آخر 10 مشاركات
انطباعات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 95 - المشاهدات : 4102 - الوقت: 01:33 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          الرباعيات 8 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 182 - الوقت: 01:26 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          كلما يأتي المساء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 164 - الوقت: 01:19 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          غريب / جوتيار تمر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 79 - المشاهدات : 5702 - الوقت: 01:14 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          مزقتُ ثوب صبري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 17 - المشاهدات : 754 - الوقت: 01:07 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          على صخرة السهر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 12 - الوقت: 01:01 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3630 - المشاهدات : 167817 - الوقت: 12:30 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          يوميات 2018 (الكاتـب : - مشاركات : 84 - المشاهدات : 1427 - الوقت: 12:09 AM - التاريخ: 07-20-2018)           »          حتى إشعار آخر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 29 - المشاهدات : 2287 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 07-19-2018)           »          أجيبي إذ ســــألتكِ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 234 - الوقت: 07:37 PM - التاريخ: 07-19-2018)




رد الشاعرة والأديبة جهاد بدران على قصيدتي همس الظل

الردود المميزة


إضافة رد
قديم 01-03-2018, 10:32 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية نوري دومي
إحصائية العضو







نوري دومي is on a distinguished road

نوري دومي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد الشاعرة والأديبة جهاد بدران على قصيدتي همس الظل

يسعدني ان انقل اليكم القراءة الرائعة والواعية للاديبة والشاعرة جهاد بدران لقصيدتي : همس الظل.

همس الظِّل
الله الله الله
ما أجمل الوطن وهو ينساب شعراً متفرداً من مداد ابن الجزائر الحرّ بلاد الشهداء..
قصيدة موجعة كُتبت بمحاور جديدة تستقي القلوب عزة وشرفاً ..وتمدّ النفوس قوة في الصمود والتحدي والصبر بلغة الحب الأبدي لثراه المقدس...
قصيدة نحتت الروح أثراً من وقعها العظيم في النفس ومن طريقة نسجها المختلف..كل كلمة فيها هي رمزٌ بحدّ ذاته..وكل مجموعة ألفاظ هي وحي لأبعادٍ مختلفة تؤدي بدورها استحضار دلالات تستوطن الوطن العربي كله وتحمل معها باقات سحرية وجمالية من عمقها ورمزيتها المتعددة..
ابتداءً من عنوانها الآسر الذي لفت أنظار الذائقة وهي تستجمع قوى الخيال كي يمنحها التحليق وفق خصوبة الفكر وثراء الحرف وسحر ما تحمله من مكنونات دريّة...
عنوان ( همس الظل)..
تفكيك هذا العنوان يحتاج لشيفرة يتمتع بها كل قارئ ..لكل قارئ ميزته الخاصة ولغته الأدبية في تفكيك شيفرة خاصة به تسقط من منظار وزاوية خياله وواسع فكره...
لذا تتعدد القراءات في تحديد معالم العنوان من خلال طلاسم الرؤيا التي تعقدها الفكر في الإبحار برمزيته المختلفة...
فكلمة ( همس) تكون صوتاً خافتاً ضعيفاً يقع بين اثنين أو مجموعة محددة صغيرة..تلائم الصوت الصادر عنها..وهذا يأخذنا للصمت العربي وعقدة اللسان في قول الحق والجهر بالدفاع عن أرض الرسالات والأنبياء وأرض الشهداء والبطولات والتي خضعت لاحتلال فرنسي بغيض..
فالهمس إما تعني السرية والكتمان وإما تعني الضعف والخوف والظلم الذي تتعرض له...
وعندما تلامس (الهمس بالظل) تكون مع الظل كالجسد الواحد وتعني قوة التصاق الوطن بكل جسد عربي ومواطن يكافح قوى الظلم بكل ما يملك من قوة ولو بالقلم والحرف والحب والقلب...
والظل له رمزيته المتعددة التي تقبع تحت ظل الفلسفة والإنسانية وله أبعاد دينية ..ويشمل بؤرة عميقة بالنور والإنعكاس التي ينبثق من وجوده تواجد الضوء ليتحقق عملية وجوده..
عدا أن الظل يرمز للتبعية البغيضة التي تستشري بين مسامات الوطن والتي منها نزف الألم وتعددت المأساة بمفاهيمها المتغيرة منذ تاريخنا الذي يحفر بأنيابه وأظفارها قبور الظالمين...
فالظل لا يكننا رؤيته واتباعه إلا من خلال زاوية الضوء التي تقع عليه لتحدث له حيّزاً في الواقع بطريقة انعكاس من الضوء على الكيان الحاضر..وهذا يمدّنا بخيال واسع المدى على العلاقة بالتكاثر والتناسل والتضاعف ..كما يحدث للظل حين انعكاس الضوء بأوقاته المختلفة.. مما يدل على وجود الأصل وهو المواطن الأصلي الحر..ووجود الفرع الذي يتبعه ويتناسل منه ببمعنى تكاثر الأمة من نفس الأصل...والنور الذي يعكس على الأصل الظل إنما منبعه من نور الله وشريعة السماء ..وكأننا نريد الوصول.. أن الله باتباعنا لشريعته ورضاه نحقق وجود هذا الإنسان الذي يملك الأرض ويحكمها ومستخلف فيها فالنور هو الله سبحانه وتعالى...ونوره يشع على جميع الكون لتصل للأرض وللإنسان الذي يستعمرها لمصالحه الذاتية وما يحكم فيها من عدل أو ظلم...
يبدأ الشاعر لوحته الراقية بما يقلقه ويؤلمه بقوله:

