الإهداءات

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: هذيان الشتاء ممزوجاً بقوانين عشقي (آخر رد :جهينه محمود)       :: فنجان قهوة يشبهك (آخر رد :جهينه محمود)       :: صباحكم 🌸🌼ورد🌹🌺 مساكم (آخر رد :جهينه محمود)       :: همساااات /عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: نبضااات ..../ عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: خربشات على الماء (آخر رد :يزن السقار)       :: مروق (آخر رد :جمال عمران)       :: قالت له/ قال لها (آخر رد :فاطمة أحمد)       :: هل تسمعني ...؟ / عايده بدر (آخر رد :عايده بدر)       :: ركض في الزاوية /شعر/ نوري دومي (آخر رد :نوري دومي)      




التعبير الكتابيّ مهارة مكتسبة!

قناديل المواضيع العلمية


إضافة رد
قديم 10-23-2021, 11:18 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
المنتدى : قناديل المواضيع العلمية
افتراضي التعبير الكتابيّ مهارة مكتسبة!

التعبير الكتابيّ مهارة مكتسبة!

1. القصور في التعبير الكتابيّ:
يشكو المدرّسون في المدارس والمعاهد والجامعات من نفور المتعلّمين من التعبير الكتابيّ باللغة العربيّة الفصيحة المعياريّة، ومحاولات تملّصهم من الكتابة،
بالإضافة إلى القصور والضعف في تعبيرهم الكتابيّ، ويظهر ذلك القصور في كتاباتهم في: المضمون والمبنى واللغة والأسلوب...
فكثيرًا ما نجد لديهم عدم التقيّد باللون الكتابيّ، وعدم مراعاة المتلقّي والغرض، وأنّ ما يُكتب ركيك الأسلوب، ضعيف اللغة، والأفكار محدودة،
والمواقف والآراء الشخصيّة شبه معدومة، كما يظهر قصورٌ في استعمال علامات الترقيم، وأخطاء إملائيّة ونحويّة وصرفيّة كثيرة...
ولا يقتصر الضعف في التعبير الكتابيّ على المتعلّمين، بل يكاد يكون سمة غالبة لمعظم من يتعامل مع الكتابة من المواطنين، وحتّى الأدباء
والكتاّب لا تخلو نصوصهم من الأخطاء والخلل!
2. الدوافع للكتابة:
يمكنُ إجمالُ الدوافع للكتابة والغايات المنشودة منها كما يلي:
الكتابةُ كواجب ضمن الدراسة في المدارس والمعاهد، كذلك نكتب لإِشباع حاجات نفسيّة متعدّدة ترتبط بالأوضاع التي يمرّ بها الإنسان.
كما تشكّل الكتابةُ ملاذًا ومتنفَّسًا للتحرّر من الإحباط والمعاناة، وتسهمُ في شحن النفوس بطاقة من الأمل والتفاؤل والثبات.
وهناك من يتّخذ الكتابة كرسالة لإحداث تغيير إيجابيّ في حياة الأفراد والمجتمع، ولتحقيقِ حياةٍ أفضل تُعلي قيم الحقّ والعدل والمساواة والتسامح.
وأخيرًا، هناك من يعتقد أنّ الكتابةَ تمنحُ الكاتب الشعورَ بتحقيق نوع من الاستمراريّة والخلود!
3. تعلّم التعبير واكتساب مهاراته غايةٌ يمكنُ إدراكها:
الهدفُ من التعبير: أن يعبّر الإنسانُ عن أفكاره وأحاسيسه بصورة واضحة وسليمة معتمدًا على نفسه وقدراته.
عادةً، نجد الأفراد يتواصلون مع الآخرين، ويعبّرون عمّا يجول في خواطرهم باللغة المحكيّة التي لا تلتزم بقواعد اللغة المعياريّة الفصيحة،
والمنشود أن يتقن الأفراد، أيضًا، التعبير عن أنفسهم كتابيًّا بلغة فصيحة معياريّة.
