آخر 10 مشاركات
رثاء السيد يوسف الرفاعي :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 18 - المشاهدات : 578 - الوقت: 08:35 AM - التاريخ: 03-28-2020)           »          سيدة الفرح.. ...بقلم المبدع السوري ريمون سليمان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 104 - الوقت: 07:30 AM - التاريخ: 03-28-2020)           »          (من حمى المتنبي إلى حمى كورونا) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 24 - الوقت: 07:21 AM - التاريخ: 03-28-2020)           »          كرونيات (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 14 - الوقت: 07:09 AM - التاريخ: 03-28-2020)           »          دعوتك ربي / شعر د. جمال مرسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 19 - الوقت: 06:59 AM - التاريخ: 03-28-2020)           »          أُفتّش في فم ابني عن كورونا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 46 - الوقت: 10:44 PM - التاريخ: 03-27-2020)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 820 - المشاهدات : 68576 - الوقت: 09:40 PM - التاريخ: 03-27-2020)           »          الذي لن يأتي (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 53 - الوقت: 07:53 PM - التاريخ: 03-27-2020)           »          كل الحِكاية.. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1291 - المشاهدات : 44000 - الوقت: 03:38 PM - التاريخ: 03-27-2020)           »          واقع (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 152 - الوقت: 03:06 AM - التاريخ: 03-27-2020)




احساس متقاعد وذكريات معلّم ..

قناديل المقالة و الأخبار


إضافة رد
قديم 11-06-2019, 01:46 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شاعر
إحصائية العضو







عبدالحليم الطيطي is on a distinguished road

عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل المقالة و الأخبار
Lightbulb احساس متقاعد وذكريات معلّم ..


احساس متقاعد ،،وذكريات معلّم
.
**عدتُ الى البيت بدل الذهاب الى المدرسة ،،أحسسْتُ كأنّي فرغتُ من كلّ شيء ،،لقد أتيتُ على الستّين ،،وأشعر أن ظلّ الموت يلاحقني ،،،كأنّ أحدا يقول لي : لا يحقُّ لك السير بعد هذا الحدّ ،،الأحياء إلى هنا يمشون ،،وبعد هذا الحدّ يموتون ،، أنت اليوم تمشي بعد الحدّ ،،،،
.
،،نظرتُ إلى الأفق ،، فيه كلّ الصور ،، فيه صورة غرفة الصف التي كنت ،،أقول فيها ذلك الكلام ،، كنتُ أسمِعُهم بيت الشعر " ..ويهزّني ذكر المروءة والنَدى ،،،" ،،،أقول لهم ،،،: يحبّ هذا الشاعر المروءة والشجاعة والأحرار ،،ويكره الأنذال ويكره الجهل ويكره الكاذبين ،،،،،،،،وأسألهم : هل تحبّ أن تكون كاذبا ،،،لا ،،هل تحبّ أن تصرخ امرأة ولا تنجدها ،،،لا ،،هل تحبّ جاهلا لا يعرف شيئا ،،ويقولون : لا ،،،هل تحبّ المنافقين الذين يمنعون إزالة الأوساخ ،،! لا ،،،هل تحبّون جبانا ،،لايقول الحق ،، قالوا : لا ،،
.
وقلت لهم : هل تحبّون ذلك الطائر الحرّ الذي يغيب في أفق النور ،،،أم تلك الطيور الليلية التي تفعل في الظلام ،،،كلّ الرذائل ،،! قالوا : بل نحب ذلك الطائر الذي يسبح في الأفاق ،،،،،نحو الضوء
.
قلت لهم : هل تحبّون محمدا ،،قالوا : نحبّ الإسلام ،،ومحمدا .....،،هل تحبّون صلاح الدين ،،! نعم ،،لماذا ،،قالوا :،،لو رأى صلاح الدين القدس ،،،يحمل سلاحه ولا يتركه حتى يموت أو يحرر القدس ،،! ،،صلاح الدين يحرّر كلّ أسير ..ويحرّرنا ..!
.
،،وكنت أقول لهم : هل تحبّون عمر ،،،قالوا ،،نحبّ العدالة وعمر ،،! ،هل تحبّون عمر بن عبدالعزيز ،،قالوا : نحبّ الذي قاوم اغراء الدنيا ،،وغلب اللهُ في قلبه كلّ ما يحب ،،وأحببناه لأنه كان أفقر من المسكينة جارته التي كان ينفق عليها من بيت المال ،،وأحببنا قوّته فقد أخذ المال من اللصوص ،،وأعطاه للفقراء ،،،
.
،،قلت : وتحبّون خالد بن الوليد ،،،فقاموا من مقاعدهم ،،وقالو ا : نعم ،،،،،قلت : في نفسي : يا الله ،،ما أكبر عطشكم ،، للأبطال ،،،،
.
،،،ذهبتُ في الوادي ،،أنظرُ إلى الدنيا ،، كأنها ليست لي ،،وأنظرُ إلى الزهرة والقبّرة ،،والصخرة ،،أقول : أنتم ستظلّون هنا وأنا أذهب ،، وصارتْ حياتي خلفي ،،قد فرغتُ من كلّ شيء ،،،لم أصر وزيرا ولم أصر مديرا ،،،،كنت معلما أعلّم الأولاد معنى الحياة الحقَة ،،
.
،،تلك الحياة تراها ، بعد أن تنزع الأغلفة والأقنعة ،،،هي الحياة التي يحبّها الله ،،وليست الحياة التي أوجدها الكاذب والكافر ،،والمنافق والنذل والجبان ،،،كلّ اؤلئك أعداء الإنسان ،،،،،كنت ابحث مع طلّابي عن الله ،،،ونحن نرى كلّ جميل ومخلص وصادق
.
،،واؤلئك الصادقون قليلون ،،تراهم كما ترى قبّرة جميلة فوق ركام من الأوساخ ،،،،وكما ترى زهرة بريّة ،،،،في البرْد تحت الثلوج ،،!


