آخر 10 مشاركات
لهـــفة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 169 - الوقت: 01:32 AM - التاريخ: 11-15-2018)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 166 - المشاهدات : 5661 - الوقت: 11:35 PM - التاريخ: 11-14-2018)           »          مســـأبقة من هدي النبوة 1440هجرية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 153 - الوقت: 08:30 PM - التاريخ: 11-14-2018)           »          مخربشات/graffiti (الكاتـب : - مشاركات : 25 - المشاهدات : 707 - الوقت: 05:54 PM - التاريخ: 11-14-2018)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 472 - المشاهدات : 23965 - الوقت: 04:38 PM - التاريخ: 11-14-2018)           »          صوت اللون (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 101 - الوقت: 03:20 PM - التاريخ: 11-14-2018)           »          طرقات على باب الرحيل / شعر : د. جمال مرسي / يوتيوب (الكاتـب : - مشاركات : 14 - المشاهدات : 351 - الوقت: 11:37 AM - التاريخ: 11-14-2018)           »          حديقة أجمل الردود على الشعر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 504 - المشاهدات : 79446 - الوقت: 11:31 AM - التاريخ: 11-14-2018)           »          سأنتظر البحر إذن (الكاتـب : - مشاركات : 274 - المشاهدات : 11868 - الوقت: 11:21 AM - التاريخ: 11-14-2018)           »          أم (عبد الله) :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 129 - الوقت: 09:13 AM - التاريخ: 11-14-2018)




بين القصة الشاعرة والقصة الشعرية

العروض الرقمي


إضافة رد
قديم 04-29-2009, 08:20 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية ريمه الخاني
إحصائية العضو







ريمه الخاني is on a distinguished road

ريمه الخاني غير متواجد حالياً

 


المنتدى : العروض الرقمي
افتراضي بين القصة الشاعرة والقصة الشعرية

السلام عليكم

القصص الشعرية فن نادر جدا قل ما يلجأ إليه الشاعر فهو فن يجمع بين فني القصة القصيرة والشعر بطريقة مقفاة محببة وتفترض إلماما واتقانا بإحدى الجنسين الأدبيين ليتم دمجهما معا إما بنص شعري او العكس قصة موزونة.

بحثت كثيرا وبجدية ولم أجد من حاول أو قدم تجربة ودراسة وافية عبر هذا الون إلا النذر اليسير الذي لملمتة ومازلت ابحث عن النقاش والرفد له.
أرحب بمزيد من إلقاء الضوء على ذلك الموذجين الفريدين.
لم يقدم أدبنا القديم بشكل عام, سوى صور شعرية قريبة من القصة فقط:
اقتطف نصا يرفد الفكرة:

بقلم: عبد الحميد قاوي
29 آب (أغسطس) 2008بقلم
من المصطلحات النقدية التي نالت اهتمام نقادنا المحدثين مصطلح الصورة الشعرية، ويرجع هذا الاهتمام إلى الصـورة الشعرية نفسها، كـونها الأداة المثلى التي يتوسل بها النــاقد الحصيف للكشف عن أصالة التجربة الشعرية، وطريقة المبـدع في صياغة أعماله الفنية.ولما كانت الصورة بهذه الأهمية جاء هذا البحث لتقديم مفهوم لها عند نقادنا القدامى والمحدثين.


مقدمة:

لقد حظي مصطلح (الصورة الشعرية) – إلى جانب المصطلحات النقدية الحديثة والمعاصرة - باهتمام دارسينا ونقدنا المعاصرين، ذلك أنّ الصورة الشعرية ركن أساس من أركان العمل الأدبي، ووسيلة الأديب الأولى التي يستعين بها في صياغة تجربته الإبداعية، وأداة الناقد المثلى التي يتوسّل بها في الحكم على أصالة الأعمال الأدبية، وصدق التجربة الشعرية.
فالصورة الشعرية- كما نعتت – لبّ العمل الشعري الذي يتميّز به، وجوهره الدائم والثابت، بل إنّ ذات الشاعر لـ «تتحقّق موضوعيا في الصورة أكثر ممّا تتحقق في أيّ عنصر آخر من عناصر البناء الشعري»، إلا أن هذا، لا يعني أنّها نالت نصيبها من الدراسة واستوفت حقها من التحليل، بل إنّ المصطلح لا يزال غائما عند الكثير من النقاد والدارسين، ومردّ هذا – في نظرنا – إلى طبيعة المصطلح نفسه، وارتباطاته، بل وتداخله مع مصطلحات أخرى، مثل (الصورة الأدبية)، و (الصورة الفنية)، و (الصورة البلاغية)، و(الصورة البيانية)، و (الصورة المجازية)… ناهيك عن تشعب مفاهيمه، وتعدّد مقاصده المنبثقة عن المذاهب الأدبية، والمناهج النقدية المتعددة، وتطوّر الحقول المعرفية التي يتكئ عليها النقد الحديث في تقييمها.
إنّ الذي عليه أكثر الدراسين، أنّ الصورة الشعرية، بوصفها مصطلحا نقديا حديثا، قد ظهرت في ظلّ المذهب الرومانسي، و مع نظرية (كولردج) في الخيال الانساني والخيال الشعري؛ لكن هل يعني هذا أنّ نقدنا العربي القديم كان خلوا من مباحثها؟، أو أنّ نقدنا العربي القديم – وإن جهل مفهوم الصورة الفنية – لم يعرف مباحث الخيال التي لها صلة مباشرة بهذا المصطلح الذي نزعم أنّه حديث النشأة؟
ليس من السّهل، ولا من الموضوعية، والروح العلمية، قول (نعم) أو (لا)، مالم نقمْ فهْما حقيقيا للمصطلح نفسه، كي يتسنّى لنا البحث، و يتاح له إدراك قضاياه ودلالاته إدراكا يتناسب والظروف التاريخية والحضارية للعصر، ومالم نبتعد عن تقصّى الدلالة الحرفية للمصطلح بمفهومه المعاصر في نقدنا القديم.
بهذا الشّكل يمكننا أن نذهب مذهب الدكتور (جابر عصفور) في أنّنا «قد لا نجد المصطلح بهذه الصياغة الحديثة في التراث البلاغي والنّقدي عند العرب، ولكن المشاكل والقضايا التي يثيرها المصطلح الحديث ويطرحها، موجودة في التراث، وإن اختلفت طريقة العرض والتناول، أو تميّزت جوانب التركيز ودرجات الاهتمام».
1- الصورة في النقد العربي القديم:

