آخر 10 مشاركات
مخربشات/graffiti (الكاتـب : - مشاركات : 30 - المشاهدات : 849 - الوقت: 06:41 PM - التاريخ: 11-19-2018)           »          ربيع المولد :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 - الوقت: 09:52 AM - التاريخ: 11-19-2018)           »          (( وا حَرَّ قلبي منكِ يا وعدُ )) (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 03:35 AM - التاريخ: 11-19-2018)           »          حَبَنْظَل بَظاظا 3 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 224 - الوقت: 02:35 AM - التاريخ: 11-19-2018)           »          همس الضحى (الكاتـب : - مشاركات : 168 - المشاهدات : 5861 - الوقت: 11:39 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          مســـأبقة من هدي النبوة 1440هجرية (الكاتـب : - مشاركات : 13 - المشاهدات : 215 - الوقت: 05:38 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          مسرحيتي (المعلمون أولا) (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 103 - الوقت: 04:55 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          المعلمون أولا .. قراءة تأملية من منسق مجتمع ممارسة أساس (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 04:54 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          كَامِلْبُوْيْ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 65 - الوقت: 03:39 PM - التاريخ: 11-18-2018)           »          الأنطولوجيا 2018 - شيندال (الكاتـب : - مشاركات : 40 - المشاهدات : 1051 - الوقت: 10:23 AM - التاريخ: 11-18-2018)




قراءة نقدية لــ قراءة في صفحةِ...

النقد و الدراسات النقدية


إضافة رد
قديم 12-09-2017, 04:27 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي قراءة نقدية لــ قراءة في صفحةِ...

قراءة في صفحة النبض

سحبت جذور اللعب من جرحي
واقتبست الصمت في صفحة نبضي
وقامرت في ورق الذكريات
بعد أن هدرت دمي في كؤوسه
وغمست قلبي في الرمال
أقرأ الليل تحت الضباب المتراكم في عيني
فتطربني رشقات رذاذه .. في غيابي
ويعبدني الجرح من دون بلسم واقي
.
كم كأس مسرة شرب مني وجففه على حر عرقي
وكم شمعة تلقحت .. فأطفأها في قلبي
فلماذا استأجرت زمنا يداوي !؟
ليباغتني في الهجر ترك حروفي
كأيتام مدينتي الذين أتوا من أقصى الحزن
ليشتموا حريق قبته
أيها النبض ......
أنا لا أملك بيتا لعواطفي
أنزع فيه كل تعب أفكاري
لكني سأكون كالمطر يغسل حروف القمر
لتكون دليلي في العتمة
وسأغمض عيون الريح الساخنة التي
تنبثق من شباك ذاتي
وسأكفكف الدمع الذي يطرق أرصفة جفوني
سأعيد أحلامي التي باعوها وراء الشمس
وأترك التعاطي بالحزن والصمت
.
سأبحث عني في وجهك أيها النبض ...
عن حمائم روحي
عن الإنسان الذي لا ينفك عن محراب ربه ..
عن النقاء .. عن بياض بيتي ..
حينها سأوزع من بذورك في أرجاء أنفاسي
وأقلع عشب الغربة بين حدود أوطاني
فلا تتركني في النسيان
لا تتركني بين الأنياب أجتر جراحي
وإياك أن تمسك الجوع سكينا على عنق الأمل فتفترسني
كما فعلت أقطاب السياسة في بلدي
خذ بيدي لنمسك قرص الشمس
لنقطف من خيوطها النور
ومن جدائلها أترجة الأمل
ما يكفيني .. ويكفي أمتي التي
تبدأ من تكويني

جهاد بدران





___ملخص دراسة موثقة علميا__________________

قراءة في صفحةِ النّبض
تنويه : دراسة هذا النص المختلف سيكون في ثلاثة أجزاء .
# الجزء الأول #
قراءة في صفحةِ النٌبضِ..
ضوء :
لو اهتدى ميرسيا ايلياد في كتاب [ أسطورة العودة الأبدية ] لهذا النص لاختاره إنموذجا لأسطورته ؛ ليبرهن به و ليدرس... لا ريب في ذلك ...