(وطني يا وطن الأحرارْ
كلّ الأسماء تغار ْ
حين أناديك بحب ْ)

يخاطب وطنه برمز خصصه له بأنه وطن الأحرار..وهذا يعيدنا للمجد وللتاريخ في المليون ونصف شهيد وأكثر وهم في دفاعهم عن هذا الوطن العربي بما فيهم الجزائر الحبيب الذي ينبض اسمها في القلوب ووتتدفق الدماء في العروق وهي تلوذ للدفاع عنها والدعاء لها..
فالشهداء الذين سقوا التراب والأرض من دمائهم كانوا محطة غيرة ( كل الأسماء تغار)
لأن أسماءهم سبقتهم لجنات الخلد وتطهيرا للأرض من ظلم البغاة الظالمين..
(حين أناديك بحب) وهذا قمة الجهاد وأهدافه ومعالمه ..بالحب تنشأ التضحية والصبر والدفاع والتحمل..مهما تعددت أنواع القهر والظلم..فحتى نحرر بلادنا وأوطاننا لا يكون ذلك إلا بالحب العميق لأرضنا..فالحب أينما نزرعه وفي أية بؤرة كان..فإن ثماره ناضجة ويكبر عزة وكرامة ويحقق أهدافاً سامية..
للحب دولة إن حكمت العالم حصدت الخير والنور..
الشاعر هنا استطاع توظيف حرفه بإتقان وبراعة تدل على حرفيته وقدرته العظيمة في البناء الشعري المتين..
يكمل الشاعر:

(كل الأقلام تنوء بما يَسْطره ُويعيه القلبْ)

وهنا عملية توجيه ورسم لمعالم الثبات والصمود وتحقيق الحرية وتحقيق كل أهداف الأمة إن كان مسارها تستمده من القلب بالحب والتخطيط المبني على الوعي العميق والفكر النقي الخالي من شوائب الغرب والغزو والإستعمار...
فالأقلام وما تنزف من مداد يجب أن يستمد قوته من الصدق والحب لا من الرياء والكبرياء والأنفة ...ليكون رصيده التأثير في النفوس والمتلقين..
يكمل الشاعر لوحته السحرية بقوة العمق الرمزية وما تحمل من أبعاد ودلالات تهدف حرية الوطن والكرامة بضمير حي...