يعدّ نصّ (الجاحظ) في طليعة النصوص التي يقترب فيها لفظ (صورة) بما نحن بصدد البحث عنه، إذ يقول: «… والمعاني مطروحة في الطريق، يعرفها العجميّ والعربي، والقرويّ والبدوي، وإنّما الشأن في إقامة الوزن، وتخيّر اللّفظ، وسهولة المخرج، وكثرة الماء، وفي صحّة الّطبع، وجودة السّبك. فإنّما الشعر صناعة، وضرب من النَّسج، وجنس من التصوير».
وعلى الرّغم من أنّ (الجاحظ) لم يُبيّن لنا كيف أنّ الشعر ضرب من التصوير، فإنّه بالإمكان إماطة اللثام عن ثلاث دلالات، يكتسبها مصطلح (التصوير) عنده، متمثلة في ثلاث مبادئ هي:
أ‌- مبدأ صياغة الأفكار التي تعمل على التأثير واستمالة المتلقي نحو سلوك معين.
ب‌- مبدأ التجسيم – كما يسمى في وقتنا الحاضر – أو التقديم الحسي للمعنى.
جـ- مبدأ التأثير والاستمالة والإشارة، إذ التقديم الحسّي للمعنى، يجعل الشعر مماثلا لفن الرّسم، ومشابها له في طريقة التشكيل والصياغة والتأثير والتلقّي، وإنْ اختلفا في المادة التي ينبني عليها كلّ واحد منهما.
ويبدو أنّ (الجاحظ)، عند طرح فكرة التصوير – على هذا النحّو - كان يريد أن يطرح فكرة التقّديم الحسّي للمعنى، وتشكيله على نحو تصويري، وبهذا، يمكننا اعتبار مفهوم التصوير عند الجاحظ مرحلة أولية للتحديد الدلالي لمصطلح (الصورة)، خاصة أنّ (الجاحظ)لم يربط المصطلح بنصوص وشواهد عينية توضح مضمونه وفحواه، زيادة عن اقتران مفهومه بثنائية اللّفظ والمعنى التي شغلت نقادنا القدامى ردحا من الزمن.
وقريب من هذا الفهم والطرح، قول (قدامة بن جعفر) في قضية (اللفظ والمعنى): «إنّ المعاني كلّها معرَّضة للشاعر، وله أن يتكلّم منها فيما أحبّ وآثر، من غير أن يحضر عليه معنى يروم الكلام فيه، إذ كانت المعاني للشعر بمنزلة المادة الموضوعة، والشعر فيها كالصورة، كما يوجد في كلّ صناعة من أنّه لابدّ فيها من شيء موضوع يقبل تأثير الصورة منها، مثل الخشب للنجارة، والفضّة للصياغة».
لقد جعل (قدامة) الشعر صورة للمعاني، فالمعاني كالمادة الخام للشعر، ومقدرة الشاعر الحاذق تبرز في اللفظ والشكل، لا في المعنى والفكرة، وبالتالي، فإنّ الصورة عند (قدامة)، المتأثر بالمنطق والفلسفة اليونانية، تتحدّد من كونها الوسيلة التي يُستعان بها في تشكيل المادة وصوغها، شأنها في هذا شأن باقي الصناعات، وهي أيضا محاكاة حرفية للمادة الموضوعة، المعنى يزّينها و يحسّنها، ويبرزها في شكل حلية تبرهن على براعة الصائغ، من غير أن يعمل في تغيير هذه المادة، أو تسور روابطها، أو علائقها الوضعية المعروفة.
وكما هو واضح هنا، أنّ (قدامة)لم يضف شيئا ذا بال على نحو ما أقرّه (الجاحظ) وحدّده، وبهذا، يكون تحديده لمفهوم المصطلح امتدادا لمفهوم التصوير عند الجاحظ.
ويمضي (القاضي الجرجاني) في (وساطته) بالصورة قُدُما، فيربطها بروابط شعورية تصلها بالنّفس، وتمزجها بالقلـب، حينما دافـع عن شعر المتنبي. يقول الجرجـاني: «وإنما الكلام أصوات محلّها من الأسماع محّل النواظر من الأبصار، وأنت قد ترى الصورة تستكمل شرائط الحسن، وتستوفي أوصاف الكمال، وتذهب في الأنفس كلّ مذهب، وتقف من التّمام بكلّ طريق، ثم تجد أخرى دونها في انتظام المحاسن، والتئام الخلقة، وتناصف الأجزاء، وتقابل الأقسام، وهي أحظى بالحلاوة، وأدنى إلى القبول، وأعلق بالنّفس، وأسرع ممازجة للقلب، ثم لا تعلم - وإن قايست واعتبرت، ونظرت وفكّرت - لهذه المزيّة سببا، ولما خصّت به مقتضى».
وإذا كان (القاضي الجرجاني) قد ربط لفظ (الصورة) بوشائج شعورية، تصلها بالنفس، وتمزجها بالقلب – كما سبق وأن ذكرنا – فإنّه مع هذا،لم يحدّدها، أو يصف جوانبها، إذ بقي الأمر لديه مجرّد إحساس، إلى أن جاء (عبد القاهر الجرجاني) فاقترب به من المفهوم المعاصر، وارتبط هذا بنظريته المشهورة في (النّظـم).
لم ينظر (عبد القاهر الجرجاني) إلى الشعر على أنّه معنى، أو مبنى، يسبق أحدهما الآخر، بل نظر إليه على أنّه معنى ومبنى ينتظمان في الصورة، لا سبق، ولا فضل، ولا مزّية لأحدهما عن الآخر. يقول (عبد القاهر): «وأعلم أنّ قولنا (الصورة) إنّما هو تمثيل وقياس لما نعلمه بعقولنا على الذي نراه بأبصارنا، فلمّا رأينا البينونة بين آحاد الأجناس تكون من جهة الصورة، فكان بين إنسان من إنسان، وفرس من فرس بخصوصية تكون في صورة هذا لا تكون في صورة ذاك، وكذلك كان الأمر في المصنوعات، فكان بين خاتم من خاتم، وسوار من سوار بذلك، ثمّ وجدنا بين المعنى في أحد البيتين وبينه في الآخر بينونة في عقولنا وفرْقا، عبّرنا عن ذلك الفرق، وتلك البينونة بأن قلنا: للمعنى في هذا صورة غير صورته في ذلك، وليس العبارة عن ذلك بالصورة شيئا نحن ابتدأناه فينكره منكر، بل هو مستعمل مشهور في كلام العلماء، ويكفيك قول (الجاحظ): "وإنّما الشعر صناعة وضرب من التصوير" ».
والذي يمكن أن نستخلصه من هذا النّص، بعد أن أقرّ (عبد القاهر الجرجاني) أنّ لفظ (الصورة) كان مستعملا قبله، ولم يكن من ابتداعه، أنّ (الصورة) تمثيل وقيـاس، فإذا كان الاختلاف بين الأشياء الموجودة في الطبيعة، والتباين الواضح بين المعاني في أبيات الشعر المختلفة راجع إلى الاختلاف بين الصور، فمناط الفضيلة في الكلام، راجع إلى (الصورة) التي يرسمها النّظم.
وتنال فكرة (التصوير) عند (عبد القاهر الجرجاني) قيمة أكبر في كتابه (أسرار البلاغة)، إذ ستغدو محور فكرته النقدية التي تبنّاها لتحليل (الصورة البيانية)، وبيان مكانتها في الشعر، خاصة، دورها في التأثير النّفسي.
لقد أقام (عبد القاهر) موازنة بين عمل الشاعر وعمل الرسّام في كيفية تشكيل مادتيهما، وطريقتهما في إثارة المتلقي، فلاحظ أنّ كليهما يهدف إلى إحداث التآزر والتآلف بين عناصر مادتهما، فالشاعر يحدث هذا عن طريق أحرفه وكلامه في القصيدة، أمّا الرسّام، فيحدث هذا عن طريق ألوانه وخطوطه على اللوحة، كما لا حظ أنّ كلاًّ منهما يحدث تأثيرا خاصا في نفوس المتلقين، ويوقع المحاكيات في أوهامهم وحواسهم بطريقة تجعلهم ينفعلون أشد الانفعال بطريقته الحسّية في التقديم، ونجاحه في صياغة مادته.
إنّ لجوء (عبد القاهر الجرجاني)، في (أسراره)، إلى المقابلة بين الشعر والرّسم جعله يركزّ على الجانب البصري في التصوير الشعري، وبهذا يكون قد اقترب من طروحات الفلاسفة المسلمين القدامى الذين رأوا في الشعر، بما يقوم عليه من تخييل،أنّه « يمثّل لمخيّلة المتلقي مشاهـد بصرية واضحة، و إنّ أفضل الوصف الشعري هو ما قلب السّمع، وجعل المتلقي يتمثّل مشهدا منظورا كأنه يراه ويعانيه».
ليس من شكّ أنّ الصورة الفنية نتاج ملكة الخيال، ودينامية الخيال لا تعني محاكاة العالم الخارجي، وإنّما تعني الابتكار والإبداع، وإبراز علاقات جديدة بين عناصر متضادّة، أو متنافرة، أو متباعدة، وعلى هذا الأساس، لا يمكننا قصر الصورة الفنية في الأنماط البصرية فقط، بل إنها تتجاوز هذا إلى إثارة صور، لها صلة بكلّ الإحساسات الممكنة التي يتكوّن منها الإدراك الإنساني ذاته.
ولقد أقرّ علماء النّفس المحدثون هذا الأمر، إذ قدّموا للدارسين والباحثين أنماطا متعدّدة من الصور في الشعر، أهمّها: النمط الذوقي، والنمط الشميّ، والنّمط اللمسي، والنمط السمعي.. وهكذا.
إنّ عبد القاهر الجرجاني – على الرّغم من تركيزه على ما تحدثه الصورة في احساسات المتلقي، وخيالاته، أكثر من تركيزه على بيان طبيعة الصورة الفنية ذاتها - فإنّ جهده ما زال قائما إلى وقتنا الحاضر، حتى بدا لبعض نقادنا المحدثين أنّ بلاغة الصورة الفنية المعاصرة ما هي في حقيقتها إلاّ امتداد لبلاغة الجرجاني وبيانه.
2- الصورة في النقد الحديث:

2-أ - عند النقاد الغربيين:
حصر النقاد الغربيون الصورة في ثلاث دلالات هي:
الصورة بوصفها نتاجا لعمل الذهن الإنساني أو(الصورة الذهنية):
وهذه الدلالة منبثقة من طروحات الدراسات السيكولوجية التي فتح أبوابها (فرويد) بمباحثه عن العقل الباطن،متجهة في هذا اتجاها سلوكيا من حيث الاهتمام بالصورة الذهنية كنتيجة لدينامية الذهن الإنساني في تأثيره بالإبداع الفني،و يكون التّركيز، في هذه الدلالة، موجّها نحو ما يحدث في ذهن القارئ، أوبعبارة أخرى، نتيجة الاستجابة التي تولّدها الصورة في ذهن المتلقي، وهي محدّدة بالحسّية، تصف العلاقة بين «العبارة المكتوبة في الصفحة، والإحساس الذي تولّده في الذهن، ويتضمّن بحث مشكلتين متوازيتين، تتصل أولهما بوصف القدرات الحسّية لذهن الشاعر، بطريقة موضوعية وتحليلية، وتتصل ثانيتها، بفحص واختيار وربما تحسين قدرة القرّاء على تقدير قيمة الصورة في الشعر، والمنهج المستخدم في ظلّ هذا التعريف منهج (إحصائي)، بمعنى، أن يقرأ الدارس القصيدة التي يحلّلها، ثم يسجّل بطريقة إحصائية وتصنيفية الصور المختلفة التي يمكن أن تثيرها القصيدة في ذهنه».
وتولي هذه الدلالة العنصر الحسّي في الصورة الفنية أهمية بالغة،اذ تصنف الصور بحسب مادتها الى صور بصرية و ذوقية و شمية و سمعية و…أي الصور المستمدة من عمل الحواس، ولا فرق عندها بين الحقيقي والمجازي من الصور، وقد تركّز أحيانا على أحدهما، وغالبا على كليهما.
الصورة بوصفها نمطا يجسّد رؤية رمزية أو (الصورة الرامزة):
تشترك هذه الدلالة مع الدلالة السابقة في كونها نتاج مباحث الدراسات النفسية، وهي تهتم بوظيفة الصورة الفنية، «سواء كانت حقيقية أو مجازية، او كليهما معا باعتبارها رموزا تستمد فعاليتها من التداعي السيكولوجي.. وبالتالي، يهتم التحليل بتحديد وظيفة الصور المتكرّرة في القصيدة، باعتبارهذه الصور بمثابة لوازم نغمية، ووسائل بنائية، ورموز، تكشف عن دلالة القصيدة وما تشير إليه، كما يهتمّ التحليل بفحص العلاقة بين أنماط صور الشاعر ككلّ، وبين الأنماط المشابهة لها في الشعائر والأساطير».
و الصورة في رحابها تدرس من زاوية كونها تعبيرا رمزيا، فيركز على الأنماط المتكررة التي تدعى بـ(عناقيد الصورة)، وقد توسعت (كارولين سبريجن) بدراستها حول صور شكسبير في هذا المجال،وقيمة الصورة في هذه الدراسات يكمن في كونها تساعد على الكشف على المعاني العميقة التى توحي اليها القصيدة.
الصورة بوصفها مجازا أو (الصورة المجازية):
تنطوي، تحت هذه الدلالة، جميع التعابير والأساليب غير الحقيقية، من استعارة ومجاز وكناية، أو الأساليب البلاغية المعروفة.
إنّ ارتباط الصورة الفنية بالجانب الحسّي الذي تقدّمه الرؤية البصرية - كما سبق الإشارة إليه – هو أبسط هذه الدلالات، وأقربها إلى الذّهن، ويعدّ تعريف الناقد والشاعر الإنجليزي (سيسل دي لويس -) للصورة الفنية، وأنها « رسم قوامه الكلمات» التعريف الأقرب إلى الدلالة الحرفية لمصطلح الصورة التي تهتمّ بالنمط البصري.
حقاّ، إنّه ليس بالإمكان إهمال الدّور الذي يمثله الجانب الحسّي في مجال مدركاتنا، كونه من أهمّ وسائل التأثير بالصورة، وتَمْكينها في النّفس، وتقوية جانب المدركات فينا. فالتقديم الحسّي يساعدنا كثيرا على فهم الصورة الفنية، وإظهار مجال الجمال والإبداع فيها، خاصة، فيما ارتبط بتصوير المعنويات أو الأمور المجرّدة التي لا تخضع إلى المشاهدة ولا تدرك بالمعاينة. وهذا الذي يعتمده الفن والأدب.
بيد أن هذا الأمر ليس حكرا على الفنانين والأدباء وحدهم، بل قد يشمل جميع الناس. فالناس في أحاديثهم اليومية، عادة ما يستعينون بهذا التجسيد الحسي في تقريب واقعهم الخارجي، أو تقرير عالمهم الداخلي، قصد توضح حقيقة غير مرئية أو غير مشاهدة.. ويبقى السؤال: هل الصورة الفنية هي نتاج رؤية بصرية دوما؟
إنّ الصورة ليست نتاج رؤية بصرية دائما، إذ إنّ هناك صورا تتكوّن من عناصر تجريدية بحتة، لا علاقة لها بالبصر مطلقّا، ولعلّ هذا ما جعل أغلب النقاد الغربيين المعاصرين يتجاوزون المفهوم البصري للصورة، لأنّ الناس كما قال (أوستن وويليك) يختلفون اختلافا شديدا في درجة تبصّرهم، وهاهو (إزرا باوند) -منّظر الحركات الشعرية المعاصرة-، يتسوّر في تعريفه الذي صاغه للصورة الفنية الدلالة التجسمية التي اعتنقها أصحاب الاتجاه المادي أو(التصويري) في الشعر، إذ يقول عنها: هي «تلك التي تقدّم عقدة فكرية أو عاطفية في برهة من الزمن». ومن هنا، اكتسبت الصورة الفنية مفهوما جديدا، لتصبح كلاّ متكاملاّ، تمتزج فيها المصادر الخارجية من حسّية وموضوعية بالذات الشاعرة.
وثمّة ملاحظة وجب ذكرها هاهنا، ذلك أنّ الدلالة الحسّية التي ارتبطت بالصورة الفنية، جعلت بعض النقاد والدارسين المحدثين والمعاصرين يميلون إلى الأخذ بمصطلح (الاستعارة) بدلا من مصطلح (الصورة)، خاصة، عند (ريتشاردز) الذي يقول: «والصورة نفسها مضلّلة، إذ إننا لولم نحذرها، لانتهينا إلى أنّ الصورة تقدّم إدراكا حرفيا لشيء موجود بالفعل» ويقول جون مدلتون مري «كلّ ما يقال عن الصورة في الشعر، يمكن أن يصب في الاستعارة».