ســـلام الله وود ،
الله الله الله
يــــ لجمال نبض حرفكم تحت ظل النبض ــــــا ...!!
نص من نفائس درر البلور في تحت ظل النبض تليق به الواجهة ويليق بها لا ريب وما جانب الصواب من ثبت فشكرا له / ها ؛
فقد استطاعت الناصة بناء نص مدهش من خلال صياغة عقد ، بخمس درر سادسهما العنوان :
ولأنها قراءة في صفحة النبض ؛ أشعلت الناصة الدهشة والفارق من العنوان ابتداءا من خلال العنوان ؛ فقراءة صفحة النبض تحت ظل النبض ، يحمل ما يحمل من معان وأبعاد عدة ، مختلفة ، وربما تكون متناقضة ، غير أن الناصة أشعلت نبض الحرف بشكل أقوى ، وأكثر سعة من خلال المطلع القوي أو الدورة الأولى ، فكيف كان ذلك ؟
( الدورة الأولى )
سحبتُ جذورَ الّلعب من جُرحي
واقتبستُ الصّمتَ في صفحةِ نبضي
وقامرتُ في ورقِ الذّكرياتِ
بعد أن هدرتُ دمي في كؤوسهِ
وغمستُ قلبي في الرّمال
أقرأُ الّليلَ تحتَ الضّبابِ المتراكمِ في عينيّ
فتطربُني رشَقات رذاذهِ .. في غيابي
ويعبدُني الجرحُ من دونِ بلسمٍ واقٍ
...نجد ثمانية أفعال ( سحبت ، اقتبست ، قامرت ، هدرت ، غمست ، أقرأ ، تطربني ، يعبدني ) فثمة جركة وصوت ولون ـــــ يقفل المطلع بعبادة من غير خشوع ...!! وكل جملة فعلية شكلت صورة متناغمة مع ما قبلها ، وما بعدها ، وتكاد تكون الوجه الآخر للعملة ، هذا إن لم تكن ، ثمة حركة خفية تنبأ بالوجع والألم على هيئة لعبة ، واللعب هنا يفضي إلا تناص خفي مع قول الشاعر :
ولا تحسبوا ........ = فالطير يرقص مذبوحا من الألم
فكانت المقامرة في الارتداد إلى ( بحر الذكريات ) ...!!
ثم إن رسم الحركة الجوانية الخفية غير الصوتية السمعية : تؤشر إلى قرار أو ربما موقف أو ...إلى أُخر ... _____________( 1 )
إذا الدورة الأولى من النص رحلة في ماضي الذات مع الآخر ، وقد بينته البنية البرانية للنص ، ومجمل علاقات النسق الصوري التركيبي ، إضافة إلى العنصر الصوتي الخارجي والحركي واللوني ....الخ
سنرى ذلك في الدورة الثانية :
( الدورة الثانية )
في هذه بدأت الناصة باسم ؛ بكم الكثرة أو التكثير ؛ لتنتقل من عالم السيكولوجي ، إلى العالم الأنطولوجي ، لتزاوج الفلسفة بالسيكولوجي ، ثم باستفهام ، أظنه سؤالا لاهثا حائرا ؛ يفضي إلى خبايا الذات ، وانفعال صورة المنفعل للفعل ، فيما يشبه التضاد مع الآخر الذي غالبا جاء مخيبا ؛ فعلى سبيل المثال :
بداية الدورة الأولى تقول الناصة :
سحبتُ جذورَ الّلعب من جُرحي
واقتبستُ الصّمتَ في صفحةِ نبضي
وقامرتُ في ورقِ الذّكرياتِ
بعد أن هدرتُ دمي في كؤوسهِ
؛ لتجيب في بداية الدورة الثانية :
كم كأسَ مسرةٍ شرِبَ منّي وجفَّفهُ على حرِّ عَرَقي
وكم شمعةً تلقَّحت .. فأطفأها في قلبي
فلماذا استأجرتُ زمناً يداوي !؟
ثم الانتقال فعل المباغتة في الهجر ، وهنا يأخذ جانبين أو بعدين ؛ بعد الخيبة ، وبعد تأثير الخيبة على الذات الإنسانية الشاعرة وقلمها ... حيث تقول :
ليباغتني في الهجر تركَ حروفي
كأيتام مدينتي الذّين أتَوا من أقصى الحزن
ليشتمّوا حريق قبّتهِ

