آخر 10 مشاركات
ديوان الشاعر تفالي عبدالحي (الكاتـب : - مشاركات : 24 - المشاهدات : 1071 - الوقت: 12:02 AM - التاريخ: 04-20-2018)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 104 - المشاهدات : 1893 - الوقت: 11:54 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          النُّــــور .. للشاعر أحمد سعيد موسى (الكاتـب : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 126 - الوقت: 11:33 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 361 - المشاهدات : 15380 - الوقت: 10:54 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          هزيـمــة (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 36 - الوقت: 08:26 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          نبوئات شاعر (الكاتـب : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 87 - الوقت: 08:17 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          في ذكرى الاسراء والمعراج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 88 - الوقت: 07:31 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          تعزية--وفاة والدة أديبتنا الكبيرة-ضحى سالم (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 21 - الوقت: 07:26 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          أجيزوها يرحمكم الله.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 77 - الوقت: 07:16 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          انطباعات (الكاتـب : - مشاركات : 68 - المشاهدات : 2565 - الوقت: 06:44 PM - التاريخ: 04-19-2018)




حديقة أجمل الردود على الشعر

الردود المميزة


إضافة رد
قديم 11-14-2016, 05:26 PM رقم المشاركة : 491
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الشاعرة و الناقدة القديرة جهاد بدران على قصيدتي : ما عدت أعرفني فدليني عليّ




اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران [ مشاهدة المشاركة ]