والظاهر عند هؤلاء النقاد، أنّ مصطلح (استعارة) أعمّ وأشمل من مصطلح (صورة)، هذا الذي لا نجده عند بعضهم الآخر من النقاد والدارسين المحدثين. فـ (كارولين سبرجن) – مثلا – ترى أنّ الصورة مصطلح عام، ينضوي تحته الأسلوب التشبيهي والاستعاري والمجازي بوجه عام. تقـول: «إنني أستعمل مصطلح صورة هنا، بحيث يشمل كل من (التشبيه) و (التشبيه المضغوط المركّز)، وأقصد به (الاستعارة). إنّ مصطلح (صورة) يجب أن نفهمه على أنّه يتضمّن كلّ صورة خيالية يعبّر عنها الشاعر، بواسطة انفعاله وتفكيره، سواء أكانت هذه الصورة الخيالية تشبيها، أم استعارة، بما تحمله الكلمات من معنى رحيب، لذ ينبغي أن نبعد عن قولنا الإيحاء الذي يجعل المصطلح معبّرا عن الصورة البصرية فقط.
2 - ب- عند النقاد العرب المحدثين:
يمكننا حصر اتجاهات النقاد العرب المحدثين حول مفهومهم للصورة في ثلاث اتجاهات هي:
اتجاه تبنى طروحات النقاد الأوربيين الغربيين،ونفى عن العرب معرفتهم للصورة الفنية إذ التفت بعضهم إلى النقد الغربي، واقتبس منه الكثير من الدراسات وراح يطبق ما نهل من معارف وأفكار على نصوص شعرية قديمة، فتراءت له صورة المرأة رمزا للمعبودة الشمس، وصورة الثور الوحشي رمزا للمعبود القمر…، وهذا الذي اعتنقه كلّ من علي البطل في دراسته الموسومة بـ(الصورة في الشعر العربي حتى نهاية القرن الثاني الهجري دراسة في أصولها وتطورها) ونصرت عبد الرحمن في كتابه (الصورةالفنية في الشعر الجاهلي في ضوء النقد الحديث).
أما الدكتور مصطفى ناصف في (الصورة الأدبية)، ونعيم اليافي في (مقدمة لدراسة الصورة الفنية،وتطوردراسة الصورة الفنية في الشعر العربي الحديث) فلم يبعدا عن سابقيهم في الاعتماد على النقد الأوربي،وتبني طروحاتهم في حقل الصورة.فها هو ناصف - متأثرا بالفكر الغربي- يرى أن مصطلح الاستعارة أهدى من مصطلح الصورة و أنّ كلمة (صورة) تستعمل –عادة – للدلالة على «كل ماله صلة بالتعبير الحسّي، وتطلق أحيانا مرادفة للاستعمال الاستعاري للكلمات، ذلك أنّ لفظ (الاستعارة) إذا حسن إدراكه، قد يكون أهدى من لفظ (الصورة)، وأنّ (الصورة) – إن جاز الحديث المفرد عنها- لن تستقلّ بحال عن الإدراك الاستعاري»
واتجاه ثان – على قلّته – تشبّث بالقديم،وأعلى من شأنه،فلم يلتفت إلاّ لما أفرزه الفكر العربي القديم من أفكار ونظريات،ويمثّل هذا الاتجاه الدكتور كمال حسن البصير بكتابه (بناء الصورة الفنية في البيان العربي).
واتجاه أخير معتدل،قرأ بعين الناقد البصير،فأقرّ فضل القديم،وبيّن ميزة الجديد الملائم وأوضحه، ومن هؤلاء علي إبراهيم أبو زيد في (الصورة الفنية في شعر دعبل الخزاعي)، وعبد الله صالح نافع في (الصورة الشعرية في شعر بشار بن برد) و بشرى موسى صالح في (الصورة الشعرية في النقد العربي الحديث)، وجابر عصفور في (الصورة الفنية في التراث العربي القديم).
وإذا انتقلنا إلى التعاريف المصاغة للصورة وجدناها كثيرة لا يمكن حصرها في مبحث كهذا، ونكتفي باستعراض بعضها، فأحمد الشايب يقول عنها:«هي المادة التي تتركب من اللغة بدلالتها اللغوية والموسيقية، ومن الخيال الذي يجمع بين عناصر التشبيه والاستعارة والطباق وحسن التعليل »)، أمّا الدكتور علي صبح قيقول عنها:« هي التركيب القائم على الإصابة في التنسيق الفني الحي لوسائل التعبير التي ينتقيها وجود الشاعر – أعني خواطره ومشاعره وعواطفه - المطلق لعالم المحسّات ؛ ليكتشف عن حقيقة المشهد أوالمعنى، في إطار قوي نام محس مؤثّر، على نحو يوقظ الخواطر والمشاعر في الآخرين، و عبد القادر القط يرى فيها:«الشّكل الفني الذي تتخذه الألفاظ والعبارات بعد أن ينّظمها الشاعر في سياق بياني خاص ليعبر عن جانب من جوانب التجربة الشعرية الكاملة في القصيدة مستخدما طاقات اللغة وإمكانيتها في الدلالة والتركيب والايقاع والحقيقة والمجاز والترادف والتضاد والمقابلة والمجانسة وغيرها من وسائل التعبير الفني »، أمّا عبد الفتاح صالح نافع فيرى فيها:«الصيغة اللفظية التي يقدّم فيها الأديب فكرته، ويصوّر تجربته، ويتضمّن اصطلاح الصورة الشعرية جميع الطرق الممكنة لصناعة نوع التعبير الذي يرى عليـه الشيء مشابها أو متفقا مع آخر، ويمكن أن يتركز في ثلاثة أصناف هي: التشبيه والمجاز والرمز»
إنّ اصطلاح (الحقيقة والمجاز) قد اتخذ في النقد الحديث والمعاصر اسم (الصورة) ونحن في دراستنا هذه، آثرنا مصطلح (الصورة) بدل مصطلح (الاستعارة) ذلك أنّ مصطلح (الصورة)، في نظرنا، أوسع وأشمل، فهو يشمل أنماطا تعبيرية مختلفة، بلاغية وغير بلاغية، فهناك أنماط غير بلاغية لا ترتبط بالمجاز مطلقا، وهي مع ذلك، تشكِّل صورة فنية.وما الميل إلى استخدام مصطلح (استعارة) بدل مصطلح (صورة) من بعض النقاد الغربيين والعرب – إلاّ انطلاقا من ادراكهم لطبيعة (الاستعارة)التي لها القدرة على تخطّي الحدود، وكسر الحواجز، وإذابة الفواصل، وخلق التفاعل والتجانس بين جميع العلاقات.
وخلاصة القول لا نرى في الصورة الفنية مجرد وصف تقريري،أومحاكاة أمينة للواقع الخارجي، أو الطبيعة وواقع الحياة، فحسب، بقدر ما نرى فيها أيضا الومضة التلقائية التي تفرض نفسها على المبدع في لحظة من الزمن كتعبير عن حالة نفسية وشعورية.

