الرئيسيه التسجيل مكتبي  
آخر 10 مشاركات
في وداع الشاعر والثائر سميح القاسم / شعر/ وليد حرفوش (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 35 - الوقت: 03:41 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          الحدث في القصة القصيرة جدا للأديب والناقد محمد يوب (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 03:38 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          ظلال عربية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 11 - الوقت: 03:25 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          إنديا / شعر د. جمال مرسي (الكاتـب : - مشاركات : 38 - المشاهدات : 306 - الوقت: 03:17 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          امرأة الصهيل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 29 - الوقت: 03:15 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          نجمُ المجـــرةِ ..... (الكاتـب : - مشاركات : 19 - المشاهدات : 153 - الوقت: 03:02 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          افيقوا يابني وطني (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 15 - المشاهدات : 161 - الوقت: 02:58 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          ما زلت حيا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 44 - الوقت: 02:56 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          احْتِضَار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 46 - الوقت: 02:48 PM - التاريخ: 08-22-2014)           »          ظلمـــــــة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 02:48 PM - التاريخ: 08-22-2014)


العودة   ::منتديات قناديل الفكر والادب :: > امتداد ضوء القناديل > قناديل الأعمال و الردود المتميزة و روائع المنقول

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-2012, 09:20 AM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


الفصل اثالث
1

لم تكونا على يقين حين نطقتا بكلمة الخروج من اللوحة، كان يجذبهما الغريب والقضايا التي تسمعان عنها من وليد. وجدتا نفسيهما أمام حلم جديد بمخلوقاته الغريبة، لأنهما وضعتا أمام المحك. كانت الأشياء تبدو أصغر حجماً في مخيلتهما، وكانت تلك الاستنتاجات غير مرتكزة إلى قاعدة، أو حدث أو قِبلة.
كانت السمراء تعارض قرار الشقراء بكل قواها، تريد أن تبقى إلى جوار وليد، وكانت هانئة رغدة بما اختاره لها، كل حدودها القصوى هي أنامله،استكشافها لملامحه وانفعالاته.وقفت بدهشتها من عالم تتعرف عليه لأول مرة :
ـ هذا يعني أننا في ورطة؟ انظري إننا بحاجة إلى قدر كبير من المعرفة لتمييز وجود العابرين، والمحلات والتساؤلات التي تشوش أفكارنا.
فأجابتها الشقراء مكملة:
- والبضائع المعروضة بالفاترينات، قطرات المطر، الهواء الذي يشق صدر الفضاء، أسماؤنا التي لا نعرفها.
مدّت يدها كمن يلتقط حبات من عقد، وتابعت تجمع قطرات المطر في كفها، ارتجفت لرقصة المطر على راحة يدها، وتأملت إشارة العبور، ضوء أخضر بشكل رجل، راقبت عبور المشاة باتجاهين متعاكسين، رجل يعبر بمظلته السوداء ترافقه امرأة تأبط ذراعها، عجوز بآلته الموسيقية أخذ ركناً في الشارع، امرأة ذات شعر أجعد مصبوغ باللون الأحمر الفاقع تباعد بين فخذيها وهي ماشية وكأنها نهضت للتوّ من تحت رجل، مؤخرتان محشورتان ببنطلون الجينز، بدا كأنه مدهون عليهما.
عبرتا مسرعتين، وصعدتا الحافلة من الجهة المقصودة. أمسك أحدهم بيد ابنه وجرّه بقوة، بينما الطفل احمرّت وجنتاه غضباً، يرتدي بنطلونا أزرق وقميصاً زهري، تعلو وجهه سمرة وشعر رأسه المتجعد أخذ شكل قبعة.
قررت الشقراء أن تضع أول لبنة لها في شارع حياتها الجديدة، لها الحق الثاني أن تختار ما تريد، منذ هذه اللحظة هي ملك نفسها، ولا وصاية لوليد عليها. يمرّ من أمامها شكل لم تتعود عليه، يبدو رجلاً في انتصاب قامته، لكن لوزة رقبته، وصدره النافر بثديين لا تعرف من أين جاء بهما، ومساحيقه المفروشة على وجهه، أظافره الطويلة المطلية؛ جهلها التام بذلك جعلها في حيرة، فوليد لم يذكر مثل هؤلاء أمامها.
رأت في الوقت ذاته، عند توقف الإشارة وإعلانها اللون الأحمر، سيدة تجاوزت الإشارة الحمراء راكضة باتجاهها وبيدها أوراق وقلم، أوحت إليها أنها تدوّن ما يجري وما تشاهده باللحظة والتوقيت. وقفت برهة تنظر في وجهيهما، سلـّمت: مرحباً.
ابتسمت وغادرت، لم يصلا لمعرفة هويتها، ولماذا حيّتهما، غادرت دون أن تعرّف بنفسها.
- هذه عادة غريبة.. قالت السمراء، فقد سمعت وليداً يقول إنّ في بلاده تسمع التحايا والسلامات في أي وقت ممن تعرفه ولا تعرفه؛ استدارت مستفسرة :
ـ ولمَ خصّتنا بالسلام دون غيرنا؟
ـ ربما كانت تنوي المساعدة.
وحالما لاحظت صمتنا، استأنفت، فنحن لم نردّ على تحيتها.
ـ أمعقول أننا في الخارج؟
(وجّهت سؤالها للشقراء):
- لمَ لا نختلط بالناس، نحاول أن نكون جزءاً منهم.
فردت عليها الشقراء:
- سأحاول أن أبدّل كل شيء، أظنك خائفة؟
ـ أجل وكأني غريقة بعيدة عن اليابسة ولا مجداف لدي، هل تظنين أننا تسرّعنا؟.
ـ لا، لن يخيب أملنا يا سمرائي منذ البداية، نريد أن نرى لندن، نرى عالم وليد، ألستِ تعشقينه؟ تعرّفي على عالمه.
ـ أشعر أني أريد دخول الحمام، كما أني جائعة أيضاً.
استغربتا رؤية رجل يرتدي دشداشة قصيرة دون الركبة بشبر، ولحيته الطويلة، وشعره الأسود الطويل، وآثار حرق وسط جبهته.
سألت الشقراء
- من هم هؤلاء؟
ـ إنه واحد (ردّت السمراء).
ـ بل انظري خلفه، إنهم سرب من الغربان السود.
ـ سمعت وليداً مرة يحدث صديقه بالتلفون عن التطرف الديني وعن ظاهرة التزمّت والتعصب الديني التي ملأت أجواء العراق، وكان يردد بعد إغلاق الهاتف:
- إنها الرجعة إلى الخلف.
ـ ومن أدرانا أنه عراقي؟ فهذه ظاهرة كما سمعنا تعمّ العراق وسوريا والجزائر ومصر والمغرب وباكستان وإيران، وكل البلدان التي مازالت تترجم فواحشها وقتلها وسفكها الدماء باسم الدين، أي دين هذا؟ ألم تلاحظيه كيف التهمنا بعينيه؟ إنهم يكذبون على الله.
وليد مثلاً يكره المومس، لكنه رسمنا مومسات، إنه يختار موديلاته في حدود أفكاره وبإمكانه أن يحلم. كم حاول معنا مراراً ووصل إلى درجة القذف، لكنه لا يقدر حتى على اختيار حلمه، لا يصنع رجولته حتى في الحلم
ـ لمَ تذكرين وليداً بالسوء؟
أجابتها الشقراء:
- سأقتل ذلك البغل العاجز دون شك.. آه لو أني لستُ من بنات أفكاره، لخنقته.
أدارت السمراء وجهها غاضبة، رجعت إلى هدوئها، وقد مرت بهما امرأة في نهاية الخمسين، كانت بثياب أنيقة، بدت كمن أنجز مهمة زمنية وتصالح مع الوقت، طلت شفتيها الغليظتين بحمرة وردية. حدث ضجيج وقعت إثره شابة في العشرينات أرضاً، صاحت امرأة سوداء البشرة، سمينة الردفين والصدر:
- امسكوه لقد سرق حقيبتها ودفعها أرضاً.لكنه ذاب في الصراخ، وضاع صوت يطلب النجدة، كما ضاع وجهه مع حافلة اخترقت الشارع ومرّت. وأمام إحدى الحافلات تعالت أصوات رجال يهدّئون من غضب رجل تشاجر مع زوجته، كان الرجل في حالة دفاع عن النفس، لم يكن على لسانه سوى:
كل تلك الثقة التي منحتك إياها، وتخونينني؟
فتجيبه:
ليس لديّ أدني علم عن ما تقوله، من أين جئت بهذا الادعاء يا ظالم؟.
وحين انخرطت في البكاء، جاء صوته متقطعاً وعقلانياً:
- إنه افتراض، افتراض يا عزيزتي. وأنت السبب بذلك، لأني لم أعد أحظى باهتمامك كالسابق.
عند حافة الطريق وقف رجل عجوز يهذي، بينما آخر يكلـّم نفسه وكأنه يوجه لوماً لآخر أمامه ويخاطبه زاعقاً:
- إنّ الملكة أعطتكم أشكالكم، وأعطتكم مفهوماً لخلق دولة، لكنها لم تعطني شكلي.
ثم أشار بإصبعه إلى أحد المارة مهدّداً :
-هذا تدبير، هذا تدبير.
قالت السمراء:
-إنه ليس بمجنون، اسمعي كلامه، إنه منطقي.
ردّت عليها الشقراء :
- سأخنقه في كابوسه.
-مَن؟ هذا المعتوه؟
- وليدك.
- لكنه يحبك أنتِ، ويعبدك.
- إنه يجد فيّ زهوه الإعلامي وزهوه الفني، أحبّيه أنت وانتظري ابتسامة بائسة من عينيه. إنه فريسة حياته الرتيبة وعجزه الجنسي، ماذا تتصورين، هل هو عاقل؟. إنه يصور عجزه برسم ثلاث غنيات، واحدة بقيت معه في مرسمه أتمّها قبلنا، ونحن. إنه يريد أن يؤكد لأصدقائه وللناس أنه رجل عادي وله عشيقات، ونحن دليل رجولته.
ـ إنه إنسان ضعيف يا عزيزتي، وهذه القسوة لا يعشقها منك، فقد هفا قلبه لكل مسامات جلدك.
ـ إنه كغيره أيتها الغجرية.
ـ من تقصدين؟
ـ هؤلاء الصرعى نتيجة تصفية حسابات الحكام لشعوبها، وتصفية أحزاب تراجعت وتعدّ عدها التنازلي متوهمة نصراً إيجابياً، ثم ضاعوا وضيّعونا معهم.
ـ اتركيه لي أنا.. يكفيني حبه.
ـ قولي بصراحة، هل تحبينه لأنه أسمر مثلك؟
ـ هذا ما لا تعرفينه أنت، الحب لا يفرّق بين الألوان، إنه نبوءة الروح والجسد، وهذه اللغة بعيدة أنت عنها كل البعد.
ـ حين يقترن الحب بالجسد يموت.
ـ يا عزيزتي، العشاق الآن مأزومون بسراويلهم وليس في قلوبهم. الرجل قلبه سروال، ومنطقه سروال، وحلمه سروال.
ـ هذا منطق من لم يجرّبه، هل بإمكانك فصل ضوء الشمعة من خيطها؟.
ـ طبعاً لا.
ـ إي هذا هو الحب، الضوء هو الروح والخيط هو الجسد، حين يحترقان تصير الأرض قافلة دخان.
ـ الله يحمينا من دخانك.. فأنا جائعة، تعالي نشتري شيئاً لنأكله.
ـ من أين لنا بالمال؟
ـ سرقت بعض النقود من جيب وليد، أتذكرين ساعة أغمض عينيه، وقتها أخذت من جيب بنطلونه هذه الورقة. ورغبت أن أنزع هذا الفستان وأرتدي الثوب الأخضر المعلـّق في الصورة، رغبت أن أعصى رغباته، فطوال أيام وليالٍ كان يطارد جسدي، يقطـّع أوصالي ويوصلها ثانية، يمحو ويضيف. كلهم شرسون، يتلذذون بالتقطيع ابتداء من الجسد والقلب، وانتهاء بالكرامة. المهم أن يسيل لعابهم، أما كيف، فلا يهم.
كنت أمامه طوال الوقت جسداً لم يتعرّف عليه أحد قبله، يمحوه حين يشعر بعجزه، ويضيف إليه اللون حين يشعر بقدرته في لحم نفسه بنفسه. هل تذكرين القصائد التي كان يتلوها بصوت عالٍ؟. كنت أسمعه يقول :
- (المرأة هي الوطن، والمرأة هي حرّية).
- أية حرّية لا تستوفي شروطها إلا بغريزة السروال؟
- الله، الله.. أنت اليوم شقراء وحكيمة، فيلسوفة. شكراً أيها الجوع الذي صنعت من المومس فيلسوفة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-12-2012, 09:22 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


