آخر 10 مشاركات
كَباتشينو .. نص مسموع (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 29 - الوقت: 05:49 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          إلى حفيدي / عند لقائنا الأول (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 204 - الوقت: 05:48 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          المعطف / شعر د. جمال مرسي / يوتيوب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 17 - المشاهدات : 166 - الوقت: 05:43 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          رامي / شعر د. جمال مرسي / بمناسبة زفاف إبني (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 442 - الوقت: 05:43 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          .. ذاكرة الديـار .............. (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 73 - الوقت: 05:33 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          همسة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:12 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          أحبك أنت ...شعر دكتور/طارق عتريس أبو حطب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 36 - الوقت: 05:07 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          قصيدة سفينة الجن (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 109 - الوقت: 03:59 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          التدريس في مواجهة الآلة! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 15 - الوقت: 02:19 PM - التاريخ: 12-11-2018)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 491 - المشاهدات : 25872 - الوقت: 12:54 PM - التاريخ: 12-11-2018)




حديث الروح ( الحلقة الثالثة )

اللقاءات و المقابلات


إضافة رد
قديم 10-26-2013, 01:46 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كاتب

الصورة الرمزية خالد خلدون
إحصائية العضو







خالد خلدون is on a distinguished road

خالد خلدون غير متواجد حالياً

 


المنتدى : اللقاءات و المقابلات
Thumbs up حديث الروح ( الحلقة الثالثة )

اليوم نبدأ ( الحلقة الثالثة من حديث الروح ) ليتحدث إلينا ضيفنا الكريم بكل ود ومحبه ،وكانه يتحدث إلى شخصه فيخرج لنا الحوار بفضفضه وهدوء بعيداً عن التلوين والمغالاه .

يسعدنى أن تكون ضيفة اليوم من قالت ( الدنيا ربيع ) ، وعندما تبحث عن قلبها تجده ( في حقيبة الغريب ) ، ومع تضارب الأقوال حول ما يحدث في مصر حالياً قالت وبكل وضوح إنه ( عبث ) ، ربما ظن البعض أن الأمل صعب المنال وأن العيد سيطول إنتظاره ولكنها وبكل ثقه قالت ( سيأتى ) ، وحينما تحدثها تشعر بأنك فى عالم آخر وتشعر بها ترتل ( أنا وأنت ... فقط )
وتعاود بنور بدرها مجدداً وتفاجئك ( بماذا تفكر الآن ؟ ) ، وتصارحك بنبض شعورها لترسم على شفتيك البسمه حينما تجدها تقول لك ( هكذا أنا أحبك )


لقائنا اليوم مع الشاعرة والأديبة المبدعة الأنيقة صاحبة الحرف العذب لها طابعها الخاص ولحديثها مذاقة الخاص

لقائنا اليوم مع بدر القناديل :

عايدة بدر


الجميع يعرف من هى عايده بدر ولكن أريد منك عزيزتى أن تعرفينا على ما لا يعرفه الناس عنك ؟

عايده إنسان يعشق الإنسانية و يمجدها لذلك احترم الآخر أيا كان معتقده أو رأيه ، أحب الحرف أقرأه أو أكتبه و أقدسه أيضا لذلك أحسب نفسي أني كاتبة و قارئة لا بأس بي ، متمردة على واقع لا يحفل كثيرا بمن فيه و أحاول من خلال ما اكتب أن ألون جزء من وجه الحياة بألواني الخاصة .



في سِفر - الرحيل عنك & محاولة أخيرة لإنقاذك
القصيده الأولى هي آخر ما كتبته يديك والأخرى هي أول حروفك بالقناديل
فما هى قدر الاستفادة والخبرة التى أكتسبتها عايدة خلال رحلتها مع القناديل ؟


اكتسبت الكثير من خلال وجودي في قنديل و لك أن تلمس الفارق بين أول ما نشرته هنا و بين آخر ما قمت بنشره ، ليس لحبي للمكان هنا فقط لكنه و كما أقول دائما القناديل مدرسة نتعلم فيها الكثير و كان لحسن حظي وقت دعاني الصديق و الأخ العزيز كمال أبو سلمى إلى القناديل أن حظيت بوجود معلمين تعلمت منهم من خلال توجيهاتهم و اهتمامهم بالنصوص و اللغة ما جعل أسلوبي في تطور دائم بحسب شهادتهم لحروفي و التي أعتز بها كثيرا


