آخر 10 مشاركات
قهوة بالنعناع / شعر د. جمال مرسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 138 - الوقت: 10:20 PM - التاريخ: 08-21-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 634 - المشاهدات : 38768 - الوقت: 09:50 PM - التاريخ: 08-21-2019)           »          وحوش المدينة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 08:31 PM - التاريخ: 08-21-2019)           »          متى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 325 - الوقت: 04:48 PM - التاريخ: 08-21-2019)           »          تـَسـَكـّع ٌعـارٍ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 - الوقت: 04:45 PM - التاريخ: 08-21-2019)           »          عناااق / عايده بدر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 16 - المشاهدات : 881 - الوقت: 04:43 PM - التاريخ: 08-21-2019)           »          هكذا عزفت الأنامل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 28 - المشاهدات : 1764 - الوقت: 04:40 PM - التاريخ: 08-21-2019)           »          بيت الخالة فيه مخلب / م الصالح (الكاتـب : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 721 - الوقت: 05:16 AM - التاريخ: 08-21-2019)           »          عاشق الذهب ( قصة قصيرة). (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 2785 - الوقت: 05:11 AM - التاريخ: 08-21-2019)           »          ثورة الدجاج ( قصة قصيرة) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 13 - المشاهدات : 1108 - الوقت: 05:02 AM - التاريخ: 08-21-2019)




شمس و إثنا عشر قمرا

قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج


إضافة رد
قديم 03-03-2019, 06:23 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي شمس و إثنا عشر قمرا

أينما حلت و ارتحلت، كانت تحمل قلوبا تمتص وقودها يوما بعد يوم.
ذات مساء قارس، شعرت بتعب شديد، اندست بينهم تستجدي دفئا.
كم كانت تتألم من كثرة الوخز..!!







التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
قديم 03-05-2019, 05:57 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو







ايمان سالم is on a distinguished road

ايمان سالم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: شمس و إثنا عشر قمرا

شمس و اثنا عشر قمرا

أحببت العنوان كثيرا ... كيف لا و هو يصف ببراعة " الأم " فهي فعلا شمس و اثنا
عشر قمرا في دلالة على ما تمثله في حياة و قلوب تتفانى لأجلها طول الوقت دون كلل أو ملل ,هي الشمس
التي تضيء حياتهم و تدفئ بردهم و هي القمر الذي يسهر عليهم اثنا عشر شهرا دون تأخير او غياب حاضرة
بكل كيانها .. العنوان يجسد لوحده مشهدا زاخرا حافلا في تشبيه بديع للأم بمشهد كوني ممتد انطلقت معه الحياة
و بأفوله تنتهي .. و كذلك هي الأم بكل ما تمثله من الخصائص الانسانية في أرقى تجلياتها و أسمى معانيها
...........................

بالانتقال للنص تكتمل الحلقة الزمكانية التي تتجلى فيها الأمومة بأبعادها المختلفة و العميقة
في حلّها و ترحالها لا تنفكّ تفكر بهم فكان قلبها كسراج مضيء لا ينطفئ لإنارة دروبهم و بعث الدفء في قلوبهم

ذات مساء قارس , شعرت بالتعب .. وصف يمكن أن يحيلنا على أكثر من معنى , الأوّل تقدّمها في السنّ و ما ينجرّ
عنه من ضعف و وهن و كذلك فيه إشارة عن الوحدة التي تعانيها بعد رحلة الحياة التي خاضتها و التضحيات التي
بذلتها في سبيل إسعاد ابنائها

اندسّت بينهم تستجدي دفئا .. سأقف عند اختيار العبارات في هذه الجملة .. أن تندسّ بينهم كدلالة على تحقيق
تواجدها معهم بحكم حق الامومة و واجب البنوّة أمر ممكن و لكن الإحساس بالدفء لا يمكن فرضه لانه يُمنح
طواعيّة و لا يُطلب لذلك اضطرت لاستجدائه و المفارقة هنا هي استجداء ما كانت تغدقه بسخاء .. و في النهاية
لم يتحقق لها سوى كثرة الوخز الذي جعلها تتالم ..
و هنا اشارة لاستمراية هذا الشعور مع استمرار الوخز الكثير الذي قد يحمله لفظ تأفف من هذا أو تململ من ذاك
أو غياب و تجاهل من تلك ....


تحياتي لكم مبدعنا المحترم ادريس الحديدوي
و كل الشكر على هذا النص الرائع ..







