آخر 10 مشاركات
خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 582 - المشاهدات : 34834 - الوقت: 10:14 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          ما قلّ ودلّ (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 82 - الوقت: 09:43 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          هدنة خارجي (الكاتـب : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 55 - الوقت: 08:45 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          عازف منفرد على وتر مقطوع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 107 - الوقت: 06:02 PM - التاريخ: 06-16-2019)           »          هوى هواء (الكاتـب : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 353 - الوقت: 11:22 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          لحظات من الوداع (الكاتـب : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 133 - الوقت: 10:27 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          قصيدة * أوهام شاعر * شعر د/طارق عتريس أبو حطب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 106 - الوقت: 10:25 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          وداعا أبا بكر/رثاء لابن أخي رحمه الله (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 129 - الوقت: 10:13 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          كنْ كليثٍ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 226 - الوقت: 09:56 PM - التاريخ: 06-15-2019)           »          أطل هلالك (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 126 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 06-15-2019)




قصة للعبرة

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 04-15-2008, 12:29 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو






صباح الضامن is on a distinguished road

صباح الضامن غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي قصة للعبرة

قصة للعبرة
صباح الضامن
-----------------------
وضع كل ما لديه في حقيبته السوداء الضخمة , ومالديه من ثمين يخشى عليه جمعه خلال السنين المنصرمة فالليل بطوله قضاه في التحضير للرحلة. وبجانبه كأس الخمر يحتسي منه .!
وابتدأ الفجر يخط بقلمه الأبيض صفحة الدنيا قليلا قليلا ويرتفع بصوت المؤذن للفجر معلنا افتتاح كتاب اليوم النهاري .
ولكن راسم يتابع ترتيب حقيبته دون اكتراث للأذان ولم يتنبه الآن فقد تشابكت في نفسه حجب مرسلة من نفس توهمت بدنيا ورانت حتى أغلقت كل إشراقات المآذن .وساعدته زوجته على الغفلة .
و أشرقت عليه شمس مدينته الكبيرة وبيته الفخم في ضاحية الزيتون الراقية بمساكنها الحجرية الوردية وذاك القرميد الأرجواني الذي يظلل أجزاء من قصره وسور الزجاج الملون البراق الذي تنعكس عليه أشعة الشمس الوهاجة محدثة ألقا يبهر العيون .
و من خلال لهفته للمغادرة حيث الزوجة والأولاد الذين سبقوه لمدينة الضباب : لندن , نظر إلى صور الحبيبة الإنجليزية التي أسرت فؤاده وزينت جيد المحبة له بولدين كالأقمار..وازداد النبض للقياها فقد مر شهران على سفرها كأنهما دهره المتأني .
و في غرفته كان راسم يحدث زوجته بهمس خفي تمايلت معه تلك الأشعة المخترقة زجاج النافذة الملون فأحس كأن همساته في الهاتف بكل حرف ينطقه لزوجته الحبيبة يرتسم على الجدار بألوان الحب والشوق ليطير للقيا هم.
راسم ... مهندس مرموق يعمل في الخليج براتب خرافي كأن المال الذي يكسبه يتنامى في جرابه البنكي ليربو على الملايين فتتطلع نفسه التواقة لعيشة البذخ ورفاهية اللحظة التي فرضتها عليه أجنبية من بلد الضباب تعيش لدنيا .
فهذا بيت في برايتون وذاك في غرناطة وقصر في جنيف , أسر روحه معها لمتعة فلا يأبه إلا لترف خيالي كأنه أمير القصص الأسطورية الذي يأتي على فرس أبيض سيفه من ذهب ..
وروح راسم ليست من ذهب بل ذهبت حيث وقع أول صك بزواجه من شقراء شعرها من ذهب وروحها من معدن صديء لا لون له ولا رائحة بعجرفة الإنجليز وسقطاتهم تطوق فكر المهندس البارع ليسير بنهج حياتها يخشى على نفسه الهنة ويعمل ليومه المشرق .. تبعده عن كل ما يسمى دين فهي تحبه لرقيه لا لتخلفه فالدين برأيها تخلف وبضاعة الفقراء .. وهو الثري المفكر المرموق .
ولا يخشى راسم من أي أمر إلا المرض !
وسواس يلحق سويعاته يبوح لزوجته جيني فتعطيه التوليفة السحرية
- إفحص كل شبر فيك يا حبيبي فالفحص المبكر يؤتي ثماره
- وتدق على وتر الخوف عنده ليقوم بكل الفحوصات التي تتسع لها حقيبته الثمينة
أنت رائع قالها النطاسي الانجليزي
رائع كل الفحوصات تدل على انك سليم جدا فاطمئن ستعيش سعيدا بلا ألم
- يطير راسم وزوجته يحملان حقائب بصناعة الذهب وتقارير الصحة الوافرة للزوج رب العائلة
ولا بد من الاحتفال ..
- تعالي يا جيني للبحر حيث تشرق شمس الخليج الجميلة على وجوهنا تعالي نستبق الزمان بركض نحو أجمل ما في الزمان والمكان
وبلحظة الفرح الغامر واليخت الباذخ يتمايل مع صوت النورس والموج يغدق من زبده الأبيض على أطراف السفينة التي تحملهم يحدث ما ليس في الحسبان
فجأة ..... ينفجر المحرك
ويقتله وحده .............
لتبقى الانجليزية التي علمته ألا يصلي لأن الصلاة طقوس الفقراء
تبقى وحدها معافاة ويبتلعه البحر أشلاء ....... يكتب على صفحة المياه تقرير موته
- سليم من الأمراض ولكن ............ مات بحادث
(( ولا تدري نفس ماذا تكسب غدا , ولا تدري نفس بأي أرض تموت ))







