آخر 10 مشاركات
الحب في الله :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 84 - الوقت: 08:25 AM - التاريخ: 12-16-2019)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 247 - المشاهدات : 12238 - الوقت: 02:49 AM - التاريخ: 12-16-2019)           »          رسائل الأمهات (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 117 - الوقت: 11:51 PM - التاريخ: 12-15-2019)           »          تخلصنا من الأعباء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 88 - الوقت: 11:31 PM - التاريخ: 12-15-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 723 - المشاهدات : 55033 - الوقت: 10:19 PM - التاريخ: 12-15-2019)           »          الرباعيات 18 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 469 - الوقت: 08:48 PM - التاريخ: 12-15-2019)           »          من قصيدتي: تبدّل الحال.. (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 30 - الوقت: 01:48 PM - التاريخ: 12-15-2019)           »          إعلان هام: بين الملهمة والزوجة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 01:06 PM - التاريخ: 12-15-2019)           »          @ القلوب لا تشيخ @ (الكاتـب : - مشاركات : 200 - المشاهدات : 9104 - الوقت: 03:48 AM - التاريخ: 12-15-2019)           »          أسْتَبيحُ لِلوَردِ أنْفاسي (الكاتـب : - مشاركات : 10 - المشاهدات : 339 - الوقت: 06:13 PM - التاريخ: 12-14-2019)




بريق

قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج


إضافة رد
قديم 10-27-2019, 07:33 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي بريق




ودع طفلته، رسم قبلة على جبين أمه، أطلق ابتسامة في وجه زوجته ثم قطع الضفة ...
لم يعد إلا بدمية و عكاز من ذهب..!!








التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
قديم 10-28-2019, 11:24 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية د. محمود أبو فنه
إحصائية العضو






د. محمود أبو فنه is on a distinguished road

د. محمود أبو فنه متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي [ مشاهدة المشاركة ]



ودع طفلته، رسم قبلة على جبين أمه، أطلق ابتسامة في وجه زوجته ثم قطع الضفة ...
لم يعد إلا بدمية و عكاز من ذهب..!!

الأديب إدريس الحديدوي
ومضة موحية ومتعددة الدلالات!
بارك الله فيك.
دام عطاؤك.
د. محمود أبو فنه






التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 10-28-2019, 03:48 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية أحمد إبراهيم
إحصائية العضو







أحمد إبراهيم is on a distinguished road

أحمد إبراهيم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي [ مشاهدة المشاركة ]



ودع طفلته، رسم قبلة على جبين أمه، أطلق ابتسامة في وجه زوجته ثم قطع الضفة ...
لم يعد إلا بدمية و عكاز من ذهب..!!




تحياتي لك أخي الكريم، الكاتب القدير إدريس الحديدوي. أسجِّل إعجابي
بقصَّتك القصيرة جدا، الجميلة إبداعيًّا والمؤثِّرة مضمونًا. سافر رب الأسرة للعمل؛ لكي يَجلِب
المال؛ ليعيش كريمًا وأسرته، عاد شيخا كبيرًا مستندًا على عكازٍ من ذهب (المال) ومعه دمية
هي لعبة لطفلته، التي ربما لن تستفيد من تلك الدمية؛ لأنها كَبُرَت على اللَّعب بالدُّمَى؛ فلم تعد
بحاجة إليها. السؤال، هل كان بيد رب الأسرة اختيار غير اختيار الغربة؟ في الغالب، هو لم يجد
اختيارا -على الأقل- جيدا كبديلٍ عن اختيار غربة العمل؛ ليعيش وأسرته حياةً كريمةً، وإلا ما كان
اغترب، حتى لو كان الذي دفعه للغربة: ما يأمَلُه منها و"بريق" الذهب، لكنْ يظل هدفه الأصلي سد
حاجته وأسرته، حسبك من العنوان -وأظنك قصدت ذلك- أنه إشارةٌ جيدة لعدم الاغترار بهذا البريق
خاصة على حساب أشياء أخرى. أقصى ما استطيع قوله، أنه على كل رب أسرة أن يوازن جيدا بين
العمل سواء في الغربة أو في الوطن وبين حق أسرته وحياته الأسرية؛ حتَّى لا يجني مع المكاسب
خسارات، ولِتلك الموازنة -التي يطول فيها الحديث- أشكال عدة. ربما تعبيرك: "قطع الضفة" يفرض
الانزياح بمعنى القصة إلى دلالات أخرى لا تنفصم عن المعنى الرئيس للقصة، والذي ذكرتُه لتوِّي. كنت
أتمنى أن تقول: أطلق ابتسامة في وجه طفلته، وأن تقول: ودَّع زوجته أو أن تجمع التعبيرين في حق
الغاليتين، ولا يفوتني هنا ذِكر غلاوة الأمهات. أتمنى أن أكون مصيبا في فهمي للقصة. شكرا
لك أخي الكريم على هذه القصة الرائعة.
************
مودَّتي وتقديري
أحمد إبراهيم






