آخر 10 مشاركات
حنجرة الليل / جوتيار تمر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 98 - المشاهدات : 5990 - الوقت: 07:50 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          همسة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 07:47 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          لون الخزامى (الكاتـب : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 274 - الوقت: 07:41 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          يوميات 2018 (الكاتـب : - مشاركات : 118 - المشاهدات : 2834 - الوقت: 03:24 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          وجهة نظر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 110 - الوقت: 02:23 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          إلى حفيدي / عند لقائنا الأول (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 14 - المشاهدات : 195 - الوقت: 01:38 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          إخْوانُ الصَّفَا ـــ شعر /أحمد سعيد موسى (الكاتـب : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 97 - الوقت: 01:36 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          رحبوا معي بالوارف الفنان الأديب أ. كمال اللحام (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 14 - الوقت: 12:55 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          كل عام وانتم بخير (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 401 - الوقت: 12:42 AM - التاريخ: 12-11-2018)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 176 - المشاهدات : 6864 - الوقت: 12:02 AM - التاريخ: 12-11-2018)




لامار والسباق

قناديل الرسائل الأدبية و أدب الطفل


إضافة رد
قديم 08-11-2013, 11:03 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديبة
إحصائية العضو






جميلة عمرو is on a distinguished road

جميلة عمرو غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل الرسائل الأدبية و أدب الطفل
افتراضي لامار والسباق

