آخر 10 مشاركات
عصف الماء / متجدد (الكاتـب : - مشاركات : 34 - المشاهدات : 478 - الوقت: 10:35 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          انطباعات (الكاتـب : - مشاركات : 123 - المشاهدات : 5477 - الوقت: 09:41 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          ،، قطـــ أحلام ـــــرات ،، (الكاتـب : - مشاركات : 12691 - المشاهدات : 213904 - الوقت: 07:46 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          إبداعات أدبية أعجبتني !!! (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 38 - الوقت: 05:44 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          سجل حكمتك لهذا اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4881 - المشاهدات : 107141 - الوقت: 05:33 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          { نبدأ صباحنا أو مساءَنا بآية كريمة أو حديث مع ضوء وتفسير} (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 122 - المشاهدات : 3699 - الوقت: 05:28 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          صلاة عليه وسلام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 142 - المشاهدات : 6890 - الوقت: 05:23 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          تســــابيح (الكاتـب : - مشاركات : 74 - المشاهدات : 1371 - الوقت: 05:21 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          كيف تصبح( ناقداً أدبيا) في نُصْ ساعة؟! محمد سليم (رحمه الله) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 932 - الوقت: 02:40 AM - التاريخ: 09-22-2018)           »          ♧ ارْشُفيهــا وَاسْقِنيهــا ♧ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 39 - الوقت: 11:41 PM - التاريخ: 09-21-2018)




ضوء جهاد بدران على نص/ خيام/ للأديب ناظم العربي

النقد و الدراسات النقدية


إضافة رد
قديم 06-06-2018, 09:28 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديبة و شاعرة

الصورة الرمزية جهاد بدران
إحصائية العضو







جهاد بدران is on a distinguished road

جهاد بدران غير متواجد حالياً

 


المنتدى : النقد و الدراسات النقدية
افتراضي ضوء جهاد بدران على نص/ خيام/ للأديب ناظم العربي

خيام..../ القصة القصيرة جداً/ للأديب ناظم العربي

الشيخ الوقور
القادم من خيام النفط
جاء بحمل ألف بعير
لمساعدة اللاجئين
وفي قلبه المتصابي صورة صبية جائعة

.................................
الله الله الله
على روعة ما تحمل هذه القصة القصيرة جدا من معالم الذات ومراحل تغييرها وافتتانها حين تبلغ نصاب الغنى والثروة التي تعمي الأبصار ..
وتعمي القلوب التي في الصدور..
الكاتب هنا استطاع من خلال العنوان ( خيام) أن يضرب عصفورين بحجر واحد..بمعنى أن هذا المعنى جسّد حالتين متناقضتين عبّرت عن واقع الإنسان ما بين غناه وفقره..
خيام..استخدمها الكاتب للشيخ الوقور مع النفط..حين استحوذوا على ثروات النفط وهم يخيمون لحين جمعها..
ثم استخدامها بطريقة الإشارة والتلميح لخيام اللاجئين..وما أبعد المعاني بينهما..وما أبعد المقارنة بين نقيضين يحملان بين طياتهما إنسانية تخدم قيماً نحتاجها لنعبر مراحل الجوع والفتن والقضاء على الفساد الناتج من جوع المال..
لكن يفاجئنا الكاتب في مرحلة جديدة النقاش والوقوف بين ظلالها هي المقارنة بين جوع فيه النفس من ناحية جسدية ..جوع البطن..وبين الجوع الفاسد للأخلاق جوع الشهوة..
الكاتب يبدأ قصته هذه بقوله:

(الشيخ الوقور
القادم من خيام النفط)

عملية الوصف متقنة جداا للشيخ بأنه وقور..لأنه في عمره المفروض أن يكون قد تطهر من مفاسد الحياة بعد أن ذاق من أصنافها وأنواعها الكثير..وتعلم أن العمر ما بين دنو الموت واقتراب الأجل قد أثّر فيه وتعلم الوقار..لذلك من الطبيعي أن نلصق للشيخ صفة الوقار لرجاحة عقله وضبط مشاعره وشهواته..
يخبرنا الكاتب التغييرات التي حلّت به بعد مرحلة معينة سأتطرق لها مع مرور الخروف ومعانيها..
التغييرات بدأت حين عاد الشيخ من خيام النفط..والتي أثرته وأغنته بثروة عظيمة ليصبح من الأغنياء..
في مثل سنه وجيله المتراخي نحو الأجل ..من الطبيعي أن يفكر في التبرع للاجئين ..
ولكن تغيرت النية عندما احتلت الشهوة قلبه من خلال استغلال الفقر والجوع عند اللاجئين..هنا تجلّت وانحدرت شهوته باستغلاله التبرع وسيلة للجاه والمنصب وليقال متبرع سخي..ومن ناحية أخرى يريد الكاتب وضع الثروة في محل انحطاط الأخلاق..وانزياح عن وقاره وشرفه ..وكيف للمال يفرض سلطانه على النفس الطماعة بالسوء والرذيلة..
وهنا يأتي المال فتنة لصاحبه يغويه ويستغله في منافع ذاته وإشباع رغباته..
وفي هذا المقال قال تعالى :
" إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ۚ وَاللَّهُ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ" (15) من سورة التغابن..
الله سبحانه في هذه الآية قدّم فتنة المال على فتنة الأولاد لأنها أشد وأقرب للفتنة..
سبحان الله كيف يحذرنا الله ونتجاهل عبره ومنهاجه..
لذلك حين جمع ثروته ..فتح الشيطان أبوابه ليغويه ويزيحه عن طريق الحق..
فلا صلحت نيته نحو الصدقة للاجئين..ولا صلحت نحو شهوته فلم يلجمها عن أبوابها ..
لقول الكاتب:

( وفي قلبه المتصابي صورة صبية جائعة)

إذ كان الشيطان يسيطر على قلبه المتصابي ليفعل فعلته الدنيئة...
.
الكاتب الأديب الراقي المبدع
أ.ناظم العربي
قدمت لنا لوحة تحمل من المعاني والعبر والمواعظ لمن يريد الاعتبار ..لتكون درساً لأصحاب النفط الذين يملكون قلوب الشعوب الضعيفة الفقيرة..وهذا كناية عن واقع من يملكون النفط وذخائره ويلعبون في قلوب الأمة ببيع شرفها وأراضيها مع بيع ضمائرهم وكرامتهم..إسقاط مؤلم لواقع يحمل مأساة الكبار ممن يملكون الثروات ويستغلونها فيما يبغض الله وفيما يحرمه الله بعيدا عن الأخلاق والدين..
قصة قصيرة لها تأويلات عدة ..حملت عبرا كثيرة وقيماً عديدة تدل على براعة الكاتب وقدرته على صياغة وتراكيب حرفه المتين في بضع حروف حملت الكثير من السحر والجمال...
دمتم أستاذنا الكبير الناظم
ودام الجمال والتألق في بستانكم المزهر
وفقكم الله لنوره ورضاه

جهاد بدران
فلسطينية







التوقيع




( عذراً .. ليس لي حساب على الفيس بوك )

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 1
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010