ التي صُلبت طويلاً

شعر / وليد حرفوش



هنا الأرضُ القديمةُ والمواسمْ
.................................هنا الطرقُ العتيقةُ والمعالمْ
هنا ولِدَ المسيحُ ببيتِ لحمٍ
................................فهلَّ الحبُ في زمن الجرائمْ
هنا مسرى النبي بخيرِ أرضٍ
.............................هنا قدسٌ ، هنا أقصى المحارمْ
هنا الحجرُ الذي أضحى سلاحاً
.................................بكفِ الحرِ والشعبِ المقاومْ
هنا الكفُ التي رشقت جباناً
..................................وصدت كلَّ جبارٍ وغاشمْ
هنا الأمُ التي حَيَّت شهيداً
...............................وتاهتْ من بطولتِها الملاحمْ
أنا ياقدسُ أنزفُ من جراحي
.............................من الضَعفِ الذي سئمَ الهزائمْ
فهل من ضيغمٍ للقدسِ يمضي
..............................على عهدِ البطولةِ كالضياغمْ
صلاحَ الدين يا رمزاً تجلى
..................................كطودٍ أنتَ بالأمجادِ قائمْ
ونورُ الدين كالجبارِ زنكي
................................أغارَ بقوةِ الشرسِ المهاجمْ
وبددَ كلَّ ديجورٍ كئيبٍ
................................بحدِّ النصرِ من هممِ العزائِمْ
فليسَ المجدُ يولدُ من خنوعٍ
.................................ومن عقلٍ بليلِ الوهمِ هائِمْ
فإنَ النصرَ يُصنعُ من شجاعٍ
................................أقامَ على البطولةِ والمكارمْ
رجالٌ خلفَ أضلعِها قلوبٌ
................................قلوبٌ ليس تُرهبها العظائِمْ
تُطلُ على العداةِ من الأعالي
..........................كنسرِ الرعبِ في الأجواءِ حائمْ
دعوا الأطفالَ في الساحات ترمي
............................صخورَ العزمِ فالإعصارُ قادمْ
فخارطةُ الطريقِ بغيرِ نفعٍ
..........................طريقُ القدسِ ترسمها الجماجمْ
عيونُ القدسِ تَعرفُ من فداها
.............................وتعرفُ من يقلدُها الصوارمْ
فلسطينُ التي صُلبت طويلاً
............................ترى الأبطالَ من أهلِ المغانمْ
وتعرفُ أن فجرَ اللهِ آتٍ
...............................بعصرٍ فيهِ وجهُ الليلِ قاتمْ
يضيءُ اللهُ دربَ النصر حقاً
..........................إذا زحفتْ إلى الأقصى العمائمْ
..............................................