أَنَا مَنْ أَنَا ؟
مَا عُدتُ أَعرِفُ مَن أَنَا ؟
أَأَنَا الَّذِي يَوماً نَسَجْتُ قَصَائِدِي فِي مُقلَتَيْكِ
فَقِيلَ : شَاعِرْ ؟!
و حَمَلْتُ أَجمَلَ كُنْيَةٍ لَمَّا وَصَفْتُكِ يَا أَمِيرَةُ
و اْنتَهَتْ قُدَّامَ قَصرِكِ خُطوَتِي
فَفَتَحتِ لِي بَاباً ،
دَخَلْتُ ،
و كِدتُ مِن وَلَهِي عَلَى مَلَأٍ أُجَاهِرْ .
أَم أَنَّنِي عَدَمٌ ،
سَرَابٌ ؟!
"الله الله على هذا العنوان الآسر التي تتفتح معه ينابيع الذهن وتزداد أغصان الفكر اخضرارا من هذه الفلسفة العميقة التي يرسمها الشاعر في لحظات تيه وضياع في أزقة الحياة وسواد الليالي الممتلئة بالآلام ومنغصات الحياة ومتاعبها...ومن جمرة الحياة المثقلة بالهم والغم يضيع دربه عن الإستقرار والسكينة والسعادة ..فيكون الإضطراب سوطا يجلد مقاصده وتختفي لحظة البياض بين غيوم همومه المختلفة..وهذا بحد ذاته يجعله متخبطا في معرفة نفسه وماذا يريد وكيف الخلاص...
فلا يجد في دربه إلا من فهمه وعرف أسراره وعاش معه بجانبه يواسيه ويخفف عنه..
والشخص الذي يطلب منه الشاعر أن يقف بجانبه تلك الحبيبة التي فهمت طقوسه وحفظت تراتيله عن ظهر غيب.. وفي جعبتها شيفرة لفك طلاسيم فكره ومشاعره لتعرف كيف تقف بجانبه وتعيد حياته بإتزان ..
" ما عدت أعرفني.." دليل على قمة الوجع الذي وصل إليه الشاعر.. وتاه بين براثن الحياة وهمومها فلم يعد من شدتها أن يدرك مبتغاه.. ومن كثرة الضغوط أن يجالس نفسه بسكينة وهدوء .. ليبدأ خريدته بضمير منفصل متكرر في حوار ذاتي وصراع ..
أَنَا مَنْ أَنَا ؟
مَا عُدتُ أَعرِفُ مَن أَنَا ؟
ولمجرد أن يخوض الإنسان في هذه التساؤلات التي تنم عن فلسفة راقية يجندها الشاعر في تذويتها للأعماق واستخلاص مكنوناتها..فإنه يدل عن بداية تغيير للذات ومحاسبة للظواهر في حياته..تدلّ كلمة الأنا على الذّات ..
وهي بالمعنى المباشر تدلّ على الشّخص ..
بجميع أعماله وتصوراته وفكره..
أمّا بالمعنى الفلسفي فتدلّ على جوهر الذّات ..
وبالتّالي يتحدّد الأنا تبعا لتصوّر ماهيّة الذّات الإنسانيّة ..
فنجد أنّ فلسفة الوعي تحدّد الأنا ومنزلتها من شخصية الفرد..
ويبدأ تساؤلاته بين البناء والأنا..بين قصائده التي نبعت من الحس الصادق لمحبوبته إن كانت الأنثى أو كانت الأمة.. يعيد عبرها وما وصل من المكانة والرفعة في قوة نسجه موضحا بحرفه البارع وقدرته الفذة في اختراق مملكة الشعر والجلوس على عرشها وهيمنته على أبوابها من ربط فكره وما توحيه إليه المحبوبة من توسعة في عملية إدراكه لذاته.. وسببا في تخليد الخيال أن يجند أفكاره في لوحة سحرية .. يقول:
أَأَنَا الَّذِي يَوماً نَسَجْتُ قَصَائِدِي فِي مُقلَتَيْكِ
فَقِيلَ : شَاعِرْ ؟!
و حَمَلْتُ أَجمَلَ كُنْيَةٍ لَمَّا وَصَفْتُكِ يَا أَمِيرَةُ
و اْنتَهَتْ قُدَّامَ قَصرِكِ خُطوَتِي
فَفَتَحتِ لِي بَاباً ،
دَخَلْتُ ،
و كِدتُ مِن وَلَهِي عَلَى مَلَأٍ أُجَاهِرْ .
في هذه الأبيات الراقية والتي يبدأ بها الشاعر قصيدته من غزل للمحبوبة كعادة الشعراء الفحول ..
متسائلا عن ذاته كيف بنى لنفسه كيانا في نظر الآخرين وكيف نظم أجمل القصائد بإحساس فاق الحس حدوده.. كان حينها يعرف ذاته وعمق إحساسه من خلال المحبوبة
وهنا ليس لمجرد عرض جمالية السبك للحرف فقط بل ليتجلى لنا أهمية التعرف على الذات والتعمق في أسرارها..
أَم أَنَّنِي عَدَمٌ ،
سَرَابٌ ؟
*في قول الشاعر ..أم أنني عدم أو سراب..تعني قمة التواضع بعيدا عن الكبرياء..
لولوجه في محاسبة النفس التي تنم عن قهر داخلي أثخنه وأتعبه حتى فقد لذة الحياة ونعيمها..وهذه صورة قمة في تطهير النفس ..وبدء لمحاسبة الذات وتأنيبها..
من كلمة أنا وفلسفة توظيفها إنما هي تدل على الوعي الفردي..وانشغاله بحدود الذات وهي منشغلة فيما قدمه للمحبوبة..قوله.. أم أنني عدم ..سراب.؟
أَو غُبَارٌ بَعثَرَتْهُ الرِّيحُ فِي كُلِّ الجِهَاتِ
فَلَم يَعُدْ يُعنِيكِ كَيفَ ،
و أَينَ سَوفَ تَحُطُّ بَعدَ التِّيهِ
رَاحِلَةُ المُسَافِرْ ؟
يرجع كل شيء للذات باعتراف لكينونة النفس.. من جهة هو غير منصف لذاته إذ يجعل من نفسه مركزا لإفراز تقصيره وعدم رضاه لها..ومن جهة أخرى يشعر أنه مضايق للمحيطين به..
ولكن في مفهوم الأنا..تنطلق عوامل الذات للسيطرة.. على كل ما يحيط المرء..
والشاعر هنا يفرز مفهوم الأنا التي تتطبع بفرض الذات على المحيط وما فيه..ليظهر كم للذات قوى خارجة عن المألوف حين تصبح تحت سيطرة الذات والتحكم بها...
وتبقى الأنا بدلالات مختلفة تنحجز بين البيئة والطبيعة المحيطة بها وبين الآخر القريب منها ..والذي يحركها تلك الدوافع المختلفة التي تلامسها جميع الحواس..ويغير اتجاهها ما يبديه الآخر في دائرة التفاعل بينهما..لتتجلى معالم الأنا على حقيقتها نتيجة الإحتكاك بينهما... فكلمة..عدم..سراب..غبار بعثرته الريح في كل الاتجاهات..تدل على وقفة تأمل وتدبر في إبراز النفس وعلوها وامتدادها في بؤرة المواجهة لحقيقة الذات مع عرضها أمام من يقصدها الشاعر...فقوله ..أم أنني عدم..سراب ووو؟ وكأنه يؤنبها بقوله هذا وصراحته هذه لتشعر ما به من تيه وتشتت في قرارة نفسه...وهذا التصريح الذاتي إنما يدل على قوة الشاعر في كيفية غرس فلسفته الواعية بجمالية راقية وإبداع ينعش الذائقة الأدبية...وفي قوله: أو غبار بعثرته الريح في كل الجهات.. كناية عن التشتت الذاتي وضياع النفس بين أفكاره المتشتة واضطراباته النفسية التي ولدتها ضغوطات محيطة به..هذه البراعة والمهارة في غرس الحرف في مكانه الذي يليق...
ويكمل الشاعر قوله:
حَدَّثتُ نَفسِي مَرَّةً ،
فَسَأَلْتُهَا :
مَاذَا إِذَا مَا الشِّعرُ مَاتْ ؟!
و خَلَعتُ بُردَتَهُ و عُدتُ كَيَومِ وَلَدَتْنِي الَّتِي*
هِيَ فِي عُيُونِ القَلبِ
خَيرُ الأُمَّهَاتْ .
و غَدَوْتُ مِن كُلِّ القَوَافِي عَارِياً
لا شَيءَ يَستُرُ سَوأَةَ الأَشعَارِ
غَيرُ قَصِيدةٍ نِيلِيَّةِ الأَحزَانِ
و القَسَمَاتْ .
لا شَيءَ فِيهَا غَيرُ بَعضِ الذِّكرَيَاتْ .
الصور هنا رائعة والمشاهد الحية التي تغرس الحزن بين ثناياها وتقدم أهزوجة البحث عن الذات وسط تراكماتها المتعبة..مما دفع بالشاعر أن تتفاعل معانيه الكامنة بين ثنايا حروفه لتكون رابطا تفاعليا بحسه الوجودي مع تلك الصور الشعرية البلاغية التي تنمو بعمقها الدلالات التي تشير إليها عبر تجسيد الشاعر للرمزية المبهرة التي تناسقت أيضا بفلسفة معرفية للذات... حيث تم توالد الدلالات التركيبية في ذهن المتلقي وفق المعاني والفهم المطروحة خلف هذه الصور المتقنة في تشريح تلك التساؤلات التي تنم عن قدرة الشاعر في تجسيد الإحساس الداخلي على شكل صور مرئية محسوسة.. وتوظيفها بشكل أساسي يحمل بين ثناياه المعاني الفذة التي كونت تركيبات شعرية متقنة.. وظفت عن طريقها الصور بكل تفاصيلها بغية إمتاع المتلقي وفتح آفاق الذهن والخيال ... ففي قوله.. إذا ما الشعر مات..وخلعت بردته.." ألفاظ غاية في الإتقان كناية عن المشاعر والأحاسيس إذا ما تجرد منها نحوها يشبهها كيوم ولدته أمه..وكأنه لا علاقة ولا حس يجمعهما... صور وتشابيه غاية في الإبداع...
ويكمل الشاعر:
فَهُنَا طَرِيقٌ كَم قَطَعنَاهَا و لَم نَأْبَهْ بِلَيْلٍ
فَوقَنَا أَرخَى سُدُولَهْ .
و هُنَاكَ لَاحَتْ فِي المَدَى صَفصَافَةٌ
مَدَّت لِتَنهَلَ مِن غَدِيرِ الأٌمنِيَاتِ
جَدِيلَةً تِلْوَ الجَدِيلَةْ .
مَاذَا إِذَا اْحتَرَقَت وُرَيْقَاتِي
و جُرحِي فِي صَمِيمِ القَلبِ غَائِرْ ؟
هَل كُنتُ فِي عَيْنَيْكِ أَبقَى
فَارِسَ الحُلمِ المُغَامِرْ ؟
أَم أَنَّنِي سَأَصِيرُ ذِكرَى
ـ رُبَّمَا ـ
أَو بَعضَ طَيْفٍ فِي مَدَى عَينَيكِ عَابِرْ ؟
أَنَا مَن أَنَا ؟
مَا عُدتُ أَعرِفُنِي فَدُلِّينِي عَلَيّْ .
الأوصاف هنا يكملها الشاعر معرضا ما كان بينهما من تبادل للعلاقة وتحمل الوجع والظلمات التي كانت تواجههما..وهما بلا اكتراث لكل الألم لأن الذي بينهما كان أكبر من كل وجع..وكأنه يريد أن يدلي لنا بأن الحب النقي يستطيع أن يدحر كل غيمة ويصرف كل غم ويسحق كل وجع..وهذه فلسفة الحياة التي استخلصها الشاعر من تجاربه العميقة في حياته..والتجربة أكثر برهان في الواقع..
لذا جاءت اللغة هنا تحمل الصور المترابطة المنسجمة معها ..كأداة تعبير ووسيلة نقل للأفكار التي في جعبة الشاعر.. لتوصيل الحس العميق الذي يخلد في ذاته على هيأة جمالية من النظم والنسج..وهذا بحد ذاته إبداع وقدرة تتجلى في عنق اللغة التي يمتلكها ..وتدل على الخبرة والمهارة التي يشحنها بالألفاظ والدلالات المختلفة..
ونلاحظ في الصور التالية..لم نأبه بليل فوقنا ارخى سدوله..للصفصافة مدت لتنهل من غدير الأمنيات..احترقت وريقاتي وجرحي في صميم القلب غائر..
هنا انفعال نفسي يحمل نفحة غضب ولوم ..ملتحم ومصاحب للنص..بصور يلجأ إليها الشاعر لتغليف أفكاره وتثبيتها في نفس القارئ على شكل صور بلاغية كالتشابيه والكناية وغيرها..عدا عن علامات الإستفهام التي يكررها والتي تدل على عمق في البحث والتنقيب عن الأسباب للوصول للنتائج..ومن هذه الإستفهامات ما يهز بها المحبوبة التي قصدها الشاعر.. بطريقة فلسفية عميقة وبهدف الوصول للحقيقة..ليصل إلى حقيقة الذات ..لأن الإنسان إذا فقد اتزان ذاته فقد الأمان لذاته وعاثت به المفاسد والإضطرابات ووصل لمرحلة الغربة عن الذات..والتي هي أصعب أنواع الغربة لأنه سيفقد كيانه ويعيش بتخبط يصعب الخروج من بين أنيابه..
يكمل الشاعر:
مُدِّى شُعَاعَ النُّورِ مِن عَيْنِيْكِ يَسرِي
عَلَّهُ يَغفُو كَطِفلِ الشَّوقِ
فٍي قَلبِي
و يَبكِي فِي يَدَيّْ .
قُولِي : أُحِبُّكَ
رَدِّدِيهَا مِثلَ لَحنٍ خَالِدٍ فِي مِسمَعَيّْ .
و لْتَمسَحِي بِيَمِينكِ النَّعنَاعِ شَعرِي
عَلَّنِي بَعدَ الضَّنَى
يَا أَنتِ أَعرِفُ مَنْ أَنَا .
في هذه الأبيات الأخيرة من القصيدة..يكملها الشاعر بأوصاف جميلة وصور شعرية تورث الدهشة للمتلقي ليكون للتأثير الحسي دور في تحريك العواطف بلغة جذابة أوحت للفكرة كشف المعنى وإبراز جوهر الغزل الذي يريد إيصاله بطريقة حية ناطقة.. ليصل إلى استقرار عاطفي وبه يصل إلى معرفة الذات بفلسفته العميقة التي كانت محور القصيدة...
.......
أستاذنا الكبير وشاعرنا القدير المبدع عميد كوكبة القناديل
الأستاذ د.جمال مرسي
لحرفكم جمالية ذات أبعاد مختلفة ..استطعتم بحرفيتكم وبلاغة حرفكم أن تنسجوا بستان من الجمال في قصيدة تعلمنا منها فنون النظم ورقي النسج عن طريق واسع خيالكم وأفق فكركم الخصب وجلال علمكم في فنون الحرف..فوظفتم الصور الشعرية بطريقة ناطقة جسدتم فيها الجمال على شكل كلمات موحية للذات نغماتها وجوهرها..عدا عن الرمزية في الكثير من الأبيات لتخدم جوهر القصيدة..والتي جاءت تعبيرا عن الإحساس الشعوري واللا شعوري ليكون وسيلة إدراك ما لا يستطيع التعبير عنه بغيره وليتمكن من توظيف أبعاد الحرف بقوة الرمز..
بوركتم من علم أدبي كبير نفخر به ونعتز بقلمه النفيس
وبوركتم من نقش لهذه اللوحة الساحرة على جبين الأدب العربي
أسعدكم الله وفقكم لما يحبه ويرضاه وزادكم من العلم والنور والخير الكثير