ما هو إقتراحك الذى تتمنى وأن يحدث فى المنتدى ولم يتحقق إلى الآن ؟

أن يكون للقناديل ملتقا سنويا على أرض الواقع نستطيع من خلاله أن نحتفي بالكلمة و ننشرها بمستوى مختلف و نلتقي ببعض الرائعين الذين نعرف قلمهم دون وجوههم لربما هذا يثمر شيئا متميزا يحقق للقناديل مكانة أعلى تستحقها بلا شك


قصيدة أعجبتك وتمنيتى لو كانت لك ؟

صعب تحديد قصائد بعينها لأن هناك قصائد كثيرة في مناسبات و مواقف عديدة تقرأها فتتمنى لو كنت قد قمت بكتابتها و من هنا يكون صعب تحديد واحدة بعينها لكن يروق لي كثيرا تنوع الأساليب و اللغة عند كثير من الشعراء ، و لكن سأقول لك تمنيت لو كتبت قصيدة بحجم و روعة " أنشودة المطر " لبدر شاكر السياب فهي في رأيى المتواضع قصيدة أسطورية و لها مكان خاص جدا عندي، و كذلك أحب كثيرا من قصائد الرائعة غادة السمان و شاعرتي المفضلة الإيرانية فروغ فرغزاد


فى رأي بعض الشعراء أن الشعر العمودي هو فقط ما يعد شعراً ، وأن ما يكتب غير ذلك لا يعد من الأساس شاعرا .
فما هو رأيك وأنت بارعه في قصيدة النثر وهل توافقي هذا الرأى أم تختلفى معه ؟


رغم أن قصيدة النثر مر على وجودها وقتا طويلا و كافيا ليجعلها تقف على أرض صلبة لكن لازال الجدال حولها قائما إلى الآن و ربما نقطة الخلاف ليست في الاعتراف بوجودها فقط بقدر الاختلاف على تسميتها نظرا لاصطلاح بعض الشعراء على تحديد الشعر على أنه فقط الكلام الموزون المقفى رغم أن كل كلام موزون و مقفى ليس بالضرورة يعطينا صورة شعرية رائعة و هذا في رأيى المفروض أن يكون مفهوم الشعر أي أنه ما يقدم لنا صورة شعرية رائعة بالدرجة الأولى و هذا لا يعني عدم الاعترف في المقابل بالشعر الخليلي على العكس فساحة الحرف مفتوحة لأجناس عديدة نعبر من خلالها عما نريد


هل تكرار مواضيع الشاعر فى أكثر من منتدي وعلى الفيس وتويتر يعد إنتشارا وشيء إيجابي أم أنه ركود وآفه لمنتديات الأدب فهناك البعض يري أن المنتديات الأدبية تتشابه بسبب تلك المشكلة ؟

هناك حالة من الركود في المواقع الالكترونية بصفة عامة و ربما تعاني منها المنتديات بشكل خاص و تظهر في عدم التواجد بصورة كافية و التفاعل بصورة مرضية مع الموضوعات لكن ليس هذا وحده ما يجعل الشاعر و الكاتب يلجأ لمواقع التواصل السريع كالفيسبوك و تويتر ربما لأن التواصل فيها يكون أسرع و القراءة تكون أسرع أيضا لكنه ليس المكان الذي يصنع شاعر و لا أديب هو مكان لعرض بعض مما يكتب الأديب و لا يمكن من خلاله فقط ووحده الحكم على نتاج الأديب يعني يمكن اعتبار مواقع التواصل كوجهة المحال تعرض فقط نماذج
المنتديات الأدبية تتشابه إذ لم يكن لكل منتدى شخصيته المستقلة و هذا يأتي من نوعية الأعضاء و مستوى ما يقدومون و مستوى المتابعة التي يقدمها المنتدى لأعضائه و على العكس هناك أماكن أدبية أثببت نفسها و قدمت الكثير لمن فتح مسام روحه ليتعلم مما يقدم له