الفصل الثالث
2
- الله، الله.. أنت اليوم شقراء وحكيمة، فيلسوفة. شكراً أيها الجوع الذي صنعت من المومس فيلسوفة.
دفعت شعرها الأشقر الى ظهرها، باعدت بين الزرّين الذين تركهما وليد مفتوحين، استخرجت قلم روج من جيبها، أدارت وجهها إلى زجاج واجهة محل تقف قربه، وطلت شفتيها.
ـ من أين حصلتِ على قلم الروج؟
ـ كان على الطاولة في الصالة، تركه وليد منذ أن زاره فارس عبد الودود قبل شهر. اشتراه من (برتبللو) بثلاثة جنيهات، وتركه على الطاولة، أتدرين لماذا؟ ليثبت لزائريه وهم قـلـّة أنه غير عاجز جنسياً، وأن صاحبته نسيته عنده البارحة، لقد شاهدته عندما دخل عليه صديقه بعد أسبوع من زيارة فارس، دون سابق موعد. يا ربّي لقد نسيت اسمه هذا الأشرم، هل تذكرين سمعته يقول لوليد إن شفته شُرمت من التعذيب في السجون؟.
- إي، لا عليك، تذكرت، اسمه محسن.
ـ أكملي.
- تظاهر أمام محسن أنه اكتشف القلم صدفة، وأبدى ارتباكه، وخبأه في غرفة نومه، بينما تغافل محسن المسكين عن ارتباك صاحبه ودخل المطبخ ليعدّ الشاي لنفسه.
ـ لكن هل تكفينا هذه الورقة؟ إنها بعشرة باوندات فقط؟
ـ لنجرّب.
دخلتا مقهى في بداية الشارع بعد أن عبرتا الى الجهة الأخرى، فاحت رائحة الشاي الساخن والقهوة والمعجنات والسجائر. جلست السمراء الى إحدى الطاولات، بينما تقدمت الشقراء للشراء، فاختارت قطعتين من الكيك وكوبين من الشاي. ثم مدّت يدها لتستفسر عن الباقي. اعتذر البائع الذي تمايل كأنثى، ووضع يده على صدره قائلاً:
Sorry, the price of cheese cake is 2.50.
عادت لصاحبتها مبتسمة:
- خذي، لا نملك غير هاتين القطعتين. كلي على مهلك لتمتلئ معدتك، وتحتفظ بالأكل لمدة أطول.
على بعد من طاولتهما جلس رجل يلبس نظارة رمادية الإطار، يحتسي القهوة المضغوطة. لمحته يحدّق إليها طول الوقت، ويخصّها بنظرة جذابة بين الحين والآخر حين يرفع النظارة، وما إن تستقر عيناه على نهديها حتى يرتدي النظارة ثانية، وفي إحدى المرات غمزها بطرف عينه.
بعد أن انتهتا من وجبتهما، خرجتا لا تعرفان إلى أين أو في أي شارع هما. اهتزّت الشقراء في وقفتها، فترجرج النهدان، ومع أول استدارة لها سمعته يسألها:
- هل بإمكاني أن أقدّم خدمة؟ سأكون ممتناً لو قبلتما دعوتي.
قطعة الكيك لم تشبع الشقراء، فابتسمت برضا، لكزتها السمراء، لكن لم تطعها وأجابته على الفور:
- نحن بحاجة إلى خدمة، ومثلك قليل يا سيدي، عفواً.. ما اسم هذه المنطقة؟
- (ماربل آرج )، هلاّ تفضلتما الى سيارتي؟
أجابته الشقراء :
- هذا أفضل، وأين سيارتك؟
- تلك السوداء (وأشار إلى سيارة جميلة لامعة).
جلست الشقراء قرب الرجل، في الكرسي الأمامي، تركت السمراء تجلس في الخلف. أعجبتها السيارة من الداخل، مقاعد مخملية رمادية اللون، خدمات لا توصف، الحواشي مذهّبة.
ـ لا بدّ أنك رجل ثري.. (ثم استدركت)؛ لكنك كنت تجلس في مقهى متواضع.
فتحت المرآة التي أمامها، وجدت السمراء قد لمعت عيناها بالدموع، وبدتا كلؤلؤتين على ساحل الرمش الأسود الكثيف. نظر هو في المرآة الأمامية، وخاطب السمراء :
- تبدين جميلة بالدموع. ثم انصرف عنها بلباقة العارف شغله:- ما اسمك يا شقرائي الفاتنة؟
ـ لا أعرف.
ـ وما اسم صاحبتك؟
ـ لا نعرف.
ـ هـــم.. فهمت، لا تريدان الإفصاح عن هويتكما، هذا من حقكما. أما أنا فقد تعرّفت على أميرات حقيقيات وأمراء، لا يهم إن كان الاسم حقيقياً أم.
قاطعته السمراء وهي تمسح دموعها :
-أم ماذا؟ نحن لسنا أميرات، ولا نعرف اسماً لنا؛ وهذه حقيقة.
ابتسم، وانطلق بسيارته مسرعاً. ثم تباطأ وهو يتطلع إلى ساقي الشقراء، وهي تراقبه بدورها حين كان يمدّ يده ببطء نحوها، فرفعت فستانها بصورة تبدو عفوية، واضعة ساقاً على ساق. امتدت يده إلى المقعد الأمامي ولامست كتفها، وراح يلعب بخصلات شعرها، ويمرّر أصابعه على رقبتها. ولما توقفوا عند الإشارة الضوئية، طلب منهما قبول دعوته قائلاً :
- اليوم أحتفل بعيد ميلادي، وسأكون مسروراً لو قبلتما دعوتي.
- لمس وجه الشقراء، التي لم تخفِ فرحتها، ولم تطلب منه التوقف عن مداعبتها، بل راحت تظهر له الموافقة الفورية، وتغريه بمزيد من المداعبة.
واستدارت إلى صاحبتها، التي أشارت إليها بالرفض، ثم غمزت لها. لم تترك الشقراء مجالاً للرد، وقالت:
- نحن موافقتان، أين تقع شقتك؟
- نحن متجهون إليها، إنها في (نايتسبريدج)، وهي منطقة راقية جداً، فيها أرقى المحلات وأرقى الزبائن (وغمز الشقراء).. ها قد وصلنا.
ـ عذراً، ما اسمك ومن أي بلد أنت؟ سألته الشقراء بغنج ظاهر.
ـ أنا من بلاد الله، أليست البلاد العربية من بلاد الله؟
(وفتح باب السيارة) :
- تفضلا.
ـ تشرّفنا بمعرفتك، المهم أنك تفهم لغتنا.
قالت السمراء:
- لكنه لا يذكرني بوليد.
ـ من وليد؟
ـ لا عليك، إنه شخص ما.. هل أعجبك شعري الأشقر، لاحظت اهتمامك به؟
ـ بل جمالك كله أعجبني، أنت كنز يا..
أجابته:- لا اسم لي.
ضحك.. وقال؛ فهمت، معذرة، عفوكما.
رافقهما إلى مدخل البناية، صعدوا إلى الطابق الثالث، الشقة (203). أدخل مفتاحه في الباب، شمّت السمراء رائحة بخور منبعثة ودخلت مع الشقراء بهدوء. علـّق الرجل مفتاحه على الطرف الأيمن لمرآة في المدخل، وفي الجانب الآخر ظهرت مرآة أخرى بإطار من الفضة الخالصة.
صالة واسعة بأثاث فخم، سجاد عجمي، لوحات زيتية.
أخذت الشقراء حريتها في التجوال داخل الشقة، كما أعطت لنفسها الحق للتدقيق في محتوياتها، سواء المطبخ والصالة وغرف النوم الثلاث. جرّبت الجلوس على الأسرّة ذات الأغطية الجذابة والثمينة، دخلت الحمّامات، تفحّصت الصابون وزجاجات العطر المتنوعة، جربتها واحدة واحدة، رشّت على جسمها خلطة من تلك العطور. دخلت إحدى غرف النوم، قرأت اسم زجاجة عطر (خلطة عربية) وبين قوسين دهن عود، ، وعند الباب أشار إلى الشقراء:
ـ سأوفر كل ما تحبين.. (وبحث في وجه السمراء عن سؤال، وتابع):
- سأحضر بيكاسو إلى هنا إذا رغبت.
دخل غرفة ليست بعيدة عن الصالة.. اقتربت الشقراء من السمراء وسألت:
- ما بالك متجهمة؟ لقد حصلنا على من يرعانا، أكل وشرب ومكان للنوم، ماذا تريدين أكثر؟
ـ أريد وليداً.
- دعي وليدك، واستمتعي بما جئنا من أجله.
خرج الرجل يرتدي ملابس منزلية، دشداشة عربية واسعة ذات لون بيج وقماش من النوع الفاخر.
ـ ها.. ماذا تفضلن على الغداء، هل تحبان الأكل اللبناني أم الإيراني أم الهندي؟
أجابته الشقراء:
- نحبّ كل شيء، هات ما يعجبك أنتَ، وستجدنا نلتهم حتى أصابعك.
ـ أريدك أن تلتهمي شيئاً آخر.
- ثم راح يسرد طلباته عبر الهاتف:
- ثلاثة كباب، ثلاثة تبّولة، حمص، بابا غنّوج، زيتون ومخلّل، عرايس، وأكثِرْ من الخبز.
- أخذ حبتين من صحن الفستق الموضوع على إحدى الطاولات الزجاجية، قشرهما وقدّم واحدة للسمراء بيد، ووضع اليد الأخرى على زندها. ثم رجع إلى الوراء قليلاً حين نفرت منه، قائلاً :
- اهدئي ما قصدت شيئاً.. رغبت أن أسأل إن كانت هذه أول زيارة لكما في لندن.
مشت الشقراء باتجاهه، وضعت يدها على صدره، وداعبت شاربيه:
- دعك منها، أنا أجيبك. إنها زيارتنا الأولى والأخيرة، سنبقى اثنتي عشرة ليلة بأيامها عندك، ما رأيك؟
ـ هذا هو مطلبي (قفز فرحا)، اتفقنا إذاً.
ـ فهمتك؛ اتفقنا. نحن نفهم بعضنا، ألم تقل لي في السيارة أنك رجل سياسي؟
ـ نعم.
ـ وما دخل السياسة بالدعارة؟
ـ ليس في الموضوع أية دعارة، لماذا تسيئين الظن؟ نحن طليقان فقط، ثم ما من فارق بين السياسة والدعارة، من حيث أنهما لفكّ الأزمات.
عصرت شفتيه بإصبعيها المشدودين على شكل كماشة:
- هل تقصد أن المصلحة من كل أحزاب الخراب، قومية، بعثية، شيوعية، شعوبية، تطرف ديني وأخلاقي، هي تطرف سراويل؟
ـ يا حلوتي،،
(وشدّها من خصرها، بينما حاولت الالتصاق بجسده، وضغطت نهديها على صدره):
-حلبة المصارعة بين الثور والفارس سياسة أيضاً، ففي النهاية سيكون الثور هو المغلوب حسب الخطة، والملعب واللعبة معدّة لصرعه مسبقاً. والأحزاب التي ذكرتها مجرد جعجعة وصوت عال لنشر الدعارة علناً، فلماذا اختلطت عليك الأمور؟
- وهو يمدّ إصبعه بين نهديها الملتصقين به، شعرت بمدى أهميتها، فراحت تزيد من عيار دلالها لتطلب ما تشاء:
- الليلة حفلتك، ولا أعتقد أنك تقبل أن أستقبل ضيوفك بهذا الثوب يا.. سي..
- ـ ناديني صابر.. اسمي صابر، شو بدك تعرفي أكثر؟ أنا من لبنان.
- تشرفنا يا صابر، أنت إبليس بعينه. لذلك يا عزيزي إبليس أنا أحب الأبالسة.
- وأنت هل تحبين العري؟ سأل السمراء، فلم تجب.
- وتابعت الشقراء:
- شكلي حلو، وقوامي جميل، لمَ أخفِه؟ لمَاذا أخفي ما وهبني إياه وليد؟
- مين وليد؟ عم تذكروا في الرايحة والجاية وليد؟
- صانعنا.
- عندكم خادم اسمه وليد؟
- لا عليك، إبليسي العزيز. مقاسي14ومقاس صاحبتي 16 .
- على أمرك، إي و لك تقبريني.
- ومثلما طلب الغداء على التلفون، اتصل على طريقته وحدّد الشكل والمقاس للملابس. فشعرت أن الفرصة مواتية، وصاحت الشقراء :
- لا تنسَ الحلي أيضاً؛ خواتم وأساور، والعطور أكثِـرْ منها، أحبّ رش جسدي من إصبع قدمي حتى رأسي. (ثم تذكرت وليداً الذي يعيش على مساعدات الدولة) :
- طز فيك، وبمنطق حزبك وسياستك يا وليد.
(وهزت بنطلون صابر ترقّصه).
ـ شو عم تعملي؟
ـ أمنطق سروالك. (غيّرت مشيتها وصوتها، وأضافت قليلاً من بهارات الغنج ):
- الوسط والسروال يعصرك منطقه، سواء بضعفه وبجبروته، وفي كلا الحالين هو ممسحة.. ممسحة ضدك.
- لماذا الضد؟
- إنه مستثنى شاذ غير محتمل التصريف.
- أنت أستاذة لغة إذاً؟
- ورماها على الأريكة مازحاً؛ استسلمتْ لرميته، تطاير ثوبها حتى وصل سرّتها. لكنها قرّرت تأجيل إرواء نظراته النهمة لما بعد الغداء، ماءت بحزن:
- لا تنظر إليَ هكذا، نحن غرباء حتى عن ثيابنا.
- لا تحوليها إلى نكد، دخلك، أبوس يدك.
رنّ جرس الباب، فتحه مسرعاً، دخلت سيدة ترتدي بنطلونا بحمالتين وقميصا جميلا. وقّع لها صكاً، أخذته وخرجت معتذرة عن المقاطعة:
- بوسة لها الشنبات، باي..
- وقف الشقراء بكل ثقة أمام صاحبتها، وهمست في أذنها:
- كوني طبيعية واستمتعي بوقتك.
- مع هذا؟
- لكني أحبه.
- إنه لا يستحق حبك، أنت تحبينه وهو لا يشعر بعبادتك. (إي شنو قيمتها يا وردة؟)
ليته يعرف أنك تتحمّلينه وتتحمّلين إلغاءه لك بسبب حبك له.. (أنا ما أريد واحدة ترافقني بعذابها)
ـ أنت تتكلمين باللهجة العراقية.
ـ هذه اللغة اللي سمعتها، كما أني صرت أعرف أحكي لبناني.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-12-2012, 09:23 AM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


