آخر 10 مشاركات
ديوان الشاعر تفالي عبدالحي (الكاتـب : - مشاركات : 24 - المشاهدات : 1079 - الوقت: 12:02 AM - التاريخ: 04-20-2018)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 104 - المشاهدات : 1893 - الوقت: 11:54 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          النُّــــور .. للشاعر أحمد سعيد موسى (الكاتـب : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 129 - الوقت: 11:33 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 361 - المشاهدات : 15383 - الوقت: 10:54 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          هزيـمــة (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 38 - الوقت: 08:26 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          نبوئات شاعر (الكاتـب : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 87 - الوقت: 08:17 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          في ذكرى الاسراء والمعراج (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 88 - الوقت: 07:31 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          تعزية--وفاة والدة أديبتنا الكبيرة-ضحى سالم (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 24 - الوقت: 07:26 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          أجيزوها يرحمكم الله.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 77 - الوقت: 07:16 PM - التاريخ: 04-19-2018)           »          انطباعات (الكاتـب : - مشاركات : 68 - المشاهدات : 2565 - الوقت: 06:44 PM - التاريخ: 04-19-2018)




عاد للدراسة ... فأصبح طبيبًا!

الضوء و شرفة شاعر و عرفنا بنفسك


إضافة رد
قديم 11-11-2017, 03:28 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية د. محمود أبو فنه
إحصائية العضو






د. محمود أبو فنه is on a distinguished road

د. محمود أبو فنه غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الضوء و شرفة شاعر و عرفنا بنفسك
افتراضي عاد للدراسة ... فأصبح طبيبًا!