التوقيع

قيل المرء من حيث يثبت لا من حيث ينبت
و من حيث يوجد لا من حيث يولد


رد مع اقتباس
قديم 03-11-2019, 06:32 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: شمس و إثنا عشر قمرا

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمان سالم [ مشاهدة المشاركة ]
شمس و اثنا عشر قمرا

أحببت العنوان كثيرا ... كيف لا و هو يصف ببراعة " الأم " فهي فعلا شمس و اثنا
عشر قمرا في دلالة على ما تمثله في حياة و قلوب تتفانى لأجلها طول الوقت دون كلل أو ملل ,هي الشمس
التي تضيء حياتهم و تدفئ بردهم و هي القمر الذي يسهر عليهم اثنا عشر شهرا دون تأخير او غياب حاضرة
بكل كيانها .. العنوان يجسد لوحده مشهدا زاخرا حافلا في تشبيه بديع للأم بمشهد كوني ممتد انطلقت معه الحياة
و بأفوله تنتهي .. و كذلك هي الأم بكل ما تمثله من الخصائص الانسانية في أرقى تجلياتها و أسمى معانيها
...........................

بالانتقال للنص تكتمل الحلقة الزمكانية التي تتجلى فيها الأمومة بأبعادها المختلفة و العميقة
في حلّها و ترحالها لا تنفكّ تفكر بهم فكان قلبها كسراج مضيء لا ينطفئ لإنارة دروبهم و بعث الدفء في قلوبهم

ذات مساء قارس , شعرت بالتعب .. وصف يمكن أن يحيلنا على أكثر من معنى , الأوّل تقدّمها في السنّ و ما ينجرّ
عنه من ضعف و وهن و كذلك فيه إشارة عن الوحدة التي تعانيها بعد رحلة الحياة التي خاضتها و التضحيات التي
بذلتها في سبيل إسعاد ابنائها

اندسّت بينهم تستجدي دفئا .. سأقف عند اختيار العبارات في هذه الجملة .. أن تندسّ بينهم كدلالة على تحقيق
تواجدها معهم بحكم حق الامومة و واجب البنوّة أمر ممكن و لكن الإحساس بالدفء لا يمكن فرضه لانه يُمنح
طواعيّة و لا يُطلب لذلك اضطرت لاستجدائه و المفارقة هنا هي استجداء ما كانت تغدقه بسخاء .. و في النهاية
لم يتحقق لها سوى كثرة الوخز الذي جعلها تتالم ..
و هنا اشارة لاستمراية هذا الشعور مع استمرار الوخز الكثير الذي قد يحمله لفظ تأفف من هذا أو تململ من ذاك
أو غياب و تجاهل من تلك ....


تحياتي لكم مبدعنا المحترم ادريس الحديدوي
و كل الشكر على هذا النص الرائع ..

القديرة و الأديبة إيمان سالم تحياتي
كنت هنا أمام قراءة واعية تنم عن عمق الفكرة و اتساع الفهم
فعلا نورتم النص ببهاء حضوركم
شرف لي هذه الإطلالة القيمة
احترامي و تقديري






التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
قديم 03-11-2019, 07:46 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية فوزي سليم
إحصائية العضو







فوزي سليم is on a distinguished road

فوزي سليم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: شمس و إثنا عشر قمرا

لا أدري لماذا خطر ببالي قصة يوسف " عليه السلام " وكيف أن إخوته
قد غدروا به .
إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ
ولقد راق لي تحليل الأخت الفاضلة إيمان سالم
تحياتي







رد مع اقتباس
قديم 03-11-2019, 11:01 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: شمس و إثنا عشر قمرا

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فوزي سليم [ مشاهدة المشاركة ]
لا أدري لماذا خطر ببالي قصة يوسف " عليه السلام " وكيف أن إخوته
قد غدروا به .
إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ
ولقد راق لي تحليل الأخت الفاضلة إيمان سالم
تحياتي

أستاذي القدير فوزي سليم تحياتي
يسعدني حضوركم و مشاركتكم القيمة
احترامي و تقديري






التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
قديم 03-13-2019, 11:27 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: شمس و إثنا عشر قمرا

ســلام مـن الله و ود ،
سـردية ماتعة ذكية ؛
ذلك أنهن تميزن عنهم بأنهن أمهات الرسل ،
وللزمان فعلته التي تتعب كثيرا...
ثلاث تأويلات أُخر آمل كشفهن على مفرق طرق المداخلات...
رائع أنت عميق...
أنعم بكم و أكرم...!!
مـحبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2019, 11:54 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: شمس و إثنا عشر قمرا

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي [ مشاهدة المشاركة ]
أينما حلت و ارتحلت، كانت تحمل قلوبا تمتص وقودها يوما بعد يوم.
ذات مساء قارس، شعرت بتعب شديد، اندست بينهم تستجدي دفئا.
كم كانت تتألم من كثرة الوخز..!!

نص أنيق معناه عميق صيغ بحرفية على مهل كأنه غزل ثمين
توخى الكاتب الدقة والعمق في انتقاء حروفة
فأهدانا نصا شاسعا منفتحا على التأويل والتفكر

شكرا لكم

كل التقدير






التوقيع


الحياة وهم عظيم
يتبعثر مع دقات الساعة

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 8
, , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010