الفصل الثالث
3
أخذ المساء يلتهم الوقت، بعد وجبة دسمة وقيلولة على فراش واسع مغطى بملاءات مزركشة وجميلة. صحت السمراء على صوت طرق باب الغرفة، أيقظت صاحبتها:
- انهضي وافتحي الباب.
- ببطء فتحت عينيها :
- الموعد اقترب، هيا لنستحم.
وجدت عند الباب حقيبة الملابس، سحبتها إلى الداخل، وراحت تنتقي المقاسات، هذا 16 لك، وهذا لي.
وكجندي ينهض مرغماً إلى ساحة التدريب، فتحت ذراعيها وتنفست بعمق، تناثر الشعر الأسود الطويل، سمعت وقع أقدام قرب الباب، فسألت صاحبتها :
- كيف تثقين بمثل هذا الرجل؟
- ـ أنا أثق بالشيطان ولا أثق به. قومي، لستُ بحاجة إلى نصيحة. قومي قسراً، سهواً، عمداً، فقط تزيّني واتركي لي الباقي. إننا في حياة أخرى، لم يعد أمامنا غير أن نلبس. اسمعي جرس الباب، لقد تهافتوا..
ـ لا أستطيع أن أجرجر نفسي، لستُ لغيره، إنه يقيّدني، بل عشقه يسمّرني.
ـ الشرقيون يدفعون أعمارهم من أجل شقراء، كل يبحث عن ما ينقصه.
رمت لها قرطاً فضياً
- جربى الحلَق، الفضة مع الشعر الأسود تسحر الرجال.
- لا، هذا ثقيل، أعطني الأصغر.
- ها.. بدأنا نلين.
دغدغتها :
- قومي، قومي.. اتركي قلبك وراءك، نحن هنا بالصدفة، مجرد حلم ولون، ولا تنسى أنه قد انتهي يوم من أيامنا.
- قالت السمراء :
- الصدفة جعلتني أمسح كرامتي من أجل مهووس بغيري.
- أجابتها :
- نحن جواري الحياة، سوف تتذكرين قولي. المرأة تمثال وجارية توضع على طاولة من ورد، وإذا لم تكن كذلك نبذها الرجل، لأنه يستعرض رجولته أمام التماثيل. ومن تريد أن تكون هي ذاتها لا شيئاً يريده هو أو تبعية لمن يحب ويفضلهم عليها، ستكون عاقبتها الطرقات.
سحبت الشقراء شعرها كله عن ظهرها، وجمعته في حضنها:
- من فرط ما نحبّ، من فرط ما نصير أو لا نصير، اتخذنا شكلا لا نعرفه علقنا نوافذنا عليه ورحنا ننتظر من يقول لنا كما قال محمود درويش:
- من أنتَ يا أنا؟ إنه يتساءل عن نفسه، وأنا أتساءل عن الذي يراني نفسه ويسأل: من أنتِ يا أنا؟ فأردّ عليه: أنا أنتَ يا نحن.
أجابتها الشقراء بلهجتها الفاترة:
- التقطتِ أجمل الأشعار من معتوهك، وأحببتها، حفظتها عن ظهر قلبك؛ أنت سمراء وشاعرة.
- جميل أن ألتقط الأجمل، لكن القبح بحاجة إلى..
قاطعتها:
- أحفظي القبح أيضاً.
- بل لأشفق عليه.
- تعالي.. إلى متى سنبقى دون أسماء؟ٍ
- هل يا ترى يذكرنا وليد الآن؟
- ألا يمكنك أن تتوقفي عن ذكر وليد لحظة؟ أرجوك استمتعي بوقتك.
كان صابر يدرك أنهما ترغبان بعقد صداقة، وكان يجهد نفسه ليكون جديراً بثقتهما، فلم يمارس ضغطاً عليهما في اتخاذ أي قرار يرسمه ويطلب إليهما تنفيذه. رغب في البداية أن يلعب دور المسالم، وأن يتفانى في العلاقة ليستفيد أكثر من ما يعطي. ومع ذلك بقيت السمراء تحسّ بالغربة في داخلها.
ـ سيداتي الحلوات.. أعتذر عن اقتحامي الغرفة والدخول دون استئذان، أرجو الاستعجال.. امتلأت الصالة بالحاضرين.
علم أنهما جاهزتان فأسرع باتجاههما، قادهما عن يمينه ويساره، ممسكاً السمراء من يدها، وقد لفّ ساعده على خصر الشقراء. ابتسم حزن على شفتي السمراء وكأنه يستنشق ومضة كاشفة، يبحث فيها عن وليد. تعددت ضحكات الشقراء مع الجميع، فاتجهت الأنظار إلى صابر والجميلتين، همس قائلاً:
- بماذا أقدّمكما، أقصد بأي اسم؟
ردّت السمراء :
- ما شأن الرجولة بالاسم؟
غيّر سؤاله، وحوّله إلى ابتسامة باردة. كانت الصالة مليئة بمزيج من أولئك الذين تلقّوا ثقافات خاصة في التعامل مع بنات الهوى، الأسمر والأبيض ، رجال تهدّلت كروشهم وجيوبهم، نساء اغترب فيهنّ ما تحت الخصر، شعراء، موسيقيون، وكلاء شركات، منافقون ورجال نفط. قدموا لإشباع غرائزهم الجنسية وتحليل اللحم الحرام بالاسترواح النفسي، والارتباط بالسراويل حول مأدبة عشاء وكأس وضحك فاضح.
قدمهما صابر على أنهما فنانتان ارتبطتا معه بصداقة قديمة، وقد جاءتا لزيارته والبقاء عدة أيام.
تنوّعت المقبلات وأنواع الكحول كتنوع الحضور وهوياتهم وتفاوت درجاتهم الاجتماعية. تذكّرت السمراء وليداً وهو يناقش مرة أصدقاءه حول المسرح، إذ قال:
- المسرح لا علاقة له بالتسلية واللهو والتهويل السياسي الدعائي، إنه مسرح الغريب المنطقي والوهمي الحقيقي، يعني خلق ضوء من كرسي خشبي.
وتساءلت:
- ما الذي سيفعله وليد، لو حضر، وكيف يصنّف هذا المسرح؟
قام اثنان وطلبا من السيدتين الجلوسَ على إحدى الأرائك الواسعة، قدّم أحد الجلوس كأســــــاً من الويــــسكي إلى الشقراء فقبلته دون تردد، بينما تابعت السمراء أحاديثهم وتصرفاتهم.
كيف يضحكون، وما الذي يضحكهم ويبهجهم، وكيف يتحاورون؛ كلهم لا يشبه كلهم.
تقدم رجل يتصرف بميوعة واضحة إلى السمراء، ولعب بشعرها:
- أحب الشعر الأسود.. ياي، ياي.. أنت بحاجة إلى نيو لوك؛ مسيو صابر أعطها لي يوماً واحداً، وسأجعلها أجمل نساء الكون.
- عرفت أن اسمه صابر بحق، ولم يكذب، أو ربما هو اسم مستعار كذب به على الجميع، المهم هو صابر الآن.
ردّ عليه صابر، وهو يصبّ لنفسه كأس فودكا:
- دعك منها، إنها لا تحب النيولوك أو نفخ الشفاه، إليك بالأخرى
وقدّمه لها :
- سي جورج، فنان.
- غالبتها ابتسامة، وبلا تفكير سألته:
- من أي نوع؟ فحولة فنيه أم؟
رفع سي جورج خصلة شعر تناثرت على جبهته:
- أم من.. تقبريني، وحياتك أنا من صنف أم من.
وضحك ضحكة هستيرية، ثم أشار إليها كمن ينكت ماء من أصابع:
- ياي، جميلة ووقحة، ومهضومة هالصبية.
أعطت السمراء لنفسها حرية الكلام، واستمرت تجادله وهي تراقب صاحبتها المنسجمة مع الجميع، وقد التفّ حولها عدد من الرجال:
- كل شخص بإمكانه أن يصبح فناناً في هذه الأيام، خاصــــــة في بلدكم.
أسهل منها ما في، لكن ليس بإمكان أي شخص أن يصبح ذكراً.
ضحك بعضهم، والتفتوا إليها مؤيدين. لفتت انتباهها امرأة تدخّن بشراهة، بيدها كأس من الخمر تمسكه بطرف أصابعها، بينما يلمع خاتمها الماسي بشكل ملفت. كانت جالسة على طرف كرسي، وقد أرخت جسدها، وراحت تنظر الى الجميع من طرف عينيها، ومنخارها في السقف وكأنّ الله لم يخلق غيرها.. مدّت إصبعها وحيّت به السمراء:
- أي ذكور يا أختي؟ لو الرجولة بالكروش والكؤوس لا سترجل العالم بأسره، الرجولة بالضمير.
وأشارت لعازف بدا السكر عليه :
- رقّصني دخلك، أحب الرقص على إيقاع ضمير مومس.
- نفرت السمراء من كلامها، وصاحت في وجهها :
- أنا لستُ مومساً، أتريدين أن أخبرك من هي المومس؟
تدخل صابر لتهدئة الجو، وقدّم اعتذاره للمرأة الثرية التي راحت تشدّ وسطها بغترة أحدهم، وغمزت للشقراء وهي تطقطق بأصابعها: نحن المئة، المثنى، المفرد.. قومي معي.
سحبت السمراء من يدها، ونزعت غترة رجل أكرش شدّت به وسط المرأة السمراء، وراحت تأمرها:
- هزّي، هزّي.. هذا هو الحاكم الذي يفكّ من حبل المشنقة.
- وتابعت تحريك مؤخرتها بيديها، لكن العزف توقف، مع استمرار ممانعة السمراء التي بدا أنها لم تزعج أحداً. غضبت المرأة الثرية منهم، وصـــرخت باحتقار للجميع:
- أنا أشتريكم وأشتري مئة من هذه الحثالة النكرة.
ورمت بأقرب مزهريـّة من الكريستال إلي رجلاً أكرش أخذ ركناً بعيداً للتدخين، فاعتدل في جلسته ضاماً ركبتيه، وهي تصيح:
ـ أيها الأبله، أوَ تهينني هذه الساقطة وأنت تتفرّج؟
كان مزيجاً من العظمة والخنوع، ابتسم لها مخبئاً كلامه بين شفتيه، فبدا كشخص عارٍ من أيامه، أو كقائد عسكري تساقطت أوسمته.
أومأ صابر لأحد الخدم بإحضار كعكة الحفلة، وأشار إلى عازف العود والطبل. فصدحت الموسيقى، رغم أن السيدة ما تزال تحدج السمراء ذات الرداء الأحمر بنظرات حاقدة، وارتفع الصوت.
(سنة حلوة يا جميل).. التفّت الكؤوس حول صابر، وارتفعت الأصوات (بصحة صابر) هَي.. هَي، سنة حلوة يا جميل.
وزّعت صحون الكيك المزينة حسب الأولوية والمكانة والرتب الاجتماعية، لفـّت السمراء طرف ثوبها الأحمر بين ساقيها، وشدّت صحراءها على صدرها، دارت بها خجلاً، تبني لها عشاً من كبرياء. لم تجد نفسها معهم، كانوا مثل حشرات، وهي خارج المكان، بين الأسود والأحمر، تدخل نافذة أخرى.
شدّها صوت عشش في روحها:
- ماذا لو لم يرسمني ساقطة؟ (وراحت تلوم وليداً وتعتب عليه) لماذا لم يرسمني من بلاد النفط، مثل الرعناء المخمورة وزوجها التمثال؟
- أيمكن أن تكون أغنيتي شرعية؟
- سأغنـّي يا وليد، نعم سيكون الغناء شرعياً وعُري جسدي شرعياً، ولخضعتْ كل الوجوه والرقاب إلى حقيبتي.
لكزتها صاحبتها :
- أين كنت، ما هذا الغياب؟
أجابتها على الفور:
- كنت أعيد ترتيب الأشياء، أو بالأحرى كنت أطوّعها و أختار لي شكلاً، أشعر أنني بحاجة إلى البكاء.
وضعت الشقراء كأسها على الطاولة الزجاجية، وبحركتها فاح عطرها الصارخ، اختارت وردة حمراء قطفتها من باقة زهور تتوسط الصالة، وضعتها في شعرها، مسّتها رائحة الورد، فتنفست عميقاً وضغطت على ساق صاحبتها لإشراكها في المتعة. تفحصت خلخالاً من الذهب الخالص الذي نفر من رجل (الوحلة) وهمست بأذن السمراء:
- هل تعرفين أنني سميت المغرورة (وحلة)؟
وكبتت ضحكة ودارت شهقتها .
ـ اسمعي يا صاحبتي، لا تغضبين نفسك، هنا لندن، عرض البضائع الجميلة الفاخرة، عرض الأجساد. وهنا كل من حبلت ببلدها أحبت مستشفيات لندن التي لا تعتبر الابن غير الشرعي حراماً، ولا ( البوي فرند) حراماً، وهنا لا أخ رقيب ولا زوج ولا أب، إنها الأوقات السعيدة والتجديف ضد الأحجبة المزيفة والعباءات.
بعد ليلة صاخبة، رمت كل منهما جسدها المتهالك على السرير، حاولت الشقراء محادثة رفيقتها لتُخرجها من وجومها: - نحن ضحايا البغاء، وضحايا فنان مخصي
قاطعتها :
- لا يا عزيزتي، لسنا ضحايا إطار لم يكتمل. كل جلساء الليلة زنازين مغلقة ، أحياء، سجناء أحرار، أوسمة ذهبية مطلية بالصدأ. نحن حقيقة عارية، وهم عُراة بلا حقيقة.. لا تتحركي، إني أسمع زحف دمه في عروقي، أجده يبحث عن القطعة التي مازالت بيضاء في فستاني، إنها سمائي الوحيدة، فغداً سيغدق علي عطايا ألوانه.
تحركت الشقراء متململة، وتابعت السمراء:
- ابقي ساكنة، إنه يمرّ قرب روحي.. إنه ابتسامة خاطفة على نافذتي.
- هل أغلق النافذة؟
- إنه هواء بارد وليس وليداً.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-12-2012, 09:24 AM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