فلسطين التي صلبت طويلاً...
قصيدة ذات أبعاد جليلة ترمي لتاريخ وحضارة مجيدة.. تطرز من أفواه الحروف أجمل حلة وأنقى ثوب.. بلاد مقدسة كتبت حروفها بماء الذهب من قلم يمتاز بالقوة ويحمل نفحات عطر مقدسية.. يبدأ الشاعر نفحاته الراقية بقوله:
هنا الأرضُ القديمةُ والمواسم
هنا الطرقُ العتيقةُ والمعالمْ
هنا ولِدَ المسيحُ ببيتِ لحمٍ
فهلَّ الحبُ في زمن الجرائمْ
هنا مسرى النبي بخيرِ أرضٍ
هنا قدسٌ ، هنا أقصى المحارمْ
هنا الحجرُ الذي أضحى سلاحاً
بكفِ الحرِ والشعبِ المقاومْ
هنا الكفُ التي رشقت جباناً
وصدت كلَّ جبارٍ وغاشمْ
هنا الأمُ التي حَيَّت شهيداً
وتاهتْ من بطولتِها الملاحمْ
بدأ الشاعر خريدته المبدعة.. بقوله .. هنا الأرض القديمة.. وهذه الكلمات لها دلالات كثيرة لمعاني عميقة.. كلمة هنا... تحمل في طياتها الثبات والصمود .. وإثبات ان هذه الارض لن تستطيع قوى الارض ان تزحزح معالمها او تسلب منها شرعيتها وتاريخها وحضارتها.. هنا الارض.. يعني .. يا محتل افهم اننا هنا نحن خلقنا وعليها نقاوم بدمائنا وسنموت عليها ندافع بشهادتنا.. الارض القديمة... وتعني ..يا محتل ألا تفهم ان فلسطين عربية لن تتهود وستبقى عربية.. فمهما جالت أسلحتكم وتخطيطاتكم ستعود عربية لانها مهد الرسالات لانها مولد النبي العظيم المسيح عليه الصلاة والسلام في بيت لحم ومسرى النبي العظيم محمد عليه الصلاة والسلام من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى وعروجه منه الى السموات العلى بعد ان بالانبياء إماما.. فكيف لكم ان تهودوها وهي عربية اسلامية في كتاب الله.. كيف تمتد أيديكم على اغتصابها من محراب ربها بعد ان عطرتها أنفاس الأنبياء..فكيف سيعمر فيها ظالم وقد وعد الله لها الولاية في الارض .. لن يبقى لكم أثر ولو امتدت بكم السنين الطوال.. بعد كل مائة عام يعيد الله للأرض من يعيد ترتيبها ويرجع لها نظامها الرباني من خلال شريعته ومنهاجه السماوي..
فلن يخيب حجر أو سكين يرفع في وجه كل غاصب محتل..
يعدد الشاعر المبدع نفحات هذه الأرض المقدسة وهالات النور التي تتجلى في شعبها وقدسيتها.. يعدد مناقب الحضارة فيها ويعيد لنا تاريخ أمجادها المشرف.. من خلال هذه الصور الساحرة التي يرسمها الشاعر في هذه القصيدة الفذة.. هذه الأوصاف التي ذكرها الشاعر انما جاءت لإحياء النفوس تضحية دفاعا عنها.. وشحذ الهمم من جديد للمقاومة في وجه كل مغتصب.. ومن ناحية أخرى قصد الشاعر تحذير المحتل من الاستمرار في تقسيم الارض وفرض هويتهم فيها.. وليتذكر المحتل ان لهذه الارض صحوة تزحف لتحرير هذه البلاد المقدسة يوما ما .. وسيكون قريبا.. بإذن الله..
ثم يكمل الشاعر لوحته الفاتنة بقوله:
أنا ياقدسُ أنزفُ من جراحي
من الضَعفِ الذي سئمَ الهزائمْ
فهل من ضيغمٍ للقدسِ يمضي
على عهدِ البطولةِ كالضياغمْ
صلاحَ الدين يا رمزاً تجلى
كطودٍ أنتَ بالأمجادِ قائمْ
ونورُ الدين كالجبارِ زنكي
أغارَ بقوةِ الشرسِ المهاجمْ
وبددَ كلَّ ديجورٍ كئيبٍ
بحدِّ النصرِ من هممِ العزائِمْ
الله الله على جمال هذه الألفاظ التي عبرت ودخلت الاعماق من تناسق الاوصاف واستحضار معالم التاريخ تأكيدا على قدرة هذا الشعب وبسالته وصموده.. ثم إعادة برمجة الفكر الحي والنضوج في الأذهان لتجديد طاقة التحريك في عقول قد هجعت بالتخدير .. فالجرح كما قال الشاعر ينزف وقد ملّ الهزائم من غياب صلاح الدين الأيوبي ونور الدين زنكي.. الذين قدموا من التجديد والإصلاح في أمتنا الإسلامية من جراء مواجهتم التحديات الصليبية وإعادة القدس الشريف.. كل هذا النصر من العقيدة الاسلامية وحفظهم لتعاليم الدين وآيات الله العظيمة.. كما انهم كانوا يدركون تماماً ميادين الفقه السياسي والإداري والاقتصادي.. مما جعلهم يحصدون النصر.. لكن ديجور الظلام يحفر أوتاده من سوء فقه في الادارة والسياسة.. مما أفرز بعد هذا الجيل .. قيادات متسلطة وإدارات فاسدة تعمل بفردية مطلقة.. لتمسك بزمام القوة والحكم الفردي بعيدا عن مبادئ الشورى وبعيدا عن التخطيط الموزون بل الاعتماد على تخطيط غير مبرمج مرتجل حسب الأهواء..
ثم يكمل الشاعر بلوحته النفيسة التي أثارت الغيرة وأطلقت الإرادة نحو العتق من قيد التبعية وظلم
فليسَ المجدُ يولدُ من خنوعٍ
ومن عقلٍ بليلِ الوهمِ هائِمْ
فإنَ النصرَ يُصنعُ من شجاعٍ
أقامَ على البطولةِ والمكارمْ
رجالٌ خلفَ أضلعِها قلوبٌ
قلوبٌ ليس تُرهبها العظائِمْ
تُطلُ على العداةِ من الأعالي
كنسرِ الرعبِ في الأجواءِ حائمْ
دعوا الأطفالَ في الساحات ترمي
صخورَ العزمِ فالإعصارُ قادمْ
فخارطةُ الطريقِ بغيرِ نفعٍ
طريقُ القدسِ ترسمها الجماجمْ
عيونُ القدسِ تَعرفُ من فداها
وتعرفُ من يقلدُها الصوارمْ
فلسطينُ التي صُلبت طويلاً
ترى الأبطالَ من أهلِ المغانمْ
وتعرفُ أن فجرَ اللهِ آتٍ
بعصرٍ فيهِ وجهُ الليلِ قاتمْ
يضيءُ اللهُ دربَ النصر حقاً
إذا زحفتْ إلى الأقصى العمائمْ

