آخر 10 مشاركات
نسور مصر :: شعر :: صبري الصبري (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 3 - الوقت: 03:37 PM - التاريخ: 10-15-2019)           »          أنا شامة جبين الحزن للشاعر ايمن عمر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 10:42 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          هل ..؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 10:27 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          حذار ! الطاهرة حجازي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 43 - الوقت: 05:14 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          الدار الصغيرة صفية أكطاي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 31 - الوقت: 05:04 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          لحظة أمل ....محمد محضار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 20 - الوقت: 04:53 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          أرى القلب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 63 - الوقت: 04:46 AM - التاريخ: 10-15-2019)           »          خربشات على الماء (الكاتـب : - مشاركات : 675 - المشاهدات : 45163 - الوقت: 08:37 PM - التاريخ: 10-14-2019)           »          كُـــنْ بليــــــــــــــغًا وتعلم !! (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 113 - الوقت: 02:29 PM - التاريخ: 10-14-2019)           »          تعلمت (الكاتـب : - مشاركات : 20 - المشاهدات : 1180 - الوقت: 02:09 PM - التاريخ: 10-14-2019)




قرار

قناديل القصة و الرواية و المسرحية


إضافة رد
قديم 02-20-2017, 12:44 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






عبدالرحيم التدلاوي is on a distinguished road

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي قرار

هذا الصباح انهيت علاقتي بلحيتي، أفزعتني صورتي المنعكسة على صفحة المرآة الصقيلة، وجدتني أشبه تيسا أرعن، اللعنة، ما أقبحني! قررت دون تراجع، وبكل حزم، التخلص منها، لأسترجع إنسانيتي... حلقتها بكثير من النشوة، مصحوبة بسادية واضحة، كنت أستمتع بالشعيرات تتساقط تباعا في مجرى ماء الحوض، وتسقط في فم البالوعة. حلقتها لا لأن ابنتي ضحكت بهستيرية، وقالت لي ساخرة: رأيتها تشبه شوك الضربان، ورأيت وجهك صار كالقنفوذ، ولا لأن زوجتي نفرت مني وابتعدت، فقد قالت لي: لا أحب الشوك، ومنظرك صار مزعجا، والحق أن ابتعادها عني أسكن في نفسي كبتا مريرا، فهل أقوى على بعادها؟! فهجرانها لفراشي صعب، وعقاب قاس...ولا لأن ابني حين كنت أصطحبه إلى المدرسة كان يرجوني أن أتركه على بعد مسافة من باب مدرسته..هو الذي كان يحدثني عن مسيرته الدراسية بكل حبور وسعادة، ولا يسكت عن الكلام المباح إلا حين يقبلني على خدي قبل أن يلج مدرسته الحلوة...ولا لأن الشرطة ستتعقبني، فقد صرت مشبوها، بل، لأنني لم أعد أقدر على النوم بفعل الحك المتواصل والمزعج، لما حلقتها سال من بثوري دم سعدت بالتخلص منه فهو بمثابة قربان قدمته للحصول على الخلاص من ثقل لحية كهفية تبعث على التقزز والقرف... بكل صدق، لقد أورثتني كأبة مدمرة، إذ بدأت أشعر برمال الصحراء الساخنة تغتال ربيع روحي، وتلالها تزحف لتطوق واحة نفسي المخضرة.
كنت أحببت أن أرى وجهي بشكل مغاير، وأن أجدني ضمن المجموعة، فالمسجد الذي كنت أرتاده ، أغلب رواده من أصحاب اللحي الطويلة والشعثاء، ولو لم أكن قد ساهمت في بنائه لتم طردي منه، كانوا ينظرون إلي بريبة مشوبة بشك...
طفا على صفحة ذهني هذا الحديث الكريم:
يَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ رِجَالٌ يَخْتِلُونَ الدُّنْيَا بِالدِّينِ ، يَلْبَسُونَ لِلنَّاسِ جُلُودَ الضَّأْنِ مِنَ اللِّينِ ، أَلْسِنَتُهُمْ أَحْلَى مِنَ السُّكَّرِ ، وَقُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الذِّئَابِ ، يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَبِي يَغْتَرُّونَ أَمْ عَلَيَّ يَجْتَرِئُونَ فَبِي حَلَفْتُ لأَبْعَثَنَّ عَلَى أُولَئِكَ مِنْهُمْ فِتْنَةً تَدَعُ الْحَلِيمَ مِنْهُمْ حَيْرَانًا ))
(سنن الترمذي)
ثم تناسيته لفترة..
وجدتني أدفع دفعا لانتعالها أنا أيضا؛ كما أني كنت أريد أن اشعر بارتياح لأني حققت المخالفة المرجوة، وحققت جمالية الاختلاف، ومتعة الانتماء. والحق أن إعفاء اللحية من الحلق قد أتاح لي فرصة التخلص من مصاريف شراء أدوات الحلاقة والتعطر؛ لكن اللحية اللعينة أبت إلا أن تسبب لي مشاكل عدة، فاكرهتني على التخلص منها نهائيا، فعلا، كانت تجربة مرة، لم أربح فيها الرهان؛ رهان استرجاع الأمجاد، وإرث الأجداد... وهكذا حلقتها لأحقق لنفسي انسجاما مع نفسي، أولا، ومع محيطي الأقرب، ثانيا، ما أروع أن تكون منسجما مع ذاتك، هرمونية فعالة لتحقيق السعادة! . صحيح أنني لاحظت نظرات استنكار من صورة أبي المعلقة على الجدار؛ وقد كان يتابع عملية الحلق بكثير من التذمر الصامت، أو هكذا بدا لي، فقلت له: عفوا أبي، ما أردت نكران تاريخك، وما رمت التخلص من كريات انتسابي لك، لكنه زمني المختلف، فإن كنت قد رضيت بترك اللحية اقتداء بجدك الذي ما سعدت بالنظر إلى وجهه الكريم مباشرة، لولا صورته التي تقف في الجدار المقابل كصنم، فأنا لا أريد السير على هذا النهج، فلكل زمنه الذي يعيش فيه، ولا أريد أن أكون نوتة نشازا في أركسترا الجمال...لن أكرر التجربة ولو امتدت سيوف العهر ترغمني.