جهاد بدران











التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 03-13-2017, 01:37 AM رقم المشاركة : 492
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الأديبة جهاد بدران على قصيدة القدس بوصلتي للشاعر أحمد المعطي
:
:

في القدس قلبي لماء العُسْرِ يعتصرُ
................كيْ ينْهل اليُسْرَ أسراها فتنتصرُ
للقُدْسِ أغنيَتي والنارُ تأكلني
...............والجمرُ من حوْلها ينمو وَينتَشرُ
فالقلبُ يخفقُ والأكنافُ تسمَعُهُ
.........هلْ هزَّها الخفْقُ؟ لا أدري.. وأختصرُ
قلبي وَظفْري وصبري كلُّ أسلحتي
................والحَقُّ والعدلُ والإيمانُ والقدَرُ
لا ليْلَ يسجنِني والضّوءُ راحلتي
............فالنَّجمُ يهديني إذا ما حوصرَ القمَرُ

الله الله الله
على جمال هذا الحرف وبلاغته وسحر تراكيبه وعبق معانيه
الذي فاح عطره من قبة الصخرة المباركة ومن فوق مآذن القدس الشريفة..
نعم الهدية هذه ونعم الحرف الذي نسجها من نور قلمه ..
هدية عظيمة جليلة القدر بعمقها ومرادها ..
هي قلادة شرف واعتزاز وافتخار من قلم كبير عملاق..أعلقها على جبين حرفي ليزداد منه ضياء...
قلم أستاذي الكبير والشاعر المبدع الذي تنحني له كل حروف الشعر إحتراما وتقديرا لقوة قلمه المحترف النبيل الوفي..
شاعرنا البارع..أ.أحمد المعطي
قرأت قصيدتكم النفيسة هذه في ردكم على قصيدتي" يا قدس" فكانت تاجا ماسيا على رؤوس حروفها..
....
القدس بوصلتي..
عنوان عملاق جذاب عميق..وقفت بين حروفه تأملا وإبحارا في عمقه..فوجدته قد أثار في فكري وذهني معاجم من الفهم وتدفق في المفاهيم حول هذه الأمة
وكيفية ربط القدس كبوصلة لتوجيهها نحو أهمية إخراج هذه الأمة المسلمة من خلال إعداد جيل بل أفراد مؤمنون يحملون رسالة السماء ..ويهجرون مجتمعات الكفر والشرك إلى مجتمع الإيمان والذي من نبضه محراب القدس ..والذي يحرك ببوصلته كل الأفئدة نحو السماء ونحو السبيل إلى الجهاد ...
فالقدس مؤشر إيماني مقدس توجه القلوب لله وتجدد العهد مع الله لإكمال رسالة كل مؤمن في الدفاع عنها وعن كل المقدسات التي تنتهك حرماتها ..
هي بوصلتنا نحو العمل في شريعة الله..لأنها تجدد طاقة الإيمان وتزيد من العمل نحو التصدي للظالمين الطغاة...
القدس بوصلة التوجه نحو النصر والعزة والولاء لله...
الشاعر هنا بهذا العنوان الكبير استطاع ببراعة نسجه أن يفتح آفاق الفكر لينسج مفاهيم وأسس ومبادئ مختلفة تتناسل من فوهة ها العنوان المؤثر المحرك للفكر وبناء الأفكار المتنوعة لصالح هذه الأمة المكلومة...
ومن وجع الشاعر على أوضاع الأمة عامة والقدس خاصة ..استطاع من وحي وجعه أن ينقش الحروف الفذة التي لامست نبض القدس وشرحت المشاعر وفق منظومة نظم متقنة التصوير مجسدة الواقع ضمن الدلالات المختلفة التي تقع على عاتق هذه الأمة وما حل بها من وجع...
ومع الأنغام الموسيقية الحزينة التي تصاعدت من أوتار الحروف ..استطاع الشاعر أن يحرك في المتلقي مشاعره ..مما كشفت فيه مخزون الفكر والعواطف ووجهته نحو أبعاد الألم والغربة ..وفجرت فيه طاقة التخيل لنقد أوضاع الوطن وقلب مفاهيمه نحو رسالة السماء .. ليكون حرفه مرآة المعاناة التي نعيشها في ظل هذا العصر المنحدر نحو التمزق الكلي..والذي صار من الصعب لملمة أشلاؤه تحت زرقة السماء وشريعة الله إلا بقدر من الله ومشيئته الفاعلة...والله على كل شيء قدير..وهو ولي ذلك والقادر عليه...
فالشاعر يبدأ قصيدته بقوله:
في القدس قلبي لماء العُسْرِ يعتصرُ
................كيْ ينْهل اليُسْرَ أسراها فتنتصرُ
للقُدْسِ أغنيَتي والنارُ تأكلني
...............والجمرُ من حوْلها ينمو وَينتَشرُ
*هذه الصور البارعة النسج تدل على قدرة الشاعر وحرفيته..
فالجناس في كلمتي..اليسر والعسر..أعطاها مدى عميق في التحليل في صور الحرف ووجه معانيه..
وحث الخيال في التحليق نحو صور متعددة في رسم الألم والغدر والجمر الذي تتعرض له القدس والتي طفح الكيل وجعا في القلب..
الشاعر هنا رسم الوجع بدقة لامست تفاعلا بين الإحساس الداخلي والبيئة الخارجية مع عناصر النص والمعاني العميقة التي خوتها القصيدة المتقنة التراكيب...
(النار تأكلني..والجمر من حولها ينمو وينتشر)...صورة موجعة متقنة الرسم بلغة مؤثرة..
وفي قوله:
فالقلبُ يخفقُ والأكنافُ تسمَعُهُ
.........هلْ هزَّها الخفْقُ؟ لا أدري.. وأختصرُ
قلبي وَظفْري وصبري كلُّ أسلحتي
................والحَقُّ والعدلُ والإيمانُ والقدَرُ
لا ليْلَ يسجنِني والضّوءُ راحلتي
............فالنَّجمُ يهديني إذا ما حوصرَ القمَرُ
في هذه الصور الجمالية التي يصفها الشاعر بصدق مشاعره..عبارة عن نبراس أمل وبصيص نور
رغم حجم الألم الذي يتعرض له الوطن والمرء ..فلا الليل يستطيع أن يحجبنا عن مواصلة الكفاح والتصدي لأذرع المحتل والغرباء ..ويبقى المرء يتسلح بكل أنواع الأسلحة المعنوية التي ذكرها ومن شأنها تؤدي إلى رلاط قوي متين في استجماع القوى المختلفة لتحقيق شق الظلام واكتمال معالم الإرادة في دفع الأيدي الظالمة ..
( فالنَّجمُ يهديني إذا ما حوصرَ القمَرُ)..
صورة بارعة التراكيب عميقة المعنى ..تصلح لكل زمان وفي أي مكان..وهذا دليل على تلك الأنامل الفذة التي صنعت من الحرف هذا الجمال..وعلى هذا الوعي اللغوي بقيمة التراكيب البنائية للكلمة على هيئة صور حية جسدت معالم الواقع بإتقان..
وفي قول الشاعر :
الحقُّ طائِفتي والشمسُ مرْشدتي
.....................والله خالقنا لو خالفَ البَشرُ
سكّينّتي بشغاف القلبِ أشحَذُها
.................وأقذفُ الجمرَ لو خَلّانِيَ الحَجَرُ
ما زالَ منْ عهدة الخطّابِ في دمِنا
...................... قمْحٌ وبذرُتُه للمُزْنِ تنتظرُ
في بيْدَر القدسِ لم تعدمْ سنابله
..............مُروءة الغيْمِ يروي جذرَْها المطَرُ
تصحو وتنمو كما الأحياءِ منْ سَكَنٍ
............وتطلقُ الساقَ فوْقَ السورِ تنتشرُ
خضراءَ تحني مع الأنسام هامتَها
...........لتشهدَ العيدَ في الأقصى* وتزدَهرُ
طوبى لحرفك ما أحلى زخارفه
..............كالثوبِ طرّزَه الحنّونُ والشَّجر
الصور الجمالية هنا لها دلالاتها المتعددة ما بين حضارة اليوم وحضارة التاريخ الإسلامي زمن الفتوحات الإسلامية وعصر عمر بن الخطاب رضي عنه..
وكأن الشاعر هنا بقوله:
ما زالَ منْ عهدة الخطّابِ في دمِنا
...................... قمْحٌ وبذرُتُه للمُزْنِ تنتظرُ
سنبلة الخير والنور والأمل وشحذ للهمم والإرادة لنهضة جديدة عتادها من ذلك التاريخ المشرف..هو ما أراده الشاعر لاستعادة المجد والنصر..وكأنه يريد منا أن الخير ما زال في القلوب إذا ما تعلمنا من هؤلاء الصحابة كيف نجابه الطغاة بنور العقيدة والإيمان...ومن هؤلاء الصحابة نتعلم كيفية ترسيخ الإيمان في النفوس من خلال منهاج الشريعة السمحة..نتعلم منهم الخشية من اللع في كل شيء..حيث كان كل واحد منهم قرآنا يمشي على الأرض..كناية عن قوة إيمانهم وعقيدتهم..وبذلك كانوا يخوضون الحروب فينصرهم الله...بقوة إيمانهم كانوا يرهبون عدو الله...
وتتوالى الصور الناطقة الحية التي جسدها الشاعر ببراعة والتي تذهل من يفكر بعمقها ويحلق في أبعادها..وذلك بقوله:
*في بيْدَر القدسِ لم تعدمْ سنابله
..............مُروءة الغيْمِ يروي جذرَْها المطَرُ
تصحو وتنمو كما الأحياءِ منْ سَكَنٍ
............وتطلقُ الساقَ فوْقَ السورِ تنتشرُ
فالخير موجود في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس..ولابد يوما أن تزهر بوادر السنابل والقمح ونحصد الزهر وتزدهر معالم الأقصى وينتصر الحق..
هنا الشاعر حلق في صوره الإبداعية حتى التجلي في أبعادها والتحليق في قمة الخيال ..سيطرة شديدة على اللغة والعبارة والألفاظ ..لتصبح اللغة أداة تحريك وبناء بحروفها وموسيقاها اللفظية العذبة والتي انساقت وفق المعنى المراد..
النغمة الطاغية على القصيدة هي نغمة الحزن واللوم والتحدي والتصبر ومنح لبصيص أمل أن يشرق بالقريب...لقد ارتقى الشاعر بصوىه درجات الرمزية التي تسقط أبعادها على القدس خاصة وعلى الأمة عامة..والتي استطاع من خلالها أن يبني أفكاره التأويلية التي قدم من خلالها الأبعاد الدلالية ...
.....
الشاعر الكبير المبدع الراقي الأستاذ
أ.أحمد المعطي
بورك مدادكم العظيم ونفحاته العذبة التي سقت ساحات الأقصى بالدموع والنور..
حيث أشرقت الحروف ضياء بين ظلاله ..وأضفت على ذاتي سعادة غامرة بهذا الإهداء الكبير الذي أعتز به وأفخر..وسيبقى لتاريخي بصمة خالدة لا تنتسى..
جزاكم الله كل الخير
وزادكم بسطة من العلم والنور والخير الكثير