ما سر عشق عايدة بدر للورد وعلى الأخص البنفسج منه ؟

نعم أحب الورد لأنه حياة ملونة تمسح عن عين الحياة لتي نحياها كثير من كآبتها و عتمتها ، الورد يقدم لك نفسه بكل أناقة يجعلك تبتهج حتى لو كنت في أشد حالات احباطاتك يكفي أن تنظر له و تتأمله يريح روحك و ذهنك المتعب ،،، ألوانه و رائحته و أنوعه حقا عالم رائع أزرع بعضه و أعتني به لأني أعشقه
البنفسج أنواعه كثيرة و هو كزهرة له فوائد عديدة بالإضافة لجماله و رقته و حزنه ، احب اللافندر و أعتقد أن صورة غابة اللافندر في توقيعي الدائم أصبحت ملازمة لي دائما، و رغم حزن البنفسج الشهير لكنه يمنحك هدوء و قدسية لا تشعرك بها زهرة أخرى و كأنك في حضرة شيء مقدس ، لكن اللون البنفسجي من كل أنواع الزهور يجذبني أكثر مع حبي و تقديسي للنرجس الأبيض يعني يمكنك احتساب البنفسج مع النرجس هي زهوري المفضلة و البنفسج لوني الذي أكتب به دائما و في كل مكان و هو علامة مميزة لي لا أقوم بتبديله أبدا و لا أعلم سر حبي لهذاا اللون لكن ربما مواليد برج القوس كما قرأت هذا لونهم المفضل لا أعلم فعلا



حلم واحد لليلة أخيرة ،،، قصيدة كٌتبت بحروف من نور فما كان شعورك عند كتابتها ؟

حلم واحد لليلة أخيرة نعم كتبتها و كنت في حالة إحباط شديد ربما ظهر هذا في الحرف المكتوب ووصول لدرجة كبيرة من اليأس ، تخرج الحالة النفسية أكيد فيما نكتبه سواء حزن ، فرح ، ترقب ، يأس، أمل ، أو إحباط أكيد لكن ما يهم هو كيف وصلت لمن قرأها و تركت لديه شيئا من أثر على روحه

هل الشعر موهبة أم إنها شيء مكتسب ؟

الشعر موهبة و موهبة و موهبة ثم اكتساب من خلال القراءة فيه و عنه و له ، الشعر و الكتابة بصفة عامة عالم آخر يجب الدخول إليه و نحن مجهزين ليس بالدراسة التي سيكون لها أثر كبير في صقل الموهبة و لكن في وجود موهبة من الأساس لتقوم الدراسة فيما بعد بصقلها


كل شيء جديد يعتقد البعض إنه سيء أو ربما لأنهم يخافوا من المجهول وكالعادة يبدو غريبا غير مألوفا وسط النخبة ، فهل هذا هو حال الشعر الحديث ؟

كل آت هو جديد لما سبقه و كل ماض هو قديم لما سيأتي بعده و هذا لا يعني انفصال بين الماضي و الحاضر لكن لكل مرحلة متطلباتها ووسائل التعبير التي تعبر عنها بصورة أفضل
في وقت ما كانت الرواية هي سيدة الأنواع الدبية بلا منازع و لاقت رواجا كبيرا و كانت اختبار حي لقدرات الأديب الذي يقدمها ، في وقت آخر أصبحت القصة القصيرة هي سيدة الموقف
و هذا الكلام ينطبق على الشعر و اختلاف مدارسه أيضا ، ربما سؤالك يقصد قصيدة النثر كتطور للشعر الحديث لكنها ليست كذلك يعني هي لم تخرج من عباءة الشعر الخليلي و ليست تتمرد عليه كما يرى البعض بل هي كيان منفصل و مختلف عنه تسعى لمنح الشعر وجها آخر متميزا بخصائصها



دائما ما نري فى أشعارك تلك اللمحة التصويرية وكأنك ترسمين لنا لوحة تتشكل وتسطع أمامنا كلما مررنا من حرف إلي حرف
فما هو سر تلك اللوحة التى تحاولى دائما رسمها لنا ؟


