آخر 10 مشاركات
تســــابيح (الكاتـب : - مشاركات : 72 - المشاهدات : 1334 - الوقت: 05:41 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          ♧ ارْشُفيهــا وَاسْقِنيهــا ♧ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 16 - الوقت: 05:12 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          أنتِ والقصائد/ م ع الرباوي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 73 - الوقت: 05:09 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          وَجْــــــــــــــــد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 38 - الوقت: 05:06 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          على ضي القناديل (الكاتـب : - مشاركات : 218 - المشاهدات : 5842 - الوقت: 04:56 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          عصف الماء / متجدد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 31 - المشاهدات : 443 - الوقت: 04:47 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          زهرة قناديلية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 425 - المشاهدات : 18988 - الوقت: 01:14 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          ماذا تقول للشخص الذي خطر ببالك الآن؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1199 - المشاهدات : 42364 - الوقت: 01:08 PM - التاريخ: 09-21-2018)           »          شهقة نفس (الكاتـب : - مشاركات : 574 - المشاهدات : 16895 - الوقت: 11:51 AM - التاريخ: 09-21-2018)           »          لا تســــــــــأل عني (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 58 - المشاهدات : 3067 - الوقت: 11:39 AM - التاريخ: 09-21-2018)




خفافيش

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 05-11-2018, 11:42 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو مميز

الصورة الرمزية قصي المحمود
إحصائية العضو






قصي المحمود is on a distinguished road

قصي المحمود غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي خفافيش

خفافيش
اللقطة الأولى...
محضر جلسة/ التأريخ / 7-4- 2003
السيدالمدير:الجميع في حلٍ من أي التزامات ..بغداد على وشك السقوط !الأمريكان على الأبواب...انتهى الأجتماع!
لم يستطع استيعاب ما يسمعه ..دار بنظره على الجميع
كان الجميع في حالة صدمة ..
سيدي: بغداد لم تسقط يمكننا المقاومة ولسنا أول شعب يتعرض للغزو ويقاوم
بلغة فيها نبرة تهديد مبطن
السيد المدير:نصيحتي اليك أن تتدبر أمرك! وأمر عائلتك !!نهض وهو حاسي الرأس وراح وهو يحث الخطى وينزع رتبته من على كتفيه...
اللقطة الثانية...
لم تكن هناك حينها صحون لاقطة فقط كانت قناة العالم !!وحدها تعرض لحظة تدنيس الدبابات الأمريكية لكهرمانة والرشيد وبابل.. أول بأول ..بحث الجميع عن مصدر قناة العالم ..فكانت المفاجأة..رغم انها ليست مفاجأة..لمن يعرف التاريخ!!
اللقطة الثالثة ...
شاب رث الثياب ذو لحية كثة ويحمل بندقية رسم على مقبضها
نجمة سداسية ويلف جبهته بخرقة ..وليس ببعيد عنه تقف دبابة الأرامز راح يخط بتباشير احمر على جدران مدرسة ابتدائية ..
يسقط الكافر (.......)! ويحيا التحرير!
اللقطة الرابعة
اسبوعان على الأحتلال....
ذهب لمقهى صاحبه الذي اعتاد الجلوس معه ..فوجد صور رموز طائفية على جدران المقهى ..صدمه الموقف , كان صاحبه كثيرا ما كان يسيء لتلك الرموز وكان دائما ما يعارضه ايمانا منه بحرية المعتقد
- سأله :مالذي استجد؟
-اجابه :تغيرت الأحوال!!نبدل جلودنا مع متغيرات الطقس!!
بصق على الأرض وخرج ولم يعد اليه
اللقطة الخامسة
وهو ينظر لصورة ابن اخيه الشهيد .. رأى لأول مرة بريق سؤال
في عينيه ..
-عمي ..هل تلوثت؟..ابتسم ابتسامة تنم عن راحة ضمير
وخرج لحديقة داره ليسقي برعم زهرة زرعه من ثراه
فوجده يحمل زهرة لم تتفتح بعد
القصي /28-4-2018







رد مع اقتباس
قديم 05-12-2018, 09:32 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قصي المحمود المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: خفافيش

