آخر 10 مشاركات
سجل حكمتك لهذا اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4577 - المشاهدات : 96376 - الوقت: 01:21 PM - التاريخ: 12-11-2017)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12290 - المشاهدات : 193563 - الوقت: 12:01 PM - التاريخ: 12-11-2017)           »          زهرة قناديلية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 348 - المشاهدات : 10454 - الوقت: 11:52 AM - التاريخ: 12-11-2017)           »          ،، صباح الخير // مساء الخير ،، (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 596 - المشاهدات : 21057 - الوقت: 11:39 AM - التاريخ: 12-11-2017)           »          نُبْذَةٌ تَارِيْخِيَّةٌ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 104 - الوقت: 09:29 AM - التاريخ: 12-11-2017)           »          عيناها (حوارية مُرصّعة بالشعر) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 11 - الوقت: 09:15 AM - التاريخ: 12-11-2017)           »          ترامب :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 14 - المشاهدات : 303 - الوقت: 08:52 AM - التاريخ: 12-11-2017)           »          وَسْوَسَةٌ (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 9 - الوقت: 01:02 AM - التاريخ: 12-11-2017)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 31 - المشاهدات : 336 - الوقت: 11:55 PM - التاريخ: 12-10-2017)           »          خــــالفوا اليهـــود !! (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 15 - الوقت: 11:05 PM - التاريخ: 12-10-2017)




الدلالة المطلقة للفعل الماضي في القرآن الكريم

علوم البلاغة و فنونها


إضافة رد
قديم 09-24-2014, 12:24 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أستاذة جامعية

الصورة الرمزية أ.د/ خديجة إيكر
إحصائية العضو







أ.د/ خديجة إيكر is on a distinguished road

أ.د/ خديجة إيكر غير متواجد حالياً

 


المنتدى : علوم البلاغة و فنونها
افتراضي الدلالة المطلقة للفعل الماضي في القرآن الكريم

يشترط النحاة شرط الزمن للتفريق بين الفعل من جهة والاسم والحرف من جهة أخرى . لذلك فالفعل هو ما تضمن حدثا مقترنا بزمن معين ، إذ الأفعال تنقسم بانقسام الزمن ، و لكل فعل حدٌّ زمني ثابت بحيث لا يتحدد نوع الفعل هل هو ماضٍ أو مضارع أو مستقبل إلا بتعيين زمن وقوعه.
ويعتبر الفعل الماضي لبنة أساسية من لبنات اللغة العربية و هو كذلك الزمن الأصلي للفعل عامة في اللغة العربية ، بينما الأزمنة الأخرى كالمضارع والمستقبل والأمر متفرعة عنه.
غير أن القرآن القرآن الكريم قد تعالى عن الإسناد الوضعي للأزمنة الفعلية كما نعرفها : فالفعل القرآني معجز، يجمع بين مناسبته للسياق والمقام ، و بين أدائه للمعنى وتحقيقه لمقصد الخطاب القرآني .
و إذا تتبعنا الفعل الماضي في القرآن الكريم ، تبين لنا أن الزمن ــ في الكثير من الأحيان ــ قد يكون مُلغىً تماما من الفعل الماضي ، إذ يصبح الماضي دالاًّ على الدوام و الأبدية .
و معنى هذا أن الفعل الذي يسميه النحاة ماضياً يخرج - في القرآن الكريم - عن دلالته الحرفية التي عُرِف بها إلى دلالة أكبر و أوسع ، وهي الإطلاق والأبدية .
إن الفعل الماضي في كتاب الله حيث تنتفي فيه الزمنية ، فهو فعل معجز أبدي ومستقبلي ، دالٌّ على الزمن المطلق . و لو حاولنا الاستدلال على ذلك لوجدنا الكثير من الآيات القرآنية التي تتجلى فيها هذه الظاهرة بوضوح ، و سنكتفي بالتمثيل لها ببعض الآيات :
* قال سبحانه : (خَلَقَ الإنســــــان علّمه البيــــــان ) الرحمن / 2 ــ 3 ، وقال عز و جل كذلك : ( وقَضَى ربك ألا تعبدوا إلا إياه و بالوالدين إحسانا ) الإسراء / 23 ، فمَنْ مِنّا حين يتلو هاتين الآيتين يفهم منهما غير الإطلاق و الأبدية ، فالله تبارك و تعالى خالق الإنسان و بارؤه منذ الأزل و إلى أن يرث الأرض و من عليها ، و هو أيضا الذي قضى و يقضي و سيقضي إلى الأبد بألا يُعبَد سواه و بأن يُحْسَن للوالدين .
* وقال جل جلاله : ( وكَانَ الله عفوا غفورا ) النساء / 99 . إنَّ (كان) في هذه الآية فعل ماض من حيث الصيغة ، ولكن دلالته على الزمان تفيد الأبدية ، ذلك أن الله سبحانه متعالٍ عن الزمان والمكان، وصفاته سبحانه كذلك غير محدودة في الزمان والمكان ، بل هي أزلية لا بداية لها و لا نهاية ، وهي ملازمة له جل و علا . و من هذه الصفات صفتا العفو والمغفرة المذكورتان في الآية الدالتان على كمال ألوهيته وعظمته .
* و يقول عز و جل : ( أَخْرَجَ منها ماءها و مرعاها ) النازعات / 31 ويقــول : ( إنا هَدَيْنَاه السبيل إما شاكرا و إما كفورا ) الإنسان / 3 ، حيث نلاحظ أن الأفعال التي اشتملت عليها الآيات – إن صح أن نسميها "أفعالاً " و هي صادرة من الخالق تبارك و تعالى - وهي إخراج الماء والمرعى وهداية البشر، كلها أفعال مطلقة. فهي منسوبة إلى الله جل جلاله المتعالي عن الزمن، فلا يمكن أن تدل على زمن معين وإن كانت في ظاهرها دالة على الماضي.
و بالإضافة إلى ما ذُكِر من أفعال صادرة عنه سبحانه هناك أفعال ماضية في القرآن الكريم خرجت كذلك عن معناها النحوي وألغيت فيها الظاهرة الزمنية ، دون أن تكون منسوبة إليه تبارك و تعالى :
* قال عز و جل : ( إن الصلاة كانتْ على المؤمنين كتابا موقوتا ) النساء / 102 ، فشعيرة الصلاة باعتبارها ركنا من أركان الإسلام وعمادَ الدين، كانت ولم تزل وستظل فريضة موقوتة ، لا يمكن تعطيلها في المجتمع الإسلامي .
* وقال سبحانه : (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا إلا الذين تابُوا وأصلحُوا و اعتصمُوا بالله و أخلصُوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين ) النساء / 145- 146 حيث وردت هنا أفعال لا بدّ أن يتحلّى بها المنافقون في أي زمن كان ماضيا أوحاضرا أو مستقبلا ، ألا وهي التوبة والإصلاح والاعتصام بحبل الله حتّى يمكن تصنيفهم ضمن المؤمنين .
*و قال جل و علا أيضا : ( قد أفلحَ المؤمنون ) المؤمنون / 1 و هنا كذلك نلاحظ أن فعل (أفلح) غير مقترن بزمن معيّن رغم إسناده للماضي لأن فلاح المؤمنين كان وسيكون دائما طالما تحقَّقَ فيهم شرط الإيمان وما يستتبعه من صفاتٍ وأعمالٍ مرتبطة به ، والتي عدَّدَتْها سورة " المؤمنون ".