التوقيع

أحمد إبراهيم
مصر - قنا

آخر تعديل أحمد إبراهيم يوم 10-28-2019 في 08:28 PM.
رد مع اقتباس
قديم 10-29-2019, 01:10 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمود أبو فنه [ مشاهدة المشاركة ]
الأديب إدريس الحديدوي
ومضة موحية ومتعددة الدلالات!
بارك الله فيك.
دام عطاؤك.
د. محمود أبو فنه

الأديب و د. محمد أبو فنه تحياتي
سعدت بهذا الحضور القيم و الجميل
تشرفت بكم و بارتسامتكم النيرة و القيمة
تقبلوا فائق الاحترام و التقدير






التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
قديم 10-30-2019, 01:22 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية أحمد إبراهيم
إحصائية العضو







أحمد إبراهيم is on a distinguished road

أحمد إبراهيم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي [ مشاهدة المشاركة ]



ودع طفلته، رسم قبلة على جبين أمه، أطلق ابتسامة في وجه زوجته ثم قطع الضفة ...
لم يعد إلا بدمية و عكاز من ذهب..!!




اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد إبراهيم [ مشاهدة المشاركة ]
تحياتي لك أخي الكريم، الكاتب القدير إدريس الحديدوي. أسجِّل إعجابي
بقصَّتك القصيرة جدا، الجميلة إبداعيًّا والمؤثِّرة مضمونًا. سافر رب الأسرة للعمل؛ لكي يَجلِب
المال؛ ليعيش كريمًا وأسرته، عاد شيخا كبيرًا مستندًا على عكازٍ من ذهب (المال) ومعه دمية
هي لعبة لطفلته، التي ربما لن تستفيد من تلك الدمية؛ لأنها كَبُرَت على اللَّعب بالدُّمَى؛ فلم تعد
بحاجة إليها. السؤال، هل كان بيد رب الأسرة اختيار غير اختيار الغربة؟ في الغالب، هو لم يجد
اختيارا -على الأقل- جيدا كبديلٍ عن اختيار غربة العمل؛ ليعيش وأسرته حياةً كريمةً، وإلا ما كان
اغترب، حتى لو كان الذي دفعه للغربة: ما يأمَلُه منها و"بريق" الذهب، لكنْ يظل هدفه الأصلي سد
حاجته وأسرته، حسبك من العنوان -وأظنك قصدت ذلك- أنه إشارةٌ جيدة لعدم الاغترار بهذا البريق
خاصة على حساب أشياء أخرى. أقصى ما استطيع قوله، أنه على كل رب أسرة أن يوازن جيدا بين
العمل سواء في الغربة أو في الوطن وبين حق أسرته وحياته الأسرية؛ حتَّى لا يجني مع المكاسب
خسارات، ولِتلك الموازنة -التي يطول فيها الحديث- أشكال عدة. ربما تعبيرك: "قطع الضفة" يفرض
الانزياح بمعنى القصة إلى دلالات أخرى لا تنفصم عن المعنى الرئيس للقصة، والذي ذكرتُه لتوِّي. كنت
أتمنى أن تقول: أطلق ابتسامة في وجه طفلته، وأن تقول: ودَّع زوجته أو أن تجمع التعبيرين في حق
الغاليتين، ولا يفوتني هنا ذِكر غلاوة الأمهات. أتمنى أن أكون مصيبا في فهمي للقصة. شكرا
لك أخي الكريم على هذه القصة الرائعة.
************
مودَّتي وتقديري
أحمد إبراهيم