من هواياتي التي أحب الرسم و التصوير ربما هذ ينعكس تلقائيا على ما أكتب دون وعي مني ، يمكن نوعية دراستي و اهتماماتي في القراءة عن الأساطير و الأديان و الملاحم الإنسانية بالتأكيد تنعكس في الحرف و أرى الحرف يجب أن يكون عميقا يرسم لوحة أو ينحت شيئا بداخلنا لا يغادرنا بعد انتهاء القراءة

مع الاحداث الجارية بمصر نجد أن هناك الكثير من الشعراء إتجهوا للشعر الثورى وهناك آخرين مدحوا فى أحزابهم بأشعارهم ، فهل فكرت فى كتابة قصيدة عن الثورة المصرية وهل تأثرك بما يجري حاليا بمصر أضاف لمحه من الحزن على كلماتك ؟

قصيدة عن الثورة المصرية لا لم أفكر في ذلك على الأقل الآن خاصة و أن الكثيرين فعلوا و كتبوا ما بين مؤيد و معارض لكن ربما أنا اتجهت للمقال رأيته يعبر بصورة أقوى بالنسبة لي عن موقفي تجاه ما يحدث في مصر
و عن لمسة الحزن في كلماتي الحق ليست أحداث مصر فقط من تؤثر على الكلمة لكن إذ نظرنا حولنا سنجد صورة مؤلمة لربيع تمنيناه ولكننا وجدناه صيفا قائظا أكل رؤوسنا من شدة حره و المتتبع لما أكتبه أنا سيجد كثيرا من مفردات جديدة دخلت قاموسي تبعا لما نعيشه فمفردات الحرب و العبث و الخراب و الوجع أصبحت بصورة مفصلة أكثر و أعمق عما قبل و أخذت طابعا أكثر عمومية و شمولية و لم تعد حالة خاصة فقط


ماهي القصيدة الأقرب الي نفسك ؟

كل حرف أكتبه فيه جزء مني لا أكتب شيئا لا أشعر به لذلك لا تجد عندي أي حرف مدح أو ذم أو مناسبات لعدم إيماني بكل هذا و أي شيء مجبرة أو مقيدة لكتابته أكتب فقط ما أريده و ما أشعر به
الأقرب سيكون صعب اختياره لكن " صوت الماء " / " أنا أكرهك " من الأقرب إلى روحي مع مجموعة " هذيان " التي أكتبها


لمنْ تكتبى قصائدك ؟

أكتب للروح ، للعالم الذي أحبه " هناااااكـ "

كناقده هل تنقدى أشعارك قبل أن تنقدى الآخرين؟

بعد أن أنتهي منها بالتأكيد أنقدها و دائما أشعر أن هناك ما ينقصها و تتضح صورتها أكثر بعد أن أعرضها و أتلقى النقد و الرؤى حولها و أتقبل تماما كل الأراء التي تقدم لي و أدرسها جيدا

عادة ما تضعى لوحة مع كل قصيدة وهنا لدى سؤال لكِ
اللوحة، النص الشعري، النقد، أيهما أقرب الى الروح والوجدان والإبداع؟


كل هذا إبدااع لكن بصور مختلفة ، كما ذكرت أحب اللوحات المعبرة التي تتوافق و الحرف الذي أريده ، لا أُضمن نصوصي لوحات لكن هناك موضوعات أنشأتها خصيصا من أجل اللوحات المعبرة و بخاصة عن الطبيعة و أكتب من خلالها الحرف
مرافق للوحة
النقد أمر آخر و هو إبدع مختلف و أجد نفسي حين أتفاعل مع نص ما أحب الإبحار فيه لأنه يمنحني نفسه من خلال ما يتفتح لي أثناء قراءته
كأني أراه لوحة مرسومة و أحب نقلها للآخرين ليشاهدوا معي كيف يعبر الأديب بحرفه عن الفكرة التي تلح عليه و الحمد لله لي قراءات أدبية نقدية أحسبها نجحت في رسم ما أراده الأدباء


من أبرز الشعراء الذين تحبى متابعتهم ؟

لن أحدد أسم بعينه لأني أحب متابعة الحرف الرائع و هذا موجود بين الأجيال السابقة العظام الذين نستمتع بحروفهم مهما مضى من وقت عليها ، و في قناديل هنا كثيرون من الرائعين أحب متابعة حروفهم و يسعدني كل جديد لهم


