آخر 10 مشاركات
رثاء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 79 - الوقت: 01:27 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          تغريدة الفجر ....صفية أكطاي الشرقاوي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 46 - الوقت: 01:21 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          النافذة / عايده بدر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 1344 - الوقت: 01:13 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          التراجيديا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 63 - الوقت: 01:03 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          لحظة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 153 - الوقت: 12:59 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          بكارة محمد محضار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 88 - الوقت: 12:56 AM - التاريخ: 11-17-2019)           »          البرنس (ق ق) (الكاتـب : - مشاركات : 41 - المشاهدات : 1533 - الوقت: 11:03 PM - التاريخ: 11-16-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 703 - المشاهدات : 48995 - الوقت: 07:28 PM - التاريخ: 11-16-2019)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12830 - المشاهدات : 248879 - الوقت: 11:09 AM - التاريخ: 11-15-2019)           »          من نزيف الفرات ..الطاهرة حجازي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 142 - الوقت: 03:34 AM - التاريخ: 11-15-2019)




حداد المرأة والإسلام/ مباركة بشير أحمد

الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي


إضافة رد
قديم 12-14-2015, 03:46 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعرة و أديبة

الصورة الرمزية مباركة بشيرأحمد
إحصائية العضو






مباركة بشيرأحمد is on a distinguished road

مباركة بشيرأحمد غير متواجد حالياً

 


المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي حداد المرأة والإسلام/ مباركة بشير أحمد

حداد المرأة والإسلام


يقول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا﴾ [البقرة: ٢٣٤]، و يقول سبحانه و تعالى: ﴿وَأُولاَتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ﴾
من سياق الآيتين الكريمتين، نفهم أن المرأة إذا توفي عنها زوجها تتربص بنفسها أي تُلجم نفسها وتضعها تحت وطأة الإنتظارلمدة أربعة أشهر وعشرة أيام.
لأن النفس متى تحررت ،هفت إلى مبتغياتها سريعا .فموت الزوج يعني انقطاع الصلة أوالرابط الذي كان يربطها به في حياته ،فلاشيئ إذن يمنعها من الإرتباط بغيره إلاَ مسألة واحدة وهي ثبوت خلو رحمها من جنين يُنسبُ إليه .ومايُدلل على ماذلك هوأن الحامل متى وضعت طفلها أو جنينا لربما عمره أيام قلائل ،فإنه من حقَها أن تُخطب وتتزوج .

رُوي أن سبيعة نفست بعد وفاة زوجها بليال فجاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذنته أن تنكح فأذن لها فنكحت .
وروي عن عمررضي الله عنه قوله: "لو وضعت حملها، وزوجها على سريره لم يدفن، لحلت للأزواج"."
وعلى هذا الأساس ،ولو أحدثنا مقارنة بين المرأتين ،فسنخلص أنه مادامت المرأة النفساء يحق لها أن تتزوج ،،،بمعنى تتطيب وتتكحل وتلبس من الأثواب أجملها ،لانقضاء عدَتها ،ومامضى على وفاة زوجها إلاَ أيام ،فإن حداد المرأة غير الحامل على زوجها ولمدة انتظارها" التربص" ،ليس يتقبله عقل.
وما راح إليه بعض مفسرين على أن العشرة الزوجية تتطلب حزن المرأة على زوجها المتوفي اعترافا بالفضل والجميل-رغم أن بعض أزواج والشياطين سواء- لمدة تتزامن ومدة انتظارها ،غير صحيح ،فماذا عن النفساء تسكب حليب المودة على بساط النسيان ،ولايكترث أحد لذلك ؟ فزيادة على معروفه وأفضاله ،زوجها المتوفي ،فهو والد طفلها ؟؟
بل إنها العقلية الجاهلية المتوارثة ،والتي كانت على المرأة تفرض حدادا لسنة كاملة لاترى فيه المسكينة ،من متع الحياة شيئا ، فيحطمون جدار كينونتها بقسوة وهي على قيد الحياة.
في صحيح مسلم ،"قالت زينب بنت أم سلمة: كانت المرأة إذا توفي عنها زوجها دخلت حفْشًا، ولبست شر ثيابها، ولم تمس طيبًا ولا شيئًا، حتى تمر بها سنة، ثم تخرج فتعطى بَعْرة فترمي بها، ثم تؤتى بدابة -حمار أو شاة أو طير -فَتَفْتَضَّ به فقلما تفتض بشيء إلا مات".ومالفرق بين هاته الحال المزرية ،وما تؤول إليه المرأة المسلمة الأرملة غير النفساء ،بأن لاتتعطر ولاتتكحل ولاتلبس مصبوغا....فماتبقى غير البعرة وماتقتض به بعد الإفراج عنها.
وثم ماباله الرجل تتوفى عنه زوجته الحبيبة ،التي اجتثته لربما من فقر ومهانة وحفظته في غيبته وكانت له نعم الصاحب والشريك ،ينفض كل هذا ،ويتزوج بغيرها بعد موتها ،لربما بعد ساعات ،مادام حديث البخاري يقصد المرأة دونا عن الرجل في حديثه عن الحداد؟:
"لاَ يحَلُّ لاِمْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ أَنْ تُحِدَّ عَلَى مَيِّتٍ فَوْقَ ثَلاَثِ لَيَالٍ، إِلاَّ عَلَى زَوْجٍ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍوَعَشْرًا"
أليس الأولى حزنها على والدهاالذي يربطه بها حبل متين من دماء أو ولدها ،نبضة من قلبها ،وكبدها التي تمشي على الأرض ؟؟