فنلاحظ أنستمولوجية الناصة وتوحدها مع حلمها ( أهلها وشعبها ) ومع الذات ، مع رفض الآخر الطارىء المغتصب المتغرطس ، وهذا التكنيك الإبداعي في البناء ، ليس على المبدأ الهيجلي في نزع الضد لتتولف معه ، الأمر بالتأكيد ليس كذلك ، ألا ترون معي كيف لجأت إلى المناجاة لصنع الحلم :
تلك اللغة الإنسانية عالمية،غير أنها مع ذلك لغة ذاتية إلى حد بعيد جدا. يصعب اشترارُ الحالمِ صياغةَ حلمه بدقة واتقان وإحكام بجوانيته وخبايا ذاته . لأنه لغة باطنة، بمعنى نفي كونه لغة تعبيرية غير قادرة على نقل معلومات ما، لا بل لغة اشتغالية كون تراكيبها وإيحاءاتها أكثر من أمر ؛ فثمة تغيرات وأحداث وتحولات على مستوى النفس الإنسانية. ولما نحاول فك شيفرة رموز الأحلام مستندين في ذلك لما نحمل من معلومات ومعرفة آنية، بالتأكيد نحن عاجزون حيث إننا إزاء عمليات سيكولوجية معقدة تروح في خبايا الذات و مجمل تحولاتها الديناميكية الأمر الذي يجعل خباينا الداخلية ترجع مكونات وعناصر الأحلام لطبيعة شخصية الحالم لا ريب.
_______________________________( 2 )

[ الجزء الثاني من الدراسة ]

( الدورة الثالثة )
أيها النّبض ......
( الدورة الثالثة )
هذه الدورة جاءت ( ملعوبة ) بذكاء ، وأكاد أجزم أن الناصة تعمدت توسطها العقد – طبعا وهذا لها – فراحت تناجي النبض ..!! وتناديه ...!! حيث بدأت الدورة بــ:

أيها النّبض ......

أيها النّبض ......
أنا لا أملك بيتاً لعواطفي
أنزعُ فيه كلّ تعب أفكاري
لكنّي سأكون كالمطر يغسلُ حروف القمر
لتكون دليلي في العتمةِ

وسأغمضُ عيون الرّيح السّاخنةِ التي
تنبثقُ من شبّاك ذاتي
وسأكفكفُ الدّمعَ الّذي يطرق أرصفة جفوني
سأعيد أحلامي التي باعوها وراء الشمس
وأترك التّعاطي بالحزن والصّمتِ
..


( حتى تخلق توازنا دلاليا بين اللغة التعبيرية ، والدلالة التي تريد الناصة أن توصلها إلى المتلقي من خلال المدلول ، هذا يحتاج إلى لغة وجدانية تصورية مقاربة للفعل الذات أتجاه مسميات القريبة الى حسه الذاتي الأدراكي، من خلال الأسئلة الذاتيه ( المناجاة ) وفق نسق تكثيف الجملة الشعرية كي لا تأخذ أبعادا ، خارج **الأشارة الدلالية الصوتية التي تعطي المدلول جوهرية فكر النص) وهذا ما فعلته من خلال حصر الإشارة الدلالية ب (أيها النبض...) واستطاعت أن تبني جملتها الشعرية وفق أنساق المعنى، من خلال خراج نصها من الأطر السكونية الى المعنى الصوتي اللساني بترابط العلاقات النصية خارج أطر الظاهراتية (الفينومينولوجية ) في النص أي أنها قاربت النص الى الصوت الداخلي لكي لا تضيع الأشارة الدلالية وفق المعنى المبعثر الذي لا يستند الى المشهد الحياة االمدركة لمجموعة من المسميات الذاتية وفق أقترابها مع الرموز المعنوية الموحية الى الفكرة الرؤيوية الخاصة به وكأنها تناجي الله تعالى ..) *
وأرى أن المقطع الملون أعلاه ، وبعد المناجاة وترتيب ما تبعثر من أوراق العمر ، هو مقطع النص المفصلي ، وبيت القصيد كما يقال لنرى التحول الإيجابي إلى الثابت الأصل من خلال قولها :
لكنّي / سأكون / كالمطر يغسلُ حروف القمر ( لماذا كالمطر يغسل حروف القمر ؟ )
الإجابة :
لـــــــ / تكون دليلي في العتمةِ نعم لقد اتخذت الناصة قرارها فيما يتعلق في صفحة نبضها ؛ فهي تحمل سلاحا أمضى الآن ، ثم إنه إتكأ على خبرة طويلة ...سيكفكف المع ويتوقف الحزن ؛ حتى يكون نبض قلم صفحتها قادرا على الكشف بعيدا عن العاطفة ...حتى تعري من باعوا القدس وراء الشمس وأحلامها وأحلام الشعب الفلسطيني .. إذن ؛ بدأت الناصة برسم إيكولوجيا عميقة واعية ومسؤولة للشعب الفلسطيني العربي ..وبأبعاد مختلفة.
( الدورة الرابعة )
سأبحث عنّي في وجهكَ أيّها النّبض ...
عن حمائم روحي
عن الإنسان الذي لا ينفكّ عن محراب ربهِ ..
عن النّقاء .. عن بياض بيتي ..
حينها سأوزّعُ من بذوركَ في أرجاء أنفاسي
وأقلعُ عشبَ الغربة بين حدود أوطاني
فلا تتركني في النّسيانسأبحث عنّي في وجهكَ أيّها النّبض ...
عن حمائم روحي
عن الإنسان الذي لا ينفكّ عن محراب ربهِ ..
عن النّقاء .. عن بياض بيتي ..
حينها سأوزّعُ من بذوركَ في أرجاء أنفاسي
وأقلعُ عشبَ الغربة بين حدود أوطاني
فلا تتركني في النّسيان