جُنَّ النَّبيلُ فَيَا وَيحَ المَجَانِينِ
ماضٍ يُقلِّدُ أَبْطَالَ الدَّوَاوينِ


يَمْشِي وَ تَابِعُهُ وَ الوَهْمُ ثَالِثُهُمْ
حَتَّى بَدا لَهُمُ جُنْدٌ لِتِنِّينِ


يُبْدُونَ أَيْدِيَهُم تِلْكَ التي بَلَغَتْ
أَعْدَادُ أرجُلِها فَوْقَ الثَلاثِينِ


مُذْ أَنْ رَآهَا دَبَى فِي فِكْرِهِ أَمَلٌ
وَ قَالَ بالحُبِّ يَا عِشْقِي أَمِدِّيني


وَ الرُّمْحُ مَدَّ وَ أَرخى بَعْضَ خُوْذَتِهِ
يَجَري لِيَأخُذَ أَروَاحَ المَلاعِينِ


فَأغْمَدَ الرُّمْحَ فِي إِحْدَى مَراوِحِهَا
وَ هَبَّتِ الرِّيحُ ,يا حَظَّ المجانينِ !


نَادَاهُ تَابِعُهُ مَوْلايَ يَا مَلِكِي
إنْهَضْ فَمَوْتُكَ يَا مَوْلايَ يُبْكِيني


مَا كَانَ للشَّرِّ مِنْ جَيْشٍ تُحَارِبُهُ
حَارَبْتَ يا (دُونُ) أَشْبَاحَ الطَّوَاحِينِ


لَكِنَّ سَيِّدَهُ لم يَقْتَنِع وَ رَوَى
أَنَّ الطَّوَاحِيْنَ مَا كَانَتْ لِتَرْمِيْني


لكنَّه الحَظُّ وَ الأَحْدَاثُ دَائِرَةٌ
حَتَّى يُعَفَّرَ أَنْفُ الخَيْرِ بالطِّينِ


***


ماضٍ يُقلِّدُ أَبْطَالَ الدَّوَاوينِ
ذَاَكَ المَريْضُ بأَفْكَارِ المَجَانِينِ


يَمْشِي وَ تَابِعُهُ وَ الوَهْمُ ثَالِثُهُمْ
بَحْثَاً عَنِ المَجْدِ مَا بَيْنَ الدَّرابِينِ


(دُونٌ) يُعَلَّقُ بالأَحْلَامِ حَاضِرَهُ
يَحْكِي عَنْ الغَدِّ في تَيْهِ الفَرَاعِينِ


وَ كَيْفَ يَغْمِرُ بالخَيْراتِ تَابِعَهُ
ذَاَكَ الغَبِيَّ بأَحْلامِ المَسَاكِينِ


حَتَّى بَدَتْ لَهُمُ فِي الأُفْقِ قَافِلَةٌ
بَادٍ لَهَا غَبَرٌ مِنْ مَشيِ يومَيْنِ


قَالَ النَبِيْلُ هُنَا وَ الوَهْمُ يَغْمِرُهُ
المجدُ آتٍ كَذَا قَدْ قَالَ تَخْمِيني


وَ رَاحَ يَجَري إِلى حَرْبٍ تَخَيَّلَها
يَجَري لِيَأخُذَ أَروَاحَ المَلاعِينِ


آتٍ كَبَرْقٍ هَمَى لولا تَعَثُّرُهُ
وَ الخَيْلُ تَرْكَبُهُ بَيْنَ الرَّيَاحِيْنِ


و الضَرْبُ يَهْمِي عَلَى أَطْرَافِ خُوْذَتِهِ
مِنَ الرُّعَاةِ بِأعْوَادِ الأَفَانِينِ


نَادَاهُ تَابِعُهُ مَوْلايَ يَا مَلِكِي
إنْهَضْ فَمَوْتُكَ يَا مَوْلايَ يُشجيني


مَا كَانَ للشَّرِّ مِنْ جَيْشٍ تُحَارِبُهُ
حَارَبْتَ يا (دُونُ) قُطْعَانَ البَعَارينِ


لَكِنَّ سيّدهُ لم يقتنع و رَوَى
أَنَّ البَعَاريْنَ مَا كَانَتْ لِتَرْمِيْني


لكنَّه الحَظُّ وَ الأَحْدَاثُ دَائِرَةٌ
حَتَّى يُعَفَّرَ أَنْفُ الخَيْرِ بالطِّينِ


***


ماضٍ يُقلِّدُ أَبْطَالَ الدَّوَاوينِ
بَحْثَاً عَنِ المَجْدِ مَا بَيْنَ الدَّرابِينِ


ذَاكَ الذي حَارَبَ الدُّنْيَا بِمَبْدَئِهِ
وَ حَاَربَ الظُّلمَ يا ظُلْمَ الطَّوَاحِينِ


يَمْشِي وَ تَابِعُهُ وَ الطِّيْبُ وَ الأَمَلُ
كَيْ يَنْشُرَ الخَيْرَ في كُلِّ المَيَادِينِ


دَوْمَاً بِدَاخِلِنَا (دُونٌ) يُحَرِّكُنا
يَأْتِي وَ يَذْهَبُ بَيْنَ الحِينِ وَ الحِينِ


دَوْمَاً بِدَاخِلِنَا (دُونٌ) يُحَرِّكُنا
نَحْوَ الذي نَشْتَهِي مِثْلَ المَجَانِينِ


لكنَّه الحَظُّ وَ الأَحْدَاثُ دَائِرَةٌ
حَتَّى يُعَفَّرَ أَنْفُ الخَيْرِ بالطِّينِ

**************

من أوائل من خاض غمار هذا الفن من العصر الحديث احمد شوقي:
اقتبس نصا اسقاطيا حول هذه الطريقة الشعرية:


القصص الشعرية عادة تكون مليئةً بالمواعظ والحكم, ولنظمها يعتمد الشاعر بحراً من البحور السهلة, وذات الإيقاع الموسيقى لتقرب من القلب ويسهل حفظها على الكبار والصغار, وشاعرنا اليوم أمير الشعر والشعراء, إنه أحمد شوقي الغني عن التعريف. من أشعاره المتنوعة, الشعر القصصي,اعتمد بنظمه على أكثر من بحر ولكنه أجاد بالرجز. واخترت لكم منه بعضا ً من قصصه, تعالوا معاً ورجاء أن تقرأ على أناة ومهل وستجدون بها المعاني اللطيفة ذات المواعظ الظريفة والخفيفة والطريفة. هيا معا:

الحمار في السفينة

من بحر الكامل:

سقط َالحِمارُمن السفينةِ في الدُّجى ^^^ فبكى الرفاقُ لفقدهِ, وترحَّموا

حتَّى إذا طلعَ النهارُ أتتْ بهِ ^^^ نحو السفينةِ مَوجةٌ تتقدمُ

قالتْ: خذوهُ كما أتاني سَالماً ^^^ لم أبْتلِعْهُ, لأنهُ لا يُهْضَمُ


النعجة وأولادها


من بحر البسيط:

اسْمَعْ نفائسَ ما يأتيكَ منْ حِكَمي ^^ وافْهمْهُ فَهْمَ لبيبٍ ناقدٍ واعي

كانت على زعمهم في ما مضى غنمٌ ^^ بأرضِ بغدادَ يرعى جَمْعَها راعي

قد نامَ عنها, فنامت غيرَ واحدةٍ ^^ لم يدْعُها في الدَّياجي للكَرى دَاعي

أمُّ الفطيمِ, وسعْدٍ, والفتى عَلفٍ ^^ وابنِ أمِّهِ , وأخيهِ مُنيةِ الرَّاعي

فبينما هي تحت الليلِ ساهرةٌ ^^ تُحَيِّيهِ ما بينَ أوجالٍ وأوجاعِ

بدا لها الذئبُ يسعى في الظلامِ على ^^ بعدٍ,فصاحتْ: ألا قوموا إلى السَّاعي!

