آخر 10 مشاركات
انطباعات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 95 - المشاهدات : 4102 - الوقت: 01:33 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          الرباعيات 8 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 182 - الوقت: 01:26 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          كلما يأتي المساء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 164 - الوقت: 01:19 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          غريب / جوتيار تمر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 79 - المشاهدات : 5702 - الوقت: 01:14 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          مزقتُ ثوب صبري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 17 - المشاهدات : 754 - الوقت: 01:07 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          على صخرة السهر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 12 - الوقت: 01:01 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3630 - المشاهدات : 167817 - الوقت: 12:30 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          يوميات 2018 (الكاتـب : - مشاركات : 84 - المشاهدات : 1427 - الوقت: 12:09 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          حتى إشعار آخر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 29 - المشاهدات : 2287 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 07-19-2018)           »          أجيبي إذ ســــألتكِ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 234 - الوقت: 07:37 PM - التاريخ: 07-19-2018)




صحراء الحاضر

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 03-31-2018, 05:52 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية محمد محضار
إحصائية العضو






محمد محضار is on a distinguished road

محمد محضار غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي صحراء الحاضر

قصة قصيرة صحراء الحاضر

• جالسا في باحة المقهى ،ساهما ،أفكر في أشياء حدثت ذات زمن ،أحفر بهدوء في تعاريج الذاكرة،لاأعير اهتماما لما يجري ويدور حولي ،الذاكرة تشدني ،تدفع بي إلى مدارات تقود إلى زمن عميق وأماكن كانت تضج بالحب والحياة ،أرشتف فنجان قهوتي ،أمارس حقي في العيش خارج نطاق المألوف والروتيني الحامل للسعات الملل .
فجأة أقوم من مكاني ،ثم أنطلق مهرولا،أجد نفسي في طريق طويل محفوف بأشجار الصنوبر،تحت رذاذ المطر أسير دون معرفة مسبقة بوجهتي ،أُحسّني غريبا، لكنني حقيقيّ ،لا يهم المسار أو الوجهة ،مادمت راضيا وراغبا في الخروج من زيف الأشياء التي تحاصرني .
الطريق طويل ومتعرج،وأنا أسير ،إحساسي يتحكم في خريطة طريقي ،ومشاعري ترسم لخطوي المسار،عقلي يسألني :"إلى أين أنت ذاهب أيها الغريب ؟" ،لا يسعفني الجواب ، لأنني كنت فاقدا للقدرة على فهم ما يقع ،الماضي يناديني ،يقتلعني من صحراء الحاضر اللئيم،وينفخ الروح في شخصيات ووجوه طواها النسيان .
"أيها الغريب ،لا أحد يهتم لأمرك أو يحس بعمق مأساتك ،وجوه الحاضر تصنع لحظة ألمك وتدفع بك إلى زنزنة الضياع"
أرفع رأسي إلى الأعلى،الظلام بدأ ينشر قلاعه،لكن القمر يطل بدرا،مضيئا الطريق ،عقلي يستسلم لإحساسي ،فأعبر بوابة الذاكرة ،يحتضنني الحي الوديع ، والشارع الحالم ،يضمني الزقاق الأليف وبيتنا العامر،تقبل أمي بابتسامتها الحانية،ويطل أبي بوجهه المشرق،تبتسم الحياة ويصنع أحبة الأمس بارقة الفرح ،أندفع إلى أحضانهم ،أشارك في مهرجان الشوق ،تقول امي :"مائدة الأكل تنتظركم أحبتي سنأكل جميعا طجينا من لحم الضأن بالقوق والجلبان ، طبخته على نارهادئة".
تحت شجرة المشمش الباسقة التي تتوسط باحة بيتنا ، نتحلق حول المائدة، يُسمّي والدي الله .نردد بعده جميعا بصوت واحد: "بإسم الله" ثم نبدأفي الأكل ،تهتف صغرى أخواتي :"تسلم يداك ياأمي ،أكلك دائما لا مثيل "
تقول أمي وهي تحدق بي :"كل يا حبيبي ،كُل فأنا اعرف أنها أكلتك المفضلة".
اكتفي بتحريك رأسي،فقد كنت أعلم أن التعبيردائما يخونني في حضرتها، ودموعي تسبق كلامي .
"أه أمي ،ليلي صار بلاقمر،وزمني أصبح ممنوعا من الصرف،أيامي غدت بلا طعم ،وحياتي فقدت النكهة والمعنى"
ننتهي من الأكل ،تأتي أختي بالطَّست ،نغسل أيدينا،ثم تقبل أمي حاملة كؤوس القهوة المنسّمة بالقرفة،توزعها علينا ،
أرتشف قهوتي مستلذا، أغمض عينيَّ منتشيا،أحسّنِي سعيدا،
تداعب وجهي فجأة نسمة هواء عابرة فأفتح عيني ، كنت أمسك كأس القهوة ، وأنا جالس بمكاني بباحة المقهى .

محمد محضار أبريل 2018







رد مع اقتباس
قديم 04-03-2018, 08:46 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد محضار المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: صحراء الحاضر

حالة وجدانية تفتح مجالا لهبوب ذكريات ذات نكهة خاصة

سرد طيب وفكرة عامرة، واللغة جميلة

غير أنها كانت بحاجة لمراجعة قبل النشر

توجد مشكلة في النص بخصوص مواقع علامات الترقيم- وخاصة الفاصلة-

أوردت بعضها أدناه إن أحببت التعديل، وإلا فانساها

لا بأس كلنا نسهو ونتعلم من أخطائنا

ملاحظة بخصوص شجرة المشمش لا يمكن أن تكون باسقة، يمكن أن تكون كبيرة عظيمة لكنها لن تكون باسقة بأي حال من الأحوال، الأشجار الباسقة غير مثمرة بشكل عام ما عدا النخيل، وهي بمعظمها أشجار مناطق باردة... وربما أكون مخطئا..