الفصل الثالث
4
منذ أن تعرّفت على صابر ســاورها الشك بكل تصــرفاته، قلبها وعقلها لا يطاوعانها على البقاء في شقته الموبوءة. تسللت بعض خيوط الشمس من النافذة، شعرت بالدفء والصداع يوقظانها، نهضت متوجهة إلى المطبخ، فقد لمحت به صيدلية منزلية صغيرة. رأت فراش الشقراء خالياً، وهي تمشي على رؤوس أصابعها كي لا تُحدث ضجة. راودها شعور بأن صاحبتها في الحمام، لكنها سمعت صوتا من غرفة صابر، خففت من مشيتها وكأنها تبحث عن عصافير في مخبئها، صعقتها المفاجأة. اقتربت من البــاب، لصقت أذنها به بحثاً عن وضوح، تأكدت أن صديقتها في الداخل.
تناولت حبتين من المهدئ، ثم عادت متسللة إلى فراشها، خرجت الشقراء من غرفة صابر، فبدا بريق شعرها المبعثر لامعاً. سألتها :
- لماذا شعرك مبلول؟ هل أخذت حمّاماً للتو؟
- نعم، حمام دافئ.
- أنا سأدخل الحمام، لعلّ الماء والصحوة يزيلان الصداع عن رأسي.
غابت عشر دقائق، ثم عادت بصحوة منعشة :
- حمداً لله، يبدو أن مفعول المهدئ قد أخذ يسري في بدني ورأسي.
واستدارت إلى صاحبتها بعد أن جلست على الفراش تمشط شعرها الأسود :
- البارحة كنا في مهرجان، كلهم يعزفون في ناي واحد، إلا أنا وأنت لكل منا نايها الخاص.
- سمرائي الغالية، لا بدّ أنك انتبهت البارحة إلى الصحفي الذي تابع حركاتك، لا بل أكلتك عيناه، قال إنّ اسمه محمود.
بدت الدهشة على وجهها، إذ ليس من عادة مومس أن تسأل عن أسماء زبائنها، كما أن أسماءهم ليست حقيقية. حاولت جهد نفسها أن تسترجع صورته من بين الوجوه، تستعيد ملامح من احتساها مع كأسه، أهي النظرة القلقة نحو البغي؟. نعم، فقد رسمها معتوه الابنة غير الشرعية للحياة. ربما فكروا جميعاً بالطريقة التي ستقلع ملابسها كتفاحة ليس لها أنياب قبلية، أو خميرة ممنوعة تعجنها وتخبز فخذين جميلين. وجدت نفسها تتكلم، وصاحبتها صامتة تنظر لشرودها:
ـ رفيقتي السمراء أرجو أن تعرفي أن الحياة هي المبغى الحقيقي، والقلب ليس له وجود هذه الأيام؛ عالم رخو يستعيض عن القلب بالحجر وبالنقود.
ـ ماذا قلتِ؟ لست أفهم، ماذا تقصدين؟ أنا سألتك عن محمود.
وواصلت:
ـ التفاحة رسمها بهلوان مفتون بالفخذين، لذلك جعل منها خطيئة، وهو المغلوب على أمره، مسكين استجاب لغوايتها ورسا على شاطئ حياة آدمية، حياة أوحت إليه كيف ينزع عنه أسماء الملائكة ويعود كمقاتل في معركة، يلقي بجسده بين فخذين شبقين. القتال كله من أجل السقوط في حفرة معتمة؛ عفواً. لقد هذيت كثيراً، من حقي أن أصبح حكيمة، ولو للحظة واحدة، مومس وحكيمة؟
ـ ألم تسمعي سمرائي المثل القائل: خذ الحكمة من أفواه المجانين؟
لكنه لم يقل أفواه الغانيات.
تناثر الشعر الأسود على النهدين :
- هل أنت مَن سأله عن اسمه؟.أهو عبث النساء بالرجال؟
- بل هو صاحب المبادرة.
- أين نمت البارحة؟ كوني صريحة معي.
- بصراحة، نمت مع صابر.
- وعدتِ بعملة خاسرة، هل خسرت ما فوق السرة أم ما تحتها؟
- كلاهما.
ارتدت الشقراء ثوباً مشجّراً بورود بيض، وتابعت؛ السرير مملكة قانونها نهود النساء، والشاطر من يتوّج نفسه ملكاً.
ـ تقولين مملكة؟
- نعم، مملكة تتعرّى فيها الرعيّة كلما تعرّت المومس.
- معك حق، أحكام وقوانين سُنّت من أجل ابتسامة في مسرح عهر البارحة. كل الأثداء الراقصة ليس فيها ثدي أم ولا قلوب حقيقية، إنها قلوب من النايلون، ولا يوجد متسع للحب، لذة جنسية فقط. أنت مثلاً، رسمك وليد مومساً أعطاك الشكل، وصابر فضّ بكارتك، أتراه اكتشف أنك مازلت بكراً؟
- نعم، واستغرب. وزاد استغراباً عندما قلت له هذه أول مرة أنام فيها مع رجل. فقط سألني:
- من أنت، هل أنت من اللاتي يهربن بحجابهن وينزعنه في الطائرة وجئت تعوضين الحرمان في لندن؟
- لقد رأيت منهن الكثير، أم أنت مفلسة جاءت بهيئة مومس لتسترزق؟
ـ إذاً، أين تقع الخطيئة الآن وعلى عاتق مَن يا شقرائي ومن هو الخاطئ الأول؟. التفاحة، صابر، وليد، أنت، الضيوف كلهم بحواراتهم العقيمة واستعادتهم لما كررته النشرات الإخبارية، غثاء السياسة، غثاء الدين وغثاؤهم.،
ـ أنت فيلسوفة اليوم، ومن تعشق وليداً تهذي بهذيانه.
ـ لا، ليس هذا بهذيان. أنا البارحة (واقتربت منها مؤكدة) لا تقولي أنا مجرد لون وفكرة، أنا كيان جديد رأى البارحة الشعبَ العربي ممدداً على صينية مملوءة بالرز والمكســــرات، قوزي عربى، وكان يدور حول الصينية والمقبلات اللبنانية سمسار واحد يقود القطيع.
ـ خذي هذا الشال الأصفر اربطي به شعرك، ودعينا نفكر كيف نقضي وقتنا اليوم. ضعي أفكارك هذه في حقيبة وأغلقي عليها، ولنستمتع باليوم، هيا نخرج فأنا جائعة.
حالما خرجتا من الغرفة، وجدتا صابراً ينتظرهما على الإفطار، وخادمة مغربية تصبّ الشاي. حيّاهما قبل أن تبادرا بالتحية، وجلستا إلى طاولة الطعام . خلال الإفطار تحدث صابر عن ليلة البارحة، وبادر بقول أدهشهما :
- الآن أصبحت لي عائلة.
وانتقلت نظراته إلى الوجهين.. شكرت السمراء خادمة صابر على الشاي، وطلبت إضافة المزيد من السكر.
راحت الشقراء تعيد عليه ما قاله:
- ستصبح لك عائلة؟
أجاب على الفور مستدركاً استعجاله لاستدراجهما في البقاء معه:
- أقصد أني حُرمت من العائلة، وأنتما كعائلتي.
استبشرت أساريره وهو لا يزال يكتشف ردة الفعل حيال اللغم الذي فجّـره قبل قليل، مسح قطعة خبز بالزبد والمربى وقدّمها للشقراء، ثم أشار للخادمة أن تصبّ له مزيداً من الشاي والحليب، وراح يطرح أسئلة لا بدّ منها:
- أعتقد أن الوقت قد حان لأعرف اسميكما، وأظن أنكما من الـ..
- مسحت الشقراء فمها بفوطة بيضاء، وقاطعته :
- لم يكن لنا بلد أو تأريخ أو اسم، إننا مجرد صدفة، صدفة مرّت بذهن رجل، وعلينا الآن أن نختصر الدهر باثني عشر يوماً، أمقتنعٌ أنتَ بكلامي؟
- لا، والمصحف الشريف ومنزّله.
- أتقسم بالله؟ من حقك
- شو هيدا.. أنا بعرف ربي، ويمكن أعرفه أكثر من أي أحد يصلـّي عشرين ركعة في اليوم.
- ليش لا.. الله غفر لرابعة العدوية، ويمكن يغفر لك.
- والله كلام السمرة حلو، شو بدي من الدين لو ربنا فتحها بوشّي مثل رابعة.
خاطبته السمراء بتخابث:
- هل نمت جيداً البارحة؟
- ـ جيداً جداً، نمت نوما ما في مثله.
- نوم على النفط، ونوم على..
- نظرت إلى وجه الشقراء، وصمتت. انتفض صابر واهتزّ قليلاً، ثم رجع إلى هدأته. أما السمراء فصحّحت ما فلت من لسانها:
-كل الصناعات من النفط، حتى الغيوم صارت تمطر نفطاً.
بكثير من العناية والرقة مسحت فمها بفوطة معطرة، وأوضحت رغبتها للخادمة بفنجان من القهوة، بعد إذن السيد صابر.
أجابها: بكل سرور. (وراح يتحدث عن الخادمة):
- تأتي حسب الطلب، أتصل بها بعد كل حفلة؛ إنها مريحة وتريحني على الآخر.
ـ على الآخر، الآخر؟
ـ نعم يا شقرائي الملعونة، على آخر الآخر.. لو ما لقيت وحدة مثلك يا وردة.
خطر للشقراء أن تصنّف أنواع الراحة، كما أسعدها إطراء صابر لها. استمتعت بطرب لصوت فيروز، وطلبت من صابر أن لا يغير الشريط، وأن يكفّ عن البحث عن شريط آخر، فصوت فيروز أنعشها.
( زوروني كل سنة مرة، حرام تنسوني بالمرّة).
قالت السمراء: أبإمكان المرء أن ينسى من يحب؟
أجابها صابر: إيه.. كثير.
ـ هذا ليس حباً، مجرد إعجاب أو جسد. الحب هنا (وضعت يدها على قلبها) هنا.. وهذا لا يُنسى.
- سمرائي العزيزة، يبدو أنك عاشقة، ممتلئة بالعشق؟
لم تجبه، بل تابعت مداعبتها لمزهرية الورد الجميل بأطراف أناملها، تشمه وتحتضنه. سحبت وردة بغصنها من المزهرية وضمّتها إلى صدرها كطفل يضبط مخاوفه، فالاحتضان احتواء مريح.
الشقراء التي تعرف رومانسية صاحبتها قالت بلهجة خاصة :
- أتحتضنين الوردة أم تحتضنك؟
ـ كلانا يحتضن الآخر.
قال صابر: يستطيع المرء أن يمتدح الحضن ويدينه في الوقت ذاته، حســب اللذة والانزعاج. بالفطرة نحب الأحضان ونحبّ تبعيتنا لها، ومن فرط الحب نتعلم الضعف، لذلك ننام مع الخدم ونضربهم كي لا يشهدوا ضعفنا.
- والنفط.. بعد أن نمت معه البارحة، صفعته أم صفعك؟. أعتقد أنك صُفعت مراراً كي لا تشهد ضعفه واستسلامه لك، كم مرة جعلك النفط الشبق تقذف؟ هل قذفت نفطاً خاماً أم مكرراً؟
ـ لشد ما تغوينني، أخافك وأخاف لسانك السليط يا شقراء. هيا، تهيئا لنقوم بنزهة جميلة. أريد أن أريكما معالم لندن، من أين ترغبان أن نبدأ؟.
ـ لا علم لنا بالأمكنة، تركنا لك الخيار.
ـ هيا إذاً.
سار نحو الباب معهما، وقبل إغلاقه صاح على الخادمة :
- تركت أجرتك على التسريحة في غرفة نومي، حين أحتاج اليك سأطلبك.
رغبة بمعرفة التفاصيل وأسماء الشوارع والمحطات والحدائق، تركتا لصابر العنان يتنقل بهما من مكان لآخر، شارحاً كل شاردة وواردة، قد يفوّت بعض المعلومات التي يجهلها، لكنه كان مفيداً. وأخبــرهما بما يعرف حين تجوالهم في متحف الشمع، كما شرح في الطريق الى الكاتدرائية بعض الأحداث، وحين وصلوا ساعة (Big Ben) أخبرهما أنها من أشهر معالم لندن وتقع على نهر التايمز، كما ذكر لهما عند " جسر البرج "(BridgeTower) أنه أنشئ عام 1849 وهو من أرقى الجسور في العالم.
تمشوا قليلاً، مسترجعين ما قام به صابر في متحف الشمع من تصرفات لطيفة، إذ عمد الى تقليد خنق الزعماء العرب وأخذ صور تذكارية قائلاً:
- هنا في لندن يمكن خنق أي زعيم عربى، وسأريكما كيف يشتمونهم يوم الأحد في حديقة الهايد بارك.
قضوا وقتاً ممتعاً، انتقلوا بعده إلى لندن آي؛ وصعدوا في الدولاب الهوائي.
ـ صابر أين نحن الآن؟
ـ يا شقرائي نحن أمام قصر الملكة، قصر "باكنجهام". تصورا عظمة ملكة بريطانيا، هي رئيسة دول الكومنولث والقائد العام للقوات المسلحة، لكنها لا تصدر أمراً إلا بناء على مشورة الحكومة، تماماً مثل بلداننا العربية (بصيغة هازئة).
هنا المسكن الرسمي للملكة تُفتح بوابة القصر في أوقات معينة، ويمكن للزائر رؤية المكاتب الرسمية الفخمة التي استقبلت عبر القرون المنتفعين والأثرياء. كما ترون تجمع السياح حول البوابة، انظرا.. ها هم يتوافدون منتظرين تبادل الحرس لأمكنتهم بالملابس الرسمية التقليدية، وهناك الحديقة الملكية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-12-2012, 09:25 AM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


5
تذكرت السمراء سجن القلعة ومشاهد الرعب والألم والموت، حيث يجذب السياح من كل أنحاء العالم، أغمضت عينيها في محاولة طرد الصورة المرعبة. وبعد أن تركوا قصر الملكة، سألت صابراً:
- أين نحن؟
ـ في ساحة بيكاديللي، هنا مركز لندن. انظري كيف تنتشر محلات بيع الهدايا التذكارية وهنا دور الحفلات الموسيقية والعرض المسرحي والنوادي الليلية.
قالت الشقراء: أنا جائعة يا صابر، ألا نتوقف قليلاً؟.
ـ سنتناول غداءنا في مكــــــــان فخم، اصبري قليلاً. ها قد وصلنا (الطرف الأغر) هنا أيضاً تــوجد المسارح ودور العرض والنوادي الليلية والمطاعم. وأشار إلى مبني المعرض الوطني قائلاً :
سأرافقكما لـرؤية المعرض، إنه ضخم ، ويضم ّأكثر الرســـومات براعة في العالم. كما سنزور المتحف البريطاني، إنه أقدم وأعظــم المتاحف في العالم، يضــمّ تاريخاً عالمياً يمتدّ لأكثر من مليوني سنة، ويحتوي على أكثر من 49 صالة عرض.
تخيلت السمراء صورتها ضمن صور المتحف، ووجهت سؤالها للشقراء؛ هل من الممكن أن نكون ضمن هذا الإبداع ، ويشار لنا بالبنان ؟ .
أجابتها الشقراء: من يدري.
ردت عليها السمراء: مادام وليد يتحلـّى بالشرف والكرامة والكبرياء، إنسي.. إنسي.
- ولمَ لا ( خطرت بباله بعض كلمات وأرد أن يفرد عضلاته أمامها ليتقرب إليها )
- ستكونين أجمل امرأة تزورها الوفود وتهز الرأس إعجابا فأنت يا صغيرتي نبع ، والفنان الذي لا يرسمك أبله .
أطالوا البقاء في المتحف البريطاني، حيث الحضارات الشرقية والغربية.
وقفت السمراء نصف ساعة أمام الآثار السومرية، بوابات وألواح ونسور مجنّحة: إنها آثار وليد، كأني أشمّ رائحتك يا وليد، كأني أقرأ كتابك بين هذه الرموز. كم أنت عظيم يا فنان سومر، أي كلية درّبتك وأي أساتذة علـّموك؟ أنت أستاذ نفسك.
قال صابر مبتسماً:
- هل تكلمين نفسك؟
ـ معك حق، من يرى عظمة تاريخ وحضارة سومر لا بدّ له أن يهذي ويكلـّم نفسه.
أضافت السمراء: الخلق والخلاق يحتاج لما هو أكبر منه، يحتاج إلى المئات بل الألوف ممن يشبهونه ويشبهون أنفسهم ليخوضوا ساعة خلق واحدة.
خرجوا.. قاد صابر السيارة مسرعاً:
- أنا بدأت أشعر بالجوع، ما رأي الحلوتين لو تناولنا الغداء، فأمامنا متسع من الوقت لرؤية معالم لندن؟ سأختار مطعم بغداد، بعدها نأخذ قسطاً من النوم، فنحن مدعوون من قبل شخص مهم الليلة.


