آخر 10 مشاركات
سأنتظر البحر إذن (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 263 - المشاهدات : 10033 - الوقت: 12:13 AM - التاريخ: 09-19-2018)           »          زهرة قناديلية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 419 - المشاهدات : 18839 - الوقت: 12:10 AM - التاريخ: 09-19-2018)           »          ،،علمني.../ علمتني...! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 228 - المشاهدات : 4932 - الوقت: 12:08 AM - التاريخ: 09-19-2018)           »          انا ضحكة فى زمن السكات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 30 - الوقت: 12:05 AM - التاريخ: 09-19-2018)           »          سجل حكمتك لهذا اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4873 - المشاهدات : 106679 - الوقت: 11:30 PM - التاريخ: 09-18-2018)           »          رواية: عشاق لا يلعبون الشطرنج/ وفاء حمزة (الكاتـب : - مشاركات : 32 - المشاهدات : 814 - الوقت: 11:07 PM - التاريخ: 09-18-2018)           »          عصف الماء / متجدد (الكاتـب : - مشاركات : 20 - المشاهدات : 275 - الوقت: 10:59 PM - التاريخ: 09-18-2018)           »          أنا و(جمال) : شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 135 - الوقت: 09:42 PM - التاريخ: 09-18-2018)           »          سَلِ الشُّعَراءَ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 133 - الوقت: 08:56 PM - التاريخ: 09-18-2018)           »          .. ورقة مطوية في كف طفل .................. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 123 - الوقت: 08:29 PM - التاريخ: 09-18-2018)




حَبَنْظَل بَظاظاْ الفصلُ التاسعوالأخير.

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 09-06-2018, 12:03 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي حَبَنْظَل بَظاظاْ الفصلُ التاسعوالأخير.

حَبَنْظَلْ بَظَاظَاْ، الفصلُ التاسع
نفسُ المَنْظرِ السّابقِ بدون تغيير، وحَبَنْظَل بَظاظاْ يواصلُ حديثَهُ الأخير.