جهاد بدران







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-29-2017, 12:30 AM رقم المشاركة : 493
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الشاعرة الناقدة جهاد بدران على قصيدة شاعرنا الكبير ماجد وشاحي : الزمان العجيب
الزمان العجيب...
يا لروعة هذه الرسالة السامية الهادفة ..وما حملت من عبر وتذكير ..وتشريح للواقع المؤلم الذي وصل بنا الزمان لصلب الإيمان على خشبة الكفر والضلال..
عنوان اهتزت له الأبدان وصوّر الحياة بتجسيد صادق متقن ..
حيث قدّم الشاعر صوره الإبداعية الفذة المذهلة لتشريح واقع مرير
انقلبت فيه موازين الحياة ودبّ فيه كل أنواع الفساد..
حتى أصبح المؤمن في نظر الكثيرين فاسقٍ كذوب ..واعتلى عرش المجتمع من هم سفهاؤنا الذين يملكون زمام الأمور ويسيطرون على مناصب المجتمع المختلفة..ليكونوا محل الشرفاء والمؤمنين...
هؤلاء هم الرويبضة..الذين تحدث عنهم سيد الخلق رسولنا محمد الصادق الأمين حيث قال:
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ ، يُصَدَّقُ فِيهِنَّ الكَاذِبُ ، وَيُكَذَّبُ فِيهِنَّ الصَّادِقُ ، وَيَخُونُ فِيهِنَّ الأَمِينُ ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الخَائِنُ ، وَيَنْطِقُ فِيهِنَّ الرُّوَيْبِضَةُ » . رواه الحاكم في المستدرك (4/465) ، وقال : هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ ..
جاء ما يؤيّد هذا المعنى في البيان النبويّ : قِيلَ : وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ مَنْ لَا يُؤْبَهُ لَهُ " .
وفي رواية : « السَّفِيهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ » . مسند أحمد (2/ 291) .
هؤلاء هم أصحاب الشهوات والأهواء الدنيوية
وهم ينبتون من أصول الجهل..يدّعون الحق وهم لا ينتسبون له..ينصّبون أنفسهم زعماء القوم ليتحدثون بأمر العامة..بلفظ التفاهة والفسق والفجور..هم من دعاة الكذب..
وأئمة الضلال..يؤازرهم المنافقون والجهلة بدين الله..ويبيعون دينهم بعرض من الدنيا..والقادة منهم كُثر..قادة الفساد والضياع الفكري..الذين يحللون الإنحراف بكل طرقه تبريراً لحججهم وأهوائهم..ليخرج الإنحراف السلوكي والأخلاقي في بقاع الأرض وتعم الفوضى في كل مكان..ويضيع الحلال والحرام معالمه..وتتفتّق أواصر التقوى والخشية من الله...
والشاعر هنا قام بتشريح وافٍ لمعالم الرويبضة وتأثيرها على الأنام والمجتمعات ..
حيث جُمعت الصور الشعرية البارعة على هيئة جسد واضح المعالم هذا الزمان الذي وصفه بالعجيب..لأنه فعلاً عجيب..لما فيه من قلب الحقائق وتغيير الواقع لأزمة إنسانية إجتماعية أخلاقية دينية..ليكون زمن الإنحطاط والهوان لشريعة الله..وليكون المؤمن فيها كالقابض على الجمر في زمن الغرباء..فوطبى للغرباء..
ولن يعيد نضارة الحضارة وازدهار المجتمعات إلا بالعودة لدين الله وشريعته....
....
الزمان العجيب...
قصيدة فاقت حدود الجمال وزينتها الصور الشعرية الباذخة بحلة إبداعية متقنة كان نتاجها قلم فذ مبدع..صاغ لنا جمال الحرف بهيئة العبر والنصح والحكمة والموعظة لعلنا نفيق من الغفلة ونحرّك ركود الفكر والقلب..ونزيل عتمات القلوب لنوجّهها نحو قبلة السماء...
قدم لنا الشاعر الكبير المبدع والناقد الفنان
أ.ماجد الوشاحي
لوحة فنية بارعة النظم مذهلة النسج على جبين الضوء لتضيء لنا من عبرها ما يعكر صفو دروبنا نحو الله وخشيته..
جعل الشاعر فيها رموزاً لكشف أسرار هذا الزمن العجيب الذي مالت قواعده عن الحق..وانجرفت نحو متغيرات ذاتية واجتماعية أدت لتمكين سبل الضلال والكفر في زمن غابت من القلوب مخافة الله وابتعد فيها الضمير نحو أجندة الكفر والفسوق..
قرأنا هنا ذلك الفكر العميق والرؤية الثاقبة لمجتمع ينحدر نحو الذوبان ليصب سيوله في نهر الفجور والفسق..
أتقن الشاعر أوصاف تلك النفوس التي مسكت بزمام الحكم وسادت بأفكارها المعتمة الضالة كل مناصب المجتمع الكبيرة الحساسة وارتوت من الفكر الضحل ما وزعته بين الأفراد لتقتل الحق ويستشهد العدل...
أستاذنا الكبير الشاعر المبدع البارع
أ.ماجد وشاحي
بورك نقاء قلمكم وغيرتكم الشديدة على طبقات هذه الأمة وأفرادها الذين يتخبطون بين أنياب هؤلاء الرويبضة..
قدّمتم خريدة غنية ثرية بمفردات وصور وأوصاف كانت موعظة وذخراً لمن يريد السلام لفكره وقلبه وذاته وأمته..
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
وزادكم علماً نافعا وقلباً خاشعاً ورزقكم جسداً على البلاء صابراً

جهاد بدران







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 11-24-2017, 12:42 PM رقم المشاركة : 494
معلومات العضو
المستشار الأدبي العام

الصورة الرمزية فوزية شاهين
إحصائية العضو







فوزية شاهين is on a distinguished road

فوزية شاهين متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الشاعر والناقد الكبير أستاذ شاكر دماج على قصيدتي ( متمردة )
.