رد مع اقتباس
قديم 10-29-2017, 01:16 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مستشار أدبي ( لمسة شفق ) رئيس قسم القصة و الرواية و المسرحية

الصورة الرمزية مصطفى الصالح
إحصائية العضو







مصطفى الصالح is on a distinguished road

مصطفى الصالح متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالرحيم التدلاوي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: قرار

أهلا وسهلا بك أخي عبد الرحيم
تجربة لافتة وقصة مشوقة
الأغرب فيها أن مجتمعات العالم الثالث تتابع الغرب شكليا بخمسين سنة على الأقل
فبعد أن تنتهي الموضة عندهم وتموت تبدأ بالظهور عندنا
هل نحن مجبرون على تقليدهم
من يطلق لحيته رياء لن يستطيع تحملها، لأنه أصلا غير مقتنع بها، ومن يطلقها زينة لا يلبث أن يتحول عنها متى تغيرت الموضة (التقليعة)
وكل حسب مجتمعه الذي تربى فيه
فنحن نجد الشيوعي يطلق لحيته أيضا تيمنا بزعيمهم ولكي يظهر اختلافه عن باقي البشر
ومن الغريب أيضا أن تعود تقليعة اللحية إلى الشباب في أوروبا هذه الأيام، لوهله ظننت بعضهم من الدواعش أو من المتدينين على أقل تقدير
الحمد لله أنه تبين لي أنهم غير مسلمين
لكن الغرب استطاع بذكاء أقل من غبائنا أن يربط اللحية الإسلامية- رغم أنها ليست فرضا- بالإرهاب، واستطاع تكرهينا فيها، كيف؟
بأن جعل المتأسلمين يطلقون لحاهم بطريقة عشوائية دون نظافة وترتيب، وأن جعلهم يحصرون الإسلام في اللحية بعيدا عن كل التصرفات الأخرى
بينما الإسلام دين متكامل شكلا ومضمونا، والشكل لا يشفع للمضمون!!

النص جاء شيقا جميلا فيه سخرية موجهة
لغته جيدة وفيها سلاسة
أعجبني سبكه وحبكه

دمت مبدعا
تقديري







التوقيع


الحياة وهم عظيم
يتبعثر مع دقات الساعة

رد مع اقتباس
قديم 11-21-2017, 12:03 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






عبدالرحيم التدلاوي is on a distinguished road

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالرحيم التدلاوي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: قرار

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح [ مشاهدة المشاركة ]
أهلا وسهلا بك أخي عبد الرحيم
تجربة لافتة وقصة مشوقة
الأغرب فيها أن مجتمعات العالم الثالث تتابع الغرب شكليا بخمسين سنة على الأقل
فبعد أن تنتهي الموضة عندهم وتموت تبدأ بالظهور عندنا
هل نحن مجبرون على تقليدهم
من يطلق لحيته رياء لن يستطيع تحملها، لأنه أصلا غير مقتنع بها، ومن يطلقها زينة لا يلبث أن يتحول عنها متى تغيرت الموضة (التقليعة)
وكل حسب مجتمعه الذي تربى فيه
فنحن نجد الشيوعي يطلق لحيته أيضا تيمنا بزعيمهم ولكي يظهر اختلافه عن باقي البشر
ومن الغريب أيضا أن تعود تقليعة اللحية إلى الشباب في أوروبا هذه الأيام، لوهله ظننت بعضهم من الدواعش أو من المتدينين على أقل تقدير
الحمد لله أنه تبين لي أنهم غير مسلمين
لكن الغرب استطاع بذكاء أقل من غبائنا أن يربط اللحية الإسلامية- رغم أنها ليست فرضا- بالإرهاب، واستطاع تكرهينا فيها، كيف؟
بأن جعل المتأسلمين يطلقون لحاهم بطريقة عشوائية دون نظافة وترتيب، وأن جعلهم يحصرون الإسلام في اللحية بعيدا عن كل التصرفات الأخرى
بينما الإسلام دين متكامل شكلا ومضمونا، والشكل لا يشفع للمضمون!!