أيَّتُها السَّيِّدات، أيُّها السّادة:
واضحٌ أمامكم بأنَّ آلَ بَظاظاْ سَيستمرُّونََ على حُكمِكُم إلى يومِ الدِّين.
على الرغمِ من أنَّهم يتضاءلونَ أكثرَ فأكثر، إلى أن يصبحوا غَيرَ مرئيين.
وهَذا أفضل، فكلَّما زادَت قُدرتُهُم على التَّخَفِّي والاختباء.
صارَ حظَّهُم أَوفرَ في الاستمرارِ والبقاء.
فكما بصقتْنا أُمهاتُنا على وجوهِ الرِّجالِ والكِلاب، تعبيرا عن تقزُزهنَّ.
سيَلِدْنَّ بَناتُنا أبنائَنا بِزَفْرِةٍ حارَّةٍ من صدورِهِن.
أراكُم تبرَّمْتُم من أنَّ سلاطينكم سيكونونَ غيرَ مرئيين.
وأراكُم نسِيْتُم بأنَّكُم منذُ الأزَلِ خاضِعينَ لجَبَابِرَةٍ متوارين.
أنتم لاَ تشعرونَ بنَهَمِكُم وأنانيَّتكُم.
ومعَ هذا فهوَ الَّذي يدفعُكُم إلى السَّرقةِ والإجرام.
أنتم لاَ تَرون شهْوَتَكُم ولَذَّتَكُم
ومعَ هذا فهما الَّتانِ تقودانِكُم إلى الشُّرورِ والآثام.
أنتم لا تسمعونَ صوْتَ شَخيرَكم.
وهذا ما جعلَ مِنْ آلِ بَظاظاْ سلاطيناً وحُكّاماً.
أنا والخنزيرُ والببغاءُ والحِرباءُ وعسلُ الْتِّين.
ومَنْ دارَ في فلكِنا من انتهازيينَ وتُبَّعٍ ووصوليين.
نمثِّلُ الغرائزَ المتأجِجةَ في نفوسِكم، الَّتي تدفعكم لقتلِ أبناءِ جنسكم.
ونعرفُ كيفَ نرَوضكم لِتَكونوا طيِّعين، نَسْلُبَكُم أهَمَّ ما يميِّزُ الآدميين.
لِتَركَعوا أمامَنا أذِلّاءٍ صاغرين.
صحيحٌ أنَّ علي الزئبق وأميرَ الدَّرَكِ وقائدَ الفُرسان.
شَهِدَ لهم التّاريخُ وصاروا أبطالا قوميين.
وأسماؤهُم ماتزالُ تملأُ قلبي رعبا.
رُغمَ أنَّ جَدِّي الثّالث أبادَهُم منذُ مئاتِ السِّنين.
إلّا أنَّهم بَاتو شعارات...مجرَّدُ شعارات.
أسماؤهُم تُنسى ما أن تُطوَى اللافتات.
ولم يَعد أحدٌ يهتَمُّ بما قالوه، أو يريدُ أن يفعلَ ما فعَلوه.
هم أرادوا تحويلَ حياةِ السَّعادةِ واللَّذَّةِ والنعيمِ والاستقرار.
إلى حياةِ البؤسِ والحِرمانِ والجَّحيمِ والمرار.
أرادوا أشياءً لاَ تُوصَفُ إلّا بالسَّفهِ والبشاعة.
مثلَ إحياءِ وخزِ الضمير وعناءِ ترْكِ الملذّاتِ ومرارِ الصبرِ وَجَورِ القناعة.
وماذا يعني أن يَمُرَّ التّاريخُ عليهم في بضعةِ سُطور.
فأنا سَيقِفُ التاريخُ عندي دُهورا ودُهور.
لَو أنَّهم عََرِفوا بِزَمنٍ تُصبحُ فيهِ عسلُ الْتِّين هيَ السلطان.
لَما اشتروا سُيوفَهُم بأغلى الأثمان.
أو أنَّهم توقعوا ظهورَ الرّائي والهاتفِ الجوّال.
لَما نامو ليلةً واحدةً في شعابِ الجبال.
لَو أنَّهم تَنَبَّئوا لمن اسمهُ استعمار، يدفعُ اليومَ ثمَنَ دَمِ الثُّوّار.
لَشَعَروا بالخزيِ والعارِ مِنْ أنَّهم عاشوا ثوّار.
لَو أنَّهم استَشعَروا سيادَةَ العابثينَ والمُحرِّفينَ في العقائدِ والأديان.
لَندِموا على كُلِّ شمعَةٍ أذابُوها في التدوينِ والنقلِ والبيان.
لَو أنَّهم سمعوا بِقُضاةٍ للإجار وكُتّابٍ للاستثماري وأطبّاءٍ تجّار وتُجّارٍ فُجّار.
لَخَصوا أنفسَهم خوفاً من أن يُلحَقَ بهم العار.
لَو أدركوا ما هيَ العولمةُ والشبكةُ العنكبوتية.
لكانوا قَبِلوا بعرضِ جَدِّي بالعفوِ عنهم وضَمِّهِم إلى فِرْقتهِ البهلَوانية.
لَكنَّهم أغبِياء...أغبِياء.
الصُدفةُ وحدها جعلتهُم أبطالاً وهم في حقيقتهم أدعياء.
أجدادي فقط أثبَتوا بأنَّهم كانوا وحدهم الأذكياء.
وتوقعوا بدقةٍ لاَ تُصدَّق كُلَّ هَذهِ الأشياء.
مِنْ ثِمارهم تعرفونهم.
وثِمارُ أجدادي يقطفْنها لكم اليومَ نانسي وَروبي وهَيفاء.
هل تريدونَ أيُّها السّادة أن أتوقعَ لكم ما سيكونُ في المستقبل.
إنِّي أراهُ بوضوحٍ تام...
كما أرى أمامي عيونِكم المتعطِّشَةِ وتلهُفِكم الأهبل.
وسأُوَفِّرُ عليكم الأموالَ الَّتي تدفعوها للعرّافين والمشعوذين والدجّالين.
لتشتروا بها أحلاماً وأوهاماً وترُدُّوا عجْزِكم إلى الجان والشَّياطين.
أنا الَّذي أمتلكُ الحقيقَة، وأُحرِّرُ الواقعَ وأصنعُ المُستقبل.
أنا العرّافُ الَّذي يُسأل، أنا المشعوذ الَّذي يُقْبَل.
وأنا الشَّيطان الَّذي لاَ يغفَل.
أنا الَّذي أفكرُ وأخطِّطُ وأُقَرِّرُ وأُنَفِّذُ كُلَّ الأُمورِ الَّتي في حياتكم.
أضعُ الخِطَطَ الخُماسية والخِطَطَ العشرية.
والماضي عِندي هو القادمُ من أيّامِكم.
وأُبَشِّرُكم أيُّها السّادة بأنَّ الغدَ سيجلبُ معه بَلسماً يُنهي آلامَكم.
لأنِّي اكتشفتُ أخيرا أسبابَ مرَضِكُم ومُعاناتكم.
إنَّها الْذِّيول...الْذِّيولُ الَّتي ضَمُرَت عبرَ مسيرةِ تطورِكم.
سَأُعيدُها لكم من جديد لتعودوا كأوَّلِ سيرَتِكم.
سَأَهدُمُ كُلَّ المَباني والعمائِر.
لأجعلَ كُلَّ الأرضَ مَراعيَّ خضراء تكفي إطعامكم.
سَأَحرِقُ الكتبَ كَيلاْ يبقى لكم ما تُصدِّعونَ بِهِ رؤوسَكم.
وأُدَمِّرُ الأبجديّات لأُلغي السِجالَ الَّذي أدَّى إلى اقتتالكم.
سَأُلغي كُلَّ أنواعِ الفنونِ كي لاَ تنحَتُوا التَّماثيلَ لظُلّامكم.
وترسمونَ عُراةَ نسائِكم، وتعزفونَ الموسيقى لِغوْانيكم.
سَأُعيدُكم عُراةً كَيلاْ تَستَرِقوا النَّظرَ من فتحاتِ ثيابِكُم.
لاَ وسائلَ نقلٍ واتِّصال كي لاَ تُنهَك رئاتَكم وأعصابكم.
سَأُعيدُكم مليونَ سنةٍ إلى الوَراءِ لأنَّ مستقبَلَكم هوَ ماضيكم.
ألا تحبُّونَ الطبيعة؟ ...ألا تدفعونَ الآلاف.
للسفرِ إلى الجزرِ النائيةِ والغابات، لكي تُريحوا أعصابكم؟.
ولتتخلَّصوا مِنَ الاِكتئابِ والإحباطِ والتَّوترِ النفسي الَّذينَ يأكلونَ أجسادكم.
سأفعلُ لكم كُلَّ هذا بالمجّانِ، وأُعيدُكم للطبيعةِ وأُنْهي تمرُّدَكم.
أيُّها السَّيدات والسّادة، أنا ما أفعلُ إلّا لأجلِكُم.
ولأجلِ حِرصِي على حِفظِ نَوعِكُم، بعدَ أن تنبَّهْتُ إلى حقيقةِ انقراضِكُم.
وعليَّ أن أُعيدُكم إلى ما قبلَ عصورِ القمحِ والبطاطا.
لأكونَ غُور باتشوفاً آخَراً في كرمْلينْ آلِ بَظاظاْ.