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر دمّاج [ مشاهدة المشاركة ]
أنَا فِي كتَابِ الحبِّ لوحةُ عاشقٍ
إذا رُسِمَت ، أبصرتَها مُتجدِّدَه ْ

***

شاعرة الشعراء
القديرة فوزيّة شاهين الموقّرة

وددتُ لو أعرف من يقول عنك كل هذه الأقاويل المستفزة..
و لعله يجدر بي هنا أن ألفت انتباه القارئ و القارئة إلى أنّ متمردة غير متنمردة من النمرود و غير متماردة من المارد و المريد وغير ماردة على من مردوا على...
تناهى إلى مسمع الشاعرة قولهم عنها متمردة في الهوى و يبدو أن ما يقولونه هو آخر اهتماماتها بسبب أنهم غفلوا عما أوردته لكم سالفاً... و إلا لما أهملت ما قالوا بل تبنته موقفاً في الحق في زمن تختل فيه الموازين دون أن تقطع حبل المسايرة و الأواصر المجتمعية فأسلفت لهم الحجة و أسلمتهم لفهمهم لعلهم يعقلون فيرعوون...

و كل ذلك كما جاء فيما عقب به الكبار الأكابر في تعليقاتهم آنفاً جاءت به شاعرة الشعراء على البحر الطويل كشربة ماء
الأمر الذي أثار اشتباهي بعدما نبهوا فعلمت كم يجهدون في ركوب هذا البحر...

عزيزي القارئ أختي القارئة
أرجوكم لا تصدقوا ذلك
و لا تتهيبوا ركوب هذا البحر الطويل الفسيح الجميل
أقول من صعب عليه فما عليه إلا أن يحفظ خمسة قصائد جيدة على نسقه فيرى عجبا
نعم سيطول نفسه و لسانه الشعري..
و أغلب الظن أنه ربما كان لي قصيدة موزونة على الطويل ..
نعم متمردة ...
هكذا على الطويل وضعت شاعرة الشعراء حداً لطول الألسنة التي تتطاول فيما لا يعنيها..
قل موتوا بغيظكم نعم متمردة..
و حتى تطول جادة الصواب..
و حتى يفيئون..

يحسب للشاعرة الجديرة المجادلة بالتي هي أحسن رغم أن القفلة قد توحي بغير ذلك ..
لكن القفلة إنما قصدت بها بقية باقية من المفترين ممن لا يعيد النظر و لا يعقل..

قد يتبع.. (طبعا حسب عدد اللايكات إذ أحسب أن هواة العبث الأدبي قلة ضئيلة)

و إن كان من يعارضني في قراءتي هذه فليتفضل و يدلي بدلوه..

***

الشاعرة الراجحة فوزية شاهين

بورك القلب و المداد
و دمتم مشكاة علم و قدوة

أعطر التحايا







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 10:13 AM رقم المشاركة : 495
معلومات العضو
زهراء القمر
إحصائية العضو







فاطمة الزهراء العلوي is on a distinguished road

فاطمة الزهراء العلوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الدكتور عوض بديوي على نصي انزلاقات

ســلام الله وود ،
الله الله الله
يبدو أن محرك عدسات النقية يتحرك ويلتقط ويوثق ،
وعلى الرغم أننا لم نجد عدسة التقطت أمرا مفرحا ،
لا بل انزلاقات خيبة وحزن ..الخ غير أن الناصة كانت تلتقط وترصد بحرفية فوجدنا :
ابتكارا عميقا محكما متقنا لا سيما في بناء الصورة الشعرية ، فاستطاعت رفع وتفرد صوورها المعبأة بالشعرية ؛ ونقل المشاعر بصدق ...ثم إن الاشتغال الخاص الــ يحقق الدهشة في خبايا الذات ، فتح الصور على التأويل كصورة الجدار على سبيل المثال لا الحصر...
مثل هذه النصوص المنطلقة يصعب القبض عليها ، غير أن الصدمة تهديك الجمال والألق...
وثمة ما يقال...
تبقى الدرة المغربية النقية الزهراء حالة خاصة متفردة يصعب الدخول إلى مرادها من مفتاح أو مفتاحين...
ذا فن وإبداع قبض على اللغة وعجن ما أراد...وعلى طريقته ؛ إذن يحترم ويقدر ويدرس لا ريب...
شــكرا للامتاع...
يحفظكم الله ويرعاكم وعينه تحرسكم
لكم القلب ولقلبكم الفرح
بورك المداد
مودتي و محبتي







رد مع اقتباس
قديم 12-21-2017, 12:39 AM رقم المشاركة : 496
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الأديبة و الناقدة القديرة جهاد بدران على قصيدة شاكر دماج نبذة تاريخية

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران [ مشاهدة المشاركة ]
إن عدتم عدنا...
الله الله الله
على قصيدة حرّكت فينا جذوة الثورة على الباطل وأهله..وأيقظت ضمائرنا من جديد من زاوية جديدة حوتها هذه الحروف الإبداعية التي هزّت أعماقنا نحن المتلقين لنبض الحرف..وما أحوجنا أن توقظ ولاة أمرنا وكبارنا وقادتنا من السبات المتغطرس على عيونهم وفكرهم وقلوبهم التي هي أشد قسوة من الحجارة.. إن قلنا أن الشعوب هي التي تحرر الأوطان وهذا مؤكد وله أسبقية من قبل..لكن الشعوب تحتاج رأس مفكر حكيم ومدبر لتحريكهم وفق خطط منظومة مدروسة في عمليات التحرك ..وتحتاج أيدي ناتجة منتجة إقتصادياً تدعم هذه التحركات..كما يفعل المحتل في بلادنا..يعيش على أرضنا والدعم الإقتصادي منبعه من الخارج من أمريكا والدول العربية الغنية..التي تتاجر بدم شعوبها العربية والإسلامية وتسلخ بها في مسالخ الغرب..
ونحن الشعب نصرخ وندد ونستنكر وفوق ذلك نصبر على مرارة الخيانة من الذين يحملون دماءنا بين نصل سيوفهم..
....
قصيدة عالية المقام متفردة بجمال نظمها ودقة ألفاظها واحتوائها على نبذة شاملة من تاريخ الأمة ..
فقد جمعت بين الحضارة والتراث والتاريخ والشرائع والأساطير والشخصيات المختلفة..وكانت حلقة الحوار وبؤرة الحدث ودائرة الأقلام والفكر حول أطهر بقعة في الكون ألا وهي القدس التي تتضرع كل يوم مع كل آذان أن أغيثوا أرضاً انتهكها الطغاة ولوثوا ثراها واغتصبوا مقدساتها..تصرخ وتستغيث بما سيحل بها من تخطيط لهدمها والذي أوشك أن يكون..ولكن هبل ومناة والعزى هل لهم آذان صاغية وقلوب يقظة وردة فعل من أصنام متحجرة؟ هكذا أنتم حكام العرب تجرّكم مصالحكم ومناصبكم وأنتم تلهثون وراء الغرب واليهود...وتقبّلون أياديهم عند كل صلاة..ولا حول ولا قوة إلا بالله..
لهذه القصيدة رونقها الإبداعي والذي يحمل مسحة السخرية ويثبتها بالحكمة البليغة وينعشها بالرموز المنقوشة بين جدرانها لترسم حدود براعة الشاعر وقدرته الفذة في استخراج معالم فكره داخل منظومة حرفه لتكون قلماً ثائراً حراً أبياً على الطغاة والظالمين وعلى واقع مرير حرّك فينا نصل الحزن والأسى ..فكان قلمه سيفاً على رقاب زعماء خالية من الإنسانية لا تعبد إلا الطاغوت والكفر والذات..وتكفر بشعوبها والكرامة والضمير والحرية..
الشاعر هنا استطاع توظيف حرفه بحرفية متقنة جنّده من عصا التاريخ التي جلدت الواقع اليوم من نبذة تاريخنا والذي هو شاهد علينا اليوم..كان من الشاعر ذكاء وفطنة في كيفية تشريح الواقع بلغة شعرية سحرية أيقظت معها الحس الداخلي وأثارت المتلقي نحو فتح نوافذ التأويل على أوسع مدى..وقدّمت له تأشيرة الدخول لفكر متجدد يعيد حساباته وفق قراءة الواقع اليوم...
قصيدة ثائرة بارعة النسج ننقشها على جبين الأدب لتبقى نبراساً للعبرة والموعظة..لما تحمله من تراكيب بنائية متينة في صور حية نابضة نتيجة ذلك الوعي اللغوي لعناصر اللغة العميقة والشعر الذي يحرك منابت البوح والفكر والخيال ..عدا عن أن القصيدة تحمل نبذة تاريخية شامخة لخصها الشاعر برموز مستوحاة من الواقع المريض..ليكون الحرف مطواعاً يتقن به الشاعر إندماجه مع روح النص لتتوسع معانيها الإشارية لتحقيق امتداده العميق بما يحمل من دلالات مختلفة قد بنى عليها الشاعر فكرته التأويلية التي كانت محركاً أساسياً لتعرية الواقع المرير بما يتلاءم مع مشاعره والتي لبّت رؤيته الفكرية وفق مساحة اللغة المتينة ذات السبك المتين بصور ذهنية بارعة كشفت الواقع اليوم ..