عاد للدراسة ... فأصبح طبيبًا!
*


(من سيرتي الذاتيّة)
منذُ التحقْتُ بمهنة التدريس آمنتُ أنّني أؤدّي رسالةً ساميةً، ولا يقتصرُ عملي على حشوِ أدمغةِ الطلابِ بالمعلوماتِ
والمعارف – مهما كانت قيّمةً وجديدة - التي تعلمتُها وحفظتُها من قبل!
آمنتُ أنّ جميعَ الطلابِ يستطيعون النجاحَ والتقدّمَ، كلُّ واحدٍ على قدرِ موهبتِه واجتهادِه.
آمنتُ بطلابي ووثقتُ بهم وبقدراتِهم، وكانت توقّعاتي منهم عاليةً، فأنا مِمَّن يحلو له تطبيقُ العبارةِ المشهورةِ: "النبوءةُ التي تحقّقُ ذاتَها"!
آمنتُ أنّ عليَّ أن أساعدَ طلابي على استثمارِ طاقاتِهم ومواهبِهم الكامنةِ، لذلك سعيتُ لإكسابِ طلابي مهاراتِ التعلّمِ الذاتيِّ، ومهاراتِ التفكيرِ
العالي - من تحليلٍ واستنتاجٍ ونقدٍ ومقارنةٍ وإبداعٍ وو... – وعدمِ الاكتفاءِ بتمريرِ المعلوماتِ وتلقينِها!
كان شعاري الأثيرُ: "أعطِني صنّارةً وعلّمني الصيدَ بدلًا مِن إعطائي السمكَ!".
انطلاقًا من هذا التوجّهِ، كنتُ أحرصُ على إشراكِ طلابي، أثناءَ الحصصِ، في النقاشِ والحوارِ وطرحِ الأسئلةِ وإبداءِ الآراءِ والمواقفِ الذاتيّةِ،
كما كنتُ أكلّفُهم، وهم في الصفِّ التاسعِ، بكتابة البحوثِ والوظائفِ الكتابيّةِ حولَ موضوعاتٍ منبثقةٍ أو مرتبطةٍ بالموادِّ التي يتعلّمونَها،
ليقوموا بالاستعانةِ بالمصادرِ والمراجعِ والرجوعِ إليها ، وتحديدِ ما يلائمُ البحثَ، والتلخيصِ والتحليلِ وإصدارِ الأحكام...
كنتُ أقترحُ عددًا من المواضيعِ للبحث ليختارَ كلُّ طالبٍ الموضوعَ الذي يروقُه ويتفاعلُ معه.
لم أكنْ أتوقّعُ منَ الطلابِ في هذه السنِّ المبكرةِ أن "يُبدعوا" أو يتوصّلوا إلى أحكامٍ ونتائجَ أصيلةٍ ودقيقةٍ في بحوثِهم، بل يكفي أنْ يراعُوا
أصولَ كتابةِ البحوثِ من مقدّمةٍ وفصولٍ وإجمالٍ، وأن يُحسنوا استخدامَ المصادرِ والمراجعِ وتبويبَها في نهايةِ البحث، وأن يكونَ أسلوبُهم
في الكتابةِ بلغةٍ واضحةٍ صحيحةٍ قدرَ الإمكانِ، وخاليةٍ منَ الأخطاءِ الإملائيّةِ، وأنْ يطرحوا بعضَ الأسئلةِ والآراءِ النابعةِ منَ البحث...
وفي هذا السياقِ، أذكرُ أنّ أحدَ طلابي الأذكياءِ المجتهدين - منَ الصفِّ التاسعِ – أعدَّ بحثًا حولَ "المعلّقات"، وقدّمَ لي هذا البحثَ مراعيًا
قواعدَ إعدادِ البحوثِ، ومضمّنًا بحثَه استعراضًا لجميعِ المعلّقاتِ؛ أصحابِها، مطالعِها، أهمِّ موضوعاتِها وأغراضِها... وجاء البحثُ بلغةٍ
جيّدةٍ سليمةٍ مع قائمةٍ بالمصادرِ والمراجع.
ولكن استحوذَ على اهتمامي وتقديري ما وردَ في خاتمةِ البحثِ من تساؤلٍ، فقد كتب الطالبُ ما يلي:
"بعدَ أنْ اطّلعتُ واستعرضتُ وحلّلتُ "المعلّقات" ووقفتُ على ما فيها من معانٍ وخصائصَ وبلاغةٍ وجمالٍ أتساءلُ: كيف يمكنُ أن نفسّرَ
هذا المستوى الرفيعَ للمعلّقات بينما كانتِ الحياةُ في الجاهليّةِ عاديّةً وربّما متخلّفةً إذا قورِنت بما تحقّقَ في عصرِنا من تقدّمٍ وازدهار؟!"
أُعجبتُ بهذا البحثِ بشكلٍ خاصٍّ وقرّرتُ الاحتفاظَ به كنموذجٍ لبحثٍ جيّدٍ يمكنُ أنْ أعرضَه على الطلابِ لتشجيعِهم وتحفيزِهم على كتابةِ البحوث!
انتهى العامُ الدراسيُّ وجاءتِ العطلةُ لنعودَ بعدَها لأحضانِ المدرسة، ولكن يا للأسفِ أو يا للعجبِ!
الطالبُ الذي كتبَ ذلك البحثَ الجيّدَ لم يَعُدْ للمدرسة، وبعدَ الاستفسارِ اتّضحَ أنّه تركَ مدرستَنا وانتقلَ لمدرسةٍ عبريّةٍ مُعتقدًا – كما قيلَ – أنّه
سيحقّقُ طموحَه هناك، ويضمنُ له مستقبلا أفضلَ!