وقلتُ وأنا أنظرُ خلفي إلى حياتي،،:،،هناك في السماء ،، رتب أخرى ،، وأناس يصطفون ،،لن أكون أوَّلهم ولن أكون آخرهم ،،سأكون ما نفعتُ وما صدقتُ ،،،سيصطف ايماني وصبري وما قلتُ وما فعلتُ ،،،،،أنا كتاب ،،أمام الله ،،في ذلك اليوم ،،أنا والوزير والجليل والحقير،، وليرحمنا الله
.
.
.
.
.
.
الكاتب/ عبدالحليم الطيطي

https://www.blogger.com/blogger.g?ta...osts/postNum=8







التوقيع

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

رد مع اقتباس
قديم 12-14-2019, 02:25 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشحصيات

الصورة الرمزية د. محمود أبو فنه
إحصائية العضو






د. محمود أبو فنه is on a distinguished road

د. محمود أبو فنه متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالحليم الطيطي المنتدى : قناديل المقالة و الأخبار
افتراضي رد: احساس متقاعد وذكريات معلّم ..

عبدالحليم الطيطي;
احساس متقاعد ،،وذكريات معلّم
.
**عدتُ الى البيت بدل الذهاب الى المدرسة ،،أحسسْتُ كأنّي فرغتُ من كلّ شيء ،،لقد أتيتُ على الستّين ،،وأشعر أن ظلّ الموت يلاحقني ،،،كأنّ أحدا يقول لي : لا يحقُّ لك السير بعد هذا الحدّ ،،الأحياء إلى هنا يمشون ،،وبعد هذا الحدّ يموتون ،، أنت اليوم تمشي بعد الحدّ ،،،،
.،،نظرتُ إلى الأفق ،، فيه كلّ الصور ،، فيه صورة غرفة الصف التي كنت ،،أقول فيها ذلك الكلام ،، كنتُ أسمِعُهم بيت الشعر " ..ويهزّني ذكر المروءة والنَدى ،،،" ،،،أقول لهم ،،،: يحبّ هذا الشاعر المروءة والشجاعة والأحرار ،،ويكره الأنذال ويكره الجهل ويكره الكاذبين ،،،،،،،،وأسألهم : هل تحبّ أن تكون كاذبا ،،،لا ،،هل تحبّ أن تصرخ امرأة ولا تنجدها ،،،لا ،،هل تحبّ جاهلا لا يعرف شيئا ،،ويقولون : لا ،،،هل تحبّ المنافقين الذين يمنعون إزالة الأوساخ ،،! لا ،،،هل تحبّون جبانا ،،لايقول الحق ،، قالوا : لا ،،
.وقلت لهم : هل تحبّون ذلك الطائر الحرّ الذي يغيب في أفق النور ،،،أم تلك الطيور الليلية التي تفعل في الظلام ،،،كلّ الرذائل ،،! قالوا : بل نحب ذلك الطائر الذي يسبح في الأفاق ،،،،،نحو الضوء
.قلت لهم : هل تحبّون محمدا ،،قالوا : نحبّ الإسلام ،،ومحمدا .....،،هل تحبّون صلاح الدين ،،! نعم ،،لماذا ،،قالوا :،،لو رأى صلاح الدين القدس ،،،يحمل سلاحه ولا يتركه حتى يموت أو يحرر القدس ،،! ،،صلاح الدين يحرّر كلّ أسير ..ويحرّرنا ..!
.،،وكنت أقول لهم : هل تحبّون عمر ،،،قالوا ،،نحبّ العدالة وعمر ،،! ،هل تحبّون عمر بن عبدالعزيز ،،قالوا : نحبّ الذي قاوم اغراء الدنيا ،،وغلب اللهُ في قلبه كلّ ما يحب ،،وأحببناه لأنه كان أفقر من المسكينة جارته التي كان ينفق عليها من بيت المال ،،وأحببنا قوّته فقد أخذ المال من اللصوص ،،وأعطاه للفقراء ،،،
.،،قلت : وتحبّون خالد بن الوليد ،،،فقاموا من مقاعدهم ،،وقالو ا : نعم ،،،،،قلت : في نفسي : يا الله ،،ما أكبر عطشكم ،، للأبطال ،،،،
.،،،ذهبتُ في الوادي ،،أنظرُ إلى الدنيا ،، كأنها ليست لي ،،وأنظرُ إلى الزهرة والقبّرة ،،والصخرة ،،أقول : أنتم ستظلّون هنا وأنا أذهب ،، وصارتْ حياتي خلفي ،،قد فرغتُ من كلّ شيء ،،،لم أصر وزيرا ولم أصر مديرا ،،،،كنت معلما أعلّم الأولاد معنى الحياة الحقَة ،،
.،،تلك الحياة تراها ، بعد أن تنزع الأغلفة والأقنعة ،،،هي الحياة التي يحبّها الله ،،وليست الحياة التي أوجدها الكاذب والكافر ،،والمنافق والنذل والجبان ،،،كلّ اؤلئك أعداء الإنسان ،،،،،كنت ابحث مع طلّابي عن الله ،،،ونحن نرى كلّ جميل ومخلص وصادق
.،،واؤلئك الصادقون قليلون ،،تراهم كما ترى قبّرة جميلة فوق ركام من الأوساخ ،،،،وكما ترى زهرة بريّة ،،،،في البرْد تحت الثلوج ،،!