هل ارضيتِ غرور الشاعرة بداخلك ؟

لا أظن هناك أديب يرضى غروره لأنه دائما يشعر أن هناك شيء لم يقله بعد مهما قال و كتب يظل حرفا معلقا في السماء هناك ينتظره أن يقطفه و يضمنه بين حروفه

بعيدا عن الشعر .. ماهي هوياتك وكيف تقضي اوقات فراغك ؟

لا وقت للفراغ لأنه دائما هناك ما يكون بانتظاري لأفعله ما بين متطلبات الحياة الشخصية و العائلية هناك العمل و الدراسة حتى وقت وجودنا على الانترنت يكون لأن هناك التزام تجاه أماكن تقدر وجودنا فلا أقل من تقديرنا لها بالتواجد و خاصة إذا التزمنا مسؤولية الإشراف
الهوايات كثيرة و متعددة غير الكتابة و القراءة هناك السفر و هو ليس هواية بقدر ما هو أمر أحب القيام به كلما سنحت الفرصة وواتتني ظروفي و هناك أيضا التصوير أحبه كثيرا والرسم و تصميم المشغولات و تصميم بعض الأشياء سواء من خلال برامج خاصة أو على الطبيعة و أحب الاعتناء بالنباتات و زراعتها و اختراع أنواع مختلفة من الأكلات و المشروبات وووووو أشياء كثيرة




هل تتشابه الموضوعات التى تتعلق باللقاءات الشعرية والمقابلات في رأيك وتعتبر تكرار بما إن لك باع فى تلك التجربه من قبل فقد قمت بلقاءات عديدة مع الكثير من النقاد والكتاب والأدباء ؟


نعم كانت لي تجارب لقاءات رائعة جدا بعضها مع صحفيين و مراسلين للقنوات الفضائية و أيضا من خلال بعض البرامج الإذاعية و ربما أغلبها يتم عبر الفضائيات و الإذاعات خارج مصر و من خلال طبيعة عملي و دراستي فتأخذ طابع اللقاء الصحفي و هذه اختصت بتعريف الجانب العلمي و الفكري عندي و تقديم رؤيتي لبعض الموضوعات العلمية و المتخصصة
و هناك بعضها كان مع أدباء رائعين و تم نشر بعضها على المواقع و المنتديات و بعضها في الجرائد الورقية في مصر و في المغرب و الجزائر و العراق و سوريا
بعض الأسئلة تتشابه و هذا أمر طبيعي خاصة المتعلقة بالتعريف للأديب
لكن تختلف فيما بعد حينما يضيف المحاور من شخصيته ما يميز الحوار الذي يقدمه فيصبح لكل لقاء ما يميزه حسب تركيز المحاور على نقاط مختلفة و متميزة للأسئلة موضوع اللقاء



ماذا تريد عايدة بدر أن تختتم به اللقاء ؟

أن أقدم الشكر للحبيبة القديرة لبنى محمد شعرتنا لرائعة على اختياري لأكون معكم هنا بصفة ضيف و ليس إداري في قناديلنا و لها مني كل لمحبة و التقدير
و أن أشكرك القدير خالد خلدون لاستضافتي معكم و أنكم تحملتم تأخري في التوجد معكم و أعتذر عن ذلك لإصابتي بتحسس في العيون جعل الأمر يأخذ مني بعض الوقت
و للقناديل أقول أسعد بكوني أحد أعضاء هذا الصرح الأدبي الكبير ، و أشكر القائمين على إدارته بدء من الرائع دكتور جمال مرسي الذي منحنا هذا الفضاء الأدبي الرحيب و كذلك كل الأساتذة الإدرايين و المشرفين الرائعين و كل الأعضاء الذين لا يألون جهدا لجعل القناديل واحدا من أهم المنتديات العربية الأدبية


*قصائد مختاره لبدر القناديل :

*هكذا أنا أحبك*

هذا الصباح رتبتُ أقداح النور على طاولة الحنين ،و أسدلتُ ستائر الظل على وجه شمس أرقت عيون قلب بلل أهدابها بحر الإشتياق ، و في منتصف المسافة زرعت نرجسة تعانق حزن البنفسج ببياضها ، و صببت الورد في كأسين و حلوى النداء وضعتها بعناية و جلسنا طيفك و أنا ننتظر

