آخر 10 مشاركات
حقنة سامة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 13 - المشاهدات : 251 - الوقت: 12:56 PM - التاريخ: 06-19-2019)           »          مقاضاة (الكاتـب : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 311 - الوقت: 12:24 PM - التاريخ: 06-19-2019)           »          ،، رسائل إلى صندوقٍ مغلَق ،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 2700 - الوقت: 10:48 AM - التاريخ: 06-19-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 585 - المشاهدات : 34987 - الوقت: 10:32 AM - التاريخ: 06-19-2019)           »          فرس مطهم من العصر الجاهلي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 93 - الوقت: 10:07 AM - التاريخ: 06-19-2019)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3779 - المشاهدات : 183505 - الوقت: 12:32 AM - التاريخ: 06-19-2019)           »          رثاء السيد محمد علوي المالكي :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 104 - الوقت: 10:43 PM - التاريخ: 06-18-2019)           »          هوى هواء (الكاتـب : - مشاركات : 21 - المشاهدات : 385 - الوقت: 10:13 PM - التاريخ: 06-18-2019)           »          وَادِي الْقُـرَى (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 22 - الوقت: 09:08 PM - التاريخ: 06-18-2019)           »          ثمار الخريف (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 29 - الوقت: 06:21 PM - التاريخ: 06-18-2019)




عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي


إضافة رد
قديم 04-20-2018, 08:49 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رئيس لجنة الأقسام الإسلامية و القناديل في رمضان

الصورة الرمزية محمد فهمي يوسف
إحصائية العضو







محمد فهمي يوسف is on a distinguished road

محمد فهمي يوسف متواجد حالياً

 


المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

عداوة الجن للإنس في ظل آيات القرآن الكريم

خلق الله سبحانه وتعالى الجن من مارجٍ من نار وهو اللهيب الأسود الشديد الحرارة من النار،
وهذا ما منح الجن طبيعتهم الفيزيائية والمادية الخفية والتي تجعل من الصعب على عين الإنسان رؤيتهم أو تحديد مكان تواجدهم
ثم خلق الإنس من سلالة من طين وكل ماورد في خلق آدم يرجع إليه....
وبهذا خلق الجن قبل خلق الإنس ويقال كما جاء في بعض الآثار أن الجن كانوا في الأرض قبل آدم بألفي عام، كما ورد بالفتوى رقم: 17360.
وخلق الجن والإنس لعبادة الله تعالى وحده لا شريك له ، قال تعالى في سورة الذاريات :
( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ 56مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58)
ومن أدلة خلقهم قبل آدم عليه السلام ،سماعهم للقرآن الذي نزل على محمد صلى الله عليه وسلم في قول الحق سبحانه في سورة الجنّ :
( قل أوحي إلى أنه استمع نفر من الجنِّ فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا ...) اقرأ الآيات من آية 1 إلى آية 19 من السورة
وحديث: (ردهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قرأ عليهم سورة الرحمن، ففي سنن الترمذي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال:
( خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه فقرأ عليهم سورة الرحمن من أولها إلى آخرها فسكتوا،
فقال لقد قرأتها على الجن ليلة الجن فكانوا أحسن مردوداً منكم، كنت كلما أتيت على قوله تعالى:
( فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ قالوا: لا بشيء من نعمك ربنا نكذب، فلك الحمد. )

ولم يأمر الله الجن بإعمار الأرض وأنهم عجزوا عن ذلك كما يدعي بعض المفسرين دون رجوع إلى قول الله تعالى في آيات الحق جل وعلا.
ومعنى الجن في معاجم اللغة هو: جَنَّ عليه الليلُ أَي ستَره، وبه سمي الجِنُّ لاسْتِتارِهم واخْتِفائهم عن الأبصار،
ومنه سمي الجَنينُ لاسْتِتارِه في بطنِ أُمِّه.
وهم الجنس الأكبر الذي يضم القوم منهم ( ويقال إن تناسلهم وتكاثرهم بالنسبة لتزاوج وتكاثر البشر 9 ؛ 1 أي 9 من الجن وواحد من الإنس
والجانُّ: أَبو الجِنِّ خُلق من نار ثم خلق منه نَسْلُه. والجانُّ: الجنُّ، وهو اسم جمع كالجامِل والباقِر.
وفي التنزيل العزيز( لم يَطْمِثْهُنَّ إنْسٌ قَبْلَهم ولا جانّ.) سورة الرحمن
وفيهم المؤمن والكافر والطائع والعاصي وهم مكلفون بعبادة الله مثلنا .