وقلتُ وأنا أنظرُ خلفي إلى حياتي،،:،،هناك في السماء ،، رتب أخرى ،، وأناس يصطفون ،،لن أكون أوَّلهم ولن أكون آخرهم ،،سأكون ما نفعتُ وما صدقتُ ،،،سيصطف ايماني وصبري وما قلتُ وما فعلتُ ،،،،،أنا كتاب ،،أمام الله ،،في ذلك اليوم ،،أنا والوزير والجليل والحقير،، وليرحمنا الله

الكاتب/ عبدالحليم الطيطي

عزيزي الأستاذ عبد الحليم الطيطي
أحترم مشاعرك بعد التقاعد، وأقدّر عطاءك ورسالتك قبل
التقاعد أثناء عملك في التدريس مع الطلاب.
ولنّني أختلف معك في أنّ هناك حياة بعد التقاعد، فأنت تستطيع
مواصلة العطاء في أطر أخرى، وتستطيع أن تنخرط في هوايات جديدة،
وربّما تقرّر تعلّم أمور جديدة، فالآن لديك متّسع من الوقت!
أتمنّى لك العمر المديد المتوّج بالعافية والمحبّة والعطاء.
د. محمود أبو فنه






التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 03-20-2020, 02:24 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شاعر
إحصائية العضو







عبدالحليم الطيطي is on a distinguished road

عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالحليم الطيطي المنتدى : قناديل المقالة و الأخبار
افتراضي رد: احساس متقاعد وذكريات معلّم ..

