آخر 10 مشاركات
كلام جميل ،،، (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 338 - الوقت: 10:22 AM - التاريخ: 09-16-2019)           »          زمن الـروح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 25 - الوقت: 10:20 AM - التاريخ: 09-16-2019)           »          وسط بحر من حروف ،،،من هباء (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 10:19 AM - التاريخ: 09-16-2019)           »          أسامح ليس حبًا للأعادي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 48 - الوقت: 08:58 AM - التاريخ: 09-16-2019)           »          يا قدس ..!!! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 100 - المشاهدات : 10743 - الوقت: 05:08 AM - التاريخ: 09-16-2019)           »          ماجد وشاحي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 50 - الوقت: 05:02 AM - التاريخ: 09-16-2019)           »          عاشق الذهب ( قصة قصيرة). (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 2841 - الوقت: 09:33 PM - التاريخ: 09-15-2019)           »          سداد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 39 - الوقت: 08:42 PM - التاريخ: 09-15-2019)           »          هذه حياتي محمد محضار (الكاتـب : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 499 - الوقت: 05:51 PM - التاريخ: 09-15-2019)           »          خروج غير موفق. ...محمد محضار (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 210 - الوقت: 05:33 PM - التاريخ: 09-15-2019)




أسطورة سكينة / زاوية رؤية

النقد و الدراسات النقدية


إضافة رد
قديم 02-18-2018, 02:30 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي أسطورة سكينة / زاوية رؤية

سلام الله ،
في وجع قصيدة جاحدة
نص واع مثقف متقن محكم مشتغل عليه في خبايا الذات لصناعة الأسطورة الخاصة بالناصة :
في وجع هذه القصيدة وعي للنص ووعي للناصة تتداخل وتتمحور وتتماهى في انسيابات رقيقة ،لتبوح بحلم وقلق افي رحلة بناء أسطورة السكينة وطيلة رحلتها مع إبداعها لا تنفصل السكينة عن قصيدتها، وهي في أثناء ذلك قادرة على أن تعطيها عزلتها، لتنتهي مما يلوث الواقع وما يدور حولها من أمور مختلفة ، وتتفوق فوق العقد والفواصل المتينة في الزمكان والإنسان، وفي تناقضات الجسد والروح.

وفي وجع قصيدة جاحدة
تأبى أن تسافر بي
نحومجهول
سافِرٌ هو موعد التنحي
تتلاطم أمواجه


لذلك تقبل بقوة على الحياة والموت معا، كأنهما أمر واحد .. أو مرثية لأفق مفتوح على المقلق المجهول.. فتبدو هذه العزلة وكأنها اللحظة التي تنتج نستولوجيا الذات لشجنها الخاص، لا سيما حين يعلو صوت الفقد والوجع وألم المواجيد ، هنا تكشف الأيام الإبداع .. فحينما يرثي تبدو وكأنها مرثية كونية...

يصيبها الندى محض صدفة
فتخر راجعة القهقرى
تخترق مصابات الوجع
تزاحمني أجنحة الفراشات وتحترق
تأبى العاصفة أن تهدأ
وأختفي داخل صحراء قلبي
ومرابع الدجى وسراديب الليل الموحشة
تغتالني نبضات الحنين الزائفة


فنستولوجيا زائفة نفحاتها الفلسفية، كاشفا عن وجع العاصفة ، في شعرية تختفي داخل صحراء القلب وتتقاعل مع الموروث الشعبي ثم بنية البيئة الاجتماعية ..الأمر الذي يجعلني أزعم بأن هذا ليس حنينا في الزمن، لا بل هي خطوة هامة ، تريد أن تبني الناصة من خلالها أسطورتها الخاصة :

لا إلى قلبي يحن
ولا إلى الجنات يعرج
اكتمل في َّ اللحد من مولده
كم مزق الحلم من وهم جميل
وكم سرج الخوف من خيال بلا خيل
وكم كنت كنهاية الأساطير في انتشار المسافات


وتؤكد - واعية أو غير واعية - نوعا من أنواع الاستمرار والبقاء في الوقت نفسه ، أو التزاوج بين وعي الأنا لذاتها ووعيها للزمن،فثمة محاولة لنيل لافت لكل منهما للآخر هو محاولة للمعرفة وفتح نوافذ جديدة للحلم والذاكرة. فالأنا في النص تسيطرعلى هيئة الراوية وهي تلوذ خلف قصة ما :

في ليلة وحلم
وليلةأخرى وحلم آخر
وحبك يلازمني ويلزمني انطوائي
فبعد الابتسامة فرح وبعد الفرح نشيد


إذن هي قوة خفية تطرح بشكل غير مباشر أسئلة وجود وقلق ، إذا ما نظرنا إلى ما يحيط بنا من واقع مرير ويتمحور هذا الهم في الفنية والفكرية. غير أنه يتنامى ويتماهى بقوة تحرر، تندفع أكثر إلى التجريب والفضاء النثري ممزوجا بالفضاء الشعري، فوعي الناصة، ووعي النص معا يظهر معادلة الواقع وما يلوثه، فهي محاولة لتنظيم ما هو جميل ، ، فيظهر على هيئة صدى لصراع خفي، تفتش فيه - في ظل هذا الواقع - عن معنى آخر لوجودها، معنى تستطيع الإحساس به بما يطفو بسلاسة ما هو موجود فوق سطح النص، وتهضم دلالاته، وهي تبحر بحيوية وعمق.. لترسم بعد ذلك أسطورة سكينة الخاصة ...
وثمة ما يقال....
وعذيركِ تقصيري...


وفي وجع قصيدة جاحدة
تأبى أن تسافر بي
نحومجهول
سافِرٌ هو موعد التنحي
تتلاطم أمواجه مهترئة
في زفاف عاقر وعقيم
بغيمة الموت عند القحط الجافل
يصيبها الندى محض صدفة
فتخر راجعة القهقرى
تخترق مصابات الوجع
تزاحمني أجنحة الفراشات وتحترق
تأبى العاصفة أن تهدأ
وأختفي داخل صحراء قلبي
ومرابع الدجى وسراديب الليل الموحشة
تغتالني نبضات الحنين الزائفة
لا إلى قلبي يحن
ولا إلى الجنات يعرج
اكتمل في َّ اللحد من مولده
كم مزق الحلم من وهم جميل
وكم سرج الخوف من خيال بلا خيل
وكم كنت كنهاية الأساطير في انتشار المسافات

أحن للدروب وللشمس وللبحر
أحن إلى لغة الاشتياق كما لغة النفاق
سأغمض جفنيَّ علَّ الحظ يبتسم
في ليلة وحلم
وليلةأخرى وحلم آخر
وحبك يلازمني ويلزمني انطوائي
فبعد الابتسامة فرح وبعد الفرح نشيد
وبعد النشيد شجي شجن
وأظل أسطورة المعابـــــــــر بلا ظل يقاسمني الأوراق

رائعة أنت
شكرا لك
مودتي






التوقيع

آخر تعديل عوض بديوي يوم 02-18-2018 في 04:04 AM.
رد مع اقتباس
قديم 02-20-2018, 01:27 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شاعرة و أديبة

الصورة الرمزية سكينة المرابط
إحصائية العضو






سكينة المرابط is on a distinguished road

سكينة المرابط غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عوض بديوي المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: أسطورة سكينة / زاوية رؤية

شكرا للشاعر عوض بديوي
تحيتي والتقدير
سكينة







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010