التف الاصدقاء حول العم محمود وهم في شوق كبير لسماع القصه الجديده فابتسم العم محمود وقال لهم حسنا لقد وافق كتاب الحكايات على رواية قصة جديدة لكم ومفيدة ايضا صرخ الجميع ابتهاجا اعلانا عن سعادتهم
امسك العم محمود كتاب الحكايات وبدا يروي الحكايه قرعت الطبول في الغابه الكبيرة وتردد صوت حاجب الملك يقول
اسمعوا هذا الخبر ملك الغابه يعلن عن السباق الكبير للجري فيجب على جميع الاحصنه الذين لديهم الرغبه في الاشتراك في السباق التدرب جيدا
هل سمعتم التدرب جيدا
وصل هذا الخبر الى لامار ذلك الحصان الكسول
ففرح كثيرا وقرر الاشتراك في هذا السباق لكنه شعر بحزن كبير لانه كسول ولن يستطيع التدرب جيدا وهو يتمنى ان يفوز ويكرمه الملك
اقتربت منه تالا تلك الثعلبه الكاذبه وقالت له وكانها قد قرات افكاره ما بك يا لامار لماذا انت حزين
لامار اريد الاشتراك في السباق والفوز ايضا ولكن بدون ان اتدرب
تالا ولماذا انت حزين يمكنك ذلك اذا ذهبت الى ارض الامنيات وهناك تتمنى فقط وسوف تفوز ثق بي
لامار مستغربا ارض الامنيات وهل ذهبت اليها انت
تالا اجل وقد تمنيت وتحقق امنيتي صدقني
لامار واين هي
تالا ابحث عنها وسوف تجدها ثم ضحكت وذهبت بعيدا
عاد لامار الى منزله وهو يفكر في ارض الامنيات كيف سوف يذهب اليها وكيف يقنع والدته في ذلك
وفي اليوم التالي ركض لامار مسرعا عندما سمع صوتا يناديه وقد اقترب منه كان صوت والدته
طفلي الغالي اين انت لماذا تريد ان ترهقني وانا اركض خلفك يا صغيري هيا بنا نعود الى المنزل
قال لها لامار لا اريد الذهاب معك ابدا
اريد ان اذهب الى ارض الامنيات
الام وماذا تريد ان تفعل هناك
لامار اريد ان احقق امنيتي وهي ان احصل على الفوز الكبير في سباق الجري الذي يجريه ملك الغابه الاسد هذا العام
الام ولكن ارض الامنيات لا تحقق لك شيئا سوى التمني يا صغيري اسمع انت يجب ان تقوم بتدريب مكثف حتى تستطيع الفوز بدلا من البحث عن ارض الامنيات
لامار هذا غير صحيح هناك اتمنى فقط ارجوك دعيني اذهب
الام لا لا تذهب ارجوك
ولم يسمع لامار كلمه واحدة من والدته وركض مسرعا مسرعا حتى اختفى عن ناظريها
ولامار يركض ويركض في الغابه الكبيره اوقفه ارنوب صغير ويدعى تيمو قائلا توقف قليلا الى اين انت ذاهب يا لامار
لامار الى ارض الامنيات
تيمو ارض الامنيات قالها باستهزاء وهل سوف تستطيع الوصول اليها
لامار ولماذا لا استطيع
تيمو لانك ما زلت صغيرا والطريق الى ارض الامنيات خطر كثيرا
لامار لا اريد نصائحك ابتعد عن طريقي
تيمو حسنا هل تعرف الطريق جيدا
لامار كلا ولكن سوف ابحث عنها كثيرا
تيمو وانا اقول لك لا تذهب
لم يسمع لامار كلمه واحده وتابع طريقه مسرعا وحل الظلام الدامس وشعر لامار بالخوف
رقد على الارض محتميا بشجرة كبيره من البرد
وغط في نوم عميق وهو يحلم كيف سوف يصل إلى ارض الأمنيات ويتمنى ومن ثم يستطيع الفوز بكل سهوله
وأشرقت شمس الصباح وزقزقة العصافير
استيقظ لامار وقد شعر بتلك اليد التي توقظه من نومه كانت يد صديقه دبدوب ويدعى بو
بو ماذا تفعل هنا يا لامار
لامار لقد قررت الذهاب الى ارض الامنيات لاتمنى
ان افوز بسباق الجري بو احقا انت ذاهب
لامار ولماذا انت مستغرب
بو لانه لا توجد هذه الارض انها خيال فقط يا صديقي
لامار وكيف ذلك لقد اخبرتني عنها الثعلبه تالا واكدت لي انها ذهبت اليها وقد تمنت وتحققت امنيتها
بو يضحك وهل صدقتها انها تكذب دائما وهل قالت لك ماذا تمنت
لامار وقد شعر بغضب كبير من حديث بو
اسمع لا يهمني المهم انني اريد الذهاب فدعني وشاني
بو لا استطيع فانت صديقي وتالا ثعلبه ماكرة وتكذب عليك صدقني ياصديقي صدقني
ركض لامار دون ان يلتفت لحديث بو معه وكانه لا يريد سماع أي شيء سوى الذهاب الى ارض الامنيات
اما بو فقد قال لنفسه ارجو ان لا تشعر بالندم يا صديقي
ومضى ذلك اليوم وصديقنا لامار مازال يبحث عن ارض الامنيات
اشرقت شمس الصباح استيقظ لامار وقد شعر بعطش كبير فذهب الى البحيره القريبه وعندما وصل كان هناك صديقه تيمور ذلك الحصان النشيط
فقال لامار صباح الخير يا صديقي
تيمور صباح الخير اما زلت مصرا الذهاب الى ارض الامنيات
لامار وهل وصلك الخبر
تيمور هذه الغابه لا يخفى فيها أي شيء
لامار اجل وانت ماذا سوف تفعل
تيمور اما ان اتدرب كل يوم مع اصدقائي منذ الصباح الباكر
لامار حسنا انا ذاهب الان وداعا يا صديقي
وبينما لامار يسير على غير هدى اوقفته تالا
وقالت له الم تجد ارض الامنيات بعد
لامار كلا لم اجدها ارجوك ان ترشديني الى الطريق
تالا وهي تضحك اجل سوف اخبرك انها بهذا الاتجاه تبقى متجها الى الامام ثم تنحرف الى الجهة اليمنى
لم يصدق لامار وركض بسرعة البرق الى حيث اشارت الثعلبه تالا
اما تالا فقد ابتسمت قائله مسكين هذا الحصان الغبي لقد صدقني
اما لامار ما ان وصل الى حيث اشارت حتى وقع في المصيده التي اعدها رجلان يعملان في السيرك
شعر لامار بالم كبير من القيود التي قيدوه بها
الرجل الاول يقول للاخر انظر اليه مازال صغيرا
سوف نستفيد منه كثيرا
اجاب الاخر العجيب انه كيف بمفرده هنا ولا احد من اصدقائه معه
اجاب الاول هذا من حسن حظنا هيا بنا سوف يسعد به مديرنا
اما لامار فقد شعر بخوف كبير ماذا سوف يحل به
الان انه يحتاج الى المساعده ولكن من سوف يساعده من واخيرا استسلم الى مصيره المنتظر
وعندما وصلوا الى السيرك اسرعا به الى المدير الذي شكرهما واثنا عليهما ومن ثم اخذا لامار الى الطبيب لمعاجة جرحه الصغير
وفي اليوم التالي وقد شفي جرح لامار تماما احضره الرجلان الى الحلبه حيث سوف يتم تدريبه على الحركات الاستعراضيه ولكنهم لا يعلمون ان لامار لا يعرف سوى التمني فقط ولا يعرف القيام باي شيء فاوسعوه ضربا بالسياط ومن ثم اعادوه الى الحظيرة حيث احكموا وثاقه جيدا
وجد لامار نفسه حزينا جدا لو انه الان في منزله وتداعبه والدته
قطع عليه امنياته صوت صديقه بو
لامار هل تسمعني
وكان الامل عاد من جديد الى لامار نعم اسمعك جيدا
بو سوف اساعدك يا صديقي وحاول مرارا بو حتى استطاع ان يحل وثاقه جيدا
شكر لامار صديقه بو وقال له كيف عرفت انني هنا
بو بعد ان ذهبت جاءت والدتك وسالتني عنك وقد طلبت مني اللحاق بك علني اقنعك بالعوده الى المنزل وقد راقبتك وقد وقعت بالمصيده وهكذا
هيا يا صديقي هيا بنا نعود
لامار كلا لن اعود بعد ان قطعت تلك المسافة الكبيره
بو لقد نصحتك وانت حر وبكل الاحواك السباق لم يبقى عليه سوى عدة ايام وانت حر
لامار هيا دعني اكمل طريقي
وتابع لامار طريقه وهو يركض بسرعة كبيره الى ان وصل الى ارض كبيره جدا وجد حصان عجوز
ساله يا عم هل هذه ارض الامنيات
اجاب العجوز نعم يا بني ماذا تريد ان تتمنى
لامار اريد ان اتمنى ان افوز بالسباق الكبير
العجوز حسنا وقد تمنيت هيا وعد الى المنزل
شعر لامار بسعادة غامره واخذ طريق العوده
ومضت عدة ايام ولامار يواصل طريقه الى ان وصل حيث كانت تنتظره والدته
لامار لقد عدت
الام حمدا لله على سلامتك يا بني
لامار سوف استريح من عناء تلك الرحله حتى اكون مستعدا لخوض السباق غدا يا امي
اشرقت شمس الصباح وغردت العصافير وقرعت الطبول معلنة الاستعداد للسباق الكبير
والمشهد الان جميع حيوانات الغابه تقف في صفين متقابلين وملك الغابه الاسد جالس في موكبه
والمتسابقون الاحصنه مستعدون للسباق ومن بينهم لامار
واعلنت لحظة الانطلاق وانطلق الجميع بهمة ونشاط الا لامار فكان متاخرا عن الجميع ولكنه كان مطمئنا انه سوف يفوز فقد تمنى
وما هي لحظات حتى فاز صديقه تيمور وقرعت الطبول واعلنت الافراح وسوف يتم الان تتويج تيمور ومنحه الجائزة بالفوز الكبير وقد قدمها له الملك سمبا وكانت فرحته كبيره جدا
اما لامار فقد شعر بالاحباط والياس والمرارة
كيف لم يفوز كيف وقد تمنى