كل التقدير


اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محضار [ مشاهدة المشاركة ]
قصة قصيرة صحراء الحاضر

• جالسا في باحة المقهى ،ساهما ،أفكر في أشياء حدثت ذات زمن ،أحفر بهدوء في تعاريج الذاكرة،لاأعير الذاكرة، لا أعير اهتماما لما يجري ويدور حولي ،الذاكرة تشدني ،تدفع حولي، الذاكرة تشدني، تدفع بي إلى مدارات تقود إلى زمن عميق وأماكن كانت تضج بالحب والحياة ،أرشتف فنجان قهوتي ،أمارس والحياة، أرتشف فنجان قهوتي ، أمارس حقي في العيش خارج نطاق المألوف والروتيني الحامل للسعات الملل .
فجأة أقوم من مكاني ،ثم أنطلق مهرولا، أجد نفسي في طريق طويل محفوف بأشجار الصنوبر، تحت رذاذ المطر أسير دون معرفة مسبقة بوجهتي، أُحسّني غريبا، لكنني حقيقيّ، لا يهم المسار أو الوجهة ،مادمت الوجهة، ما دمت راضيا وراغبا في الخروج من زيف الأشياء التي تحاصرني .
الطريق طويل ومتعرج، وأنا أسير، إحساسي يتحكم في خريطة طريقي، ومشاعري ترسم لخطوي المسار، عقلي يسألني :"إلى أين أنت ذاهب أيها الغريب ؟" لا يسعفني الجواب، لأنني كنت فاقدا للقدرة على فهم ما يقع، الماضي يناديني ،يقتلعني من صحراء الحاضر اللئيم، وينفخ الروح في شخصيات ووجوه طواها النسيان .
"أيها الغريب، لا أحد يهتم لأمرك أو يحس بعمق مأساتك، وجوه الحاضر تصنع لحظة ألمك وتدفع بك إلى زنزنة الضياع"
أرفع رأسي إلى الأعلى، الظلام بدأ ينشر قلاعه، لكن القمر يطل بدرا، مضيئا الطريق، عقلي يستسلم لإحساسي، فأعبر بوابة الذاكرة، يحتضنني الحي الوديع، والشارع الحالم، يضمني الزقاق الأليف وبيتنا العامر، تقبل أمي بابتسامتها الحانية،ويطل أبي بوجهه المشرق،تبتسم الحياة ويصنع أحبة الأمس بارقة الفرح ،أندفع إلى أحضانهم ،أشارك في مهرجان الشوق ،تقول امي :"مائدة الأكل تنتظركم أحبتي سنأكل جميعا طجينا من لحم الضأن بالقوق والجلبان ، طبخته على نارهادئة".
تحت شجرة المشمش الباسقة التي تتوسط باحة بيتنا ، نتحلق حول المائدة، يُسمّي والدي الله .نردد بعده جميعا بصوت واحد: "بإسم الله" ثم نبدأفي الأكل ،تهتف صغرى أخواتي :"تسلم يداك ياأمي ،أكلك دائما لا مثيل "
تقول أمي وهي تحدق بي :"كل يا حبيبي ،كُل فأنا اعرف أنها أكلتك المفضلة".
اكتفي بتحريك رأسي،فقد كنت أعلم أن التعبيردائما يخونني في حضرتها، ودموعي تسبق كلامي .
"أه أمي ،ليلي صار بلاقمر،وزمني أصبح ممنوعا من الصرف،أيامي غدت بلا طعم ،وحياتي فقدت النكهة والمعنى"
ننتهي من الأكل ،تأتي أختي بالطَّست ،نغسل أيدينا،ثم تقبل أمي حاملة كؤوس القهوة المنسّمة بالقرفة،توزعها علينا ،
أرتشف قهوتي مستلذا، أغمض عينيَّ منتشيا،أحسّنِي سعيدا،
تداعب وجهي فجأة نسمة هواء عابرة فأفتح عيني ، كنت أمسك كأس القهوة ، وأنا جالس بمكاني بباحة المقهى .

محمد محضار أبريل 2018







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-03-2018, 11:10 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية محمد محضار
إحصائية العضو






محمد محضار is on a distinguished road

محمد محضار غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد محضار المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: صحراء الحاضر

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح [ مشاهدة المشاركة ]
حالة وجدانية تفتح مجالا لهبوب ذكريات ذات نكهة خاصة

سرد طيب وفكرة عامرة، واللغة جميلة

غير أنها كانت بحاجة لمراجعة قبل النشر

توجد مشكلة في النص بخصوص مواقع علامات الترقيم- وخاصة الفاصلة-

أوردت بعضها أدناه إن أحببت التعديل، وإلا فانساها

لا بأس كلنا نسهو ونتعلم من أخطائنا

ملاحظة بخصوص شجرة المشمش لا يمكن أن تكون باسقة، يمكن أن تكون كبيرة عظيمة لكنها لن تكون باسقة بأي حال من الأحوال، الأشجار الباسقة غير مثمرة بشكل عام ما عدا النخيل، وهي بمعظمها أشجار مناطق باردة... وربما أكون مخطئا..

كل التقدير

شكرا أستاذي على ملاحظاتك القيمة سأعيد صياغة القصة معتمدا على التصويبات التي أوردت في تعليقك ، محبتي أيها السامق






رد مع اقتباس
قديم 04-09-2018, 04:30 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد محضار المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: صحراء الحاضر

ســلام من الله وود ،
أتابع حرفكم وأحترم تقبلكم النصيحة...
بورك مدادكم
مودتي و محبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 6
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010