(من يمكنه أن يرسم بعض الضوء بدون أصابع ْ
و بـقلبٍ لا يعرف أنّ النور بكلّ معانيه
عربيُّ الاحساسْ)..

يا لروعة هذه الصور الشعرية الخلابة البناء ..
سحر معتق نقرأه في ظل هذه اللوحة النفيسة..
(من يمكنه أن يرسم بعض الضوء) متقن الرسم مبدع ذكاء بليغ في رسم حدود الحرف..قال الشاعر (بعض الضوء) وهذه حقيقة ودقة في اللفظ تدل على انتباه شديد من الشاعر لكل حرف يرسمه..لأننا في حقيقة الحال لا نستطيع رسم الضوء كله بل جزءً منه...ولكن من هذا الذي يتمكن من رسمه؟؟ وهذا كناية عن عمل الحق ووالعمل يحتاج للأيدي العاملة التي تحقق عملية العمل والرسم..وهذا ما تحتاجه الأمة لتحقق مآربها وتخلّص الأرض وتطهرها من البغاة والفساد..لكل رسم وتشريع وقانون ودستور يحتاج لتحقيق بنوده أيدي عاملة مجاهدة مثابرة..
هنا الخيال والفكر باندماج ويحيقان الدهشة البراعة في قيمة الفكر والتنويع في غرس بذور الحرف...
ويقول الشاعر:

( و بـقلبٍ لا يعرف أنّ النور بكلّ معانيه
عربيُّ الاحساسْ)..

هنا قمة الوعي والفكر العميق الذي يدلنا على قيمة هذا الإنسان العربي وما يحمل من قوة وصلابة من نور قلبه وقيمه المتينة التي بها يصدّ آعتى أهل الأرض..فلا نستخف بقيمة العربي الأصيل الذي يرده النور عن الظلم والبطر..من كونه عربي يستطيع تحرير الأرض بما فيها من ظلم من خلال نور قلبه وبصيرته التي يستمدها من السماء...

(عذرا يا وطني فأنا
عربيٌّ مثلك لكنْ في الكفِّ خطوط لا دين لها )

هنا السحر الزلال وما في قلب هذه الألفاظ من معالم جمالية متقنة النسج والبناء..براعة لا حد لها أبداً...
أولاً من قمة الأدب والذوق والخلق استعمال الشاعر كلمة العذر للوطن الذي عثنا فيه الفساد ولم ننصفه في أي وجه حق..ليقدم معالم العذر كونه عربيّ مثلك ..وهذه الأصالة الحقة كونهما من لب الهوية والجنسية العربي والأرض التي ولد فيها ونشأ وترعرع..
لكن صفات هذا الإعتذار أن الخطوط المغموسة بالكف لا دين فيها ولا تدل على قدسيتها وهويتها ..كون لا أحد يجاهد لأجله والأكف ما زالت تحمل الخطوط كناية عن عدم الدفاع عن الوطن ولم تتصدى للأذناب المختلفة والمذاهب المتعددة فيه...

(وبقلبي خيوط تالفة ٌومعان لا أعرفها
أشربها كل صباح في كأسي )

وفي القلب خطوط تالفة لا تحمل انتماءً للأرض والوطن قد أتلفتها الحروب والفتن والمحن والفقر الذي لحق بهذه الأمة...
والتي تلوّع الشاعر المواطن منها كل صباح ومع إطلالة كل يوم يطلع ولا يعود...

(وأنا العربيُّ الهارب من نفسي أتوّهمُ أنّي أحميك َ)

هنا يوضح الشاعر أسباب تلف خيوط القلب وخطوط الأيدي..
لأنه عربي هارب من نفسه أولاً ومن عربيته وهويته يعيش تحت وهم كاذب تبّنته التبعية والتمزيق لأواصر هذه الأمة...فيقع بالظلم والفساد وهو يظن نفسه أنه يقوم بحمايته..لأن التبعية واتباع الطغاة عمي على قلبه وبصيرته فلم يرى إلا ما يعتقده إنه الحق وهو غارق في الفساد والتمزيق...