" فكيف إذن يُحرم عليها الحداد عليهما وهما الحبيبان فوق كل حبيب بشري ،القريبان إلى نفسها ،وتحد على زوج ،قد يكون أذاقها من المرار ألوانا ،وبغض النظر عن كونه قاسيا أولئيما،فلنفرض أنه صاحب أفضال عليها ،فمن قال أن للفرح أوالتعاسة مقياس تتحدد من خلاله أحجام المشاعر ؟
الدين الإسلامي مساحته أوسع وأرحب ،وتتماشى والمنطق الإنساني السليم ،لأنها أحكام إلهية ليس الغرض منها ،التضييق على الآدمي إنما التحرر فكرا وقلبا.

والله أعلم







رد مع اقتباس
قديم 12-21-2015, 11:30 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أديبة

الصورة الرمزية نجوى توفيق
إحصائية العضو






نجوى توفيق is on a distinguished road

نجوى توفيق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مباركة بشيرأحمد المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: حداد المرأة والإسلام/ مباركة بشير أحمد

لم أفهم هذه العبارة (فإن حداد المرأة غير الحامل على زوجها ولمدة انتظارها" التربص" ،ليس يتقبله عقل)
والتفسير الذي يليها، هل هي اعتراض على عدة المرأة؟







التوقيع

ما استغثتُ بالله يوماً في أزمةٍ أتعبتني إلا أغاثني بأفضل مما أتوقع وما خفتُ أمراً فدعوتُه إلا كفاني إياه
"علي الطنطاوي"

رد مع اقتباس
قديم 12-22-2015, 11:39 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعرة و أديبة

الصورة الرمزية مباركة بشيرأحمد
إحصائية العضو






مباركة بشيرأحمد is on a distinguished road

مباركة بشيرأحمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مباركة بشيرأحمد المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: حداد المرأة والإسلام/ مباركة بشير أحمد

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجوى توفيق [ مشاهدة المشاركة ]
لم أفهم هذه العبارة (فإن حداد المرأة غير الحامل على زوجها ولمدة انتظارها" التربص" ،ليس يتقبله عقل)
والتفسير الذي يليها، هل هي اعتراض على عدة المرأة؟