وبدأت العداوة عندما عصى إبليس ربه ورفض السجود لآدم بعد خلقه وخرج عن التكليف والطاعة أمام ربه

فتكبر وتعالى وافتخر بأنه خلق من نار وخلق آدم من طين ، فطرده الله من رحمته

ولذا تقول اللغة في مادة ( أبلس )
أي قُطع ؛ فهو مقطوع من رحمة الله
وأَبْلَس: سَكت. وأَبْلَسَ من رحمة اللَّه أَي يَئِسَ ونَدِمَ،فهو مقطوع آيسٌ
ومنه سمي إبليس وكان اسمه عزازيلَ. وفي التنزيل العزيز:( يومئذ يُبْلِسُ المجرمون.) يقطعون من رحمة الله قال تعالى :
في آية 34 البقرة ( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين )
وآية 36 البقرة قال سبحانه وتعالى : ( فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما ما كانا فيه ، وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدوٌ ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين )

، ومن يومها بدأت العداوة بين الفريقين ، أولياء الشيطان وأولياء الله المطيعون العابدون له وحده لا شريك له
﴿فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ ) الأعراف آية(20(
وقال تعالى في سورة الأنعام الآية 112 : (وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112)

وهنا يتضح أن الشياطين من جنس الجن والإنس أولياء بعضهم لبعض يضلِّون الناس عن طريق الحق والهداية والتوحيد وإطاعة الله فيما أمر واجتناب مانهى عنه
إلى الباطل والشر المؤدي إلى لعنة الله وغضبهم وعذابه ، و الشيطان ( وهو من الإنس والجن ) بمعنى : الحَيَّةٌ لها عُرْفٌ.
والشاطِنُ: الخبيث والشيطان معروف، وكل عات متمرد من الجن والإِنس والدواب يسمى شيطانا؛
قال جرير:
أَيامَ يَدْعُونَني الشيطانَ من غَزَلٍ= وهُنَّ يَهْوَيْنَني، إذ كنتُ شَيْطاناً
وتَشَيْطَنَ الرجل وشَيْطَن إذا صار كالشَّيْطان وفَعَل فِعْله ، وقد توعدهم الله تعالى بالعذاب يوم القيامة فقال سبحانه في سورة السجدة :من 10 إلى 14
(وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ ،وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا(وَلَٰكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ 12)
(13) فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ ۖ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (14) إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يستكبرون ) ( سجدة )

وللشياطين على أوليائهم من الإنس سيطرة وحيل ومهارة وقوة الجن فيدخلون الإنس ويتلبسونه بمكرهم ووسوستهم ،لكنها ضعيفة أمام قوة الإيمان ،
ودليل ذلك القرآن الكريم وقول الحق فيه :
( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ) آية 275 البقرة
قال ابن كثير رحمه الله : " لا يقومون من قبورهم يوم القيامة إلا كما يقوم المصروع حال صرعه وتخبط الشيطان له "
ودليل ضعف مكر الشيطان وحيله في حربه مع بني آدم من الإنس قول الله تعالى : في سورة النمل آية 39 :
ومن دلائل الضعف مع صفة السرعة والقوة عند الجن ما ورد في قوله تعالى :
(قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39 )
وقد تفوق عليه الذي آتيناه من لدنا علمل ) وهو من الإنس بشر مثلنا له من الإبداع والقوة من الله ما فاق به العفريت فأتة بعرش بلقيس قبل العفريت
وقد حذرنا المولى سبحانه وتعالى من اتباع الشيطان في أكثر من آية في القرآن الكريم :
كقوله في سورة الأعراف آية 27 الآية: ﴿ يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا
لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَاتَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ
(وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ 212 ( الشعراء )

فهم يكيدون ، ولكن كيدهم ضعيف لايخيف المؤمن قوي الإيمان ، قال الله تعالى :