في هذه اللحظه تذكر حديث والدته ومن ثم حديث صديقه بو وصديقه تيمور وصديقه لقد كانوا جميعا على حق
لقد تعلم لامار الان الدرس جيدا وقرر اولا الاعتذار منهم جميعا والاعتراف بانه كان على خطأ عندما لم يسمع نصائح اصدقائه له
وحقا قام بالاعتذار منهم جميعا ومن ثم قرر ان لا يعتمد على التمني فقط وانما يجب العمل بجد
حتى يحقق ما يريد وسوف يتدرب جيدا حتى يفوز في السباق القادم اغلق العم محمود كتاب الحكايات وقال والان يا صغاري يريد كتاب الحكايات ان ينام ومع موعد جديد وقصة جديدة
تمت







رد مع اقتباس
قديم 04-03-2015, 12:34 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية ريمه الخاني
إحصائية العضو







ريمه الخاني is on a distinguished road

ريمه الخاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جميلة عمرو المنتدى : قناديل الرسائل الأدبية و أدب الطفل
افتراضي رد: لامار والسباق

نص موفق وحكمة رائعة قد تستأهل اختثارا أكثر لترشيد صبر الطفل.
بوركت.







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 05-25-2015, 09:12 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قلب يحبكم جميعا

الصورة الرمزية د. جمال مرسي
إحصائية العضو






د. جمال مرسي تم تعطيل التقييم

د. جمال مرسي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : جميلة عمرو المنتدى : قناديل الرسائل الأدبية و أدب الطفل
افتراضي رد: لامار والسباق

قصة جميلة و فيها موعظة
و لكن كان يمكن اختزالها قليلا أختي جميلة عمرو على الأقل حتى لا يتشتت ذهن الأطفال عند قراءتها
أحييك و قلمك المبدع







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 7
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010