*ثم يكمل الشاعر بلوحته النفيسة التي أثارت الغيرة وأطلقت الإرادة نحو العتق من قيد التبعية وظلم المذاهب التي تتماشى وفق الأهواء والمصالح..
يقول:
فليسَ المجدُ يولدُ من خنوعٍ
ومن عقلٍ بليلِ الوهمِ هائِمْ
فإنَ النصرَ يُصنعُ من شجاعٍ
أقامَ على البطولةِ والمكارمْ
رجالٌ خلفَ أضلعِها قلوبٌ
قلوبٌ ليس تُرهبها العظائِمْ
تُطلُ على العداةِ من الأعالي
كنسرِ الرعبِ في الأجواءِ حائمْ
دعوا الأطفالَ في الساحات ترمي
صخورَ العزمِ فالإعصارُ قادمْ
فخارطةُ الطريقِ بغيرِ نفعٍ
طريقُ القدسِ ترسمها الجماجمْ
عيونُ القدسِ تَعرفُ من فداها
وتعرفُ من يقلدُها الصوارمْ
يتطرق هنا الشاعر الى الحكم الرائعة والتوجيهات الرشيدة في كيفية التحقق من النصر.. فلا الخنوع والتكاسل يحقق للأمة مجدها.. بل الأخذ بالأسباب والتحري من طرق مدروسة والشجاعة التي هي الجهاد في سبيل الله وليس في سبيل الطاغوت.. فكم من الجماجم رصفت الطرق الى القدس كما وصفها الشاعر بوصف تقشعر له الأبدان من صدق المشاعر وثورته على الباطل..
كم يرسم الشاعر لنا خارطة مبرمجة من وحي حرفه لتكون لنا سيفاً ندافع به الظلم من أرواحنا وفكرنا ..
يكمل الشاعر لينهي خريدته الرائعة بالنصر الآت القريب للقدس حين تتكاتف العمائم بوحدانية الله وطاعته..
فلسطينُ التي صُلبت طويلاً
ترى الأبطالَ من أهلِ المغانمْ
وتعرفُ أن فجرَ اللهِ آتٍ
بعصرٍ فيهِ وجهُ الليلِ قاتمْ
يضيءُ اللهُ دربَ النصر حقاً
إذا زحفتْ إلى الأقصى العمائمْ
موعظة وصرخة من وحي هذا القلم النابض عشقاً للقدس والبلاد العربية..
صرخة تناشد الأمة كلها ليعقدوا دماءهم على الأكفان ويتعلموا من التاريخ ان الأرض التي يسكنها ظالم لن تعمر فيه أبدا..
فالنصر آت بإذن الله...
....
الشاعر الكبير القدير المبدع.. الأستاذ وليد حرفوش المبجل..
ما أروع ما قرأت من جمال بين أجنحة حرفكم الذي يحلق سمواً في سماء الأدب..
قصيدة بمثابة لوحة ماسية خالدة للتاريخ.. شملت حركات فكرية وخواطر نفسية ومواعظ نفيسة وعبر خالدة..
وقفتم موقف المصور الفنان لتصوير فني رائع لقضية مازالت تنزف ليومنا هذا.. أفكار وألفاظ متينة عبرتم بها من خلال لغتكم العذبة وتشابيهم البارعة.. مما أضفى عليها رونقا جذابا للمتلقي..
أحييكم على بزوغ هذا الحرف الناصع الراقي وما يتناسل من إبداع..
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه .. وزادكم من العلم أنفعه ومن الخير كله ومن النور إشراقته..
تقبلوا احترامي وجهدي المتواضع الذي ما هو الا من وحي حرفكم الرفيع الباذخ..
جهاد بدران

