آخر 10 مشاركات
عزف على الوتر السابع / شعر جمال مرسي / يوتيوب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 15 - الوقت: 03:17 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          لَــــــوْ.. (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 03:07 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          المعطف / شعر د. جمال مرسي / يوتيوب (الكاتـب : - مشاركات : 20 - المشاهدات : 203 - الوقت: 01:44 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          بهلول في حديقة الحيوان (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 58 - الوقت: 01:08 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          شيندال في حضرة العمدة (10) (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 12:53 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          لا... أريد \ م الصالح (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 209 - الوقت: 12:36 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          مسابقة القناديل للقصة القصيرة (الكاتـب : - مشاركات : 100 - المشاهدات : 8983 - الوقت: 12:33 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          كذب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 28 - الوقت: 12:32 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          من ديوان : على كفي مطر /وفاء حمزة (الكاتـب : - مشاركات : 23 - المشاهدات : 716 - الوقت: 12:26 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          احتضار اللحظة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 71 - الوقت: 11:46 AM - التاريخ: 12-12-2018)




من كتابات هاجر ..2

قناديل بوح الخاطرة


إضافة رد
قديم 07-04-2018, 01:36 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب

الصورة الرمزية سيد يوسف مرسى
إحصائية العضو







سيد يوسف مرسى is on a distinguished road

سيد يوسف مرسى غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي من كتابات هاجر ..2

كاميرات العقل في وضع الاستعداد.. مسرح يوناني عتيق يستمد نوره من ضوء القمر المكتمل في ليله زفافه ، أبطال المسرح واقفون في حشدٍ تتخلله الرياح العاتية دون أن تهوى بأحدهم أرضاً ، البطل المشهور والنجم اللامع المنشود الذي تعصف شهرته بوجدان بني آدم منذ قديم الأزل، وتشق المشقوق عند النطق باسمه، ويجلب ذكريات المستنقع السوداء على رأس صاحبه. إنه السيد المتوّج الاكتئاب. يخرج من خلف الستار المنسدل كالمسخ مُدرّع، معتم، كئيبٌ ككنيته. الحُزن يُلّمع حذاءه والخوف والقلق يقبلان خداه، يحتلان يمينه ويساره، ويا لعظمه التاج المُرّصع بالكآبة المثمرة جميع المواسم والسوار المُفرط في البهتان والمنعدم الملمح والملمس! ، كلٌ يبدأ في الصراخ بكبرياء إن كل ما قيل عن الأساطير كان كذبة دونما هو...! كُل ما قيل عن المعاناة ( وميثولوجيتها) كذبة ، إلا إذا كان هو بُنيتها. كُل ما يصيبك ويضچرك مؤقت وزائف إلا في وجوده ، تضطرب الصفوف وينبض قلب الأرض وتُصعق الأعين لما ترى، ليس من هول المنظر فقط إنما لمحتواه، لتكوين المتجسد أمامهم على أرجُل العدم ومنصب السوداوية التي تنظر السعادة بأطرف أعينها وتشّد بيدها على يد التفاؤل من چم الرهبة التي تعتريها. إنهما يتمتمان الآن.. أهذا من يُجبرنا على التقاعد في بيوتنا؟ أهذا من يسرق الأضواء مُنذ قدوم خلق آدم، أهذا من يتناوب أفراد عائلته الحكم الملكي خاصتهم؟ أهذا... أهذا... يُقاطعهم الأمل قائلاً إن الحُزن خادمٌ مميز أصيل ومستأصل لديه. والخوف والقلق متمرسان بأرجلهما نهاراً، ويصبان في جوفه النشوة ليلاً أذرُعُه الكآبة وأرجله اليأس. إنه يتغذى على كُل هذه العناصر ويتنفس نفسه ....نعم : يتنفس ذاته، ويضحك الشغف بسخرية . أما أنا فدوري مهمش حتى في أحلامكم، إنني مؤقت، مُزيف، مزيل، ولستُ ثانوياً حتى ...! تهمس السعادة مرةً أخرى، أكُل هذه الأدوار الثانوية الغير مدفوعة الأجر ستكون من نصيبنا نحن طوال الزمان؟ ألن أتربع على عرش الفكر يوماً؟ أو طُرق الحياة المظلمة؟ أو وجدان الأغبياء حتى؟ ألن أكون بحصانة ذاخرة مضمونها أنتم؟ ألن يتوقف العقل والوجدان عن استبدالنا؟ أصوات البوق تتعالى ويتبلور الاكتئاب في أشكال عدة، يقف على دماء ليست بالحمراء، دماءٌ اختر لونها أنت، جردها من اللون، أجعلها لا شيء. يقف على خلايا مخ أحدهم وتبرز فصوص جمجمته تحت أقدامه هو وفرقته المسرحية المُخيفة، يتوزعون في شتى رأسه، إنه ضحية مسكينة للغاية، إنهم يتبولون الأسوأ من تكوينهم في خلايا عقله، إنهم ينشرون سُماً من نوع أخر. سُماً وليد بشاعة الشعور واللاشعور. إنه يتشكل الآن؛ يتبلور إلى سيل وفيض من بحر المرض، ينتشر بثُقلٍ في الحركة يتوزع بعدل السماء والأرض، حتى المركب المُتاح لك أخشابه الشقاء ومجاديفه منكسرة كروحك. ينسخط لمخلوقٍ منقطع الأطراف وحشي الهيئة ينزوي على الخلايا ذاتها عاجزٌ عن الحركة بإمكانك أن تستنتج أنه بلا زوال، وسيتبول عليك سُمُه للأبد. يُختزل في عبيدٍ ومالك، وأسواط وجريمة وعقاب وتبدأ الملحمة الاستعبادية التي لا حد لها، وتفوح أنت بالغضب، وتكسر كل ما تلمسه، وتنفخ بالنيران حتى فى وجه الهواء الذي يطفئها. يُغمض الجميع عيناه.. تُذرف دموع العجز.. يصفق القدر من خلف الكاميرات.. يشد الرحال أبطال القصة الحقيقيون.. السعادة والأمل والتفاؤل والشغف.. ينسدل الستار في صمت يصمت الصمت يظهر بجلاء اسم مخرجها.. ”التعاسة“ يلعن الحظ حظه المنحوس. يسقط القمر خلف المسرح، مُعتم مُستَغلٌ هو ورفيقته الشمس من قبلهم، وقود إستثنائى في كُل لياليهم كالسابقة تلك. يَلوح النجم المُبتسم في الأفق، مهلاً، أنا كنت شاهداً هنا، أنا أؤمن بكم، إنكم لعائدون...
بقلم @ هاجر .ج







التوقيع

أرى الزمان يمضى ولا يبالى *** دمعة الأغصان أوصدى أناتى
فكم أيام رامت صحـــــــــبتى * * * ورامت دروبى وصوت آهاتى
وعزفت عن الليالى وسكرها * * * وتطيريت بالصمت كا لفراشاتى

رد مع اقتباس
قديم 07-04-2018, 02:59 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سيد يوسف مرسى المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: من كتابات هاجر ..2

ســلام مـن الله وود ،
تخطير بروح السرديات الماتعة ؛
أتى على الجمال وحقق هدفه...
بوركتم
مودتي و محبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2018, 05:52 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سيد يوسف مرسى المنتدى : قناديل بوح الخاطرة
افتراضي رد: من كتابات هاجر ..2

سيلوح النجم بلا شك

خاطرة رمزية سردية عميقة

بحاجة إلى مراجعة لغوية في بعض المواضع

دمت والإبداع

تقديري







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 3
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010