...الدورة الرابعة ، بعدما تخلصت الناصة من العوائق ، أشبه ما تكون بخطة عمل ؛ من خلال رحلة بحث عن الذات ، محاورة صفحة ظل النبض ، فهي لا تحاورها فحسب ، لا بل تؤنسنها وتخاطبها على أنها كائن حي يسمع ويرى ...الخ ...
لماذا لجأت لذلك ؟ باختصار هي تبحث عن الإنسان في الإنسان ، فتتحول الصفحة كظل للذات ، لأنها تبحث في الأساس عن نفسها وما صارت إليه :
1- ( سأبحث عنّي في وجهكَ أيّها النّبض ...
عن حمائم روحي )

2- ( عن الإنسان الذي لا ينفكّ عن محراب ربهِ ..)
3- ( عن النّقاء .. عن بياض بيتي ..)
....وهنا بكيت ...بكيت ، أختاه ، فلله أنت وطوبى لك أخيتي أ. الجهاد...!! لاحظ معي ، عزيزي القارىء ، حيث ينسحب هذا النص من الخاص إلى العام ، من الذات الجمع ... ها هو الشعب الفلسطيني في مواجهة بني صهيون ، تقول عنهم الناصة بالشروط الثلاثة السابقة :
حينها سأوزّعُ من بذوركَ في أرجاء أنفاسي
وأقلعُ عشبَ الغربة بين حدود أوطاني
فلا تتركني في النّسيان
كلٌّ يوزع ويقلع ...الخ
أما على المستوى الخاص :
فلا تتركني في النّسيان لا تتركني ...الله الله الله على هذا التوزيع الدقيق المحكم المتقن ؛ ذلك أنك تظن أن الشاعرة طارت ...نعم طارت ؛ لكن إلى أين سيدتي، صفحة ظل النبض المكرمة ؟
أظن بعدما رسمت الناصة إيكولوجيا عميقة واعية ومسؤولة للشعب الفلسطيني العربي .. حولتها كل صفحات ظل النبض إلى أســطــورةستتحدث عنها أجيال وأجيال...
نعم نجحت أ. الجهاد برسم أسطورتها الخاصة ؛ فما عساك قائلا ، صديقي ، ميرسيا ايلياد؟!! ألست إزاء لا بل مع [ أسطورة العودة الأبدية ] عودة الشعب العربي الفلسطيني الأبدية ...وأنا أقول معكم نعم...ويتضح ذلك في الدورة الخامسة ، وفي الجزء القادم من الدراسة بحوله تعالى...
هذه النبوءة من راعية الحلم والعمل بالاتجاه الصحيح أخيتنا وأديبتنا وناقدتنا أ. جـهـاد بـدران حفظها الله ...
( الدورة الخامسة )
لا تتركني بين الأنياب أجترُّ جراحي
وإيّاك أن تمسك الجوعَ سكّيناً على عنق الأمل فتفترسني
كما فعلت أقطابُ السياسة في بلدي
خذ بيدي لنمسك قرص الشّمس
لنقطفَ من خيوطها النّور
ومن جدائلها أترجةَ الأمل
ما يكفيني .. ويكفي أمّتي الّتي
تبدأ من تكويني...