وعليكم السلام يانجوى
الآية القرآنية يانجوى ،،،لاتتحدث عن حداد المرأة ،إنما عن تربَصها أي إنتظارها في هذه المدة الزمنية
أربعة أشهر وعشر ،لأن مابينها وزوجها قد انقطع تماما ،برحيله إلى العالم الآخر،،،
والدليل على ذلك ،المرأة النفساء ،أي التي تضع حملها ،وزوجها لم يُدفن بعد ، فيجوز لها أن تتزوج بغيره،أي تصرم حبل انتظارها "تربًصها" ،،،ولاحداد عليها .
وعليه ،نستشف ،إنما هي فترة من زمن تتأكد فيها المرأة من خلو رحمها ،كي لاتختلط الأنساب ،لاغير.
لماذا أربعة أشهر عشر؟ لأنها مدة كافيه لكي يبرز بطن المرأة ،ويتحرك فيها الجنين إذا وُجد ،سواء آالمرأة كانت مُرضعا لم تأبه بحملها ،أو غير ذلك .
فلو الحداد حتمية ،مؤطرة بتلك المدة الزمنية ،أكيد ،فإنه يجب على المرأة قضاءها ،حتى ولو وضعت حملها. الحداد في قاموس بعض مفسرين : لاتتعطر ،لاتتكحل ولو أصابها في العين ضرر ،لاترتدي مصبوغا ،لاتدهن شعرها بزيت ،لاتخرج من بيتها .....ولنفرض أنها قضت بصعوبة هذه المدة وثم تزوجت ثانية ،وبعد أيام مات زوجها الثاني ،فستحد أيضا على زوجها الثاني ،،،،حداد في حداد ،،،كذا هي حياة المرأة المسلمة ،الأرملة .وهل للمسلم أن يعترض على قضاء الله ،ويقابله بالحزن والنكران لشهور متتالية ؟ وماذا عن حالة المرأة النفسية إذا سُجنت في بيت أربعة أشهر وعشر ؟ هل يُعقل هذا ؟
ومن قال أن التعطر ولبس المصبوغ ،....للزوج فقط ؟
الإسلام ،يتوافق والمنطق الإنساني السليم ،،،وبعض أحاديث ضعيفة ،أو مدسوسات إسرائيلية إن صحَ القول،قد شوَهت ملامح الإسلام الوضيئة ،فيجب إذن التصدي لها وبكل قوة.ليس هذا رأيا مباركيا خاصا،إنما سبقني إليه علماء كُثر ،بل استنبطوا أن بعض أحاديث بخارية ،مجرد تخاريف ،كنزول المسيح ،والمسيخ الدجال ،وآية الرجم ،،،،وعذاب في القبر ،....الخ.
البخاري وغيره ،مجرد بشر ،لهم أخطاء،ولهم ما يغشى واحات الفكر بكل ماهو جميل
وإنما مرجعنا إلى القرآن الكريم .

شكرا على كرم الزيارة ،والتعقيب المُزهر
تحية طيبة وتقدير






رد مع اقتباس
قديم 12-23-2015, 11:59 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أديبة

الصورة الرمزية نجوى توفيق
إحصائية العضو






نجوى توفيق is on a distinguished road

نجوى توفيق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مباركة بشيرأحمد المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: حداد المرأة والإسلام/ مباركة بشير أحمد

اسمحي لي أن أخالفك الرأي:

يتربصن بأنفسهن، المعنى واضح والكلمة في محلها، والزينة والتعطر عكس المطلوب، والحديث الذي أوردتيه واضح وصحيح، تحدّ على ميت:
"لاَ يحَلُّ لاِمْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ أَنْ تُحِدَّ عَلَى مَيِّتٍ فَوْقَ ثَلاَثِ لَيَالٍ، إِلاَّ عَلَى زَوْجٍ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍوَعَشْرًا"

أنا معك أنه ليس سجن للمرأة فالتربص ليس سجن المرأة ، بل معناه العزوف عن عرض نفسها للخطبة والزواج، وسلوك السبيل الممهد له مثل الزينة والتبرج، وهذا واضح في الآية القرآنية لالبس فيه. فلمن إذن تتعطر وتتزين، أظن فطرة المرأة تأبى هذا. وهو مخالفة لأمر الله تعالى :
وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 31 النور


وماعرفنا من طبع المرأة أن تهفو للزواج بعد موت زوجها بأيام!أو حتى تتزين وتتعطر؟!
وعندما يقضي الله بأمر لايحل للبشر ولا حتى لرسول الله أن يبدل ولا أن يفتي فيه.

تحياتي.







