آخر 10 مشاركات
مصر .. قصيدة في دمي / شعر د. جمال مرسي / يوتيوب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 26 - الوقت: 01:13 AM - التاريخ: 10-24-2019)           »          سجل حكمتك لهذا اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4963 - المشاهدات : 123954 - الوقت: 09:12 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          ماسِحُ الأحْذِيَه (الكاتـب : - مشاركات : 24 - المشاهدات : 569 - الوقت: 09:05 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          :~* هل ،،، تسمعني ؟! :~* (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1122 - المشاهدات : 46032 - الوقت: 06:07 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          هذيان الشتاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3830 - المشاهدات : 190816 - الوقت: 06:06 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          دونـــــــــــــــك (الكاتـب : - مشاركات : 185 - المشاهدات : 8723 - الوقت: 06:04 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          والهلال دائرة (الكاتـب : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 243 - الوقت: 06:00 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          هروب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 235 - الوقت: 05:14 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          بوح ... لا ينتهي ... (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 530 - المشاهدات : 26721 - الوقت: 05:00 PM - التاريخ: 10-23-2019)           »          القتيل الجاني / شعر د. جمال مرسي (الكاتـب : - مشاركات : 27 - المشاهدات : 407 - الوقت: 02:31 PM - التاريخ: 10-23-2019)




في رحاب الذاكرة الثقافية

رف الكتاب


إضافة رد
قديم 09-13-2017, 10:51 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رئيس صالون القناديل الأدبي و المكتبة و نائب رئيس المقال
إحصائية العضو






عبدالرؤوف النويهى is on a distinguished road

عبدالرؤوف النويهى غير متواجد حالياً

 


المنتدى : رف الكتاب
افتراضي في رحاب الذاكرة الثقافية

سنوات طويلة مع عالم الكتب، وما أظن يوما مضى ألا وعيناى تلتهم الصفحات ، صباحا أو مساءا أو في عمق الليل المدلهم ، وتتكون الذاكرة الثقافية من سنوات القراءة الجادة في شتى العلوم والآداب ليس فقط في أوطاننا العربية ،وإنما على مستوى بلدان العالم قاطبة.

ما أعرضه من كتب ، هي كتب قرأتها بالفعل وتسربت بأعماقي وتفاعلت معها ، إيجابا أو سلبا، وما أنا في النهاية إلا ثمرة ناضجة لثقافة عالمية وزهرة تفوح بعطرها لمن حولها.
وجاء في الأثر الشريف"خيركم من تعلم العلم وعلمه" .

ما من صورة لكتاب أنشره إلا وهو موجود بمكتبتي ونال مني عناية وتقديرا وقراءة وفهما وحاز رأيا أعتنقه قد يتبدل بمرور السنوات والخبرة المعرفية المتنامية .

ما أكثر ماتبدل الرأي في كتب قرأتها بعد مرور سنوات على القراءة الأولى أو الثانية ، فالعقل كل يوم هو في شأن.

(1)

ليالي الشمس ..رواية ..د. امين العيوطي
العدد 41 في سبتمبر 1975م
153صفحة --- 17سم ×11.5سم ---10قروش

مطبوعات الجديد ..سلسلة شهرية تصدرها مجلة الجديد .
وزارة الثقافة ..الهيئة المصرية العامة للكتاب
رئيس التحرير
د.رشاد رشدي
.................

ربما تكون اول رواية جادة ، من وجهة نظري سنة 1975م، تتناول الحياة الجنسية وبأسلوب أدبي راق جدا وبلغة تفوح نشوة وانتشاءا وتفاعل عناصر الكون مع هذه اللحظة الفارقة في حياة العاشقين المحبين .
هي لحظة السكن المنشودة والمودة والرحمة .
هي لحظة تتماهى فيها الروحان ويصير الجسدان جسدا واحدا.
هي لحظة تتمناها الروح ويسعى نحوها الجسد.

وسأنقل بعض السطور التي أعجبتني سنة 1975م

"كانت تلك هي اللحظة التي ادخرها زمنا طويلا ، لحظة يفنى فيها وتفنى فيه ، ويتحول الوجود كله إلى رعشة حلوة تنتقل بينهما ، ويصبح الزمن كله عطاءا جميلا ، تأهبت روحه لذلك الذوبان ، ذلك التلاشي في الأخرى" ص73

" رنت إليه بنظرة غائمة تدعوه ، تريده ، تحن إلى إحتوائه بداخلها ، تبخر الغموضوالابهام ، لم تبق إلاسولا الرئعة تريده، هب إليها ، غاص في روحها رويدا رويدا ، مثل سباح يخوض البحر وئيد الخطى قبل أن يلقي بجسمه كله في لجته، شقت الشهب ظلمة الليل، ومض البرق في ظلمة الدم، هزت الرعود برهبتها الوجود، والأرض لانكف عن الدوران، والريح تعثف فيتمايل الشجر ، كأنما اجتمع في روحيهما كل ماهو عتي ورهيب ورقيق في الكون، كانت تتماوج عنيفة مثل موج البحر ، تتلوى ، تتثنى ، صاخبة مثل الريح والنار، تلاشي ،لم يعد وجودا ، بل سباحا في بحر مائج، هائج، مضطرب تتلقفه لجة إثر لجة ، يغوص ويطفو ، يحن للغرق ، والأمواج حوله تتلاطم ، تجذبه إلى الأعماق الرهيبة المظلمة وهو سعيد بالغرق ، بروحه تستل منه لكي تصبح جزءا من ذلك الجبروت ، لا ، فوق الموج كانت تركض مهرة جامحة ، وهو فارسها ، تشق العواصف شامخة برقبتها عيناها على الشمس وقت الغروب، تبغي بلوغ الأفق، تبغي الوصول إلى الوهج هناك، وهو قابض على معرفتها ، يلكزها ، يستحقها ، فتكاد تطير ، والريح تعصف من حولهما ، تدور، والفرس والفارس يشقان الأعاصير ،أجواز الفضاء ، عيونهما على الأفق البعيد، ينشدان الوصول إليه قبل أن تغرب الشمس."ص125و126
لا يتوفر نص بديل تلقائي.







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 1
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010