الأستاذ الكبير والشاعر الفذ المبدع
أ.شاكر دماج
لقد قدّمت للأدب لوحة تاريخية مبهرة رائعة محكمة البناء ..هدفها
تحريك النفوس والذوات الصنمية وإشعال روح الثورة على الباطل وأهله..وقد كانت لوحة زاخرة بالجمال والقوة تستحق أن تعلق على جبين الوطن لتكون عبرة لمن يعتبر..
بوركتم وبورك حرفكم الراقي وإبداعكم اللا متناهي
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

جهاد بدران







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-30-2017, 12:39 AM رقم المشاركة : 497
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الأديبة و الناقدة جهاد بدران على قصيدة شاعرنا الكبير صبحي ياسين ( معذرة يا قدس )
و رده عليها

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران [ مشاهدة المشاركة ]
معذرة يا قدس...
الله الله الله
هذا العنوان وحده يهِدّ الروح ويكسر القلب ..لما يحمل بين طياته الوجع والانكسار..
عنوان كبير على جبين شاعر تهفو روحه للوطن والسجود عند أقدام القدس..لتقبيل ترابها واحتضان جدرانها والنظر بتأمل على مآذنها..
لتخرج معاني القدس ساجدة في قلبه يتوق للقائها والإعتذار الشديد للتقصير معها وما جرى في الأخير من قرارٍ فُجعت النفوس والأرواح لبنوده لجعل القدس عاصمة إسرائيل..هذا القرار ألهب الحنين وأخرج القصور بكل جوانبه أمام عظمة قدسيتها وأمام هيبتها التي منحتها لأنبياء الله ولرسوله الكريم حين صلى بالأنبياء إماماً في المسجد الأقصى..ليلة الإسراء وعروجه للسموات العلى...
الشاعر كأنه يعيش هذا اللحظات التي ترتجف الأرواح لها خشوعاً وتدبراً مع سيرة وفضل هذا المدينة المقدسة التي ذكرها الله سبحانه في كتابه العظيم...يشعر الشاعر بصغر حجمه وصفر اليدين من الدفاع عنها ليقدم صلاة معذرة وطقوس رجاء منها كي تغفر تقصيره وعدم الذود عنها بما تستحق...
هذا هو العنوان الذي وقفت أمامه صارخة باكية في وقت حرج تحتاج منا الوقوف بجانبها..إلا أننا العاجزين الذين يعتذرون لها ذلك الإنكسار العظيم في الدفاع عنها والعمل على صمودها...لكن الأمل بالله كبير فهو الحافظ بيده كل شيء يعرف المستضعفين في الأرض..
ينتقل الشاعر بحنكة وذكاء للربط بين العنوان ومقدمة القصيدة بأسلوب يجذب العواطف والحنين لهذه المدينة المقدسة..ويفجر فيها طاقة الحواس لترتفع معها نسبة الإنفعال المتحرك لقدسية هذه الأرض الطاهرة..
يقول الشاعر:

( يا قدسُ منكِ العفوُ بعد المعذرهْ
فالخيلُ صَرعى والسيوفُ مُكسَّرهْ)

(يا قدس)... أداة النداء ..يا..جاءت منسجمة ومتناسقة ومتناغمة مع الحدث ووجع الشاعر وبعدها عن عينيه ..يناديها الشاعر لتسمع نبضاته المتضاربة المتسارعة وهي تحترق اعتذاراً وعفواً..يطلب السماح منها ..والإعتذار لا يكون له وجوداً حيزاً إلا إذا خُلقت الأسباب والدواعي الملحة لذلك..وفعلاً بأسلوب تشريحي يقدم الشاعر خريطة التقصير معها...
وهي..تلك الخيول التي ترابط في أكناف بيت المقدس أصبحت صرعى بسبب تكسر السيوف وقلة الحيلة من دفاع كل ولاة الأمر عنها وأمام هذا المحتل الجبان الذي يتسلح من جُبن القادة والملوك والساسة العرب وهم يوقّعون بيعها على أوراق الخيانة والغدر والأطماع الذاتية...
الشاعر هنا رسم صورة المعركة الدائمة بين جنود الحق والصهاينة بقمة الشجاعة لآخر نفس..والدليل قوله: (والسيوف مكسرة)
وصف بارع ونسيج متقن وتراكيب فنية بنائية محكمة الرسم في طرق الجهاد في سبيل الله ..نرى هنا في معاني السيوف المكسرة..أنها داخل معركة ونضال وليست مكتوفة الأيدي..إذ كيف تتكسر السيوف إذ لم تقارع بها العدو..وعملية التكسر توحي لنا مدى الجهاد والإقتتال المستمر حتى وصل ذروته في تكسر السيوف..وهذا كناية عن قدرة المجاهد في أرض المعركة وقد نزفت كل قواه لآخر نفس..
وكناية على أن هذا الشعب غير مكتوفي الأيدي..

(فرسانُنا مضغ الزمانُ قلوبَهم
فالرأيُ هُزْءٌ والمواقفُ مَسْخرهْ

وشبابُنا شربَ الرصيفُ شبابَهم
ونساؤنا فوق الفراشِ مُعَطّرهْ)

يا لروعة هذا التشبيه والاستعارة وجمال الصورة الشعرية وهي تنتظم طواعية بين أنامل الشاعر ..يقلبها وفق الإحساس الداخلي ويكرمنا بها بالانسجام مع الحس الخارجي وتفاعله مع البيئة..
فالبراعة تتجلى هنا في هذه العبارة ( مضغ الزمان قلوبهم..وشرب الرصيف شبابهم)
نلاحظ شدة هذا الفعل الماضي ( مضغ/ شرب) والذي يدل على عمر الزمن الطويل في الصراع والجراح والذي ما زال ينزف ألماً ووجعاً.. وكناية عن شدة الألم وعمق المعاناة والمأساة التي يعيشها الشعب الفلسطيني..وهو يقابل الألم بمواقف القادة وولاة الأمر التي تعتبر مسخرة لا تنفك عن سوء التدبير بلا حسن تصرف وبلا حزم أمام مغريات الطغاة والمحتل..ووضع البلاد في بؤرة مؤلمة ما زالت تنزف لهذا اليوم..
يكمل الشاعر لوحته النفيسة المؤثرة المعبرة ..كيف لا وهو ابن البلاد لكنه يتحرق غربة وولعاً للعودة..يقول:

(يا قدسُ أنتِ يتيمةٌ في أمّةٍ
باتت رجولتُها تعاني الغرغرهْ)

هنا ينتقل الشاعر للمنادى باستخدام أداة النداء ( يا) ليلفت النظر إليها..يخاطب القدس ..لأمرٍ جلل..يريدنا الشاعر من النداء أن يهزّ أوصالنا حتى يسمع القريب والبعيد ما تحمل من صفات ومطالب..
يوضح لنا من عمق المناداة والمخاطبة أنها يتيمة وحيدة لا أحد يحرك لها ساكنا في كل هذه الأمة..لا رجال يدافعون عن قدسيتها ولا عتاد يصدون به أعداء الله..
نرى البلاغة والفصاحة وعمق المشاعر التي تفوح من قلم الشاعر قهراً..