...وتركتها لأقولها هنا ، وفي الجزء الثالث من هذه الدراسة ، الذي سيتناول بناء النص :
يـــ لـجـمـال الاشتغال على ترتيب مفاصل النص ـــا
...عزيزي القارىء / المتلقي ، عندما تخطط لعمل ما ، وتبين الخطوات ، ولنقل في البناء الهندسي المعماري ، أو في إصلاح ذات البين ...الخ بـمـا تختم عملك ؟ نعم غالبا ما نختم بوصايا وإرشادات وتحذيرات ...الخ ثم ضخ دماء الأمل والنور..
لو تأملنا الدورة الخامسة جيدا ، وربطناها بمجمل مضامين النص ، وبالعنوان – كما سنرى لاحقا بحوله تعالى – ألا نجدها دورة جمعت الوجع والألم ، والبعث والأمل ؟ وإلى ما يشير و يوحي ختم النص بقول الناصة :

ومن جدائلها أترجةَ الأمل
ما يكفيني .. ويكفي أمّتي الّتي
تبدأ من تكويني...
؟
... أتوقع ثمة إجابة شافية في الجانب البنائي ، في مجمل علاقات النص ، الداخلية والخارجية ...في الجزء الثالث ، ومن قبله في حسن ذائقتكم ، وجمال تناولكم.....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*أ.عباس باني المالكي : في قراءة فيسبوكية لإحدى القصائد....
** أنصح بقراءة هذا لمن لم يقرأه : النقد الأدبي الحديث : قضايا و إتجاهات
الغلاف الأمامي
سامي شهاب أحمد
Al Manhal, ٠١‏/٠١‏/٢٠١٣ - 232 من الصفحات







التوقيع

آخر تعديل أحلام المصري يوم 01-01-2018 في 10:43 PM.
رد مع اقتباس
قديم 12-31-2017, 08:15 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عوض بديوي المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة نقدية لــ قراءة في صفحةِ...

الله الله الله
ما هذا الإبداع المتفرد..وما هذا الإنجاز السحري..وما هذا الفكر العميق والربط الثمين المغري بين ضلوع الكلمات..ما هذا الإبحار النقدي المتكامل بين خبايا النص..وما حرّك الناقد من مفاتيح الذهن والفكر والخيال نحو قراءة فاقت سماء النقد وأشعلت الالتدبر والتفكر بين مسامات النص..
يا لهذه الروعة والجمال والتلاعب بين المفردات وربطها ما بين الذات المفردة وبين عالم الوطن الواسع وما يحمل من معالم حقيقية تعيد للفكر اتزانه وللأقلام حياتها..
الله الله على هذه القراءة الساحرة البارعة المذهلة المتقنة
قراءة سماوية نقية لعبت دورها في ذات المتلقي في كيفية
غزلها وتشريحها وتفصيلها المذهل..
وقفت أمام هذه اللوحة الفريدة في قاموس أبجديتي..وأنا في تدبر لكل حرف..وتأمل في كل لفظة دخلت فكري بعمق..
كان الوقت أمام هذه القراءة السحرية طويلاً..حيث تعددت العودة لقراءتها
بعدة اختلافات..في كل عودة لها كان يطرزها جمالاً يفوق قمته..
فلتنحني الحروف هنا غبطة ومسرة لطوافها الممتع بين خبايا الحروف..
التي انفتحت أبوابها من غموض كان يبيت بين ضلوعها المقوسة..
لا أدري كيف لي أن أشكر أستاذنا الكبير المبدع الراقي د.عوض بديوي
ولا أدري في أية واجهة أوجّه سعادتي بهذه القراءة التي كانت لي مفاجأة لم تخطر على بال..وحين قراءتي هذه شعرت بمدى سعادة الكاتب حين يفرح بمن يقدم له قراءة عميقة لنصه تعيد لحرفه الحياة والنبض..
هذه القراءة لنصي..قراءة في صفحة النبض..كانت بمثابة تعزيزٍ وتشجيعٍ لاقتباس أفكار جديدة ينسجها خيالي في سماء أدبي نقي ..
مع قراءة أستاذنا الكبير د. عوض بديوي..كانت الحياة ربيعية خضراء تدفقت بأزاهير جمالية تروي الذائقة..لما لديه من قدرة إبداعية بارعة مدهشة في رصد أعماق النص..
هذه القراءة لا يقدر عليها إلا من تمكّن من الإبحار في علوم النقد والبعد التأملي والخيالي وتجنيد محركات البحث في الفكر عن استخراج درر النص بطريقة فلسفية متقنة استحوذت منابتها على منافذ البوح والخيال مع عمليات الذهن الخلاقة...
بوركتم أستاذنا البارع على هذه الدهشة التي استجمعتها بين أنامل حرفك..
سأبقى هنا طويلاً وكل يوم حتى تتحفني بباقي الأجزاء السحرية التي ستحمل بين طياتها فنّاً ليس يشبهه إبداع..
بوركتم وبورك هذا الفكر وتلك القدرة المذهلة التي نقشتموها على جبين النص تاجاً مرصعاً بالدرر النادرة..
جزاكم الله كل الخير أيها الكبير
ووفقكم الله لنوره ورضاه
بانتظار الوعد في باقي الأجزاء
حفظكم الله ورعاكم







التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
قديم 12-31-2017, 08:17 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عوض بديوي المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة نقدية لــ قراءة في صفحةِ...

وكم أتمنى من عميد القناديل د.جمال مرسي
أن يرفق النص في مطلع القراءة الماتعة هذه..
ولكم جزيل الشكر والعرفان







التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
قديم 01-01-2018, 10:49 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
شجرة الدر ( المدير العام )

الصورة الرمزية أحلام المصري
إحصائية العضو







أحلام المصري is on a distinguished road

أحلام المصري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عوض بديوي المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة نقدية لــ قراءة في صفحةِ...

نص جميل و مختلف..و قراءة عميقة شاملة
تستحق القراءة مرات و مرات

شكرا لك القدير أ/ عوض بديوي
و شكرا من القلب لك جهاد

بحثت عن النص و نقلته هنا
حتى يسهل القارئ التأمل في هذه الدرة
و بناء على طلبك غاليتي جهاد

شكرا على هذا الإبداع الراقي
شكرا آل القلم الكرام







التوقيع


هناك,,,حيث بواباتٍ لا أراها
لكني أعرف أنها تنتظرني
سـ،،،أظل أعدو

رد مع اقتباس
قديم 07-26-2018, 05:04 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عوض بديوي المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة نقدية لــ قراءة في صفحةِ...

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري [ مشاهدة المشاركة ]
نص جميل و مختلف..و قراءة عميقة شاملة
تستحق القراءة مرات و مرات

شكرا لك القدير أ/ عوض بديوي
و شكرا من القلب لك جهاد

بحثت عن النص و نقلته هنا
حتى يسهل القارئ التأمل في هذه الدرة
و بناء على طلبك غاليتي جهاد

شكرا على هذا الإبداع الراقي
شكرا آل القلم الكرام

الله عليك ما أروعك أيتها النقاء الدرة النفيسة في القناديل
الرائعة عذبة الكلمة والروح
أ.أحلام المصري
والله يعجز لسان حالي وقلمي عن الشكر الكبير لك لحضورك الوارف الذي أبهج روحي وزرع فيها نخيل الفرح
دمت عطراً يفوح جلالا وسحرا
لا حرمت طلتك الندية وقلمك الباسق
جزاك الله كل الخير
وفقك الله لنوره ورضاه






التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
قديم 07-28-2018, 02:15 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مستشار أدبي

الصورة الرمزية عوض بديوي
إحصائية العضو







عوض بديوي is on a distinguished road

عوض بديوي متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عوض بديوي المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي رد: قراءة نقدية لــ قراءة في صفحةِ...

قريبا بحوله تعالى نكمل أخيتي أ. الجهاد ؛
وقد علمتم ظرفنا القاسي المؤقت...!!
عذيركم تقصيرنا...
محبتي







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 8
, , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010