﴿إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا﴾ (النساء/76).
فكيد الشيطان ضعيف أمام كيد الله ، وكيد النساء قوي أمام كيد الرجال ) وكيد الله ومكره أقوى من جميع خلقه
وجنس الجن كله يعيش معنا على الأرض ويتناكحون ويتزاوجون ويتناسلون مثلنا من حيث يروننا ولا نراهم ، وأماكنهم في الأشاوش وهي ( مواضع الخبث والرداءة )
من الأرض ( كالمباول ودورات المياه ) ويأكلون العظم والروث وبعر الإبل ويسكنون معهم ، ويغشون الأسواق ويزينون للناس الغش ونقص المكيال والتدليس على الناس
ولذا توجهنا الآيات القرآنية و السُنُّة النبوية للاستعاذة منهم في تلك الأماكن
قال تعالى : (وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36) فصلت
وقوله سبحانه : (في سورة المؤمنين عند قوله : ( ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون
)، وقال عليه الصلاة والسلام عند دخول مكان الخلاء لقضاء الحاجة : ( اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث )
ومن ظهورهم لنا في تلك الأماكن ، ومن حديث لرسول الله (أن الملائكة خلقوا من النور وهم خلقوا من النار )
وأتاهم الله قوة لا تعجزه سبحانه وتعالى في تضليل ضعفاء الإيمان بقدراتٍ لا مبالغة فيها ،ولا استهانة منها وعلينا أن نعترف بوجودهم بيننا من الإنس والجن ،
لكن الله يحفظ عباده المؤمنين من وسوستهم بالاستعاذة وذكر الله اقرأ قوله تعالى في سورة الناس :
(وقوله: ( مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ ) يعني: من شرّ الشيطان ( الْخَنَّاسِ : الذي يخنِس مرّة ويوسوس أخرى، وإنما يخنِس عند ذكر العبد ربه.
عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال:( ما من مولود إلا على قلبه الوَسواس، فإذا عقل فذكر الله خَنَس، وإذا غَفَل وسوس، قال: فذلك الشيطان )
وترى بعض الناس يطلقون على أبنائهم اسما من أسماء الجن فيقول : ابني عفريت شقي ... فما معنى عفريت ؟

هو من جنس الجن ولكل اسم صفة يعرف بها
كما وضحنا كثير النشاط والسرعة والحركة الخبيثة المنكرة
والعفريت : الخبيث المنكر الداه ،، وقال الخليل بن أحمد : شيطان عِفْرِيَّة أو عفريت والعَفارةُ: الخُبْث والشَّيْطنة.............
قال ذو الرمة:
كأَنّه كَوْكَبٌ في إِثْرِ عِفْرِية= مُسَوّمٌ في سوادِ الليل مُنْقَضِب ..........................والعِفْرِيةُ: هي الداهية.
وفي الحديث( أَول دينكم نُبُوَّةٌ ورَحْمة ثم مُلْكٌ أَعْفَرُ) أَي مُلْكٌ يُسَاسُ بالدَّهاء والنُّكْر، من قولهم للخبيث المُنْكَر: عِفْر.
وورد ذكر اسم العفريت في قصة سيدنا سليمان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام عندما سأل جنده من الجن والإنس من يأتيه بعرش بلقيس من اليمن إلى فلسطين :
قال تعالي في سورة النمل آية 39: (قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39)
ومع ذلك كان المنتصر من الإنس في تنفيذ طلب سليمان وهو رجل: (قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِأَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ..)

ونخلص من مقالنا هذا أن على المرء المسلم ألا يغالي ويبالغ في إعطاء الجن من الصفات أكثر مما جاء عنهم في كتاب الله تعالى
وأن يعرف أنه في حرز الله ورعايته من كيدهم وشرورهم باتباع آيات القرآن الكريم ففيه شفاء للناس أو من مسته الشياطين ، وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

=====
والله أعلى وأعلم






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-20-2018, 10:55 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

موضوع غني ثري مفيد

غير أن الذي عنده علم من الكتاب غير محدد الجنس والهوية

فلربما يكون إنسا أو جنا

وليس في التفاسير دليل واحد صحيح على أنه إنسان

لذلك نحجم عن هذا التفسير منعا للغط

كل التقدير







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-21-2018, 07:59 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
رئيس لجنة الأقسام الإسلامية و القناديل في رمضان