(لا تفتحوا بابَ العتابِ لأمّةٍ
سَكنتْ كرامتُها ظلامَ المقبره)

هذا البيت بألف قصيدة..حقاً والله أن العتاب لا يُجدي أبداً مع أمةٍ دُنست كرامتها وبيعت على موائد الغرب وبين المصالح الذاتية والكراسي..
في صمتها هذا شبهها الشاعر بالسكنى في ظلمة القبور ووحشتها...وهو وصف بارع من قلم فنان ماهر في اصطياد الجمال وتعبئته في المكان المناسب وحيث يكون بليغاً ومؤثراً..
متقن هذا التشبيه والوصف البارع لأمة تجلد أبناءها وتسكن الظلام..
ثم يستند الشاعر في عملية العتاب ليطرح الأسباب التالية :

(كم من أميرٍ في عباءةِ زاهدٍ
لكنه في فعله ما أقذرَهْ

كم من مليكٍ بال في سرواله
وتقولُ عنه كلابُه :ما أطهرَهْ

كم من دَعِيٍّ قام يخطبُ ثائراً
وتقولُ عنه حروفُه :ما أحقرهْ)

يأتي ليعرض شريحة من المجتمع كانت سبباً في ضياع الأمة وكرامتها..
هذه الشريحة طبقة الأمراء والملوك والزعماء العرب..الذين يتلوّنون بوجهين مختلفين..وجه المسكين الذي يدافع عن البلاد ووجه يظهر للعامة حين يبدي العمل الجاد..وهو وجه القذارة حين يخسر شيئا من مطامعه..وحين يحاصر بكرسيّه ..لنجده كالوحش الكاسر..
بلا كرامة ولا ضمير ..وقد تاجر بأرض بلاده مقابل ثمن قليل..
فالحكام تعمل السبعة وذمتها ولا أحد يحاسبها..بل لا يستطيع أن يتفوه في وجهه..لا ديموقراطية ولا حرية رأي..بل نجد أنفسنا نرفع من قيمته الملطخة بالوحل والدماء..نصفق له وآذاننا معه ..فقط لأن الخوف يسكننا دون أن نعي أن الساكت عن الحق شيطان أخرس..
لا نتجرأ محاسبة حكامنا بل علينا تحت تكميم الأفواه أن نبقى نصفق لهم بلا تعب ولا ملل..
بيتين من الشعر لخصوا معاناتنا ومأساتنا مع حكامنا الذين أضاعوا رسالة الحق وداسوا عليها بالباطل..ولكن الله لهم بالمرصاد...
انتقال متقن من الشاعر من بيت لآخر وهو يقدم النتيجة والسبب لما أصاب هذه الأمة من هزال وتحتضر لتلد لنا أبطالاً أفذاذ..
يكمل الشاعر لوحته الماسية هذه بقوله:

(يا قدسُ غضي الطّرْفَ عنا إننا
جيلٌ كرامته جهاراً مُهْدَرَهْ

لولا شبابٌ تحت قُبَّةِ صخرةٍ
زرعوا السنابلَ في الصدور المُقفرهْ)

الشاعر ينهي قصيدته بهذين البيتين وما حملا من عمق ودلالات جاءت مكملة لأول أبيات القصيدة من الإعتذار للقدس..وهذا نوع من ذكاا الشاعر حين يوظف حرفه وفق تسلسل متقن وترابط بين الأبيات لتكون لوحة متكاملة الجمال والسحر..
يريد من القدس أن تغض الطرف عنا إذ الكرامة مهدرة ولا نملك إلا ما نستطيعه من الوقوف بأية وسيلة أمام المحتل..
ويحاول الشاعر التخفيف عنا بوجود شباب يجاهدون في سبيل الله تحت قبة الصخرة..والذين يزرعون سنابل النصر القادم بإذن الله..يزرح العزيمة والإرادة والأمل في قلوب مقفرة لعلها تنبت يوماً حرية وكرامة..
نهاية تنبئ بالأمل والخير والنصر..
وما دعاءنا إلا حسبنا الله ونعم الوكيل..
في هذه القصيدة العملاقة بعمقها ..نجد الكثير من الدلالات المختلفة والتأويلات المتعددة والتي تدل على واقع نعيشه أصبح صعب تجميعه تحت لواء واحد ووحدة واحدة..لأنه باختصار من جيل هذا العصر الذي ترك رسالة السماء واتبع قوانين الأرض والطين..
المشكلة في هذا التخاذل وما آل إليه الحال المزري اليوم..هو هذا الجيل المعاصر للفساد والفتن وابتعاده عن منهج الله واتباع الهوى ..ليزداد طغياناً وكفراً..
المشكلة لا تقف عند القدس ولا عند فلسطين أو أية دولة عربية إسلامية..بل المشكلة الآن هو تطهير الإنسان من الشرك وعبودية الطواغيت واتباع الكفرة وفق مصالحهم وأهوائهم..يحتاج الإنسان اليوم ليكون مجاهداً حقاً ..هو اتباعه لشريعة السماء..وصقل شخصيته بما تتوافق لرضى الله..لأن الإستقامة لا تكون إلا بالعبادة الحقة وبين دفات كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام..
لذلك ما نواجهه اليوم أزمة فكر تتحول بوصلتها نحو السماء..وأزمة ثقافة دخلت بيوتنا واغتصبت الترابط الأسري اليوم..
ما نريده للقدس أبطالاً ذكوراً وإناثاً يتربون على العقيدة ويعملون بها ليكونوا مصاحفاً تمشي على الأرض..باستثمار الإنسان وتنشئته ليكون صالحاً للمجتمع ولأسرته..
القدس لن تتحرّر لوحدها..بل تحتاج مجاهدين مخلصين يكون كتاب الله في صدورهم..
قال الله تعالى: ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ ï´¾ [محمد: 7 - 9].
هكذا يكون النصر وتحرير البلاد..حين يكتمل إيمان المرء ليتبت الله به الأقدام..
......
شاعرنا الكبير المبدع الراقي الفذ
أ.صبحي ياسين
تحفتكم هذه كانت بمثابة الثريا في زمن التخاذل وتجارة الأراضي المقدسة..
قصيدة متكاملة البناء من ناحية مفردات اللغة التي حركت بناء الحروف وفق الحس المتدفق باندماجه مع الرموز والتي ساهمت في هذا التفاعل مع عناصر النص التي شرّحت المعاني والعمق بهذا الفكر الواعي الناضج...
وكأننا نقرأ حلقات إبداعية من تصوير فنان محترف يعيش تفاصيل الوجع بحذافيرها..
تشابيه وبلاغة وصور حية جسدها الشاعر ضمن الدلالات المختلفة ليكون قلمه سلاحاً في هذه الهجمات الشرسة المختلفة على بيت المقدس ..
تراكيب اللغة عايشناها وفق الخيال الذي منحنا أبعاداً تلاامت مع الحدث..وحركت معها منابت البوح بما تتساوى مع رؤية الشاعر الفكرية التي تناسلت من لغته الإبداعية والصور الذهنية البارعة..
بورك بكم أستاذنا الكبير صبحي ياسين
وزادكم الله علماً واسعاً ونوراً كثيراً وخيراً لا حجم له..
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

جهاد بدران
فلسطينية

ينما أقف متأملا ومتسائلا ماذا أقول؟
أعرف ساعتها أنني في حرم قلم يحكي رحلة ألم
القدس يا سيدة البيان يا جهاد بدران سِفرٌ من الوجع المقيم
تتقزم القصيدة في رحاب رؤيتك التي حلقت بالنص حيث مقامك الرفيع بين نجوم ما بعدها نجوم
الله الله الله ما أروعك فكرا وما أنبلك روحا وما أرفعك نفسا وما أكرمك عطاء أدبيا لا حد له
رأيت في النص ما لم يُرى
وهنا سر العبقرية في مقدرتك النقدية وفي عينك البصيرة وبصيرتك المنيرة المستنيرة
لو كنت من مغيبها حتى شروقها فلن أفيك جزءا من قدرك فيس التفاعل المتحضر والواعي مع النص
ساحرة أنت حرفا وفكرا ونبضا
عبقرية أنت في توهجك قراءة قل نظيرها
متفردة أنت في طول نفسك الدافئ المنتج رؤى غير الرؤى
والله لقد أبهجت لي قلبا
ومتعت لي روحا
وحلقت بي نفسا
فرأيت نفسي في موضع -لكنك كنت الأعلى والأغلى والسمى
جهاد بدران
كل الحروف ترنو لك محتارة متسائلة
كيف نفيها حقها!
كيف نعطيها بعض ما تعطي
حروفك وأفكارك وتجلياتك ربيع لا يعرف خريفا
كلماتك مطر ماء السماء طهرا ونقاء لا يعرف سواه
أشكرك من قلب يعزك وفكر يجلك
**
**