النهاية







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
قديم 09-08-2018, 03:00 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظاْ الفصلُ التاسعوالأخير.

سـلام من الله و ود ،
مبارك منجزكم حيث اكتمل...
يستحق الوقوف وقراءة نقدية وأظنها ستكون بحوله تعالى...
أنعم بكم وأكرم
مودتي و محبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-08-2018, 02:17 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كاتبة

الصورة الرمزية وفاء حمزة
إحصائية العضو






وفاء حمزة is on a distinguished road

وفاء حمزة متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظاْ الفصلُ التاسعوالأخير.

مساء الخير

من الأقلام التي نقف لها بكل احترام

شكرا على هذا الامتاع
ودمت بهذه الغزارة وهذا الفكر المعطاء

تحية وتقدير،،،،،







رد مع اقتباس
قديم 09-09-2018, 06:29 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظاْ الفصلُ التاسعوالأخير.

أخي أ عوض بديوي الفاضل:
أشكركم جزيل الشكر على مواصلة المشوار حتى النهاية.
والله رأيكم له قيمة كبيرة عندي أنتظره على جمر.

أدعو لكم بالسلامة والتوفيق.
وأتمنى لكم دوام الصحة والسعادة والرزق الوفير.

مساء الخير.







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
قديم 09-09-2018, 06:38 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو







محمد مزكتلي is on a distinguished road

محمد مزكتلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : محمد مزكتلي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: حَبَنْظَل بَظاظاْ الفصلُ التاسعوالأخير.

مساء الخيرات سيدتي وفاء عرب الفاضلة:

هذا من بعض ما عندكم...أيتها الروائية القديرة.
أتمنى نقداً سريعاً موجزاً عاماً بحسب ما يسمح به وقتكم.
هو أغلى هدية يمكن أن أحصل عليها من ينبوع الموهبة والخبرة والمعرفة.

أرجو أن أكون عند حسن الظن دوماً.
أتمنى لكم دوام الإشراق والسعادة وراحة البال.

مساء الخير.







التوقيع

أنا لا أقول كل الحقيقة
لكن كل ما أقوله هو حقيقة

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 4
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010