عدت لقراءة هذه الأقصوصة البديعة مرة أخرى، بعدها رأيت ما دفعني وأوجب عليَّ العودة بتعليق
آخـر عليها؛ لأقول إحقاقا للحـق أنَّني عرَّجت شيئا ما عن دقيق المعنَــى في تحليلــي لهذه الومضة
القصصية؛ لأن تعبيرات القصة تَعكس أنَّ الكاتب قَصَد بدقة أولئك الذيـن يغتربـون مفارقين أُسَرِهم
لسنواتٍ طويلةٍ كافية لأن تكبر فيها طفلة كالَّتـــي فـي القصة؛ فتصير فتاة، وكافية أيضا لأن يشيـخ
فيـها شاب وتشيـخ فيها كذلك زوجته. ربما أخذتنـي العاطفة تجاه عموم من يغتربون عن أوطانهم
لأجل العمل على فترات عمل متقطعة -لا يفقدون كُلِّيةً خلالها اهتمامهم بأهليهم- فحِدت بتحليلـي عن
المعنــى الدقيق للقصـة إلــى معنـــى أعم في نفس الموضوع. تظل دلالة الرمـــوز -وفقا لقراءتــي
الأولــى- من عكاز وذهب وقَطْع ضفَّة، ودمية -دالــة رمزيـًا علـى تأخر العودة وفوات الفائدة- كما
هي فــي قراءتــي الثانية هذه، مع إعادة توجيه للمعنى من العام إلى الخاص الأكثر دقة.
*********
مودتي وتقديري لكم أعزائي القرَّاء ولك الكاتب القدير إدريس الحديدوي
أحمد إبراهيم






التوقيع

أحمد إبراهيم
مصر - قنا

آخر تعديل أحمد إبراهيم يوم 10-31-2019 في 05:35 PM.
رد مع اقتباس
قديم 11-02-2019, 03:40 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي [ مشاهدة المشاركة ]



ودع طفلته، رسم قبلة على جبين أمه، أطلق ابتسامة في وجه زوجته ثم قطع الضفة ...
لم يعد إلا بدمية و عكاز من ذهب..!!



المهم أنه عاد
ولو على عكاز غالي الثمن
المهم أن جيبه مليئة بالمال
لكنه عاد فاقدا للزمن، بدليل الدمية

أبدعت

كل التقدير

اسمح لي بنقلها إلى المكان المناسب






التوقيع


الحياة وهم عظيم
يتبعثر مع دقات الساعة

رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 03:20 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
زهراء القمر

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي
إحصائية العضو







فاطمة الزهراء العلوي is on a distinguished road

فاطمة الزهراء العلوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

كل الوجع في الذي جعله يهاجر
ماذا لو كانت الارض التي تركها سهلت له البقاء مع ذويه ؟
قفلة محكمة
ولقطة من واقع الحال صورت بعدسة محترف
تقديري الكبير







التوقيع

زهرة الاطلس العلوية الفيلالية
رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 10:18 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد إبراهيم [ مشاهدة المشاركة ]
تحياتي لك أخي الكريم، الكاتب القدير إدريس الحديدوي. أسجِّل إعجابي
بقصَّتك القصيرة جدا، الجميلة إبداعيًّا والمؤثِّرة مضمونًا. سافر رب الأسرة للعمل؛ لكي يَجلِب
المال؛ ليعيش كريمًا وأسرته، عاد شيخا كبيرًا مستندًا على عكازٍ من ذهب (المال) ومعه دمية
هي لعبة لطفلته، التي ربما لن تستفيد من تلك الدمية؛ لأنها كَبُرَت على اللَّعب بالدُّمَى؛ فلم تعد
بحاجة إليها. السؤال، هل كان بيد رب الأسرة اختيار غير اختيار الغربة؟ في الغالب، هو لم يجد
اختيارا -على الأقل- جيدا كبديلٍ عن اختيار غربة العمل؛ ليعيش وأسرته حياةً كريمةً، وإلا ما كان
اغترب، حتى لو كان الذي دفعه للغربة: ما يأمَلُه منها و"بريق" الذهب، لكنْ يظل هدفه الأصلي سد
حاجته وأسرته، حسبك من العنوان -وأظنك قصدت ذلك- أنه إشارةٌ جيدة لعدم الاغترار بهذا البريق
خاصة على حساب أشياء أخرى. أقصى ما استطيع قوله، أنه على كل رب أسرة أن يوازن جيدا بين
العمل سواء في الغربة أو في الوطن وبين حق أسرته وحياته الأسرية؛ حتَّى لا يجني مع المكاسب
خسارات، ولِتلك الموازنة -التي يطول فيها الحديث- أشكال عدة. ربما تعبيرك: "قطع الضفة" يفرض
الانزياح بمعنى القصة إلى دلالات أخرى لا تنفصم عن المعنى الرئيس للقصة، والذي ذكرتُه لتوِّي. كنت
أتمنى أن تقول: أطلق ابتسامة في وجه طفلته، وأن تقول: ودَّع زوجته أو أن تجمع التعبيرين في حق
الغاليتين، ولا يفوتني هنا ذِكر غلاوة الأمهات. أتمنى أن أكون مصيبا في فهمي للقصة. شكرا
لك أخي الكريم على هذه القصة الرائعة.
************
مودَّتي وتقديري
أحمد إبراهيم