*

*







التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
قديم 01-23-2018, 08:29 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية وليد حرفوش
إحصائية العضو






وليد حرفوش is on a distinguished road

وليد حرفوش غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جهاد بدران المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة في قصيدة الشاعر وليد حرفوش

الأستاذة القديرة والأديبة البارعة جهاد بدران ،،،

تحية طيبة من الأعماق ،،
لك ألف تحية وتقدير لقد قدمت دراسة شافية وافية بتحليل صائب ، شرح القصيدة ومغاليقها بأسلوب نقدي سلس ، وبعرض جامع مانع ،،
ممتن لجهدك الكبير ، ويشرفني أن اسجل إعجابي بثقافتك وسعة معرفتك ،،
لك التقدير والشكر والإمتنان ،،

وليد ،،،،







التوقيع

لا تعذليني في غرامِ عروبتي=كالنهرِ أجري في ربوعِ زماني

أنسابُ في روحِ البلادِ مُحملاً=بالحبِ بالخيراتِ للإنسان

لا تحزني لو ذبتُ في تلك الربى=يوماً سأزهرُ من حقولِ بياني

رد مع اقتباس
قديم 01-23-2018, 07:17 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شجرة الدر ( المدير العام )

الصورة الرمزية أحلام المصري
إحصائية العضو







أحلام المصري is on a distinguished road

أحلام المصري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جهاد بدران المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة في قصيدة الشاعر وليد حرفوش

قراءة جميلة لقصيدة رائعة
هي الجهاد التي تجالس القصائد و النصوص فتفتج خزائن كنوزها اللغوية و الدلالية و البلاغية


شكرا لك غاليتي جهاد
جهد جميل و مشكور
و الشكر موصول للشاعر القدير أ/ وليد حرفوش

تقديري للقناديل الجميلة







التوقيع


هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2018, 05:38 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جهاد بدران المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة في قصيدة الشاعر وليد حرفوش

ســلام الله وود ،
قراءة واعية متفحصة أتت على مفاتيح النص
واظهرت الجمال
جهد طيب مبارك ميمون
شكرا للرفد والإثراء
مودتي و محبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 02-01-2018, 08:04 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
( أميرة الإحساس) نائب المدير العام

الصورة الرمزية عبير محمد أحمد
إحصائية العضو






عبير محمد أحمد is on a distinguished road

عبير محمد أحمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جهاد بدران المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة في قصيدة الشاعر وليد حرفوش

قراءة جميلة واعية تستوقف
وهذا ديدن اديبتنا الغالية العزيزة جهاد
تبحر ببراعة بين أمواج القصيد
وتلتقط الدرر
بوركت جهودك اديبتنا الغالية
وهذه القراءة المائزة لقصيد يستوقف ويليق به الضوء.
تحية تليق
وكل الحب لقلبك







التوقيع



"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."
رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 8
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أتمنى الدعم مشاركة الشاعر وليد حرفوش في مسابفة مجلة همسة ،،، وليد حرفوش الترحيب و المناسبات و العلاقات العامة و الإهداءات 0 01-11-2016 11:15 AM
أشم روحك // شعر / وليد حرفوش وليد حرفوش القصائد المرئية و المسموعة 1 12-20-2014 01:29 PM
في وداع الشاعر والثائر سميح القاسم / شعر/ وليد حرفوش وليد حرفوش قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 18 08-26-2014 07:45 AM
ضياْ / شعر : وليد حرفوش. وليد حرفوش قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 13 05-06-2014 10:07 PM
بعلبك / شعر : وليد حرفوش وليد حرفوش قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 15 10-08-2011 01:56 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010