***


ذات صدفة وهو يكمل ثوبها الأحمر إلى حدّ الأكمام، سمعته يحاور أحد أصدقائه عبر الهاتف، فنان مهووس بالنساء مثله، استنتجت أن ذلك المحاور يحدثه عن موديلاته العاريات، وكيف أنه استمتع بأنوثة الطبقة البورجوازية، وحسد الانتعاش الاقتصادي، وكان وليد يردّ عليه : ليس الجنس الوحي الوحيد، بل الخصوصية وامتلاء الذات، يا أخي النساء هنّ الحرب والسلام.
لحظتها رأته كقسوة الشمس في ظهيرة قيظ، وكمن يعوم وظله في السراب.
في أحايين كثيرة يتشبث بقوة كاذبة يتصدى بها لضعفه ، يحاول أن يعيد له اعتباره ويراهن على أسئلة تنقذه من نفسه ،لكنه حين تخور قواه، يعود إلى ألوانه بثلاث زجاجات من البيرة ويحتسيها دفعة واحدة ، يغمض عينيه من دخان سيجارة يزفر فيه سنوات علقت بالذاكرة ويسأل لنفسه :
- كيف كنت شيوعياً،أكنت معارضاً لإرادتك أم لمؤسسات زائفة ؟
ثم يرسم في الهواء ظلا يطارد أصابعه ويرجع يتغزل بساق شقرائه أو زندها أو نهدها، أما ذات الشعر الأسود، فلا يهوي منها إلا مزج الألوان، حين تنتابه نوبة الرسم ، مما جعلها تلعن مدير السجن على عدم بتر يده الأخرى، ثم تعود تستغفر ربها طالبة له دوام الصحة والعافية.
في مساء ممطر، رنّ جرس الباب، كان وليد يتكوّر على نفسه ويهتزّ كطفل مذنب . لكــــــن الجرس رن عشر مرات، مما جعل وليـــــد يضجر صائحا:
- دخيل الله مَن؟
أجابه الطارق بصوت أجشّ :
- قلب بشري خنقه شبح الليل والمطر وقذف به على بابك.
ـ مرحباً، تفضل مراد، ما الذي ذكرّك بنا الليلة؟
ـ قلبي يابس، وجئت أطرّيه عندك.
ـ هل أجلب لك بيرة؟
ـ لا.. أحب أن أسمع شعراً، فأنا اليوم أكثر الشعراء اغتراباً.
ـ هل أصابتك لعنة عشق جديد؟
ـ بل أنا توّاق لحزن أغسل به حزني، ربما أتطبّب بما هو دائي.
نط ّ وليد حافياً وتناول كتاب جبران من مكتبة معـلـّقة على الحائط: اسمع ما يقوله جبران:
(يا إله النفوس الضائعة، أيها الضائع بين الآلهة، اسمعني أيها القدر الرحيم الساهر على نفوسنا التائهة. أصغ لي، فإنّي أعيش بين البشرية المشوشة).
مدّد مراد رجليه على الأريكة، ونام مسترخياً:
- الله، الله، يا جبران. أيها الإله الضائع سجّل، سجل وحشتي بسجلك ولا تستغرب إن قلت لك سئمت مسرتي، وسئمت انتظاري لها، لقد بلغ بي الكبر وكبرت عزلتي؛ لمَ لم تقرأني في سطورك وأنت الذي قلت؛ اقرأ؟
- شيطان وكافر؟. ما الذي دهاك؟
- جرعة المرارة كانت أكبر مني، كل العذاب الذي ذقته في حياتي (صمت برهة ثم تابع): نحن الشعراء تعساء الله على الأرض، حتى أحقر نقطة في الحياة تحتقرنا، وفي النهاية نموت.
قدم له وليد زجاجة بيرة :
ـ أعرف أنك ورّطت نفسك كعادتك، ألم أقل لك لا تمشِ على حبل؟
ـ تقصد حبل الصراط المستقيم؟ ما ذنبي إذا فُطرت على الحق وقوله وفعله؟
ـ ها.. انظر أطراف يدي، كم نزفت في السجن وأنت شاهد على ذلك. استمعت الى دبيب الحشرات على جسدي من أجل قيامة أخرى،من أجل أن أقول للضائعين انتبهوا، حان الوقت ، وآخر المطاف أمريكا تتربّع على صدورنا، وتقول لي صراط مستقيم، يا أخي لا صراط ولا مستقيم، آخرها محرقة.
ـ هذا حرام ، على مهلك يا مراد .
ـ أؤكد لك أني أكفّر عن ذنب الشيطان حين أحرَق مراد الذي بداخلي .
المسيح قال : (أنا هو خبز الحياة ) وصُلب، فكيف نحن أولاد الكلب؟ نحن مصلوبون منذ لحظة المضاجعة، وتصوّر المسكينة أمي وأمك تنتفخ بطنها ولا تدري أنها ستلد مصلوباً، نحن بحاجة إلى شريعة خاصة بالمصلوبين*
وهم في طريق عودتهم إلى الشقة بعد وجبة غداء دسمة ، زحفت يد صابر إلى الشعر الأشقـــــر ، تجاوزت حدودها وامتدت إلى العنق، انزلقت نحو الصدر، ظلّ الشوق مباحاً، خطّ خطاً مستقيماً، استسلمت الشقراء لمداعبته، وراح يخاطب السمراء:
- أعرف أن لك عناد البحر، لكن ارتدي ثوباً شفافاً، ابرزي مفاتنك ودعي شعرك يثور ثورته الغجرية. لقد اشتريت لك أغلى الملابس ، أكنت تحلمين بثوب من (فالنتينو) ، أو ساعة من (فرساتشي)، ألك حقيبة يد(بألفين باوند)؟
- داعب يدها :
- لديّ من يقدر الجمال النافر.
أطلق زفيراً عميقا ً وأشار بأصبعه :
- خُذيها نصيحة منى، اضحكي على الحياة قبل أن تضحك عليك، أنت أيتها النافرة من الضلع الأعوج، يا كل النساء بامرأة.
هزت رأسها استنكارا ً:
ـ أنت قوّاد، وأنا جميلة لنفسي وبنفسي وسأرتدي أقراطي وأساوري لأتحرّر من عقل رجل يشتهي غزو الجسد. أيها الأعور، أنتم أطلقتم على حواء لقب الضلع الأعوج، أتدري لماذا؟ لأنكم تخافونها، تخافون سجودكم تحت قدميها. حمّلتم حواء ذنب الكون، ونسيتم ضعفكم أمام الغواية.
دنا منها لكي يطيّب خاطرها، فنفرت:
- سأرتدي بإرادتي ما يحلو لي وأتجمّل لنفسي.
- طيب، المهمّ أن تكوني جميلة المظهر، وفاتنة.
قبل أن تبرحا صالة الشقة، رجاهما صابر أن تتحليا باللباقة، وأعــاد عليهما مرتين :
- القلوب والآذان صوب جيوبهم، فهمنا؟
ردّت عليه الشقراء بتوتر:
- أتعبتنا يا أخي بوصاياك، هل أنت ابن الشيطان؟
جلستا صامتتين، كمن يضع خطاً فاصلاً للشر. اخترقت الشقراء الصمت :
- إذا كان من تأخذنا إليه شيطانا ًمثلك فأنا أؤكد لك أني سأجعله يتوب. لا يلتقي شيطانان في مكان واحد، سأجعله يغدق علي بعطاياه لأصبح اللبوة المفضلة، وبهذا أكون قد روّضته، فيهزّ جيبه كلما اهتـزّ وسطي وأغمضت عينيّ عن خطيئـة شيطان لـه مسبحة وسجادة.
- كيف عرفتِ أنه شيطان بمسبحة؟.
- سمعت البارحة طقطقة المسابح الثمينة في سهرتك.
في الطابق الخامس، من إحدى العمارات الفخمة في شارع (ريجنت) قبل أن يُطرق باب الشقة رقم (105)، كان الخدم يراقبون وصول الزائرين من العين السحرية.
في المدخل أربع خادمات عربيات بزي موحّد، وقفن ضاحكات مهلـّلات :
- يا هلا.. يا هلا.
وعلى نحورهنّ قلائد ذهبية متشابهة، فالأزياء موحدٌة في كل شيء، الملبس والأحذية والذهب وحتى ترتيب الشعر. قادتهم إحداهن إلى الصالة، هبّت رائحة البخور وروائح المسك الطبيعي التي عجـّت في كل مكان.
تنبّهت السمـــــــــراء إلى السجاد الإيراني الفاخر ، أما الأخرى فأشارت إلى صاحبتها لتنظر الى ثريات صغيرة في جانبي الشقة، وثريا كبيرة مطلية بماء الذهب في السقف، وأغمضت عينيها كطفل يريد التمسّك بلعبة أغوته، كانت غايتها الاحتفاظ بمنظر الثريات المصنوعة من الكريستال الخالص. أما صابر، فقد ذاب كفصّ ملح.
جلستا تمسّدان الأرائك والمزهريات والتحف الثمينة، على كرسيين مصنوعين من الخشب المحفور.
إلى الجانب الآخر طاولة مستديرة وضع عليها ملاءة من الدانتيل الأحمر المشغول بخيوط فضية، وفوق الطاولة عُلـّقت مرآة من الفضة الخالصة.
كان يدور في خلد السمراء قلق يثير شكوكها لذا شعرت كأن سيفًاّ مسلطاً على رقبتها ، أحياناً تأتي الأفعال لا إرادية ، إذ لا يملك الإنسان إلا أن يشك في كل شيء.
على حذر من الجميع, اتخذت لها ركنا منعزلا فثمة غموض في هذا المكان . سارت الشقراء في الصالة مدققة في كل ما تقع عيناها عليه، ثم رجعت إلى مكانها مسرعة، حالما دخلت إحدى الخادمات حاملة كأسين من العصير الطازج.
ـ شكراً (قالتا بصوت واحد).
استخرجت عطراً من حقيبتها، أزاحت شعرها الأشقر عن أذنيها وعطـّرت ما تحتهما مروراً برقبتها، ثم قدّمته لصاحبتها. شكرتها السمراء، دون أن تأخذ العطر.
الأفكار والناس والمكان، وصوت يلمع في صدر السمراء، كل هذا جعلها معطـّلة عن التفكير..
ـ لم أرَ في حياتي شقة كهذه.
أجابتها الشقراء وعينها على ضيف وسيم :
ـ عزيزتي ما دخلنا غير ثلاث شقق، شقة وليد وشقة صابر وهذه الشقة، ومن خلالها دخلنا أبواب الشيوعية والرأسمالية والسمسرة.
أحسّت السمراء ببرودة هواء قادم من أحد الشبابيك، نهضت تستنشق بعضاً منه، واستدارت صوب صاحبتها بعد أن لعب الهواء بشعرها ، لحظتها فُتح الباب دون استئذان، فقد تعمّدت الخادمة أن تتركه مفتوحاً .
ـ يا حافظ، ما حد إجا؟ وين الباقين،. عفواً، السلام عليكم.
ـ وعليكِ السلام.( جميعا )
دخل الحلاق خلف المرأة، الحلاق المائع الذي رأتاه البارحة، وعلقت السمراء على مشيته، أما صابر الذي غيّر لهجته حسب هوية المتحدثين وقف مهلـّلا مرحباً بالحاضرين، كأنه صاحب الدار. بعد مضي دقائق أشار للخدم إشارة معينة، فاصطفت على الطاولة أنواع المازات ودارت كؤوس الشراب. ولدى دخول أحد المطربين وفرقته، أسرع الخدم لحمل الآلات الموسيقية عنهم، وانشغلوا بتهيئة (الميكرفونات)، فأصبح كل شيء أليفاً، المعاكسات، الكأس، الوجوه، التبغ، النساء المتبرجات، الياقوت والماس؛ كل ذلك خضع للكأس. تهيأت الفرقة الموسيقية، وأصبحت رهن الإشارة.
حضر الصحفي محمود، نظر إليهما بنظرة خاصة، وابتسم بوجه السمراء. وحين صافحها ترك يدها تنام في يده، وقف مذهولاً بعينيها الواسعتين ورموشهما الكثيفـــــة، فأحسّت برجفة يده ونبضه . وفجأة ساد صمت، ووقف الجميع إجلالاً لصاحب الدار، حالما قال السلام عليكم ردّ الحضور بصوت واحد :
- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. فلما جلس جلسوا، وحين وقف هبّ أغلبهم للوقوف بجانبه، لكن لما ابتسم منحهم بركة الابتسام، وراحوا يضحكون لمزاحه السخيف.
- همست السمراء لصاحبتها :
- أهذا نوع آخر من الفراغ؟
- هِس، أصمتي.. هنا الحيطان لها آذان. ( ردت عليها صاحبتها بتوتر)
أخافتها شفته المتهدّلة، فواصلت أسئلتها :
- وعندما يخرجون من جلودهم، هل تسمعهم الحيطان أم تتستر عليهم؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-12-2012, 09:25 AM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