التوقيع

ما استغثتُ بالله يوماً في أزمةٍ أتعبتني إلا أغاثني بأفضل مما أتوقع وما خفتُ أمراً فدعوتُه إلا كفاني إياه
"علي الطنطاوي"

رد مع اقتباس
قديم 12-23-2015, 02:30 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
شاعرة و أديبة

الصورة الرمزية مباركة بشيرأحمد
إحصائية العضو






مباركة بشيرأحمد is on a distinguished road

مباركة بشيرأحمد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : مباركة بشيرأحمد المنتدى : الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي
افتراضي رد: حداد المرأة والإسلام/ مباركة بشير أحمد

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجوى توفيق [ مشاهدة المشاركة ]
اسمحي لي أن أخالفك الرأي:

يتربصن بأنفسهن، المعنى واضح والكلمة في محلها، والزينة والتعطر عكس المطلوب، والحديث الذي أوردتيه واضح وصحيح، تحدّ على ميت:
"لاَ يحَلُّ لاِمْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ أَنْ تُحِدَّ عَلَى مَيِّتٍ فَوْقَ ثَلاَثِ لَيَالٍ، إِلاَّ عَلَى زَوْجٍ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍوَعَشْرًا"

أنا معك أنه ليس سجن للمرأة فالتربص ليس سجن المرأة ، بل معناه العزوف عن عرض نفسها للخطبة والزواج، وسلوك السبيل الممهد له مثل الزينة والتبرج، وهذا واضح في الآية القرآنية لالبس فيه. فلمن إذن تتعطر وتتزين، أظن فطرة المرأة تأبى هذا. وهو مخالفة لأمر الله تعالى :
وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 31 النور


وماعرفنا من طبع المرأة أن تهفو للزواج بعد موت زوجها بأيام!أو حتى تتزين وتتعطر؟!
وعندما يقضي الله بأمر لايحل للبشر ولا حتى لرسول الله أن يبدل ولا أن يفتي فيه.

تحياتي.

مرحبا بك نجوى بين خمائل سطوري تسكبين من الكلمات شهدا
نعم يانجوى ،الآية الكريمة تأمر المرأة المسلمة أن تتحجب ،ولاتبدي زينتها أمام الرجال الأجانب ،والنساء الأجنبيات " المشركات بالله".
ولها أن تتزين لنفسها ،ومحارمها من رجال ونساء ،،،حتى الرجال الذين لايشتهون النساء من خدم وماشابه.
أي لاتُكحَل عينا ولاتتعطر ،ولاتلبس من الثياب ما يلفت إليها النظر.فنفهم من سياق الآية الكريمة أن المرأة المسلمة حرااام عليها أن تتزين للرجال الأجانب،
سواء أكانت بكرا أو ثيَبا ،،،،متزوجة أو أرملة.
فإذا الحداد يقتضي من منظور أولئك زهدا في الزينة للمرأة المتوفي عنها زوجها ،لتمنع رغبة الرجال الأجانب فيها،فوجب أن يعلموا بأن الزينة محرَمة عليها في كل أحوالها.
وإذا يدلل على حزن عميق وترجمة لما يكتنفه قلبها من وجع على زوجها،فماذا عن التي تضع حملها،أم ولده ، قبل الأربعة أشهر وعشر،
مابالها تعرس بغيره ،ولامن يُحرَك ساكنا أويعترض ؟

تحية طيَبة وتقدير






رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل نقاب المرأة واجب ؟/ مباركة بشير أحمد مباركة بشيرأحمد الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي 2 09-04-2015 02:20 PM
الشاعرة مباركة ،والمسابقة الكبرى / مباركة بشير أحمد مباركة بشيرأحمد قناديل الأدب الساخر و المقامات الأدبية 9 08-09-2015 07:52 PM
هل شهادة المرأة بنصف شهادة الرجل ؟ مباركة بشير أحمد مباركة بشيرأحمد الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي 3 07-07-2015 01:16 PM
هل تُضربُ المرأة في الإسلام ؟ / مباركة بشير أحمد مباركة بشيرأحمد الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي 5 07-05-2015 01:28 PM
هل خُُلقت المرأة من ضلع أعوج ؟ / مباركة بشير أحمد مباركة بشيرأحمد الإسلام و الحياة و الأدب الإسلامي 1 07-04-2015 12:51 AM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010