دقت أنامل المطر زجاج الروح التي اكتست ملامح الشوق على جدرانها بلون الغياب الأحمر و أدمى الانتظار نبضها على أعتاب الرحيل ، وشوشتُ للفجر ببعض أسرار الشوق ليبحر في نهر النبض فاردا شراع السؤال : إلى أين تذهب شمس الوجد حاملة مصابيح اشتياقي ؟ و أي بحر في الرحيل تغمر فيه وجه الحزن بين عينيك ؟

يا سيد الندى يالغائب عن عيون الوقت إني هنا أزرع دروب المسافات ببعض من صوتك ، و أسوق و الريح منتشيا قطعان السحاب ليمر ثقيل وقت التنائي بين عينينا ، و ندى انتظارك يلثم شفة زهور أعددتها لاستقبال شمسك حين تطرق صباحا نوافذ روحي و تستبيح بشوق عناق أناملي كلما كتبت إليك أسألك عن سر هذا الموج الساكن بين ذراعيك

و حين يزداد النبض يفيض موج الاشتياق و يضرب صخور الانتظار فإذا بمد روحك يلقي بي على شاطىء الوجد و جَزر يسحب من أوردتي كل ما يزاحم طيفك الساكن في دمي ، تسكبني آهاتك نبضا في شريان حياة لا تعترف بغير روحك تسكنها

يصيرني الحنين ديمة نور أرجأت الهطول لحين إشراقك ، كغارق في الذنب متدثر بالمعاصي أَشرق له النور فراح يبتهل بالتوبة فرحا ، كمؤمن يعبر صراط الحذر بالتقوى مرتجفا و يئن قلبه اشتياقا لتلك الجنة

أناديك أيها الصاعد سلم النبوءات هاك يدايَّ إصعد بهما نحو مدارج النور لـ تبث الشمس الدفء من جديد في صقيع أجساد ماتت طيلة ليلتها ، لـ تنهض السماء مبكرا فتزرع خضر السنابل ضحكة على ثغر الأرض ، لـ يهدأ الخريف و رياحه العاويات في قلب النرجس فيدرك الشتاء حاجة الأرض إلى قبلات المطر ،،، رسالة نبوءة أنتَ تمسح عن الأرض خطايا البشر ،،، هكذا أنا أحبك



*في حقيبة الغريب*

في حقيبة الغريب ،،،
لا انتشالات لصدى الغرق يغري الماء بالصمت
لا شفق يأتي مرتخيا بدلالة الثمالة على أرفف الذاكرة
لا مرايا تَكْسِرُ وحدة انشقاق الضوء في عيون الغبار
لا ليل يُدفئ سرير البحر الغارق بنعاسه في قاع الحقيبة
و لا نهار يُحْدث جلجلة خطوات الصوت على جدران حنجرته
فتُطلق من بين أصابع الغياب صافرات الأرقُ زفرات البعاد
تحرض دمي المحتجب على السفر عبر أنسجة الفجر
صوتك الماء ،،،
حقيبة تكتظ بشهقات الوجع ،،، تراودني عن قوقعتي
تتوجني ،،، امرأة التفاح
أرتدي نقش جبينك ،،، نبيذ عينيك
لسعة الوهج على شفتيك
بين صدفتين أجدل فتائل حبلك السُري
أقشر عن سنابل الشمس لُحاء الغفوة
لأعجن في جِبك طحين الضوء
أغرس بين ملامح يديك أشجار احتمال فائقة الصبر
فتترنح طرقات الفراااغ بين رحيل و رحيل
يجري الماء ،،، يزيح عن الأرض يُتم اللحظات
تمتلئ جيوب الموت الأول بلذيذ ارتعاشات معلقة
و في حقيبة الغريب تنام ،،، امرأة التفاح