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-15-2008, 05:02 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة

الصورة الرمزية هيام مصطفى قبلان
إحصائية العضو







هيام مصطفى قبلان is on a distinguished road

هيام مصطفى قبلان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : صباح الضامن المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي قصة عبرة : صباح الضامن

القاصة والأديبة : صباح الضامن المحلّقة بين عالمين
القصة تبدأ بالشخصية المركزية وتوجهها " السفر والتنقّل "تدخل الشخصيات بطريقة
الصور المعلّقة على الحائط : الزوجة ، الأولاد .
وصف دقيق للمكان : ضاحية الزيتون الراقية ، ذات العمارات المبنيةمن الحجر والتي يدتدلّ على الثراء . تتمركز الكاتبة في عملية الوصف الدقيق للمكان وأيضا للشخصيات .
شخصية البطل " راسم المهندس " الي يعمل في الخليج / والزوجة المرأة الانجليزية والتي
علّمته ألاّيصلي لأن الصلاة طقوس الفقراء .
تنتقل الكاتبة بنا في الأمكنة / من الخليج الى لندن / الى أمكنة عديدة ( برايتون ، غرناطة ، جنيف )
تعريف الكاتبة بصورة تهكمية بزوجة راسم يدل على مدى الفرق الشاسع في العقلية العربية الشرقية / وبين التفكير الغربي / هذا الصراع بين عالمين من ناحية : دينية ، اجتماعية ، وسياسية
وعقائدية /اذ أن الزوجة لا تؤمن بدين راسم ولا بطقوسه : انها امرأة الذهب الصدىء .
الأحداث في القصة جاءت ملازمة لانتقال الشخصيات في القصة .
وبشوق وبحب عارم يقوم البطل وزوجته في رحلة في البحر / " وتجري الرياح بما لا تشتهي السفن " وهنا الحدث الرئيسي في القصة والذي يعتبر " عبرة " للغير .
ينفجر محرك السفينة ويقتله وحده وتبقى زوجته على قيد الحياة ، يبتلعه البحر أشلاء .
وعلى صفحة المياه تقرير موته : " سليم الأمراض ولكن ... مات بحادث "
النهاية حزينة ومؤلمة وتعتبر رسالة للناس لينهضوا من سباتهم العميق/ رسالة لكل الذين
تساورهم نفسهم باللحاق بدين آخر والانخراط بالتطور الأعمى وما يدعونه ( تقدّم "
أختي صباح : أحييك أولا لأن قصتك جاءت بصورها الرائعة الملائمة للأمكنة وللشخصيات
أما الانتقال في الأحداث فكان سريعا لكنهمشوقا .. !
قصة جديرة بالقراءة
مني : هيام







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 7
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عــرس ذئب:بقلمي قصة قصيرة للعبرة منال بوشتاتي قناديل القصة و الرواية و المسرحية 2 04-09-2014 03:11 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010