الصورة الرمزية محمد فهمي يوسف
إحصائية العضو







محمد فهمي يوسف is on a distinguished road

محمد فهمي يوسف متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

الأخ الأستاذ مصطفى الصالح
شكرا لمرورك الكريم
قوة المؤمن بنور بصيرته الإيمانية وثقته بالله
أقوى من قوة الجن أن الجان
وهاك الدليل :
ومن أدلة ضعف الشيطان في قوته عن قوة المؤمن الحقيقي ، وعدم قدرته على الانتصار عليه
ما قرأته عن :
أخبار عمرية

جلس ابن مسعود رضي الله عنه , وفي سكينة , ووقار , وحوله رهط من الصحابة والتابعين , يقص عليهم الطرائف , ويروي لهم النوادر .
لقى رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الشيطان في زقاق من أزقة المدينه فدعاه الجني إلى المصارعه , فصرعه الصاحبي رضي الله عنه .ïپŒفقال
فقال الجني : دعني .
فتركه الصحابي
ثم قال الجني مرة ثانية : هل لك في المعاودة ؟
فتصارعا , فصرع الصحابي الجني , وجلس على صدره
أراك شخصا ضئيلا كأن ذريعتيك ( يديك ) ذريعتا *** أو جني .ïپŒثم قال الصحابي
فقال الجني : والله إني منهم ( أي من الجن)
فقال الصحابي : ما أنا بالذي يدعك حتى تخبرني مالذي يعيذنا منكم .
فقال الجني : آية الكرسي!!!
فقال رجل لابن مسعود رضي الله عنه : من ذلك الرجل ؟
فقال: ومن عسـى أن يكون إلا عمر .
فقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(إن الشيطان ليخاف منك ياعمر
===========
والله أعلم







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-21-2018, 08:02 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
رئيس لجنة الأقسام الإسلامية و القناديل في رمضان

الصورة الرمزية محمد فهمي يوسف
إحصائية العضو







محمد فهمي يوسف is on a distinguished road

محمد فهمي يوسف متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

وهذا دليل آخر :
حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :
قال عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم :
(( إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه ))
أخرجه الإمام أحمد (5/145,165)
وقال : (( إني لأنظر إلى شياطين الإنس والجن قد فروا من عمر))
أخرجه الترمزي (5/580







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-21-2018, 02:58 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

أهلا بكم أستاذنا القدير محمد

هذه ليست أدلة يا أستاذنا
فالمعروف عن الجن أنه إذا تغير حاله وأخذ التشبيه بالإنسان أو الحيوان يفقد كثيرا من قوته وخصائصه
تراجع الكتب المختصة بالجن في هذا الموضوع
ثم
هل المؤمن الذي عند سليمان الذي عنده علم من الكتاب أقوى إيمانا وأكثر علما من سليمان؟؟؟
إن كان الجواب لا فالأولى أن تكون تلك القوة والخاصية لدى سليمان... أليس كذلك

ولو كانت تلك الخاصية عند سليمان لما طلب من أحد أن يأتيه بعرشها

كل التقدير







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-21-2018, 07:59 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
رئيس لجنة الأقسام الإسلامية و القناديل في رمضان

الصورة الرمزية محمد فهمي يوسف
إحصائية العضو







محمد فهمي يوسف is on a distinguished road

محمد فهمي يوسف متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

أرجح الأقوال أنه من الصالحين البشر وعليه أكثر المفسرين
استمع إلى الشيخ / نبيل العوضي
وقيل أنه جبريل عليه السلام
وقيل أنه سليمان نفسه ، في رده على العفريت الذي قال أنا آتيك به قبل أن
تقوم من مقامك ، فقال سليمان / أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك وهذا من فضل الله عليه
والخلاف في الرأي يثبت أنه بشر أو ملك أو رجل صالح من حاشية سليمان أو وزير من وزرائه وهو الأرجح

والله نعالى أعلم
تحياتي أستاذ مصطفى
وأرجو أن تضيف ما عندك ، وتذكر دليلك ،فهذا جهدي بعد ما قرأت في كتب التفسير وغيرها .