--------------------------------------------------------------------------------

6
عزفت الفرقة أغنية أم كلثوم ( أراك عصي الدمع)، تمايل الجميع معها، طلب المحفوظ أن يغيروا العزف إلى أغنية راقصة. وبأمر المحفوظ رقصت النساء، وشُـدّت الأوساط، زحفت السجاجيد مع الأقدام الراقصة، أُزيحت الطاولة الوسطية الكبيرة جانباً، وتناغموا مع حركات جسد الشقراء الراقصة وموسيقاها.
أما الصحفي فقد اغتنم الفرصة وجلس قرب سمرائه، حيّاها، ورأى العالم كله في عينيها، نسى الكلمات، نسى الحضور، إلا حضورها ورائحتها. سألها:
- ما اسمك؟
ـ لا اسم لي.
ـ أهذا معقول؟
ـ الذي جاء بي إلى الدنيا لم يعطني اسماً.
ـ الحق على والديك.
ـ ليس لي أم ولا أب.
ـ عفواً لم أقصد إيذاءك، أنت يتيمة؟
ـ لا، لست يتيمة، كما إنني لست ابنة زوج وزوجة.
ـ من أنت؟ جنيّة،. (وضحك)
ـ بل أنا من ألوان.
ـ هل أعتبر كلامك مزاحاً؟
ـ بل جد. بصفتك صاحب قلم، هل سمعت عن فنان اسمه وليد سالم؟
ـ أظنني سمعت به، كم عمره؟
ـ في الثالثة والخمسين، هل تعرفه جيداً؟
ـ لا.. لماذا لم يحضر معك؟
ـ إنه يرفض الخضوع، إنه فنان عظيم لكنه يقولب نفسه بأفكاره ويحاصر فنه ويحاصرني معه. الفن انطلاق، تعارف. كيف تكتب عنه الصحافة، وهو لا يزال يجهل نفسه؟
ـ معك حق. لكن هل أنت إحدى موديلاته؟. ثم من المؤكد أنه لم يصل الى قناعة تامة بفنه، ويخشى النقد. أو ربما هو قبيح ومعقد بسبب قبحه، أعرف شاعراً قبيحاً يكره من هو أجمل منه وأشعَرُ منه فيحاربه.
ـ صحيح هو لا يملك غير رقم واحد؛ بنطلون واحد وقميص واحد ومعطف واحد، لكن سيد محمود الفنان لا يُقاس بشكله أو حسبه ونسبه بل بتجربته وبما يقدمه من إبداع.
(تولستوي) ترعرع بين الفساد وكان سكّيراً، لكنه أكبر روائي في عصره. و(بلزاك) برجوازي، أما أعماله فيقرؤها الفقراء والأغنياء. الإبداع أكبر من الطبقات الاجتماعية، إنه يخاطب وجدان الإنسان.
ـ يبدو أن ثقافتك عالية؟
ـ بل محدودة. تلقيت ثقافتي من وليد، كلما يُسقط عليَ لوناً اكتسبت منه معلومة ، لأنه يرسم بيده ولسانه وقلبه.
ـ والعقل؟
- إذا دخل العقل ساعة الخلق ما عاد إبداعاً.
أشار الرجل الثري لصابر أن اقترب، ووشوشه، فردّ صابر:
على الرحب والسعة، لكنها يا سيدي عصيّة.
رفع الثري حاجبه وبدا عليه السرور:
ـ بيدي مفتاحها، كن مطمئناً.
اعتراها شك مما سمعت، وزحف الدم إلى خديها، رغم ذلك بدت كمدينة محصّنة. نظرة (المحفوظ ) تلتهمها، فتشغل نفسها بمحادثة محمود. هو يسألها عن نفسها، وهي تجيبه عن وليد. تفاجأ لقولها :
- لم يسدّد فاتورة الماء، فالألوان تستهلك نقوده كلها.
تهالكت الشقراء من الرقص، ورمت بنفسها على الأريكة لاهثة. صفق لها الجميع، فقد ابتلّ جسدها بعَرق الرقص والتهمتها العيون بالشبق حتى أثارت غيرة النساء الباقيات. بعضهن كنّ زوجات، وبعضهن عشيقات، والأخريات بديلات لمغامرة فاشلة.

المحفوظ يومئ لخادمته ، فتنحني احتراما وتلبية لأوامره ، يهمس بإذنها فتجيب بانحناءة: أمرك سيّدي...لكنه يشارك اثنين يتحدثان عن الحب:
- إنّ الحب كارثة تؤذي قلب صاحبها فقط.
ثم يقترب من يقترب من السمراء هامساً :
- قوامك جميل يا سيدتي، وثوبك أيضاً.
- شكراً، الجمال جمال الروح والأخلاق.
- شعر بفسحة الأمل، اقترب منها محاولاً الالتصاق بها؛ لكن الصحفي يسبقه بتقديم بطاقته :
- تفضلي هنا رقم هاتفي وسأكون ممتناً لو سمحت أن أدعوك إلى أي مكان ترغبين ، هذا بعد إذن المحفوظ .
استدرك خطأه واعتذر من المحفوظ ، لكنه أشار إليه مطمئناً :
- خذ راحتك أنت في دارك .
اخترق تطفلهما صدغيها وضمت يديها إلى صدرها كمن يضم ما يخصه من أشياء ، شعرت ساعتها أنها الوحيدة المنسجمة مع ذاتها ورغبت مواصلة الحديث مع محمود :
ـ أتسمح لي بسؤال؟.
ـ تفضلي، أنا كلّي لك فاتنتي.
ـ ما الذي قادكَ إلى هذا الوكر؟
تلعثم وهو يحاول أن يتفادى عينها :
ـ طويل العمر بحاجة لمن يكتب عنه، وقد رغب أن أكتب سيرته الذاتية.
رأت أن لحظة الصمت أبلغ، فارتأت أن تصمت. تناولت حبتين من الفستق، قشرتهما وقدمتهما له:
- هل تحترم الكاتب الذي كتب روايات صدام حسين؟
هز كتفيه وزمّ شفتيه:
ـ هل لديك خبرة في كرة القدم؟ الأقدام تركل والكرة تسجل الهدف، في ملاعبنا عدد كبير من الكرات والتبعية للركل.
ـ إنه اعتداء على الأدب أليس ذلك يا سيدي ؟
استغرق يفكر، ما الذي ستقوله عنه وماذا يفعل للحياة ومتطلباتها؟. التفت يمنة فجاء وجهه بوجه امرأة قبيحة، وقال دون تردد:
- أعوذ بالله من شرّ ما خلق.
هرب منها إلى وجه السمراء من جديد، كان يستعذب نظرة عينيها، فبادرته:
ـ قل ما تريد، أحس أنك بحاجة للكلام.
ـ هل قرأتِ شعراً، وأي نوع من الشعر تفضلين؟
ـ سمعت من وليد شعراً كثيراً، كما إني أفضل شعر العشق لأنه ينفلت من القلب، ثم كم مـرّة أحببتَ؟
ـ أوه.. كثيراً.
ـ وتسمّي التعدّد حباً؟ القلب لا يعشق إلا مرة واحدة، وأنت لم تعشق سوى امرأة واحدة وخانتك، أليس كذلك؟
ـ كيف عرفتِ؟
ـ لأنك تخونها مع الأخريات، تخون من تتربع في صدرك، و بالتالي أنت بلا حماية، رجل قاصر، قلبك مع واحدة وجسدك مع العشرات.
ـ المعذرة سيدتي، أظنك عاشقة حدّ النخاع، وأعتذر إذا كان سؤالي أزعجك.
ـ ليــس الحب عيباً لأداريه؛ الحب أكبر من الأرض والسماء، لذا يطير قلب العــاشق في اللا حــدود، باختصار هو ميلاد وموت.
كان الوقت يمضي مملاً بالنسبة لها، قرب صحفي متطفّل. تسارع وقع حبات المطر على زجاج النوافذ، دنت من الشباك لتسمع صوت المطر الذي تعشقه لعشق وليد له، كانت تستمع لخفقات قلبه كيف تتناغم وحبات المطر. وكان محمود يثني بين اللحظة واللحظة على جمالها، ويخبرها أن صورتها لم تفارقه منذ البارحة، وأنه يحس كطفل بين يديها، وبعد كل كلام يدور بينهما يذكرها برقم هاتفه. وساعة تجيبه بأنها ستحاول الاتصال به، يعود لسؤالها عن اسمها ومن أين جاءت وما هو عنوان أهلها؟
كانت تتابع حركات صابر وهو يفرك الكأس بين يديه ككلب حول وليمة. ومع استمرار الطرب والشرب ترنّح من ترنح، وعلت أصوات الضحكات والشهقات . وامتدت في الزحمة يد إحدى الحاضرات الى جيب أحد الضيوف المهمين عند صاحب الدار وسرقت محفظته؛ كانت السمراء تراقبها كيف زحفت مثل هرّة، ولكزت محموداً لكي ينتبه إلى ما تفعله اللصة.
لم يكن اهتمامه بحدوث السرقة كبيراً، فقال لها:
- كلهم سارقون، وكلهن يسرقن ويطلبن أجراً. هنّ يسرقن الألباب والقلوب والجيوب، وهم يسرقون الأجساد.
غاصت الأيادي في ثريد اللحم، صوت الملاعق والشوك والمصمصة تثير اشمئزازها ، كانت تدعو الله أن ينقذها من محنتها، وكلما شعرت بعيون محفوظ السلامة تطاردها، ودم الرغبة يفور على شفتيه المتهدلتين تقززت منه ورأتهم جميعا حيوانات بقرون .
- نعم حيوانات بأجساد بشر .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-12-2012, 09:26 AM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