أهلا وسهلا بك وبعودتك أخي الفاضل قصي المحمود
نص وطني بالدرجة الأولى
لنبدأ بدراسته
خفافيش، هي تلك الكائنات التي تتحرك في الظلام، ويقال أنها بلا عيون يعني محرومة من نعمة البصر، ويطلق اصطلاحا على الأشخاص الذين يدبرون المكائد والمصائد ليلا لتدمير الصالحين، وهم فاقدون للبصر والبصيرة، سنرى كم كان العنوان موفقا...
وينزع رتبته من على كتفيه... خفاش متخاذل يخذل من حوله ويحثهم على تسليم البلاد بلا مقاومة... هو خائن عميل، محضر اجتماع طاريء وليس محضر جلسة...
الخفاش الثاني هو إعلام الذئاب المعادية التي تنتظر حصتها من الوليمة التي جهزها العدو الأكبر، تقوم تلك القناة ببث الرعب في قلوب الناس لحضهم على الاستسلام وعدم المقاومة، كانت تلك لحظة تخذيل وتشفي، كما فعلوا أيام التتر...
الخفاش الثالث هو عميل موساد بمظهر وكلمات إسلامية يحرض الناس على المقاومة والموت في سبيل التحرير، الناس في حيرة وذهول وهو يريد إخراج الأحرار لتلتقطهم وتقنصهم عناصر العدو...
الخفاش الرابع هو ذلك المنافق المتلون، الذي كنا نظنه وطنيا خالصا فإذا هو عدو حميم...
ذهب لمقهى صاحبه... ذهب إلى مقهى صاحبه... من الذي ذهب؟ هنا دخول مفاجيء لشخصية البطل دون مقدمات، والأجدر أن يكون دخولها مدروسا كي نتعرف عليها، وعن دورها في كل هذا الذي حصل، أم أنه متفرج فقط ومشاهد؟
علينا أن نعرف علاقة البطل بالمشاهد السابقة وتأثره بها وتأثيره فيها، وأن نعرف مواصفاته وصفاته أيضا، ربما يتضح بعضها تاليا، لكن المشاهد الثلاثة السابقة تصبح بلا قيمة سردية في هكذا وضع وربما تكون قيمتها مقالية...
القفلة جاءت مدهشة ومحيرة بنفس الوقت، إذ بعد أن نظر لصورة الشهيد ابن أخيه خرج.... وخرج لحديقة (إلى حديقة) داره ليسقي برعم زهرة زرعه من ثراه>>> كيف زرع البرعم من ثراه؟؟ هل تقصد في ثراه يعني في تراب القبر؟؟ هل زرع العم برعم زهرة في قبر ابن أخيه؟؟
فوجده (هل تقصد فوجد العم ابن أخيه) يحمل (كيف يحملها، بيده أم بكلتا يديه أم بشكل آخر؟) زهرة لم تتفتح بعد.... ربما أجد هنا إشارة إلى طفل ومولود جديد، يتمنى أن يكون على الطريق..

العنوان مناسب
أسلوب لم تستخدمه من قبل في السرد يعتمد اللقطات والمشاهد، لكنه بحاجة إلى عناية واهتمام أكثر، حيث يجب ربط المشاهد بشخصية البطل
رسالة نبيلة وهدف سام ولغة جميلة
أعجبني

دمت مبدعا أديبنا القدير قصي
أعطر التحايا







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-25-2018, 07:53 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو مميز

الصورة الرمزية قصي المحمود
إحصائية العضو






قصي المحمود is on a distinguished road

قصي المحمود غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : قصي المحمود المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: خفافيش

ما دامت قد اعجبتك فهي شهادة مرور للنص أخي مصطفى الصالح
وجزيل شكري للترحيب ..ولكني غبت ولم اغادر ..وبدون مجاملة يطيب
لي المكان الذي تحل به مع تقديري واحترامي لكل الأخوات والأخوة هنا
وهذه حالة نسبية في العلاقات معروفة للجميع ولا تنتقص من احد
النص بلقطاته كان فيه ايحاء من خلال عدسة التصوير اللغوي إن هناك
من يلتقط الصورة وهو داخل الصورة..في لقطة المقهى ظهر بصورة
مباشرة..
بالمناسبة هي لقطات حية وكنت داخلها وانا من التقطها وشارك فيها
اما الوردة والشهيد..
نعم هي لأبن أخي الذي استشهد غدرا وكان زوجته حامل بطفله الثاني
رحم الله شهداء الأمة واعاننا الله لحمل الأمانة
رمضان مبارك وكريم وكل عام وانتم بخير







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 6
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010