فقامَ راعي الحمى المرعيِّ منذعراً ^^ يقول : أين كلابي أين مقلاعي؟

وضاقَ بالذئبِ وجْهُ الأرْضِ من فَرقٍ ^^ فانسابَ فيهِ انسيابَ الظبيِ في القاعِ

فقالتِ الأمُّ: ياللفخرِ! كان أبي ^^ حُرَّاً , وكانَ وَفيـَّاً طائلَ الباعِ

إذا الرعاةُ على أغنامها سَهِرَتْ ^^ سهرتُ من حُبِّ أطفالي على الراعي!



الأرنبُ وبِنتُ عِرْسِ في السفينة




من بحر الرجز:

قد حَمَلتْ إحْدى نِسا الأرانِبِ && وحلَّ يومُ وضعها في المَركبِ

فقلقَ الرُّكابُ من بُكائها && وبينما الفتاةُ في عَنائها

جاءت عجوزٌ منْ بناتِ عرسِ && تقول: أفدي جارتي بنفسي

أنا التي أرجى لهذي الغايهْ && لأنني كنت قديماً (دايهْ)

فقالتِ الأرنبُ : لا يا جارهْ && فإنَّ بعْدَ الأُلْفةِ الزِّيارهْ

مالي وثوقٌ ببناتِ عِرْسِ && إنِّي أريدُ دايَةً منْ جنْسِي!

__________________



اما من الشعراء الذين نعرف بيننا وباحترام:

الدكتور عمر هزاع:

تلاقينا /عمر هزاع

وَ تَلَاقَينَـا - بَعْـدَ عِشْرِيـنَ مَـرَّتْ -
وَ تَلَاقَـتْ نَظْرَاتُـنَـا , وَ اسْتَـمَـرَّتْ
شَهَقَتْ - إِذْ شَهَقْتُ - فَالصَّوتُ رَجْـعٌ
بَينَنَـا , وَ اسْتَجْرَرْتُـهُ , فَاسْتَـجَـرَّتْ
عَصَفَـتْ مُهْجَتِـي بِلَفْـحِ حَنِيـنِـي
فَتَحَـرَّيـتُ كَفَّـهَـا إِذْ تَـحَــرَّتْ
( عَشْرَةٌ ) - قَالَتْ - ( أَهْدَرَتنِي غِيابًـا
- بَعْدَ عَشْرٍ - صَارَعْتُهَا , كَمْ أَضَـرَّتْ
كَيفَ أَخْلَفْتَنِـي الوُعُـودَ ؟ أَنَـا لَـمْ
أُخْلِفِ الوَعْدَ ! ) , ثُـمَّ مِنِّـيَ فَـرَّتْ
فَاسْتَبَقْتُ الخُطَى وَ قُلْـتُ : ( رُوَيـدًا )
فَتَـوَارَتْ بِدَمْعِـهَـا حَـيـثُ دَرَّتْ
أَنْطَـقَ القَهْـرُ صَمْتَـهـا فَتَعَـالَـى
- جَهْرَةً - غَيظُهَا الَّذِي قَـدْ أَسَـرَّتْ
وَ اسْتَحَثَّـتْ بِحُزنِهـا ضَيـمَ نَفْـسٍ
وَ اسْتَثَارَتْها الأَيمُنُ الْـ: " قَدْ أَبَـرَّتْ "
وَ أَجَابَتْ : ( يَا خَائِنَ العَهْـدِ , سُحْقًـا
لَكَ , يَا هَاتِكَ المُنَـى ) , ثُـمَّ خَـرَّتْ
( فَانْظُرِ - الآنَ - كَمْ تَجَعَّـدَ وَجْهِـي
وَ إِلَـى فِـضَّـةٍ بِـرَأسِـيَ كَــرَّتْ
وَ إِلَى القَحْطِ فِـي بَسَاتِيـنِ صَـدْرِي
كَيـفَ أَذْوَيَتَهـا ؟ إِلَامَ اسْتَقَـرَّتْ ؟ )
( أَمْهِلِي ) قُلْتُ , رَدَّدَتْ : ( خَلِّ دَرْبِي )
فَتَهَالَكْـتُ - مُقْعَـدًا - إِذْ أَصَــرَّتْ
وَ مَضَـتْ , لَا عَلَـى نِدَائِـيَ تَلْـوِي
- وَيحَ قَلْبِي - وَ لَا عَلَـى مَـا أَقَـرَّتْ

**********
من الادب الالماني رغم انه ليس مدارا للبحث انما استشهادا واطلاعا:

ترجمة عن الألمانية:
معاذ العمري


أماهُ أماهُ، أوَّاهُ أماهُ:
إني أتلوى جوعاً؛
هيا أعطني خبزاً
وإلا أموتُ أماهُ!.

" بُنَيَّ حبيبي، تروَّ رجائي!
فنحن من الصباح
على استعجال
سنبذرُ الحَبَّ".
ولما بذروه.
ما انفك الولدُ يصيحُ:
"أعطني خبزاً أماهُ
وإلا أموتُ أماهُ"!

" بُنَيَّ حبيبي، تروَّ رجائي!
فنحن من الصباح
على استعجال
سنحصدُ الزرعَ".
ولمَّا حصدوه،
ما انفكَّ الولدُ يصيحُ:
أعطني خبزاً أماه
وإلا أموتُ أماه.

" بُنَيَّ حبيبي، تروَّ رجائي!
فنحن من الصباح
على استعجال
سندرسُ الحصادَ".
ولمَّا درسوه.
ما انفكَّ الولدُ يصيحُ:
"أعطني خبزاً أماه
وإلا أموتُ أماه".

" بُنَيَّ حبيبي، تروَّ رجائي!
فنحن من الصباح
على استعجال
سنطحنُ الحَبَّ ".
ولمَّا طحنوه.
ما انفكَّ الولدُ يصيحُ:
"أعطني خبزاً أماه
وإلا أموتُ أماه".

" بُنَيَّ حبيبي، تروَّ رجائي!
فنحن من الصباح
على استعجال
سنخبزُ العجينَ".
ولما خبزوه.
مِن الخبزِ ما أعطوه،
بل على النعشٍ سجّوه؛
بعدما لفظَ الولدُ
آخرَ أنفاسِ الحياة.