رد مع اقتباس
قديم 09-25-2014, 04:14 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
طبيب و أديب
إحصائية العضو







د. محمد رأفت عثمان is on a distinguished road

د. محمد رأفت عثمان غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أ.د/ خديجة إيكر المنتدى : علوم البلاغة و فنونها
افتراضي رد: الدلالة المطلقة للفعل الماضي في القرآن الكريم

أ. خديجة : أرى أن المقال يصلح ليكون بداية سلسلة من مقالات تتحدث عن الإعجاز اللغوي للقرآن , و تسهيلاً للباحث في الإنترنت عن هذا الإعجاز أطرح رأياً و هو تسمية هذه السلسلة ب: الإعجاز اللغوي للقرآن - كذا (مثلاً الفعل الماضي في القرآن الكريم) , و لتمام الفائدة أجد أنه من المناسب المقارنة بين ما جاء في القرآن الكريم و ما أبدعه فطاحل اللغة و الفصاحة و الشعر , أعتذر لجرأتي و دمت بخير .







التوقيع

لاإِلَـهَ إِلا اللّـه - مُحَمّد رَسولُ اللّـه
رد مع اقتباس
قديم 09-27-2014, 05:49 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أستاذة جامعية

الصورة الرمزية أ.د/ خديجة إيكر
إحصائية العضو







أ.د/ خديجة إيكر is on a distinguished road

أ.د/ خديجة إيكر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أ.د/ خديجة إيكر المنتدى : علوم البلاغة و فنونها
افتراضي رد: الدلالة المطلقة للفعل الماضي في القرآن الكريم

دامت متابعتك الراقية

و لعلّي أفكّر في اقتراحك البنّاء


شكري و تقديري ، أ. محمد






رد مع اقتباس
قديم 02-01-2015, 06:43 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شاعر

الصورة الرمزية ابراهيم الرفاعي
إحصائية العضو







ابراهيم الرفاعي is on a distinguished road

ابراهيم الرفاعي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أ.د/ خديجة إيكر المنتدى : علوم البلاغة و فنونها
افتراضي رد: الدلالة المطلقة للفعل الماضي في القرآن الكريم

جزاك الله خيراً
دكتورة
ساظل متابعاً
جيداً
لمعلوماتك القيمة
حياك الله







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 5
, , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إستراتيجية عائلة الكلمة .. المثال واللامثال للفعل الماضي والمضارع فريد البيدق منتدى معلم اللغة العربية 0 01-23-2016 11:54 AM
دلالة الفعل الماضي على المستقبل في القرآن الكريم (1) أ.د/ خديجة إيكر علوم البلاغة و فنونها 3 02-01-2015 06:29 AM
من معجم القرآن الكريم .. ثنائية الإنسان والبشر في القرآن فريد البيدق منتدى المعجم اللغوي 2 06-22-2013 11:14 PM
معاني "الذكر" في القرآن الكريم.. من (الإتقان في علوم القرآن) للسيوطي فريد البيدق منتدى المعجم اللغوي 0 02-24-2011 08:23 PM
من مشكلات إعراب القرآن الكريم .. من "الإتقان في علوم القرآن" للسيوطي فريد البيدق منتدى النحو و أصوله 4 10-20-2010 12:07 PM


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010