*أنا أكرهك*

أنا أكرهك
حين تبيح الوقت لفراشات الضوء تسافر بين أمواج شعري و بحنان اللون تزرع أناملك هنــــاك ... خصلات من دفء و همس أمان ،،، تخترق يدي الهواء لتسكن بين يديك فلا أجدك
أنا أكرهك
حين ينتاب الحنين أجفان عيوني فتهاجر إلى أرض الحلم تستحضر وشوشات أنفاسك تلون ما بهت من قسمات وجه رسمه الخريف باصفرار ويأبى لون الحياة أن يتسلل نحو أهدابي حين أفتح عيني و لا أجدك
أنا أكرهك
و حافة الكأس تنازعني قبلة حائرة تتلمس طريقها نحو شفاه لم يبدد بريقها إلا ارتحال العقيق عن مساحات الشوق فوقها قبل أن تزرعها شفتاك لتغفو باطمئنان و أبحث عنك و لا أجدك
أنا أكرهك
كلما انتفضت ضلوعي بقشعريرة ريح تحمل بين جنباتها صقيع مسافات تغرسها في صدري تفترش دربا عُبد لك وحدك تزاحمك و الفراغ و أطبق يدي على طيفك الساكن هناك و لا أجدك
أنا أكرهك
و رأسي التائه يتأرجح فوق جسد نَقشت أنامل الحلم عليه معالم الطريق و غرست بين ضفتيه يقين الأمنيات فتلونت سنابل العشب ثم غاب المطر فتصحرت الجذور و جفت زخات الأمل حين لم أجدك
أنا أكرهك
حين تستغيث بك قوافل شوقي لرياح ضربت خيام صمتها و زعزعت أوتادها و تناديك : يـــــــــا ..، الماء يجف في حلق بئري و حبال الصبر تمضغها أنياب الشمس و إشارات الدخان تلوُح لعينيك و لا أجدك
أنا أكرهك ،،، أكرهـــــــك حبيبي



*وفى النهاية أترك لكِ تقديم ضيفنا القادم بكلماتك النقيه :

أعزائي قناديل الروعة لأنكم من ضوء ولأنكم قناديل الفكر و الأدب فإنه ليسعدني أن أقدم لكم ضيفنا التالي ،، اسمحو لي بتقديم أحد أعمدة القناديل التي ترسم من خلال اللون و الفرشاة ما يجعل حياتنا تتلون بمزيج من لون النقاء و المحبة في الله
تحمل في يديها غصنا أخضرا تتنقل به بين أقسام المنتدى لتزرع الرقي أينما حلت
يسعدني أن أقدم لكم الحبيبة الوارفة القديرة
راضية الهاشمي


كل الشكر والتقدير لكِ شاعرتنا القديرة عايدة بدر وإختيار موفق أكيد ، فأنتظرونا مع حلقة جديدة من حلقات حديث الروح والفنانة الرائعة
راضية الهاشمي .


دمتم بخير ... خالد & خلدون







التوقيع

*·~-.¸¸,.-~*الكلمه حكمه في الوقت المناسب*·~-.¸¸,.-~*

آخر تعديل خالد خلدون يوم 10-27-2013 في 02:45 AM.
رد مع اقتباس
قديم 10-27-2013, 08:31 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شاعرة و فنانة تشكيلية ( كبار الشخصيات )
إحصائية العضو






راضية الهاشمي is on a distinguished road

راضية الهاشمي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : خالد خلدون المنتدى : اللقاءات و المقابلات
Thumbs up رد: حديث الروح ( الحلقة الثالثة )



المشرف المتميز دوما خالد خلدون

شكرا لهذا الفضاء الرحب الراقي الجميل الذي يسمو بالروح من خلال حوار

الحبيبة شقيقة القلب والروح معا بدر البدور عايدة

شكرا لها ايضا على وارف حضورها الأنيق الراقي كما تعودنا منها

وكم أشعر بالفخر بالزهو بالسعادة وأنا أتابع ما يخطه مدادها العطر من قصائد وإبداع مميز

شكرا لكما أحبتي في الله


وأعتذر بحرارة عن قبول لقاء _ حديث الروح لأسباب خاصة

أرجو قبول اعتذاري ايتها الحبيبة عايدة

والكريم خالد

مع خالص المحبة وجميل التقدير


الراضية







رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 11:18 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كبار الشخصيات
إحصائية العضو