التوقيع

آخر تعديل محمد فهمي يوسف يوم 04-21-2018 في 10:22 PM.
رد مع اقتباس
قديم 04-21-2018, 08:11 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

نعم الله تعالى أعلم

تلعب اللغة دورا مهما في التفسير
فقوله تعالى "الذي عنده علم من الكتاب" لا يعود إلى سليمان لأنه مذكور بالاسم وقواعد اللغة وتركيبها لا يحتملان عودة الضمير على سليمان
أما أن يكون أحد وزرائه فهذا مستحيل لأنه لا يحق لبشر أن يكون أقوى من سليمان في ذلك الوقت فهو النبي وصاحب المعجزات
أما الملائكة وجبريل فليس عليهم مستحيل وليس بحاجة أن يقول الله عنه الذي عنده علم من الكتاب، فنحن نعلم أنه عنده علم من الكتاب،
قرأت في التفاسير وسألت علماء في هذا الموضوع ورسخ في ذهني من يومها أنه واحد من الجن
وهذا أوجه كون سليمان كلم عفريتا من الجن وكان التحدي قائما بين العفاريت أنفسهم كونهم الأقدر في هذه المهمة
تطوع الأول وقال أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك
تطوع الثاني، وهنا يوضح الله لنا أنه صاحب علم من الكتاب، فزيادة على المقدرة الجسمانية لديه مقدرة فكرية، فقال أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك

هذا والله أعلم







التوقيع

آخر تعديل محمد فهمي يوسف يوم 04-21-2018 في 10:23 PM.
رد مع اقتباس
قديم 04-21-2018, 08:59 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية شاكر دمّاج
إحصائية العضو







شاكر دمّاج will become famous soon enough

شاكر دمّاج غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

السّادة الأفاضل
سماحاً ومعذرة

مِمَّا علق في ذهني من قراءة التفاسير والأثر أَنَّ الذي عنده علمٌ من الكتاب وجاء بالعرش قبل أن يرتد طرف سيدنا سليمان إليه هو من الصالحين الذين قال الله تعالى فيهم (وَآتيناه مِنْ لَدُنَّا عِلْما) وهو العلم الذي يسمى باللدني الذي اختص به سيدنا الخضر عليه السلام أو إن أردتَ فالذي أختُصَّ به من أراد أن يتبعه سيدنا موسى على نبينا وعليه أفضل الصلاة و أتمُّ التَّسليم.. وفي صورة الكهف تفصيل ذلك.. فهل كان أقوى من سيدنا موسى الذي وكز القبطيَّ فقضي عليه أو أتمَّ معرفة بالله وشريعته ولكنها أسرار الله في خلقه لا يسأل عمّا يفعل وهم يسألون (وَلَقدْ فَتَنّّا سُلَيْمانَ وَألْقَيْنا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً..).. ولا يتنافى تمام الملك مع وجود الجنود من الطير والجنّ والإنس.. فانظر إلى الهدهد ينطق بالخبر اليقين.. والشياطين كُلَّ بناء وغوّاص وآخرين مقرنين في الأصفاد فهل سيدنا سليمان عليه السلام كان يستطيع الغوص وهل كان ينبغي له حتى يكون ملكا.. لعلك ستجيب بلا.. وهكذا وعليه فإنّه لا مانع في أن يكون الذي عنده علم من الكتاب ذي عِلْمٍ لدنيٍّ من عند الله لم يطلع عليه سيدنا سليمان عليه السلام ولا الشياطين المسخرة بدليل أن العفريت وهو من مردة الجن قال (قَبْلَ أنْ تَقُوْمَ مِنْ مَقامِكَ) وكلنا نعلم أنها شياطين لا تعلم الغَيْبَ ولولا دابة الأرض تأكلُ منسأته للبثوا في العذاب المهين... ولا يزال شياطين الإنس والجنِّ يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا.. وأشياء أخرى ماثلة لكل ذي نظر في عالم اليوم.. ولعلك الآن تسأل عن العلم اللدني أين هو اليوم فينصر الله به أولياءه..
فسأدعك تجيبُ عن ذلك!