***********
تجربتي الشخصية في هذا المجال وبالطبع نحن لانقيّم نجاحا أو إخفاقا بقدر رصد التجربة حصراً:


كنت أنوي/ريمه الخاني

كنت أنوي...أن أباري فيك َ نفسي...
أن أضيعَ الماضيات...
ماتبقى من ضياع...
منذ راح َ الوهم ُ عني ...
ولحونَُ الأغنيات...
كنت ُ أجري من جدار ٍ لجدار...
كنتُ أهوى أن أعيرَ الأمسيات...
حيث فني كالثريا...
بات َ خير َالمغريات...
أن أجدد فيك َ ذاتي..
أن أغير ذا المسار..
أن أزيلَ الحزن عني ...
كنتَ أحييت َ الظنون...
والمرار ُ المرُّ ...في عمق ِ المدار...
كنت ُ أحياناً أباري فيك َ نفسي...
كنت ُ كنا..حيث كنا..
يالهول ٍ في َّ يغلي...
يالبؤس ِ الأغنيات...
خبّر الأحلام َ عنا...
كسرِ الأصنام فينا..
أننا صرنا سواء..في الأماني..في التهاني..
سوف َ يبقى الحب موجاً ...
عبر سلسال الصفاء...
بين مد ٍ
بين جزرٍ
كانكسار..
تارة ً يأتي قريباً..
أو كحكم ٍ في قضاء...
سوف َ ألغي عنك َ نفسي...
كي تنادي ماتبقى حيث نفسي كالهباء...
كي تحرر ماتبقى من موات ...
في صديد ِ الأحجيات...
كيف أضحى الموج ُ قبرا...
يحتوي كلَّ الضياع...
عش ْ عزيزاً حيث كنت َ ..
لاتباري في َّ نفسي..
خانني حرفي كثيراً ..
وانقضى حب ٌ وفات..
عند شط ِّ المغريات...
كنت ُ أنوي...
كنت َ تنوي..
وانقضى حب ٌ وفات...
أم فراس 19-3-2009


**********
مختار السيد صالح-سوريا


دون كيشوت
شعر : مختار السيد صالح (مختار الكمالي)

((إليَّ ... و صديقي سانشو))

لَمَّا تَشَرَّبَ أَفْكَارَ الدَوَاوينِ
جُنَّ النَّبيلُ فَيَا وَيحَ المَجَانِينِ


وَ قرَّرَ العَيْشَ كَي يَحمِي العَدَالَةَ مِنْ
ظُلمِ الحَيَاةِ وَ مِنْ لَدْغِ الثَّعَابينِ


فَهيَّأ الخَيْلَ ثُمَّ اجتَثَّ خُوْذَتَهُ
وَ رَاحَ يَبْحَثُ مَا بَينَ الجَراذينِ


عَمَّن يُرَافِقُهُ فِي دَرْبِ رِحْلَتِهِ
عَمَّن يَكُونُ لَهُ عَوْنَ المَيَادِينِ


أَغرَى مَعَارِفَهُ , آلَى إِذَا نَجَحُوا
يُعْطِي الذي يَشْتَهِي فَوْقَ المَلَايين ِ


فَقَالَ ذاكَ فَقِيرٌ مِنْ مَعَارِفِهِ
إنّي قَبِلْتُ إِذَا حُكْمَاً تُوَلّيني


رَدَّ النَبيلُ : بَلَى , فانْغَشَّ تابِعهُ
ذَاَكَ الغَبِيَّ بأَحْلامِ المَسَاكِينِ


فَهَيَّأ الجَحْشَ وَ الأَحْلَامُ تَتْبَعُهُ
وَ قَالَ : مَوْلَايَ مَنْ يُؤْذيِكَ يُؤْذِيني


هَذَي البِدَايَةُ كَانَتْ هَا هُنَا وَ كَذَا
كُلٌّ يُحَرِّكُهُ حُلْمٌ لمِجْنُونِ


ذَاكَ الذي حَارَبَ الدُّنْيَا بِمَبْدَئِهِ
وَ حَاَربَ الظُّلمَ يا ظُلْمَ الطَّوَاحِينِ


لكنَّه الحَظُّ وَ الأَحْدَاثُ دَائِرَةٌ
حَتَّى يُعَفَّرَ أَنْفُ الخَيْرِ بالطِّينِ


**************
خلاصة القول ان القصيدة ربما قدمت صورا فريدة وفضاءا واسعا قريبا من القص لكن التجربة الملاصقة للقص فعلا ان يتضمن الشعر قصة فعلا...
كما اسلفنا في عرض القصائد...تقترب من السرد العادي بين بني البشر...وتبتعد من عمق الشاعرية الا قليلا.
وهي تجربة تحتاج منا كل عناية واقتراب
لغة سلسة سهلة سرد واضح جلي.
********
ناتي لجنس أدبي جديد عارضه بعض ادباء ولم ينتشر عبر الشابكةكثيرا واستغرب ذلك فالخلافات الشخصية بين الادباء وخلاف ذلك لايعنينا هنا انما نقاش حول الفكرةتماما ومدى صدقها ونجاحها.
انشر ماقرات واترك النقاش والاسقاطات لكم لمزيد من التوضيح والنقد:
*********


صدر الشاعر والناقد محمد الشحات محمد عضو أتحاد الكتاب ورئيس جمعية دار النسر الأدبية أول كتاب أدبى يؤصل معايير القصص الشاعرة وهى عبارة عن عمل أدبى يجمع أركان القصيدة وأركان القصة معاَ والكتاب بعنوان ** أمرأة الثلج وقصص شاعرة } كما صدر له ديوان آخر بعنوان ** عيون عارية } . ولقد أثبت فيه الرؤية المستقبلية للشاعر بما تؤكده الأحداث . وأكد أيضاَأهمية ** البيت القصيدة } وهو جنس أدبى جديد مثلة كمثل ** القصص الشاعرة } ، يذكر أنا الشاعر محمد الشحات محمدسبق وأن أصل معايير النقد الحديثة بعنوان ** مسطرة النقد الأدبية } وقد صدر له ستة عشر مطبوعاَ وله عدد من الأبحاث حول قضايا الأدب المعاصرة ومن كتبه التى صدرت من قبل{ الريشة المسنونة } ، ** زغاريد ألألم } ، ** عناقيد الورق } .
وهو أول من أصدر أول موسوعة بعنوان ** ما... مات نوبل يا عرب } ، ** البرادعى فى حكاية شهر سام } ، وأبحاث بعناوين ** الشعر بين الأمية الثقافية والسرقات الأدبية } ، } القيادة والتفكير الأبداعى } .
والشاعر يستعد لأصدار كتاب كبير آخر حول الجنس الأدبى الجديد ** قصص شاعرة } .


محمد يوسف-منتدى نجدية


عرف الاديب محمد الشحات محمد هذا الجنس:

ولسوف نتعرف على المنهج العلمي لكيفية قراءة نصوص القصص الشاعرة، والدوافع التي أدَّت لاكتشافها، وكيفية كتابتها، وضرورة استخدام "الدوران الشعري" ودورها في ساحة الإبداع، وتماسها مع علوم النفس والاجتماع والأعصاب لمعالجة الأحداث الحياتية وكذلك دور القصص الشاعرة في مواجهة التغريب، وتصوير دور المواطن في المستقبل،
وتتعرض بعض النماذج إلى عدد من الرؤى حول النص.

ومن أهم خصائص "القصص الشاعرة" الظاهرة جداً هي أن نصوصها إذا قُرئتْ من قِبل قاص وجدها قصة كاملة الأركان، ولاسيما إذا كُتبتْ جملاً مُتجاورة لا يفصلها سوى عدد من النقط فضلاً عن وجود علامات الترقيم، وإذا قرأها الناقد على إنها قصيدة وجدها قصيدة تامة، ذات تفعيلات مثل شعر التفعيلة، إذا كُتِبَتْ أسفل بعضها على أن يكون السطر الشعري هو الجملة بين مجموعتين من النقط، وإذا كانت زاوية القراءة مستوية لكلا الرؤيتين، فسيكون الناتج "قصص شاعرة"

الشعرية أو الشاعرية:-

هي سمة تعني الإطار الأجمل بما تنتجه من أثر..، وهذا الإطار/السمة قد يكون لنص سواء كان قصة أو مقال أو حتى حوار أو جلسة وغيرها، وجاءت من الشعر لما يتميز به الشعر من مميزات على رأسها الجمال وشاعرية القص قد تعني شاعرية السرد أو التصوير، ومن هنا تكون القصة الشعرية أو الشاعرية،

أما الشاعرة

فهي ذلك النص الذي تتوافر فيه عدة شروط ومنها التزام التفعيل والدوران الشعري دون تسكين، فضلاً عن وجود كل مقومات القصيدة والقصة، وليست القصة الشاعرة مزيجا بين فنيِّ القص والشعر ليكون الناتج مجرد الجمع بينهما وإنما هي ناتج من تفاعل ذهني بين الجنسين ليكون الناتج عنصراً جديداً يختلف في خواصه عن خصائص العنصرين المكونين له.