عبد القادر الحسيني is on a distinguished road

عبد القادر الحسيني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : خالد خلدون المنتدى : اللقاءات و المقابلات
افتراضي رد: حديث الروح ( الحلقة الثالثة )

بسم الله الرحمن الرحيم
نتفهم اعتذار أختنا المبدعة راضية الهاشمي
ونقدرها فهي ملء القلوب
ويمكن لأختنا عايدة أن ترشح شخصية أخرى للقاء
تقبلوا جميعا خالص مودتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 11-24-2013, 01:55 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
كاتب

الصورة الرمزية خالد خلدون
إحصائية العضو







خالد خلدون is on a distinguished road

خالد خلدون غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : خالد خلدون المنتدى : اللقاءات و المقابلات
افتراضي رد: حديث الروح ( الحلقة الثالثة )

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راضية الهاشمي [ مشاهدة المشاركة ]


المشرف المتميز دوما خالد خلدون

شكرا لهذا الفضاء الرحب الراقي الجميل الذي يسمو بالروح من خلال حوار

الحبيبة شقيقة القلب والروح معا بدر البدور عايدة

شكرا لها ايضا على وارف حضورها الأنيق الراقي كما تعودنا منها

وكم أشعر بالفخر بالزهو بالسعادة وأنا أتابع ما يخطه مدادها العطر من قصائد وإبداع مميز

شكرا لكما أحبتي في الله


وأعتذر بحرارة عن قبول لقاء _ حديث الروح لأسباب خاصة

أرجو قبول اعتذاري ايتها الحبيبة عايدة

والكريم خالد

مع خالص المحبة وجميل التقدير


الراضية

أتقبل أعتذارك بود ومحبة

وكل الشكر على التعليق الرائع

مودتى

خالد & خلدون






التوقيع

*·~-.¸¸,.-~*الكلمه حكمه في الوقت المناسب*·~-.¸¸,.-~*

رد مع اقتباس
قديم 11-24-2013, 01:57 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كاتب

الصورة الرمزية خالد خلدون
إحصائية العضو







خالد خلدون is on a distinguished road

خالد خلدون غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : خالد خلدون المنتدى : اللقاءات و المقابلات
Thumbs up رد: حديث الروح ( الحلقة الثالثة )

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر الحسيني [ مشاهدة المشاركة ]
بسم الله الرحمن الرحيم
نتفهم اعتذار أختنا المبدعة راضية الهاشمي
ونقدرها فهي ملء القلوب
ويمكن لأختنا عايدة أن ترشح شخصية أخرى للقاء
تقبلوا جميعا خالص مودتي

كل الشكر لحضورك المميز دائما القدير طائر الفجر
فى إنتظار ترشيح بدر القناديل لشخص آخر ؟
مودتى وباقه ورد
خالد & خلدون






التوقيع

*·~-.¸¸,.-~*الكلمه حكمه في الوقت المناسب*·~-.¸¸,.-~*

رد مع اقتباس
قديم 12-04-2013, 09:54 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
شاعرة و فنانة تشكيلية ( كبار الشخصيات )
إحصائية العضو






راضية الهاشمي is on a distinguished road

راضية الهاشمي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : خالد خلدون المنتدى : اللقاءات و المقابلات
Thumbs up رد: حديث الروح ( الحلقة الثالثة )

مشرفنا القدير خالد الخير

شكرا لتفهمك وجزاك الله خيرا


وننتظر الجديد في حديث الروح


مع الشكر والثناء


الراضية







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث الروح ( الحلقة الثانية ) خالد خلدون اللقاءات و المقابلات 24 05-14-2013 11:38 PM
صباحكم أجمل/ بيت لحم حب وإبداع - الحلقة الثالثة زياد جيوسي أصابع ملونة 2 11-13-2012 12:47 PM
إحساس جديد (الحلقة الثالثة) عبد القادر الحسيني قناديل بوح الخاطرة 14 06-27-2012 09:55 PM
الحلقة الثالثة عشر منى الغزاوي القناديل في رمضان 2 09-06-2010 09:24 AM
الحلقة الثالثة منى الغزاوي القناديل في رمضان 3 08-16-2010 11:42 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010