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمود أبو فنه [ مشاهدة المشاركة ]
عبدالحليم الطيطي;
احساس متقاعد ،،وذكريات معلّم
.
**عدتُ الى البيت بدل الذهاب الى المدرسة ،،أحسسْتُ كأنّي فرغتُ من كلّ شيء ،،لقد أتيتُ على الستّين ،،وأشعر أن ظلّ الموت يلاحقني ،،،كأنّ أحدا يقول لي : لا يحقُّ لك السير بعد هذا الحدّ ،،الأحياء إلى هنا يمشون ،،وبعد هذا الحدّ يموتون ،، أنت اليوم تمشي بعد الحدّ ،،،،
.،،نظرتُ إلى الأفق ،، فيه كلّ الصور ،، فيه صورة غرفة الصف التي كنت ،،أقول فيها ذلك الكلام ،، كنتُ أسمِعُهم بيت الشعر " ..ويهزّني ذكر المروءة والنَدى ،،،" ،،،أقول لهم ،،،: يحبّ هذا الشاعر المروءة والشجاعة والأحرار ،،ويكره الأنذال ويكره الجهل ويكره الكاذبين ،،،،،،،،وأسألهم : هل تحبّ أن تكون كاذبا ،،،لا ،،هل تحبّ أن تصرخ امرأة ولا تنجدها ،،،لا ،،هل تحبّ جاهلا لا يعرف شيئا ،،ويقولون : لا ،،،هل تحبّ المنافقين الذين يمنعون إزالة الأوساخ ،،! لا ،،،هل تحبّون جبانا ،،لايقول الحق ،، قالوا : لا ،،
.وقلت لهم : هل تحبّون ذلك الطائر الحرّ الذي يغيب في أفق النور ،،،أم تلك الطيور الليلية التي تفعل في الظلام ،،،كلّ الرذائل ،،! قالوا : بل نحب ذلك الطائر الذي يسبح في الأفاق ،،،،،نحو الضوء
.قلت لهم : هل تحبّون محمدا ،،قالوا : نحبّ الإسلام ،،ومحمدا .....،،هل تحبّون صلاح الدين ،،! نعم ،،لماذا ،،قالوا :،،لو رأى صلاح الدين القدس ،،،يحمل سلاحه ولا يتركه حتى يموت أو يحرر القدس ،،! ،،صلاح الدين يحرّر كلّ أسير ..ويحرّرنا ..!
.،،وكنت أقول لهم : هل تحبّون عمر ،،،قالوا ،،نحبّ العدالة وعمر ،،! ،هل تحبّون عمر بن عبدالعزيز ،،قالوا : نحبّ الذي قاوم اغراء الدنيا ،،وغلب اللهُ في قلبه كلّ ما يحب ،،وأحببناه لأنه كان أفقر من المسكينة جارته التي كان ينفق عليها من بيت المال ،،وأحببنا قوّته فقد أخذ المال من اللصوص ،،وأعطاه للفقراء ،،،
.،،قلت : وتحبّون خالد بن الوليد ،،،فقاموا من مقاعدهم ،،وقالو ا : نعم ،،،،،قلت : في نفسي : يا الله ،،ما أكبر عطشكم ،، للأبطال ،،،،
.،،،ذهبتُ في الوادي ،،أنظرُ إلى الدنيا ،، كأنها ليست لي ،،وأنظرُ إلى الزهرة والقبّرة ،،والصخرة ،،أقول : أنتم ستظلّون هنا وأنا أذهب ،، وصارتْ حياتي خلفي ،،قد فرغتُ من كلّ شيء ،،،لم أصر وزيرا ولم أصر مديرا ،،،،كنت معلما أعلّم الأولاد معنى الحياة الحقَة ،،
.،،تلك الحياة تراها ، بعد أن تنزع الأغلفة والأقنعة ،،،هي الحياة التي يحبّها الله ،،وليست الحياة التي أوجدها الكاذب والكافر ،،والمنافق والنذل والجبان ،،،كلّ اؤلئك أعداء الإنسان ،،،،،كنت ابحث مع طلّابي عن الله ،،،ونحن نرى كلّ جميل ومخلص وصادق
.،،واؤلئك الصادقون قليلون ،،تراهم كما ترى قبّرة جميلة فوق ركام من الأوساخ ،،،،وكما ترى زهرة بريّة ،،،،في البرْد تحت الثلوج ،،!

وقلتُ وأنا أنظرُ خلفي إلى حياتي،،:،،هناك في السماء ،، رتب أخرى ،، وأناس يصطفون ،،لن أكون أوَّلهم ولن أكون آخرهم ،،سأكون ما نفعتُ وما صدقتُ ،،،سيصطف ايماني وصبري وما قلتُ وما فعلتُ ،،،،،أنا كتاب ،،أمام الله ،،في ذلك اليوم ،،أنا والوزير والجليل والحقير،، وليرحمنا الله

الكاتب/ عبدالحليم الطيطي

عزيزي الأستاذ عبد الحليم الطيطي
أحترم مشاعرك بعد التقاعد، وأقدّر عطاءك ورسالتك قبل
التقاعد أثناء عملك في التدريس مع الطلاب.
ولنّني أختلف معك في أنّ هناك حياة بعد التقاعد، فأنت تستطيع
مواصلة العطاء في أطر أخرى، وتستطيع أن تنخرط في هوايات جديدة،
وربّما تقرّر تعلّم أمور جديدة، فالآن لديك متّسع من الوقت!
أتمنّى لك العمر المديد المتوّج بالعافية والمحبّة والعطاء.
د. محمود أبو فنه





صدقت أيها الدكتور الكريم ،،ولكنّها مشاعر اختلطت ،،،في ذلك اليوم ،،بسبب قرب العهد من الأمر ،،،ولك ألف سلام






التوقيع

في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 3
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010