إنّ البحوث والدراسات تشير إلى إمكانيّة تعلّم التعبير وإتقان مهاراته، ولا يُفترض أن يمتلك الجميع موهبة الإبداع،
أو ينتظروا الوحي والإلهام ليكتسبوا مهارات الكتابة، ويعبّروا بطلاقة عن أنفسهم بلغة فصيحة سليمة.
وقد قام الباحث د. عبد الله الدنّان بتجربة رائدة أثبتَ فيها قدرة الأطفال الصغار، قبل دخولهم المدرسة، على تعلّم اللغة الفصيحة بالفطرة والممارسة!
وبعد دخولهم المدرسة، وفي الصفّ الأوّل الابتدائيّ، يجب تعليم الأطفال الكتابة مع تعليمهم القراءة وفكّ الحرف، ثمّ يرقى ويتدرّج التعبير الكتابيّ،
مبنىً ومضمونًا ولغةً وأسلوبًا، بالمران والممارسة.
وقد أورد أحدهم، مشيرًا إلى إمكانيّة تعلّم الكتابة، دون الاعتماد على القدرات الموروثة، العبارة التالية: "الكُتّابُ يُصنَعون ولا يُولدون!"
– (د. مختار الطاهر حسين. كتاب: تعليم التعبير الكتابيّ. مرشد للمعلّم. العبيكان. الرياض، 2006)،
4. مجالات التعبير الكتابيّ:
هناك التعبير العاطفيّ، ويشمل:
الحكاية، القصّة، الرواية، المسرحيّة، الوصف الانفعاليّ، الرسالة الشخصيّة، المذكّرات واليوميّات، الشعر، الخطبة المكتوبة...
التعبير الوظيفيّ – العمليّ، ويشمل:
الوصف الموضوعيّ، التلخيص، التقرير، المقالة، الرسالة الرسميّة، البحوث والدراسات، النصّ الإرشاديّ...
5. توصيات واقتراحات:
أ. ضرورة التعامل مع التعبير الكتابيّ بصورة منهجيّة، وفي حصص مستقلّة وحسب المناهج المقرّرة، مع استخدام الكتب المصادق عليها.
ب. ممارسة الكتابة بشكل مكثّف، وتقديم التشجيع والدعم والتعزيز للطلاب.
ت. الالتزام بموضوع الكتابة ومراعاة” المتلقّي“والنوع الكتابيّ.
ث. التنويع في أَنواع الكتابة وفي أَغراضها، وحثّ الطلاب على إبداء آرائهم الذاتيّة
مع تقديم الحجج والتعليل ...
ج. محاولة الربط بين القراءة/ المطالعة الحرّة وبين الكتابة، وتشجيع الكتابة الوظيفيّة والإبداعيّة المرتبطة بقراءة النصوص
(قبل القراءة، أثناء القراءة، بعد القراءة) لكون الكتابة والقراءة عمليّتين تُثري إحداهما الأخرى ولا ينبغي الفصلُ بينهما.
وبهذا الصدد نقرأ ما كتب د. محمود السيّد:
"ومن الملاحظ أيضًا أنّ القراءةَ في تربيتنا نادرًا ما تكونُ مصحوبةً بالكتابة، في حين أنّ التربية الحديثة ترى أنّ كلّ درسٍ في القراءة يجبُ
أن يقودَ إلى عملٍ كتابيّ، لأنّ التفاعلَ بين عمليّتَي الكتابة والقراءة يفتحُ المجالَ أمام الناشئ للتمرّس بالجانبين معًا، ولا يخفى ما تُضفيهِ القراءةُ
من فائدة وغنى في عمليّة الكتابة...» - (كتاب: في قضايا التربية اللغويّة. الكويت. د. ت. ص 110).
ح. عدم الاقتصار على إعطاء المواضيع التقليديّة للكتابة، بل تأكيد المواضيع
الوظيفيّة المستمدّة من واقع الحياة للطالب وللمجتمع! (د. محمّد عبد القادر أحمد. كتاب: طرق تعليم التعبير. القاهرة، 1985)







رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


تصحيح تعريب Powered by vBulletin® Copyright ©2016 - 2021 
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010