7


انتبهت وهي تحاكي نفسها ، كل لحظة تجدها فخا جديدا ، مرّت صورة المرسم، رجل مهووس بغيرها، يبعدها صوت رجل تجشأ، عبثاً تعيد الصورة، يشدها الصوت إلى الواقع، فتبذل أقصى جهدها لتسترجع الأشياء كلها حتى أواني المطبخ. تفحّصت المكان بتفاصيله، طريقة نفثه لدخان سجائره، أزرار قميصه المفتوحة على آخرها، أصابعه الصفر من كثرة التدخين، صدره الموشوم بعلامات الحرق والتعذيب، يده المبتورة، النسيان والذكريات، الأشعار التي يرددها، سلطته على ألوانه، لحظات تغزّله بالشقراء، عاصفة صدرها المتفجرة وهي تكاد تصرخ، كل ما يمتّ لوليد بصلة تعتبرها حياتها ومماتها*
انتبهت للصمت، صوت الصمت يعلو، بأنفاسٍ لصيقة بها :
- يا الله، أين الجميع؟ لا أحد في الصالة، أين كنتُ وماذا حدث لي؟
- اهدئي (وضع يده على كتفها ولفّ ذراعه حولها) عزيزتي لقد أمرت الجميع بالانصراف، وأنا معك الآن.. هدّئي من روعك.
- أين صاحبتي؟
- في إحدى الغرف مع صابر.
راحت تتمتم: عادت لفعلتها ثانية؟
وضعت يديها على صدرها، ضغطتهما بقوة، برز أحد النهدين بينما الثاني احتفظ ببعض حياء :
- كيف لم أشعر بخروج الجميع؟
- حين وجدتك حالمة ولست معنا، ولم تشعري بما يجري حولك، أمـــــــرت الآخرين أن ينصرفوا بهدوء، وأنت أدرى بأوامري. حلوتي، جمالك جبار وعيناك ساحرتان، فابعدي الحزن عنهما.
- عفوك سيدي أنا لا أستحق إطراءك.
وضع يده على فخذها، ارتعشت مثل سعفة، دقات قلبها المسرعة بانت من وريد رقبتها، خاطبها:
ـ بالمناسبة، اشتريت إليك عقداً ماسياً، تفضلي هو إليك.
ـ معذرة، ما اعتدت على ارتداء الماس.
فاجأها برمي نفسه عليها، وحملها بين ذراعيه، وبكل قوته شدها وأحاطها، حتى ما كادت تفلت من قبضته:
- أنت العقد الثمين وأنت البرتقالة الناضجة، وكل النساء قشور.
- أدخلها غرفة نومه، ورماها على فراشه، ارتفع ثوبها إثر الرمية، فبدت ساقاها كلمعة برق.
- لا تخافي (أمسك بها، ونظر إليها باشتهاء) ألا تنسي؟
- تعالي أجعلك تنسي الدنيا، أعرف أنها المرة الأولى، لمحت ذلك في عينيك وانزوائك. سأجعلك تبلغين الذروة، أنا متمرّس في ذلك.
- سيدي أنا لستُ كما تعتقد.
- اسمعي.. سأدفع لك أي ثمن تطلبين، شرط أن تتركيني أفعل ما أريد. أنت نصيبي اليوم، لكني لن أرغمك. كم يكفيك؟ عشرة آلاف جنيه، عشرون ألفاً؟
- سيدي أتوسل إليك، أنا لستُ كما تريد.
-هل في قلبك أحد؟
- أجل.
- ويتركني صابر الملعون أدفع ثمن العقد، بنت الكلب، تعالي.. أريد استرجاع الثمن.
رمى جسده الثقيل عليها، ترجرج لحم كرشه ضاغطاً على بطنها، لكنها استطاعت الإفلات من قبضته. جرّها من ثوبها، فتمزّق بين يديه. أدارت مفتاح باب الغرفة، وخرجت مفزوعة، دقت باب الغرفة الثانية:
- صابر، اخرج يا ابن الكلب ماذا فعلت بي، قم خذني إلى البيت.
شهقت، بكت، ثار الشعر الغجري على هزات رأسها. خرج صابر عاري الصدر، يسحب زنّـار بنطلونه، وصاحبتها وراءه ترتدي آخر قطعة من ثيابها. صاحا بصوت واحد:
- ماذا دهاكِ، هل جُننتِ؟ كيف تفرّطين بهذه الفرصة؟ المحفوظ ثروة.. ثروة.
- أتأخذني إلى البيت الآن، أم أصرخ بأعلى صوتي في باب العمارة؟
- وهم في السيارة، عائدين إلى دار صابر، لم يكن على فمها غير كلام واحد تقوله:
- يا وليد خذني إلى ذراعك، أيها الجبان خذني ولو بجبن.
وضربت الشقراء بكوعها معاتبة:
- ماذا فعلتِ يا وقحة؟
- دفعت ثمن بقائنا في شقة صابر.
لم يردّ عليها صابر، ولم يكترث لهياجها، واكتفى بمتابعة حركاتها في المرآة، ولاحظ عدم وجود عقد في رقبتها، فسألها:
ـ أين العقد؟
ـ رميته عليه، كيف عرفت بسرّ العقد، هل كنت خلف الباب؟
ـ أيتها الغبية أنا من اشتراه، وأنا صاحب المبادرة، أسرار المحفوظ كلها عندي.
أكدتا بصوت واحد:
- ونحن أيضاً لنا سرنا.
( نظرتا ببعض، وقالتا ببرود)؛ نحن مثل خروف يعدّ أيامه.
ـ آه لو أعرف سرّكما، أدفع عمري ثمناً لذلك. كيف وافقت على مرافقة امرأتين لا أعرف حتى اسميهما؟، يا لغبائي.
في وقت مبكر من صباح اليوم التالي، بادرت الشقراء صاحبتها بالقول:
- من الآن سنخرج لوحدنا، هذا الصباح سنترك صابراً في البيت ونضيع في الشوارع، هيا يا سمرائي ارتدي ملابسك.
وفيما هي تكمل زينتها عرضت على السمراء بعض حليّها، فأخبرتها بعدم رغبتها فيها، بل قالت:
- أريد أن أكون حرة طليقة، ولو كان بيدي لمشيت دون ثياب.
علـّقت الشقراء:
- والله فكرة، سيأتي الزبائن بالعشرات بل المئات.
ـ أهذه حدود تفكيرك؟ المال فقط، ولا يهم بأية وسيلة، تتحايلين على نفسك من أجل المال؟
مشتا على رؤوس أصابعهما حافيتين، والأحذية تتدلـّى من أيديهما، وقرب باب الشقة امتدت يدان قويتان وجرّتهما:
-أيتها اللعينتان أتخرجان من دوني؟
-لا، لا.. وجدناك نائماً، فقررنا أن ندعك تستريح من عبئنا اليوم ونخرج وحدنا.
-لقد اتصل المحفوظ واعتذر، وطلب منى الاعتذار لك. لكن لا تنسي أنه وضعك نصب عينيه، وهو لا يتراجع.
برمت السمراء شفتيها استنكاراً :
- هذا شأنه، له ما يريد ولي ما أريد. ويا للزوجات المسكينات، أيعقل أن تُسلـّم أمور الدول لرجال طبول؟
- شقراء هل تذكرين وليداً حين صرخ بصوت عالٍ:
- لا فُضّ فوك يا نزار قباني؟
- قال صابر مستفسراً:
- وماذا قال نزار قباني؟
قال؛ الدولة منذ بداية هذا القرن تعيد تقاسم الطبلة.
ـ دعونا من الطبل والطبالين، لقد دعاني صديق على العشاء البارحة، وسوف تعجبكما السهرة، فيها رقص شرقي وغناء.
انحنت الشقراء بدلال يوحي بالموافقة، بينما السمراء صمتت.
ـ هل أعتبر الصمت علامة الرضا؟
- أجابت السمراء: فسّره كما تشاء، بشرط أن لا أدخل غرفة نوم أحد.
- أتحبان أن لا أرافقكما؟
- بل نرجوك، لنا رغبة في التصعلك.
- عودا مبكراً.
- شكراً.
الساعات سماء في ملح، تمطر على أرض كلها أجراس، وعلى عدد الرنين تسجل الخطوات، المدينة بسيطة وغير معقدة، وبقدر ما تقدم من هدوء واحترام الآخر تُحترم. التفاصيل لا يمكن دمجها، إذ لكل محل شاهدتاه في الشوارع خصوصيته، ولكل مقهى طرازها المميّز، وساعات النهار لا تشبه بعضها، ومن الصعب الإمساك بحالة واحدة للطقس، فمن السهل أن يتحول من المشمس إلى الغائم أو العاصف.
تحت مطرقة اليوم الثالث وجهان حوّلتهما لغة فنان إلى إكسير عشق وفراش، سُرّة الأرض تمشي على شكل امرأة. الحسناوات الشقر كؤوس معدّة للاحتساء، فضول العيون المتورّمة من السهر والخمر تدقق بتفاصيل الأجساد العابرة، لا فرق بين المحجبة والتي وشمت ما تحت السرة. من خريطة الحافلات في الشارع عرفتا رقم الحافلة المتجهة إلى (أجورد رود) حيث يلتقي الضدان، البياض الإنجليزي والسمار العربي.
العابرون مغامرة لحظة تستجدي إشارتها الخضراء..
الهواتف المحمولة تطرق بتهذيــــــب دوران الرأس حول نفسه. اكتشافهما لهوامش الحياة وسطورها المحشوّة بحبر يرتجف خشية أن يُكتشف زيفه، اتضح لهما ذلك في أول خطوة بعد النزول من الحافلة.
انطلق صمتهما الجاد في إلقاء نظراته الشهية، مثل أول استلطاف كان مشروع حب اختار قُبلة علنية ورمي تقاليده إلى الخلف ، الأحلام في بلاد الجنّيات تقطع تذاكر تجربة الحلم والفعل، بعيداً عن السماء العربية، حيث ليس من الضروري على صاحبة المبادرة أن تتفادى الخطأ.
كثيرات جئن لتجربة فساتين منكمشة لفرط ضيقها، فيما عباءات تعطي أرقام هواتفها النقالة، وكرديات يدفعن أطفالهن بالعربات متزينات بما لا يتناسب وزينة الصباح. أساور ذهبية جئن بها من الكويت في زمن غزو الأفاعي النهمة، مشروع لحرّية تستعطي من أجل اجترار الذات ، كراسي المقاهي خاوية بخواء من تهافتوا عليها يصرفون رواتب التقاعد عن العمل في الوزارات، طواويس بشعر أحمر.
محلات عربية البائع والبضاعة. دلال مصطنع وغنج مفتعل لشابات فررن من واقع ( الـ بدون ) ، يمشين بكعوب عالية وأظافر اصطناعية وعدسات ملوّنة، في محاولات اصطياد مواعيد تملأ فراغ الوجوه والأبواب المعدنية والمفاتيح الصدئة.
كرد، عرب، عجم، صوماليون، أوروبيون شرقيون، هنود، باكستانيون، جميعهم أعناق تتخذ لها حيزاً في هواء عاصمة من أهم عواصم العالم. عجائز تعبُّ من ثيابهنّ روائح البخور، وأطفال مرافقون، جلسوا في المقاهي المطلة على الشارع. كراس خشبية تناولت قبــل قدومها حبوب ارتفاع ضغط الدم والسكري، شعر مصبوغ بالأسود الكثيف، وأسنان مستعارة ونظارات دُبل. وأحاديث تدور حول سهرات الليل ومفعول حبوب (الفياجرا) المنقذة للرجولة الفالتة من عقالها. لفت انتباه الشقراء حديث رجلين يسعلان، قال الأصغر:
- في بلدنا الدولة تحافظ على سراويلنا، فأعطت أوامرها لوزارة الصحة أن تصرف (الفياجرا) بالمجان كما تصرف (الباندول).
- جموح عربي ترك ساحات الوغى وتفوّق على وهمه وتركه الطائرات والصواريخ تفتت لحم الأطفال، وصار يناقش فاعلية الفياجرا.
- سألت السمراء؛ هل سمعتِ ردّ العجوز؟
- نعم، يريد أن تُشاد في الساحات تماثيل لمبتكر الفياجرا.
- احتسى قهوته واستند على عصاه متابعاً:
- تخيّل يا بوفهد نصحو من النوم فنلقى التماثيل كلها منتصبة ذكورتها.
- أجابه صاحبه بضحكة عالية:
- لا، والحمام ذرق عليها.
- انفعلت السمراء، وفلت من فمها كلام بغير إرادة منها:
- هي لا تستحق غير الذروق.
انزوت خلف صاحبتها، مشتا مسرعتين تسترجعان بعض الأقوال عن الرجال والثراء، والتضحيات والخسارة.
أكدت الشقراء قائلة :
- والكحل العربي أيضا له دوره .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-12-2012, 09:27 AM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


8
اقتربتا من أسرة آسيوية، زوجان وابنتهما في الثانية من العمر، بشعر أسود ناعم، وعينين بالكاد يبرق سوادهما. لعبت الشقراء بشعر الطفلة، فبادرتها الأم بابتسامة شاكرة. رغبتا في احتساء الشاي، فدخلتا مقهى فرش كراسيه على قارعة الطريق.
ذهبت الشقراء لشراء الشاي تاركة صاحبتها محرجة من عيون الزبائن، وسمعت صوتاً صادراً من خلفها:
- بو سالم.
- أجابه شخص بصوت أجش: -
- نعم.
- أنا أحب الحصرم، وأنت تحبه؟
- معك حق بو سالم، الحصرم يدك بس التي تقطفه قبل ما يمسه واحد غيرك (اقترب منه) :
- عندك واحد أو نجيب لك؟ت
- عندي نوع هندي، وطبّاخة، وتخيل التوابل الهندية الحارة.
- ـ أنا عندي عربية منك وفيك أحسن، ومثقفة بعد، طالبة جامعة.
- ـ لا خوي، عربية ما أريدها، راح تدخل في القواعد العربية وتقول لي: خبزَ يخبزُ خبّـاز.
- إي بس الخباز والخبز مفعول به.
- هنا بكافيه ديانا ، كل شيء طازج.
اختلفت الأحاديث وتشعبت باختلاف لغة أصحابها ولهجاتهم، وعلى مقربة منهما كان رجلان يتبادلان الأحاديث السياسية. أحدهما نحيف جداً، أبيض البشرة، شعره مائل إلى اللون الكستنائي، وعيناه عسليتان واسعتان.
الآخر أجعد الشعر، أكرش حنطي، يتصفح العناوين الرئيسية في جريدة. وضع الجريدة جانباً وراح يسأل صاحبه:
- فاضل، هل تريد شيئاً مع القهوة؟
- بس قهوة من فضلك.
- ألا تريد فطيرة محشوة بالتفاح؟ (وغمز له مشيراً للحلوتين) الفطائر حلوة وشهية اليوم.
- وهو كذلك يا طالب، فطيرة بالتفاح .ومشـّط شعره المتجعد بإصبعه.
جلست الشقراء تسترق السمع، وتطيل النظر بحثاً عن فريسة، مزهوّة بجمالها الذي لفت انتباه الجميع، بينما السمراء مدّت رقبتها لقراءة العنوان الرئيسي في الجريدة بيد طالب ،اكتشاف مقبرة جماعية جديدة .
أغمضت عينيها، وفي صدرها صراخ كصراخ وليد، وهذيان غاضب كهذيانه، وعـّلقت قائلة:
- في كل شبر قصّابون يكتبون بحبر البَـلَه، وفي كل نشيد صباحي تأريخ عفن.
- لكزتها صاحبتها:
- خير إن شا الله، صرنا مثل وليد مجانين؟
- انتبهت إلى كوب الشاي وجدته بارداً، وصحن الفطيرتين فارغا:-
ـ هنيئاً، وبألف عافية.
ـ إي شنو أسوّي، أنت تهذين بمثالياتك ومعدتي تهذي من الجوع، سكّـتها بالفطيرتين.
ـ الجماعة غاروا منّـا، فاشتروا فطائر بالتفاح.
ـ يا غبية، هذا غزل على الطريقة العراقية.
ـ يبدو أنهما مثقفان، فقد تحدثا في أمور ثقافية وسياسية.
ـ حبيبتي، الرجل العراقي مِن يريد يفرد عضلاته يحكي في الثقافة، ومن يريد يغازل تقرقر بطنه.لا أحد يسأل عن البسمة التي تعصر الروح ، لا عَرَق في جلد الرجال ليعرقوا خجلا ، ( صمتت برهة ):
- أكملي حديثك ، هل ترغبين بشيء خاص بك ؟
ـ أرغب أن أنام على حصير مفروش على حافة النهر لأشعر باشتهاء وليد، وأن أجلس القرفصاء تحت جذع نخلة، وأدخل بيتهم وأجد أمه خبأت عشاءه في المطبخ وغطته بصينية معدنية، أدخل خلسة أكتشف مكان (الكليجة ) المخبأة للعيد، وأشترى ربع عرَق؛ وأسكر على السطح، وأقرأ ديوان محمود درويش:
( لماذا تركت الحصان وحيداً ).
ـ ذبحتِـنا بمحمود درويش ووليد وأشعاره، و أدونيس.
ـ أعشقهما كعشقي لوليد، اسمعي ماذا يقول، سمعته وهو يرسمنا يردد:
أغلقوا المشهد وانتصروا
عبروا أمسنا كله
غيروا جرس الوقت وانتصروا .
هذا الشاعر خلق للزمن العربي كله.
تساءل طالب وهو يتصفح الجريدة :
- وين كانت أمريكا عن المقابر الجماعية؟ معقول ما تدري عيني؟. والله غمضت عنها مثل ما غمضت عن حلبـﭼـة والأنفال وانتفاضة الجنوب.
بادره بالرد فاضل :
- عيني أفاعي وأكلت بعضها. كش ملك، حط ملك جديد ، عساهم نارهم تاكل حطبهم.
ـ أخ لوما الشعب أكل خرا، لكن ما يخالف احنا نرجعه لحلوقهم هالزمرة الطاغية وأتباعها.
قالت الشقراء:
- علينا أن نسرع يا سمرائي، الحديث صار خرائي، وشكلهم مفلسين.
عبر الشارع باتجاه المقهى رجل حيّوه من بعيد باسم طاهر، بدا كمن امتلأ قلبه بمعاناة جديدة ، سحب كرسياً وجلس قرب فاضل، ثم حدثه بطريقة إياك اعني واسمعي يا جارة :
ـ هذا الجمر كله يمّـك ووجهك أصفر؟.
رغبت الشقراء في المغازلة، أعطت فرصة لطاهر أن يتحدث:
ـ ما اسم الحلوتين.
ـ لا نعرف (بصوت واحد).
ـ أهذه سياسة؟ (وردّ على سؤاله بنفسه) :
- ولمَ لا، فالسياسة صارت تشريب .
مدّ بوزه وفتح منخاره مستنشقاً عطر الشقراء، تأوّه كمن يلح عليه جرح قديم :
- لا تحتاري سيدتي، شمس وفجر، ما رأيكما بهذين اْلاسمين ؟ (وواصل) جميلتي:
- الاسم غير مهم، المهم هو الفعل. أنت شمس، والسمراء فجر، اتفقنا؟ حبوبتي السمراء أنت تسوين مليون مونيكا، ولو شايفك (بوش) ما دخل بغداد.
سحب فاضل قدمه العالقة تحت الكرسي:
- يو.. لعد فلوس نفط العراق وين راحت، على القوّادين والقصور والمونيكات، وهات أبصم بالعشرة.
ترك طالب الجريدة التي قلبها على الصفحة الثقافية، وشارك صاحبيه قائلاً:
-لا تستهينوا بالنساء، دساتير وحياة بأكملها أعيدت صياغتها بسبب النساء.
- رعش بدن السمراء لصورة نساء عراقيات أمام أكداس من العظام، شبكت يديها بتوتر، وطلبت من صديقتها الخروج.
ودعتا رفقة المقهى، وذابتا في ظهيرة الوقت. لعبت الريح بثوب شمس، تلصص أشيب على ساقيها، كما لم تنس الأخرى فمرّت بشعرها وعبثت بغرّتها.
ـ هل ترغبين في الاستمرار بجولتنا يا فجر؟
ـ ها هي الحافلة وصلت أريد العودة.
صعدتا إلى الطابق الثاني، وجدتا الكرسي الأمامي فارغاً، فجلستا باتجاه الزجاج. سألت الشقراء:
- لماذا الصمت؟
ـ أحاول أن أصرّف لغوياً اسم أمريكا، مثلاً كلمة كرّ، تعني رجع الفارس إلى شوط القتال، فهو كرّار. ثم أم ، اعتبرت نفسها أم العالم. ولو صرّفنا كلمة (نيويورك) فالمصيبة واقعة بلا جدال، فهي من تحت الخصر، مثلاً ( في تقديم الحروف وتأخيرها يصبح الاسم ورك ، ومن الورك تتشعب أمريكا كلها هل أكمل؟
ـ كفاك يا فجر، ألم أقل لك إن العهر أصل الأشياء؟
حال وصولهما شقة صابر، وجدتاه منتظراً وجائعاً، فرحب بوصولهما:
- جئتما في الوقت المناسب، أنا جائع، خذي هذا الرقم واطلبي ما يروق لك من مطعم (السلطان ) يا شقرائي.
التفتت إليه؛ اسمي شمس، وصاحبتي فجر.
- أخيراً، أخيراً.. عرفت الاسمين و إن شاء الله حقيقيين.
أجابتا : غير مهم، كل شيء في عالمكم غير حقيقي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-15-2012, 05:28 AM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