إذن فالفارق الأول هو التزام "القصص الشاعرة" بالدوران الشعري من خلال سلامة التفاعيل.

ومن أسباب الكلام حول القصص الشاعرة محاولة جاهدة كي نقول للغرب أن العروبة بخير مادامت أقلامها المبدعة تنبض،
منتدى فرسان الثقافة
مثال عنها:
لنبدأ من جديد:
واختفى ضبع الليالي خلف دربٍ كاد يهْوى من عوينات الضنى ، فاتخذتْ روحي سراديب حدادي و مزايا السحر غابتْ بينما لاح الحضور الآن صبحاً يحتوينا من جديدٍ .. ، قُلْتُ رمزاً :-"إن نويتَ العوْدَ مهلاً ، واجعل العُودَ يغني كلما تسَّابق الدنيا لدينا .. ، ألف سابقْني وكنْ بعدكَ عني مستكيناً وأجبني .. ما شعورُ اللا شعور اللا يبالي؟" كان رعبٌ قد تولى ، و تولى السهم بعد الذبح عشق القلبِ إيماناً بهِ لولا هوى حملي ، و تاهت سِدْرتي الأولى ارتحالاً لكأني أمسحُ الذنبَ التلاقي ..
لم يكن لي في خيار الخير إلا رفقةٌ منهُ تراءتْ كانبثاق النورِ ليلاً ،
فاتني البوح فلملمتُ عناقيدي .. ، مضيتُ الآن كي أبدأ حلمي من جديدٍ ، أدَّن الفَجرُ اغتراباً ، غَرُبَتْ شمسٌ وصاحتْ نجمةُ الشوقِ .. ، تدلَّى سقفُ ها القائد يحيا ..، عُدْتُ قسراً حيثُ عُدنا.
أم فراس 17 أيار 2008

**************
أم فراس 29-4-2009

ويمكن ان نستعين ببحث للاستاذ خشان عن انواع الشعر التي تشمل:
بين الشعر والنثر:
1- شعر مستوف لكل الأركان (جسما ولباسا وحلية):
2- ومن النظم
3- ومن جسم الشعر الذي يرتدي لباس النثر:
هذه المختارة بعنوان (زجاجة عطر) لمصطفى صادق الرافعي:" يا زجاجة العطر: إذهبي إليها، وتعطري بمس يديها، وكوني رسالة قلبي لديها.
وهأنذا أنثر القبلات على جوانبك، فمتى لمسَتْكِ فضعي قبلتي على بنانها، وألقيها خفية ظاهرة في مثل حنوّ نظرتها وحنانها، وأَلْمِسيها من تلك القبلات معاني أفراحي في قلبي ومعاني أشجانها.
وهأنذا أصافحك، فمتى أخذتْكِ في يدها فكوني لمسة الأشواق.
وهأنذا أضمك إلى قلبي، فمتى فتحتكِ فانثري عليها من معاني العطر لمسات العناق."
وانظر إلى جسم الشعر هذا الذي يرتدي حلة النثر وحلية الشعر كيف يبدو في حلة الشعر وحليه بعد أن كسوته لباس الشعر المتواضع هذا وهو بخير منه أجدر.
روحي إليها، احملي قارورةَ العطْرِ
..................رسالة القلب فيه حبها يسري
ولتقبسي العطْرَ من مسٍّ أنامِلَها
...............وأبلغيها الذي أودعتُ من ثغري
كم قبلةٍ من فمي باتت مؤمِّلَةً
...............على زجاجِكِ منها طلعةَ الفجْرِ
فلْـيُلْقِها منكِ تكويرٌ برقّتِهِ
..................إلى حنانٍ وحبٍّ رائعٍ عُذري
فيها من القلبِ أفراحٌ كما شجَنٌ
..................ومن يدي ليديها هِزّةُ البِشْرِ
هو العِناقُ الذي أرسلتُهُ معكِ (ي)
...................عطرٌ إليها كما تمْرٌ إلى هَجْرِ
قارورتانِ هنا أنتِ وصاحبتي
..............والقلبُ مثلُك إن تكسرْهُ ينكسرِ
وبين النوع الأول والثاني ذوَيْ اللباس الشعري سلَّمُ من الشعر تقترب كل من درجاته أو تبتعد من أحدهما بحسب ما فيها من خصائص مضمون الشعر وحليته.
وبين النوع الأول والثالث ذَوَيْ المضمون والحلية الشعريّين أصناف من الكلام تقترب أو تبتعد من أحدهما بقدر ما لها من لباس الشعر، وتضم فيما تضم السجع والبند والموشّح وشعر التفعيلة.
أرجو أن أكون وفقت في الإجابة.
********
هل يمكننا ان نطلق على هذا النوع الذي ورد في البند الثالث نوع قريب من القصة الشاعرة؟
نترك الموضوع للنقاش
مع شكري لاهتمامكم بجهدي المتواضع.



يمكن الاطلاع على موضوع الاستاذ خشان:
كاملا عبر هذا الرابط:
http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=14063







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 04-30-2009, 12:28 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشخصيات
إحصائية العضو






عبلة محمد زقزوق is on a distinguished road

عبلة محمد زقزوق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ريمه الخاني المنتدى : العروض الرقمي
افتراضي رد: بين القصة الشاعرة والقصة الشعرية

تحياتي وشكري لهذا النقل الممتع المثري
شكرا أخت ريمة الخاني







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-01-2009, 12:31 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية ريمه الخاني
إحصائية العضو







ريمه الخاني is on a distinguished road

ريمه الخاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ريمه الخاني المنتدى : العروض الرقمي
افتراضي رد: بين القصة الشاعرة والقصة الشعرية

سامحك الله اختاه انما هي دراسة بسيطه مزجت بنقل للاستشهاد
اشكر مرورك على كل الاحول وادعو الشعراء لقراءته رغم طوله لاهميته







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 05:36 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
كبار الشخصيات

الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
إحصائية العضو







ابراهيم خليل ابراهيم is on a distinguished road

ابراهيم خليل ابراهيم غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ريمه الخاني المنتدى : العروض الرقمي
افتراضي رد: بين القصة الشاعرة والقصة الشعرية

تحياتى
و
دعواتى الطيبة







التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 06-26-2013, 02:51 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية ريمه الخاني
إحصائية العضو







ريمه الخاني is on a distinguished road

ريمه الخاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : ريمه الخاني المنتدى : العروض الرقمي
افتراضي رد: بين القصة الشاعرة والقصة الشعرية

شكرا لمرور ك الكريم وننتظرك دوما.







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 8
, , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الملتقيات الشعرية.. إلى أين؟ محمد النعمة بيروك قناديل المقالة و الأخبار 6 05-10-2014 02:27 AM
النسبة الشعرية خشان خشان العروض الرقمي 3 05-11-2013 08:01 AM
مسابقة نادي القصة بأسيوط للقصة القصيرة والقصة الومضة د ثروت عكاشة السنوسي قناديل القصة و الرواية و المسرحية 1 09-16-2012 05:53 AM
الضرورات الشعرية د. جمال مرسي العروض الخليلي و القافية 6 03-17-2011 10:22 PM
الصور الشعرية نوري الوائلي قناديل الشعر العمودي و التفعيلي 4 11-23-2010 10:36 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010