طبتم وبوركتم







التوقيع

معاً نُغَيِّرُ العَالَم !



شيندال

رد مع اقتباس
قديم 04-21-2018, 10:10 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
رئيس لجنة الأقسام الإسلامية و القناديل في رمضان

الصورة الرمزية محمد فهمي يوسف
إحصائية العضو







محمد فهمي يوسف is on a distinguished road

محمد فهمي يوسف متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد فهمي يوسف المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: عداوة الجن للإنس في ظل آيات قرآنية

أخي الفاضل الأستاذ شاكر دماج
تحياتي وتقديري لردك القيم
الذي أؤيده وأميل إليه

بعد متابعتي وبحثي قبل كتابة الموضوع المتواضع ومراجعته ونشره
وعلمي ودراستي الأكاديمية اللغوية والنحوية
للضمائر وعودتها إلى ما قبلها وتعلقها بأصحابها عن تجربة وخبرة وتدريب
فتعلق مجيء العرش قبل أن يرتد إليه طرفه ( الكاف ) في طرفك في الآية تعود على سليمان
وقوله بعد استقرار العرش عنده ( الهاء ) تعود على سليمان ، وقوله ( هذا من فضل ربي )
( الياء ) في ربي ؛ أيضا تعود على سيدنا سليمان ، والضمير المستتر في ( أشكر أم أكفر ) يعود على سليمان
وهذا ما يسمى في باب الضمائر بظاهرة الالتفات في الأسلوب بتغير الضمير
من الخطاب في طرفك ( الكاف ) إلى الغيبة في (عنده )( الهاء ) إلى المتكلم في ( ربي ) الياء
ثم العودة إلى الضمائر المستترة(أنا ) في ( أشكر أم أكفر ) للتنوع بين الضمير المتصل والمنفصل والبارز والمختفي للفت نظر المستمع لتتبع
الكلام وتدبره ومعرفة موضع الضمير ونوعه وإلى من يعود ليثبت المعنى في الذهن .

وكما تفضلت أستاذ شاكر دماج
ليس من الضروري أن يكون سيدنا سليمان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام أفضل في وجود العلم اللدني
من غيره من الصالحين الذين ذكرهم الله تعالى في آيات القرآن الكريم بصفات القوة والأمانة وتلقي العلم اللدني
فالله تعالى منح سليمان معرفة لغات مخلوقات متعددة ومنها قدرته على تسخير الجن وتصفيدهم
فقد تفوق الرجل الصالح الذي رافق سيدنا موسى عليه السلام ( سواء كان هو الخضر أم غيره فالاسم لم يذكر في القرآن )
في العلم اللدني من الله تعالى على موسى وهو نبي
كسليمان ومحمد عليهم جميعا الصلاة والسلام
فما المانع أن يكون الفاعل رجل من قوم سليمان أو سليمان نفسه باعتبار العودة إلى مرجعية الضمائر كما ذكرت
أخفى الله تعالى اسمه ، لأن الموضوع يتعلق بتوضيح مقدرة الملك سليمان على الانتصار بمعونة الله له على
من كانت تعبد الشمس من دون الله لتأتيه صاغرة وتعلن إسلامها وإيمانها بالله تعالى الواحد الذي يدعو إليه نبي الله سليمان عليه السلام
فمعرفة اسمه أمر ثانوي في القصة . يعلمه الله سبحانه وتعالى .
================

هذا ما ينبغي أن يتدبره المؤمن فنحن لسنا مفسرين ، ولا من أصحاب الفتوى بعد علمائنا ومشايخنا الكرام الذي كانوا أقرب
إلى عهد الحدث فاستنتجوا هذه التفسيرات المقنعة تاركين الباب مفتوحا للتأويل والاستنتاج ــ لأن القرآن لا ينضب معين تدبره على مر العصور ــ
لمن يستطيع أن يأتي بالبراهين والحجج الأقوى المستندة إلى نص الآيات
وما يؤيدها من كتاب الله تعالى فهو كل لا يتجزأ ، وآياته تكمل بعضها بعضا لتقريب مدلولاته ومعانيه

============
أقول والله أعلى وأعلم







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 3
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010