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 01-09-2018, 07:07 AM رقم المشاركة : 498
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

رد الشاعرة و الناقدة جهاد بدران على قصيدتي ( وجهان لعملة رديئة )
ــــ

]وجهان لعملة رديئة...
يا لروعة هذا العنوان الذي جاء مفصلاً ومشرِّحاً لواقع اليوم باختصار شديد...
يا للعار والخزي إذ أصبح الغرب يحكمنا ونحن بالأمر والطاعة تحت ولاية ولاة أمرنا المتقاعسون معهم الذين يبصمون لقراراتهم ولو على حساب كرامتهم وضمائرهم وبيع الوطن...
ضاعت الرسالة وانتهكت حرمات المقدسات وباتت الأمة العربية الإسلامية بالعراء ..وقد أضاعت مفاتيح السماء..بعد أن تمرّغ العنصر الفكري والعنصر الإنساني والعنصر الإجتماعي والحضاري وتلوّث بالغرب ..وقد مزّقوا عنصر الوقت الزمني الحالي..فأية مبادئ ما زالت عالقة في جدران الأمة وقد لطخوها بالتبعية والعنصرية والمذهبية..وأكبرها المصالح الذاتية..فلا جغرافية يملكونها ولا فضاء يتحكمون به ولا بحراً يحكمونه..صفر اليدين إلا شراك نعالهم المربوطة بمصالحهم الدنيئة..
من ذا الذي يبيع عِرضه ودينه وضميره ويدوس على حضاراته إلا أن يكون خائناً مخادعاً توقفت عند ذلك فاعلية الأمة وتلاشى فيها القادة العملاء ببيعهم عقولهم وتمّ ولاءهم التام لطغاة الظلم ..
وكل ذلك كان نتيجة حتمية لتنفيذ خطط الصهاينة والغرب من وعد بلفور للآن..ومن الطبيعي جدا لهؤلاء الطغاة أن يفرضوا قراراتهم كيفما يشاؤون ..عندما يجدوا ولاة أمرنا يغطون في نوم عميق..فيعيثوا في الأرض فساد قرارهم لأنهم لم يجدوا اليد التي تصدهم ولا السيف الذي يطعنهم..بل وجدوا فقط كثرة التداولات والإجتماعات والمؤتمرات..التي لا تنزّ إلا حبراً على الورق..
فلو أن الغرب والمحتل وجد الردع والصد بشكل جدي وصارم لما تعدّى لحظة واحدة على الكيان العربي الإسلامي..
ما نحتاجه لوقف هذه المهزلة وتلاعب الطغاة بنا من كل جهة ..هو الوقوف بيد واحدة في وجههم بقرار جماعي وقوة متحدة فكرية واحدة..تدعم الإنقطاع التام عن هذه الدول التي تحرك العالم كله..بانقطاع اقتصادي ودبلوماسي .. وطرد سفاراتهم المسمومة ..
فلو تمّ الانقطاع عن منتوجاتهم أو قطع النفط والغاز عنهم لمدة زمنية بسيطة لأصبحوا دمية بين أناملنا...لكن نريد من يتحرك لهذا التفكير والتخطيط الذي يجعلهم يعملون حساباً للأمة العربية والإسلامية...
وطالما نبقى ضعفاء عديمي الثقة بقوتنا وما نملك من قدرة في تحريك العالم ..طالما تأكلنا جهات الظلم تنفذ بنا قراراتهم وفق أهوائهم ومصالحهم..لكننا نخاف من بعضنا البعض بسبب الكراسي والمناصب .أكثر من خوفنا من الغرب والطغاة..في حق بعضنا نكون أعداء ..يزرعوا فينا الفتن والعداوة بين بعضنا البعض..ونحن نبصم ونوّقع على بيع أنفسنا لهم..لنجد بلادنا ألعوبة بين أطماعهم..
...
الشاعر الكبير وعميدنا الراقي المبدع الأستاذ
د.جمال مرسي
كنت من السباقين في غيرتكم وثورتكم على الباطل الذي حيك لأمتنا وقدسنا الحبيب ..
لتفتحوا بوابة الأدب على مصراعيها في إنارة القناديل بقصائد إبداعية تساهم في صد الألم ومواساة للقدس وأهلنا..
لقد نسجتم والشعراء في عنوانكم هذا خيوطاً حريرية تلمع على خيوط الشمس لتكون منارة لكل العابرين من بوابة القناديل ليكون الحرف مدرسة نتعلم منها كيف نكون أحراراً بالفكر أعلاماً بالحرف ثورة بالبناء الثائر ضد الظلم وما والاه...
د.جمال مرسي..دائما تكونون من السباقين للحق وقول الصدق بقلمكم الثائر ولغتكم العذبة المتينة القوية التراكيب والإبداعية في رسم الصور الشعرية التي تحقق المراد وتشرّح الواقع بكل نزاهة بولائكم العظيم لهذه الأمة العربية والإسلامة..
بورك كل حرف هنا وما جادت به قريحة كل شاعر غيور على قدسنا العربية الإسلامية عاصمة فلسطين الأبية..
شكراً لكل شاعر هنا.. غيور على قدسنا قد سطّر من دم قلمه ما يساهم في صد العدوان عن القدس وفلسطين..
جعل الله لكم بكل حرف أجراً وثواباً في ميزان حسناتكم..
وفقكم الله جميعاً وزادكم علماً ونوراً وخيراً كثيراً

جهاد بدران
فلسطينية







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 01-09-2018, 07:08 AM رقم المشاركة : 499
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

شكرا لك يا جهاد
شكرا لأنك هنا
شكرا لأنك تتناولين نصوص أخوتك و زملائك بالنقد و التحليل
و هذا لعمري مقدرة فائقة من ناقدة و أديبة متمكنة
تحياتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 01-13-2018, 05:26 AM رقم المشاركة : 500
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : وطن النمراوي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: حديقة أجمل الردود على الشعر

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي [ مشاهدة المشاركة ]
رد الدكتور عوض بديوي على نصي انزلاقات

ســلام الله وود ،
الله الله الله
يبدو أن محرك عدسات النقية يتحرك ويلتقط ويوثق ،
وعلى الرغم أننا لم نجد عدسة التقطت أمرا مفرحا ،
لا بل انزلاقات خيبة وحزن ..الخ غير أن الناصة كانت تلتقط وترصد بحرفية فوجدنا :
ابتكارا عميقا محكما متقنا لا سيما في بناء الصورة الشعرية ، فاستطاعت رفع وتفرد صوورها المعبأة بالشعرية ؛ ونقل المشاعر بصدق ...ثم إن الاشتغال الخاص الــ يحقق الدهشة في خبايا الذات ، فتح الصور على التأويل كصورة الجدار على سبيل المثال لا الحصر...
مثل هذه النصوص المنطلقة يصعب القبض عليها ، غير أن الصدمة تهديك الجمال والألق...
وثمة ما يقال...
تبقى الدرة المغربية النقية الزهراء حالة خاصة متفردة يصعب الدخول إلى مرادها من مفتاح أو مفتاحين...
ذا فن وإبداع قبض على اللغة وعجن ما أراد...وعلى طريقته ؛ إذن يحترم ويقدر ويدرس لا ريب...
شــكرا للامتاع...
يحفظكم الله ويرعاكم وعينه تحرسكم
لكم القلب ولقلبكم الفرح
بورك المداد
مودتي و محبتي

شـكرا لثقتـكم بخربشاتنا...
مودتي و محبتي






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 18 ( الأعضاء 0 والزوار 18)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 244
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديقة أجمل الردود على الخاطرة عادل الفتلاوي الردود المميزة 160 01-27-2018 09:01 PM
،،أجمل الردود في حديقة الـ ق ق ج،، أحلام المصري الردود المميزة 12 01-19-2018 11:04 PM
حديقة أجمل الردود على شعر العامية يونس محمود يوسف الردود المميزة 10 03-19-2017 11:45 AM
حديقة أجمل الردود على المقالة ادونيس حسن الردود المميزة 2 08-21-2013 02:03 PM
حديقة أجمل الردود على المقالة رجب قرنفل الردود المميزة 2 07-29-2010 03:44 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010