(لكنّي و بحبك يا وطني أحمي نفسي..
يا لحظة صمت لم تخبر صاحبها
أنّ الكِلْمة حين تقال بصدقٍ
تحيا كعروس فاتنة بقلوب الناس)

ويعود الشاعر لأصل الحرية وتحقيقها حين نحمل الحب للوطن في كل كياننا لأن ذلك ما يحمي أنفسنا من البطش والظلم..
فالحق والصدق يدفع الفرد أن يحقق العدالة على الأرض..وهنا التشبيه للكلمة الحرة الصادقة كعروس فاتنة بقلوب الناس...تشبيه بليغ حقق غاية المرمى ومبتغى الهدف..

(يا وجعي الغارق في الكلماتْ
خَـبِّرني أن أحفظ كل حروف الشعر ْ
حين تخالطني بعض الأسماء ْ
فلعلّ حكاية عشق عابرة تنسيني أن أكتب في وطني بعض الأبيات..!!)

ينهي الشاعر وجعه في منظومة شعرية لعلها تكون متنفساً لمشاعره وما يحمله من الهمّ العربي في قلبه وجوارحه..فهو يريد حفظ حروف الشعر لتكون دليلاً على حبه للوطن وجهاداً في تحقيق النصرة ..يريد أن يكتب بكل الحروف وبكل اتجاهتها منظومة شعرية لهذا الوطن الجريح..الذي أثخن قلبه من همومه وجعاً لا ينفك أبداً ...
....
الشاعر الكبير الراقي الفذ
أ.نوري دومي
لقد أتحفتنا تحفة فنية رائعة نابضة بالوطن كله من الجزائر وحتى أقصى بقعة أرض عربية...
معزةفة فائقة الجمال تحمل أبعاداً متعددة اندمجت برموز مختلفة بمشاعر حية صادقة ..اندماج متناسق بين الإحساس الداخلي والخارجي لترسم لنا لوحة مختلفة الأبعاد والقيم والأهداف...
بورك بقلمكم الحي وشعركم البارع الذي يدل على شاعر متمكن من تجديل ضفائر شعرية ساحرة..
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
وزادكم بسطة من العلم والنور والخير الكثير

جهاد بدران
فلسطينية







التوقيع

أيها الممتد في ظل العبارة
خبئ جبينك حيث أنتْ
واضمم يديكْ
فالمدى منذ احتواها
لم يعد في وسعه أن يحتويكْ

رد مع اقتباس
قديم 01-05-2018, 10:31 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شجرة الدر ( المدير العام )

الصورة الرمزية أحلام المصري
إحصائية العضو







أحلام المصري is on a distinguished road

أحلام المصري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نوري دومي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: رد الشاعرة والأديبة جهاد بدران على قصيدتي همس الظل

قصيدة جميلة
و قراءة أكثر من رائعة
كالعادة
للمبدعة جهاد بدران

شكرا لك أ/ نوري دومي
و التقدير للمبدعة جهاد







التوقيع


هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو

رد مع اقتباس
قديم 01-08-2018, 09:50 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
( أميرة الإحساس) نائب المدير العام

الصورة الرمزية عبير محمد أحمد
إحصائية العضو






عبير محمد أحمد is on a distinguished road

عبير محمد أحمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نوري دومي المنتدى : الردود المميزة
افتراضي رد: رد الشاعرة والأديبة جهاد بدران على قصيدتي همس الظل

قصيدة تستحق هذه الرعاية وهذا الإبحار
من شاعرتنا المجيدة القديرة جهاد
قلمها واسلوبها الغاية في الرقي
يجبرنا دائما على المكوث بين أروقة قراءاتها الغاية في العمق.
بوركت الجهود
وكل الود والورد







التوقيع



"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."
رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010