مرّ عامٌ ونصف أو أكثرُ وبلغني أنّ الطالبَ لم يحالفْه النجاحُ في المدرسةِ العبريّةِ بسببِ صعوباتِ لغةِ التدريسِ العبريّةِ – فهيَ ليست لغةَ الأمّ – وبسببِ
الأجواءِ المختلفةِ وصعوبةِ التكيّفِ لبيئةٍ جديدةٍ وأترابٍ جددٍ، وما حزّ في نفسي أنّ الطالبَ تسرّبَ منَ الدراسةِ وتوجّهَ للعمل كنادلٍ في أحدِ مطاعمِ المدينة ...
وشاءتِ الظروفُ أنْ ألتقيَ بوالدةِ الطالبِ، فاستوقفتْني وناشدتْني أنْ أقنعَ ابنَها بالعودةِ لمقاعدِ الدراسةِ لئلا "يضيع مستقبله"!
وعدتُ الوالدةَ أنْ أحاولَ، وطلبتُ منها أنْ يزورَني ابنُها في نهايةِ الأسبوع عندَ عودتِه منَ المدينة، وبالفعلِ استجابَ الطالبُ لرغبةِ أمِّه ووصل إلى بيتِنا
قبلَ صلاةِ العصر وهو يمشي بخطًى خجولةٍ متردّدةٍ، وكان وسيمًا، ووجهُه أملسُ أمردُ، وقد أطالَ شعرَ الرأسِ، لذلك لمّا همَّ بمصافحةِ والدي رفضَ
ظانّا أنّه شابّةٌ في ريعانِ الشباب، ومصافحتُه ستبطلُ وضوءَه، فتداركتُ الأمرَ، وعرّفتُ والدي به، فقامَ بمصافحتِه والترحابِ به!
رحّبتُ ب"طالبي"، واستفسرتُ عن أحوالِه، وتدريجيًّا استعادَ هدوءَه وراحَ يحدّثُني بأسًى عن أوضاعِه، ممّا جعلني أنتقلُ للحديثِ عنِ التعليمِ
والطلاب ونشاطاتِهم وبحوثِهم، فأخرجتُ بعضَ البحوثِ التي أحتفظُ بها، وكان بحثُه ضمنَ تلكَ البحوثِ، وأخذتُ أعرضُ عليه تلك البحوثَ
وأتوقّفُ لأقرأَ أمامَه مقتطفاتٍ منها ليُبديَ رأيَه فيها، وأخيرًا وصلتُ لبحثِه - دونَ أنْ أخبرَه بذلك – وقرأتُ ما خطّه كاتبُ البحثِ من تساؤلٍ
في نهايةِ البحث، ثم طلبتُ منه أن يُبديَ رأيَه في ذلك:
أجاب الطالبُ: يبدو أنّ كاتبَ البحثِ، كما أستنتجُ من تساؤله، طالبٌ ذكيٌّ وأتوقّعُ له مستقبلًا باهرًا!
أثلجتْ صدري الإجابةُ، فأخبرتُه أنّه هو كاتبُ البحث!
كم كانت دهشتُه عظيمةً عندما عرف ذلك، ولمحتُ قطراتٍ من الدمع تترقرقُ في عينيه وتنحدرُ على وجنتَيْه!
هنا تقدّمتُ وسألتُه: ألا ترغبُ في العودةِ لمقاعدِ الدراسةِ لتحقّقَ المستقبلَ الباهرَ الذي تتمنّاه؟
أجابني بلوعةٍ: أجلْ أجل، أرغبُ في العودةِ للمدرسة، ولكن كيفَ أعودُ لأحضانِ المدرسةِ مع بدايةِ العامِ القادمِ بعدَ انقطاعٍ دامَ عامَيْن عنها؟!
واستطرد يقول: لو عدتُ لأتعلّمَ في مدرسةِ بلدتِنا فسأكونُ في الصفِّ العاشرِ وأترابي، أبناءُ صفّي السابقِ، سيكونون في الصفّ الثاني عشرَ،
وعندها سأشعرُ بالحرجِ والخجل!
احترمتُ وجهةَ نظرِه، وأخذنا نفكّرُ في حلٍّ ملائمٍ، وأخيرًا خطرتْ ببالنا فكرةُ أنْ يتوجّهَ للدراسة خارجَ بلدتِنا، فوقع الخيارُ على إحدى مدارسِنا
العريقةِ في المثلّثِ الجنوبيِّ - حيثُ كنتُ قد تعلّمتُ فيها المرحلةَ الثانويّة – فكتبتُ رسالتيْن: واحدةً لمديرِ المدرسةِ الذي علّمني في الثانويّة،
ورسالةً أخرى لرئيسِ البلديّة، وفي الرسالتين أشرتُ إلى فضلِ مدينتِهم ومدرستِهم في مسيرةِ حياتي ومستقبلي، وتخريجِها أفواجًا من الناجحين،
ورجوتُهما قبولَ الطالبِ عندَهم، ولحسنِ الحظّ ولسعادة طالبي، قُبل في المدرسة الجديدةِ!
وهكذا عاد إلى مقاعدِ الدراسةِ ليتعلّمَ عندَهم في الفرعِ العلميِّ، ويُنهيَ المرحلةَ الثانويّةَ بنتائجَ باهرةٍ أهّلتْه للتسجيل في إحدى جامعاتِ البلاد
لدراسةِ الطبّ، فقُبِل وأنهى دراستَه الجامعيَّةَ بنجاحٍ ليصبحَ طبيبًا يعالجُ المرضى بالعلمِ والإيمانِ والقيمِ الإنسانيّةِ السمحة!
*ملاحظة: القصّة حقيقيّة والشخصيّات والأماكن من الواقع!






التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 01-09-2018, 06:43 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. محمود أبو فنه المنتدى : الضوء و شرفة شاعر و عرفنا بنفسك
افتراضي رد: عاد للدراسة ... فأصبح طبيبًا!

الله
ما أجملها من قصة
يمكن أن نتعلم منها منها شيئين مهمين
أولا دور المعلم الأب الإنسان الذي يأخذ بيد أبنائه / تلامذته و لا يتركهم حتى في أحلك الظروف
و ثانيا الجد و الاجتهاد و المثابرة التي جعلت هذا الطالب المتفوق يعود لمقاعد الدرس ليصير طبيبا فيما بعد
إنه الأمل الذي يعيش عليه كل إنسان و يظل النور الذي يملأ حياته في دياجي ليل عسير
و لتصدق مقولة ( لا يأس مع الحياة و لا حياة مع اليأس )
بارك الله فيك أستاذنا د. محمود أبو فنة
شكرا لك ترجمة هذه القصة الحقيقية بأدب رفيع
تحياتي
و كل عام و أنتم بألف خير







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 01-10-2018, 05:13 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية د. محمود أبو فنه
إحصائية العضو






د. محمود أبو فنه is on a distinguished road

د. محمود أبو فنه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : د. محمود أبو فنه المنتدى : الضوء و شرفة شاعر و عرفنا بنفسك
افتراضي رد: عاد للدراسة ... فأصبح طبيبًا!

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. جمال مرسي [ مشاهدة المشاركة ]
الله
ما أجملها من قصة
يمكن أن نتعلم منها منها شيئين مهمين
أولا دور المعلم الأب الإنسان الذي يأخذ بيد أبنائه / تلامذته و لا يتركهم حتى في أحلك الظروف
و ثانيا الجد و الاجتهاد و المثابرة التي جعلت هذا الطالب المتفوق يعود لمقاعد الدرس ليصير طبيبا فيما بعد
إنه الأمل الذي يعيش عليه كل إنسان و يظل النور الذي يملأ حياته في دياجي ليل عسير
و لتصدق مقولة ( لا يأس مع الحياة و لا حياة مع اليأس )
بارك الله فيك أستاذنا د. محمود أبو فنة
شكرا لك ترجمة هذه القصة الحقيقية بأدب رفيع
تحياتي
و كل عام و أنتم بألف خير


للأخ الأديب الشاعر د. جمال مرسي
كم أثلجت صدري كلماتك الحكيمة الراقية المؤازرة،
نحيّيك لدورك وقيادتك في قناديل الفكر والأدب،
فبفضل رعايتك وتشجيعك تحقّق القناديل مكانتها المرموقة.
بارك الله فيك، وكلّ عام وأنت وقناديلنا بألف خير وتألّق.
مودّتي وتقديري
د. محمود أبو فنه






التوقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010