فصــــــــــل رابع
----------


عودة السماء إلى أهلها
----

أوراق الحرب
تلعب بذكاء
والغامضُ مؤيدٌ
لا لزوم للتسرّع
أيها الحلم الأصفر .
----------------------------


أنا طريقٌ تصغي في صمت الليل
إلى خطأ الذكريات

طاغور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
قديم 01-15-2012, 05:29 AM   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
شاعرة و أديبة
 
الصورة الرمزية وفاء عبدالرزاق
 

 

إحصائية العضو








وفاء عبدالرزاق غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

معلومات إضافية

 

صورتك المفضلة MyMMS




إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
وفاء عبدالرزاق is on a distinguished road

 

 

افتراضي رد: رواية وفاء / السماء تعود الى اهلها -1-


الفصل الرابع
--------------------------------------------------------------------------------

1
منذ تلك الليلة التي رجع فيها وليد إلى البيت متأففاً، يدخن سيجارة إثر سيجارة، ثم يرمي أعقاب السجائر على الأرض، يفتح الشباك ويقف طويلاً، يتصرف كطفل مجنون في وسط الصالة، ورغبةٌ مرسومة على وجهها لمعرفة نوع الهدية التي تركها على الأريكة حال عودته من لقاء صديق عربي وطلب لقاءه في مكان يختاره قريب من مسكنه.
أصابها هوس معرفة ما بداخل علبة مغلفة بغلاف فضي، كرد لصداقة قديمة وبعمق تلك الصداقة راح وليد يفتح العلبة بمودة ، أحسّت بطعنة في صدرها لدى رؤية الخنجر، رغم جماله لكنه متنكر بزيّ الموت المرصع بحجرين كبيرين من الفيروز، ساعتها هزّ وليد رأسه ورماه على الأريكة قائلاً:
- ابن الكلب ألم يجد غير الخنجر كذكرى أو عربون لصداقتنا القديمة، كنت أفضـّل حفنة من تمر، أو قليلاً من تراب، هما أثمن عندي من خنجره الفضي.
وقتها رغبت أن تنزع أيامها وترمي بثوبها الأحمر عليه لتبلـّه بالحقيقة الظامئة ، لكنه وقف في مكانه المعتاد، وبحرارة من شق جرحه بسكين حادة غمس فرشاته في اللون الأحمر، وراح يثنّي ثوبها .
وجدته يرسم بالمقلوب ويردّد عربدة اعتادت عليها، لكنّ ما حيرها اختياره لثوبها تلك الليلة دون الشقراء، وكلما وضع لمسة من لمساته تناثر هذيانه في أرجاء المكان:
- برج الثور، يرفع فخذيه قبل أن ينطح، أما برج العقرب فيمتص ما علق بالأرض من دم، بينما برج الميزان يزن الجرح بالجرح ، ليأتي دور برج الدلو ويمارس لعبته في سقي الأوجاع بحثا عن موتى في البيوت العاقر .
كان يتوجب عليها النظر في التلفاز بعينين وقلبين وعقلين، لتستوعب ما يحدث.تمنت لو لم يرسم لها وليد عيوناً كي لا ترى التلفاز ينقل حالات النهب، مستشفيات بأكملها تـُسرق، امتزج العرق بالدم، والناهبون يتنقلون في المتحف العراقي بكل حرية.
تمنّت أن تقطع يدها وتضعها بدل يد وليد المبتورة، وأن تخنق من ساهم ببترها، معتقدة أن الوقت قد حان لاستخدام يديه لمحو ورسم ما تجاهله البؤس.
- أما كان بوسع المنسحبين الاحتفاظ بقليل من الشرف؟
كرّر سؤاله وكررته معه في قلبها وعقلها، وهو يصيح :
- ليت يدي تطاوعني وليت الوقت المقلوب يعتدل، أهذا انتقام الأهوار لعطشها؟ أم انتقام خياشيم الأسماك المخنوقة؟
الدكاكين، البيوت، القبور، الذين ذهبوا ولم يرجعوا؟ لا أريد انتقامك أيتها اليد المبتورة، كنت أرغب أن تحصدي من قطعوك فقط، لا أن يؤخذ الشعب بجريرة الملك.
لكن لا.. لكل ثورة بركان ولكل بركان نار، ومن النار تعود السماء إلى أهلها، ولكي تعود إلى أهلها لا بدّ من ثمن.
علينا أن نستعدّ منذ الليلة، ولن نبقى عائمين بعد الآن، والشاطر من يغتنـــم الفرصة، وإن جاءت من يد عدو، المهم كيف نكمل الصورة. لقد انقلبت الكراسي على قفاها، وبانت عوراتها المخصية.
راح إلى ألوانه، وجلس يلعب بفرشاة صغيرة، يلفّها حول دائرة وهمية، غمسها في اللون أكثر من ثلاثين مرة، ومسحها. استخرج علبة مبيد للحشرات، ورش الغرفة. دنا من لوحته كأنه في حالة تقبيل:
- خيرٌ لي أن أكلمكما، أحقاً أيها الرسم المشلول، أحقاً جاءتك العاصفة؟ أم مازلت مجرد علبة صابون تخاف الماء وتخاف المطر؟
سمع صوتاً يناديه:
- لا تشك بالأسئلة.
فتح ذراعه مذعوراً:
- جلجامش لم يصادق أسئلته، لذا سرقته الحية.
هزّ رأسه :
- ما بك يا وليد، هل أصابك هوس أم مسّ من الجنون؟. لماذا كلما ضاقت بك الأرض كلمت نفسك ؟ قلبك بحيرة فاغتنمه ولا تيأس .
تمنّت أن تشتعل بحرائقه، تدخل الحمّام معه، تفتح الدش على آخره. جسدان تحرقهما الرغبة، هبط عليها سحر حلمها فشعرت به يلف شعرها المبلـّل على خصره ويعصرها بين ذراعيه، لم يفصل بينهما غير النبض. أثارته خصلة متمردة من شعرها، مسكها بيده وداعب بها نهديها. وحين صحت وجدت فرشاته بلونها الأسود تفصل بين نهديها، رغبة في تحويل الحلم إلى قرار.
إنها اللوحة الأخيرة ويكتمل المعرض، رقمكِ ( ثلاثة وخمسون) ، أنتِ إله قلبي وأنا طفلك، ستعودين لي وبك أخترق حاجز الإعاقة. يد واحدة، ليكن، فقط أكملك، أما تحدّى بيتهوفن الصمم في سيمفونيته التاسعة؟*
صحت الشقراء من نومها، مدّت ذراعيها على آخرهما وتثاءبت:
- أنت صاحية؟ بماذا كنت تفكرين، بفنانكِ؟ أقسم أنك معتوهة مثله، سوف يرتمي بأحضاني ساعة عودتنا، وسيفتح منخاره ليشمّ عطري حتى يختنق به ويتركك ضائعة في حبك العاجز. أنا أكرهه وأحقد عليه وعلى أصباغه، إنه نصف رجل لا تنسيْ ذلك.
- العجز لا يعوق الرجال، وهو رجل مبدع، مثل غويا؛ الفنان الذي هرم وضعفت عيناه، كان يسمع حفيف الفرشاة وهي تحتك بسطح اللوحة، ومن بصيص صغير كان يرسم. من يدري، ربما سيتحدث التاريخ عن وليد،. ألم تسمعيه وهو يردّد مقولة بيكاسو (يجب أن تُفقأ عين الفنان، ليرى من بصيرته ) ليس من السهل أن يغير المرء قناعاته.
كان الأمر بالنسبة إليها بمثابة باب موصد، لكنها رغم ذلك فرحة لأنها تتحدث عنه كثيراً، كانت تسمع حتى قرقرة بطنه وهو يكمل رسم وجهها وتنفعل معه حين ينفعل، وتفرح وقت فرحه وتحزن لحزنه.
حين احتدّ النقاش بينهما سمعتا طرق باب الغرفة:
- هيا، كونا جاهزتين، إنها الثامنة مساء ولدينا نزهة من العمر.
- فتحت فجر دولاب ملابسها، وجدت فستانها الأحمر معلقاً، شمّته ومرّرت يدها عليه. سحبتها شمس بقوة:
- كفي عن رائحة مجنونك (ومازحتها) أنت مجنونة من نوع آخر، هل سال لعاب نصفك الأسفل؟
- أنت وقحة، وقحة لا تعرف الحب. تعالي، هل أنت راضية عن اسمك؟
- لقد سألتني مراراً السؤال نفسه، وأردّ عليك بالجواب نفسه:
- نعم راضية، أحسن من لا شيء، المعتوه خاصتك لم يعرّفنا باسم.
انضمّ إليهما صابر بصوته العالي، وبمزحته الماجنة والفاضحة ما بين السراويل. ولما شاهد فجراً متذمرة، مسكها من كتفها قائلاً :
- إنها المفتاح لباب الثراء. ثم جلس على سرير الشقراء:
- ماذا لو حكيت لكما عن حادثة المطعم؟ هل ترغبين بذلك يا سمرائي؟
ـ قل لي فجر، ألم نقل أصبح لنا اسمان.. ثم إذا كان الحديث عن فخذيك فلا أريده.
- أخذ شمساً بين يديه، قبّلها قبلة طويلة، وعضّ شفتها السفلى.. فلتت من بين يديه هائجة :
- يا ابن الكلب، أوجعتني بوحشيتك.
راحت تنظر إليه بعينين غاضبتين، وتكمل ارتداء ملابسها.
بادرته فجر بسؤال حيّرها :
- لماذا سمّاك أهلك صابراً، وأنت عجول طيب وحقير، ودود وحاقد، تحمل بداخلك عدداً من المتناقضات؟
شابت وجهه حمرة، وشعر بانقباض في صدره، لكنه قرر التظاهر باللامبالاة:
- يولد الطفل وهو لا يعرف إن كان أبواه صالحين أم جزّارين، وأبي من الصنف الثاني، من الذين يكسرون الكؤوس والأباريق على رؤوس أطفالهم.
- في السنة الأولي وأنا رضيع في حضن أمي، شجّ رأسي (رفع شعره ليريهما الأثر) أبٌ لا نعرف سرّه، يغيب بالأيام والأسابيع لا نعرف وجهته وماذا يملك. كلما عاد إلى البيت بعد غياب، عربد وشتم وأمر ونهى، وما على أمي غير السمع والطاعة. يتيمة زوّجها عمّها من ابنه ليصل الرحم ويحافظ عليها بعد موته، وهو لا يدري أنه وهبها إلى أكبر شرير. وللأسف الشديد، مات عمها بعد زواجها من أبي بثلاثة أشهر، وتركها بين مخالب زوج لا يحبها.
سمعت أمي من إحدى الجارات أن له حبيبة في بيروت، ونحن نعيش في جنوبي لبنان، وجدّي أرغمه على زواج لم يرضَه. فأبي كان وسيماً وجميل الملامح، وكان جمال أمي أقل من العادي ولم تكن من حاملات الشهادات لتعمل وتنفق على نفسها. أخذها عمّها بعد وفاة والديها في الحرب الأهلية اللبنانية، وربّاها وهي ابنة ثلاث سنوات.
كان بائع خضار، لديه سبعة أطفال، خمسة ذكور وبنتان. وزّع كل صبي في شارع، ليجد له مهنة، سباك، قهوجي، خياط وما شابه ذلك.
أربعة من أولاده استمروا في ذلك، إلا البكر تمرّد على الشارع والعمل مع أبيه، واتخذ وسيلته في العيش واختيار قراراته.
كان يأتي آخر النهار بجيوب ممتلئة، ويضع المال أمام والديه. لا يعلمان من أين جاء بالمال، ويشكّان في مصـــــدره، ولذا قرّر جدي تزويجه حين بلغ العشرين، متوقعاً أنه سيعقل ويعرف قيمة الأسرة حين يرزق بطفل. وكانت أمي الضحية، خصوصاً أنه قرر الانفصال عن بيت أبيه، واختار لها داراً بعيدة عن دار أهله. فعاشت وحدها في أيام غيبته، صبية في الرابعة عشرة بين جدران ووحدة، حتى رزقها الله بي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



التوقيع

 

   

رد مع اقتباس
أهلا وسهلا بكـ {1}.
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 4
, ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
  تصميم الستايل علاء الفاتك   http://www.moonsat.net/vb