أخي الكريم تحياتي
تشرفت بمروركم شاعرنا الكريم ، مروركم قيمة مضافة للنص
سعيد بهذه القراءة التي تفتح النص على قراءات متعددة
مودتي و تقديري






التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 10:23 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد إبراهيم [ مشاهدة المشاركة ]
عدت لقراءة هذه الأقصوصة البديعة مرة أخرى، بعدها رأيت ما دفعني وأوجب عليَّ العودة بتعليق
آخـر عليها؛ لأقول إحقاقا للحـق أنَّني عرَّجت شيئا ما عن دقيق المعنَــى في تحليلــي لهذه الومضة
القصصية؛ لأن تعبيرات القصة تَعكس أنَّ الكاتب قَصَد بدقة أولئك الذيـن يغتربـون مفارقين أُسَرِهم
لسنواتٍ طويلةٍ كافية لأن تكبر فيها طفلة كالَّتـــي فـي القصة؛ فتصير فتاة، وكافية أيضا لأن يشيـخ
فيـها شاب وتشيـخ فيها كذلك زوجته. ربما أخذتنـي العاطفة تجاه عموم من يغتربون عن أوطانهم
لأجل العمل على فترات عمل متقطعة -لا يفقدون كُلِّيةً خلالها اهتمامهم بأهليهم- فحِدت بتحليلـي عن
المعنــى الدقيق للقصـة إلــى معنـــى أعم في نفس الموضوع. تظل دلالة الرمـــوز -وفقا لقراءتــي
الأولــى- من عكاز وذهب وقَطْع ضفَّة، ودمية -دالــة رمزيـًا علـى تأخر العودة وفوات الفائدة- كما
هي فــي قراءتــي الثانية هذه، مع إعادة توجيه للمعنى من العام إلى الخاص الأكثر دقة.
*********
مودتي وتقديري لكم أعزائي القرَّاء ولك الكاتب القدير إدريس الحديدوي
أحمد إبراهيم

عودتكم ميمونة و مفرحة جدا شاعرنا القدير ، أعطت للنص انفتاحا آخرا و رؤية أخرى
لا يسعني إلا أشكر مروركم و اهتمامكم و قراءاتكم القيمة
لكم جزيل الشكر و التقدير






التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 10:25 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






ادريس الحديدوي is on a distinguished road

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ادريس الحديدوي المنتدى : قناديل القصة القصيرة جدا ق. ق. ج
افتراضي رد: بريق

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح [ مشاهدة المشاركة ]
المهم أنه عاد
ولو على عكاز غالي الثمن
المهم أن جيبه مليئة بالمال
لكنه عاد فاقدا للزمن، بدليل الدمية

أبدعت

كل التقدير

اسمح لي بنقلها إلى المكان المناسب


لقد ازداد النص قيمة بمروركم القيم الأديب القدير مصطفى الصالح
مرور أعتز به
لكم جزيل الشكر و التقدير






التوقيع

( الأنامل عندما نسيت العزف
تحولت إلى خناجر، سيوف و بنادق )
:
:
ادريس الحديدوي

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 68 ( الأعضاء 0 والزوار 68)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 6
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010