النص جاء شيقا جميلا فيه سخرية موجهة
لغته جيدة وفيها سلاسة
أعجبني سبكه وحبكه

دمت مبدعا
تقديري

أخي البهي، سي مصطفى
شكرا لك على تحليلك العميق، وعلى تفاعلك النير.
فعلا، يغضبني الميل إلى المظاهر، وترك روح الدين.
وقد أغضب هذا النص البعض وكأنه وخزهم.
ممتن لك طيب الإشادة.
مودتي






رد مع اقتباس
قديم 11-24-2017, 12:48 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو مميز

الصورة الرمزية قصي المحمود
إحصائية العضو






قصي المحمود is on a distinguished road

قصي المحمود غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالرحيم التدلاوي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: قرار

نص رائع فيه رسائل عدة ..وتعجبني هذه النصوص ..بل من دعاتها
نعاني من أزمة فكرية مجتمعية نتيجة الرياء والذهاب للقشور والمظهر
والإبتعاد عن الجوهر ..فالدين هو دين دنيا وآخرة وبالتالي وجد لكل العصور
والمظهر نتاج زمكاني يتغير بتغيره ويبقى الجوهر والنبل الذي فيه ..
من غرائب الأمور ان المظاهر الدينية ساهمت بالنفور المجتمعي
لأن هناك انفصام في الشخصية تلك بين الممارسات العصرية والمظهر
المستنسخ ...
الدين ليس لباس ولحية ..الدين سلوك وايمان ..ومداخلة الأخ الصالح المصطفى
تصب في جوهر الموضوع..
نص رائع ..والأهم هو يحاكي واقع نعيشه ويطرح اشكالية مجتمعية ...
ربما لي عودة لو كثرت المداخلات والأراء ..فهو نص يفتح الشهية لحوار
معرفي مجتمعي وتنويري
الأخ الأديب عبد الرحيم نرحب بك بيننا ..ويسعدنا أن يكون لقلمك الجميل بصمة
في القناديل
تحياتي وفائق تقديري







رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 11:36 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أديب
إحصائية العضو






عبدالرحيم التدلاوي is on a distinguished road

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالرحيم التدلاوي المنتدى : قناديل القصة و الرواية و المسرحية
افتراضي رد: قرار

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود [ مشاهدة المشاركة ]
نص رائع فيه رسائل عدة ..وتعجبني هذه النصوص ..بل من دعاتها
نعاني من أزمة فكرية مجتمعية نتيجة الرياء والذهاب للقشور والمظهر
والإبتعاد عن الجوهر ..فالدين هو دين دنيا وآخرة وبالتالي وجد لكل العصور
والمظهر نتاج زمكاني يتغير بتغيره ويبقى الجوهر والنبل الذي فيه ..
من غرائب الأمور ان المظاهر الدينية ساهمت بالنفور المجتمعي
لأن هناك انفصام في الشخصية تلك بين الممارسات العصرية والمظهر
المستنسخ ...
الدين ليس لباس ولحية ..الدين سلوك وايمان ..ومداخلة الأخ الصالح المصطفى
تصب في جوهر الموضوع..
نص رائع ..والأهم هو يحاكي واقع نعيشه ويطرح اشكالية مجتمعية ...
ربما لي عودة لو كثرت المداخلات والأراء ..فهو نص يفتح الشهية لحوار
معرفي مجتمعي وتنويري
الأخ الأديب عبد الرحيم نرحب بك بيننا ..ويسعدنا أن يكون لقلمك الجميل بصمة
في القناديل
تحياتي وفائق تقديري

أسعد الله صباحك أخي قصي
شكرا لك على هذه القراءة الضافية، والتحليل العميق.
سعيد برضاك عن النص.
دمت بروعة.
مودتي






رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
الأعضاء الذين قرأو الموضوع :- 12
, , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


:: الإعلانات النصيه ::

روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه
روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه روابط نصيه


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Security by AOLO
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010